الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
التهابات الحوض - Pelvic inflammatory disease
التهابات الحوض       
* تعريف التهابات الحوض:
يُشار إلى مرض التهابات الحوض بالاختصارات التالية باللغة الإنجليزية (PID)، وبدون تقديم العلاج معه تتدهور الحالة وتصبح أكثر سوءاً بمرور الوقت.

العدوى فى التهابات الحوض تصيب: قناتا فالوب، الرحم وعنقه والمبايض، وتصاب غالبية السيدات بالتهابات الحوض كنتيجة تالية على حدوث اتصال جنسى وانتقال أمراضه مثل الكلاميديا والسيلان.

-التهابات الحوض التهابات الحوض.
- أعراض التهابات الحوض.
- ما الذى يحدث عند الإصابة بالتهابات الحوض.
- تشخيص التهابات الحوض وعلاجها.
- تجنب الإصابة بالتهابات الحوض.

تصاب السيدات بالتهابات الحوض، والنسبة الأعلى بين الفتيات المراهقات. الفتاة التى تمارس الجنس مع أكثر من شريك عرضة للإصابة بمثل هذا المرض، أو التى لا تستخدم الواقى أثناء ممارستها الجماع مع شريك مصاب فهناك احتمالية لإصابتها بالأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى ويزيد معها مخاطر التهابات الحوض.
المزيد عن أمراض الاتصال الجنسى:
(الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي)
(الزوائد الجلدية التناسلية)
(فيروس سى.إم.فى)
(قرحة الزُهرى)
(مرض السيلان)
(مرض الأيدز)
(الكلاميديا)
(السيلان)
(الزُهرى)

إذا لم تُعالج التهابات الحوض، فقد يؤدى المرض إلى حدوث ندبات دخلية ومن ثَّم ألم مزمن فى الحوض، ثم العقم أو حمل أنبوبى (فى قناة فالوب).

الحوض
عظام الحوض

* ما هى أعراض التهابات الحوض:
قد تظهر أعراض على المصابة وتتراوح من أعراض متوسطة إلى حادة، وقد لا تظهر أعراض على الإطلاق. والمراهقات قد يظهر عليهن الأعراض التالية:
- ألم فى منطقة البطن السفلية.
- رائحة كريهة للإفرازات مع تغير فى لونها.
- ألم أثناء ممارسة الاتصال الجنسى .. المزيد عن فوائد الاتصال الجنسى
- غزارة فى نزول الطمث عن ما هو طبيعى .. المزيد عن الدورة الشهرية
- ألم فى نزول الدورة الشهرية أكثر من المعتاد عليه.
- بقع من الدم بين الدورة الشهرية والدورة التى تليها.
- رعشة.
- سخونة.
- قىء.
- إرهاق متزايد.
- فقدان الشهية.
- ألم فى الظهر وأحياناً صعوبة فى المشى.
- تبول على نحو متكرر مع حدوث آلام.

* ما الذى يمكن أن يحدث عند الإصابة بالتهابات الحوض؟
عندما تلاحظ الفتاة المراهقة أياً من الأعراض السابقة عليها باللجوء الفورى إلى المشورة الطبية فى أسرع وقت ممكن. ومن أكثر الأسباب شيوعاً والأكيدة فى إصابة الفتاة بالتهابات الحوض هى الأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى، وإذا لم يتم تقديم العلاج أو عدم معرفة المرض فمن الممكن أن يستمر انتشار العدوى إلى أعضاء القناة التناسلية ومن ثَّم إلى مشاكل تناسلية على المدى الطويل.

قد تسبب التهابات الحوض ندبات فى المبايض وقناتى فالوب والرحم، وانتشار الندبات قد يؤدى إلى العقم وعدم القدرة على الإنجاب.
والفتاة المراهقة أو السيدة التى أصيبت بالتهابات الحوض ثلاث مرات أو أكثر نسبة إصابتهن بالعقم تصل إلى حوالى 50%.
وإذا حدث حمل للمرأة وهى مصابة بالتهابات الحوض ومع حدوث الندبات فى قناتى فالوب نتيجة للإصابة قد ينجم عنه دخول البويضة الملقحة إلى واحدة من هاتين القناتين وليس الرحم ويستمر الجنين فى النمو داخل قناة فالوب والتى لا تتسع لنموه بمرور الوقت وهذا ما يُطلق عليه (Ectopic pregnancy).
وعدم علاج الحمل الأنبوبى وكبر حجم الجنين بداخل قناة فالوب يعمل على انفجارها فجأة وبالتالى حدوث نزيف واحتمالية تعرض المرأة للموت.
أما عدم علاج التهابات الحوض نفسه، قد يضع المرأة فى مخاطر التعرض إلى (Tubo-ovarian abscess)، الذى يحدث فيه تجمع للبكتريا والصديد بالإضافة إلى السوائل داخل قناة فالوب. وتصاب به كلا من الفتيات فى سن المراهقة أو السيدات البالغات اللاتى يستخدمن اللولب كوسيلة من وسائل منع الحمل.
المزيد عن وسائل منع الحمل ..

التهابات الحوض* كيف يتم تشخيص التهابات الحوض وعلاجها؟
إذا كان هناك شك من جانب الفتاة أو السيدة فى إصابتها بالتهابات الحوض، فاللجوء إلى طبيب أمراض النساء هام وينبغى أن يتم فى أسرع وقت ممكن. وسيقوم الطبيب بإجراء فحص للحوض الذى يكتشف من خلاله وجود ألم فى عنق الرحم أو نزيف غير طبيعى أو ألم فى إحدى المبيضين أو كليهما.
كما سيقوم الطبيب أيضاً بأخذ مسحة من سائل عنق الرحم والمهبل (الإفرازات) لاختبارها لاكتشاف الإصابة بأمراض الاتصال الجنسى من عدمه.
تقوم المرأة أيضاً بعمل اختبار الحمل إذا كان هناك شك فيه.
أ- علامات الحمل:
كيف تعرف المرأة أنها حامل؟
طالما أنه هناك نشاط من الاتصال الجنسى بين الرجل والمرأة، فاحتمالية الحمل قائمة دائماً حتى وإن اعتمدت المرأة على إحدى وسائل منع الحمل. والأعراض التالية التى ستلاحظها المرأة معناها حدوث الحمل وبداية تكون الجنين داخل الرحم:
- عدم نزول الدورة الشهرية:
هذه أول الأعراض التى عادة ما تلاحظها المرأة وهو عدم نزول الدورة الشهرية (على الرغم من أن الأسباب تتعدد لعدم نزول الحيض فى ميعاده عند المرأة مثل التعرض للضغوط أو بسبب السفر أو ممارسة نشاط رياضى مجهد أو لعلة ما .. ولغيرها من الأسباب الأخرى .. المزيد عن ماهية الضغوط
- دورة شهرية غير منتظمة:
الإناث فى سن صغيرة قد لا تنتظم لديهن نزول الدورة الشهرية. من الممكن أن تحمل المرأة ولا تنقطع عنها الدورة الشهرية لكنها آنذاك ستكون دورة شهرية غير طبيعية أى قد تكون فى ميعاد مبكر لها أو متأخر عن المعتاد، أو غزارة فى كم الدم أو النقيض.
- إحساس بالغثيان أو القىء:
غالباً ما يصاحب المرأة الإحساس بالغثيان فى الصباح أو فى أى وقت على مدار اليوم. ولا تلاحظ المرأة هذا الإحساس أو تشعر به إلا بعد ملاحظتها لعدم نزول الدورة الشهرية .. وقد يكون قبلها عند بعض السيدات.
- تكرار التبول:
فى بداية الحمل، فإن العديد من السيدات يشعرن بحاجتهن الملحة فى التبول بشكل متكرر ومع ذلك فنجد أن كم البول قليل.
- إرهاق متزايد:
الحاجة إلى النوم باستمرار خلال الأشهر الأولى من الحمل.
- آلام وأوجاع بالجسم:
تكون هناك آلام متمثلة فى الصداع أو فى الظهر. حرقان فم المعدة، وقد تعانى السيدات من عرضين أو الثلاثة أعراض مجتمعة.
المزيد عن آلام الظهر ..
المزيد عن حرقان فم المعدة ..

- كبر حجم الثدى، ألم حول حلمة الثدى وخاصة عند اللمس:
غالباً ما تتم هذه الملاحظة بعد الانقطاع المؤقت لنزول الدورة الشهرية .. المزيد
وللتأكد من حدوث الحمل بعد ظهور الأعراض السابقة هو إجراء اختبارات الحمل.
ب- وهذه الاختبارات تشتمل على:
إذا كانت هناك العلامات والأعراض التى تنذر بحدوث الحمل فهذا ليس كافياً ولابد من إجراء اختبارين: اختبار للبول واختبار للدم.
أولاً اختبار البول (Urine test)- يتم إجراء اختبار البول عندما ينقطع نزول الدورة الشهرية أو حدوث عدم انتظام فيها. ولا يوصى بعمل الاختبار الفورى والانتظار قليلاً لأنه من المحتمل أن تكون الاختبارات غير دقيقة.
لا يوصى إراء الاختبار المنزلى باستخدام "أدوات اختبار الحمل المنزلى"، أولاً لأنها قد تكون غير دقيقة لقيام الكثير من السيدات لإجرائه فى مرحلة مبكرة بمجرد أن تغيب الدورة الشهرية، كما أن العديد من السيدات لا يستطعن إتباع التعليمات المصاحبة لأدوات الاختبار بدقة بالغة وذلك لارتباك المرأة ورغبتها فى معرفة النتيجة سريعاً.
وفى حالة وجود بعض الإفرازات المهبلية أو دم فقد تتأثر نتائج الاختبار.
من الأفضل اللجوء إلى المعامل الطبية للتحليل.
ثانياً اختبار الدم (Blood test) - وهى التى يوصى بها الطبيب المتخصص، ولا مفر من عملها فى معمل. وتتلقى المرأة النتيجة بعد مرور 24 - 48 ساعة من إجراء الاختبار، وعادة ما تكون النتيجة دقيقة بعد مرور الأسبوع الثانى من الحمل.

التهابات الحوضوتُطلب أحياناً اختبارات للدم لمعرفة وجود علامات للعدوى.
أما اختبارات البول فتكون لتشخيص الكلاميديا والسيلان.
قد يتم الاحتياج إلى أشعة فوق صوتية أو أشعة مقطعية على الجزء السفلى من البطن لأخذ صورة ثلاثية الأبعاد للأعضاء التناسلية. والأشعة التشخيصية هنا لاكتشاف الحمل الأنبوبى (خارج الرحم) أو لوجود صديد فى قناة فالوب والمبايض.
إذا قام الطبيب المختص بتشخيص المرض (التهابات الحوض) سيصف مضادات حيوية تستمر مع المريضة لمدة أسبوعين. ومن الهام جداً أخذ الجرعات الموصوفة كلية للقضاء على العدوى، مع إعادة الفحص كل 2-3 أيام بعد البدء فى العلاج للتأكد من أن هذه الالتهابات تتماثل للشفاء لأنه فى بعض الأحيان يكون من الصعوبة علاج التهابات الحوض.
الفتيات التى تعانى من حالات متقدمة فى التهابات الحوض والتى تصاحبها سخونة أو تبدو وكأنها مريضة يتم تقديم العلاج لهن من خلال المستشفى لبضعة أيام بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد مباشرة.
والجراحة يتم اللجوء إليها أحياناً للحالات التى لا تظهر تحسناً ملحوظاً مع المضادات الحيوية أو إذا كانت الفتاة تعانى من الصديد.
إذا لم تلحظ الفتاة تحسناً مع الأدوية التى تأخذها من أجل علاج علاج التهابات الحوض، فمن الهام الرجوع دائماً إلى طبيب أمراض النساء والمتابعة معه للتعرف على مدى تقدم الحالة ومدى استجابتها للعلاج.

عند ممارسة الاتصال الجنسى، لابد من التأكد أن الطرف الآخر لا يعانى من أية أمراض تنتقل عن طريق الجماع لأن الفتاة أو السيدة من الممكن أن تتعرض للإصابة مرة أخرى بالتهابات الحوض بعد انتقال العدوى بالأمراض الجنسية إليها من الشريك المصاب حتى وإن تم العلاج وإحراز الشفاء فمن الممكن أن تعاودها الإصابة مرة أخرى.

* هل يمكن تجنب الإصابة بالتهابات الحوض؟
أفضل الطرق لتجنب الإصابة الأكيدة هو عدم ممارسة الاتصال الجنسى، ولكن قد لا تستطيع سيدات كثيرات الامتناع (المزيد) كلية عن ممارسة الجنس فهنا ينبغى استخدام وسائل للحماية مثل الواقى لمنع انتقال العدوى إليها بالأمراض والحرص على عدم ممارسة الجماع مع أكثر من شريك.
استخدام وسائل الحماية من الواقى صحيح أنه يمنع بقدر كبير الأمراض التى نتقل عن طريق الاتصال الجنسى، لكن الأهم هو المتابعة الدورية مع الطبيب.

* المراجع:
- "Pelvic Inflammatory Disease" - "cdc.gov".
- "Pelvic Inflammatory Disease" - "nlm.nih.gov".

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية