الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
الدودة الدبوسية – Pinworm
الدودة الشعرية/الدودة الدبوسية       
* عدوى الديدان الدبوسية:
عدوى الديدان الدبوسية (حيث تتميز أنثى الطفيل بوجود سن مدبب لها فمن هنا جاءت تسميتها بهذا الاسم "الدودة الدبوسية") - هي عدوى تصيب الأمعاء الغليظة ومنطقة الشرج بواسطة طفيل صغير خيطى لونه أبيض يشبه الدودة.

والاسم العلمي له هو (Enterobius vermiculasris)، لكن الاسم المتداول لهذا الطفيل بين العامة وعلى المستوى الطبي هو (Pinworm) أو الدودة الخيطية (Seat worms or threadworms)، أما العدوى فلها مصطلح طبي يُعرف بـ (Enterobiasis or helminthes).

الدودة الشعرية- دودة دبوسية.
- وصف الدودة.
- انتشار العدوى.
- الأعراض.
- التشخيص.
- العلاج.
- الوقاية.
- أسئلة هامة.
- الدودة الشعرية بإيجاز.

ونجد انتشار عدوى الدودة الدبوسية شائع بين الأطفال في سن المدرسة، ويسبقهم في ارتفاع النسبة الأطفال في سن ما قبل المدرسة حيث دور الرعاية والحضانات، وتقدر نسب إصابة الأطفال إلى ما يقرب من نصف أعدادهم على مستوى العالم.
كما نجد انتشار هذا الطفيل أينما وُجدت درجات الحرارة المعتدلة.
أما عن إصابة الكبار بطفيل الدودة الدبوسية، فمن الممكن أن يصاب أكثر من فرد واحد بالغ في العائلة الواحدة، لكن النسبة تكون أقل مقارنة بإصابة الأطفال .. وإذا كانت الأم تعتني بطفلها المصاب بالدودة الدبوسية فهي عرضة للإصابة بنسبة عالية، كما أن الإصابة تحدث بواسطة الاتصال الجنسي حيث ينقل الشخص المصاب بيض الطفيل إلى شريكه السليم الذي يمارس معه الجنس.
المزيد عن أوضاع الاتصال الجنسي ..

* وصف الدودة:
الدودة الدبوسية هى دودة تشبه الدبوس أو يمكننا القول بأنها خيطية الشكل لونها أبيض، يمكن رؤيتها بالعين المجردة حيث يصل طول الأنثى من 8 – 13 مم والذكر فيكون طوله ما بين 2 – 5 مم، أما البيض الذي تضعه الأنثى فلا يُرى بالعين الدودة الشعريةالمجردة حيث يصل قطره إلى ما يقرب من 55 ميكرومتر كما أنه شفافاً بلا لون.
ونجد أن الأنثى والذكر يعيشون الجزء الأعظم من حياتهم في مستقيم الإنسان .. كما أن لها دورة حياة داخل جسم الإنسان تبدأ منذ الانتقال إليه عن طريق المستقيم/الفم.
عندما ينام الشخص المصاب بطفيل الدودة الدبوسية، تترك الأنثى الأمعاء وتخرج من خلال فتحة الشرج وتضع بيضها على الجلد الذي يحيط بها مسببة الهرش واستثارة الجلد، ونجد مع الأطفال خاصة أنه من شدة الهرش تُخدش هذه المنطقة، وينتقل البيض إلى الأصابع ويستقر تحت الأظافر وعليه ينتقل البيض الذي يسبب العدوى إلى الفراش واللعب وإلى غيره من الأشخاص الذين يتعاملون معهم ويقدمون لهم الرعاية اليومية .. وبالطبع ترتد العدوى إليهم مرة أخرى عند إصابتهم للآخرين بالطفيل.
يبدأ البيض دورة حياته بأن يصبح يرقة داخل الأمعاء الدقيقة للإنسان ثم ينتقل إلى الأمعاء الغليظة حيث بدء طور النمو والنضج، لينتقل إلى منطقة المستقيم/الشرج حيث تضع الأنثى ما يقرب من 10 – 15 ألف بيضة.

* كيف تنتشر عدوى الدودة الدبوسية؟
تنتقل العدوى من الشخص المصاب إلى الشخص السليم، وبعد أن تضع الأنثى بيضها على الجلد الذي يحيط بمنطقة الشرج يصبح مُعدياً أي من الممكن أن يسبب العدوى لشخص آخر سليم.
من الممكن أن يعيش البيض حتى أسبوعين على الملابس وعلى الفراش وعلى الأشياء الأخرى.
وتتم العدوى عن طريق ابتلاع البيض بشكل غير متعمد الذي تكون الأيدي ملوثة به لعدم الغسيل الجيد لها.
كما أن البيض الذي يوجد على الفراش والأشياء الأخرى والذي ما زال حياً عند ملامسته من الممكن أن يسبب العدوى بالمثل (من الممكن أن يصاب الشخص بالعدوى أكثر من مرة).

* ما هي أعراض الإصابة بالديدان الدبوسية؟
- هرش حاد حول منطقة الشرج أو حول المهبل.
المزيد عن الهرش الشرجى ..
المزيد عن الهرش المهبلي ..

- ومن الأعراض الأقل في الشيوع آلام بالمعدة تصل إلى فقدان الشهية.
- الاستثارة.
- عدم القدرة على الشعور بالراحة.
- الأرق.
المزيد عن الأرق ..
والسبب وراء ظهور الأعراض هي أنثى الدودة الدبوسية عندما تضع بيضها، والأشخاص المصابة بالعدوى قد تظهر عليها أعراض بسيطة أو قد لا تظهر أعراض على الإطلاق .. لكن إذا كانت العدوى حادة للغاية فإن الأعراض ستكون حادة بالمثل.

* تشخيص عدوى الدودة الشعرية:
إذا كان هناك شك في الإصابة بطفيل الدودة الدبوسية، يتم عمل اختبار الشريط اللاصق، يضع المصاب هذا الشريط في منطقة الشرج، حيث يلتصق البيض وفى بعض الأحيان الطفيل على هذا الشريط، الذي يتم اختباره في المعمل تحت الميكروسكوب لتشخيص الإصابة من عدمها ويُعرف هذا الاختبار باسم (The scotch Tape Test).
ويجب إجراء مثل هذا الاختبار في الصباح الباكر بمجرد استيقاظ الشخص، لأن الاستحمام وعملية الإخراج قد يختفي معها البيض والطفيل، ويتطلب الاختبار أخذ عدة عينات لتشخيص الإصابة ومنها أخذ عينة من تحت أظافر أصابع اليد التي قد تحتوى على البيض حيث أن الهرش لمنطقة الشرج أمرا شائعاً بين المصابين والذي يسبب انتقال البيض تحت أظافر الأصابع.

أما ليلاً فإن الدودة التي تصيب البالغين يمكن رؤيتها أحياناً بشكل مباشر على الملاءات حيث مكان فتحة الشرج على الفراش، وهذا هو أيضا بالوقت المناسب لأخذ عينة من الطفيليات عن طريق الشريط اللاصق.
المزيد عن مفهوم العينة في الاختبارات ..

* علاج الدودة الدبوسية:
- عادة ما يوصف قرص واحد من (Mebendazole) للعلاج، ويمكن تكرراه مرة أخرى بعد مضى أسبوع، أما إذا كانت العدوى مازالت موجودة يوصف الدواء مرة أخرى بعد مضى ثلاثة أسابيع.
وهناك بعض الأطباء التي توصى ببرتوكول علاجي من الجرعات الدوائية التي تؤخذ كل ثلاثة أسابيع ثلاث مرات حتى يأتي العلاج بفاعليته أي أن مدة العلاج بشكل إجمالي تستمر لمدة تسعة أسابيع.

- من الأدوية الأخرى الفعالة في علاج عدوى الدودة الدبوسية (Albendazole)، وقد يحتاج هذا الدواء إلى وصف دواء آخر بجانبه لتخفيف التهاب الجهاز العصبي المركزي الذي يظهر كإحدى الآثار الجانبية للدواء.

- وهناك الأدوية المتاحة في الصيدليات بدون وصف من الطبيب والتي تختلف من بلد لأخرى، يمكن أخذها لكن بعد التأكد من الإصابة بالطفيل من خلال الطبيب المتخصص وعمل الفحوصات الطبية المطلوبة من الشخص المصاب.

- لعلاج الدودة الدبوسية التي تصيب أعضاء الجهاز البولي والتناسلي يكون العلاج مزيجاً من الأقراص الفموية: (Mebendazole) ) و(Ivermectin) للعدوى مع دهان موضعي للبيض.

غالبية حالات عدوى الدودة الدبوسية يتم علاجها منزليا بالأدوية السابقة.

إصابة الشخص بالعدوى مرة أخرى نادر الحدوث .. إلا أنه هناك إجراءات وقائية تساعد على تجنب حدوث العدوى مرة أخرى.

- ماذا يحدث في حالة عدم علاج عدوى الدودة الدبوسية؟
إذا لم يعالج طفيل الدودة الدبوسية، يصاب الشخص بالأعراض التالية:
- الإسهال.
المزيد عن الإسهال ..
- سوء امتصاص الطعام.
- الهرش في منطقة الأعضاء التناسلية.
بلل الفراش.
المزيد عن بلل الفراش ..
- إفرازات مهبلية والتي تتصل باستثارة منطقة جلد الأعضاء التناسلية ووجود الطفح بها.

وعلى الرغم من أن أعراض العدوى الحادة من الدودة الدبوسية تشبه أعراض التهاب الزائدة الدودية، فهناك جدل قائم عما إذا كان طفيل الدودة الدبوسية يسبب التهاب بالزائدة الدودية .. وعلى الرغم من أن هناك تزايد في حالات الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية بين المصابين بعدوى الدودة الدبوسية فالسبب وراء هذا الارتباط والتزايد غير واضحاً بشكل كلى.
المزيد عن علاج التهاب الزائدة الدودية ..

وهناك احتمالية (والتي تحدث بشكل متكرر) بأن تهاجر الدودة إلى الجهاز التناسلي عند الذكر أو الأنثى وتسبب استثارة به. ومع الهرش الشديد وحدوث الخدش قد ينجم إصابة ثانوية من البكتريا.
المزيد عن الجهاز التناسلي للأنثى ..
المزيد عن الجهاز التناسلي للذكر ..

ومع الإناث حيث هجرة الدودة إلى الجهاز التناسلي، فقد تحدث ندبات داخلية به.

* الوقاية من الدودة الدبوسية:
النظافة الشخصية هي خير السبل للتغلب على مثل هذه الإصابة بل والوقاية منها، وخطوات النظافة الشخصية تتمثل في:
- غسيل الأيدي جيداً بعد التعامل مع الفراش أو عند تغيير الحفاضات وتغيير الملابس التحتانية وغيرها من العناصر التي تحمل الطفيل المُعدي وبيضه بداخلها.

- تنظيف ما تحت أظافر الأيدي، وعدم قضمها حتى لا تنتقل عن طريق الفم.
المزيد عن قضم الأظافر ..

- الملابس التحتانية لابد من تغييرها يومياً وغسيلها بالماء الساخن والصابون لتقليل احتمالات انتشار العدوى.

- علاج الأشخاص المصابة في المنزل في آن واحد للقضاء على احتمالية معاودة الإصابة بالعدوى مرة أخرى.

- بما أن البيض يظل حياً ومُعديا لمدة ثلاثة أسابيع في البيئة الرطبة، فإن منع انتشاره قد يكون صعباً لكنه ليس مستحيلاً.

* أسئلة هامة مع الدودة الدبوسية:
س1- ماذا عن حمامات السباحة، هل هي وسيط لنقل العدوى بالدودة الدبوسية؟
من النادر انتشار العدوى وانتقالها عن طريق حمامات السباحة، حيث تحدث العدوى عندما يبتلع الشخص البيض أو يلتقطه من السطح الملوث أو الأصابع الملوثة لشخص آخر.
وعلى الرغم من أن نسب الكلور الموجودة في حمامات السباحة غير كافية لقتل طفيل أو بيض الدودة الدبوسية .. إلا أن وجود كم ضئيل من الدودة الدبوسية في كم هائل من المياه يجعل احتمالات الإصابة ضئيلة.

س2- ماذا عن انتقال العدوى عن استحمام أطفال صغار سوياً؟
هناك بعض الأمهات يسألن، عما إذا كانت الإصابة تنتقل من طفل يحمل العدوى إلى آخر سليم عند استحمامهم سوياً.
وللإجابة على هذا السؤال، أثناء فترة العلاج وبعد انتهاء العلاج ومرور أسبوعين فإنه من الأفضل تجنب استحمام الأطفال سوياً أو مشاركتهم لأدوات الاستحمام أو المناشف.
- عدم ملء البانيو (حوض الاستحمام) بالماء لاستحمام الطفل، والأفضل أن يكون هناك ماء جارٍ (ماء الدش) لتقليل احتمالات تلوث الماء.
- التغيير المستمر والمنتظم للملابس التحتانية، والملابس التي نام بها الطفل في الصباح الباكر، تغيير المناشف والملاءات تساهم بالكثير في تقليل احتمالات حدوث العدوى أو معاودتها مرة أخرى.
- الحرص على غسيل كافة الأدوات المستخدمة من جانب الطفل أو الشخص المصاب بالماء الساخن والصابون بعد كل استخدام لها حتى تمام شفائه.

س3- هل تنتقل العدوى إلى الحيوانات التي يربيها الإنسان في منزله؟
لا، فالإنسان هو العائل أو المضيف الوحيد لطفيل الدود الشعرية .. لذا فهي تعرف باسم الدودة الدبوسية البشرية.

* الدودة الدبوسية بإيجاز:
- عدوى الدودة الدبوسية يسببها طفيل يشبه الدودة يصيب أمعاء الإنسان ومنطقة المستقيم/الشرج.

- تتزايد نسب الإصابة بين الأطفال الصغار، والأفراد التي تتولى العناية بهم.

- يمكن رؤية طفيل الدودة الدبوسية بالعين المجردة، حيث يتراوح حجمه ما بين 2 – 13 ممن ولونه أبيض ويشبه الدودة .. لكن البيض صغير للغاية ولا يمكن رؤيته بالعين المجردة.

- تتقل عدوى طفيل الدودة الدبوسية من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق دخول البيض لجسم الإنسان بواسطة الأصابع أو الملاءات أو الملابس الملوثة وغيرها من العناصر الأخرى.

- من الأعراض الشائعة للإصابة بطفيل الدودة الدبوسية هو وجود هرش حول منطقة الشرج، مع شعور بعدم الراحة، كما أن الهرش المهبلي شائع بين الإناث المصابة بالطفيل.

- يتم تشخيص الإصابة بتحديد الدودة المرئية حول منطقة الشرج، أو بتحديد البيض والطفيل الذي يتم اختبارهم مجهرياً على شريط لاصق يوضع في منطقة الشرج.

- هناك عدة أنواع من الأدوية متاحة في الصيدليات لعلاج عدوى الدودة الدبوسية، بعضاً منها متاح بدون وصف من قبل الطبيب .. كما أن العلاج يؤخذ في المنزل بدون حاجة إلى التوجه أو إقامة في المستشفى.

- بعيداً عن الأعراض الشائعة من الهرش .. فهناك البعض من الأشخاص التي تظهر لديها إصابات ثانوية بكتيرية من العدوى والتي تتصل بالخدش الذي يحدث نتيجة للهرش الشديد.

- من الممكن أن تغزو العدوى (لكن بشكل غير شائع) الجهاز التناسلي عند الذكر وعند الأنثى.

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية