الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
الإساءة إلى الطفل – Child abuse
الإساءة إلى الطفل       
* إساءة معاملة الطفل:
الإساءة إلى الطفل تتخذ أنماطا وأشكالاً متعددة:

- الإساءة الجسدية:
تتمثل الإساءة الجسدية عندما يتعرض جسد الطفل للإصابة والأذى بشكل متعمد، وقد يكون من جراء الضرر الجسدي المباشر من الضرب أو من التقصير الذي يؤدى إلى الإصابة (الشكل غير المباشر).

الإساءة إلى الطفل- تعريف إساءة معاملة الطفل.
- أعراض الإساءة إلى الطفل.
- الذهاب إلى الطبيب.
- عوامل الخطورة.
- المضاعفات.
- التعايش مع الحالة.
- الوقاية.

- الإساءة الجنسية (الاعتداء الجنسي):
هو ممارسة الجنس الفعلي مع الطفل أو بملامسة أعضائه التناسلية أو من رؤيته للصور الفاضحة .. أو حتى بملاطفته فقط.
المزيد عن الاعتداء الجنسي ..
- الإساءة النفسية:
تشتمل الإساءة النفسية على التعنيف والتوبيخ القاسي والمستمر له، وبالمثل عزله أو تجاهله أو رفضه.
- الإهمال:
إهمال الطفل هو الإخفاق فى توفير الطعام والمسكن والعاطفة والمتابعة والعناية الطبية الملائمة له.
غالباً ما يكون مصدر الإساءة من إحدى الشخصيات القريبة جداً من الطفل متمثلة فى الآباء أو أحد الأقارب الذي يحبهم ويثق بهم.

* أعراض الإساءة إلى الطفل:
الإساءة إلى الطفلالطفل الذي يتعرض للإساءة مهما كان نوعها يشعر معها بالخزي والذنب والخجل، وقد يخشى إخبار المحيطين بها، وخاصة إذا كان المسيء الأب أو شخص آخر يحبه الطفل.
المزيد عن الخجل الاجتماعي ..
لذا من الهام رؤية العلامات التحذيرية التى تخبر الآباء أو الأشخاص المحيطين بالطفل تعرضه للإساءة، ومنها:
- التغير المفاجئ فى السلوك أو فى الأداء المدرسي.
- الكدمات أو القطع أو الحروق أو الجروح والإصابات الأخرى غير المفسرة.
- دم بالملابس التحتانية للطفل.
- السلوك الجنسي غير الملائم مع عمره السنية.
- التطرف فى السلوك إما عدواني بشكل مفرط أو سلبي بدرجة ملفتة للنظر.
- الكوابيس أثناء النوم أو الخوف غير المعتاد عليه.
المزيد عن الكوابيس ..
- الاضطرابات الطبية أو المتعلقة بالأسنان المتروكة بدون علاج.
- الانسحاب من مجتمع الأصدقاء أو من الأنشطة المعتاد عليها.
- عدم تقدير الذات.
- صحة ضعيفة.
- تكرار التغيب عن المدرسة.
كما أن هناك بعض العلامات التحذيرية التي تتصل بسلوك الآباء أنفسهم، من:
- عدم الاعتناء أو الالتفات إلى الطفل.
- لوم الطفل إذا تعرض لمشكلة ما.
- إنكار الآباء لوجود المشاكل فى المنزل أو المدرسة.
- رفض مساعدة الطفل فى حل مشكلاته فى المدرسة.
- التوبيخ القاسي للطفل على نحو مستمر.
- وصف الطفل دائماً بكلمات سلبية.
- استخدام وسائل التهذيب الجسدية من الضرب أو طلب ذلك من المحيطين به.
- طلب مستوى من الأداء الأكاديمي غير ملائم لقدرات الطفل.
- الحد من اتصال الطفل بالآخرين على نحو متعدد.
- تعليل إصابات الطفل بعدم اكتراثه أو عدم حرصه، أو عدم تقديم تفسير لها على الإطلاق وإهمالها.

لابد من الوضع فى الاعتبار أن العلامات التحذيرية ما هى إلا تحذيرات، ولا تعنى تعرض الطفل الفعلي للإساءة.

* الذهاب إلى الطبيب:
لابد من اللجوء الفوري إلى المساعدة الطبية المتخصصة إذا تم اكتشاف الإساءة للطفل بأي صورة من الصور.

* عوامل الخطورة:
الإساءة للطفل تحدث على كافة المستويات الاجتماعية الاقتصادية، ومن العوامل التى تزيد من احتمالية تعرض الطفل إلى الإساءة التالى:
- عدم ثقة الطفل بذاته.
- الاكتئاب.
المزيد عن الاكتئاب ..
- القلق.
- ضعف التحكم فى الدوافع.
- الصراع الزوجي.
- العنف المنزلي.
المزيد عن ظاهرة العنف ..
- الضغوط المالية.
- العزلة الاجتماعية.
- إدمان الكحوليات أو استعمال العقاقير المخدرة (المواد الإدمانية).
المزيد عن إدمان الكحوليات ..
- تاريخ من سوء المعاملة فى مرحلة الطفولة المبكرة.

* المضاعفات:
الإساءة إلى الطفلهناك البعض من الأطفال التي بوسعها التغلب على آثار الإساءة الجسدية أو النفسية، وخاصة لمن لديهم تقدير عالِ لذاتهم ولهم نظرة إيجابية فى مختلف أوجه الحياة، بالإضافة إلى وجود شبكة من الدعم الاجتماعي فى البيئة التي يعيشون وسطها تقف ورائهم (أى امتلاكهم للأدوات الإيجابية). أما الجزء الآخر فقد تؤثر الإساءة على حياتهم وعلى تفاعلاتهم مع الآخرين، فالإساءة بمختلف أنواعها قد تؤدى إلى:
- العجز الجسدي.
- صعوبات فى التعلم.
- عدم تقدير الذات.
- الاكتئاب.
- صعوبة تكوين العلاقات الاجتماعية أو الحفاظ عليها.
- تحديات الثقة فى الآخرين.
- وجهة نظر غير صحية عن الآباء.
- القلق.
- إساءة استعمال العقاقير (الاعتماد على المواد الإدمانية).
- الاضطرابات المتصلة بالطعام.
- كرب ما بعد المآسي.
المزيد عن كرب ما بعد المآسي ..
- اضطرابات الشخصية.
- السلوك العدواني أو المنحرف.
المزيد عن الإيجابية فى حياتنا ..

* التعايش مع الحالة:
إذا تعرض الطفل للإساءة أو الاعتداء لابد من التعامل مع الأم بجدية، ويكون تناول المشكلة بالخطوات التالية:
الإساءة إلى الطفل- تشجيع الطفل على إخبار من يحيطون به بما حدث له:
لابد من التزام الكبار الهدوء مع طمأنة الطفل للتحدث عن الخبرة التي مر بها. وإذا شعر الآباء بخوف الطفل من الإسهاب فيما حدث له أو التزامه الصمت، عليهم بتوجيه أسئلة لها نهايات مفتوحة مثل: " ماذا حدث بعد ذلك"؟
- تذكير الطفل وإشعاره بأنه ليس المسئول عن ما حدث له:
لابد من تكرار العبارة التالية للطفل: " أنت لست المسئول عما حدث .. إنه ليس خطأك أنت".
- تقديم الراحة والطمأنينة للطفل:
لابد وأن يشعر الطفل بأن المحيطين به مرحبين لسماع ما حدث له، مع تكرار الجمل التالية فهي تفيد فى أن يتحدث الطفل بسهولة: "أنا سعيد لأنك أخبرتني بما حدث لك .. إنني هنا لكى أساعدك .. لا تقلق فسوف أفعل أى شىء لكى أساعدك".
- البحث عن المساعدة الطبية:
للاطمئنان على الطفل، لابد من اللجوء إلى العناية الطبية الملائمة (سواء النفسية أو الجسدية).
- مساعدة الطفل لكى يبقى فى أمان:
وذلك بدون تركه بمفرده مع الشخص الذي صدر منه الإساءة أو بتعليمه كيفية التصرف معه إذا تعرض له فى غياب المساعدين له، مع العمل على إبعاده عنه وهذا هو الحل الأفضل.

* الوقاية:
هناك بعض الخطوات البسيطة التي تجنب الطفل التعرض للإساءة أو الاستغلال فى المجتمع من حوله، ومن هذه الخطوات:
- إعطاء الطفل الحب مع الاعتناء به:
إذا كان الشخص البالغ يمر بضغوط، لا يعكس ذلك على الطفل ولا ينبغي إطلاق ثورة غضبه عليه .. والأفضل الابتعاد عنه حتى تهدأ ثورته.
المزيد عن الغضب ..
المزيد عن ماهية الضغوط ..

- المراقبة المستمرة للطفل:
لا تترك الطفل بمفرده فى المنزل، مع المتابعة له أيضاً فى الأماكن العامة. لا تترك الطفل يذهب إلى أى مكان أو يقبل أى شىء من أى شخص بدون الرجوع إلى الأب والأم ونيل موافقتهم. وإذا تقدم العمر بالطفل ويمكن للآباء السماح له بالخروج لابد وأن يكونوا على دراية بما يفعله فى كل الأوقات.

- متابعة الطفل مع مقدمي الرعاية:
إذا كان هناك شخص آخر يعتني بالطفل، لابد من متابعته بالقيام بالزيارات المفاجئة لمعرفة ماذا يحدث.
المزيد عن مقدمي الرعاية للطفل ..

- التأكيد على أهمية كلمة "لا":
التأكيد على أهمية تعلم الطفل وفهمه أنه لا يوجد ما يجبره على فعل شىء يسبب له الفزع أو الخوف أو التهديد، فبوسعه أن يقول "لا" لمثل هذه المواقف بدون تردد وأن يطلب المساعدة على الفور من قبل المحيطين به. مع إعطاء الطفل القوة الدافعة بأن يحكى ويقص على الآباء أى مأزق أو مشكلة قد تعرض لها حتى لو كانت تسبب له الحرج.

- مراقبة الطفل على مواقع الإنترنت:
وذلك بعدم مشاركة معلوماته الشخصية أو صوره على صفحات المواقع مع الغير، أو الاستجابة للرسائل غير الملائمة.

- إقلاع الآباء عن العادات السيئة:
إذا كان الأب أو الأم يقع تحت تأثير المواد الإدمانية أو الكحولية لابد من اللجوء إلى المساعدة الطبية للعلاج .. لأنهم يمثلون القدوة للطفل، لأن هذه المواد تجعل الشخص فى حالة عدم وعى أو إدراك صحيح لما يحدث من حوله وبالتالى الإخفاق فى تقديم المساعدة للطفل إذا كان فى مأزق، بالإضافة إلى تعلم الطفل هذه العادات السيئة واكتسابها من أبويه.
تربية الطفل بالقدوة والمزيد عن الأساليب الأخرى ..

- معرفة كل من يتصل بالطفل:
أى معرفة كل من يتصل به فى البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها من أصدقاء المدرسة أو الجيران أو النادي، وبالمثل أى شخص بالغ يتعامل معه للاطمئنان على عدم تعرض الطفل لأية علاقات غير سوية تؤدى إلى الإساءة له.

صحة الطفل على صفحات فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية