الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
زراعة حديقتك: البصل - Planting onion
زراعة البصل       
* البصل:
ينتمي البصل إلى الفصيلة التي تسمى الفصيلة النرجسية، التي تحتوى على أكثر من 90 جنساً وحوالي 1200 نوعاً. ويتبع هذه الفصيلة الكثير من المحاصيل الهامة وعلى رأسها البصل، كما يُصنف البصل ضمن محاصيل الحقل لأنه يُزرع على نطاق واسع.

ترجع أصول زراعة البصل فى المنطقة الممتدة من فلسطين حتى الهند، وانتقل من هذه المنطقة إلى مصر حيث وجد منقوشاً على آثار القدماء المصريين كما أنهم استخدموا البصل فى أعيادهم وطقوسهم الدينية. وهو يُزرع الآن فى الكثير من بلدان العالم، ومن أهم هذه البلدان التي تقوم بزراعته: أسبانيا، إيطاليا، هولندا، بولندا واليابان ... الخ.

البصل- البصل.
- زراعة البصل.
- حمضية التربة.
- أمراض البصل.
- البصل الأخضر.
- فوائد البصل الأحمر.
- زراعة الخضراوات الأخرى المختلفة.
- وجبات البصل الصحية.

تختلف أصناف البصل عن بعضها فى الشكل واللون وصفات التخزين واحتياجاتها من الفترات الضوئية اللازمة لتكوين الأبصال. ومن مواصفات الصنف الجيد:
- توافر مقاومته للحشرات.
- وتناسق الأبصال واستدارتها.
- جودة اللون.
- وفرة المحصول.
- تحمل المحصول التخزين.

أماالاستعمالات والقيمة الغذائية التي تحتوى عليها ثمار البصل:
- تؤكل أوراق البصل قبل تمام نضج الأبصال.
- تؤكل قواعد الأوراق بعد تمام النضج.
- يؤكل البصل نيئاً.
- يتم تخليل البصل.
- يضاف إلى الأطعمة عند طهيها لإكسابها النكهة والمذاق اللذيذ.
- يضاف إلى أطباق السلطة.
- يجفف البصل على هيئة شرائح أو كمسحوق.

يحتوى البصل على كميات متوسطة من المواد الكربوهيدراتية الذائبة، وكميات قليلة من المعادن والبروتين والفيتامينات. ويحتوى كل 100 جرام من البصل الطازج على 88 جرام من الماء، 1 جرام من البروتين، 10 جرام كربوهيدرات، 32 ملجم كالسيوم، 44 ملجم فوسفور، 50 وحدة دولية من فيتامين أ، 0.03 ملجم من فيتامين ب1، 40 ملجم ريبوفلافين و9 ملجم من فيتامين ج.
 المزيد عن القيم الغذائية لثمرة البصل ..
 المزيد عن الماء ..


* زراعة البصل:
يُزرع البصل بالبذور لإنتاج الأبصال وتمتد حياة البصل نحو 180 يوماً (ستة أشهر) من زراعة البذور إلى نضج الأبصال، كما يُزرع البصل بالأبصال لإنتاج البذور. وتمر نباتات البصل أثناء نموها بأطوار متعددة، تنقسم إلى الأطوار التالية:
1- طور الإنبات: تنبت بذور البصل بتوافر الرطوبة والحرارة الملائمة. ويعتبر إنبات البصل هوائي إذ تظهر معظم أجزاء الفلقة فوق سطح الأرض. يظهر الجذير أولاً عند الإنبات ثم تظهر الفلقة الرفيعة الأسطوانية على امتداد الجذير. يستطيل الجذير ويتكون الجذر الأصلي الذي يموت سريعاً ويحل محله جذور عرضية عديدة من قاعدة الريشة، ويتم ظهور البادرات فوق سطح الأرض بعد 7-10 أيام من الزراعة.

2- طور النمو الخضري الأول:
أ- طور تكوين الأوراق.
ب- طور تجمع المواد الكربوهيدراتية وتكوين الأبصال.
ينقسم هذا الطور إلى قسمين هامين طور تكوين الأوراق ويمتد من وقت زراعة البذور إلى بداية تجمع المواد الكربوهيدراتية بقواعد الأوراق. ويبلغ طول هذه الفترة حوالي 90 يوماً حيث يتزايد عدد أوراق النبات وجذوره أثناء هذه الفترة.
تمتد الفترة الثانية من طور النمو الخضري الأول من بداية تجمع المواد الغذائية بقواعد الأوراق إلى اكتمال نضج الأبصال، ويبلغ طول هذه الفترة نحو 90 يوماً وفى أثنائها يتزايد عدد أوراق النبات وتنتفخ قواعد الوراق لانتقال المواد الكربوهيدرتية من الأجزاء المختلفة من النبات إلى قواعد الأوراق. تبدأ قواعد الأوراق فى الانتفاخ حينما يصل عدد أوراق النبات نحو أربعة أوراق وقد يتأخر الانتفاخ إلى الوقت الذي يصل فيه عدد الأوراق نحو 8-10. وبمجرد أن تبدأ الأوراق الخارجية فى زيادة سمكها لا تكون الأوراق الداخلية المتكونة أبصالاً، كما يزداد سمكها لاختزان المواد الغذائية بها.
وتختلف سرعة انتفاخ قواعد الأوراق أثناء الموسم كما تختلف على مدار اليوم. وتماثل سرعة انتفاخ الأوراق أثناء النمو الشكل الطبيعي لمنحنى النمو إذ تكون سرعة انتفاخ قواعد الأوراق بطيئة فى الفترات الأولى من تكوين الأبصال ثم تزداد سرعة الانتفاخ إلى أن تبلغ أقصاها ثم تبطأ بعد ذلك فى الفترات المتقدمة من حياة نبات البصل حتى تقترب النباتات من النضج.
ويلائم تكوين الأبصال واختزان المواد الغذائية بقواعد الأوراق تعريض النباتات لدرجات حرارة منخفضة أثناء الفترات الأولى من نمو النبات، وكذا تعريض النباتات لفترات إضاءة أطول من حد معين ويختلف طول المدة باختلاف الصنف.

3- طور الراحة: تدخل أبصال نباتات البصل طور راحة بعد تمام نضجها. وتفقد الأبصال قدرتها على الإنبات أثناء فترة الراحة حتى إذا توافرت الظروف اللازمة من حرارة ورطوبة، وتتراوح فترة الراحة من 1.5 – 3 أشهر تباعاً لنوع الصنف بالإضافة إلى تأثير العوامل البيئية

4- طور النمو الخضري الثاني: ويمتد هذا الطور من وقت زراعة الأبصال إلى وقت استطالة الشماريخ الزهرية. يبلغ طول هذه الفترة نحو 100 يوم. يتزايد عدد أوراق النبات أثناء هذه الفترة حتى يبلغ 30 ورقة عند استطالة الشماريخ الزهرية ويكاد يف تكوين الأوراق بعد ذ لك. تنتقل المواد الغذائية فى الفترات الأولى من هذا الطور من الأوراق الشحمية للبصلة المنزرعة إلى لأوراق الجديدة.

5- طور النمو الزهري: يمتد هذا الطور من استطالة الشماريخ الزهرية إلى نضج البذور. يبلغ طول هذه الفترة نحو 90 يوماً، وينقسم إلى الأطوار التالية:
أ- طور التهيئة للإزهار:
يلزم لاستطالة السوق الزهرية أن تتهيأ النباتات للإزهار. وقد وجد الكثير من الباحثين أن درجات الحرارة المنخفضة ذات تأثير هام على تهيئة النباتات للإزهار، حيث أن تعرض النباتات لدرجات الحرارة المنخفضة (4-10 درجة مئوية) فى أي طور من أطوار حياتها يؤدى إلى تهيئة النباتات للإزهار .. وأن درجات الحرارة المنخفضة فى عمليات التخزين لها نفس التأثير على النباتات التي توجد فى الحقل من حيث إزهار البصل .. لكن ليس للإضاءة أي تأثير فى عمليات الإنبات.
ب- طور الإزهار:
تستطيل السوق الزهرية ويبلغ عددها للنبات الواحد من 1-20. تختلف عدد السوق الزهرية تبعاً لحجم الأبصال التي زُرعت بها النباتات ومسافات الزراعة وغير ذلك من العوامل الأخرى. تتراوح الفترة بين ظهور أو حامل زهري وآخر نحو 30-40 يوماً، حيث يحمل النبات من 50-2000 زهرة، تتفتح الأزهار فى فترة تصل إلى ما يقرب من 30-40 يوماً ويتوقف ذك على درجة الحرارة والرطوبة الجوية وغيرها من العوامل الأخرى أيضاً.
ج- طور تكوين البذور:
تنضج متك الأزهار قبل صلاحية المياسم للتلقيح بعدة أيام، وتخصب البويضات بعد عدة ساعات من التلقيح. تنتقل المواد الغذائية من الأجزاء المختلفة من النبات إلى البذور أثناء تكوينها، وتنخفض نسبة الرطوبة بالبذور بتقدم نضجها كما تزداد كمية الزيت وتتلون البذور باللون الأسود.

أما الاحتياجات الجوية لثمار البصل: 
تؤثر كلا من الحرارة والإضاءة على نمو محصول البصل فى كل طور من أطوار نموه .. إلا أن الرطوبة ليس لها نفس التأثير الكبير مثل الحرارة والإضاءة.
أ- الحرارة:
احتياج نبات البصل من الحرارة إنبات بذوره هي 18 درجة مئوية، وتنبت البذور فى نطاق درجة حرارة ما بين 7-30 درجة مئوية، وتتحمل نباتات البصل فى الطور الخضري من نموها بشكل عام درجات الحرارة المنخفضة. الصقيع لا يحدث أضراراً للبصل، ويمكن الحصول على محصول كبير من البصل بتعريض النباتات فى الأطوار الأولى من نموها لدرجات حرارة منخفضة لاختزان المواد الغذائية بقواعد الأوراق ويفضل تعريضها لفترة تصل إلى 30 يوماً عن تعريضها لفترة أقصر من ذلك، ويختلف الأمر فى الأطوار المتقدمة من حياتها ولاستطالة السوق الزهرية حيث تحتاج النباتات إلى درجات حرارة مرتفعة.
كما يلزم تخزين الأبصال فى درجات حرارة منخفضة حتى تتهيأ للإزهار، حيث وجد أن التخزين فى درجات الحرارة المتوسطة (12) درجة مئوية يؤدى إلى سرعة ظهور الحوامل الزهرية مقارنة بالأبصال التي تم تخزينها فى درجات حرارة مرتفعة (25) درجة فهرنهيت.
ب- الضوء:
يختلف طول الفترة الضوئية اللازمة لتكوين الأبصال من نوع لآخر، والقاعدة العامة هو أتن البصل يحتاج إلى ضوء فكلما كانت الفترة الضوئية ملائمة كلما تكونت الأبصال جيداً.
فنجد أن البصل الصعيدي المصري يحتاج إلى ما يقرب من 12.5 إلى 13 ساعة ضوئية، والأبصال الهولندية إلى 16 ساعة ضوئية. وتوصل الباحثون أن زيادة طول الفترة الضوئية لها تأثير إيجابي على نمو البصل حيث تؤدى إلى زيادة عدد الأوراق الأنبوبية وزيادة أقطار الأعناق، وزيادة كمية النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم بالأجزاء المختلفة من نبات البصل.
وتؤثر شدة الإضاءة تأثيراً بالغاً على وفرة المحصول حيث ينقص المحصول بالتظليل أي بانخفاض شدة الإضاءة.

ويوجد تداخل بين طول النهار ودرجة الحرارة على تكوين الأبصال، يعتبر النهار الطويل الكافي لتكوين الأبصال فى درجات الحرارة المرتفعة غير كافٍ لتكوين الأبصال النامية فى درجات الحرارة المنخفضة. وتؤدى درجات الحرارة المرتفعة إلى سرعة تكوين الأبصال إن كانت الفترة الضوئية النامية فيها النباتات ملائمة لتكوين البصلة.
وتؤدى زيادة الفترة الضوئية التي تتعرض لها النباتات إلى سرعة النضج إذا يلزم لموت جذور البصل تعريض النباتات لمدة ضوئية طويلة، ولا يؤثر طول الفترة الضوئية على إزهار نبات البصل.

* الأرض الملائمة لزراعة البصل:
تعتبر الأراضي الصفراء من أجود الأراضي لإنتاج البصل، كما تنجح زراعة البصل فى الأراضي السوداء بالمثل. وعن رقم حمضية التربة* الملائمة (6.5)، لرقم الحمضية هذا تأثير كبير على امتصاص بعض العناصر مثل النحاس والفوسفور، حيث يؤدى عدم امتصاص النحاس إلى رقة الأوراق الحرشفية وعدم جودة حفظ البصل أثناء التخزين.
كما توجد علاقة أيضاً بين رقم حمضية التربة وإصابة البصل بالأمراض حيث أن الرقم (6) بيئة خصبة لنمو فطر "الفيوزاريم" المسبب لمرض تورد جذور البصل.

لا يُنصح إطلاقاً بزراعة البصل فى نفس قطعة الأرض إلا بعد مرور 3-4 سنوات، وتجود زراعته بعد المحاصيل البقولية.

 المزيد عن حمضية التربة فى المعلومات التالية:
* حمضية التربة (PH) .. ما هو؟
حمضية التربة يشار إليه بالاختصار التالى باللغة الإنجليزية (PH/Potential hydrogen) أي الهيدروجين الكامن، وهو مقياس لمعرفة نوع التربة ما إذا كانت حمضية أم قلوية (Acidic or alkaline).
والمقياس يتراوح من درجة صفر – 14، والتربة التي يثبت فيها رقم أقل من (7) فهذا معناه أن التربة حمضية أما التربة التي يكون قياسها أكثر من رقم (7) فهي تربة قلوية .. أي أن الرقم (7) هو الرقم المحايد لا بالقلوي ولا بالحمضي.
وفى هذا الاختبار يتم قياس أيونات الهيدروجين (Hydrogen ions/H+) فى التربة، والحمض هو الشيء الذي يُطلق أيونات الهيدروجين ولذا فإن التربة التي بها نسب أعلى من أيونات الهيدروجين تكون درجة حمضيتها أكبر من تلك التي تحتوى على أيونات من الهيدروجين أقل.
والحمضية الملائمة للتربة تزيد من قدرة النبات على امتصاص القدر الملائم لها من المواد الغذائية، فدرجة حمضية التربة هي التي تحدد كيف ستقوم النباتات المزروعة فيها بامتصاص المواد الغذائية منها (أي كفاءة الامتصاص). فإذا ارتفعت درجة الحمضية عن رقم (7.5) هذا يعنى أن بعضاً من هذه المواد سوف تعلق بجزيئات التربة ويكون من الصعب على النبات امتصاصها. وعندما تكون التربة حمضية بدرجة كبيرة فإن المواد الغذائية ترتبط أيضا بجزيئات التربة وتجعلها غير متاحة .. لكن بعض العناصر مثل الحديد والماغنسيوم  والألومنيوم يسهل امتصاصها من قبل النبات بدرجة تكون سامة له.
أما النباتات التي تنمو فى وسط حمضي ملائم للتربة يكون امتصاص النباتات للمواد الغذائية ملائم أيضاً، وهذا لا يسمح بوجود وافر من المحصول عند الحصاد وإنما يجعل من شكل النبات أكثر جاذبية ومغذٍ للحيوانات.
وهذا يقودنا إلى سؤال آخر- هل الحمضية الملائمة للتربة تزيد من قدرة النباتات على امتصاص المخصبات بالقدر الملائم والصحيح لها؟
ينفق الكثير المال والوقت فى إضافة المخصبات للتربة من أجل إنجاح المحصول الزراعي، والحمضية الملائمة للتربة تساعد فى هذه المهمة حيث تزيد من كفاءة النبات فى امتصاص المخصبات. فإذا كان الشخص يقوم بزراعة البقوليات مثل فول الصويا أو الفول فإن ثبات أو تركيز عنصر النيتروجين (Nitrogen fixation) سيكون فى أعلى كفاءة له عندما تكون حمضية التربة صحيحة.
 المزيد عن فول الصويا ..
والسؤال التالى- كيف يحدد الشخص درجة الحمضية الملائمة للنباتات؟
بوجه عام، تنمو المحاصيل الزراعية بأفضل حال لها عندما تكون درجة حمضية التربة ما بين 5.8-7. وبالرغم من ذلك، فإن كل محصول من النباتات له متطلبات من درجة الحمضية التي ينمو عندها بشكل ناجح.
وإذا كان الشخص يقوم بزراعة أنواع مختلفة من النباتات فى حوض واحد فلابد من اختيار الأنواع التي لها متطلبات واحدة لحمضية التربة.
كيف يتم قياس حمضية التربة؟ باستخدام جهاز يُسمى (PH meter) أو بإرسال عينة من التربة للمعامل المتخصصة لاختبارها، والطريقة الثانية مازالت أفضل من الأولى فى اكتشاف النتائج.
أما عن تكرار اختبار حمضية التربة، بالنسبة للنباتات المعمرة التى تدوم أكثر من سنتين (Perennial plants) يتم اختبار تربتها مرة واحدة على الأقل كل سنتين أو ثلاث سنوات.
أما النباتات الحولية التى تدوم لعام واحد (Annual plants) فيتم اختبار تربتها مرة كل عام.
على أن يتم إجراء الاختبار قبل الزراعة بأشهر وخاصة إذا كان هناك شك فى ضرورة رفع حمضية التربة.

* كمية التقاوي:
يلزم من 4-5 كجم من البذور لزراعة فدان من البصل، أما إذا كانت الزراعة بالبصيلات لإنتاج أبصال كاملة النضج فيلزم 80-1467 كجم لزراعة فدان وتتوقف الكمية على أحجام الأبصال وعلى مسافات الزراعة كما يتضح من الجدول التالى:

أحجام الأبصال القطر (سم) الوزن (كجم) مسافات الزراعة (سم) كمية التقاوى (كجم)
كبيرة 2 - 2.50 6.2 7 1467
متوسطة 1 - 2 1.4 7 331
صغيرة 1 - 63 0.5 7 118
كبيرة 2 - 2.50 6.2 10 1027
متوسطة 1.27 - 1.90 1.4 10 231
صغيرة 63 - 1.25 0.5 10 82

* السماد:
تزيد وزن البصلة وكمية المحصول بالفدان بزيادة كمية الآزوت المضافة للنباتات. ويرجع تأخير تكوين الأبصال ونقص كمية المحصول لإضافة النيتروجين بكميات كبيرة، كما أن الأبصال أسهل تلفاً بالمخزن عن تلك الأبصال التي لم تضاف إليها كميات كبيرة من النيتروجين، ونقص النيتروجين يؤدى إلى عدم طراوة رقبة الأبصال وإلى إطالة فترة حياة الجذور وإذا أضيف فى وقت متقدم من النمو تزداد الأبصال غير الناضجة.
أما السماد من الفوسفور يؤدى إلى زيادة المادة الجافة بالأجزاء المختلفة من النبات، بالإضافة إلى سمك الأوراق الحرشفية حيث تزداد قدرة احتمال البصل للشحن والتخزين.
والأبصال الرديئة ذات القشرة الرقيقة سهلة الانفصال ترجع إلى نقص النحاس بالأرض، وينصح معها بإضافة 200-300 رطل من كبريتات النحاس للفدان فى حالة نقص النحاس. وتضاف هذه الكميات مرة كل سنتين لمدة 4-8 سنوات، ولا توضع الكبريات إلا إذا رقت القشرة وتغير لونها.

يراعى إضافة الأسمدة فى وقت مبكر من حياة النبات ليتكون مجموع خضري قوى قبل أن تبدأ النباتات فى تكوين أبصالها.
وتختلف كمية الأسمدة ونوعها حسب نوع الأرض وخصوبتها:
- يضاف السماد البلدي بمعدل 15-20 م3 للفدان أثناء تجهيز الأرض للزراعة.
- يضاف 150-200 كجم من نترات الكالسيوم (المزيد عن الكالسيوم).
- 150-300 كجم من سوبر فوسفات الكالسيوم.
- تضاف الأسمدة الكيميائية على دفعتين النصف الأول بعد 3-4 أسابيع من الشتل، والنصف الثاني بعد حوالي شهر من إضافة الدفعة الأولى.

* الري:
يتم ري ثمار البصل بطريقتين، الأولى بالحصول على احتياجاته من المياه من خلال الرطوبة من الماء الأرضي أو عن طريق ري النباتات أثناء النمو (الطريقة العادية).
وبما أن جذور البصل سطحية ولا تتعمق كثيراً فى باطن الأرض ولا تستفيد إلا من ماء الأرض بالكميات الموجودة التي تشغلها الجذور، لهذا يحتاج البصل لكميات من الماء قريبة من سطح الأرض. ويزداد عمق المجال الذي تنتشر فيه جذور البصل بتقدم النبات فى العمر، لذا يزداد كم ما تحتاجه من مياه بتقدم عمر النبات لكبر حجم المجموع الخضري.
لابد من تباعد فترات الري فى الفترات الأولى من حياة النبات وبتقصيرها فى الفترات المتقدمة وأثناء تكوين الأبصال، ولهذا يروى البصل مرة كل شهر تقريباً فى الفترات الأولى ثم تقصر هذه الفترة إلى 15 يوماً حتى ابتداء النباتات فى تكوين الأبصال. يُمنع ري البصل قبل تقليعه بمدة 2-3 أشهر لتسهيل عملية التقليع وحتى تكون الأبصال نظيفة غير عالق بها أية أتربة أو طين، ولتسهيل عملية المعالجة بالمثل.
عند سقاية البصل بالطريقة العادية تتراوح عدد الريات من 2-8، حيث يكون احتياج البصل فى الرية الواحدة من المياه حوالي 1- 7 أو 10 سم من الماء .. كما أن عدم انتظام الري يؤدى إلى ارتفاع نسبة الأبصال المزدوجة.

معلومات هامة:
أ- ما هو ازدواج الأبصال؟
قد ينمو ويتضخم أكثر من برعم بالبصلة وتسمى مثل هذه الأبصال بالأبصال المزدوجة، وتظل الورقة الحرشفية الخارجية مغلقة.
ويرجع ازدواج الأبصال إلى عوامل وراثية وعوامل بيئية، وتزداد نسبة الأبصال المزدوجة بفعل العوامل البيئية التالية:
1- الزراعة قبل السدة الشتوية.
2- الزراعة بشتلات كبيرة الحجم.
3- ازدياد مسافات الزراعة.
4- الزراعة السطحية للشتلات.
5- ازدياد كمية النيتروجين بالأرض.
6- تعطيش النباتات ثم ريها.

ب- ما هو الإزهار المبكر؟
تزهر بعض النباتات قبل اكتمال تكوين الأبصال، وتسمى هذه الظاهرة بالإزهار المبكر. ويسبب الإزهار المبكر خسائر كبيرة التي تختلف من صنف لآخر، وترتبط الظاهرة بنوع الصنف بالإضافة إلى بعض العوامل البيئية الأخرى التي لها تأثير هام، مثل:
1- الزراعة بشتلات كبيرة الحجم.
2- الزراعة فى الأراضي الخفيفة.
3- الزراعة قبل السدة الشتوية لتعريض النباتات لدرجات الحرارة المنخفضة.
4- تعريض النباتات أثناء تكوين الأبصال لدرجات حرارة منخفضة ولمدة طويلة.

ج- ما هو البصل المنتفخ؟
وهو البصل الذي لا يكون ثمرة كبيرة التي نستخدمها في أغراض الطهي وفي هذه الحالة يكون الاسم خادعاًً لكن المذاق لذيذاً، وهذا النوع من البصل هو البصل الأخضر دائم و جوده طوال السنة ولا يحتاج إلى رعاية أو عناية كبيرة.
ويمكن جنى المحصول عندما تصبح الثمرة في حجم القلم الرصاص، ولا يحتاج إلى سماد وعندما يبدأ النبات في الازدهار اتركه بدون تقديم أي نوع من أنواع العناية.

* نضج البصل وحصاده:
يحتاج البصل من 4-5 أشهر لكي يتم نضجه ويتوقف ذلك على الصنف ودرجات الحرارة السائدة أثناء النمو وخصوبة الأرض. وتنحصر علامات النضج فى:
- بداية جفاف المجموع الخضري.
- انحناء الأوراق لأسفل.
- جفاف الجذور.
- طراوة أنسجة عنق البصلة.
زراعة البصلأما بالنسبة لحصاد البصل فيجب عدم التبكير فى اقتلاع الأبصال لنقص كمية المحصول إذ تنتقل المواد الغذائية من الأجزاء المختلفة من النبات لقواعد الأوراق حيث تختزن، كما لا تكون قدرة الأبصال على الاحتفاظ بجودتها عالية أثناء التخزين. وعلى الجانب الآخر يجب عدم التأخير فى عملية الحصاد إذ قد تنمو جذور من جديد إذا تُركت بعد تمام نضجها فى الأرض.
يتم تقليع النباتات باليد أو بالمنقرة، ثم يوضع البصل فى مكان ظليل بعيداً عن الشمس لمدة 2-3 أسابيع حتى يتم الجفاف للثمار، لأن أشعة الشمس تؤدى إلى تغير الأوراق الحرشفية للأبصال وتصبح رديئة، تقطع عروش النباتات بعد عملية المعالجة ويترك من 2-3 سم من الأوراق بأعلى البصلة، وتزداد نسبة الأبصال التالفة فى المخزن إذا لم تترك هذه الأجزاء بالبصل.

* فرز البصل وتعبئته وتخزينه:
أ- يجب أن تكون رءووس الأبصال سليمة، ويتم استبعاد التالى أثناء عملية الفرز:
1- ثمار البصل العفنة أو المجروحة.
2- ثمار البصل المتأثرة بالرطوبة (الساخنة).
3- ثمار البصل المصابة بلفحة الشمس.
4- الثمار غير المنتظمة الشكل.
5- الثمار التي ليس لها قشرة.
6- الثمار التي لها عنق طويل أو سميك.
7- الثمار التي لها لون مخالف للنوع الذي تنتمي إليه.

ب- على أن يتم تعبئة البصل فى عبوات مصنعة من المواد التالية:
1- أجولة من الكتان سعة 25 كجم.
2- صناديق خشبية سعة 50 كجم.
3- أقفاص جريد سعة 25 كجم.
4- سلال من الغاب سعة 25 أو 50 كجم.
5- صناديق من الكرتون سعة 25 كجم.

ج- أما التخزين:
تخزين البصل فى الثلاجات فى درجات الحرارة المنخفضة عملية مكلفة ولا تتبع فى كل البلدان، والطريقة الشائعة هي التعبئة فى أجولة، ثم ترتب هذه الأجولة على عروق من الخشب لكي يكون البصل غير ملامس للأرض. وعروق الخشب هذه ترص فى صفوف بحيث يبعد كل صف عن الآخر بمسافة متر لكي يتم للسماح بتخلل الهواء، ويوضع البصل المُخزن بعيداً عن أشعة الشمس فى مخازن جيدة التهوية وذات جدران معزولة. أما بالنسبة لتخزين بذور البصل يكون فى درجة حرارة 20 درجة مئوية ورطوبة جوية مرتفعة 85-95%.
وعن الأضرار التي من الممكن أن تتعرض لها ثمار البصل أثناء التخزين، التالى:
أ- فقد الرطوبة:
تفقد ثمار البصل حوالي 15-20% ومن وزنها فى مدة حوالي 5 أشهر عن طريق فقد الرطوبة، ويزداد الفاقد من الرطوبة أُثناء التخزين لارتفاع درجة الحرارة أو نقص الرطوبة الجوية النسبية بهما معاً.
ب- فقد المادة الجافة:
يفقد البصل المادة الجافة عن طريق التنفس، ولما كانت سرعة التنفس تزداد بارتفاع درجات الحرارة .. لهذا يؤدى ارتفاع درجة حرارة المخزن إلى زيادة الفاقد من المادة الجافة.
ج- التزريع:
هو نمو الأوراق ببراعم الأبصال، ويصاحب تزريع البصل ارتفاع سرعة التنفس وبالتالي زيادة الفاقد من المادة الجافة.
د- الفاقد من الإصابة بالأمراض النباتية والحشرية:
تصاب ثمار البصل بكثير من الأمراض النباتية وأهمها عفن عنق البصلة والعفن البكتيري، وينتج عن هذه الأمراض الكثير من الخسائر. كما تصاب الثمار بذبابة البصل التي تنتقل فى الحقل إلى غيرها من الثمار الأخرى.

* أمراض البصل:
من بين الأمراض التي تصيب ثمار البصل:
1- العفن البكتيري (Bacterial soft rot):
وتصاب الثمار هنا بالبكتريا إلى يُفرز على إثرها إنزيم "كانزيم البكتينيز"، حيث تذوب الصفيحة الوسطية التي تعمل كمادة أسمنتية لربط الخلايا ببعضها. ومع هذا المرض تتفكك الخلايا المجاورة وتلين أنسجة العنق وتصبح مائية وتتصاعد رائحة كريهة.
ولعلاج العفن البكتيري، يتم إتباع الخطوات التالية:
- تترك النباتات حتى تمام النضج قبل الاقتلاع.
- لا تقطع عروش النباتات إلا بعد تمام نضجها.
2- تورد الجذور (Pink rot):
 وتموت الجذور المصابة ثم تظهر جذوراً أخرى جديدة تصاب هي الأخرى وتموت وهكذا حتى تُستنفذ المواد الغذائية من النبات ويقل المحصول. من الممكن أن تصاب النباتات بهذا المرض فى أي طور من أطوار النمو.
ولعلاج تورد الجذور، يتم إتباع الخطوات التالية:
- اختيار أنواع مقاومة للمرض.
- عدم الزراعة فى الأراضي المصابة بالمرض.
3- العفن الأبيض (White rot):
كما يتضح من اسمه، وينتشر هذا المرض عند شتل البادرات المصابة، ويظهر فى أي طور من أطوار نمو النبات.
ولعلاج العفن الأبيض، يتم إتباع الخطوات التالية:
- اقتلاع النباتات المصابة وحرقها.
- عدم زراعة الشتلات المصابة.
- عدم الزراعة فى أرض سبق وأن ظهر بها المرض.
4- العفن الفيوزارمى (Fusarium basal rot):
العلاج يتم بعدم الزراعة فى الأراضي المصابة.
5- التهبب (Smudge):
العلاج يتم بزراعة الأنواع المقاومة للمرض.
6- التفحم (Smut):
العلاج يتم بإتباع الخطوات التالية:
- حرق بقايا النبات المصابة.
- زراعة الشتلات فى أماكن خالية من المرض.
- خلط البذور بمادة "الأراسان" بمقدار 1:10 وزناً.
7- عفن الرقبة (Neck rot):
ويظهر هذا المرض أثناء الشحن والتخزين.
ولعلاج عفن الرقبة، يتم إتباع الخطوات التالية:
- زراعة الأصناف المقاومة للمرض.
- عدم اقتلاع النباتات قبل النضج.
- الاهتمام بالتعبئة لتفادى حدوث الجروح والخدش.
- الاهتمام بمعالجة البصل قبل التخزين.
8- البياض الزغبى للبصل (Downy mildew):
هو المرض الذي يمنع تكوين البصل لبذوره.
ولعلاج البياض الزغبى للبصل، يتم إتباع الخطوات التالية:
- اختيار أنواع مقاومة للمرض.
- المقاومة بإضافة خليط من مادتي الكبريت والدياسين.
- الاعتناء بصرف التربة.
- حرق النباتات المصابة وعدم تركها بالأرض لكي تتحلل.
- عدم تكرار زراعة البصل فى الأرض التي سبق وأن كان بها محصول مصاب قبل خمس سنوات على الأقل.
9- الأمراض الحشرية التي تصيب نباتات البصل:
التربسة، ذبابة البصل، دودة ورق القطن، الدودة القارضة والمن.
أ- التربسة:
وهي حشرة تمتص عصارات النباتات، وتتغذى على أوراق البصل وتحدث فيها لوناً أبيض شبيه بالبقع مما تعمل على إضعاف النبات وقلة محصوله، وينبغي اقتلاع الأعشاب الضارة حتى تبعد إمكانية التعرض للآفات. يمكن التغلب على هذه الحشرات باستخدام الماء البارد أو إسبراى صابون قد يكون له تأثير فعال.
ب- يرقة البصل:
يرقة البصل عبارة عن بيض تضعه حشرات طائرة صغيرة على ثمرة البصل نفسها أو عند أسفل النبات وتقتل النبات وفي هذه الحالة يتم اقتلاع النبات والتخلص منه قبل أن تتحول اليرقة إلى حشرة طائرة. وهناك طرق فعالة يمكن منع هذه الآفات من انتشارها بلف أطواق من الورق المشبع بالقار حول البصل أو بوضع رماد الخشب أو فوسفات صخري ونشره عند أسفل النبات.

ونجد أنه من بين أعراض الإصابة بالأمراض فى نباتات البصل، ظهور التالى (للتمييز بين الأمراض المختلفة):
- خروج سائل مائي من عنق البصلة بالضغط الخفيف عليها (العفن البكتيري).
- الجذور ملونة بلون قرمزي (تورد الجذور).
- مادة بيضاء على الجذور والأوراق الحرشفية عند قاعدة البصلة، وقد تتكون أجسام سوداء على السطح المصابة أو تمتد لتظهر فى الأنسجة (العفن الأبيض).
- تعفن الجذور، مع ظهور المادة البيضاء عند قاعدة البصلة وظهور قطاع طولي من التعفن ممتد من قاعدة البصلة لأعلى (العفن الفيوزارمى).
- بقع على الأوراق الحرشفية غير السميكة والقريبة من قاعدة البصل (التهبب).
- بقع على فلقة النبات ووجود بثرات سوداء على الأوراق (التفحم).
- لون أخضر باهت مع وجود بقع بيضاء على الأوراق فى الجو الجاف، أو زغب لونها بنفسجي فى الجو الرطب (البياض الزغبى).
- فطر رمادي عند عنق البصلة بعد الحصاد، والأنسجة المصابة لينة وشكلها كالشيء المسلوق (عفن العنق).

البصل الأخضر* البصل الأخضر:
يُزرع البصل من أجل الحصول على أوراقه فى أي وقت من العام، لكنه مع ذلك يفضل زراعته فى فصلى الربيع والخريف.
تُستخدم الأبصال الصغيرة والمتوسطة فى الزراعة بتقسيمها طولياً بحيث يحتوى كل قسم على جزء من الساق كما يجب قطع البصلة عرضياً من أعلى قبل الزراعة لتشجيع خروج الأوراق.
تجهز الأرض بحرثها مرتين، وتُزرع النباتات على عمق 7 سم وعلى مسافات 5 سم بين البصلة والأخرى (الزراعة فى شكل رجل غراب).
يمكن اقتلاع النباتات بعد مرور 5-7 أسابيع من الزراعة، ويمكن الحصول على البصل الأخضر بزراعة الشتلات أو البذور.

*فوائد البصل الأحمر فوائد البصل الأحمر:
من الشائع استخدام البصل الأحمر فى الطهى، حيث يجعل الجسد أكثر دفئاً، وينشط الدورة الدموية .. المزيد

* زراعة الخضراوات الأخرى المختلفة:
الجزر- زراعة الجزر:
ن المعروف عن الجزر أنه "يفيد النظر أو يقويه"، فلم لا يكون خيارك المفضل في زراعة حديقتك الصغيرة التي تستعين بها في مطبخك .. المزيد


البامية- زراعة الباميا:
تنتمي البامية إلى فصيلة الخبيزة وهو نبات طويل مثمر, وتمتاز أوراق زرعها باللون المائل للصفرة مع وجود اللون القرنفلي أو الأحمر في منتصف الورقة. ولكبر حجمها لا تناسب .. المزيد

البسلة- زراعة البسلة:
تتم زراعة البسلة في بداية فصل الربيع, وينمو محصولها سريعاً ثم إذا تم غمسه في الماء بيوم قبل زراعتها يساعد على نموها بسرعة .. المزيد

زراعة الخس- زراعة الخس:
للخس أهمية كبيرة وهو من الخضراوات التى يقبل الجميع على شرائها بل تناولها وخاصة فى أطباق السلطة وذلك لأسباب عديدة منها .. المزيد

* وجبات البصل الصحية:
طريقة عمل أرز بالبصل
- المقادير:

12 ثمرة بصل متوسطة الحجم (حواي 1.5 كيلو)
3/4 كوب بصل مقطع إلى أجزاء صغيرة
ملعقتان صغيرتان زبد غير مملح
1/2 كيلو أرز
 المزيد عن الأرز ..

- الطريقة:
- يقشر البصل ثم يرص في صينية وتوضع ملعقة من الزبد عليه ثم يغطى الإناء.
- يخبز البصل في الفرن حتى يكتسب اللون الذهبي أو يخرج كل عصيره ثم يترك جانباً.
- يغسل الأرز ثم يشوح في الملعقة المتبقية من الزبد فوق النار.
- يضاف البصل المقطع للأرز مع التقليب المستمر لمدة 5 دقائق.
- يضاف كوبان من الماء البارد للأرز ويغطى الأرز ويترك حتى تمام الغليان.
- يضاف الملح والفلفل الأسود.
 المزيد عن الملح ..
- تهدأ درجة الحرارة الموقد ثم يغطى الإناء ويترك لمدة 55 دقيقة.
- يرفع الغطاء ثم ترفع درجة حرارة الموقد مرة أخرى ويترك الأرز هكذا لمدة 10 دقائق حتى تمام نضج الأرز.
- يخلط البصل مع الأرز ويقدم الطبق ساخناً.

طريقة عمل حلقات البصل
طريقة عمل جمبرى بالبصل الأخضر
طريقة عمل مكرونة بصلصة البصل
طريقة عمل شرائح البصل
طريقة عمل أرز بالبصل الأخضر
طريقة عمل صوص البصل

 القائمة الرئيسية للحدائق بموقع فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية