الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
الغرغرينا – Gangrene
الغرغرينا       
* غرغرينا:
تشير الغرغرينا إلى موت الأنسجة الحية وضمورها نتيجة لتوقف الإمداد الدموي لمناطق معينة بجسم الإنسان. وهناك بعض أنواع من الغرغرينا تتسبب فيها العدوى البكتيرية.

وأكثر الأعضاء التي تتأثر بالغرغرينا هي الأطراف بما فيها أصابع القدمين أو اليدين، لكنه من الممكن أن تصيب العضلات وأعضاء أخرى بداخل الجسم.

غرغرينا فى أصابع القدم- تعريف الغرغرينا.
- أعراض الغرغرينا.
- أسباب الغرغرينا.
- أنواع الغرغرينا.
- مخاطر الإصابة.
- المضاعفات.
- الذهاب إلى الطبيب.
- الاختبارات والتشخيص.
- العلاج والعقاقير.
- الوقاية.

وتزداد احتمالات إصابة الإنسان بالغرغرينا إذا كان يعانى من حالة مرضية أخرى ينجم عنها ضمور فى الأوعية الدموية مما يعوق التدفق الدموي لأعضاء الجسم، ومن هذه الحالات المرضية: مرض السكر أو تصلب الشرايين.
المزيد عن مرض السكر ..
علاج الغرغرينا يكون بالجراحة لاستئصال الأنسجة الميتة، بالإضافة إلى المضادات الحيوية وغيرها من الأنماط العلاجية الأخرى. التشخيص المبكر هام للغاية حيث تُكتشف الغرغرينا فى مرحلة مبكرة ويُقدم لها العلاج الفوري.

* أعراض الغرغرينا:
عندما تؤثر الغرغرينا على الجلد، فإن العلامات والأعراض التالية سوف تظهر:
- تغير فى لون الجلد أزرق أو أسود.
- ألم حاد يعقب الشعور بالتنميل.
- إفرازات لها رائحة كريهة تخرج من البثرات أو القرح المتكونة.
وإذا كان الشخص مصاب بالغرغرينا التي تؤثر على الأنسجة تحت سطح الجلد مثل غرغرينا الغاز أو غرغرينا الأعضاء الداخلية فسوف يُلاحظ الأعراض التالية:
- الأنسجة المصابة بالغرغرينا تتورم وتصبح مؤلمة.
- تظهر أعراض السخونة على الشخص ويشعر بأنه ليس بصحة جيدة.
من الممكن أن يصاب الشخص بصدمة ناتجة عن التسمم إذا كانت هناك عدوى بكتيرية فى الأنسجة المصابة بالغرغرينا وانتشرت فى باقي أعضاء الجسم، وعلامات هذه الصدمة:
- انخفاض حاد فى ضغط الدم.
- خفقان سريع فى القلب.
- الشعور بالدوار.
- قصر النفس.
- الارتباك.

* أسباب الغرغرينا:
تحدث الغرغرينا عندما يكون جزء بالجسم مثل الجلد أو العضلات أو عضو فقد إمداده الدموي. فالدم هو الذي يمد الأنسجة بالأكسجين والمواد الغذائية ومنها إلى الخلايا والجهاز المناعي بكافة مكوناته ومنها الأجسام المضادة من أجل إبعاد العدوى عن الإنسان، وبدون هذا الإمداد الدموي المناسب فإن الخلايا لا تحيا. وأي عامل من العوامل يؤثر على التدفق الدموي مثل جرح أو مرض– أو الاثنان مجتمعان – من الممكن أن يؤدى إلى الغرغرينا.

* أنواع الغرغرينا:
- الغرغرينا الجافة (Dry gangrene):
الغرغرينا الجافة تتمثل أعراضها فى: جفاف الجلد وشحوبه، ويكون لونه إما بنى أو أزرق مائل إلى الأرجواني أو أسود. عادة ما تتطور حالة الغرغرينا الجافة ببطء، وتنتشر بين الأشخاص التي تعانى من أعراض متصلة بالأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين.
- الغرغرينا الرطبة (Wet gangrene):
ويشار إلى الغرغرينا بهذا الاسم إذا كانت هناك عدوى بكتيرية فى الأنسجة المصابة. التورم وتكون البثرات والمظهر المائي هى العلامات الشائعة لهذا النوع من الغرغرينا. من الممكن أن يصاب الإنسان بالغرغرينا الرطبة بعد التعرض لحرق حاد أو الضربة بالصقيع أو أية إصابة. كما يتعرض للإصابة بها مريض السكر يصاب بجرح فى يده أو قدمه بدون أن يشعر أو يعرف، وتحتاج الغرغرينا المائية إلى علاج فوري لأنها تنتشر بسرعة وتكون مميتة.
- الغرغرينا الغازية (Gas gangrene):
وهنا تؤثر الغرغرينا على أنسجة العضلات، وإذا كان الشخص مصاب بهذا النوع الغرغرينا فسوف لا يتأثر سطح الجلد بشكل مبدئي ويبدو وكأنه طبيعياً، وبتقدم الحالة يصبح الجلد شاحباً ثم يتحول إلى اللون الرمادي أو الأحمر الماثل إلى الأرجواني، وسوف يظهر الجلد وكأن به فقاقيع تحدث صوت "طقطقة" عند الضغط عليه والسبب فى ذلك وجود غازات داخل الأنسجة.
عادة ما يتسبب فى هذا النوع من الغرغرينا عدوى بكتيرية تسمى بـ(Clostridium perfringens) يصاب بها الجرح العادي أو الجرح الجراحي الذي لم يصل إليه الإمداد الدموي. والعدوى البكتيرية تصدر سموم تطلق غازات لذا أُطلق عليها غرعرينا الغازات والتي تتسبب فى موت الأنسجة، وبذلك يكون تأثيرها الخطير من تهديد حياة الإنسان مثل الغرغرينا المائية.
- الغرغرينا الداخلية (Internal gangrene):
أو غرغرينا الأعضاء الداخلية حيث تؤثر الغرغرينا على عضو واحد أو أكثر من عضو، ومن أكثر الأعضاء تأثراً أو إصابة بها الأمعاء والمرارة أو الزائدة. وتحدث الغرغرينا عندما لا يصل الإمداد الدموي إلى هذه الأعضاء الداخلية – مثال عندما يحدث فتق فى الأمعاء ببروزها فى منطقة تكون فيها العضلات ضعيفة فى البطن ويحدث بها التفاف أو اختناق.
وتسبب الغرغرينا الداخلية حمى وألم حاد وبدون العلاج تؤدى إلى الوفاة للشخص.
غرغرينا الأعضاء التناسلية- غرغرينا فورنييه (Fournier's ganagrene):
وهو نوع غير شائع من الغرغريتا ويصيب الأعضاء التناسلية. ويتأثر الرجال بها بشكل أكبر من النساء لكنها تصيب النساء أيضاً. والسبب وراء هذا النوع من الغرغرينا عدوى فى الأعضاء التناسلية الجنسية أو عدوى الجهاز البولي مما ينجم عنه ألم بالأعضاء التناسلية واحمرار وتضخم.
المزيد عن عدوى الجهاز البولي ..

* مخاطر الإصابة:
هناك عوامل تزيد من مخاطر الإصابة بالغرغرينا، ومنها:
1- السن: يصاب بالغرغرينا المتقدمين فى السن.
2- مرض السكر: إذا كان الشخص يعانى من مرض السكر ولم يقم الجسم بإفراز الكم الكافي من الأنسولين (الذي يساعد الخلايا على أخذ احتياجاتها من الجلوكوز) أو إذا كانت هناك مقاومة للأنسولين يكون أكثر قابلية للإصابة بالغرغرينا. ومرض السكر عندما تكون معدلاته مرتفعة يسبب ضمور فى الأوعية الدموية ويعوق التدفق الدموي لجزء ما فى الجسم.
3- أمراض الأوعية الدموية: الشرايين المتصلبة والضيقة (تصلب الشرايين) والجلطات الدموية تعوق التدفق الدموي فى الجسم من الوصول إلى عضو ما.
4- إصابة حادة أو جراحة: أية إصابة يتعرض لها الإنسان من فى الجلد أو فى الأنسجة التي تكون تحته بما فيها الإصابة البسيطة من الجرح أو الضربة بالصقيع تزيد من مخاطر إصابته بالغرغرينا وخاصة إذا كانت هناك حالات مرضية أخرى تعوق من التدفق الدموي لهذه المنطقة المصابة.
5- مناعة ضعيفة: إذا كان الإنسان يعانى من عدوى فى جهازه المناعي مثل فيروس (HIV) أو يتلقى علاج كيميائي أو إشعاعي فإن قدرة الجسم على محاربة العدوى تصبح ضعيفة.
المزيد عن الإسعافات الأولية للضربة بالصقيع ..

* مضاعفات الغرغرينا:
الغرغرينا تؤدى إلى حدوث الندبات وتكون هناك حاجة ملحة لإجراء جراحة لاستعادة ما تلف أحياناً، أو الاستئصال عندما يكون كم الأنسجة التالفة منتشراً مثل بتر القدم إذا كانت هى الجزء المصاب بالغرغرينا.
أما الغرغرينا المصابة بالبكتريا من الممكن أن تنتشر سريعاً للأعضاء الأخرى وتكون مميتة إذا يُقدم لها العلاج.

* الذهاب إلى الطبيب:
الغرغريناالغرغرينا حالة طبية خطيرة لا يُستهان بها، وتحتاج إلى علاج فوري. لابد من اللجوء إلى الطبيب على وجه السرعة إذا كانت هناك آلام مستمرة لا تفسير لها فى مكان ما بالجسم مع وجود إحدى العلامات التالية (أو أكثر من علامة):
- سخونة مستمرة.
المزيد عن السخونة ..
- جرح لا يلتئم سريعاً أو يحدث به بثرات أو قرح على نحو متكرر.
- إفرازات لها رائحة كريهة تخرج من هذه البثرات.
- تحول الجلد إلى اللون الشاحب وله ملمس جامد وبارد، كما يشعر المصاب بتنميل فيه – كل هذه الأعراض تتشابه مع أعراض الضربة بالصقيع.
أ- الإعداد لزيارة الطبيب:
الاتصال الفوري بالطبيب إذا كانت هناك أعراض تُنذر بالغرغرينا، وإذا كان أمام المصاب وقتاً قبل مغادرة المنزل والتوجه إلى الطبيب أو المستشفى عليه بإعداد المعلومات التالية من أجل الاستعداد للتقييم الطبي الصحيح:
- تدوين كافة الأعراض التي ظهرت: مع تدوين مدة استمرارها. فهذه المعلومات سوف تساعد الطبيب على معرفة كافة التفاصيل من بدء ظهور الأعراض لأول مرة وكيف تطورت أو انتشرت بمرور الوقت.
- كتابة أية إصابات حديثة بالجلد: بما فيها القطع أو الجرح أو الحقن، أو عضة أو جراحة أو ضربة بالصقيع.
- تدوين كافة المعلومات الطبية: أي الحالات المرضية الأخرى التي يعانى منها الشخص والتي تم تشخيصها مسبقاُ، مع كتابة قائمة الأدوية التي يأخذها.
- اصطحاب أحد أفراد العائلة إلى الطبيب: فالغرغرينا حالة طبية طارئة، واصطحاب شخص يكون بمثابة العون فى تقديم المعلومات الطبية الضرورية التي قد يحتاجها الطبيب من المريض ولتقديم المساعدة للمريض نفسه.
- كتابة قائمة بالأسئلة التي سيتم الاستفسار عنها:
أ- ما هي الأسباب المحتملة التي سببت مثل هذه الأعراض؟
ب- هل توجد أسباب أخرى محتملة لهذه الحالة؟
ج- ما هي نوعية الاختبارات للتشخيص السليم؟
د- هل يكون هناك احتياج إلى دخول المستشفى؟
هـ- ما هي نوعية العلاج التي سيتم الاحتياج لها؟
و- ما هو كم الوقت الذي تحتاجه الحالة للتحسن منذ بدء تلقى العلاج؟
ز- هل سيكون الشفاء من الحالة شفاء كاملاً؟
ح- ما طول مدة العلاج؟
ط- هل هناك مضاعفات ستنتج على المدى الطويل من الغرغرينا؟
مع عدم التردد من توجيه أية أسئلة أخرى يود المريض فى تلقى إجابة عليها.
ب- ما الذي تتوقعه من الطبيب؟
سوف يقوم الطبيب بدوره بسؤال المريض عدداً من الأسئلة، وعلى الشخص أن يكون مستعداً للإجابة عليها من أجل التشخيص السليم وتلقى الرعاية الطبية:
أ- ما هي الأعراض التي ظهرت؟
ب- متى ظهرت الأعراض لأول مرة؟
ج- ما هو حدة الألم فى المنطقة المصابة؟
د- هل انتشرت الأعراض وازدادت سوءً؟
هـ- هل هناك إصابة حديثة بالجلد من قطع أو جرح أو عضة أو جراحة؟
المزيد عن الإسعافات الأولية لعضة الحيوانات ..
و- هل تعرض المصاب لفترة طويلة من الزمن للبرد القارس مما أدى إلى تغير لون الجلد وكان فيه إحساس بالتنميل؟
ح- هل تم استخدام عقاقير عن طريق الحقن؟
ط- هل هناك تشخيص بأية حالة طبية مرضية أخرى ؟
ك- ما هي الأدوية التي يأخذها الشخص الموصوفة أو تلك بدون وصف من قبل الطبيب بالإضافة إلى ما يعتمد عليه من فيتامينات وأعشاب؟

* الاختبارات والتشخيص:
* التشخيص المبكر:
بوجه عام، إن الأشخاص التي تعانى من الغرغرينا الجافة تعتبر حالتهم سهلة إلى حد ما لأنها لا تحتوى على العدوى البكتيرية، كما أنها لا تنتشر سريعاً بل أبطأ من باقي أنواع الغرغرينا الأخرى .. ومع ذلك فإنه من الأفضل العلاج السريع لتكن فرص الشفاء أفضل.
أما كبار السن الذين يعانون من ضعف فى مناعتهم، ويعانون من حالات مرضية أخرى مثل مرض السكر أو تصلب الشرايين أو بعض أنواع من السرطانات أو يعانون من حالات متقدمة من الغرغرينا ويقدم لهم العلاج هم أكثر الفئات تعرضاً لمضاعفات الغرغرينا.
ومن الاختبارات المستخدمة فى تشخيص الغرغرينا:
1- اختبارات الدم:
فى حالة ثبوت خلل فى كرات الدم البيضاء فهذا معناه وجود عدوى.
2- الاختبارات التشخيصية من الأشعة:
أشعة إكس، الأشعة المقطعية، الرنين المغناطيسي .. وذلك من أجل رؤية هياكل الأعضاء الداخلية وتقييم إلى أى مدى انتشرت الغرغرينا.
المزيد عن الأشعة المقطعية ..
المزيد عن الرنين المغناطيسي ..
وتصوير الشرايين بالأشعة هو اختبار تُستخدم فيه الأشعة لتصوير الأوعية وجعلها مرئية، وخلال هذا الاختبار يتم حقن المريض بصبغة فى مجرى الدم وتؤخذ صور من الأشعة السينية لتحديد كيف يتدفق الدم فى الشرايين، كما توضح الأشعة بالمثل مدى تعرض الشرايين للانسداد.
3- الجراحة:
يتم اللجوء إلى الجراحة لمعرفة إلى أى مدى انتشرت الغرغرينا فى الجسم.
4- مزرعة سوائل أو أنسجة:
يتم عمل مزرعة لإفرازات البثرات التي توجد بالجلد لاختبار العدوى البكتيرية (Clostridium perfringens) التي تسبب الغرغرينا الغازية، وقد يكون الطبيب بحاجة إلى اختبار عينة من الأنسجة تحت الميكروسكوب لأية علامات عن موت الأنسجة.

* العلاج والعقاقير:
الأنسجة التي تعرضت للتلف والضمور بسبب الغرغرينا لا يمكن إعادتها إلى حالتها الطبيعية، لكن هناك بعض الخطوات الطبية من أجل منع تطور الحالة والانتشار، وأنواع العلاج تشتمل على:
1- الجراحة:
يقوم الطبيب باستئصال الأنسجة الميتة من أجل إيقاف انتشار الغرغرينا إلى مناطق أخرى، وللمحافظة على سلامة الأنسجة الصحية. وإن أمكن يتم علاج الأوعية الدموية التالفة أو المصابة لزيادة التدفق الدموي للمناطق المتأثرة.
تطعيم (ترقيع) الجلد (Skin graft) هى جراحة من أجل إعادة بناء الأنسجة والخلايا التي تعرضت للضمور من الغرغرينا. وخلال هذه الجراحة يقوم الطبيب باستئصال الجلد السليم الصحي من جزء آخر بالجسد وعادة من مكان داخلي لا يُرى، ثم يضعه بحرص مكان المنطقة المصابة، ولا يتم اللجوء إلى هذه الجراحة إلا بعد استعادة التدفق الدموي المناسب للمكان المصاب بالجلد.
فى الحالات الخطيرة من الغرغرينا، وعند تأثر عضو بالجسد مثل إصبع القدم أو اليد أو أحد الأطراف قد يحتاج إلى بتر، وفى بعض الحالات الأخرى يتم عمل جراحة ترقيعية بأطراف صناعية بدلاً من تلك المبتورة.
المزيد عن البتر ..

2- المضادات الحيوية:
يتم اللجوء إلى المضادات الحيوية عن طريق الوريد لعلاج الغرغرينا المصابة بالعدوى.

3- العلاج بضغط الأكسجين الزائد (Hyperbaric oxygen therapy):
خطوات هذا النوع العلاجي يتم بالخطوات التالية:
يوضع المريض فى غرفة خاصة والتي تتكون من منضدة مبطنة تنزلق داخل أنبوب بلاستيكي شفاف. وهذه الغرفة تتعرض لضغط من الأكسجين النقي، على أن يزداد هذا الضغط ببطء وتدريجياً بحيث يزيد على الضغط الجوى الطبيعي مرتين ونصف المرة.
ويتم اللجوء إليه لعلاج الغرغرينا الغازية، حيث أنه تحت هذا الضغط المتزايد والمحتوى المتزايد من الأكسجين يصبح الدم قادراً على حمل كم أكبر من الأكسجين مما يعوق نمو البكتريا التي تنشط فى غياب الأكسجين، كما يساعد على التئام الجروح المصابة بسهولة أكثر.
والعلاج بالأكسجين يستمر بوجه عام ما يقرب من (90) دقيقة، ومع بداية العلاج يحتاج المريض حتى ثلاث جلسات فى اليوم الأول ثم يعقبها جلستان حتى خمسة أيام متتالية.
وأثناء تلقى المريض للعلاج سيشعر بانسداد فى الأذن لكي تتكيف مع الضغط المتزايد، كما سيشعر بالتعب والإرهاق فى نهاية الجلسة العلاجية.

* الوقاية:
هناك بعض الإجراءات التي يتم إتباعها من أجل تقليل خطر التعرض للغرغرينا:
- المحافظة على معدلات سكر الدم إذا كان الشخص مريضاً بالسكر، إذا كان الشخص يعانى من معدلات مرتفعة فى سكر الدم عليه بالمداومة على التأكد من عدم وجود جروح أو قطع باليد أو القدم بشكل يومي أو قرح أو بثرات أو علامات للعدوى من احمرار أو تورم أو وجود إفرازات، مع اللجوء إلى الطبيب المتخصص لفحص اليد والقدم مرة كل عام.
- عدم تدخين التبغ،الاعتماد المزمن على منتجات التبغ يدمر الأوعية الدموية .. المزيد عن التبغ
- تجنب العدوى بقدر الإمكان، غسيل الجروح المفتوحة بالصابون والماء مع المحافظة على نظافتها وجفافها حتى تلتئم.
- أخذ الحذر عند انخفاض درجات الحرارة بشكل ملحوظ حتى لا يتعرض الشخص للضربة بالصقيع وبالتالى الإصابة بالغرغرينا، لأن الصقيع يعمل على إعاقة الدورة الدموية من أن تصل إلى المناطق المصابة. وعند رؤية تغير فى مظهر الجلد من وجود شحوب أو لون أحمر أو أن يكون بارداً أو به تنميل بعد تعرض طويل الأمد لدرجات حرارة منخفضة .. لابد حينها من اللجوء الفوري إلى الطبيب.

الموسوعة الطبية على صفحات موقع فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية