الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
كسور الرجل – Leg fractures
كسور الرجل       
* تعريف كسر الرجل:
كسور الرجل أو الرجل المكسورة هى التي يحدث بها شق فى إحدى عظامها، وقد يكون الكسر بسيطاً للغاية فى شكل خط شعري رفيع وهو الشائع عند ممارسي رياضة الجري ..

أو قد يكون حاداً ويظهر فى شكل تحطم للعظام والذي ينتج عند التعرض لحادثة سيارة.

كسر الرجل- تعريف كسور الرجل.
- الأعراض.
- أسباب كسور الرجل.
- عوامل الخطورة.
- المضاعفات.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- الوقاية من كسر الرجل.

إذا كان الشخص يعانى من إحدى علامات أو أعراض كسر الرجل، لابد من ذهابه إلى طبيب العظام المتخصص من أجل تقديم العناية الطبية الفورية وخاصة إذا كان الكسر تالٍ على التعرض لحادثة سيارة أو السقوط. التشخيص الفوري أو العلاج للرجل المكسورة شيئاً حاسماً من أجل إتمام العلاج.
وتقديم العلاج الصحيح يعتمد على مكان الكسر وحدة الإصابة، والكسور المضاعفة فى الرجل قد تحتاج إلى جراحة من أجل وضع شرائح معدنية فى العظام المكسور لكى تلتئم بشكل صحيح .. أما الإصابات الأخرى فيمكن علاجها بالجبس أو الجبيرة حتى التئام الكسر.

* أعراض كسور الرجل:
كسر عظمة الفخذ يكون واضحاً، أما الكسور الأخرى فليست كذلك ..
ومن أعراض كسور الرجل:
- ألم حاد ويزداد سوءً مع الحركة.
- تورم.
أعراض الكسر- ظهور الجلد باللون الأزرق (وكأنها كدمة).
- تشوه ظاهر للعين، أو قصر فى الرجل المصابة.
- مجال الحركة محدود وعدم القدرة على المشي.
- الطفل الصغير أو من 1- 3 سنوات يتوقف عن المشي حتى وإن لم يكن بوسعه التفسير لماذا.

* أسباب كسر الرجل:
أ- تحتوى الرجل على ثلاثة عظام رئيسية كبيرة:
1- عظمة الفخذ (Femur): وهى أطول عظمة فى الجسم، وعادة لا تتعرض للكسر بسهولة إلا إذا كان هناك ضغط شديد للغاية عليها.
2- عظمة القصبة (Tibia/shinbone): وهى العظمة الرئيسية لحمل جسم الإنسان والتي توجد فى أسفل الرجل، وتتعرض للكسر بشكل شائع. ويمكن أن يحدث الكسر الطولي بها أو فى الجزء الذي يتصل بمفصل الركبة أو مفصل الكاحل.
3- عظمة الشظية/عظمة الساق التى توجد على الجانب الخارجى لعظمة القصبة (Fibula): العظمة التي تمر بطول عظمة القصبة تحت الركبة وتتعرض للكسر أثناء إصابات الكاحل.
ب- الأسباب الشائعة لكسور الرجل:
- السقوط:
السقوط يعرض عظمة الفخذ أو عظمة القصبة للكسر، والأطفال من السهل تعرض عظامهم للكسر لأنه ما أكثر تعرضهم للسقوط أو الوقوع أثناء اللعب، أما الأطفال فى سن 1 – 3 سنوات تكون معظم أسباب الكسور لديهم عند السقوط على دمية أو من فوق السلالم عند تعلم المشي.
- إصابة حادة:
تتعرض الثلاث عظام المكونة للرجل للكسر عند التعرض لحادثة سيارة، أما عظمة القصبة فتكون كسورها بسبب الضغط على الركبة فى مقابل الجزء الأمامي أمام سائق السيارة أثناء الصدام.
- الإصابات الرياضية:
المد المفرط للرجل أثناء ممارسة الرياضات والتي يحدث فيها احتكاك تسبب كسور الرجل، كما أن الضربة المباشرة بعصا الهوكي من أحد أعضاء الفريق المضاد تسبب الكسر فى الحال، وعند التسلق أو قيادة الدراجة بالمثل.
- الإصابة عند التعرض للاعتداء بالضرب:
الإساءة بالضرب وخاصة إلى الطفل تعرضه للكسور.
- التحميل على العظام بالاستخدام المفرط لها:
الكسور الناتجة عن تعرض العظام للضغوط هى تشققات رفيعة تتحول إلى مضاعفة عند التحميل المفرط عليها بما فيها عظمة القصبة. والكسور الناتجة عن الضغوط عادة ما تسببها القوة التكرارية أو الإفراط فى الاستخدام من الجري لمسافات طويلة أو القفز أو المشي أو حتى عند رقص الباليه، لكنه من الممكن أن يحدث من الاستخدام الطبيعي للعظام الموهنة بسبب حالة هشاشة العظام.
المزيد عن هشاشة العظام ..

* عوامل الخطورة:
المشاركة فى نشاط جسدي معين، أو المعاناة من حالة طبية قد تزيد من مخاطر التعرض لكسور الرجل.
أ- الأنشطة الجسدية:
- الجري.
- رقص الباليه.
- كرة السلة.
- المشي.
وهى كسور تنتج من الضغط المتكرر على عظام الرجل.
- الرياضات التلامسية (التي يحدث فيها احتكاك) مثل الهوكي أو كرة القدم، قد تمثل خطورة على قوة تحمل الرجل وتعريضها للكسر.
ب- الحالات الطبية:
- هشاشة العظام.
- مرض السكر .. المزيد
- الروماتويد.
- الفلات فوت (القدم المسطحة) .. المزيد
- القدم المتقوسة (High-arched foot).

* مضاعفات كسور الرجل:
المضاعفات قد تتضمن على:
- ألم الركبة أو الكاحل:
الرجل المكسورة قد تسبب ألما فى الركبة أو الكاحل.
- التئام ضعيف أو متأخر:
كسور الرجل المضاعفة أو الحادة قد لا تتماثل للشفاء سريعاً أو كلية. وهذا شائع الحدوث فى الكسور المفتوحة للقصبة وذلك للإمداد الدموي الضعيف لهذه العظمة، والكسور التي تحدث عند الأشخاص التي تستخدم التبغ قد تستغرق فترة أطول بل وتزداد لديهم مخاطر عدم الالتئام مرة أخرى.
المزيد عن التبغ ..
- التهاب نخاع العظام (Osteomyelitis):
إذا كان الشخص يعانى من الكسر المفتوح، فالعظام قد تتعرض للفطريات أو البكتريا التي قد تسبب العدوى.
- ضمور الأعصاب أ الأوعية الدموية:
كسور العظام قد تؤدى إلى إصابة الأعصاب المجاورة أو الأوعية الدموية القريبة منها، لذا لابد من اللجوء إلى المشورة الطبية عند ملاحظة أى تنميل أو مشاكل فى الدورة الدموية.
- التهاب المفاصل:
الكسور قد تمتد إلى المفاصل مسببة التهاب فيها لعدة أعوام لاحقة، وبالتالى عدم تماثل للشفاء سريعاً، وإذا شعر الشخص بألم فى الرجل بعد انقضاء فترة من الكسر لابد من الذهاب إلى الطبيب من أجل تقييم الحالة.
- عدم تساوى الأرجل فى الطول:
العظام الطويلة للطفل تنمو من إحدى نهايات العظام فى المناطق الأكثر ليونة والتي تسمى (Growth plates). وإذا امتد الكسر لهذه المنطقة، فان الطرف قد يصبح أقصر فى الطول من الطرف الآخر (الرجل الأخرى).

* الذهاب إلى الطبيب:
إذا ظهرت إحدى الأعراض السابقة، لابد من الذهاب الفوري إلى الطبيب لأن التأجيل فى تشخيص الحالة وتقديم العلاج قد تترتب عليه مشاكل أخرى ومنها عدم التئام الكسر بشكل صحيح.
اللجوء إلى المشورة الطبية العاجلة لأية كسور من إصابة خطيرة مثل حادث سيارة أو موتوسيكل. كسور عظمة الفخذ حادة ومن الإصابات التى تهدد حياة الإنسان لذا فالسرعة مطلوبة للجوء إلى الطبيب من أجل الحد من حدوث أى ضمور آخر.
لابد أن يفحص المصاب أخصائي عظام.
أ- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص المصاب؟
- كتابة وصف مفصل عن الأعراض والحادث الذي تعرض له.
- معلومات عن التاريخ الطبي القديم للشخص.
- تدوين قائمة بالأدوية والمكملات الغذائية التي يأخذها الشخص.
- كتابة الأسئلة التي يرغب المصاب سؤال الطبيب عنها.
ب- ما الذي يتوقعه المصاب من الطبيب؟
سوف يقوم الطبيب بالفحص الجسدي للمصاب، وفحص الجزء المصاب عن أية آلام أو تورم أو تشوه أو جرح مفتوح، كما سيوصى بإجراء أشعة سينية للتعرف على الإصابة.

* الاختبارات والتشخيص:
أشعة إكس لتشخيص الكسرعادة ما توضح أشعة إكس مكان الكسر وتحدد إلى أى مدى وصلت الإصابة (هل للمفاصل القريبة). ويوصى الطبيب بعمل أشعة مفصلة باستخدام الأشعة المقطعية أو الرنتين المغناطيسي.
المزيد عن الأشعة المقطعية ..
المزيد عن الرنين المغناطيسي ..


* العلاج والعقاقير:
يختلف علاج الرجل المكسورة باختلاف نوع الكسر الذي تعرضت له، وتنقسم الكسور إلى الأنواع التالية:
1- الكسر المضاعف أو المفتوح (Open/compound fracture):
وهنا يحدث خرق العظام المكسورة للجلد، وهذه حالة خطيرة تتطلب عناية طبية فورية والعلاج المكثف السريع يقلل من المضاعفات.
- الكسر المقفل (Closed fracture): فى الكسر المقفل أو المغلق يظل الجلد ملامساً وليست به جروح من اختراق العظم.
- الكسر غير الكامل (Incomplete fracture): ويكون به شق بالعظام وليس انفصال إلى جزأين.
- الكسر الكامل (Complete fracture): هو حدوث انفصال لأجزاء العظم إلى جزأين أو أكثر.
- الكسر المفتت (Comminuted fracture): يعنى أن العظم المكسور مفتت إلى عدة أجزاء، وهذا النوع من الكسر قد يتطلب جراحة من أجل الالتئام الكامل.
- كسر العود الرطب (Green stick fracture): وهنا يتشقق العظم لكنه لا ينكسر، كأن يحاول الشخص كسر عصا خضراء من الخشب، غالبية حالات العظام المكسورة عند الأطفال تكون من هذا النوع لأن عظام الطفل أكثر ليونة ومرونة من عظام الكبار.
- الكسر بانفصال العظم (Displaced fracture): ويكون فيه نهايات العظم المكسور منفصلة عن بعضها البعض كل إلى جانب من الكسر وليس على نفس استقامة العظم، وهذا النوع من الكسر يتطلب جراحة من أجل إعادة العظم إلى وضعه السليم.

* إعادة العظام إلى مكانها:
العلاج المبدئي لكسور عظام الرجل هو عادة ما يتم فى عيادة أخصائي العظم أو فى المستشفى حيث يقيم الطبيب الإصابة ويعمل على عدم تحريك الرجل المصابة بواسطة جبيرة. وإذا كان الشخص يعانى من كسر فسوف يحتاج إلى إعادة العظم إلى مكانه الطبيعي باليد قبل وضع الجبيرة – وهذه العملية تسمى بالتحويل (Reduction). واعتماداً على حدة الألم والتورم الذي يعانى منه الشخص فقد يحتاج إلى دواء مرخى للعضلات أو عقاقير مهدئة.

* عدم الحركة:
تقييد حركة العظام فى الرجل المكسورة شىء هام من أجل الالتئام الصحيح للعظام، ومن أجل الحفاظ على عدم تحرك الرجل المصابة بالكسر يتم الاحتياج إلى جبيرة أو جبس، كما قد يكون المصاب بحاجة إلى عكاز أو عصا من لرفع الحمل أو الضغط من على الرجل المصابة لمدة 6 – 8 أسابيع أو أطول من هذه المدة.

* الأدوية:
من أجل تقليل الآلام والالتهاب، فسوف يوصى الطبيب بمسكنات للألم مثل "الأسيتامينوفين" و"الأيبوبروفين" أو مزيج من الاثنين. أما إذا كان هناك ألم لا يُحتمل فقد يكون هناك احتياج إلى (Opioid).

* العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل:
بعد إزالة الجبيرة أو الجبس قد يكون الشخص بحاجة إلى تمارين إعادة التأهيل أو علاج طبيعي لتقليل التيبس الذي حدث من عدم تحريك الرجل المصابة لفترة طويلة من الزمن (أى استعادة الحركة الطبيعية لما كانت عليه الرجل قبل الإصابة).
كما أن الشخص بحاجة إلى هذه التمارين لأنه سيشعر بالضعف والوهن حتى فى عضلات الأماكن غير المصابة.
إعادة التأهيل يساعد كثيراً لكنه يستغرق أشهر عديدة أو أطول من أجل الشفاء التام من الإصابات الحادة.

* الجراحة والإجراءات الأخرى:
عدم تحريك الرجل المصابة تساهم بالقدر الكبير فى عملية التماثل للشفاء والتئام العظام المكسورة، ومع ذلك قد يكون هناك احتياج إلى الجراحة لزرع الشرائح أو المسامير المعدنية الطبية لتثبيت العظم من أجل الحفاظ على وضع العظام الصحيح أثناء الالتئام، وهذه الشرائح المعدنية قد تكون هامة وضرورية إذا كان هناك أياً من الإصابات التالية:
- الكسر المتعدد.
- إذا كان هناك كسر غير ثابت.
- جزيئات من العظم متفتتة ومن الممكن أن تترك وتصل إلى المفاصل.
- ضمور فى الأربطة المحيطة.
- كسور ممتدة إلى المفصل.
- كسر ناتج عن حادث سيارة.
- كسر فى مكان خاص بالرجل مثل عظمة الفخذ.

معظم التركيبات الداخلية لا يتم إزالتها، وهناك البعض الذى يتم إزالته بعد التئام العظم فى حين أنه توجد بعض الأنواع التى يمتصها الجسم. المضاعفات نادرة مع هذه التركيبات المعدنية وإن وُجدت فسوف تكون: صعوبة فى التئام الجروح أو العظم أو الإصابة بعدوى ما.
لبعض الإصابات، قد يوصى الطبيب أيضاً بتركيب أداة خارجية – وهو إطار خارج الرجل ملحق بالعظم بواسطة مسامير، وهذا الإطار يكون من أجل توفير الثبات وعدم حركة الرجل أثناء عملية الالتئام وعادة ما يتم إزالته بعد مرور من ستة إلى ثمانية أسابيع (فترة التئام العظم)، لكنه يحمل فى طياته مخاطر التعرض للعدوى حول المسمار الطبي المتصل بالإطار الخارجي.

* الوقاية:
لا يمكن تجنب الكسور بوجه عام .. لكنه يمكن الحد من مخاطر التعرض لها، وذلك بالطرق التالية:
- بناء العظام القوية، وذلك بتناول المنتجات التي تحتوى على الكالسيوم مثل اللبن والزبادي والجبن، بالإضافة إلى مكملات الكالسيوم أو فيتامين (د) .. ولابد من سؤال الطبيب قبل أخذ هذه المكملات لاختيار ما هو الأنسب لكل شخص.
المزيد عن الكالسيوم ..
المزيد عن الزبادي ..
المزيد عن اللبن ..

- ارتداء الأحذية الرياضية الملائمة لكل رياضة أو نشاط مع تغييرها باستمرار، وتجنب الأحذية المصنعة من القماش والتي لها نعل مطاطي حيث يتعرض الكعب للتمزق بسهولة أو تتمزق بشكل غير منتظم.
- عدم الثبات على ممارسة نشاط رياضي واحد بعينه، والتبديل بين أنشطة متعددة لمنع الكسور الناتجة عن الضغوط، مثل التبديل بين رياضة الجري السباحة أو ركوب الدراجة.

المزيد عن كسور القدم والكاحل ..
المزيد عن كسور الضلوع ..
المزيد عن كسور الذراع ..
المزيد عن كسور الجمجمة ..

الموسوعة الطبية على صفحات موقع فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية