الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
غازات البطن
غازات البطن       
* غازات البطن:
من الممكن أن "تداهم" الغازات الإنسان فى أوقات حرجة أثناء حضور اجتماع هام أو أثناء التواجد داخل المصعد وسط حشد من الناس، وعلى الرغم من أن الغازات لا تعتبر حالة خطيرة إلا أنها محرجة للشخص.

لا يوجد أحد لا يعانى من الغازات والتقلصات المرتبطة بها، وبوجه عام يكون إخراج الفرد للغازات بمعدل 12 مرة أو أكثر فى اليوم على الأقل، ويوجد البعض ممن يعانون من الغازات المفرطة وآلامها معظم الوقت على مدار اليوم، وعدم إخراج الغازات يؤدى إلى آلام فى البطن حادة ومتقطعة.

غازات البطن- غازات البطن.
- الأعراض.
- الأسباب.
- عوامل الخطورة.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- نمط الحياة والعلاج المنزلي.

وهناك الأخبار السارة على الرغم من استحالة تجنب الغازات والآلام التي تحدثها بالبطن، إلا أنه بإتباع بعض الإجراءات البسيطة تساعد على الإقلال من كمها والتخفيف من حدتها وحدة الشعور بالألم معها.

* أعراض غازات البطن:
غالبية الأشخاص تكون أعراض الغازات والريح لديها واضحة، والتي تتضمن على:
- إخراج الغازات الإرادي أو اللاإرادي، والذي يكون فى صورة ريح أو تجشؤ.
- آلام أو تقلصات حادة فى البطن، وتحدث الآلام فى أى مكان بالبطن ومن الممكن أن يتغير مكان التقلصات سريعاً، وكأن يشعر الشخص بأن هناك شىء "معقود" داخل تجويف المعدة، وفى بعض الأحيان تكون التقلصات حادة مما يجعل الشخص يشك بأن هناك اضطراب ما قد أصابه.
إذا حدثت آلام فى الجانب العلوي الأيسر فقد يفسر على سبيل الخطأ بأن الألم متصل بإحدى أمراض القلب، أما إذا كان فى الجانب الأيمن فيتم التشخيص الخاطىء أيضاً على أنه حصوة مرارية أو التهاب الزائدة الدودية.
المزيد عن الحصوات المرارية ..
المزيد عن التهاب الزائدة الدودية ..
- انتفاخ البطن.

* أسباب غازات البطن:
يبتلع الإنسان الهواء فى كل مرة يأكل أو يشرب فيها أو يبتلعه عندما يكون عصبياً أو عند تناوله للطعام سريعاً أو مع مضغ اللبان أو شرب السوائل من الشاروقة (الشفاط أو الشاليموه كما هو دارج/Straw)، وبعضاً من هذا الهواء يجد طريقه داخل الجهاز الهضمي السفلى، لكن غالبية الغازات تكون نتيجة للبكتريا الموجودة فى الكربوهيدرات المتخمرة فى القولون والتي لم تهضم فى الأمعاء الدقيقة.
ولسوء الحظ، فإن الأطعمة الصحية من الفاكهة والخضراوات والحبوب الخالصة والبقوليات يُشار إليها بأصابع الاتهام فى إصابة الإنسان بالغازات، والسبب لأن هذه الأطعمة غنية بأليافها، والألياف لا يمكن إنكار فوائدها الصحية الجمة للإنسان فى تنظيم عمل الجهاز الهضمي وتنظيم معدلات سكر الدم ومعدلات الكوليسترول بالمثل، لكنها تؤدى إلى تكون الغازات.. ونجد أن المشروبات التي تحتوى على كربونات من الصودا والبيرة تسبب الغازات أيضاً.
المزيد عن أهمية الفاكهة والخضراوات ..
المزيد عن الألياف ..

ومن الأسباب الأخرى للغازات:
1- اضطراب صحي آخر:
فالغازات المفرطة قد تكون إشارة لإصابة الإنسان باضطراب صحي آخر مزمن ومنها القولون العصبي أو داء كرون أو التهاب القولون التقرحي.
المزيد عن القولون العصبي ..
المزيد عن داء كرون ..

2- المضادات الحيوية:
فى بعض الحالات تظهر الغازات بسبب المضادات الحيوية التي يأخذها الشخص، لأن المضادات الحيوية تعوق من عمل البكتريا الطبيعية فى الأمعاء.

3- الملينات:
الاستخدام المفرط للملينات يساهم فى الغازات المفرطة.

4- الإمساك:
يحدث مع الإمساك عدم القدرة على إخراج الغازات، مما ينتج عنه إصابة الإنسان بالانتفاخ والشعور بعدم الراحة.
المزيد عن الإمساك ..

5- عدم تحمل الأطعمة:
إذا حدثت الغازات والانتفاخ مباشرة بعد تناول منتجات الألبان فهذا قد يرجع إلى عدم قدرة الجسم على معالجة سكر اللبن اللاكتوز المتواجد فى منتجاته. وهناك العديد من الأشخاص تكون غير قادرة على معالجة اللاكتوز على نحو فعال بعدما تبلغ من العمر ستة أعوام، وهناك البعض من الأطفال الرضع التي تعانى من عدم تحمل اللاكتوز أيضا.
المزيد عن عدم تحمل اللاكتوز ..
المزيد عن اللبن ..
المزيد عن حساسية اللبن ..
بعض المكونات فى الأطعمة الأخرى التي يُظهر الإنسان استجابة مناعية ضدها مثل بروتين "الجلوتين" فى القمح وفى غيره من الحبوب الأخرى، تؤدى إلى رد فعل من الغازات الزائدة والإسهال وفقدان الوزن.
المزيد عن الإسهال ..
المزيد عن حساسية القمح ..


6- المواد الصناعية المضافة إلى الأطعمة:
قد لا يستطيع الجهاز الهضمي لدى الإنسان تحمل مواد التحلية الصناعية المضافة إلى اللبان والحلوى وبعض الأطعمة، مما يؤدى إلى ظهور أعراض من لإسال والغازات عند تناول المنتجات التي تحتوى على هذه المواد المضافة.

أى شىء يسبب الغازات أو يرتبط بالإمساك أو الإسهال قد يؤدى إلى آلام وتقلصات بالبطن، ويحدث هذا الألم عندما تتراكم الغازات فى الأمعاء ويكون الإنسان غير قادراً على إخراجها. عادة ما يكون ألم الغازات حاداً لكن نوباته قصيرة. وبمجرد زوال الغازات يختفي الألم. وتتألف الغازات التي يخرجها الإنسان من التالى:
- الأكسجين.
- النيتروجين.
- الهيدروجين.
- وثاني أكسيد الكربون.
- الميثان.

* عوامل الخطورة:
تزداد قابلية الإنسان للتعرض للغازات إذا كان يعانى من:
- حساسية لبروتين "الجلوتين" أو لا يتحمل اللاكتوز (سكر اللبن).
- يتناول أنظمة غذائية غنية بالفاكهة والخضراوات والحبوب الخالصة والبقوليات.
- أو إذا كان الشخص يعانى من حالة صحية متصلة بالجهاز الهضمي مثل القولون العصبي.

* الذهاب إلى الطبيب:
من الطبيعي أن يخرج الإنسان غازات بمعدل 10 – 20 مرة على مدار اليوم الواحد، لكنه لابد من التوجه إلى الطبيب إذا كانت هناك:
- آلام حادة مصاحبة للغازات ومستمرة على فترة طويلة من الزمن.
- مع وجود غثيان أو قيء.
- نزيف.
- فقدان للوزن.
- سخونة.
المزيد عن الإسعافات الأولية للسخونة ..
- آلام فى الصدر.
- أو إذا كانت الآلام تؤثر على قدرة الإنسان فى ممارسة حياته الطبيعية.
فى بعض الحالات يساهم العلاج فى تخفيف حدة المشكلة.

وبما أن وقت الزيارة للطبيب محدود، فمن الهام إعداد النفس بتدوين كافة الأعراض التي مر بها الشخص، وكم مرة تكرر خروج الغازات، وما مدى حدة آلام البطن، مع كتابة كافة الأسئلة التي يرغب الشخص المصاب بالغازات سؤال الطبيب عنها.
ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب؟
سوف يقوم الطبيب بتوجيه الأسئلة التالية:
1- كم من الوقت استمرت الغازات واستمرت آلامها؟
2- كم مرة تم إخراج الغازات فيها على مدار اليوم؟
3- هل تم تناول أطعمة بعينها أدت إلى ظهور الأعراض؟
4- هل تم إضافة عناصر غذائية جديدة للطعام مؤخراً؟
5- هل يعانى الشخص من القولون العصبي، أو من أى حالة طبية أخرى متصلة باضطراب فى الأمعاء أو الجهاز الهضمي؟
6- هل تم أخذ أية أدوية أو مضادات حيوية مؤخراً؟
7- هل يعانى الشخص من غثيان أو قيء مع آلام الغازات؟
8- هل يتم مضغ اللبان أو مص الحلوى أو شرب السوائل بالشاروقة (الشفاط أو الشاليموه كما هو دارج)؟
9- هل تظهر أعراض الغازات عند شرب اللبن أو تناول منتجاته؟

ما الذي يمكن أن يفعله الشخص؟
يمكن أن يقوم الشخص بتدوين كافة أنواع الأطعمة والمشروبات التي يتناولها حتى يحين ميعاد زيارته للطبيب، وتدوين عدد مرات خروج الغازات على مدار اليوم، وما هى الأعراض التي ظهرت عليه.

* الاختبارات والتشخيص:
سوف يقوم الطبيب بتشخيص أسباب الغازات اعتماداً على التاريخ الطبي للشخص وعلى الفحص الجسدي الذي سوف يقوم به وسماع نوعية الأطعمة التي يتناولها الشخص. وخلال الفحص الجسدي سوف يلاحظ الطبيب عما إذا كان يوجد انتفاخ فى البطن بالاستماع إلى الصوت المجوف (الرنان غير المكتوم) عند النقر على البطن، وهذا الصوت عادة يشير إلى الوجود المفرط للغازات.
واعتماد على الأعراض الأخرى، فسوف يوصى الطبيب بإجراء بعض الاختبارات الأخرى لإستبعاد احتمالية الإصابة باضطرابات أخرى مثل انسداد الأمعاء الجزئي.

* العلاج والعقاقير:
إذا كان سبب الغازات حالة طبية أخرى يتم علاج هذه الحالة الطبية، الأمر الذي يؤدى إلى اختفاء الانتفاخ والغازات. وفى الحالات العادية فإن الغازات بوجه عام يتم علاجها من خلال التعديل فى النظام الغذائى للشخص وفى تغيير نمط حياته الذي يسلكه وأخذ بعض من الأدوية المتاحة فى الصيدليات .. على الرغم من أن الحلول التالية قد تكون غير ملائمة للبعض إلا أن غالبية من يعانون من غازات البطن قد يجدون الراحة مع هذه النوعية من العلاج:
1- النظام الغذائي:
النصائح التالية المتصلة بالنظام الغذائى للشخص تقلل من كم الغازات التي ينتجها الجسم وتساعد على تحركها يشكل أسرع وخروجها من الجهاز الهضمي:
أ- تحديد الأطعمة التي تثير الغازات مع محاولة تجنبها:
من الأطعمة التي تسبب الغازات للعديد من الأشخاص:
- البصل.
المزيد عن زراعة البصل ..
المزيد عن فوائد البصل ..
- البقوليات.
- البروكلى.
- القرنبيط.
المزيد عن القيم الغذائية لثمرة القرنبيط ..
- الخرشوف.
المزيد عن القيم الغذائية للخرشوف ..
- الخوخ.
- التفاح.
المزيد عن فوائد التفاح ..
- الكمثرى.
- البرقوق.
- مضغ اللبان.
- الحلوى الخالية من السكريات.
- الخبز من القمح الخالص.
المزيد عن القيم الغذائية لخبز القمح ..
- النبيذ.
- المشروبات الغازية.
- الألبان.
- الكريمة.
- الآيس كريم.

ب- الإقلال من الدهون والأطعمة المقلية:
غالباً ما تسبب الانتفاخ، كما أن الدهون تؤجل من عملية الهضم مما تشعر الإنسان بالامتلاء.

ج- الامتناع عن تناول الأطعمة العالية فى نسبة أليافها:
يتم إرجاعها تدريجياً على مدار أسابيع، ونفس الشيء بالنسبة لمكملات الألياف يتم إرجاعها تدريجياً. إذا استمرت الأعراض لابد من تغيير نوع مكملات الألياف، ويتم تناولها مع ما يقرب من 130 جرام من الماء مع شرب الوفير من السوائل على مدار اليوم.

د- الإقلال من منتجات الألبان فى النظام الغذائى:
تناول الأطعمة التي تحتوى على معدلات منخفضة من اللاكتوز مثل الزبادي بدلاً من اللبن، أو تناول المنتجات التي تساعد على هضم اللاكتوز على الجانب الآخر.
المزيد عن الزبادي ..
تناول الألبان أو منتجاتها بكميات ضئيلة أو مع الأطعمة الأخرى مما يجعل من السهل هضمها .. فى بعض الحالات تكون هناك ضرورة للتوقف الكلى عن تناول منتجات الألبان.

هـ- كوب الشاي بالنعناع:
زيت النعناع يحتوى على زيت المينتول الذي لديه مفعول فى علاج التقلصات وذلك بإرخاء عضلات الجهاز الهضمي، وتناول كوب من الشاي بالنعناع الأخضر يخفف من الغازات ومن آلامها .. لكن النعناع على الجانب الآخر قد يسبب حرقان فم المعدة وارتجاع الحامض.
المزيد عن حرقان فم المعدة ..
المزيد عن فوائد النعناع الأخرى ..

2- الأدوية:
هناك بعض الأدوية الفعالة جداً فى علاج غازات البطن:
1- الأدوية التي تضاف لبعض الأطعمة من الخضراوات والبقوليات، وهى تُجدى إذا كانت الغازات ليست حادة.
2- مكملات اللاكتوز تساعد على هضم اللاكتوز إذا كان الشخص لا يتحمله، كما يتم تناول المنتجات الخالية من اللاكتوز وتلك التي تحتوى على الكم البسيط منه.
3- أقراص الفحم، أقراص الفحم تساعد كثيراً فى علاج انتفاخ والغازات ويتم أخذها قبل الوجبة وبعد تناولها.

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
التغيير البسيط فى نمط الحياة الذي يسلكه الفرد يساهم بالكثير فى تقليل كم غازات البطن، ويخف من حدة الآلام المتصلة بها:
- تناول الوجبات الصغيرة فى الكم على مدار اليوم بدلاً من وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.

- تناول الطعام ببطء مع مضغه جيداً، وعدم تناول الكم الكبير على دفعة واحدة.

- تجنب مضغ اللبان أو الحلوى الجامدة أو شرب السوائل بالشاروقة (الشفاط أو الشاليموه كما هو دارج) لأن هذا يساعد على ابتلاع مزيد من الهواء.

- عدم تناول الطعام عندما يكون الإنسان قلقاً أو محبطاً أو أثناء الجري، فلابد وأن يكون الإنسان هادئاً عند تناوله للطعام لأن الضغوط تؤثر على عمالية الهضم.
المزيد عن ماهية الضغوط ..

- التأكد من الأسنان الصناعية، فعدم التركيب الصحيح لها يؤدى إلى ابتلاع المزيد من الهواء عند تناول الطعام أو عند شرب السوائل باختلاف أنواعها.

- عدم التدخين، فشرب السجائر يزيد من كم الهواء الداخل إلى الجهاز الهضمي.

- ممارسة الرياضة، أظهرت دراسة واحدة فقط أن ممارسة النشاط الرياضي المعتدل مثل ركوب الدراجة يخفف من حدة الغازات وخاصة للأشخاص التي تعانى من حالات مزمنة مثل القولون العصبي.

صحة الجهاز الهضمى على صفحات فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية