الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
الخصية المعلقة – Cryptorchidism
الخصية المعلقة       
* الخصية المعلقة:
الخصية المعلقة هى تلك الخصية التي لم تتحرك إلى المكان الطبيعي لها فى الكيس الجلدي المعلق خلف القضيب الذي يسمى بكيس الخصية قبل ميلاد الطفل الذكر.

ما يقرب من 2 – 5% من المواليد الذكور يولدون بخصية واحدة معلقة أو الاثنين سوياً، وهذه الحالة شائعة بين حالات الولادة المبكرة "الطفل المبتسر" أو الذي يولد قبل الأسبوع 37، لكنه من النادر أن تكون الخصيتان معلقتين، الاسم الطبي للخصية المعلقة (Cryptorchidism) أما الاسم الدارج لها (Undescended testicle).

الخصية المعلقة- تعريف الخصية المعلقة.
- أعراض الخصية المعلقة.
- أسباب الخصية المعلقة.
- عوامل الخطورة.
- المضاعفات.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- نمط الحياة والعلاج المنزلي.
- التكيف مع الحالة.

غالبية الأطفال الذين يعانون من خصية أو خصيتين معلقتين تصحح المشكلة نفسها فى خلال الأشهر القليلة الأولى بعد الميلاد، ومن خلال المتابعة إذا لم يتم ذلك يكون الطفل بحاجة إلى إجراء جراحة له من أجل إعادة الخصية إلى مكانها الطبيعي فى كيس الخصية.
خصية الرجل- تكون الخصية عند الذكور:
تتكون الخصية عند الجنين الذكر داخل البطن علي الجدار الخلفي لها قرب الكلي ثم تنزل تدريجياً من علي هذا الجدار أثناء المراحل المختلفة لنمو الجنين وتطوره لتصل إلي الجدار الأمامي للبطن عبر القناة الأربية التي لها فتحتين إحداهما في الداخل والأخرى في الخارج ومنها تهبط إلي الكيس. وإذا لم تنزل الخصية إلي مكانها الطبيعي في الكيس نتيجة لأي خلل ما قد حدث وأياً كان مكانها التي استقرت به تندرج تحت حالة الخصية المعلقة وقد تكون:
1- داخل البطن.
أو
2- في القناة الأربية.
أو
3- خارج القناة أعلي كيس الخصية.

* أعراض الخصية المعلقة:
الخصيتان تتكونا فى البطن أثناء نمو الجنين فى رحم الأم، وفى آخر شهرين من النمو الطبيعي للجنين، تترك الخصية تدريجياً البطن ثم تمر من خلال قناة كمسار لها فى الفخذ (Inguinal canal) تسمى بالقناة الأربية وتنزل فى كيس الخصية.
وإذا كان الطفل يعانى من حالة الخصية المعلقة فإن هذه العملية ستتوقف وتتأخر فى مرحلة ما من مراحل النمو .. ولا يعمل كلا من الأم والأب على رؤية أو تحسس الخصية لأنهم يتوقعون وجودها داخل الكيس المخصص لها.
مراحل نمو الجنين ..

* أسباب الخصية المعلقة:
لم يُعرف حتى الآن سبب إصابة الطفل المولود بحالة الخصية المعلقة، وهناك العديد من العوامل التي قد تجتمع مع بعضها وتؤثر على نمو الخصية بشكل طبيعي ومن هذه العوامل: الجينات، صحة الأم، العوامل البيئية التي قد تحدث الخلل فى الهرمونات وفى الجسد وفى نشاط الأعصاب التي تؤثر على الخصية.

* عوامل الخطورة:
أ- قلة وزن الطفل نتيجة للولادة المبتسرة، هى من الأسباب المفهومة والتي تزيد من احتمالات تعرض الطفل لحالة الخصية المعلقة.
ب- لكن هنا العوامل الأخرى غير المفهومة تساهم فى احتمالات الإصابة بالخصية المعلقة:
- التاريخ العائلي من إصابة الأب أو أحد أفراد العائلة الكبار عند ولادته بحالة الخصية المعلقة أو أية اضطرابات أخرى متصلة بالجهاز التناسلي.
المزيد عن الجهاز التناسلي عند الرجل ..
- شرب الأم للكحوليات أثناء الحمل.
المزيد عن مضار شرب الكحوليات ..
- تدخين الأم للتبغ أو تعرضها للدخان السلبي.
المزيد عن التبغ ..
الحمل والتدخين السلبي ..
- مرض السكر المصابة به المرأة الحامل، مرض السكر النوع الأول أو الثاني أو مرض سكر الحمل.
المزيد عن مرض السكر ..
- تعرض الآباء لبعض أنواع المبيدات الحشرية.
المزيد عن المبيدات الحشرية ..
- الحالات التي تعوق نمو الطفل بشكل طبيعي مثل "متلازمة داوون" أو التشوه الخلقي بجدار البطن.
المزيد عن متلازمة "داوون" ..

* مضاعفات الخصية المعلقة:
من أجل أن تنمو وتعمل الخصية بشكل طبيعي، لابد وأن تكون درجة حرارتها أقل من درجة حرارة الجسم العادية، وكيس الخصية هو الذي يمدها بهذه الدرجة الملائمة لها، وعندما يبلغ الطفل من العمر 3 أو 4 أعوام فإن الخصية يحدث بها تغيرات تحدد عملها فيما بعد.
والخصية المعلقة هى تلك الخصية التي لا تكون فى هذه البيئة الباردة لها، مما يزيد من مخاطر المضاعفات فى مرحلة لاحقة من حياة الطفل، وهذه المضاعفات قد تشتمل على:
- سرطان الخصية:
عادة ما يبدأ سرطان الخصية فى الخلايا التي توجد بالخصية والتي تنتج الحيوانات المنوية غير الناضجة، ومن غير المعروف حتى الآن ما الذي يؤدى إلى تحول هذه الخلايا إلى خلايا سرطانية، الرجال التي تعانى من حالة الخصية المعلقة تزداد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان الخصية.
- اضطرابات الخصوبة:
قلة عدد الحيوانات المنوية والجودة المنخفضة لمواصفات الحيوان المنوي أو الخصوبة الي يوجد بها خلل تزداد عند الأشخاص التى تصاب بالخصية المعلقة.
المزيد عن قلة عدد الحيوانات المنوية عند الرجل ..
وعن المضاعفات التي تتصل بالمكان غير الطبيعي للخصية المعلقة، تشتمل على:
- التواء الخصية:
وهو الالتواء الذي يحدث يكون فى الحبل المنوي الذي يحتوى على الأوعية الدموية والأعصاب والقناة التي تحمل السائل المنوي من الخصية إلى القضيب. وهذه الحالة المؤلمة تقطع الإمداد الدموي إلى الخصية، إذا لم يتم علاج الحالة على الفور قد تؤدى إلى فقدان الخصية كلية.
- الإصابة:
إذا كان مكان الخصية فى الفخذ فقد تتعرض للضمور من جراء الضغط عليها فى مقابل عظمة العانة.
- الفتق:
قد تتصل الخصية المعلقة بالفتق، وهى الحالة التي يحدث فيها فتح بين البطن والقناة الأربية (Inguinal canal) وتصبح فى حالة حركة.

* الذهاب إلى الطبيب:
يتم اكتشاف حالة الخصية المعلقة عند اختبار الطفل بفترة قصيرة بعد ولادته، وإذا تم اكتشاف الحالة لابد من سؤال الطبيب عن مواعيد المتابعة الدورية معه من أجل اختبار الطفل، وإذا لم تتحرك الخصية إلى كيس الخصية بمرور الوقت أو حتى أن يصل الطفل أربعة أشهر فإن الحالة لن تصحح نفسها وهنا يوصى بالتدخل الجراحي، واكتشاف الحالة مبكراً (وهو مازال طفلاً رضيعاً) يقلل من مخاطر المضاعفات المتصلة بها من حدوث العقم أو الإصابة بسرطان الخصية.
وعلى الجانب الآخر، الأطفال الكبار فى السن من سن سنة حتى ما قبل دخول المدرسة والذين لم يعانون من حالة الخصية المعلقة عند ميلادهم قد يظهر لديهم اختفاء الخصية فيما بعد وهذه الحالة قد تشير إلى:
أ- الخصية المتحركة (Retractile testicle) وهى الخصية التى تتحرك ما بين كيس الخصية والفخذ ذهاباً وإياباً ويمكن إرشادها بسهولة فى كيس الخصية أثناء الفحص الجسدي.
ب- الخصية الصاعدة (Ascending testicle) التي تعود إلى الفخذ ولا تستطيع بسهولة إرشادها باليد إلى كيس الخصية.
إذا لاحظ الآباء أى تغير فى الأعضاء التناسلية الخاصة بالطفل لابد من الذهاب الفوري إلى الطبيب.

نظراً لأن وقت الزيارة محدود، فلابد من إعداد المعلومات التي قد يطلبها الطبيب من المريض:
أ- ما الذي يمكن أن يفعله الطفل المصاب بالخصية المعلقة؟
- تدوين الأعراض.
- ما هى مواعيد المتابعة الدورية مع الطبيب؟
- كيف يمكن اختبار كيس الخصية بأمان للطفل فى المنزل، ومتابعة أية تغيرات فى الخصية المعلقة؟
- متى يتم اللجوء إلى التدخل الطبي؟
- ما هى نوعية الاختبارات التي يحتاجها الطفل؟
- ما هى خيارات العلاج؟
مع عدم التردد فى الاستفسار عن أية معلومات إضافية.
ب- ما الذي يتوقعه الأب والأم من الطبيب؟
سوف يقوم الطبيب بفحص الطفل فى منطقة الفخذ، إذا لم تكن الخصية فى الكيس، ويكون ذلك من خلال الضغط البسيط فى مقابل الجلد لمعرفة مكانها، وقد يستخدم الطبيب مزلق أو ماء دافىء بالصابون من أجل إراحة الطفل.
إذ أحس الطبيب بالخصية فى مكان ما بالقناة الأربية (Inguinal canal) فسوف يقوم بتحريكها برفق إلى كيس الخصية، وإذا تحركت جزئياً فى كيس الخصية فالحركة ستكون مؤلمة وغير مريحة.
إذا رجعت الخصية سريعاً إلى مكانها الأصلي تعتبر الحالة خصية معلقة أما إذا تحركت الخصية نسبياً بسهولة فى كيس الخصية وبقيت هناك لوهلة تعتبر هذه الحالة خصية متحركة (Retractile testicles).
إذا لم تنزل الخصية فى الكيس أو لا يمكن تحديد مكانها حتى بلوغ الطفل ثلاثة أو أربعة أشهر فسوف يتم اللجوء حينها إلى طبيب جراح لإجراء جراحة للطفل فى عضوه التناسلي.

* الاختبارات والتشخيص:
يستطيع الطبيب بسهولة بالغة تحديد الخصية التي لم تنزل فى كيس الخصية، والهدف من الاختبارات الإضافية هو لتحديد مكان الخصية وملاحظة التغيرات فى مكانها. إذا كانت الخصية فى الفخذ فسيكون الطبيب قادراً على تحسسها، أما إذا لم يستطع تحسسها فسوف يوصى بذهاب الطفل إلى أخصائي مسالك بولية من أجل إجراء المزيد من الاختبارات .. تشكل نسبة عدم تحسس الأطباء الخصية ما يقرب من 20% من حالات الخصية المعلقة التي يصاب بها الأطفال الذكور.
وفى هذه الحالة سيوصى الطبيب بالاختبارات التالية:
- الموجات فوق الصوتية، حيث تستخدم فيها أداة تنبعث منها موجات صوتية لخلق صور للهياكل الداخلية بالجسم، وهذه الموجات تمكن أخصائي المسالك البولية من تحديد مكان الخصية غير المحسوسة وخاصة إذا كانت فى الفخذ.
- الرنين المغناطيسي، وهى التكنولوجيا التي يتم استخدام المجال المغناطيسي فيها من أجل خلق صور للأنسجة اللينة بالجسم. يتم حقن الطفل بصبغة آمنة فى مجرى الدم من أجل زيادة كفاءة عرض الصور التشخيصية، ومن خلالها يتم تحديد مكان الخصية فى الفخذ أم فى البطن.
المزيد عن أشعة الرنين المغناطيسي ..
- المنظار، وهو من أفضل الإجراءات لتحديد مكان الخصية المعلقة غير المحسوسة، حيث يتم استخدام جهاز فيديو صغير متصل بأنبوب يدخلها الجراح من خلال فتح صغير فى بطن الطفل وتظهر الصور على شاشة كبيرة، ويمكن التدخل الجراحي بتصحيح مكان الخصية المعلقة أثناء نفس الإجراء.
- الجراحة المفتوحة، وهو إجراء استكشافي من خلال فتح البطن لاكتشاف مكان الخصية والبحث عنها، وهذا ما يحدث مع بعض الحالات البسيطة المعقدة.
أمور أخرى خاصة بالتشخيص:
إذا كان الطفل يعانى من خصيتين معلقتين وغير محسوستين فسوف يوصى الطبيب بإجراء اختبارات للتأكد من جنس الطفل، لأن غياب الخصية على سبيل المثال قد يكون بسبب أن الطفل جينياً هو أنثى لكن لديه أعضاء تناسلية خارجية ذكرية، وهو ما يعرف بالأعضاء التناسلية الغامضة أو التخنث أن يكون الطفل ما بين الذكر والأنثى، ومن أجل تحديد هذه الحالة فسوف يطلب الطبيب الاختبارات التالية:
- قياس معدل الهرمونات المختلفة فى الدم والبول.
- تحليل جينات الجنس.
- الفحص بالموجات فوق الصوتية للأعضاء التناسلية الأنثوية مثل وجود المبايض.

* العلاج والعقاقير:
الهدف من علاج الخصية المعلقة هو تحريك الخصية إلى مكانها الصحيح فى كيس الخصية. العلاج المبكر يقلل من مخاطر المضاعفات المتصلة بالخصية المعلقة ومنها الإصابة بالعقم وسرطان الخصية.
- الجراحة:
عادة ما يتم تصحيح الخصية المعلقة بالجراحة، حيث يقوم الجراح بحرص بالغ إعادة الخصية إلى مكانها الطبيعي فى كيس الخصية ثم يقوم بالخياطة للفتح، عادة ما تتطلب الجراحة فتح صغير أو تُجرى عن طريق المنظار.
ودخول الطفل فى جراحة يعتمد على العديد من العوامل:
- صحة الطفل.
- صعوبة الإجراء على الطفل.
- يوصى الطبيب بإجراء الجراحة فى سن 3 – 6 أشهر وقبل أن يبلغ الطفل 15 شهراً.
- الجراحة المبكرة تقلل من فرص التعرض للمضاعفات اللاحقة.

فى بعض الحالات تكون الخصية ضعيفة أو غير طبيعية وبها أنسجة ميتة، وحينها يقوم الطبيب باستئصال أنسجة الخصية.
وإذا كان سبب الخصية المعلقة هو الفتق فسوف يتم تصحيح الفتق أثناء الجراحة نفسها.
بعد الجراحة سوف يتابع الجراح حالة الخصية وهل ما إذا كانت مستقرة فى مكانها وتؤدى وظائفها بشكل طبيعي أم لا.
سيقوم الجراح بالمتابعة وذلك من خلال الإجراءات التالية:
أ- الفحص الجسدي.
ب- الفحص بالموجات فوق الصوتية لكيس الخصية.
ج- اختبارات معدلات الهرمونات.

- العلاج بالهرمونات:
يتضمن العلاج بالهرمونات الحقن بهرمون (Chorionic gonadtropin)، وهذا الهرمون يساعد على تحرك الخصية ونزولها فى الكيس، لكن هذا النوع من العلاج أقل كفاءة من الجراحة، وهناك بعض الدلائل تشير إلى أن العلاج الهرموني هنا يؤدى إلى البلوغ المبكر عند الطفل.

- أنواع العلاج الأخرى:
إذا فقد الطفل إحدى أو كلا الخصيتين بعد إجراء الجراحة، فهناك حل بزرع خصية فى مرحلة الطفولة المتأخرة أو المراهقة (Saline testicular implants)، وتكون عبارة عن تجويف يشبه الخصية ممتلئ بسائل مما يعطى مظهر الخصيتين فى كيسها.
إذا لم يكن لدى الطفل خصية واحدة صحية على الأقل، فسوف يوصى الطبيب باللجوء إلى أخصائي هرمونات لمناقشة خيارات العلاج المستقبلية التي تكون ضرورية من أجل البلوغ الطبيعي للطفل والنضج الجسدي.
المزيد عن مرحلة البلوغ ..

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
حتى بعد إجراء الجراحة التصحيحية، من الهام متابعة حالة الخصية من لضمان نموها بشكل طبيعي عند الطفل.
- التأكد من مكان الخصية أثناء تغيير الحفاضات للطفل وأثناء أخذه للحمام.
- التحدث مع الابن عندما يصل إلى سمن البلوغ عن التغيرات التي تلحق بجهازه التناسلي وكيف يقوم بفحص خصيتيه من أجل الاكتشاف المبكر للسرطانات المحتمل إصابته بها.

* التكيف مع الحالة:
يمكن للأهل مساعدة طفلهم لكى يتجنب الضغط النفسي الذي قد يتعرض له مع حالة الخصية المعلقة، وذلك بإتباع الاستراتيجيات التالية:
- تعليم الطفل الكلمات الصحيحة التي يتحدث بها عن كيس الخصية والخصية.
- الحرص على أن يفهم الطفل حالته بشكل صحيح فى كلمات بسيطة يعيها، وما الذي تعنيه الخصية المعلقة .. وأنه طفل صحيح بدنياً.
- ذكر الطفل دائماً بأنه غير مريض أو يعانى من أى مرض خطير.
- ساعد الطفل على ممارسة استجاباته عندما يتعرض للمضايقة أو عند السؤال عن حالته.
- شراء ملابس السباحة غير الضيقة له حتى لا يلاحظ أحد حالته مما يسبب ذلك الإحراج له.
- لاحظ الطفل عن أية علامات للحرج والإحباط قد تبدو عليه، مع محاولة علاجها على الفور.

* المراجع:
- "Undescended testicles" - "Mayo Clinic".
- "Cryptorchidism" - "ncbi.nlm.nih.gov".

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية