الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
الرضاعة الطبيعية أم الببرونة؟!
الرضاعة الطبيعية أم الببرونة؟       
* الرضاعة الطبيعية أم الصناعية:
- الجميع يتحدث عن فوائد لبن الثدي التى لا حصر لها ... لكن لم يحدثنا أحد عما إذا كانت هناك مشاكل ترتبط به ... وهل هذا يعنى رفع الراية البيضاء "للببرونة أو الرضاعة الصناعية" .... وخاصة إذا كانت بهذا الحجم الساحر الذي لا يقاوم ... ؟!!!!

وعلى الرغم من تشجيع الكثير للبن الثدي الذي يقي الطفل من مخاطر وأمراض كثيرة، لكن في بعض الأحيان تكون الرضاعة الصناعية هي البديل القوي الذي يغني عن لبن الثدي إذا لم يكن بوسع الأم القيام بذلك ...
أي خارج عن إرادتها لأن اللبن الصناعي أو الببرونة يحتوي علي مواد غذائية يحتاجها الطفل لنموه كما أنه قابل للهضم مثله مثل لبن الإنسان.

- مزايا الرضاعة الطبيعية.
- عيوب الرضاعة الطبيعية.
- استخدامات لبن الثدى الأخرى.
- مزايا الرضاعة الصناعية.
- عيوب الرضاعة الصناعية.
- المقارنة بين لبن الثدى واللبن الصناعى.
- فوائد الرضاعة الطبيعية فى إيجاز.

* الرضاعة الطبيعية:
الرضاعة الطبيعية* مزايا الرضاعة الطبيعية:

- توازن السكريات والبروتينات والدهون بنسب ملائمة تناسب احتياجات طفلك.
- تمد الطفل بالعديد من المعادن والفيتامينات والأنزيمات التي تسهل من عملية الهضم.
- تقلل من التعرض لإصابات عدوى الأذن، الحساسية، القيء، الإسهال، الالتهاب الرئوي، التهاب الشعب الهوائية، الحمى الشوكية، أزيز الصدر وضيق التنفس.
 المزيد عن الالتهاب الرئوى ..
 المزيد عن الحمى الشوكية ..


أ- المزايا الجسمانية للأم التي ترضع رضاعة طبيعية:
- حماية الأم من الإصابة بأنواع معينة من سرطان الثدي .. المزيد عن سرطان الثدى
- منع كسور الحوض في مرحلة متقدمة في العمر.
- حرق سعرات حرارية تصل 500 سعراً حرارياً في اليوم الواحد.
- عودة الرحم إلي حجمه الطبيعي قبل الحمل والولادة.
 المزيد عن مراحل الحمل ..
 المزيد عن الولادة .. وما هى الولادة القيصرية ..


ب- المزايا العملية للرضاعة الطبيعية:
- تكلفة أقل.
- مجهود أقل في التحضير والإعداد.
- سهولة الحصول عليه لأنه متوافر في أي وقت.

ج- مميزات وجدانية:
- الاتصال المباشر بين الأم وطفلها مما يولد لديه الشعور بالأمان وإحساسه بحنان الأم.
- الهرمونات التي تحفز إفراز اللبن تدعم من مقومات الأمومة من الإحساس بطفلها وقدرتها علي تقديم الرعاية له.

* مشاكل تؤرقك مع الرضاعة الطبيعية:
1- المغص والرضاعة الطبيعية:
المغص عند الأطفال من الأسرار الغامضة التي لم يتم التوصل إليها بعد وإلى طبيعتها، وهو شئ غير معروف مصدره أو هويته... على الرغم من أن هناك آراء متخصصة عديدة. ومن المعتاد عليه أن الطفل يبدأ في البكاء بعد أسبوعين أو ثلاثة بعد ميلاده ويحدث غالباً أثناء الليل ويكف عن ذلك بعد أن يتم ثلاثة أشهر (أو أكبر من هذه السن). وعندما يبدأ الطفل في بركان البكاء لا يمكن إخماده إلا محاولات مضنية وخاصة إذا كان هو المغص اللعين... إلا أنه ضرورياً لدلالته على صحة الطفل.

- وتتراوح علامات المغص: من سرعة اهتياج الطفل وغضبه إلى نوبات البكاء ... وهذا البكاء من حق الطفل ويستحق جواز المرور لأننا لا نعلم سببه ... وغير محدد عقار أو طريقة لعلاجه. ولا يوجد شخص لديه طفل اعترف بنجاح عقار في علاج المغص وإنما بمجرد فاعليته لفترة قصيرة من الزمن.
 المزيد عن أسباب بكاء الطفل ..

- متى يصاب الطفل بالمغص؟
- هناك ثلاث حالات يمكن أن يصاب الطفل فيهم بالمغص أثناء رضاعته من ثدي الأم:
1- الرضاعة من كلا الثديين في المرة الواحدة:
تتغير طبيعة لبن الإنسان أثناء الرضاعة، ومن إحدى هذه التغيرات التي تحدث هي تزايد كمية الدهون كلما طالت مدة الامتصاص من الثدي، وإذا قامت الأم بتحويل الرضاعة للثدي الآخر قبل أن يتوقف الطفل بنفسه فمن المحتمل أن تقل كمية الدهون التي يتلقاها الطفل أثناء التغذية وبالتالي الحصول على سعرات حرارية أقل ولذا يطلب الطعام بشكل متكرر. ويكون هناك مخزون من اللبن زائد عن حاجته لتعويض التركيز الأقل من السعرات الحرارية، والنتيجة التخلص من اللبن. و بالتالي يتعرض الطفل للجوع سريعاً ويصل سكر اللبن (اللاكتوز) بشكل مركز إلى الأمعاء مرة واحدة. والبروتين الذي يعمل على هضم هذا السكر لا يستطيع التعامل مع هذه الكمية على مرة واحدة مما يؤدي إلى ارتباك معدة الطفل وشعوره بالألم والانتفاخ و تفاوت معدلات اللاكتوز وقد تحدث هذه الأعراض أثناء الرضاعة وليس بعد الانتهاء منها.
... و مـــــــا الــعــمـــــــل؟!

1- ل تضعي مواعيد لرضاعة الطفل، فالنجاح في التغذية لا يعتمد على ساعة محددة أو جدول بالمواعيد تضعه الأم. حيث تزيد مشاكل الرضاعة الطبيعية في المجتمعات التي تستخدم الساعات عن التي لا تستخدمها!! .
2- ركزي على ثدي واحد لتغذية طفلك ولا تحاولي تغيره حتى يبتعد طفلك عنه بنفسه أو النوم عليه. أما إذا ترك الثدي بعد فترة قصيرة من الرضاعة لا تقومي أيضاً بتغييره لكن بالضغط عليه لإفراز المزيد من اللبن لأن الطفل من الممكن أن يرضع من ثدي واحد لمدة ساعتين متواصلتين أو لبضع دقائق فقط وهذه هي الحالة التي يترك فيها الثدي سريعاً وعندما تقوم الأم بالضغط عليه لأن اللبن هنا يكون قليل في دهونه وبعد الانتهاء من الكمية المفرزة من اللبن ... يتم اللجوء إلى الثدي الآخر.
3- أما الرضاعة الثانية للطفل تكون للثدي الثاني بنفس الطريقة والخطوات.

2- تدفق اللبن:
الطفل الرضيع الذي يحصل على اللبن بكميات كبيرة وسريعاً، يتعرض للمغص. فعندما يبدأ الطفل في الرضاعة وبعد عدة ثوانٍ أو دقائق يبدأ الطفل في السعال أو التعرض لشرقه أو حتى رفض الثدي ... وقد ترغمه الأم في العودة مرة أخرى للرضاعة والنتيجة هو تكرار خطوات الرفض. وقد لا تفهم الأم أن الطفل غير سعيد بهذا التدفق السريع ... وغير صبور في قلة تدفقه أيضاً!!!
 الإسعافات الأولية لشرقة للطفل الرضيع ..
... مــــــــــا العــمـــــل ؟!

1- قبل أن يتعرض الطفل لذلك، حاولي أن تغذى طفلك على ثدي واحد في المرة الواحدة. و في بعض الأحيان تكون الرضاعة من الثدي الواحد عدة مرات بالشيء المفيد له.
2- قبل أن يشعر طفلك بالجوع إعطه ثديك ... لا تنتظري حتى بكائه فمجرد أن تظهر عليه علامات الجوع إبدئي على الفور حتى وإن كان يريد النوم لا توقفي بغرض إعطائه الماء لأن الطفل الرضيع لا يحتاج الماء حتى في الجو الحار.
3- لضمان الرضاعة بشكل مريح لك ولطفلك لابد وأن يكون المناخ هادئاً من حوله، ابتعدي عن الأصوات العالية أو الضوء.
4- عن وضع الأم أثناء الرضاعة هو الاسترخاء على الظهر، وليس على أحد جانبي الجسم.
5- إذا كان لديك وقت، يمكنك إخراج بعض اللبن من الثدي قبل رضاعة الطفل.
6- إذا كان طفلك يزعجه تدفق اللبن الزائد، فقد يثور أيضاً على عدم تدفقه فعلاجه هو الضغط على الثدي لزيادة تدفق اللبن والحل يكون معقداً إذا لم يكن الطفل يرغب في الثدي والرضاعة منه.
7- قد يتم اللجوء إلى إعطاء الطفل من قطرتين إلى أربعة من منتج اللكتاز التجاري (الذي يحول اللاكتوز سكر اللبن إلى جلوكوز) لأنه يخفف من الأعراض.
8- آخر ملجأ للتغلب على بكاء الطفل إرضاعه اللبن من الببرونة (لبن الأم).

3- البروتينات في لبن الأم:
أظهرت نتائج الدراسات أن النظام الغذائي للأم من البروتينات قد يفرز في لبن ثديها ويؤثر على الطفل. ومن أشهر البروتينات تلك الموجودة في ألبان البقرة وغيرها من البروتينات الأخرى التي ليست بالضرورة أن تكون مضرة.
... و مـــــا الــعــمــــــــــل؟!

إذا كان الطفل يعانى من مغص بسبب تلك البروتينات التي تتناولها الأم من منتجات الألبان بما فيها: اللبن – الجبن – الزبادي – الآيس كريم، أو أي شئ يحتوى على اللبن إذا كان يستخدم في شكله المتكامل أي بدون إضافته لأطعمة أخرى أثناء الطهي لتتغير خواصه:
1- عدم تناول الأم للألبان أو أياً من منتجاتها من 7 – 10 أيام .. المزيد عن اللبن
2- وإذا لم تلحظ أي تأثير، عليها بتناول الألبان بشكل طبيعي مرة أخرى.
3- أما في حالة التغير في مزاج الطفل، فينبغي أن يكون تعامل الأم مع منتجات الألبان بشكل تدريجي (لأنه ليس ضروري للبن الأم) لأن هناك درجات متفاوتة في تقبل الطفل لهذه البروتينات.
4- إذا كان الخوف على معدلات الكالسيوم فلا داعي للقلق، فالرضاعة الطبيعية تحمى الأم من هشاشة العظام (المزيد عن هشاشة العظام على صفحات موقع فيدو).
5- وقد يكون استبعاد العديد من المواد الغذائية هو الحل وليس منتجات الألبان فقط مثل: البروكلى – اللحم البقرى – الموز – الخبز.
 المزيد عن الزبادى ..
 المزيد عن القيم الغذائية بالخبز البيض و خبز القمح ..
 المزيد عن فوائد الموز ..
 المزيد عن طرق إعداد أنواع الآيس كريم المختلفة واللذيذة ..

4- الرضاعة في الأماكن العامة:
هذه من العادات الأخرى المرتبطة بالرضاعة الطبيعية ... والتي تخجل منها كثير من الأمهات الجدد ... وقد تخبر الأم الحديثة نفسها: " أنا سأرضع طفلي أمام العامة؟ لا... لا أستطيع ذلك ... ثم تعاود التفكير "في حالة صراخ طفلي لشعوره بالجوع سأتركه هكذا ... أم أحمل معي زجاجة اللبن الصناعي".
- الرضاعة الطبيعية بدون خجل:
1- ارتداء المشدات المخصصة للرضاعة: وتستخدم يد واحدة للتعامل معها لأن اليد الأخرى تكون مشغولة بحمل الطفل.
2- ارتداء الملابس الملائمة: الملابس من قطعتين هي بالحل الأفضل وخاصة قميص أو بلوزة بأزرار أما إذا كان تى – شيرت ينبغي أن يكون فضفاضاً ويرفع بطريقة يغطى فيها الثدي، ويمكنك التدريب على ذلك أمام المرآة.
3- البدء في رضاعة الطفل قبل صراخه: حتى لا تلفتي النظر إليك.
4- الاسترخاء عند إطعام طفلك: لأن الناس تلفت إلى الشخص المرتبك.
فإذا كان المغص والرضاعة في الأماكن العامة من المشاكل التي ترتبط بلبن الثدي ... فهل تعتقد أن لبن الثدي وظيفته الوحيدة هو تغذية الطفل؟!، وحيث أن هذا اللبن معقم ونظيفاً بدرجة كبيرة فله خواص مهاجمة البكتريا والعمل على التئام الجروح ... لذا هل ذهبت بتفكيرك ولو لمرة واحدة أن هذا اللبن له استخدامات أخرى متعددة ... هذا غير فوائده.

5- عدم قدرة الأم علي النوم لفترات طويلة.

6- اختيار الأطعمة بعناية من جانب الأم:
- الكافيين قد يسبب اضطرابات للطفل والذي يوجد في القهوة – الشاي – الشيكولاته – المياه الغازية.
 المزيد من الحقائق عن الكافيين والقهوة ..
- قد تسبب أيضاً بعض الأطعمة الحساسية وانتفاخ المعدة.
- من غير المستحب: تدخين السجائر، شرب الكحوليات، استخدام العقاقير عند القيام بالرضاعة الطبيعية.
 المزيد عن شرب الكحوليات ..

7- تقديم العناية من كافة أفراد العائلة:
- تغذية الطفل من الببرونة (بلبن الأم) عندما تضطر الأم للذهاب خارج المنزل.
- مشاركة أفراد العائلة في الأمور المنزلية من طهي وتنظيم.
- العمل علي إراحة الطفل والأم.
- المداومة علي العناية بالطفل ما بين تغذيته وتغيير حفاضاته واستحمامه.
- تعرض ثدي الأم للعديد من المشاكل مثل تشقق الحلمة.
- وتوجد بعض الأحوال الطبية التي ترغم الأم الابتعاد عن الرضاعة الطبيعية، لكنها نادرة:
- مرض الأم.
- اضطرار الأم إلي أخذ الأدوية التي قد تضر بصحة الطفل.

* استخدامات لبن الثدي:
- وهذه الاستخدامات لا تقتصر على الأطفال الرضع أو الأطفال الصغار وإنما أيضاً للكبار:
- عدوى العين: وخاصة الرمد، يساعد لبن الأم على الشفاء منه وذلك بوضع بضعة قطرات داخل العين ... وبالطبع سيصرخ طفلك إذا فعلت ذلك معه وهو مستيقظ، انتظري حتى نومه وضعيه حول العين من الخارج ثم ارفعي الجفون لكي يتخلل اللبن لداخل العين.
 المزيد عن التركيب التشريحى للعين ..

- تشققات جلد الحلمة والتهابها: بعد الانتهاء من الرضاعة، ادهني الحلمة باللبن ثم اتركيها لكي تجف.

- القطع/الجروح: ينظف الجرح أولاً باللبن للتطهير، ثم يوضع اللبن ثانياً كعلاج يساعد على التئامها ثم يترك حتى يجف تماماً. ويستخدم كبديل عند عدم توافر الماء، وعلى الأم ألا تكتفي بتهدئة الطفل عند بكائه من الألم عند التعرض للجروح وخاصة في الشفاه ومنطقة الفم الذي يساعد اللبن على التئام هذه الجروح سريعاً.

- لدغة البعوضة/النمل: وضع اللبن على مكان اللدغة مع تدليكها سيختفي الهرش .. مزيد من المعلومات عن البعوض

- التهابات الأذن: ترش قطرات من لبن الأم فى الأذن الملتهبة أو التي تعاني من عدوى.

- حب الشباب/التهابات الحفاضات: يغسل الجلد بالماء، ثم يوضع لبن الأم ويترك ليجف.
 المزيد عن حب الشباب وعلاجه ..

- منظفات الوجه: يدهن الوجه بلبن الأم ثم ينظف بقطعه من القطن، وهو أكثر فاعلية لإزالة مكياج العين.
 المزيد عن كيفية وضع مكياج العين ..

- التهابات الحلق والفم: إذا كان الطفل يرضع رضاعة طبيعية فاللبن يكون بمثابة المضاد الحيوي الطبيعي ويحول دون إصابة الطفل بالتهابات الحلق، أما إذا كان اللبن الصناعي هو البديل الطبيعي ... فلا مفر من الطبيعي بشرب كوب من لبن الثدي والمدة المحددة للشفاء يوم واحد فقط.

- رشح الأنف: برش القليل منه في الأنف ثم بشفط اللبن أو يطرد للخارج.

- ولا تقف فوائده على هذه الاستخدامات: فهو منشط للجهاز المناعي للصغار والكبار على حد سواء.

* الرضاعة الصناعية:
الرضاعة الصناعية* مزايا الرضاعة الصناعية:
1- ارتباط الطفل بباقي أفراد العائلة (لا يقتصر علي الأم) لمشاركتهم في تغذيته.
2- مساعدة الأم في إيجاد مساحة من الوقت تنجز فيها أعمالاً أخرى بجانب رعاية طفلها.
3- معرفة كمية اللبن التي يتغذي عليها الطفل.
4- لا تخضع الأم لقائمة الممنوعات في الأطعمة والأدوية لبعد الطفل عن ثديها.
5- نوم الطفل لفترات أطول عن الذي يرضع طبيعياً.
6- الوقت الذي يقضيه الطفل في الرضاعة أقل من رضاعة الثدي.

* عيوب الرضاعة الصناعية:
1- علي الرغم من أن تركيبة اللبن الصناعي مغذية وتشبه إلي حد كبير لبن الثدي إلا أنه لا يرقي إلي مميزات لبن الثدي.
2- لبن الببرونة لا يحتوي علي أجسام مضادة.
3- اللبن الصناعي مكلف.
4- تحتاج الببرونة إلي مجهود:
أ- الإعداد والتحضير.
ب- زيارات للمطبخ في منتصف الليل والإيقاظ من النوم.
ج- شراء احتياطي من الببرونة وغيرها من الأدوات الأخرى.
د- التنظيف المستمر لأن احتمال تلوثها قائم بنسبة كبيرة.
5- الرضاعة من الببرونة تصيب الطفل بالانتفاخ ودخول الهواء إلي معدته ثم المغص.
6- قد يصاب الأطفال بحساسية من الألبان الصناعية وتركيبها.

* المقارنة بين لبن الثدي واللبن الصناعي:

المواد الغذائية اللبن الطبيعي اللبن الصناعي أهمية المقارنة
- الدهون - غني بـ أوميجا 3 و(AA &DHA) التي تبني خلايا المخ.

- غني بالكوليسترول.

- يتم امتصاصها كلية.

- يحتوي علي أنزيمات هضم الدهون.

- يتكيف مع احتياجات الطفل.
- لا يحتوي علي DHA.

- لا يحتوي علي كوليسترول.

- لا تمتص بأكملها.

- لا تتغير خواصه لتلائم احتياجات الطفل الدائمة التجدد.
تعد الدهون من أهم المواد الغذائية التي يحتاجها الطفل علي عكس الكبار ويحتوي عليه لبن الثدي. وغياب DHA والكوليسترول والمواد الغذائية الأخرى في لبن الببرونة التي يحتاجها الطفل لنمو مخه وجسمه بشكل طبيعي قد يؤدي إلي ظهور أمراض القلب وأمراض الجهاز العصبي. وعدم الامتصاص الكلي للدهون يساوي رائحة براز كريهة للطفل .
- البروتينات - يحتوي علي بروتينات سهلة الهضم.

- يمتص الجسم جميع البروتينات الموجودة فيه.

- يحتوي علي "اللاكتوفيرن" لصحة الأمعاء.

- ويحتوي علي "ليسوزيم" مضاد للميكروبات.

- توجد به البروتينات اللازمة لنمو العقل والجسم.

- يحتوي علي البروتين المحفز للنوم.
- البروتينات التي توجد به غير سهلة الهضم مثل الكازين (Casein).

- لا تمتص كلية، وتترسب المواد الضارة في الكلي.

- يحتوي علي القليل جداً من اللاكتوفيرن أو لا يحتوي مطلقاً عليه.

- لا يحتوي علي "ليسوزيم".

- يوجد به نقص البروتينات اللازمة لنمو العقل والجسم.
يتكيف مكوناته مع احتياجات الطفل وهذا ينطبق علي اللبن الطبيعي ويلاحظ ذلك مع الأطفال المبتسرين.
- الكربوهيدرات - غني (باللاكتوز).

- غني بـ (Oligosaccharides)
- بعض أنواع اللبن الصناعي لا تحتوي علي لاكتوز.
- يوجد نقص بـ (Oligosaccharides)
يعتبر اللاكتوز من الكربوهيدرات الهامة لنمو العقل والمخ. لأن الدراسات قد أظهرت علاقة بين معدلات اللاكتوز في لبن الأم وبين حجم الطفل.
- المنشطات المناعية

- غني بخلايا الدم البيضاء الحية (الملايين منها في الرضاعة الواحدة).

- غني بـ (Immunoglobulin)

- لا توجد خلايا دم بيضاء حية.

- يحتوي علي القليل من
(Immunoglobulin) ومعظمها من الأنواع غير المفيدة .

- معالجة اللبن تقتل كل الخلايا البيضاء الحية وبالتالي مناعة أقل للجسم.

عندما تتعرض الأم لميكروب، تكون أجسام مضادة لهذا الميكروب والتي تنتقل لطفلها من خلال الرضاعة الطبيعية.
- الفيتامينات والمعادن

- تمتص بكفاءة كبيرة ومنها الحديد والزنك والكالسيوم.

- يمتص الحديد بنسبة 50 – 75 %.

- تحتوي علي سيلينيوم (وهو مضاد للأكسدة)..

- تقل كفاءة امتصاص المعادن.

- يمتص الحديد بنسبة 5 – 10%.

- نسبة السيلينيوم أقل من تلك التي يحتوي عليها اللبن الطبيعي.

تتوافر الفيتامينات والمعادن في لبن الثدي بنسب كبيرة كما يتم امتصاصها بكفاءة عالية، ولتعويض عدم الامتصاص الجيد لها مع اللبن الصناعي تضاف المعادن والفيتامينات بنسب كبيرة مما يجعلها أصعب في الهضم.
- الأنزيمات والهرمونات - غني بالأنزيمات التي تهضم الألبان بسهولة مثل (Lipase, amylase)
- يحتوي علي العديد من الهرمونات والتي يفوق عددها 15 هرموناً من أهمها هرمون الغدة الدرقية – البرولاكتين – أوكسيتوسين.

- تقتل المعالجة الإنزيمات التي تهضم.

- كما أنها تقتل الهرمونات التي لا تكون طبيعية.

كلما كانت هناك إنزيمات تساعد علي الهضم كلما ساعدت علي قيام الأمعاء بوظائفها علي نحو فعال، كما أن الهرمونات تساهم في التوازن الحيوي – الكيمائي في جسم الطفل.

* فوائد الرضاعة الطبيعية فى إيجاز:
إذا كان هناك مشاكل تتعلق بالرضاعة الطبيعية مثل المغص ... إلا أنها مشاكل يمكن التغلب عليها بمنتهى السهولة، كما أنها لا ترقى إلى درجة الاضطرابات المرضية.
1- لبن الثدي هو الذي يحتوى فقط على:
- خلايا دم بيضاء تحمى من الإصابة بالبكتريا والفيروسات.
- خلايا دم بيضاء تحمى من الإصابة بالحساسية.
- أحماض أمينية تحفز نمو خلايا المخ.
- يحمى من التعرض لعدوى الجهاز التنفسي والهضمي.
- يحمى من الإصابة بالحساسية.
- سلسلة من الأحماض الدهنية تساعد على النمو الطبيعي للجهاز العصبي والسمعي.

2- الأطفال التي تتغذى على لبن الثدي هي التي فقط أقل عرضة للإصابة:
- بأمراض الجهاز التنفسي.
- بعدوى الأذن.
- بأمراض الجهاز الهضمي والإسهال.
- بعرض موت الطفل المفاجئ.
- بأنواع الحساسية المختلفة.
- بالبكتريا المسببة للحمى الشوكية.
- بالسرطان في مرحلة الطفولة.
- بالسكر في سن مبكرة .. المزيد عن مرض السكر
- بقرحة القولون.
- بداء كرون .. المزيد عن داء كرون
- بأمراض القلب عند التقدم في العمر.
- وزيارات أقل لطبيب الأطفال.

3- والأطفال التي تغذت على لبن الثدي سجلت أعلى معدلات فى:
1- الاستجابات العصبية.
2- القدرات العقلية.
3- معامل الذكاء (IQ).

4- أما الأمهات التي تغذت على لبن الثدي ثبت فعلياً أنها:
- أقل عرضة للإصابة بسرطان المبايض .. المزيد عن سرطان المبيض
- أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث .. المزيد عن سن انقطاع الطمث
- أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
- كما أن لبن الثدي:
- يقلل من فقد الدم بعد الولادة لعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي بسرعة.
- يقوى الرابطة والاتصال الروحي بين الأم وطفلها.
- يوفر النقود وعناء شراء الألبان الصناعية.
- يحافظ على الوزن ورشاقة الأم.
- يعطى إحساس بالرضاء النفسي.
- وإذا ولد الطفل قبل ميعاده أي قبل أن يكمل 37 أسبوعاً يعتبر طفل مبتسر (غير كامل النمو) فنجد أن لبن الأم مفيد له بدرجة كبيرة فيقدم له:
- الحماية من الدوى.
- حماية العين من الصابات المختلفة.
- استقرار التنفس بشكل أفضل أثناء الرضاعة.
- زيادة الذكاء.
- فرص أقل لحساسية اللثة.
- فتح الشهية.

  تغذية النشء على صفحات موقع فيدو

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية