الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
شق العِجان
(Episiotomy)
شق العِجان       

- كيف يتم إجرائه؟
- التماثل للشفاء من عملية شق العِجان؟
- متى يمكن العودة للممارسة الجنس مرة أخرى؟
- مواضيع هامة.

- تعريف شق العِجان:

شق العِجان هو قطع جراحى يتم قبل الولادة مباشرة فى المنطقة العضلية التى توجد ما بين المهبل وفتحة الشرج (وهذه المنطقة تُسمى بالعِجان (Perineum من أجل توسيع فتحة المهبل لإخراج الجنين منها.

ويلجأ أطباء النساء والولادة إلى شق العِجان أو إحداث قطع فى هذه المنطقة العضلية من أجل إسراع عملية الولادة ومنع تمزق المهبل من الضغط عليه بإخراج رأس الجنين، وخاصة أثناء الولادة الطبيعية الأولى للمرأة.

ويقول الخبراء أن الفتح الذى يقوم به الأطباء لهذه المنطقة العضلية (إذا تم إجرائها ببراعة) تكون سرعة التئام الجرح أسهل من حدوث القطع والفتح التلقائى فيها، وعلى الجانب الآخر فإن العديد من الدراسات الأخرى على مدار العشرين عاماً الأخيرة لم تؤيد النظرية السابقة وغالبية الخبراء تتفق الآن على ضرورة عدم القيام بهذا الإجراء بشكل روتينى.

أما الدراسات الحديثة فقد أوضحت أن السيدات التى يحدث لهن القطع التلقائى لهذه المنطقة العضلية تتماثل للالتئام فى نفس المدة بل أقل عن القطع الطبى لها، ولكن بآثار جانبية أقل عن شق العِجان الطبى.
كما تتعرض المرأة أثنائه- بخلاف الولادة بدون إحداث هذا الشق المتعمد- لفقد كمية دم وآلام أكثر أثناء الولادة، الانتظار لفترة أطول لممارسة الاتصال الجنسى بدون عدم ارتياح أو آلام، بالإضافة إلى احتمالية حدوث قطع خطير بالعضلة العاصرة الشرجية (Anal sphincter) يصل إلى المستقيم وهنا يُعرف بـ"تمزق الدرجة الثالثة أو الرابعة على التوالى) Lacerations.

وهذه التمزقات بدورها تؤدى إلى آلام أكثر (Perineal pain) لآلام العِجان/الشرجية بعد الولادة والتى تتطلب مدة أطول فى الشفاء، كما تؤثر على قوة العضلات بالحوض. كما أن التمزق يزيد من مخاطر التعرض للتبرز اللاإرادى (عدم التحكم فى البراز) وهو اضطراب يتمثل فى عدم التحكم فى الغازات والإخراج.

- لماذا تحتاج المرأة إلى شق العِجان؟
فى بعض الحالات القليلة يكون احتياج المرأة لعملية شق العِجان ضرورياً للمحافظة على سلامة الجنين الذى سيولد ويخرج للحياة، ومنها الحالات التالية:
أ- إذا كان معدل ضربات القلب للجنين يعكس عدم احتمالها لتقبل الدقائق الأخيرة من ضغط الولادة وتتطلب سرعة إجرائها.
ب- إذا كان حجم الطفل كبيراً ويحتاج إلى مساحة أكبر لإخراجه من فتحة المهبل.
ج- إذا كان طبيب التوليد هو نفسه يحتاج إلى مساحة إخراج الجنين لاستخدامه بعض الأدوات الجراحية المعاونة مثل (Forceps)
د- إذا بدأت الأنسجة فى النزف وظهرت التمزقات فى أماكن عديدة عند وشك خروج رأس الجنين من فتحة المهبل، فالفتح هنا فى مكان واحد يساعد على تجنب التمزق فى أماكن عديدة. ونجد أن القابلة قديماً كانت لا تلجأ إلى شق العِجان إلا فى حالات نادرة وهذا بخلاف ما يفعله معظم أطباء النساء والتوليد الآن.

* ملحوظة: القيام بالتدليك للمنطقة العِجانية قبل الولادة من خمسة - ستة أيام مفيد للغاية، حيث أثبتت دراسات قليلة بأن المساج (التدليك) يقلل من احتمالية حدوث تمزق تلقائى لهذه المنطقة أو اللجوء إلى الشق الطبى لها.

- كيف يتم عمل شق العِجان؟
إذا قرر الطبيب عمل "شق العِجان" للمرأة التى تضع مولودها، فأول شىء يتم عمله من قبل الطبيب هو حقن المرأة بالبنج الموضعى ثم استخدام مقص جراحى لإحداث قطع فى المنطقة العِجانية (وفى بعض الأحيان إذا كان هناك تنميل فى هذه المنطفة نتيجة للضغط أثناء خروج الرأس وقلة سمك الجلد فيها يتم عمل الشق بدون أية مسكنات للألم لأنها لن تشعر بها وهذا ما يُطلق عليه شق العِجان بالضغط (Pressure Episiotomy).

- تماثل المرأة للشفاء:
إذا كانت المرأة قد تعرضت للتمزق فى العِجان أو خضعت لشق جراحى فيها فكليهما يتطلب الخياطة الطبية، الأمر الذى يستغرق وقتاً أطول من أجل الالتئام والعودة إلى الحالة الطبيعية (وسوف تذوب غرز الخياطة فى الأنسجة بدون أن تحتاج المرأة إلى فكها بمضى الوقت).
تشعر المرأة ببعض الآلام لمدة أسبوع أو اثنين وقد تطول هذه المدة لتصل إلى شهر أو أكثر وخاصة إذا كانت المرأة تعانى من تمزق الدرجة الثالثة أو الرابعة.
يوصى للمرأة باستخدام كمادات ثلجية بعد الولادة مباشرة لتنميل هذه المنطقة ولمدة 12 ساعة بعد الولادة لتقليل أو تجنب التورم فى هذه المنطقة.

- متى تستطيع المرأة العودة إلى ممارسة حياتها الجنسية بشكل طبيعى مرة أخرى؟
منطقة العِجان تتماثل للشفاء بعد مرور حوالى من أربعة إلى ستة أسابيع بعد الولادة، وبعدها يمكن للمرأة ممارسة حياتها الجنسية بشكل طبيعى.
قد تشعر المرأة فى بادىء الأمر ببعض الآلام لذا يوصى بحمام من الماء الدافىء بالإضافة إلى المداعبة الطويلة بين الطرفين التى تسبق الاتصال الجنسى تقلل من حدوث أية آلام. من الأفضل أن يكون وضع المرأة أثناء ممارسة الجماع هو الوضع العلوى أو الجانبى (النوم على أحد جانبى الجسم لأن هذا سيقلل من آلام الاتصال الجنسى).
استرخاء المرأة ضرورى مع استخدام بعض المزلقات التى تسهل من عملية ممارسة الاتصال الجنسى.
وهذه المزلقات تكون مفيدة بشكل أكبر أثناء الرضاعة الطبيعية لأنها تقلل من معدلات إفراز هرمون الإسروجن، الهرمون الذى يقلل من الإفرازات المهبلية التى تسهل من ممارسة الجماع، وقد تلجأ لها العديد من السيدات أثناء فترة الرضاعة حتى الانتهاء منها.

- مواضيع أخرى هامة:
الولادة .. المزيد
الإسعافات الأولية للولادة .. المزيد

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية