الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
انخفاض السكر فى الدم – Hypoglycemia
انخفاض السكر فى الدم       
* انخفاض معدلات الجلوكوز فى الدم:
نقص السكر أو انخفاض الجلوكوز هي الحالة التي تصبح فيها معدلات السكر فى الدم منخفضة عن المعدلات الطبيعية لها أقل من (3 مليمول/لتر)، حيث أن الجلوكوز هو مصدر الطاقة فى جسم الإنسان.

وهذا يؤدى إلى ظهور العديد من الأعراض التى تختفى بعد مرور 10 - 15 دقيقة من تناول السكريات (السكر).

انخفاض السكر فى الدم- نقص الجلوكوز.
- الأعراض.
- الأسباب.
- المضاعفات.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الإسعافات الأولية لانخفاض جلوكوز الدم.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- الوقاية.

وانخفاض معدلات السكر فى الدم مرتبطة بمرض السكر (ارتفاع معدلات الجلوكوز فى الدم)، كما توجد العوامل الأخرى المتنوعة التي تؤدى إلى إصابة الشخص بانخفاض فى معدلات الجلوكوز بخلاف مرض السكر، لكن غالبية هذه الحالات نادرة، ومثل السخونة فإن نقص معدلات السكر ليس مرض فى حد ذاته وإنما مؤشر ودليل على وجود علة صحية ما أخرى.
المزيد عن مرض السكر (ارتفاع معدلات الجلوكوز فى الدم) ..
العلاج الفوري لعلاج معدلات الجلوكوز المنخفضة هو الإسراع فى رفع معدلات الجلوكوز مرة أخرى فى الدم إلى معدلاته الطبيعية سواء بتناول الأطعمة العالية فى نسبة سكرياتها أو بواسطة الأدوية، العلاج على المدى الطويل يتطلب تحديد وعلاج السبب المؤدى إلى نقص معدلات الجلوكوز.

* أعراض نقص السكر فى الدم:
المخ فى احتياج مستمر للجلوكوز والمخ لا يخزن السكر أو يصنعه فهو يحتاج إلى إمداد من الطاقة، لذا عندما تصبح معدلاته منخفضة جداً يتأثر بهذا الانخفاض، وعلامات تأثره:
- الارتباك، أو السلوك غير الطبيعي أو كليهما مثل عدم القدرة على إكمال المهام الروتينية.
- اضطرابات فى الرؤية من الزغللة أو الرؤية المزدوجة.
- التشنجات (لكنها غير شائعة).
- فقدان الوعي (غير شائعاً).
ومن بين أعراض نقص معدلات السكر فى الدم:
- خفقان القلب.
- الرعشة.
- القلق.
- إفراز العرق.
المزيد عن العرق ..
- الشعور بالجوع.
وهذه العلامات لا تختص فقط بانخفاض معدلات الجلوكوز، وقياس معدلات الجلوكوز هي الطريقة الوحيدة التي يمكن عن طريقها اكتشاف هذا الانخفاض.

* الأسباب:
تحدث الإصابة بنقص فى معدلات السكر فى الدم بسبب الانخفاض الكبير فى معدلات الجلوكوز، وتوجد العديد من الأسباب التي تفسر مثل هذا الانخفاض.
ومن بين هذه الأسباب الأدوية التي يأخذها مريض السكر، ومن أجل فهم كيفية حدوث انخفاض معدلات الجلوكوز فى الدم .. لابد من فهم كيف ينظم الجسم بشكل طبيعي إنتاج السكريات وامتصاصها وتخزينها.
تنظيم السكر فى الدم
أثناء الهضم فإن الجسم يعمل على انحلال الكربوهيدرات من الأطعمة التي يتناولها مثل الخبز والأرز والمكرونة والخضراوات والفاكهة ومنتجات الألبان حيث يحولها إلى جزيئات سكر.
المزيد عن اللبن ..
المزيد عن الأرز ..
المزيد عن أهمية تناول الخضراوات والفاكهة ..
ومن بين جزيئات السكر هذه "الجلوكوز" وهو مصدر الطاقة فى جسم الإنسان. يقوم الجسم بامتصاص الجلوكوز بشكل مباشر فى مجرى الدم بعد تناوله، لكنه لا يدخل غالبية أنسجة الجسم بدون مساعدة الأنسولين الهرمون الذي يفرزه البنكرياس.
المزيد عن الأنسولين ..
عندما ترتفع معدلات الجلوكوز فى الدم، تُرسل الإشارات إلى خلايا معينة (خلايا بيتا) التي تتواجد فى البنكرياس الذي يوجد خلف المعدة من أجل إفراز الأنسولين. والأنسولين بدوره يفتح الخلايا ليسمح بدخول الجلوكوز الذي يمدها بالطاقة اللازمة لعملها بشكل صحيح. والمزيد من الجلوكوز يتم تخزينه فى الكبد والعضلات فى صورة "الجليكوجين" أو سكر الكبد. وهذه العملية تعمل على خفض معدلات الجلوكوز فى الدم وتحول دون تواجد المعدلات العالية جداً من السكر. وبعودة معدلات السكر إلى نسبها الطبيعية وبالتالى تعود المعدلات الطبيعية لإفراز الأنسولين من البنكرياس.
إذا لم يتناول الشخص طعامه على مدار عدة ساعات فإن معدلات السكر يحدث فيها انخفاض، يقوم هرمون آخر يفرزه البنكرياس يسمى بالجلوكاجون (Glucagon) وهو عامل رافع لسكر الدم، بإرسال إشارات إلى الكبد لكى يعمل على انحلال الجليكوجين المخزن لإعادة الجلوكوز إلى معدلاته الطبيعة فى الدم .. وهذا يعمل على إعادة السكر إلى معدلاته الطبيعة حتى يتم تناول الشخص للطعام.
وبعيداً عن قيام الكبد بتحويل الجليكوجين إلى جلوكوز، فإن الجسم لديه المقدرة على تصنيع الجلوكوز فى عملية تسمى بتكون جلوكوزى جديد من اللانشويات فى الكبد (Gluconeogenesis). وهذه العملية تتم فى الكبد بشكل أساسي لكنها من الممكن أن تتم فى الكلى للاستفادة من المواد الأخرى التي تساهم فى تشكيل الجلوكوز.
أ- الأسباب المحتملة مع مرض السكر:
إذا كان الشخص يعانى من مرض السكر، فإن تأثير الأنسولين على الجسم يقل إلى حد كبير جداً سواء لأن البنكرياس لا يفرز الأنسولين الكافي كما يحدث مع مرض السكر النوع الأول أو لأن الخلايا تقل استجابتها للأنسولين كما يحدث مع مرض الكر النوع الثاني. ونتيجة لذلك فإن الجلوكوز يتراكم فى مجرى الدم ويصل إلى معدلات عالية مرعبة. ومن أجل تصحيح هذه المشكل لابد وأن يأخذ الشخص الأنسولين أو العقاقير التي تعمل على خفض هذه المعدلات.
وإذا أخذ الشخص معدلات عالية من الأنسولين بالمقارنة مع كم الجلوكوز المتواجد فى الدم، فقد ينجم عنه الانخفاض المفاجىء فى معدلاته مسبباً ما يسمى بنقص السكر. ونقص السكر يحدث أيضا بعد أخذ أدوية مرض السكر ولم يتناول الشخص طعامه أو قام بممارسة نشاط رياضي مما يجعله يستهلك سكريات أكثر عن المعدل الطبيعي. ولكي يقي الإنسان نفسه من حدوث ذلك عليه باستشارة الطبيب لضبط جرعات الدواء أو الأنسولين بالإضافة إلى توصيات التغذية وممارسة النشاط الرياضي.

ب- الأسباب الأخرى المحتملة التي لا تتصل بمرض السكر:
والأسباب البعيدة عن مرض السكر التي تتسبب فى انخفاض معدلات الجلوكوز أقل فى الشيوع، ومن بينها:
- بعض الأدوية:
أخذ أقراص علاج مرض السكر يؤدى إلى انخفاض معدلات الجلوكوز، كما أن الأدوية التي يأخذها الشخص
مع إصابته بالفشل الكلوي تؤدى إلى نقص السكر ومنها الأدوية التي تعالج الشد العضلي بالرجل والملاريا بالمثل.
المزيد عن الشد العضلي ..
المزيد عن الملاريا ..

- الإفراط فى شرب الكحوليات:
شرب الكحوليات بإفراط بدون تناول الطعام يعمل على إعاقة الكبد من إطلاق الجلوكوز المختزن به فى مجرى الدم مما يؤدى إلى نقص السكر.
المزيد عن الإسراف فى شرب الكحوليات ..

- بعض الأمراض الخطيرة:
الأمراض الخطيرة التي تصيب الكبد مثل التهاب الكبد الوبائي تتسبب فى نقص معدلات السكر. اضطرابات الكلى التي تخلص الجسم من الفضلات على نحو سليم تؤثر على معدلات الجلوكوز نتيجة لتراكم هذه الأدوية. كما أن الاضطرابات المتصلة من الطعام بتجويع النفس (قلة الشهوة للطعام) تؤدى إلى استهلاك الجسم لمواده وبالتالى حدوث نقص السكر.
المزيد عن الالتهاب الكبدي الوبائي ..
المزيد عن القَهَم  ..

- الأورام:
إصابة البنكرياس بالأورام (هذه حالة نادرة قد تتسبب فى فرط إفراز الأنسولين أو فرط إفراز مواد شبيهة به، وبالتالى انخفاض السكر)، أو أن الأورام تستفيد من الجلوكوز بشكل مفرط، كما أن تضخم خلايا بيتا التي يفرزها البنكرياس ينجم عنها فرط إفراز الأنسولين مسببة نقص السكر، والأشخاص التي خضعت لجراحة تحويلية بالمعدة تزداد لديها مخاطر الإصابة بنقص فى السكر.

- نقص فى إفرازات الغدد الصماء:
بعض الاضطرابات فى غدة الأدرينالين والغدة النخامية من الممكن أن ينجم عنهما نقص فى الهرمونات الرئيسية التي تنظم إنتاج الجلوكوز، والأطفال التي تعانى من مثل هذه الاضطرابات أكثر عرضة للإصابة بحالات نقص السكر عن البالغين.

نقص السكر بعد تناول الوجبات:
يحدث نقص السكر فى الغالب بسبب عدم تناول الوجبات (كما فى حالة الصيام)، لكنه فى بعض الأحيان الأخرى يحدث نقس السكر بعد تناول الوجبات حيث أن الجسم يفرز المزيد من الأنسولين الذي لا يكون الجسم بحاجة له. وهذا النوع من نقص السكر يسمى بعد الأكل (Postprandial hypoglycemia)،
وغالباً ما يحدث عند الأشخاص التي خضعت لجراحة تحويلية فى المعدة.

* المضاعفات:
إذا تجاهل الشخص أعراض نقص السكر على مدار فترة طويلة، فقد يتعرض إلى فقدان الوعي، لأن المخ يحتاج إلى الجلوكوز لكى يعمل.
التعرف على علامات نقص السكر مبكراً أمراً هاماً للغاية، لأن تركه بدون علاج يؤدى إلى:
- التشنجات.
- فقدان الوعي.
- الموت.
على الجانب الآخر، إذا كان الشخص يعانى من مرض السكر عليه أخذ الحرص بعدم الإفراط فى علاج هذا النقص، لأن الإفراط يعمل على رفع معدلات السكر بنسب عالية جداً فى الدم، وهذا بدوره خطيراً للغاية حيث يعمل على ضمور الأعصاب والأوعية الدموية وغيرها من الأعضاء الأخرى.

* الذهاب إلى الطبيب:
إذا ظهر على الشخص أعراض تفسر إصابته بنقص معدلات السكر فى الدم، فيوجد بذلك إشارة إلى الإصابة باضطراب صحي آخر لابد من تقديم العلاج له.
إذا كان الشخص يعانى من مرض السكر وتظهر عليه العلامات المبدئية لانخفاض الجلوكوز ولم تظهر الأعراض تحسناً مع تناول الأطعمة العالية فى نسبة السكريات أو أخذ أقراص الجلوكوز لابد من اللجوء الفوري إلى المساعدة الطبية. كما أن فقدان الوعي المرتبط بالجلوكوز المنخفض يعتبر من الحالات الطارئة.

أ- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص المصاب بنقص السكر؟
- تدوين الأعراض، والفترة التي استمرت فيها.
- قائمة المعلومات الطبية، مثل وجود اضطرابات صحية، نوعية الأدوية، مع ذكر تاريخ العائلة من الأمراض النفسية.
- تدوين كافة المعلومات الشخصية للمريض من التعرض للضغوط أو تغيير نمط حياته.
- تدوين قائمة الأدوية والفيتامينات والمكملات التي يأخذها الشخص.
- الحرص على وجود أحد أفراد العائلة أو صديق.
- كتابة الأسئلة الهامة التي يرغب المصاب فى سؤالها للطبيب، والتالي هى الأسئلة الشائع تداولها .. مع عدم التردد فى إضافة المزيد إليها إذا لم يكن هناك شيئاً متضحاً أمام الشخص ويريد الاستفسار عنه:
1- هل الأعراض التي ظهرت هى أعراضا لنقص الجلوكوز فى الدم؟
2- هل توجد أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض؟
3- كيف سيتم التشخيص؟
4- كيف سيتم التعامل مع الحالة؟
5- ما هى الاختبارات المطلوب إجراؤها؟
6- ما هو العلاج الذي يوصف لنقص السكر؟
7- هل تحتاج الحالة إلى متابعة دورية؟
8- هل هناك احتمالية للتعرض للمضاعفات؟
9- تدوين كافة العادات اليومية التي يقوم بها الشخص من نوعية الأطعمة، شرب الكحوليات أو ممارسة النشاط الرياضي.
10- إذا كان الشخص مريضاً بالسكر عليه بتدوين نتائج آخر الاختبارات ومعدلات السكر، وما هو نوعية الدواء الذي يأخذه لعلاج المرض.

ب- ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب؟
سيقوم الطبيب بسؤالك عدداً من الأسئلة، لذلك لابد أن يكون الشخص على استعداد للإجابة عليها من أجل التشخيص السليم للحالة:
1- ما هى الأعراض التي ظهرت؟ ومتى كانت بدايتها؟
2- متى بدأت هذه الأعراض فى الظهور؟
3- هل ازدادت الأعراض سوءاً أم تحسنت؟ وما السبب؟
4- هل ظهرت الأعراض بشكل مؤقت أم مستمر؟
5- هل هناك تاريخ من الإصابة بمرض السكر بين أفراد العائلة؟
6- هل يشرب الشخص الكحوليات؟
7- ما هى نوعية الأطعمة التي يتناولها فى نظامه الغذائى؟
8- ما هو نوعية النشاط الرياضي الذي يمارسه؟

* الإسعافات الأولية لانخفاض جلوكوز الدم:
- ينبغى أن يكون مريض السكر على دراية بأعراض انخفاض جلوكوز الإنذارية، وبهذه الطريقة يمكن تقديم العلاج لنفسه قبل فقد الوعى ودخوله فى غيبوبة. وإذا كان هناك شك فى الأعراض فقياس السكر هو الحل.
ومن الهام إتباع الخطوات التالية:
- حمل السكريات بشكل دائم مع مريض السكر.
- قياس معدلات جلوكوز الدم يومياً ومن خلالها يمكن ضبط معدلات الأنسولين والتقليل من مخاطر التعرض لانخفاض سكر الدم.
- المداومة على إتباع نظام غذائى سليم، مع الحرص على تناول وجبات خفيفة لمنع انخفاض السكر بين الوجبات الأساسية.
- حمل بطاقة تفيد بأنك مريض بالسكر لكى تساعد أى شخص تقديم المساعدة.

انخفاض سكر الدم ليلاً يعد مشكلة كبيرة لدى العديد من مرضى السكر، لذا عند الاستيقاظ وإحساس المريض بالصداع والشعور بعدم الارتياح يجب عليه:
- قياس جلوكوز الدم حوالى الساعة الثالثة صباحاً.
- قياسه ليلاً ما بين الساعة 10-11 مساءاً، ولو كان أقل من 7-8 مليمول/لتر عليك بتناول وجبة خفيفة حتى لا يتعرض لانخفاض الجلوكوز أثناء النوم.
- تخفض الكحوليات سكر الدم مثل الأنسولين فمن الأفضل تجنب تناوله. بعد شرب كميات كبيرة من الكحوليات أو الرقص على مريض السكر تناول وجبة خفيفة قبل الذهاب للفراش.

* الاختبارات والتشخيص:
من أجل تشخيص نقص السكر فى الدم، يقوم الطبيب بسؤال المصاب أو الشخص المصاحب له عن الأعراض والعلامات كما يقوم بإجراء اختبار للدم والشخص صائماً وبعد تناول الوجبات لمعرفة معدلات السكر.
- تدوين كافة الأعراض التي ظهرت على الشخص أثناء انخفاض السكر.
- ملاحظة اختفاء الأعراض عندما ارتفعت معدلات السكر إلى نسبها الطبيعية.
- ويقوم الطبيب أيضاً بالفحص الجسدي من لاكتشاف أية اضطرابات صحية أخرى.

* العلاج والعقاقير:
علاج حالة نقص السكر يتم بأسلوبين:
- العلاج المبدئي الفوري لرفع معدلات الجلوكوز:
ويعتمد العلاج على الأعراض وعلى حدتها، ويكون من خلال إعطاء الشخص سكريات حيث تناوله لأطعمة عالية فى نسبة السكريات أو شرب العصائر التي تحتوى عليها أو أخذ أقراص مرض السكر لرفع معدلات الجلوكوز، أما إذا كانت الحالة أكثر حدة ولا يستطيع الشخص تناول أى شىء عن طريق الفم، يتم إعطائه جلوكوز عن طريق الوريد أو الجلوكاجون (Glucagon)عن طريق الحقن.
إذا كان الشخص يتعرض إلى نوبات متعددة من نقص السكر، عليه بسؤال الطبيب عن حاجته لحمل جرعات من الجلوكاجون (Glucagon) معه.
- علاج الاضطراب الصحي الآخر المتسبب فى نقص السكر، لتجنب معاودة انخفاض النسبة مرة أخرى:
لعلاج نقص السكر المتكرر لابد من استشارة الطبيب لأنه هو الوحي القادر على تحديد العلاج ويعتمد العلاج على السبب .. وقد يتضمن على:
أ- الأدوية، إذا كان دواء ما هو السبب وراء الإصابة بنقص السكر فسوف يغير الطبيب هذا الدواء أو يعدل الجرعات.
ب- علاج الأورام، الورم فى البنكرياس يتم علاجه عن طريق الجراحة بالاستئصال، أما تضخم خلايا البنكرياس حيث تصنيع الأنسولين يعالج بالاستئصال الجزئي له.

* الوقاية:
1- إذا كان الشخص مريضاً بالسكر: عليه بتنفيذ الخطة العلاجية من الدواء والنظام الغذائي وممارسة النشاط الرياضي بجانب المتابعة الدورية مع الطبيب.
2- إذا لم يكن الشخص مريضاً بالسكر: لكن تصيبه نوبات من انخفاض السكر فى الدم عليه بتناول وجبات صغرة على مدار اليوم وذلك لعدم التعرض للجوع الذي يخفض معدلات الجلوكوز .. مع استشارة الطبيب والمتابعة المستمرة.

الصحة والأمراض المزمنة على صفحات فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية