الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
متلازمة حرق الفم - Burning mouth syndrome
متلازمة حرق الفم       
* حرقة الفم:
متلازمة حرق الفم تسبب حرقان مؤلم ومزمن فى الفم. وهذه المتلازمة تؤثر على: اللسان واللثة والشفاه وعلى الوجنتين من الداخل، وسقف الفم .. وقد تنتشر إلى كل جزء فى الفم.

والألم فى بعض الحالات يكون حاداً للغاية وكأن فم الشخص محترق.
ولسوء الحظ، فإن السبب وراء هذه الحالة لم يحدد حتى الآن الأمر الذي يصعب معه تحديد العلاج إلا أن الأمل فى تخفيف حدة الأعراض موجوداً باللجوء إلى الأطباء المتخصصين الذي يصفون الحلول الملائمة لكل حالة لتخفيف حدة الألم مع متلازمة حرق الفم.

متلازمة حرق الفم- متلازمة حرق الفم.
- الأعراض.
- الأسباب.
- عوامل الخطورة.
- المضاعفات.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- نمط الحياة والعلاج المنزلي.
- التعايش مع الحالة.
- الوقاية.

ومن الأسماء الأخرى لمتلازمة حرقة الفم:
(Scalded mouth syndrome, burning tongue syndrome & burning lips syndrome).

* أعراض متلازمة حرق الفم:
من بين علامات وأعراض حرق الفم:
- إحساس بالحرقة فى اللسان أو الشفاه أو اللثة أو الحلق أو الفم بأكمله.
- إحساس بالوخز أو التنميل فى الفم أو على مقدمة اللسان.
- ألم بالفم يزداد سوءً على مدار اليوم.
- إحساس بجفاف الفم.
المزيد عن جفاف الفم ..
- عطش متزايد.
- قرح بالفم.
- فقدان القدرة على التذوق.
- تغير فى المذاق، مذاقاً مراً أو معدني.
والألم الناجم عن متلازمة حرق الفم له أنماط متعددة. فقد يحدث يومياًُ، ويبدأ بألم بسيط عند الاستيقاظ فى الصباح ليتطور إلى الأسوأ على مدار اليوم. أو قد يبدأ الألم بمجرد أن يستيقظ الشخص ويستمر معه طوال اليوم، أو يظهر فى صورة نوبات تظهر ثم تهدأ وتختفي .. وهناك بعض الأيام التي لا يظهر فيها الألم مطلقاً.
وآيا كان نمط الألم الذي يصيب الشخص، فإن هذه المتلازمة قد تستمر لأعوام معه. فى بعض الحالات تختفي الأعراض فجأة من تلقاء نفسها أو يقل تكرار حدوثها. متلازمة حرق الفم لا تسبب تشوه فى اللسان أو الفم.

* الأسباب:
متلازمة حرق الفمالأسباب التي تقف وراء إصابة الإنسان بمتلازمة حرق الفم تصنف إلى أسباب رئيسة وأسباب ثانوية:
أ- الأسباب الرئيسية:
عندما لا يكون السبب معروفاً، فالحالة هنا تسمى بمتلازمة حرق الفم الرئيسية. وهناك بعض الأبحاث التي تربط ما بين الإصابة بهذه المتلازمة وبين اضطرابات التذوق والإحساس فى أطراف الأعصاب أو الجهاز العصبي المركزي.
ب- أما متلازمة حرق الفم الثانوية:
فى بعض الأحيان يكون السبب وراء الإصابة بمتلازمة حرقة الفم الثانوية حالة طبية أخرى مثل نقص بعض المواد الغذائية، ومن بين الاضطرابات الصحية التي تتصل بمتلازمة حرق الفم الثانوية:
- جفاف الفم، وجفاف الفم قد يكون السبب فيه بعض الأدوية أو اضطرابات صحية أخرى.
- اضطرابات أخرى متصلة بالفم، مثل عدوى الفم الفطرية (Oral yeast infection)، أو اللسان الجغرافي.
المزيد عن اللسان الجغرافي ..
- العوامل النفسية، مثل القلق والاكتئاب والقلق المفرط عن الصحة.
المزيد عن الاكتئاب ..
- نقص فى المواد الغذائية، مثل نقص:
أ- الحديد.
ب- الزنك.
ج- الفولات.
المزيد عن الفولات ..
د- الثيامين.
هـ- الريبوفلافين.
و- فيتامين ب6.
ز- فيتامين ب12.
- الأسنان الصناعية، الأسنان الصناعية قد تمثل ضغطاً على بعض العضلات والأنسجة فى الفم مسببة ألم فيها، كما أن المواد المستخدمة فى تصنيعها قد تسبب استثارة بالفم.
- ضمور الأعصاب، الأعصاب التي تتحكم فى التذوق والألم فى اللسان.
- الحساسية، من الأطعمة ومكسبات الطعم وغيرها من المواد الأخرى التى تضاف إلى الأطعمة.
المزيد عن حساسية الطعام ..
- ارتجاع الحمض من المعدة، الذي يدخل الفم عن طريق المريء.
المزيد عن حرقان فم المعدة ..
- بعض أنواع معينة من الأدوية، وخاصة أدوية ضغط الدم المرتفع.
المزيد عن ارتفاع ضغط الدم ..
- العادات الصحية المرتبطة بالفم، مثل الكز على الأسنان (صرير الأسنان).
المزيد عن صرير الأسنان ..
- اضطرابات الغدد الصماء، مثل مرض السكر وقلة نشاط الغدة الدرقية.
المزيد عن مرض السكر ..
- عدم اتزان الهرمونات، وخاصة تلك المرتبطة بسن انقطاع الدورة الشهرية.
المزيد عن سن انقطاع الدورة الشهرية ..
- الاستثارة المفرطة للفم، التي تنجم عن الإفراط فى تنظيف اللسان بالفرشاة أو الإفراط فى استخدام غسول الفم أو شرب الكثير من المشروبات الحمضية.

* عوامل الخطورة:
متلازمة حرق الفم هى من الحالات غير الشائعة، لكن تتزايد احتمالات الإصابة بها:
- مع الإناث.
- عندما يكوون الشخص فى الخمسينات أو الستينات أو السبعينات من عمره.
فى العادة تبدأ أعراض متلازمة حرق الفم فجأة، بدون أى عوامل تحفز على ظهورها. لكن الأبحاث توصلت إلى بعض العوامل التي من المحتمل أن تساهم فى زيادة احتمالات الإصابة، ومن بينها:
- الضغوط.
- كرب ما بعد المآسي.
المزيد عن كرب ما بعد المآسي ..
- الحساسية من بعض الأطعمة.
- اضطرابات صحية سابقة بالفم.
- عدوى بالجهاز التنفسي العلوي.
- أو كون الشخص متذوق خارق أو سوبر (Super taster) أى أن لسانه يحتوى على عدد مفرط من براعم التذوق.

* المضاعفات:
من المضاعفات المتصلة بمتلازمة حرق الفم:
- صعوبات فى النوم.
- الاستثارة.
- اكتئاب.
- قلق.
- صعوبة فى تناول الطعام.
- الابتعاد عن التفاعلات الاجتماعية، وضيق محيط العلاقات.

* الذهاب إلى الطبيب:
إذا كان هناك ألم أو قرح فى الفم أو فى اللسان أو الشفاه أو اللثة أو أى جزء بالفم، لابد من الذهاب إلى طبيب الأسنان فور المستطاع، من أجل وضع خطة فعالة للعلاج وللسيطرة على الأعراض تجنباًُ لحدوث أي تدهور.
بما أن متلازمة حرق الفم قد يكون المتسبب فيها اضطرابات صحية أخرى، ففريق العناية الصحية المتمثل فى الأطباء قد يتضمن على: أخصائي أمراض جلدية أو أخصائي نفسي أو أخصائي أنف وأذن وحنجرة وبالطبع طبيب الأسنان.
نظراً لأن وقت الزيارة محدود، فلابد من إعداد المعلومات التي قد يطلبها الطبيب من المرض:
أ- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص المصاب بمتلازمة حرق الفم؟
- تدوين الأعراض، والفترة التي استمرت فيها.
- قائمة المعلومات الطبية، مثل وجود اضطرابات صحية، نوعية الأدوية.
- تدوين كافة المعلومات الشخصية للمريض من التعرض للضغوط أو تغيير نمط حياته.
- تدوين قائمة الأدوية والفيتامينات والمكملات التي يأخذها الشخص.
- الحرص على وجود أحد أفراد العائلة أو صديق.
- كتابة الأسئلة الهامة التي يرغب المريض فى سؤالها للطبيب، والتالي هى الأسئلة الشائع تداولها .. مع عدم التردد فى إضافة المزيد إليها إذا لم يكن هناك شيئاً متضحاً أمام الشخص ويريد الاستفسار عنه:
1- هل الأعراض التي ظهرت تتصل بمتلازمة حرق الفم؟
2- هل توجد أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض؟
3- كيف سيتم التشخيص؟
4- كيف سيتم التعامل مع الحالة؟
5- ما هى الاختبارات المطلوب إجراؤها؟
6- ما هو العلاج الذي يوصف لمثل هذه الحالة؟
7- هل تحتاج الحالة إلى متابعة دورية؟
8- هل العلاج فعالاً مع متلازمة حرق الفم؟
9- هل توجد مضاعفات للإصابة؟

ب- ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب؟
سيقوم الطبيب بسؤالك عدداً من الأسئلة، لذلك لابد أن يكون الشخص على استعداد للإجابة عليها من أجل التشخيص السليم للحالة:
1- ما هى الأعراض التي ظهرت؟
2- متى بدأت هذه الأعراض فى الظهور؟
3- هل ازدادت الأعراض سوءاً أم تحسنت؟ وما السبب؟
4- هل ظهرت الأعراض بشكل مؤقت أم مستمر؟
5- هل هناك تاريخ من الإصابة بأمراض نفسية أو عقلية أخرى؟

* الاختبارات والتشخيص:
لا يوجد اختبار محدد لتشخيص متلازمة حرق الفم، وما يفعله طبيب الأسنان هو محاولة نفى الاضطرابات الصحية الأخرى.
وسوف يقوم الطبيب بالسؤال عن الأعراض.
ثم يقوم بفحص منطقة الفم.
ويسأل عن العادات الصحية المتبعة من جانب الشخص للعناية بصحة فمه.
بالإضافة إلى ذلك سوف يقوم الطبيب بالفحص الطبي الكامل من أجل التوصل لأية أعراض أو علامات لحالات أخرى.
وكجزء من إجراءات التشخيص، سوف تطلب الاختبارات التالية:
- اختبارات الدم، صورة دم كاملة واختبار معدلات الجلوكوز، ووظيفة الغدة الدرقية والعوامل الغذائية ووظيفة الجهاز المناعي والتي قد تقدم حلول للغز ألم الفم.
- مزرعة للفم، حيث يتم أخذ عينة من الفم لمعرفة العدوى الفطرية أو البكتيرية أو الفيروسية.
- الأشعة التشخيصية، من الرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية بالكمبيوتر وغيرها من الاختبارات الأخرى.
المزيد عن الأشعة المقطعية بالكمبيوتر ..
المزيد عن الرنين المغناطيسي ..
- اختبارات الحساسية، لمعرفة الحساسية من بعض الأطعمة أو المواد التي تضاف لها أو الحساسية من الأسنان الصناعية.
- اختبار ارتجاع حمض المعدة.
- الاختبار النفسي، لتحديد ما إذا كان الشخص يعانى من أعراض اكتئاب أو قلق أو غيرها من الحالات العقلية الأخرى.
- اختبار اللعاب، مع متلازمة حرق الفم يشعر الشخص وكأن فمه جافاً واختبارات اللعاب تثبت ما إذا كان يوجد نقص فى تدفق اللعاب.

* العلاج والعقاقير:
لا يوجد علاج لمتلازمة حرق الفم الرئيسية، والأبحاث التي تم إجراؤها بهذا الصدد لم تتوصل إلى وسائل العلاج الفعالة. يعتمد العلاج على الأعراض وعلى الحالة المتسببة فى الإصابة بمتلازمة حرق الفم وألمه، وبمجرد علاج الحالة المتسببة فى متلازمة حرق الفم فإن أعراض المتلازمة ستخف حدتها.
وإذا لم يتم التوصل إلى السبب، فالعلاج يكون فيه تحدٍ بالغ لأنه لا يوجد علاج لمتلازمة حرق الفم الرئيسية بعينها .. ولذا سيتم تجربة العديد من أنواع العلاج حتى التوصل إلى أكثرها فعالية، ومن بين خيارات العلاج:
- حمض (Alpha-lipoic acid)، وهو من مضادات الأكسدة القوى الذي يفرزه الجسم بشكل طبيعي.
- أدوية مرض القُلاع (يصيب الحلق والفم عند الأطفال).
- بعضاً من مضادات الاكتئاب.
- فيتامينات ب.
- العلاج السلوكي المعرفي.
- غسول للفم.
- منتجات إحلال اللعاب.
- مسكنات الألم.
- غير موصى بالجراحة مع متلازمة حرق الفم.

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
متلازمة حرق الفمبالإضافة إلى العلاج الطبي المتخصص والأدوية الموصوفة من قبل طبيب الأسنان، هناك بعض خطوات العناية الذاتية التى تتبع من جانب الشخص من أجل تخفيف حدة الأعراض، ومن بينها:
- شرب الوفير من السوائل من أجل تخفيف الإحساس بجفاف الفم.
- تجنب استخدام منتجات التبغ أو تدخينها.
- تجنب المواد الغذائية التي تحتوى على النعناع أو القرفة.
المزيد عن النعناع ..
المزيد عن القرفة ..
- تجنب الأطعمة التي تحتوى على توابل حارة.
المزيد عن أنواع التوابل ..
- تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية مثل الطماطم وعصير البرتقال والقهوة والمشروبات الغازية.
المزيد البرتقال ..
المزيد عن القهوة والكافيين ..
- تجربة أنواع مختلفة من معجون الأسنان.
المزيد عن تنظيف الأسنان ..
- تجنب التعرض للضغوط بشكل مفرط.

* التعايش مع الحالة:
متلازمة حرق الفم مؤلمة وتسبب الضيق البالغ للشخص، وخاصة لأنها تستغرق أشهر بل سنين من أجل تشخيص الحالة وتقديم العلاج الفعال، الأمر الذي يؤثر على جودة حياة الشخص.
هناك بعض الخطوات التي تساهم فى قدرة المصاب على التكيف مع الحالة، ومن بينها التالى:
- ممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوجا.
المزيد عن تمارين الاسترخاء ..
المزيد عن تمارين اليوجا ..
- الانغماس فى الأنشطة الممتعة من ممارسة الهوايات عندما يشعر الشخص بالضيق.
المزيد عن الهوايات ..
- الحرص على التفاعل الاجتماعي مع المحيطين سواء من أفراد العائلة أو الأصدقاء.

* الوقاية:
لا يوجد طريقة بعينها تقي الإنسان من الإصابة بمتلازمة حرق الفم، لكن بتجنب:
- تدخين التبغ.
المزيد عن التبغ ..
- تناول الأطعمة والمشروبات الحمضية.
- الضغوط المفرطة.
المزيد عن ماهية الضغوط ..
فقد يكون الشخص قادراً على تخفيف حدة الألم المصاحب للحالة أو تجنبه تدهور الأعراض إلى الأسوأ.

صحة الفم والأسنان على صفحات فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية