الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
سرطان القولون - Colorectal cancer
(سرطان الأمعاء الغليظة/السرطان القولوني المستقيمى)
سرطان القولون       
* سرطان القولون:
سرطان القولون يشار إليه بسرطان الأمعاء الغليظة وهو الجزء السفلى من الجهاز الهضمى، أما سرطان المستقيم هو ذلك الورم الخبيث الذي يصيب البضعة السنتيمترات الأخيرة من القولون ويشار إليهما سويا بسرطان القولون – المستقيم (Colorectal cancer).

غالبية حالات السرطان تبدأ صغيرة فى الحجم وحميدة والتى تسمى بـ (Polyps).

سرطان القولون- سرطان القولون.
- أعراض سرطان القولون.
- الأسباب.
- عوامل الخطورة.
- الاختبارات الهامة للتشخيص.
- منظار القولون.
- العلاج والعقاقير.
- الوقاية.

* ما هو سرطان القولون؟
هو سرطان يحدث للنمو غير الطبيعي لخلايا القولون والمستقيم، وتنمو هذه الخلايا فى شكل أورام (كتل)، ويبدأ سرطان القولون فى صورة ورم فى بطانة القولون أو المستقيم، وأورام القولون شائعة الحدوث لكن غالبيتها لا تتحول إلى أورام سرطانية خبيثة.
يتم اكتشاف هذه الأورام فى إجراءات الفحوصات الدورية حيث يتم استئصاله أثناء إجراء منظار على القولون.
وهو من أخطر أنواع السرطانات الذي يسبب أعلى نسبة وفيات حيث يحتل المرتبة الثالثة فى ذلك بين أنواع السرطانات الأخرى، كما تزداد احتمالات الإصابة به فى سن متقدمة أكبر من الخمسين حيث يساهم عامل السن فى الإصابة حتى إن لم توجد عوامل أخرى تزيد من مخاطر الإصابة مثل التاريخ الوراثى ... فالسن عامل كافٍ للإصابة بسرطان القولون.
مراحل مرض سرطان القولون:
العلاج المقدم لمرض السرطان يعتمد على تشخيص مرحلته أو درجته، ومراحل سرطان القولون:
1- المرحلة الأولية:
وهى المرحلة المبكرة من مرض السرطان ولا تتعدى إصابة البطانة الداخلية المخاطية للقولون أو المستقيم، أى أنه ورم مستقر فى مكانه لم ينتشر.
2- المرحلة الأولى:
انتشاره فى الغشاء المخاطى الذي يبطن جدار القولون أو المستقيم لكنه لا ينتشر إلى ما وراء ذلك.
3- المرحلة الثانية:
انتشار السرطان فى جدار القولون أو المستقيم لكنه لم يصل إلى العقد الليمفاوية.
4- المرحلة الثالثة:
انتشار السرطان فى العقد الليمفاوية المجاورة لكنه لم ينتشر فى باقي أعضاء الجسم.
5- المرحلة الرابعة:
انتشار السرطان إلى الأعضاء الأخرى البعيدة مثل الكبد أو الرئة.
المزيد عن سرطان الرئة ..
7- معاودة الإصابة بسرطان القولون بعد علاجه:
وهذا يعنى أن الإصابة بالسرطان ظهرت مرة أخرى بعد تقديم العلاج، وقد تظهر فى القولون أو المستقيم أو فى أى عضو آخر من أعضاء الجسم.
القيام ببعض الاختبارات والفحوصات التشخيصية تساعد بالكثير فى اكتشاف العديد من الأمراض قبل أن تظهر الأعراض على الشخص، وهناك العديد من الاختبارات التي إجراؤها لاكتشاف سرطان القولون.
المتابعة الدورية لصحة الإنسان تحد من مخاطر تعرضه للوفاة من سرطان القولون أو من كافة أنواع السرطانات الأخرى.
المزيد عن السرطان ..
إن هذه الفحوصات الدورية يوصى بها لمن هم فى سن الخمسين أو أكبر من هذه السن.
المزيد عن الفحوصات الدورية على صفحات فيدو ..
الفحص يكشف الأورام الحميدة فى الغشاء المخاطي (Polyps) الذي يتطور ليصبح سرطان، أى أن السرطان يكون فى مراحله الأولية مما يسهل علاجه.
من النادر أن يسبب سرطان القولون أعراضا فى مراحله الأولية ومنها النزيف من المستقيم، تغير عادات الإخراج عند الشخص وعادة ما يحدث نقصان فى الوزن فى مرحلة لاحقة عندما يكون السرطان قد وصل إلى أشرس مراحله والتي يصعب تقديم العلاج معها.
يكون الشخص بحاجة إلى هذه الفحوصات الدورية فى سن مبكرة عن الخمسين (فى الأربعين من عمره) إذا كان هناك تاريخ وراثي فى العائلة للإصابة بسرطان القولون.
كما أن الشخص بحاجة إلى إجراء الفحوصات الدورية فى سن مبكرة إذا كان يعانى من داء كرون أو من التهاب القولون التقرحي.
المزيد عن داء كرون ...

* أعراض سرطان القولون:
اسرطان القولونلمراحل المبكرة من سرطان القولون من النادر أن تسبب أعراضا، والأعراض تحدث فى المراحل اللاحقة عندما يكون من الصعب علاج السرطان، ومن بين الأعراض الأكثر شيوعاً فى الظهور:
- ألم فى منطقة البطن.
- دم فى البراز، أو براز لونه أسود لون القار.
- فقدان للوزن غير معلل.
- إرهاق مستمر.
- التغير فى عادات إخراج الشخص (مثل اختلاف حجم البراز بأن يصبح غير غليظاً أو إصابته بالإسهال المتكرر أو الإمساك).
المزيد عن الإسهال ..
المزيد عن الإمساك ..

* أسباب الإصابة بسرطان القولون:
من غير المعروف السبب وراء إصابة الإنسان بسرطان القولون، لكن الأورام الخبيثة بوجه عام تحدث عندما تتغير خواص الخلايا الصحية (أى تتحور). تنمو الخلايا الطبيعية وتنقسم بالشكل الذي تمكن فيه الجسم من القيام بوظائفه بشكل طبيعى، لكنه فى بعض الأحيان يخرج هذا النمو عن نطاق السيطرة وتظل الخايا فى الانقسام وتنمو خلايا جديدة لا يكون الجسم فى حاجة لها. ومع القولون والمستقيم فإن نمو الخلايا بكثرة يؤدى إلى تون خلايا ما قبل السرطان فى بطانة الأمعاء، وبمرور وقت طويل من الزمن قد يمتد إلى أعوام عديدة تتحول هذه الخلايا إلى خلايا سرطانية.
خلايا ما قبل السرطان فى القولون
يبدأ سرطان القولون فى صورة نمو للخلايا تسمى بخلايا ما قبل السرطان فى البطانة الداخلية للأمعاء، هذه الأورام لها شكل عش الغراب (المشرووم)، وقد تكون مسطحة وتظهر وكأنها جزء من جدار القولون، وهذا النوع الثانى من الصعب اكتشافه كما أنه أقل فى الشيوع .. ولكن استئصال هذه الأورام بكلا نوعيها من القولون من الممكن أن تجنب الشخص تحولها إلى الأورام الخبيثة.
المزيد عن عش الغراب ..

وراثة التحورات الجينية تزيد من مخاطر تعرض الشخص للإصابة بسرطان القولون، قد تتوراث أفراد العائلة الواحدة القابلية لتحور الجينات بجسدها والتي تنتقل من جيل لاخر من الآباء إلى الأبناء، هذه التحورات لا تمثل عامل خطورة للإصابة بسرطان القولون فقط وإنما عامل خطورة للإصابة بانواع السرطانات الأخرى بالمثل.

* عوامل الخطورة:
هناك بعض العومل التي تزيد من احتمالية تعرض الشخص للإصابة بسرطان القولون، ومن بين هذه العوامل:
- السن المتقدمة، حوالى ما يقرب من 90% من الحالات التي تشخص إصابتها بسرطان القولون تكون فى سن فوق الـ50 عاماً .. وهذا لا ينفى إصابة السن الصغيرة به لكن النسبة أقل.
- التاريخ الطبى للشخص من الإصابة بالأورام الحميدة فى القولون، إذا ثبت إصابة الشخص بأورام حميدة فى القولون وبمرور الوقت من الممكن أن تتطور الحالة لتصبح أوراماً خبيثة سرطانية.
- الشخص من أصل أفريقى – أمريكى أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
- حالات التهابات الأمعاء، الاضطرابات التي تعانى منها الأمعاء على مدار فترة طويلة من الزمن مثل التهاب القولون التقرحى أو داء كرون تويد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون.
العوامل الوراثية، توارث المتلازمات الجينية المتحورة من جيل لآخر تساهم فى الإصابة بالمثل.
- التاريخ العائلى لإصابة أحد أفراد العائلة بالأورام الحميدة أو الخبيثة فى الأمعاء.
- الاعتماد على النظام الغذائى العالى فى نسبة الدهون والسعرات الحرارية، والمنخفض فى نسبة الألياف، كما أظهرت نتائج بعض الدراسات بتزايد الإصابة بين الأشخاص التي تستهلك فى نظامها الغذائى كم كبير من اللحم الأحمر أو اللحوم المعالجة.
المزيد عن الألياف ..
- الحياة الخاملة بلا نشاط، الحياة الخاملة للشخص بدون ممارسة الرياضة تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون.
- مرض السكر، الشخص المريض بالسكر أو الذى يعانى من عرض مقامة الأنسولين تتزايد لديه القابلية للإصابة بسرطان القولون.
المزيد عن مرض السكر ..
المزيد عن عرض مقاومة الأنسولين ..
- السمنة، الأشخاص التي تعانى من السمنة تتزايد لديهم القابلية بالمثل.
المزيد عن السمنة ..
- التدخين، ليس سرطان القولون فقط ولكن أنواع لا حصر لها من السرطانات.
- الكحوليات، الإفراط فى شرب الكحوليات إحدى عوامل الخطورة المسئولة عن إصابة الشخص بسرطان القولون.
المزيد عن شرب الكحوليات ..
- العلاج الإشعاعى للسرطان، العلاج الإشعاعى الموجه للبطن لعلاج أورام سرطانية سابقة يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون.

* الاختبارات الهامة لتشخيص سرطان القولون:
- اختبارات الدم:
ويطلب الطبيب فيها إجراء اختبار صورة دم كاملة واختبارات وظائف الأعضاء.
- اختبارات البراز:
أ- اختبار وجود دم فى البراز (غير مرئي) (Fecal occult blood test) مرة كل عام.
ب- اختبار (Fecal immunochemical test) مرة كل عام.
ج- اختبار الشريط الوراثى للبراز (Stool DNA test) لم يضع الخبراء عدد المرات التي يتم إجراء هذه الاختبار حتى الآن.
- ومن الاختبارات الأخرى:
- أشعة إكس مع صبغة حقنة الباريوم الشرجية مرة كل خمس (5) أعوام، حيث يتم إدخال هذه الصبغة عن طريق الحقنة الشرجية حتى تغطى بطانة الأمعاء ويمكن رؤية صورة مفصلة لها.
- منظار على المستقيم، عادة كل خمس أعوام.
- اختبار البراز مرة كل عام، ومنظار للمستقيم مرة كل خمسة أعوام.
- منظار القولون مرة كل عشر (10) سنين.
- أشعة مقطعية على القولون كل خمسة (5) أعوام بشكل تقريبي، لأن الأطباء لم يحددوا بالضبط متى يتم الفحص الدوري بالأشعة المقطعية.
المزيد عن الأشعة المقطعية بالكمبيوتر ..
هناك بعض الآثار الجانبية المرتبطة ببعض هذه الفحوصات الدورية وخاصة مع الحقنة الشرجية بالباريوم ومنظار القولون والمستقيم والتي من بينها: ضمور أنسجة القولون أو حدوث قطع به .. وهذه المضاعفات نادرة لكنها أكثر شيوعاً مع منظار القولون عن الحقنة الشرجية بالباريوم ومع منظار المستقيم، وهذه الفحوصات لا يتم التوصية بها للمرأة أثناء حملها على الرغم من إجراء منظار على القولون عند الحاجة إلى ذلك.
لكن هناك الكثير من الآراء المعارضة والآراء المؤيدة لإجراء مثل هذه الفحوصات، وسردها على النحو التالى استناداً إلى أسباب رفضها أو تأييدها.
1- اختبارات البراز:
أ- الآراء المؤيدة:
- تزيد من فرص اكتشاف مرض السرطان فى مراحله المبكرة.
- يمكن عملها فى المنزل.
- لا تحتاج إلى مهدئات.
- لا تسبب عدم ارتياح للشخص أثناء إجرائها.
- أقل الفحوصات تكلفة.
- هل توجد اعتبارات أخرى تحتم ضرورة إجراء اختبارات البراز؟
ب- الآراء المعارضة:
- لا تساعد بمفردها فى تشخيص الورم فى مراحله الأولية أو بعد تحوله إلى ورم خبيث.
- إذا كانت النتيجة إيجابية، فهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات المتقدمة.
- لا يمكن الاعتماد عليها فى اكتشاف مرض سرطان القولون مثل باقى الاختبارات.
- هل توجد اعتبارات أخرى لايتم اللجوء فيها إلى إجراء اختبارات البراز؟

2التركيب التشريحى للقولون- حقنة الباريوم الشرجية:
أ- الآراء المؤيدة:
- تعطى صورة مفصلة عن القولون.
- دقيقة لاكتشاف أية تشوهات مثل المناطق الضيقة او تكون الحويصلات والجيوب فى جدار الأمعاء.
- لا يحتاج فيها المريض إلى أخذ مهدئات.
- أقل تكلفة من منظار القولون.
- هل توجد اعتبارات أخرى يتحتم فيها اختيار إجراء الفحص بحقنة الباريوم الشرجية؟
ب- الآراء المعارضة:
- لا توضح كل الأورام.
- لا يمكن استئصال الأورام أثناء هذا الإجراء.
- لا يمكن اللجوء إليها أثناء حمل المرأة.
المزيد عن مراحل الحمل ..
- يتم الاحتياج إلى نظام غذائى من السوائل وإعداد الأمعاء مسبقاً.
- تكون غير مريحة.
- هل توجد اعتبارات أخرى لا يتم اللجوء فيها إلى إجراء اختبار الحقنة الشرجية بالباريوم؟

3- منظار المستقيم السيني:
أ- الآراء المؤيدة:
- أقل تكلفة من منظار القولون.
- دقيق فى اكتشاف الأورام التي تتكون فى الجزء السفلى من القولون (وهو من أكثر الأماكن شيوعاً لتكون الأورام فيه).
- عادة ما يتم استئصال الأورام صغيرة الحجم فى نفس الإجراء.
- عادة لا يتطلب الإجراء إعطاء المريض مهدئات.
- هل توجد اعتبارات أخرى يتم اختيار هذا الاختبار معها؟
ب- الآراء المعارضة:
- لا يمكن اختبار الجزء العلوي من القولون معه.
- يحتاج إعداد الأمعاء مسبقاًُ من استخدام الحقنة الشرجية.
المزيد عن الحقنة الشرجية ..
- قد يكون غير مريحاً.
- احتمالية التعرض للمضاعفات.
- هل توجد اعتبارات أخرى لا يتم اللجوء فيها إلى إجراء مثل هذا الاختبار؟

4- منظار القولون:
أ- الآراء المؤيدة:
- يمكن اكتشاف استئصال الأورام فى القولون بأكمله فى الإجراء الواحد.
- يتم اللجوء إليه فى حالة اكتشاف أية أورام أو خلل ما أثناء إجراء اختبار الحقنة الشرجية بالباريوم أو عند إجراء اختبار منظار المستقيم أو عند ثبوت النتيجة الإيجابية لاختبارات البراز.
- لا يتم الشعور فى هذا الإجراء بعدم راحة لأن المريض يحقن بالمهدئات.
- يتم الاحتياج إلى إجراء مثل هذا الاختبار مرة كل عشر سنوات.
- هل هناك اعتبارات أخرى يتحتم معها اللجوء إلى اختبار القولون بالمنظار؟
ب- الآراء المعارضة:
- يتم الاحتياج إلى نظام غذائى من السوائل وإعداد الأمعاء مسبقاً.
- يحتاج الاختبار إلى أخذ المهدئات والتغيب عن العمل.
- لا يوصى به للمرأة أثناء حملها .. على الرغم من الاحتياج إليه فى بعض الحالات.
- أكثر الإجراءات تكلفة.
- تواجد عوامل خطورة للمضاعفات.
- هل توجد اعتبارات أخرى لا يتم اللجوء فيها إلى إجراء منظار على القولون؟

5- الأشعة المقطعية بالكمبيوتر:
أ- الآراء المؤيدة:
- الأشعة المقطعية تعطى صوراً واضحة عن القولون والجزء العلوى والسفلى من البطن.
- اقل تكلفة من منظار القولون.
- لا يتم الاحتياج فيها إلى مهدئات.
- أقل فى المضاعفات والمخاطر التي يتعرض لها الشخص عن تلك التي تحدث مع منظار القولون.
- هل توجد اعتبارات أخرى يتم اللجوء فيها إلى إجراء الفحص بالأشعة المقطعية؟
ب- الآراء المعارضة:
- يتم الاحتياج إلى نظام غذائى من السوائل وإعداد الأمعاء مسبقاً.
- لا يمكن استئصال الأورام مع الأشعة المقطعية بالكمبيوتر.
- التعرض للأشعة السينية (أشعة إكس).
- قد يكون فحص مكلف.
- ل توجد اعتبارات أخرى لا يتم معها اللجوء إلى إجراء مثل هذا الفحص من الأشعة المقطعية بالكمبيوتر؟

* منظار القولون (Colonoscopy):
منظار القولون هو اختبار يسمح للطبيب برؤية حالة الجدار الداخلي الذي يبطن الأمعاء الغليظة من المستقيم والقولون. حيث يتم استخدام أنبوب مرن رفيع يتراوح طوله ما بين 122 سم إلى 183 سم وملحق بهذا الأنبوب كاميرا صغيرة لرؤية ما بداخل الأمعاء والتقاط صوراً لها. ويتم الاستعانة بالمنظار فى رؤية القولون بأكمله والجزء السفلى منه، أما منظار المستقيم فيعطى صورة عن المستقيم السيني والجزء السفلى من القولون فقط.
قبل إجراء اختبار المنظار لابد من إعداد القولون بيوم أو يومين سابقين على هذا الإجراء حسب ما يوصى به الطبيب، وقد يكون الإعداد فى الليلة التي تسبق إجراء الاختبار فقط.
ويتمثل هذا الإعداد فى جعل القولون والمستقيم خاليين من البراز كلية ويتم تناول السوائل الصافية فقط التي قد يشعر الشخص معها بالجوع.
منظار القولون يساعد على اكتشاف القرح والأورام ومناطق الالتهاب والنزيف، والصديد فى البراز.
بالإضافة إلى التالى:
- التأكد من معاودة الإصابة بسرطان القولون أو المستقيم للأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بالسرطان.
- ملاحظة النموات التي لا يمكن استئصالها كلية.
- لرؤية فاعلية العلاج فى التهابات الأمعاء من عدمها.
- اخذ العينات أو استئصال الأورام (كما سبق وأن أشرنا).
- استخراج الأجسام الغريبة.
- التوصل إلى سبب الإسهال المزمن.
- التوصل إلى سبب النزيف الداخلي بالقولون.
المزيد عن الإسعافات الأولية للنزيف الداخلى ..
- كما يستخدم هذا الإجراء فى اكتشاف مرحلة ما قبل سرطان القولون أو الإصابة الفعلية بالأورام السرطانية الخبيثة.
كيفية الاستعداد لإجراء منظار القولون:
قبل إجراء منظار القولون، يتم إخبار الطبيب بالتالي:
- هل يأخذ الشخص أية أدوية مثل الأنسولين أو أدوية لالتهاب المفاصل .. مع سؤال الطبيب عن الأدوية التي تؤخذ فى اليوم أو فى الليلة التي تسبق الاختبار.
المزيد عن التهاب المفاصل ..
- هل يعانى الشخص من حساسية من أى من الأدوية بما فيها أدوية التخدير والبنج.
- هل يعانى الشخص من أية اضطرابات متعلقة بالدم من النزيف أو يأخذ أدوية لسيولة الدم مثل الأسبرين.
- إذا كان الشخص يعانى من أمراض أو اضطرابات متعلقة بعضلة القلب.
- هل خضع الشخص لأشعة إكس باستخدام حقنة الباريوم فى الأربعة أيام الأخيرة السابقة على منظار القولون.
- إذا كان من يخضع للاختبار سيدة، هل هى حاملاً؟
إذا كان الشخص يأخذ أسبرين أو مكملات الحديد يطلب منه التوقف عن أخذها من 7 – 14 يوماً سابقة على إجراء المنظار، أما إذا كان الشخص يأخذ أدوية لمنع التجلطات الدموية بشكل دوري عليه بسؤال الطبيب كيفية التعامل مع هذا الدواء.
لابد من إخلاء القولون من أية فضلات، وتكون النصائح على النحو التالى:
يتوقف الشخص عن تناول الطعام من يوم إلى يومين سابقة على إجراء منظار القولون، ويكون التوقف عن الأطعمة الجامدة بكافة أشكالها ومسموح فقط بتناول السوائل الصافية مثل الماء أو الشاى أو القهوة أو الحساء الصافى أو العصائر الصافية.
المزيد عن القهوة والكافيين ..
عدم تناول الأطعمة أو شرب السوائل التي لها لون أحمر.
يوصى الطبيب للشخص بالملينات أو شرب محلول ملين لتفضية القولون من الفضلات وهذا المحلول الملين له مذاق ملحي حيث يكون على شكل بودرة يتم إذابته فى أربعة لترات من الماء، هذا المحلول يشعر الشخص معه بالرغبة فى التقيؤ لذا فى كل مرة يتم شرب فيها هذا المحلول، لابد وأن يعقبه شرب المياه أو العصائر الصافة مثل عصير التفاح من أجل التخلص من المذاق الملحي لهذا المحلول الملين .. ويتم شرب هذا المحلول كل ساعتين.
المزيد عن القيم الغذائية لثمرة التفاح ..
المزيد عن فوائد التفاح ..
لابد من البقاء فى المنزل لأن الشخص سيكون بحاجة إلى استخدام دورة المياه لتفضية القولون.
عدم تناول أية أطعمة جامدة بعد البدء فى أخذ الملينات السائلة.
التوقف عن شرب السوائل الصافية بما يقرب من 6 – 8 ساعات قبل إجراء اختبار المنظار.
يقوم الطبيب باستخدام الحقنة الشرجية قبل إجراء المنظار بما يقرب من 30 – 60 دقيقة.
لابد وأن يصاحب المريض شخصاً آخر حتى يكون برفقته أثناء العودة للمنزل، لأنه سيحقن بمهدأ يعمل على إرخاء عضلاته.
كيف يتم إجراء الاختبار نفسه؟
أثناء الخضوع للاختبار يحقن المريض بمسكن للألم وبمهدأ عن طريق الوريد فى الذراع وتجعل الشخص فى حالة شبه نوم حتى لا يشعر بما يحدث أثناء الإجراء.
يخلع المريض ملابسه، ويرتدى جاوون.
ينام الشخص على جانبه الأيسر مع ثنى الركبتين تجاه البطن.
يقوم الطبيب بإدخال إصبعه فى فتحة الشرج بعد ارتداء القفاز للتأكد من غياب أى انسداد بها.
يمرر الطبيب بعد ذلك أنبوب المنظار المرن الرفيع من فتحة الشرج ويتحرك ببطء خلال القولون حيث يتتبع الطبيب مسار الأنبوب من خلال الكاميرا الملحقة به وتظهر الصور على شاشة الكمبيوتر أمامه، وقد يشعر الشخص بحاجته إلى الإخراج أثناء تواجد المنظار فى القولون، كما سيشعر ببعض التقلصات وللتغلب على ذلك يتم التنفس ببطء وعمق من الفم لإرخاء عضلات البطن وعدم الشعور بالتقلصات.
ينظر الطبيب إلى طول القولون الذى يتحرك المنظار من خلاله ببطء ثم يخرج منه. كما يستخدم الطبيب أدوات أخرى صغيرة شبيهة بالملقاط أو المسحة من أجل أخذ العينات أو استئصال النموات والتى لا يتألم الشخص معها أثناء إجرائها.
ثم بعد ذلك يتم إخراج المنظار من فتحة الشرج ويتم تنظيف منطقة الشرج، وإذا كانت هناك معاناة من التقلصات فإن السماح بمرور الغازات يساعد بالكثير فى التخلص منها.
يستغرق إجراء منظار القولون من 30 – 45 دقيقة أو قد يستغرق فترة أطول من ذلك، ويكون ذلك حسب ما تم اكتشافه أثناء مرور المنظار وما سيتم عمله بالمثل.
يخضع الشخص للملاحظة لمدة ساعة إلى ساعتين، وعندما يزول مفعول المهدئات ويكون الشخص فى كامل وعيه يمكن عودته حينها إلى المنزل .. يوصى بالبقاء فى المستشفى لمدة 12 ساعة بعد منظار القولون، ويخبر الطبيب الشخص متى يمكنه العودة إلى تناول طعامه الغذائى الروتينى ومتى يعود إلى ممارسة نشاطه. يمكن شرب الوفير من السوائل لتعويض الفاقد منها قبل إجراء الفحص أثناء مرحلة الإعداد .. إلا أنه من غير المسموح شرب الكحوليات.
ما الذي يشعر به الشخص؟
هذا الفحص غير مريح، ويسبقه فى ذلك مرحلة الإعداد حيث إصابة الإنسان بالتقلصات والإسهال.
أما أثناء الاختبار فيكون الشخص فى حالة استرخاء وهدوء بسبب المهدئات ومسكنات الألم، وقد يشعر الشخص ببعض التقلصات أو الألم الحاد عند تحرك المنظار أو عند اندفاع الهواء إلى داخل القولون. أثناء تحرك المنظار فى القولون قد يشعر الشخص بحاجة إلى التبرز ويخرج الغازات، إذا كان هناك شعور بالألم على الشخص إخبار الطبيب.
إن آلة الشفط المستخدمة لإخراج البراز والإفرازات قد تكون مزعجة لكنها لا تسبب الألم.
وقد يشعر الشخص بحاجته إلى النوم.

* العلاج والعقاقير:
تعتمد خيارات العلاج على درجة السرطان ومرحلته ويكون من بين الخيارات التالية الجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
1- الجراحة:
أ- الجراحة للمراحل الأولى من سرطان القولون:
إذا كان السرطان مازال صغيراً فى الحجم وفى مراحله الأولية فيمكن للطبيب استئصاله كلية بمنظار القولون، وإذا كان هذا الورم غير منتشر فى جدار الأمعاء (مجرد ظهوره على السطح) فإن فرص الاستئصال الكامل له كبيرة للغاية.
أما إذا كانت هذه الأورام كبيرة يتم اللجوء إلى جراحة بفتح البطن بعملية جراحية (Laparoscopic surgery) حيث يقوم الجراح باستئصال الورم عن طريق إحداث أكثر من فتحة أو قطع صغير فى جدار البطن بإدخال أدوات ملحق بها كاميرا تعرض صورة القولون .. كما يتسنى للطبيب عن طريق هذا الإجراء بأخذ عينات من العقد الليمفاوية لاختبارها للتأكد من عدم انتشار السرطان بها.
ب- الجراحة للسرطان المنتشر:
إذا انتشر السرطان فى أنسجة القولون فسوف يوصى الطبيب حينها باستئصال الجزء المصاب من القولون بهذه الأورام السرطانية مع حدود الخلايا السليمة على جانبي الورم الخبيث، كما يتم استئصال العقد الليمفاوية المجاورة ويتم إرسالها للمعامل لاختبارها.
ثم يقوم الطبيب بتوصيل الخلايا الصحية فى القولون والمستقيم، وعندما يستحيل عمل ذلك، على سبيل المثال إذا كان السرطان عند مخرج المستقيم فقد يكون المريض بحاجة إلى تفميم دائم للقولون أو مؤقت (Colostomy) وهى عملية يراد بها فتح شرج صنعى فى القولون .. وهذا يتطلب إجراء فتحة فى جدار البطن عند الجزء المتبقي من الأمعاء لإخراج فضلات الجسم فى حقيبة خاصة، فى بعض الأحيان يكون الإخراج بهذه الطريقة مؤقتا حتى يتماثل القولون أو المستقيم بعد الجراحة للشفاء، وفى بعض الأحيان الأخرى يكون دائماً.

ج- الجراحة للحالات المتقدمة:
إذا ثبت أن مرض السرطان فى مرحلة متقدمة وأن الصحة العامة للشخص فى حالة ضعف عام، فسوف يوصى الطبيب حينها بإجراء الجراحة تجنباً لحدوث انسداد فى القولون أو أية حالات أخرى قد تتسبب فى ازدياد الأعراض سوءً، والهدف من هذه الجراحة ليس علاج السرطان وإنما لتخفيف حدة الأعراض من الألم والنزيف والتي يطلق عليها الجراحة المسكنة (Palliative surgery).
فى بعض الحالات حيث انتشار السرطان إلى الكبد فقط، والصحة العامة جيدة فسوف يوصى الطبيب باستئصال الأنسجة السرطانية من الكبد، ويتم استخدام العلاج الكيميائي قبل وبعد إجراء الجراحة.

2- العلاج الكيميائي:
يستخدم العلاج الكيميائي عقاقير تدمر الخلايا السرطانية، ويكون العلاج الكيميائي بعد الجراحة من أجل ضمان تدمير الخلايا السرطانية بشكل كلى وللتحكم فى عدم نموها مرة أخرى .. كما أن العلاج الكيميائي يستخدم من أجل تخفيف حدة أعراض السرطان.
ويوصى الطبيب بهذا العلاج فى حالة انتشار السرطان إلى ما وراء القولون وخاصة العقد الليمفاوية، وبشكل نمطي يتم اللجوء إلى العلاج الكيميائي بجانب العلاج الإشعاعي.

3- العلاج الإشعاعي:
يستخدم العلاج الإشعاعي مصادر طاقة قوية مثل أشعة إكس من أجل قتل الخلايا السرطانية التي تتبقى بعد إجراء الجراحة من أو من أجل تقليص حجم الأورام الكبيرة قبل إجراء الجراحة التي يتسنى استئصالها بسهولة أكثر أو من أجل تخفيف أعراض سرطان القولون أو المستقيم.
نادراًَ ما يتم اللجوء إلى العلاج الإشعاعي فى المراحل المبكرة من سرطان القولون، لكنه جزء روتيني من علاج السرطان وخاصة إذا تخلل السرطان جدار المستقيم أو إذا سافر إلى العقد الليمفاوية، وغالباً ما يقدم العلاج الإشعاعى مع العلاج الكيميائي بعد الجراحة من أجل الحد من مخاطر الإصابة بالسرطان مرة أخرى فى المستقيم.

* الوقاية من سرطان القولون:
1- المداومة على الاختبارات والفحوصات الدورية:
الح
رص على إجراء الفحوصات الدورية عند أو بعد بلوغ سن الخمسين، ومن تزداد لديم مخاطر الإصابة يتم اللجوء إلى هذه الفحوصات عند سن 45 عاماًُ. وهناك العديد من خيارات الفحص لكل مزاياها وعيوبها، والاختيار يكون من خلال الطبيب، ومن بين هذه الفحوصات الدورية:
- اختبار البراز لوجود الدم به.
- منظار على المستقيم مرة كل خمسة أعوام.
- أشعة بصبغة الباريوم مرة كل خمس سنوات.
- منظار على القولون مرة كل 10 سنوات.
- أشعة مقطعية على القولون مرة كل خمس سنوات.
- اختبار الشريط الوراثى للبراز (وهو اختبار جديد لكنه لم يتم اعتماده من قبل إدارة الأغذية والعقاقير).
2- أما خطوات الحياة الصحية فتتمثل فى الإجراءات التالية:
- تناول المزيد من الخضراوات والفاكهة والحبوب من الطحين الخالص:
فكلها أطعمة تحتوى على فيتامينات ومعادن وألياف ومضادات أكسدة والتى تلعب دوراً هاماً فى الوقاية من السرطان.
المزيد عن أهمية تناول الفاكهة والخضراوات ..
- الابتعاد عن شرب الكحوليات.
- الامتناع عن التدخين.
- ممارسة الرياضة غالبية أيام الأسبوع، البدء تدريجياً حتى الوصول إلى 30 دقيقة على الأقل فى غالبية أيام الأسبوع.
- المحافظة على الوزن المثالي، السمنة من العوامل التي تساهم فى الإصابة بسرطان القولون والعمل على إنقاص الوزن إذا كان يعانى منها الشخص ليقى نفسه من الأمراض السرطانية المختلفة.
3- الوقاية من سرطان القولون للأشخاص التي تزداد لديها مخاطر الإصابة:
تم التوصل إلى أن بعض العلاجات او الجراحات تساهم فى تقليل مخاطر الإصابة بمرحلة ما قبل السرطان أو السرطان نفسه .. على الرغم من عدم الجزم بهذه الفاعلية فى العلاج، ومن بين هذه الأدوية:
- الأسبرين:
الجرعات البسيطة على مدار فترة قصيرة من الزمن، لا تؤتى بالنتائج أما الجرعات الكبيرة على فترة طويلة من الزمن لها فاعلية إلا أنه توجد آثار جانبية من تكون القرح المعدية والنزيف.
- مضادات الالتهابات اللأستيرويد بخلاف الأسبرين، والتى تعمل على تسكين الآلام مثل الأيبوبروفين. ومن بعض الآثار الجانبية المرتبطة بها تكون القرح الهضمية وازدياد الإصابة باضطرابات القلب.
المزيد عن القرح الهضمية ..
- قد يوصى الأطباء بإجراء جراحة استئصال القولون أو المستقيم لتجنب الإصابة مرة أخرى بالسرطان فى المستقبل، وخاصة عند الإصابة بالتهاب القولون التقرحى أو تكون الأورام الحميدة.

* المراجع:
- "Colorectal Cancer" - "nlm.nih.gov".
- "Colon Cancer" - "mayoclinic.org".

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية