الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
تلوث التربة وأسباب تدهورها - Soil pollution
تلوث التربة       

* تلوث التربة وتدهورها:
إن التربة التي تعتبر مصدراً للخير والثمار، من أكثر العناصر التي يسئ الإنسان استخدامها فى هذه البيئة. فهو قاسٍ عليها لا يدرك مدى أهميتها فهي مصدر الغذاء الأساسي له ولعائلته، وينتج عن عدم الوعي والإدراك لهذه الحقيقة إهماله لها.

وتلوث التربة يؤدى إلى تدهورها بشكل كبير، والمواد الملوثة فى البيئة التى تتواجد بكميات كبيرة تؤدى بشكل مباشر أو غير مباشر وبتفاعلها مع غيرها من المواد الأخرى إلى الإضرار بالصحة، أو تتسبب فى حدوث خلل بالأنظمة البيئية حيث قد تتوقف تلك الأنظمة عن أداء دورها الطبيعي.

تلوث التربة وأسباب تدهورها- تلوث التربة.

- أنواع التربة.

- أسباب تلوث التربة.

- أنواع الخلل الذى يصيب التربة.

- الآثار المترتبة على تدهور التربة.

- الوقاية من مخاطر التربة الملوثة.

* ما هى أنواع التربة؟
تربة رملية: وهي التي تحتوي على حبيبات رملية بنسبة 85% فأكثر، وهي صالحة لزراعة محاصيل معينة.
تربة طميية: تحتوي على حبيبات رمل ونسبة من الطين، وهي منتشرة في وادي النيل.
تربة طينية: وتحتوي على 50% من حبيبات الطين.

* أسباب تدهور التربة:
- تمليح التربة والتشبع بالمياه (التطبيل)، فالاستخدام المفرط لمياه الري مع سوء الصرف الصحي يؤدي إلى الإضرار بالتربة.
كما تتسبب مياه الصرف الزراعى فى مشاكل ملوحة وقلوية التربة، مما له انعكاس فى تدهور وانخفاض الانتاجية المحصولية. وظهور مشاكل للتربة من أهمها مشاكل الملوحة والُسمية لترسيب بعض الأيونات مثل الصوديوم والكلوريد والبورون وانخفاض معدل التشرب وبعض التأثيرات الاخرى مثل زيادة أيون النترات وتقليل درجة حموضة التربة يؤثر على جوده المحاصيل.
وتعود أسباب تملح التربة الى الأساليب الزراعية الخاطئة بإضافة مياه رى تفوق حاجة المحاصيل والتى تؤدى الى رفع مستوى الماء الأرضى وبسبب نظام الصرف وغيابه فتصعد الأملاح بالخاصة الشعرية الى سطح التربة مما يسبب تملحها وبالتالى انخفاض إنتاجية المحاصيل المنزرعة.

تلوث التربة وأسباب تدهورها

- وجود ظاهرة التصحر، ويساعد في هذه العملية عدم سقوط الأمطار والرياح النشطة التي تعمل علي زحف الرمال أيضاً إلى الأرضي الزراعية.
وظاهرة التصحر هى تحول مساحات واسعة خصبة وعالية الإنتاج إلي مساحات فقيرة بالحياة النباتية والحيوانية وهذا يرجع إما لتعامل الإنسان الوحشى معها أو للتغيرات المناخية. فحالة الوهن والضعف التى تشكو منها البيئة تكون إما بسبب ما يفعله الإنسان بها أو لما تخضع له من تأثير العوامل الطبيعية الأخرى والتى لا يكون لبنى البشر أى دخل فيها. والجزء الذي يشكو ويتذمر كل يوم من هذه المعاملة السيئة من الأرض هو "التربة".
المزيد عن ظاهرة التصحر ..

- استخدام المبيدات والكيماويات علي نحو مفرط.
الحشرات والآفات تقتل النباتات والمحاصيل، ومع مياه المطر تنزلق لتبتعد عن النبات لكنها تصل إلى مياه الأنهار والبحيرات لتفتك بالأسماك والحيوانات المائية الأخرى.إن المبيدات الحشرية لا غنى عنها فى حياة الحدائق، ومنتجاتها تعمل على الحفاظ على المحاصيل من غزو الآفات أو النباتات الضارة لها والتى تحول دون نمو النباتات النافعة التى يحتاجها الإنسان. الحشرات تعمل على قتل المحاصيل الزراعية بأسرع مما تتخيل ومهما كانت محاولاتك للإنقاذ والعلاج فقد تكون بعد فوات الأوان، وعلى الرغم من حاجتنا لهذه المبيدات إلا أنه لابد وأن يتم استخدامها على نطاق وبكميات محدودة للغاية لأنها تسبب مخاطر صحية وكوارث بيئية من كثرة استخدامها بالشكل الزائد عن الحد.
وهذا لا يعنى التوقف كلية عن استخدام المبيدات الحشرية، لكن يعنى التدقيق فى اختيار النوع الذى لا يمثل ضرراً بالغاً للإنسان ولبيئته بمعرفة المكونات التى تحتوى عليها مثل هذه المركبات.
المزيد عن المبيدات الحشرية..

تلوث التربة وأسباب تدهورها

- التلوث بالمخصبات (الأسمدة):
المخصبات الزراعية Fertilizers المقصود بها هي تلك المركبات الكيمياوية (غير العضوية) وبالتحديد الأسمدة الفوسفاتية التي تستخدم لزيادة خصوبة التربة الزراعية. إن استخدام المخصبات الزراعية ضمن الحدود المدروسة قد يكون لها آثار ايجابية ويعود على الإنسان بالنفع إلا إن الإسراف في استخدامها وسوء استخدامها كما ونوعا هو الذي يخل بمعادلة التوازن حيث أن الكميات الزائدة عن حاجة النبات من هذه المخصبات تحدث إضرارا بالغة في عناصر البيئة المحيطة بهذه التربة ويعتبر من عوامل تلوث التربة، كما أن ري التربة الزراعية المحتوية على قدر زائد من المخصبات الزراعية يجعل جزءا من هذه المخصبات يذوب في مياه الري ويتم غسله من التربة بمرور الزمن حتى يصل في نهاية الأمر إلى المياه الجوفية في باطن الأرض ويرفع بذلك نسبة كل من المركبات الفوسفات والنترات في هذه المياه.
كما تحمل مياه الأمطار معها أيضا بعض ما تبقى في التربة من هذه المركبات ويشترك بذلك كل من مياه الصرف الزراعي والمياه الجوفية ومياه الأمطار في نقل هذه المخصبات التي بقيت في التربة إلى المجاري المائية المجاورة للأرض الزراعية كالأنهار والبحيرات وغيرها.
المزيد عن الأنهار ..

- التوسع العمراني الذي أدي إلى تجريف وتبوير الأرضي الزراعية.
شهدت المناطق الحضرية في الآونة الأخيرة تغييرات جسيمة، نتيجة تفكك أوصال المدن بتأثير العوامل السكانية والاقتصادية والتكنولوجية.
بل تغيرت بعض مفاهيم "الحضر" مثل مركز المدينة وحدودها، التي كانت مركزاً متعدد الوظائف وأطرافاً تحيط بها، ولكنها قد تحولت فتجاورت وصارت كالجزر المنعزلة لشدة تخصصها الوظيفي، مثل القرى السياحية وغيرها. أما المدينة بوصفها كائن اجتماعي، بالإضافة إلى كونها دولة ومركز عام للحكم الجمهوري (تحقيقاً لمبادئ الديمقراطية والمواطنة)، فقد تغيرت في نطاق تعاظم التجمعات الحضرية الممتدة بلا نظام ولا اتساق. وترى منظمة الأمم المتحدة هذا التحول أحد التطورات الكبرى التي حدثت خلال القرن العشرين والتي ما تزال مستمرة، حيث لا يخلو إقليم في العالم من النمو الحضري.
المزيد عن أزمة العمران البيئى ..

تلوث التربة وأسباب تدهورها

- التلوث بواسطة المواد المرسبة من الهواء الجوي في المناطق الصناعية.
تتسبب ملوثات الهواء فى ارتفاع نسبة الوفيات على مستوى بلدان العالم، ومن أكثر العناصر المزعجة فى تلوث الهواء هو الدخان المنبعث من التبغ أو السجائر، والذي يقتل ملايين الأشخاص سنوياً، ومن المتوقع أن تظل أعداد الوفيات فى حالة تزايد مستمر فى الأربعة عقود القادمة إذا استمر وجود مثل هذه العادة السيئة.
واكتساب الهواء لصفة التلوث لتواجد المواد الكيميائية بأي شكل من أشكالها فى الهواء، والتي تترك آثاراً ضارة لحياة على سطح الكرة الرضية للكائنات الحية، سواء أكانت هذه الملوثات (المواد) فى حالتها الصلبة أو السائلة أو الغازية أو الإشعاعية أو الجرثومية.
المزيد عن تلوث الهواء ..

- التلوث بواسطة المواد المشعة:
يتعامل الإنسان مع المواد المشعة فى حياته اليومية، وهنا يتعرض لها بدون عمد أو قصد .. حيث أن الاعتماد عليها يكون بشكل طبيعي والتي تُعرف باسم "المواد الإشعاعية التي تحدث بشكل طبيعي / Naturally occurring radioactive materials".
ويتأثر الإنسان من هذه المواد المشعة على نطاق واسع التي هى فى نفس الوقت تبعد كل البعد عن الانفجارات المتعمدة، ويزداد التعرض لها ولآثارها مع تزايد النشاط البشرى، متمثلاً فى: أنشطة حرق الفحم، أثناء استخدام المخصبات أو أثناء استخراج البترول والغاز والصناعات المرتبطة بهما، كما أن الرادون ينتج فى المنازل بشكل تلقائي (علاجه يكون بالتهوية الملائمة) وغيرها من الأنشطة البشرية الأخرى. بالإضافة إلى أن العديد من المواد الطبيعية المتواجدة حولنا فى البيئة الأم يدخل فى تركيبها العناصر الإشعاعية (Radio nuclides).
المزيد عن المواد المشعة ..

- التلوث بالمعادن الثقيلة.
والمعادن الثقيلة هى تلك المكونات (العناصر) الطبيعية فى القشرة الأرضية وفى النسيج الحى، المعادن لا تتعرض للانحلال أو التلف. وتدخل المعادن أجسامنا من خلال الأطعمة .. مياه الشرب .. والهواء.
تشكل المعادن نسبة 45 من وزن جسم الإنسان، ويتركز معظمها فى الهيكل العظمى.

تلوث التربة وأسباب تدهورها

- ومن بين فوائد المعادن لجسم الإنسان:
- تبنى الخلايا.
- تساعد فى التفاعلات الحيوية بالجسم.
- ترسل الإشارات للأعصاب والعضلات.
- المعادن لا تحتوى أو تمنح سعرات حرارية (طاقة) وإنما تعين الجسم على إنتاج الطاقة.
- بعضاً من هذه المعادن الثقيلة مثل النحاس والسيلنيوم ... الخ ضرورية وهامة للمحافظة على عملية التمثيل الغذائى (الآيض) بجسم الإنسان، لكن استهلاك الكميات الكبيرة منها (التركيزات العالية) يكون ضاراً بل وساماً وينتج عنه ما يُسمى "بتسمم المعادن الثقيلة - Heavy metal poisoning".
وعلى سبيل المثال: تلوث مياه الشرب بالرصاص لمرورها فى المواسير المصنعة من الرصاص، كما توجد هذه المعادن بتركيزات كبيرة فى الهواء بالقرب من مصادر انتشارها .. أو الحصول عليها من خلال سلسلة الأطعمة الغذائية.

وتأتى خطورة المعادن الثقيلة من تراكمها الحيوى داخل جسم الإنسان بشكل أسرع من انحلالها من خلال عملية التمثيل الغذائى (الآيض) أو إخراجها.
المزيد عن المعادن الثقيلة ..

- التلوث بواسطة الكائنات الحية.

تلوث التربة وأسباب تدهورها

* أنواع الخلل الذى يمكن أن يصيب التربة:
ويمكن تصنيف أنواع الخلل التي تصيب التربة إلى الأنواع الثلاثة التالية:

أولا- خلل فيزيائي
- بناء التربة.
- تكوين طبقة غير نفاذة للجذور.
- صرف الماء الزائد.

ثانيا - خلل كيميائي
- تغيير الأس الهيدروجيني PH بشكل متطرف.
- تغير ملوحة التربة.
- تجوية كيميائية لمعادن الطين.
- وجود معادن ثقيلة.
- نقص الأكسجين.

ثالثا - خلل حيوي
- انخفاض أعداد حيوانات التربة.
- وجود مسببات مرضية.


* الآثار المترتبة علي تدهور التربة:
- نقص المواد الغذائية اللازمة لبناء الإنسان ونموه، وعلي نحو أعم مسئولة عن حياته على سطح الأرض.

- اختفاء مجموعات نباتية وحيوانية أو بمعني آخر انقراضها.

تلوث التربة وأسباب تدهورها

- تلحق الضرر بالكائنات الحية الأخرى:
أ- الإضرار بالثروة السمكية.
ب- هجرة طيور كثيرة نافعة.
ج- الإضرار بالشعب المرجانية، والتي بدورها تؤثر علي الجذب السياحي وفي نفس الوقت علي الثروة السمكية حيث تتخذ العديد من الأسماك من هذه الشعب المرجانية سكناً وبيئة لها.
المزيد عن الشعاب المرجانية ..

- أما تأثيرها على صحة الإنسان، التلوث يؤدى إلى ازدياد الطفيليات والبكتيريا والتى يظهر معها أمراض كثيرة مثل الربو والحساسية في الصدر وأمراض السرطان والأمراض الجلدية وأمراض العيون واضطرابات المعدة وتضخم الكبد وفقدان الذاكرة والخمول والنزلات المعوية والتيفويد والإسهال والجفاف والكوليرا والتسمم .. وغيرها من الأمراض التى تهدد صحة الإنسان.
المزيد عن الربو ..
المزيد عن مرض السرطان ..
المزيد عن التيفويد ..
المزيد عن الإسهال ..
المزيد عن الكوليرا ..
كما أن التلوث قد يؤدى إلى ظهور أطفال مشوهين بسبب تدمير خلايا الوراثة.
وهناك عناصر من الملوثات تؤثر على الدم والمخ والعظام ومنها الرصاص والزئبق والزرنيخ والحديد والكلور والفلور والكاديوم والأمطار الحمضية والمفاعلات النووية والمواد الكيماوية والنفط ومياه الصرف الصحي والمبيدات الحشرية والبلاستيك.
المزيد عن التسمم بالرصاص ..
المزيد عن التسمم بالزرنيخ ..
المزيد عن البلاستيك فى حياتنا ..

* طرق الوقاية من مخاطر التربة الملوثة:
- الاهتمام بمعالجة مياه الصرف الصحي قبل أن تصل إلى المسطحات المائية وإلى التربة والاستفادة من المياه المعالجة في ري الأراضي الزراعية.
المزيد عن تقنيات معالجة المياه ..
- الاهتمام بالمحافظة على سلامة الأراضى والتربة وذلك بإبعاد أي مصدر للضرر.
- الحرص الشديد والعمل على التخلص من المواد المشعة بدفنها على أعماق كبيرة في أماكن محددة.
- الانتفاع بالمخلفات الصناعية بإعادة تدويرها وعدم إلقائها في المصارف وتلويث المياه الجوفية .. وبالتالى تلويث التربة.
- الحرص على تحليل محتويات التربة في المختبرات المتخصصة لضمان جودتها وعدم تلوثها.
- توعية الناس على الحد من تلوث البيئة والهواء الذي يسبب تلوث الأمطار الذى يحولها إلى ماء حمضي يضر بالبشر والبيئة.
المزيد عن المطر الحمضى ..
- نشر ثقافة المحافظة على مصادر البيئة الأساسية من التلوث لأنها مصدر حياة الإنسان.

* المراجع:
- "Soil Contamination" - "epa.gov".
- "Pollution" - "britannca.com".
- "What Are the Most Common Causes of Pollution?" - "wisegeek.org".
- "What is Pollution Prevention?" - "p2.org".

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية