نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها
القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها
* ما هى القراءة السريعة؟
لا يوجد تعريف بعينه للقراءة العادية أو القراءة السريعة، فالقراءة السريعة هى مهارة متقدمة فى عملية القراءة التى يقوم بها الإنسان لنص من النصوص المكتوبة ويستخدم فيها بعض الأساليب التى تمكنه من ذلك.

متوسط القراءة العادية للإنسان هو ما يقرب من 250 كلمة فى الدقيقة الواحدة وبإتقان مهارات القراءة السريعة يستطيع أن يقرأ ما بين 350 كلمة إلى 800 كلمة فى الدقيقة.

فالقراءة السريعة هى مهارة يتم اكتسابها من خلال بعض الأساليب التى تزيد من سرعة قراءة الإنسان لنص من النصوص الكبيرة أو الصغيرة مع إحراز الفهم لها فى الوقت ذاته. ومن بين السمات المميزة للقراءة السريعة هو فهم الكلمات دون التركيز على كل حرف، عدم القراءة بصوت، قضاء وقت أقل مع العبارات أى أن القراءة السريعة هى مهارة التصفح السريع والابتعاد عن معاينة الكلمات والأحرف. توجد العديد من البرامج المتخصصة المتاحة لتدريب الإنسان على مهارة القراءة السريعة التى تسهم فى تطورها بمعدلات أسرع، بالإضافة إلى بعض التمارين التى تدريب العين عليها لأنها الوسيلة الأساسية للقراءة.
المزيد عن القراءة كمهارة أساسية فى حياة الإنسان ..

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

لماذا مهارة القراءة؟
تعطيك الثقة بنفسك
و
تمنحك الكفاءة فى الحياة العملية
و
تجعلك مسئولاً عن قراراتك
و
تكسبك الليونة فى مواجهة المواقف والأزمات
و
ترتقى بقدراتك الإدراكية والمعرفية
و
تجعلك تتواصل اجتماعياً بطرق أكثر فعالية
فالقراءة ترتقى بجودة حياتك ككل.

* ولماذا القراءة السريعة؟
القراءة السريعة ليست مجرد قراءة بسرعة، فالقارئ السريع من بين أهدافه التى يسعى إليها هو فهم النص الذى يقرأه والاحتفاظ به فى ذاكرته لأطول فترة ممكنة، فإذا تعلم الإنسان كيف يطور قدرته على استيعاب المعلومات بشكل أسرع فسوف يجنى ثمار حياة لها جودة عالية.
ومع التغير التكنولوجى الذى يجد كل يوم،فأنت بحاجة إلى أن تظل على دراية ومعرفة بأحدث الأخبار والمعلومات والاتجاهات، التى يتحتم معها الإطلاع على العديد من البيانات والمعلومات التى تقدم شرحاً لهذه المتغيرات، والقراءة السريعة هى التى تمكنك من أن تظل فى حالة معرفة مستمرة وعلى دراية بشكل دائم مع متغيرات العصر التنافسي .. فهى تدخر لك الوقت لك للإطلاع على أشياء أخرى.

ومن بين الفوائد التى تقدمها القراءة السريعة للإنسان، هى:
- الارتقاء بقدرات الفرد الذهنية وخاصة قدرته على التذكر (تقوية الذاكرة):
المخ مثل العضلات، إذا قمت بتدريب مخك فسوف يقوى ويكون قادراً على الأداء الأفضل. القراءة السريعة هى بمثابة التحدى لعقولنا من أجل أن تؤدى وظائفها بأعلى الكفاءات، وعندما تدرب عقلك على الحصول على المعلومات بشكل أسرع فإن مناطق أخرى فى مخك سوف يتحسن أداؤها ومنها الذاكرة.

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

- القدرة على التركيز الأفضل:
غالبية الأفراد التى تمارس مهارة القراءة بسرعة تصل إلى قراءة 600 كلمة فى الدقيقة (متوسط سرعة القراءة العادية هى 200 كلمة فى الدقيقة) ..
إذن لماذا كل هذه الفجوة؟
يوجد سببان رئيسيان:
- السبب الأول أن نمط القراءة التقليدية الذى يتعلمه الفرد غير كفء على الإطلاق.
- السبب الثانى نقص القدرة على التركيز، إذا لم يركز الإنسان على ما يقرأه فإن ذهنه سوف يصبح فى حيرة تائهاً وسوف ينشغل بأفكار أخرى، فالقراءة السريعة تساعد الإنسان على بناء مهارة التركيز.

- بناء الثقة بالنفس:
عندما ينمى الإنسان مهارة القراءة السريعة لديه فسوف يجد أن العديد والعديد من الأبواب تُفتح أمامه وتُتاح خيارات أكثر فى حياته، لأن كل كتاب أو مقالة يقرأها سواء أكانت خيال أو علمية تزيد من إدراكه ووعيه وتجعله يرى الحياة بعمق أكثر، هذا العمق يعزز ثقة الفرد بذاته.
المزيد عن كيفية بناء الثقة بالنفس ..

- الارتقاء بالصحة النفسية للإنسان:
القراءة من المهارات التى تساعد على الاسترخاء، فهى تخفف من حدة الضغوط لأنها تحرر الذهن من التوتر والقلق والأفكار غير الصحية أو المفيدة. عندما تقرأ أسرع سوف يمتصك النص الذى تقرأه ويمتص كل وجدانك وذلك نابع من المعلومات التى تركز عليها، وهو ما يُعرف باسم التأمل النشط، فالتأمل النشط هو حالة يصل إليها الإنسان عن طريق ممارسة نشاط ما، هذا النشاط يساعد على التحرر من الضغوط وبالتالى حالة نفسية أفضل.

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

- تنمية مهارات حل المشكلات:
القدرة على حل المشكلات ينبع من تدريب المخ من خلال القراءة السريعة، كما يمكن الاستعانة بمختلف المواد فى التدرب على القراءة السريعة، فأنت لا تستعن فقط بالنظريات التى تفيدك فى حل مشكلاتك لكن بالمثل ستجنى ثمار القراءة السريعة المتعددة.

- الارتقاء بالعقلانية والمنطق:
القراءة هى تمرين للمخ، فعندما تدرب مخك على القراءة السريعة سوف يحدث شىء مذهل له .. سيصبح أكثر كفاءة فى تخزين المعلومات وإيجاد العلاقات المتداخلة بين المعلومات التى تم تخزينها من قبل. وكلما تقدم الإنسان فى مهارة القراءة السريعة كلما اكتسب مهارة الربط وتخزين المعلومات بأسرع ما يمكن وسوف تلاحظ تقدم بالعمليات المنطقية لديه، وهذا ما يمكن ملاحظته بشكل واضح مع بعض الألعاب التى إعمال العقل مثل لعبة الشطرنج.

- مستويات أعلى من الدوافع للإنجاز فى مختلف المجالات أى النظرة الإيجابية فى الحياة والرغبة فى الإنجاز.

معادلة سرعة القراءة
بالمعادلة الآتية يستطيع الفرد تحديد سرعة قراءته ومن ثَّم العمل على زيادتها باتباع الخطوات التالية:
سرعة القراءة (أو عدد الكلمات في الدقيقة الواحدة) = (عدد الكلمات في السطر الواحد) ضرب (عدد الأسطر في الصفحة) ضرب (عدد الصفحات المقروءة) مقسومة على (الوقت المستغرق في القراءة)

* تعلم مهارة القراءة السريعة:
يمكن لأى شخص أن يتعلم القراءة السريعة، ومعدل سرعتك فى القراءة هو مجرد عادة تستطيع اكتسابها، وللبدء فى ذلك فأنت بحاجة إلى تغيير بعض العادات وعليك بإتباع النصائح التالية:

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

- الانتباه كلية لمحتويات ما تقرأه:
وعدم تشتيت انتباهك بأشياء أخرى قد تشغل ذهنك، هناك العديد يقرأون بنفس الطريقة التى يشاهدون بها التلفزيون أى بطريقة سلبية لا يتوافر فيها التركيز والإنصات، القراءة تحتاج إلى مجهود ويجب أن تبذل هذا المجهود.
دائماً ما يخبرك المعلم: "من أجل تتعلم أى شىء عليك بفعل الثلاثة أشياء التالية:
الانتباه جيداً
ثم
الانتباه جيداً
ثم
الانتباه جيداً
هناك بعض الطرق التى تمكنك من الانتباه والتركيز فيما تفعله، وتقليص الوقت الذى تستغرقه فى عملية القراءة، الكثير يطلقون على هذه الطرق "أشياء مختلفة"، أما الباحثون فيطلقون عليها "الاستعراض السريع" بالتعرف على محتويات النص ككل بنظرة شاملة قبل أن تجلس وتقرأ الكلمات بشكل تفصيلى وذلك لمزيد من الفهم:
ومن بين هذه الأشياء المختلفة أو الاستعراض السريع:
- أن تكون المدة التى تستغرقها فى معرفة محتويات الكتاب 30 -60 ثانية.
- المرور على عناوين الفصول.
- المرور على العنوانين الرئيسية والفرعية فى الصفحة ووضع خط تحتها أو تظليلها بحيث تكون مميزة.
- النظر إلى الصور التوضيحية أو الرسومات أو الجداول.
- تصفح الصفحات سريعاً مع قراءة الفقرة الأولى والأخيرة، والنظر إلى الكلمة التى تبدأ بها كل فقرة.
بعدها يتم طى صفحات الكتاب وسؤال النفس عن التالى:
- ما هى الفكرة الأساسية؟
- ما هى نوعية الكتابة؟
- ما هو هدف الكاتب؟

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

وقد تظن أنه ليس بوسعك الإجابة على هذه الأسئلة لقصر الفترة التى تعاملت فيها مع النص، لكن إذا قمت باستعراض محتويات الكتاب بطريقة صحيحة فسوف تتوافر لديك المعرفة العامة الجيدة، فمعرفة الفكرة العامة للنص قبل القراءة المفصلة له ستكون قادراً على القراءة العادية وتذكر محتويات النص بشكل أفضل أى أن القراءة السريعة ترسخ الأفكار فى الذهن.
وعندما تبدأ فى القراءة البطيئة عليك بالقراءة بطريقة توجيه الأسئلة للنفس كأنك تبحث عن شىء، وقد تساعدك العناوين الفرعية والعناوين الرئيسية فى وضع أسئلة منها .. لكى تسهل الأمر على نفسك!
والآن أنت لديك هدف وهو الشىء الذى تبحث عنه، الشىء الذى تريد أن تجد إجابة له، عندما يكون لديك هدف تعمل من أجله .. فإن احتمالات تحقيق الهدف والوصول إليه تزداد.
- التوقف عن التحدث إلى النفس عندما تقرأ:
فالأشخاص تتحدث إلى أنفسها بواحدة من الطريقتين التاليتين:
- إما بتحريك الشفاه وكأن الشخص يتحدث.
- التحدث إلى النفس فى الذهن أى بالتحدث الصامت وليس بالطريقة التقليدية التى يصدر معها الإنسان الصوت.
وكلا الطريقتين يبطأن من سرعة القراءة، لأنه ليس بوسعك أن تقرأ بشكل أسرع من أن تتحدث. الكلام أو الحديث عملية بطيئة نسبياً، ومتوسط سرعة الكلام عند الغالبية العظمى من الناس تصل إلى ما يقرب من 250 كلمة فى الدقيقة.
يجب أن تكون القراءة نشاطاً يتم ممارسته بالعين والمخ فقط، وربط إصدار الصوت مع القراءة (Vocalization) اللفظ الصوتى - ما هو إلا ممارسة للكلام. عليك بالتفكير فى القراءة وكأنك تنظر إلى مساحة شاسعة خضراء على مرمى البصر .. فالقراءة هى بانوراما الأفكار.
وعلى سبيل المثال: إذا كان العنوان الموجود فى النص "أسباب الحرب العالمية الأولى" عليك بتحويل هذا العنوان إلى سؤال "ما هى أسباب الحرب العالمية الأولى؟"

- القراءة لمجموعة من الكلمات:
أظهرت الدراسات أنه عندما يقرأ الشخص ينبغى أن تأخذ عيناه وقفات صغيرة على طول السطر الواحد، والقارئ الضعيف هو الذى يتوقف كثيراً بعينيه (Fixation) - المعاينة على الكلمات عدة على طول السطر الواحد - وهذا لا يساهم فى بطىء القراءة فقط لكنه يعيق أيضاً عملية الفهم لأن المعنى أسهل فى الفهم والاستيعاب عند قراءة مجموعة من الكلمات سوياً بدلا من التوقف عند الكلمات الفردية أو الأحرف.
عليك بقراءة الجمل التى تتكون من أربعة أو ثلاثة كلمات، فذهنك يعالج الجمل الكاملة بشكل أفضل من الكلمات المنفردة.

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

- عدم إعادة قراءة الجمل/الرجوع المتكرر (Regression):
القارئ الضعيف هو الذى يعيد قراءة الجملة مراراً وتكراراً ، هذا الرجوع المتكرر يزيد من المدة المحددة للقراءة بحوالى الضعفين أو الثلاثة أضعاف كما لا ينتج عنه فهم أفضل للنص. القراءة التى تتم لمرة واحدة وبانتباه كامل قد لا تكون كافية للفهم الكامل لكنها أفضل من قراءة الرجوع المتكرر. وإذا تم استعراض النص سريعاً قبل القراءة المتأنية بجانب إتباع النصائح السابقة فسوف تتذكر محتويات النص بطريقة أفضل بدلاً من القراءة المتعددة له.

- التنويع فى المعدل الذى تقرأ به:
وذلك لكى يتماشى مع نوع النص ومدى صعوبته، القارئ الضعيف هو الذى يلتزم بمعدل واحد فقط فى القراءة وهو المعدل البطىء، القارئ الجيد هو الذى يسرع من معدل قراءته مع النص السهل ويبطأ مع النص الصعب، ومن النصوص التى لا يمكن قراءتها بشكل سريع النصوص القانونية، أما النصوص السهلة فتتمثل فى الصحف والمجلات .. أما الشعر والمسرحيات فهى للأداء وقراءتها تكون بالصوت المرتفع، وهذا يتعارض مع مهارة القراءة السريعة التى لا تحب اللفظ الصوتى بالكلمات (Vocalization).
والنصوص الدينية فهى مكتوبة لقراءتها لطرف آخر .. فكل نص له معدل القراءة الخاص به.

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

* أساليب القراءة الصحيحة:
هذه الأساليب يتم التدريب عليها وإتقانها فى خلال ستة أسابيع، وكل أسبوع يختص بالتديب على مهارة بعينها:
الأسبوع الأول – إمالة النص بزاوية 30 درجة
الإمساك بالكتاب أو بالمادة التى تقرأها أياً كانت بزاوية 30 درجة بالنسبة لعينيك، لا تقرأ المادة وهى فى حالة استواء على المكتب أو المنضدة، والقراءة من سطح مستوٍ يسبب الألم للشبكية ويصيب العين بالإرهاق، وبعد مضى ساعتين ستجد معاناة من جفاف بالعين واستثارتها.
المزيد عن جفاف العين ..

الأسبوع الثانى – تحريك الرأس من الشمال إلى اليمين أثناء القراءة
إن تحريك الرأس قليلاً أثناء القراءة وليس بحركات كبيرة يساعد على تركيز الصورة فى الشبكية وهذا ما يُعرف باسم (Vestibulo-ocular reflex)، كما أن تحريك الرأس يساعدك على عدم التوقف على قراءة الكلمات الفردية وإنما قراءة الجمل ككل، فالسر فى قراءة الكلمات المتعددة مرة واحدة يضاعف من مهارات القراءة لديك ويوسع من مجال رؤيتك للأشياء لأنك تستخدم الرؤية الطرفية.

الأسبوع الثالث – القراءة باستخدام مؤشر (بالتوجيه العلوى)
التوجية العلوي هو التوجية البصري للعين باستخدام الإصبع أو المؤشر مثل القلم، لأجل جعل العين تتحرك بشكل أسرع طول النص، ومن أجل توسيع مدى البصر لأجل قراءة سريعة.
استخدام قلم أو مؤشر أو حتى إصبع أثناء القراءة لتحدبد الجملة التى تقرأها من الأمور التى تساعدك على القراءة السريعة، فالرؤية الطرفية للعين تتمكن من التقاط حتى ستة كلمات على كلا الجانبين من المؤشر المستخدم، كما ستزيد من سرعة حركة عينيك لقراءة الجملة بمقدار ستة أضعاف، والمؤشر يزيد من تركيزك فى الصفحة التى تقرأها ككل.
هذا المؤشر ينبغى أن يكون على بعد من الصفحة بمسافة 1.25 سم تقريباً، وبعد مرور 10 دقائق من الممارسة ستجد الأمر مريحاً، كما ستتضاعف سرعة القراءة لديك فى خلال 7 أيام وتزيد السرعة إلى ثلاثة أضعاف فى خلال 21 يوماً.

الأسبوع الرابع – قراءة مجموعة من الكلمات

الأسبوع الخامس – إقناع النفس بقدرتك على إحراز هدف القراءة السريعة
إذا ظل الإنسان يكرر بينه وبين نفسه يقينه التام بإمكانيه إحراز هدفه، والهدف هنا هو القراءة السريعة فسوف يتمكن من عمل ذلك. ومن بين العبارات التأكيدية التى تجعله يبلغ هدف القراءة السريعة هى:
- إن مهارات القراءة تتحسن لدى يوماً بعد الآخر وسوف أحرز معدلات عالية فى القراءة السريعة.
- أصبحت أتخلى عن معتقداتى السابقة، فأنا أستطيع أن أقرأ وأتذكر بشكل أسرع عن ذى قبل.

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

الأسبوع السادس – تدريب العين قبل القراءة بحوالى 60 ثانية
وهذا ما يُطلق عليه تمارين الإحماء للعين قل ممارسة القراءة، وهذه التدريبات تزيد من حدة حاسة البصر وتعمل على تشغيل الرؤية الطرفية، كما أن ممارسة تمارين العين لمدة دقيقة فى اليوم الواحد تحول دون إصابة العين بالإرهاق.
ومن بين تمارين العين التى تعمل على تقوية عضلاتها التمارين البسيطة التالية التى يمكن لك أن تمارسها فى أى مكان تتواجد به.

* تمارين العين للقراءة السريعة:
إن حركة العين تتحكم فيها عضلات العين، وكباقى عضلات الجسم الأخرى يمكنك تقوية هذه العضلات من خلال ممارسة بعض التمارين المفيدة لها. وقوة عضلات العين تُنمى معها مهارات القراءة السريعة، لأن القراءة السريعة بخلاف القراءة العادية تحتاج من الإنسان أن يمتد مجال رؤيته بالصفحة لمساحة أكبر (تغطية مساحة أكبر).
وجعل عضلات العين أقوى يساهم بالمثل فى مرونة العين وجعل الرؤية أكثر وضوحاً، كما يؤخر تدهور لنظر الطبيعى الذى يتزامن مع تقدم الإنسان فى العمر.

- تمرين التركيز على إصبعى الإبهام:
هذا التمرين يعمل على تقوية عضلات العين وعلى إطالتها من أجل صحتها وجعلها أكثر مرونة، وخطوات التمرين تكون على النحو التالى:
- يتم النظر بالعينين إلى إصبعى الإبهام بدون تحريك الرأس.
- يتم ممارسة التمرين فى وضع الوقوف أو الجلوس مع النظر إلى الأمام فى خط مستقيم.
- إطالة الذراعين على جانبى الجسم ثم رفع إصبعى الإبهام أمام الجسم.
- وبدون تحريك الرأس يتم النظر إلى إصبعى الإبهام بتحريك العينين ذهاباً وإياباً من الإبهام الأيمن إلى الإبهام الأيسر وهكذا عشر مرات.
- تكرار خطوات التمرين من مرة إلى مرتين.

- تمرين الكتابة بالعين:
هذا التمرين يزيد من مرونة عضلات العين ويزيد من نطاق حركتها، ويمكن ممارسته بالطريقة التالية:
- النظر إلى أبعد حائط لديك فى الحجرة.
- تخيل أنك تكتب اسمك العين على هذا الحائط (أى بتخيل أنك تمسك فرشاة لكن هذه المرة بعينيك لترسم حروف اسمك على الحائط) ليتم كتابتها مرة بالأحرف المنفصلة وأخرى بالأحرف المتصلة.

القراءة السريعة .. أساليبها ومهاراتها

- تمرين الغلق الجزئى للعين:
هذا التمرين يعمل على إرخاء عضلات العين ويتم ممارسته من مرة إلى ثلاث مرات، وخطوات التمرين تتمثل فى التالى:
- غلق العينين بشكل جزئى مع التركيز على إيقاف حركة الجفون من أن تهتز (هذا التركيز يعنى إرخاء لعضلات العين).
- أثناء الغلق الجزئى لجفن العين يتم التركيز بالعين على شىء على بعد.
ومع تكرار هذا التمرين ستجد توقف العين عن الاهتزاز.

- تمرين اعتصار العين:
هذا التمرين يعمل على إرخاء عضلات العين التى تعمل بشكل مستمر، كما يكسبها المزيد من المرونة، ويزيد من تدفق الأكسجين والدم إلى العين والوجه، يستغرق هذا التمرين ثلاث دقائق فقط.
- عند أخذ شهيق عميق وببطء، عليك بفتح عينيك وفمك إلى أوسع حد ممكن والعمل على إطالة عضلات الوجه.
- أثناء إطلاق الزفير عليك بغلق العينين واعتصارهما وبالمثل اعتصار كافة عضلات الوجه والرقبة والرأس والفكين.
- حبس النفس والبقاء على عملية الاعتصار هذه لمدة 30 ثانية.
- تكرار خطوات التمرين أربعة مرات ثم أخذ استراحة قصيرة.
- القيام بخمس مجموعات من هذا التمرين.

* خرافات عن القراءة السريعة:
- الخرافة الأولى: قراءة كل حرف = القراءة الأفضل.
- الخرافة الثانية: القراءة البطيئة = الفهم الأفضل.
- الخرافة الثالثة: القراءة السريعة = الفهم الأبطأ.
- الخرافة الرابعة: القراءة البطيئة = الاستمتاع الأكثر.
- الخرافة الخامسة: القراءة السريعة = ضعف فى المعرفة بالكلمات.

* المراجع:
  • "Speed reading" - "britannica.com".
  • "Speed Reading: Facts And Fantasy" - "theskepticsguide.org".
  • "Reading Is Fundamental" - "rif.org".
  • "The Reading Teacher" - "reading.org".
  • "Speed Reading Tricks by a Former Book-Hater" - "lifehack.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية