الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
آلام الرسغ (المعصم) – Wrist pain
آلام الرسغ (المعصم)       
* تعريف ألم الرسغ (المعصم):
ألم الرسغ (المعصم) هي شكوى شائعة، وهناك العديد من هذه الآلام تسببها إصابة مفاجئة قد تحدث الكسور أو التواء به.

أو قد تظهر نتيجة لمشكلة ما يعانى منها المعصم على المدى الطويل مثل تعرض منطقة الرسغ إلى الضغط أو الإجهاد أو التهاب المفاصل أو لمتلازمة النفق الرسغي (Carpal tunnel syndrome).

آلام الرسغ (المعصم)- تعريف آلام الرسغ.
- أعراض ألم المعصم.
- أسباب الإصابة.
- مخاطر الإصابة.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- نمط الحياة والعلاج المنزلي.
- الوقاية.

ولأن الأسباب التي تؤدى إلى آلام المعصم متعددة فإن التشخيص يكون صعباً فى بعض الأحيان، وفى الوقت ذاته فإن التشخيص الدقيق أمر هام لأن العلاج الصحيح يعتمد على السبب وعلى مدى حدة ألم الرسغ الذي يعانى منه الشخص.

* أعراض ألم الرسغ:
تتنوع آلام المعصم وهذا يعتمد على الأسباب، فنجد أن آلام هشاشة العظام على سبيل المثال يوصف على أنه مشابه لآلام الأسنان، فحين أن التهاب الأربطة عادة ما يسبب ألم حاد وكأنه طعنة تعرض لها الشخص. ونجد أن مكان الألم بالرسغ يكون مفتاحاً للطبيب لمعرفة السبب الذي يكون وراء الأعراض التي يشعر بها الشخص.
المزيد عن هشاشة العظام ..

* أسباب آلام المعصم:
المعصم أو الرسغ مفصل معقد للغاية يتكون من ثمانية عظام صغيرة مرتبة على صفين عظام الساعد والعظام التى توجد فى اليد. وهناك الأربطة الجامدة التي تصل عظام الرسغ ببعضها البعض وبعظام الساعد وعظام اليد. كما تصل الأربطة العضلات بالعظام. وتعرض أى جزء فى المعصم للضمور يسبب الألم ويؤثر على قدرة استخدام الرسغ بل واليد بأكملها.
من الأسباب الشائعة:
1- الإصابات:
- التأثير المفاجىء:
من أكثر الطرق شيوعاً لإحداث إصابة بالمعصم عند الوقوع للأمام على اليدين، وهذا يسبب تعرض المعصم للالتواء أو الكسر.
- الضغط المتكرر:
أى نشاط يتطلب حركة متكررة من الرسغ مثل لعب رياضة التنس، قد يساهم فى التهاب الأنسجة التي توجد حول المفاصل أو تسبب كسور تنتج من الضغط المتزايد والمتكرر وخاصة عند أداء حركة على مدار ساعات بدون راحة. كما أن مرض (De quervain disease) هو إصابة تنتج من الضغط المتكرر الذي يسبب ألم فى قاعدة إصبع الإبهام.
2- التهابات المفاصل:
- هشاشة العظام:
بوجه عام هشاشة العظام فى المعصم غير شائعة، وعادة ما تُحدث فقط عند الأشخاص التي عانت من إصابة مسبقة فى الماضي فى الرسغ. وعن هشاشة العظام هو حدوث تآكل وضعف فى الغضاريف التي تبطن نهاية العظام، والآلام التي تحدث فى قاعدة الإبهام قد تكون بسبب هشاشة العظام.
- الروماتويد:
هو اضطراب تحدث فيه مهاجمة لجهاز المناعة وأنسجتها، والروماتويد فى المعصم هو اضطراب شائع ، وإذا أصيب رسغ يد فإنه عادة ما يصاب رسغ اليد الأخرى.
3- أمراض وحالات أخرى:
- متلازمة النفق الرسغي (Carpal tunnel syndrome):
يحدث هذا العرض عندما يكون هناك ضغط متزايد على العصب الأوسط (Median nerve) الذي يمر فى النفق الرسغي الذي يغذى أصابع اليد ماعدا الخنصر.
- مرض كينبوك (Kienbock disease):
نسبة إلى طبيب الأشعة النمساوى "روبرت كينبوك"، المكتشف لهذا الاضطراب الذى يصيب العظمة الهلالية (Lunate bone) بالرسغ.
وهذا الاضطراب يصيب البالغين صغار السن ويحدث فيه ضمور متطور فى إحدى العظام الصغيرة للرسغ (العظمة الهلالية)، وهذا الضمور يكون بسبب افتقار هذه العظمة إلى الإمداد الدموي.
- الورم الكيسي (Ganglion cysts):
وهى عبارة عن أورام تتكون على أو حول المفاصل والأربطة فى القدم أو اليد، وفى الغالب تتمركز على المعصم وأصابع اليد. والحويصلات الأصغر فى الحجم تسبب آلام أكثر من الحويصلات الكبيرة.

* تزايد مخاطر الإصابة:
من الممكن أن يصاب أى شخص بآلام المعصم، وسواء أكانت حادة ومستمرة أم بسيطة أم متوسطة الحدة، فإن هناك عوامل تزيد من مخاطر التعرض لها.
1- المشاركة فى الأنشطة الرياضية:
آلام المعصم أو الرسغ إصابات شائعة فى العديد من الرياضات، ومنها:
- البيسبول.
- كرة السلة.
- كرة القدم.
- البولينج.
- الجولف.
- الهوكي.
- التنس.
- التزحلق على الجليد.
- التزحلق على الماء.
- الجمباز.
2- السن:
كبار السن يكونون أكثر عرضة للإٌصابة بهشاشة العظام، مما يجعله العظام هشة وعرضة للكسور أكثر من صغار السن، كما يكونون أكثر عرضة للسقوط والمعاناة من التهاب المفاصل.
3- العمل التكراري:
تقريباً كل الأنشطة أو الأعمال التي تتطلب عمل الأيدي وبالطبع الرسغ معها حتى لو كانت أعمال الخياطة أو قص الشعر قد تؤدى إلى آلام المعصم.
4- الحمل:
هناك بعض السيدات الحوامل اللآتى يعانين خلال مرحلة الحمل الثانية والثالثة من متلازمة النفق الرسغي وذلك بسب التغيرات الهرمونية، والتحول فى توازن هرمون الإستروجين والبروجيستيرون يساهم فى احتباس السوائل أكثر بالجسم والتي تسبب التورم أو التضخم فى النفق الرسغي.
5- بعض الأمراض والحالات الأخرى:
هناك بعض الأمراض التي تساهم فى زيادة احتمالات التعرض لآلام الرسغ، ومنها:
- مرض السكر .. المزيد
- اللوكيميا .. المزيد
- قلة نشاط الغدة الرقية.
- الذئبة الإحمرارية.
- تصلب الجلد.
- مرض "باجت" Paget disease، نسبة إلى الطبيب الإنجليزى "جيمس باجت" وهو اضطراب فى بناء العظام.

* الذهاب إلى الطبيب:
أ- ما الذي يمكن أن تفعله؟
إعداد القائمة التالية:
- تقرير أو وصف مفصل عن الأعراض.
- معلومات عن الحالة الصحية للشخص، وعما إذا كان يعانى من أية اضطرابات.
- معلومات عن المشاكل الصحية فى العائلة.
- أنواع الأدوية والمكملات التي يأخذها الشخص.
- الأسئلة التي يود الشخص سؤال الطبيب عنها.
ب- ما الذي تتوقعه من الطبيب؟
أثناء الفحص الجسدي سيقوم الطبيب:
- بفحص الرسغ، وهل يوجد تضخم به.
- يسأل الطبيب المصاب أن يحرك يده لكى يرى تأثر مدى الحركة عند الشخص.
- اختبار قوة الساعد، وقوة إحكام القبضة على الأشياء.

* الاختبارات والتشخيص:
فى بعض الحالات قد يطلب الطبيب أشعة تشخيصية أو منظار للمفاصل أو اختبارات للأعصاب لتحديد أسباب ألم المعصم.
- الأشعة التشخيصية:
1- أشعة إكس: باستخدام كم ضئيل من الأشعة، حيث توضح الأشعة السينية (إكس) العادية الكسور التي تصيب العظام وبالمثل وجود هشاشة العظام.
2- الأشعة المقطعية: تعطى تقرير أكثر تفصيلاً عن العظام فى المعصم، والأشعة المقطعية ما هى إلا أشعة سينية من اتجاهات عديدة ثم يتم مزجها لعمل صورة ثنائية الأبعاد.
المزيد عن الأشعة المقطعية ..
3- مسح العظام: فى مسح العظام فإن كم بسيط من المواد الإشعاعية يتم حقن المريض بها لتصل إلى مجرى الدم، وبالتالى تجعل المناطق المصابة فى العظام أكثر وضوحاً فى صورة المسح. ومسح العظام مفيد فى اكتشاف الكسور الناتجة عن الضغط.
4- الرنين المغناطيسي: يتم استخدام موجات إشعاعية ومجال مغناطيسي قوى لإخراج صورة مفصلة للعظام وللأنسجة اللينة. والرنين المغناطيسي للرسغ يتم فيه وضع الرسغ فى أداة صغيرة وليس الجسم بأكمله.
المزيد عن الرنين المغناطيسى ..
5- منظار المفاصل:
إذا لم يتم التوصل إلى كافة المعلومات من اختبارات الأشعة التشخيصية، فسوف يقوم الطبيب بإجراء فحص عن طريق المنظار حيث يتم إدخال أداة فى حجم القلم الرصاص فى المعصم من خلال قطع صغير فى الجلد، وهذه الأداة تحتوى على ضوء وكاميرا صغيرة جداً حيث يتم عرض الصور على شاشة تلفزيون.
6- اختبارات الأعصاب:
إذا شك الطبيب فى متلازمة النفق الرسغي فقد يوصى بإجراء رسم كهربائي للعضلات (Electromygram)، وفى هذا الإجراء يتم اختبار الكهرباء فى العضلات حيث يتم إدخال إلكترود رفيع فى حجم الإبرة فى العضلات ويتم تسجيل النشاط الكهربائي عندما تكون العضلة فى حالة راحة وعندما يحدث بها انقباض، ويتم اللجوء إلى هذا الاختبار لتقييم ما إذا كانت النبضات الكهربائية فى منطقة النفق الرسغي بطيئة.

* العلاج والعقاقير:
تتنوع أنواع العلاج، ويعتمد على سبب الألم ومكانه وحدة الإصابة، وبالمثل على عمر الشخص وعلى صحته العامة.
1- الأدوية:
- مسكنات الألم:
مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين قد تساهم فى تقليل آلام الرسغ، أما مع وجود الآلام غير المحتملة يتم اللجوء إلى الطبيب.
- كورتيكوستيرويد:
إذا كان السبب وراء الألم التهاب، فإن الطبيب قد يقوم بحقن مكان الألم بالكورتيزون وهو دواء قوى ضد الالتهابات.
آلام الرسغ (المعصم)- الجبيرة:
إذا تعرضت عظام الرسغ للكسر فإن الشخص بحاجة إلى "جبس" من أجل التئام العظام المكسورة سوياً، أما إذا كان هناك التواء فقد يحتاج الشخص إلى جبيرة قد تتمثل فى الرباط الضاغط لحماية الأربطة المصابة، فالجبيرة تساعد فى الإصابات الناتجة عن الاستخدام المفرط فى الحركات التكرارية.
2- الجراحة:
فى بعض الحالات تكون الجراحة هى العلاج:
- الكسور المضاعفة:
وهنا يرى الجراح ضرورة جمع العظام المكسورة سوياً بواسطة شرائح معدنية.
- متلازمة النفق الرسغي:
إذا كانت الأعراض حادة، فقد يكون هناك احتياج لعمل قطع بالنفق الرسغي من أجل تخفيف الضغط على العصب.
- علاج الأربطة:
الجراحة تكون أحياناً لعلاج الأربطة التي تمزقت.

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
ليس كل ألم فى المعصم يتطلب علاج طبي، بالنسبة لإصابات الرسغ البسيطة كل ما يحتاجه الشخص معها هو وضع ثلج ثم لف الرسغ برباط ضاغط.

* الوقاية:
من المستحيل أن يمنع الشخص أية احتمالات لإصابة مستقبلية فى الرسغ، لكن هناك نصائح أساسية لحمايته.
- بناء قوة العظام:
وذلك بالحصول على القدر الكافي من الكالسيوم – على الأقل 1.500 ملجم فى اليوم للكبار، كما أن فيتامين (د) يساعد على حماية العظام من الكسور.
- تجنب السقوط بقدر الإمكان:
الوقوع على الأرض هو السبب الرئيسي وراء إصابات الرسغ، ومن أجل تجنب الوقوع بقدر الإمكان ينبغي ارتداء الأحذية الحامية، الحرص على إبعاد المخاطر فى المنزل وعلى وجود الإضاءة الكافية حتى لا يتعثر الشخص ويسقط مما يعرضه للمخاطر، وجود قضبان للإمساك بها فى دورات المياه ودرابزين للسلالم.
- استخدام أدوات الحماية عند ممارسة الأنشطة:
مثل حامى الرسغين مع الرياضات المختلفة مثل رياضة كرة القدم ورياضة التزحلق على الجليد، وإذا كانت هناك رياضة حديثة على الشخص فلابد من معرفتها جيداً ومعرفة الفرد لحدوده وقدراته عند ممارستها.
- تطبيق قواعد السلامة والأمان:
إبعاد الضغط عن المعصم بقدر الإمكان، مثل عدم استخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر باستمرار لأنها تجهد الرسغ، مع وجود فترات للراحة منتظمة، الحرص على بقاء الرسغ فى حالة استرخاء أثناء العمل، الجلوس بشكل صحيح مما يجعل الشخص فى حالة راحة ويحمى رسغه من التعرض للأذى.

الموسوعة الطبية على صفحات موقع فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية