نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام - Feeding toddler
تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام
* إطعام الطفل فى الشهور الأولى:
إطعام الطفل فى الشهور الأولى من عمره شىء يوجد فيه تحد كبير، والتحدى يأتى من الصعوبات التى يواجها الآباء سواء من عدم رضائهم لتناول أى نوع من أنواع الأطعمة المختلفة، صعوبة تقبلهم للأنواع الجديدة منها أو قبول تجربتها والثبات على ما اعتادوا عليه، أو عدم تناول الطفل لقدر كبير من الأطعمة المقدمة له بوجه عام.

من أجل التخطيط للنظام الغذائي لطفلك الصغير، فمن الهام أن يقوم الآباء باعتناق الفكرة التالية لكى يتمكنوا من إتباع العادات الغذائية السليمة التى يتعود الطفل عليها بسهولة دون أن يبذل الآباء مجهوداً كبيراً، وهذه الفكرة هى:
"الطفل الصغير يأكل القليل جداً أكثر مما يعتقده الآباء"
كما أن الأطفال كلما تقدم بهم العمر وخاصة بعد انقضاء العام الأول تكون معدلات النمو لديهم أبطأ بكثير وبالتالى احتياجات أقل من الطاقة (كم السعرات الحرارية/كجم من وزن الجسم)، كما أن الشهية للطعام تكون بالسلب وليس الإيجاب .. وبما أن الطفل ينمو بشكل صحي وطبيعي وتتوافر لديه الحيوية فلا داعي للقلق من كل ذلك حتى لو لم يتناول ما يراه الآباء من الغذاء الصحي المتوازن.

* من هو الطفل ذو الخطى الصغيرة (Toddler)؟
الـ(Toddler) مشتقة من فعل (Toddle) ومعناه خطى الأطفال القصيرة غير الثابتة الذى لا يستطيع المشى بشكل ثابت بمفرده وإنما يتنقل من مكان لآخر ممسكاً بشىء، وهو المصطلح الشائع للطفل الصغير الذى يتعلم المشى. وبوجه عام، فإن المصطلح يمثل المرحلة الثانية من مراحل نمو الطفل وتطوره بعد مرحلة الطفل فى الرضاعة (Infancy) .. وعن سن الطفل فى هذه المرحلة يكون من سن (12) شهراً حتى (36) شهراَ، خلال هذه الفترة يبدأ الطفل فى تعلم قدر كبير من الأدوار الاجتماعية كما تنمو مهاراته الحركية.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

وسمات النمو كما هو متعارف عليها تختلف من طفل لآخر، فقد ينمو لدى الطفل مهارات المشى قبل الكلام وعند آخر قد يكون الأمر عكس ذلك .. وهكذا بالنسبة للمهارات الأخرى المتعددة.
يطلق على هذه المرحلة أيضاً (Terrible twos) وترجمتها "المرحلة الثانية المروعة" نسبة إلى نوبات الغضب التى تنتاب الطفل وتذمره، وقد تبدأ فى سن مبكرة تسعة أشهر بدلاً من الشهر الثانى عشر ويعتمد ذلك على قدرات الطفل وعلى البيئة المحيطة به.
تعريفات هامة:

المصطلح التعريف
طفل ما بين مرحلة الميلاد حتى البلوغ .. المزيد عن البلوغ Child/Kid
الطفل الصغير قبل المشي من الشهر الأول منذ ميلاده حتى (12) شهراً أى العام الأول. Infant/Baby
طفل صغير عادة ما بين السنة الأولى حتى الثالثة الذي يتعلم المشي. Toddler
سن المراهقة (مرحلة النمو الجسدي والنفسي) بدءاً من البلوغ حتى النضج. Big kid

 

* أساسيات للنظام الغذائي:
إذا كان الآباء لا يقومون بحساب السعرات الحرارية لطفلهم (وعادة ما يحدث هذا)، فإن معرفة كم الاحتياجات منها يساعد بشكل ما أو بآخر على وضع الخطط الغذائية الصحية لأطفالهم.
متوسط ما يحتاجه الطفل فى هذه المرحلة العمرية من السعرات الحرارية يومياً (1300) سعراً حراريا، ويحتاج الطفل الكبير أكثر قليلاً والأصغر يحتاج أقل قليلاً .. والقاعدة العامة أن الطفل فى هذه السن يحتاج إلى (40) سعراً حرارياً يومياً عن كل 2.5 سم من طوله.
- ومع إتباع توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بخصوص كم الألبان والعصائر التي يشربها، ستكون هناك صحة أفضل للطفل إذا حصل على:
1- 300 – 455 سعراً حرارياً (حوالي 19 سعراً حرارياً/28 جرام) من اللبن الحليب كامل الدسم (أو كم مماثل من لبن الثدي إذا كانت الأم ترضع طفلها رضاعة طبيعية من 2 – 3مرات فى اليوم) إذا كان يشرب من (450-680) جرام فى اليوم.
تذكر دائماً وأبداً ألا يُعطى للطفل لبن منزوع أو قليل الدسم قبل أن يبلغ من العمر 2-3 سنوات مع عدم المغالاة أو الإفراط فى نفس الوقت فى إعطائه الألبان ومنتجاتها، لأنه إذا زاد الكم حتى (1360) جرام من اللبن فمعناه أنه يحصل على (900) سعراً حرارياً إضافياً فقط من اللبن والذي يمثل نسبة 70% من كم السعرات الحرارية التي يحتاجها طوال اليوم الواحد.
2- 60 – 90 سعر حراري (حوالي 15 سعراً حرارياً/28 جرام) من العصائر.
عدم الإفراط فى تناول العصائر الطبيعية مطلوب بالمثل لأنه إذا شرب الطفل من 2 –3 كوب من العصائر (ما يعادل 280 جرام) فهذا معناه 300 –450 سعراً حرارياً إضافياً.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

والسيناريو الشائع بين الأطفال التي لا تتناول الطعام بشكل كافٍ (الطفل من سن سنة إلى ثلاث سنوات) هم الذين يشربون (4) أكواب من اللبن و(3) أكواب من العصائر يومياً وهذا يساوى (1350) سعراً حرارياً إضافياً والذى يتعدى بكثير النسبة التي يحتاجها الطفل بشكل يومي .. لذا فلا يثير الدهشة لدى الآباء أن الطفل لا يطلب الأطعمة الأخرى.

3- متبقي الآن 550 – 950 سعراً حرارياً مقسمة بين الثلاث وجبات الرئيسية ووجبتين خفيفتين، ليس من الصعب تحديدها إذا نظرنا إلى كم السعرات الحرارية فى الأطعمة التي يتناولها الطفل وبالطبع اختيار البدائل الصحية من:
- تفاح (1/2 ثمرة تفاح صغيرة) = 40 سعراً حرارياً .. المزيد عن القيم الغذائية لثمرة التفاح
- موز (1/2 ثمرة موز) = 50 سعراً حرارياً .. المزيد عن القيم الغذائية لثمرة الموز
- لحم بقرى مفري (28 جرام) = 85 سعراً حرارياً .. الوجبات الصحية من اللحم
- خبز (1/2 – 1 شريحة خبز) = 20 – 40 سعراً حرارياً
- حبوب الإفطار (1/4 – ½ كوب) = 40 – 80 سعراً حرارياً .. المزيد عن أهمية وجبة الإفطار
- ناجتس الدجاج (3 –6 قطع) = 105 – 210 سعراً حرارياً
- البيض (1/2 – بيضة كاملة) = 35 – 70 سعراً حرارياً
- البطاطس المقلية (7- 10 أصابع) = 60 – 120 سعراً حرارياً
- كوكتيل فاكهة محفوظة (7 جرام) = 50 سعراً حرارياً

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

- ملعقة جيلى (ملعقة صغيرة) = 50 سعراً حرارياً
- هوت دوج (1/2 – 1 قطعة) = 60 – 120 سعراً حرارياً
- آيس كريم (1/2 كوب) = 135 سعراً حرارياً .. المزيد عن وصفات الآيس كريم
- مكرونة وجبن (70 جرام) = 260 سعراً حرارياً
- جبن وموتزاريلا (28 جرام) = 80 سعراً حرارياً
- قطعة كيك واحدة صغيرة = 60 سعراً حرارياً
- زبد فول سوداني (ملعقة صغيرة واحدة) = 95 سعراً حرارياً
- بيتزا بالجبن (1/2 – 1 شريحة واحدة) = 140 – 290 سعراً حرارياً .. المزيد عن أنواع البيتزا المختلقة وطرق إعدادها
- بودنج (1/2 كوب) = 110 سعراً حرارياً
- خضراوات (1 ملعقة صغيرة لكل سنة عمرية) = 25 سعراً حرارياً/الملعقة الصغيرة
- الزبادي (1/3 كوب) = 50 سعراً حرارياً

- خيارات صحية من الأطعمة:
 الخيارات الصحية هي التي يقدمها الهرم الغذائي، فهو مقسم إلى مجموعات غذائية رئيسية بالإضافة إلى الزيوت:
1- اللون البرتقال يمثل الحبوب: ينبغى أن تكون من الحبوب الخالصة، وأمثلة هذه الأطعمة دقيق الشوفان، دقيق القمح الخالص، دقيق الذرة، الأرز البني وخبز القمح الخالص.
 المزيد عن فوائد الشوفان ..
 المزيد عن فوائد الذرة ..

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

2- اللون الأخضر يمثل مجموعة الخضراوات: ينبغي التنوع فى تناول الخضراوات بما فيها الخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن وتلك ذات اللون البرتقالي، والبقوليات من البسلة والفاصوليا بالإضافة إلى الخضراوات النشوية وغيرها من الخضراوات الأخرى.

3- اللون الأحمر يمثل مجموعة الفاكهة: أية أنواع من الفاكهة أو عصائرها الطبيعية بنسبة 100% تعتبر جزءاً من هذه المجموعة. وتكون الخيارات من الأطعمة الطازجة، المحفوظة، المجمدة أو المجففة وتكون كاملة، مقطعة أو مهروسة.

4- اللون الأصفر يمثل الزيوت: معرفة حدود تناول السكر والملح والدهون، اللجوء إلى خيارات الدهون من الأسماك والمكسرات وزيوت الخضراوات. الحد من الدهون الجامدة مثل الزبد أو السمن النباتي أو شحم الخنزير وبالمثل الأطعمة التي تحتوى عليها.
وطبقاً للنصائح الإرشادية للباحثين فإن الخفض فى محتوى الطاقة (ما يستهلكه الإنسان من أطعمة الطاقة) 50 – 100 سعراً حرارياً فى اليوم للأطفال التي تتناول دهوناً بشكل أكثر يساهم فى تقليل معدلات اكتساب الوزن وبالتالي وزن مثالي كلما تقدم بهم العمر .. مع وضع قائمة بالأطعمة العالية فى نسبة سعراتها الحرارية لاستبعادها من نظامه الغذائي .. المزيد عن مؤشر الوزن المثالى

5- اللون الأزرق يمثل الألبان: ضمان حصول الطفل على الكالسيوم من الأطعمة الغنية به، فاللبن ومنتجاته تحتوى على الكالسيوم وفيتامين (د) الهامين لبناء والحفاظ على أنسجة الجسم والعظم.
استخدام اللبن قليل أو خالي الدسم بعد سن العامين.
خلال العام الأول لابد وأن يتغذى الطفل على لبن الثدي أو اللبن الصناعي فقط، وليس اللبن الحليب الذي يقدم بعد بلوغه العام .. واللبن المنزوع الدسم لا يقدم للطفل إلا بعد بلوغه على الأقل عامين من العمر.

6- اللون الأرجوانى يمثل اللحوم والبقوليات: تناول البروتينات خالية الدهون من اللحوم والطيور، واختيار أكثر من الأسماك والمكسرات والبسلة والفاصوليا.

والنشاط الرياضي مقدم فى الهرم الغذائي الممثل فى درج السلم على جانب الهرم ويوجد طفل يصعده كوسيلة تذكيرية لأهمية النشاط الرياضي.
- نصائح للتغذية والنشاط الرياضي:
1- محاولة التحكم أينما وحيثما تناول الطفل الطعام من خلال تقديم الوجبات اليومية المنتظمة فى أوقات بعينها، مع وجود التفاعل الاجتماعي وإبداء السلوك الصحي لتناول الطعام.
2- مشاركة الطفل فى اختيار الأطعمة وإعدادها من خلال تعليمهم كيفية إعداد خيارات صحية منها والتي لها قيم غذائية تناسب احتياجاتهم.
3- للأطفال بوجه عام، ليس من الصحة فى شيء أن تكون نسب هذه المواد قليلة فى النظام الغذائى: فيتامين (هـ)، الماغنسيوم، البوتاسيوم والألياف .. المزيد عن الألياف
4- الحد من كم السعرات الحرارية المستهلكة يساعد فى الحفاظ على الوزن، وذلك من خلال التحكم فى حجم الكميات وعدم تناول الأطعمة المعالجة.
5- إعطاء الطفل المقادير المخصصة له.
6- على الآباء حد أطفالهم من مشاهدة التلفزيون أو الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر لأقل من ساعتين يومياً وتشجيعهم على الحركة بدلاً من ذلك.
7- يحتاج الأطفال والمراهقون إلى (60) دقيقة على الأقل لممارسة نشاط معتدل إلى حيوي فى غالبية الأيام للمحافظة على الصحة الجيدة واللياقة، ومن أجل الوصول إلى الوزن المناسب أثناء فترة النمو.
المزيد عن اللياقة ..
8- لمنع الجفاف، تشجيع الطفل على شرب الماء دوماً أثناء بذل النشاط الرياضي وشرب أكواب من الماء أو أية سوائل أخرى بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة.
المزيد عن الإسعافات الأولية للجفاف ..

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام
مجموعات الهرم الغذائى المختلفة - Food Pyramid

- الهرم الغذائى للطفل من سن سنة حتى ثلاث سنوات:
المزيد عن الهرم الغذائى للبالغين ..
لا يوجد هرم غذائى للطفل الرضيع منذ ولادته حتى يبلغ من العمر ما يقرب من عامين، والهرم الغذائى المقدم من وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) للطفل من عمر عامين حتى ستة أعوام لكن يتم استخدامه للأطفال الرضع كدليل قياسى للاسترشاد به، وتتضمن النصائح فى هذا الهرم أن يتناول الطفل:
- (6) مقادير من الحبوب.
- (3) مقادير من الخضراوات .. المزيد عن أهمية تناول الخضراوات والفاكهة
- (2) مقداران من الفاكهة.
- (2) مقداران من الألبان ومنتجاتها.
- (2) مقداران من اللحوم والبروتينات .. المزيد عن البروتينات
- كم محدود من الحلوى والدهون.
المزيد عن تناول الحلوى والأطفال ..
تذكر دائما أن هذه المقادير أو الحصص تكون بنسب أقل للطفل الرضيع وتساوى 1/4 كم المقدار المحدد للشخص البالغ.

- معلومة هامة:
الحصة أو المقدار الغذائي هم الكم أو الحجم  المسموح للفرد بتناوله من كل مادة غذائية بحيث تضمن توازن وجباته وعدم تعرضه للأضرار الصحية عند الإكثار من تناول أطعمة تحتوى على كم كبير من السكريات أو الدهون أو الكربوهيدرات .. والتي يزيد معها كم السعرات الحرارية التي تدخل جسده، وبالتالي زيادة الوزن الذي يتحول إلى سمنة مفرطة وبعدها الإصابة بمختلف الاضطرابات والأمراض وفى النهاية جودة حياة غير ثرية.
المزيد عن مقومات جودة الحياة ..
المزيد عن حصص الأطعمة الشائعة ..
وما يرمو إلى تأكيده الهرم الغذائى هو وجود مجموعات خمس من الغذاء ضرورية للصحة السليمة، كما يؤكد على الأطعمة التى تحتوى على دهون وزيوت كثيرة بحيث يتم تناولها بكم بسيط غير مفرط ونفس الشىء بالنسبة للحلوى.
تغذية الطفل هامة بالنسبة لصحته بشكل عام، والتغذية السليمة المتوازنة تمنع إصابته بالعديد من الأمراض والاضطرابات الصحية، التى من بينها: السمنة، ضعف العظام، مرض السكر .. كما تضمن نمو الطفل بالمعايير المحددة لكل مرحلة عمرية.
المزيد عن مرض السكر ..
وإتباع التالى هى النصيحة الغذائية المُثلى لضمان بقاء الطفل صحيحاً:
1- أن يأكل/تأكل أطعمة متنوعة.
2- أن يجمع/تجمع بين الطعام الصحى والنشاط البدنى.
3- أن يأكل/تأكل النظام الغذائى الذى يحتوى على الحبوب والخضراوات والفاكهة.
4- أن يأكل/تأكل الأطعمة التى تحتوى على كوليسترول ودهون مشبعة ودهون بوجه عام أقل.
5- أن يأكل/تأكل الطعام المعتدل فى السكريات والأملاح .. المزيد عن السكريات
6- أن يأكل/تأكل الطعام الذى يحتوى على كالسيوم وحديد لكى يمده بمتطلبات النمو.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

ويمكن تقديم النمط الغذائى السليم الصحى المتوازن للطفل من خلال تقديم "القدوة فى العادات الغذائية" بالإضافة إلى ممارسة الرياضة على أن تكون جزءاً من البرنامج اليومى الذى يحياه الطفل مع باقى أفراد عائلته.
* تفسيرات متعلقة بالهرم الغذائى
- كيفية حساب المقدار (الحصة الواحدة): كما سبق وأن أشرنا أنه لضمان التغذية السليمة لطفلك ولكى ينمو بشكل سليم وصحى، فهو يحتاج إلى تناول أطعمة متنوعة وكم هذه الأطعمة يأتى فى المرتبة التالية على عنصر التنوع. فالطفل فى مرحلة النمو البطيئة تقل شهيته ويكون من الصعب إرضاء رغباته فى أنواع الطعام وطالما أن الوزن على ما يرام فلا داعى لقلق الآباء.

- ما هو كم الأطعمة التي يحتاجها الطفل؟
الطفل الرضيع ينمو بشكل مطرد (8) سم كل ثلاثة أشهر، أما الطفل فى سن سنة أو سنتين فعلى العكس ينمو بمعدل أبطأ 8 – 13 سم فى العام بأكمله. وعلى الرغم من أن معدلات النمو تكون أبطأ إلا أن التغذية مازالت هي على قائمة الأولويات التي يحتاجها الطفل. وأعوام تعلم المشي هي مرحلة انتقالية وخاصة بين الشهر (12) حتى الشهر (24) وهى الفترة أيضاً التي يتعلم فيها الطفل كيف يجلس بجوار أفراد عائلته على مائدة الطعام ويتعلم كيف يتقبل المذاق الجديد عليه، فلبن الثدي أو اللبن الصناعي هو النظام الغذائي الكافي والمناسب للطفل قبل سن سنة لكنه الآن يحتاج إلى أطعمة متنوعة.
وكم الطعام الذي يحتاجه الطفل يعتمد على العمر وعلى الحجم وعلى معدلات النشاط لديه، فالطفل ما بين عام إلى عامين يحتاج إلى 1000 – 1400 سعراً حرارياً فى اليوم. وهناك قائمة تالية تشير إلى نوعية الأطعمة التي تلائم احتياجات الطفل وتشبع رغبته بالإضافة إلى كمها.
وهى قائمة إرشادية، أي أن حكم الآباء مازال له وجود مع ملاحظة رغبات الطفل التي لها عامل كبير أيضاً، فالتغذية (كل ما يقدم من طعام) ما هي إلا مجرد معدلات تقريبية فلا يرتبك الآباء إذا لم يحرز الهدف المحدد .. المهم أن يكون هناك تنوع فى التغذية المقدمة للطفل.

لا يقتصر تقديم المحتوى الدهنى فى الأطعمة فقط للطفل الرضيع وإنما ينبغي تقديمه للطفل فى سن عامين أيضاً على أن تمثل النسبة اليومية من السعرات الحرارية المستمدة من الدهون 30 – 35%.

يقدم الهرم الغذائي التغذية للطفل من 2 –3 أعوام، أما الطفل من سن 12 – 24 شهراً فإن التوصيات الخاصة المقدمة لسن عامين تًستخدم له كدليل إرشادي لكنه ينبغي تذكر دائماً أن تغذية الطفل فى العام الأول ما زالت فى مرحلة انتقالية ولا غنى مطلقاً عن اللجوء إلى الطبيب المختص لمعرفة ما هو الأفضل والأمثال للطفل.

وعن كم الأطعمة، يُحدد كالتالى:
1- مجموعة الحبوب، تكون خيارات الحصص:
1 شريحة خبز
المزيد عن القيم الغذائية للخبز الأبيض ..
المزيد عن القيم الغذائية لخبز القمح ..

1/2 كوب أرز مطهى أو مكرونة
المزيد عن زراعة الأرز ..
1/2 كوب حبوب مطهية
28 جرام من الحبوب المحفوظة

يحتاج الطفل ستة (6) مقادير من هذه المجموعة

2- مجموعة الخضراوات، تكون خيارات الحصص:
1/2 كوب من الخضراوات الطازجة
1 كوب من الخضراوات الورقية الطازجة

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

يحتاج الطفل ثلاثة (3) مقادير من هذه المجموعة

3- مجموعة الفاكهة، تكون خيارات الحصص:
قطعة واحدة من ثمرة الفاكهة أو شريحة شمام
3/4 كوب من عصير الفاكهة الطبيعى (طبيعياً بنسبة 100%)
1/2 كوب من الفاكهة المحفوظة
1/4 كوب من الفاكهة المجففة
المزيد عن تجفيف الفاكهة ..

يحتاج الطفل مقداران (2) من هذه المجموعة

4- مجموعة الألبان، تكون خيارات الحصص:
1 كوب لبن أو زبادى
المزيد عن الزبادى ..
56 جرام من الجبن

يحتاج الطفل مقداران (2) من هذه المجموعة

5- مجموعة اللحوم، تكون خيارات الحصص:
56 – 85 جرام من اللحم المطهى والخالى من الدهون، أو الأسماك أو لحوم الطيور الداجنة
المزيد عن الأسماك وأوميجا -3 ..
1/2 كوب من البقوليات المجففة المطهية
(يمكن إحلال ملعقتان صغيرتان من زبد الفول السودانى أو بيضة واحدة مكان 28 جرام من اللحم)

يحتاج الطفل مقداران (2) من هذه المجموعة

7- الدهون والزيوت والحلوى:
ينبغي ألا تتعدى نسبة ما يتناوله الشخص من دهون فى نظامه لغذائي الـ30%.
ينبغي أن يكون كم الدهون فى النظام الغذائي الذي يحتوى على 1600 سعراً حرارياً حوالي 53 جرام يومياً، والأطفال فى سن ما قبل المدرسة تحتاج إلى كم أقل من ذلك.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

النوع الذي يتم تناوله من الدهون له أهمية بالغة، فالدهون المشبعة فى الأطعمة مثل: اللحوم ومنتجات الألبان وجوز الهند وزيت النخيل ترفع الكوليسترول بنسب أكبر عن تلك الأطعمة التي تحتوى على الدهون غير المشبعة والتي تتواجد فى زيت الزيتون والفول السوداني أو الدهون متعددة التشبع الموجودة فى زيوت عباد الشمس والذرة وفول الصويا وزيت بذرة القطن .. لذا ينبغي الحد من الدهون المشبعة إلى نسبة لا تتعدى الـ10% من الكم المسموح به من السعرات الحرارية بشكل إجمالي.
المزيد عن زيت جوز الهند ..
المزيد عن فول الصويا ..
السكريات تقدم سعرات حرارية عالية وقيمة غذائية ضعيفة، وتتمثل فى: السكر الأبيض، السكر البني، العسل، المولاس، الأطعمة من الحلوى، المياه الغازية، المربى أو الجيلى ... الخ
المزيد عن فوائد العسل ..
المزيد عن أنواع المربى ووصفاتها الصحية ..

- نصائح للاختيار:
1- اللجوء إلى اللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة أو خالية الدسم.
2- استخدام زيوت الخضراوات غير المشبعة والحد من الزيوت النباتية.
3- قراءة المعلومات الموجودة على الأطعمة للتأكد من كم الدهون ونوعها.
4- الحد من الأطعمة التي تحتوى على كم كبير من الدهون المشبعة.
5- الحد من الأطعمة العالية فى نسبة سكرياتها، مع تجنب إضافة المزيد من السكر للأطعمة.

- ماذا عن الألبان؟
ينبغى أن يتناول الطفل فى سن عام إلى عامين حتى (500) ملجم من الكالسيوم يومياً، ويمكن الحصول على هذا الكم بسهولة إذا تناول المقدار الموصى بهما من منتجات الألبان يومياً. اللبن عنصر هام جداً فى النظام الغذائى للطفل فى هذه السن لأنه يحتوى على الكالسيوم وفيتامين (د) الذى يبنى العظام القوية.
الطفل تحت سن عامين ينبغى أن يقدم له اللبن كامل الدسم الضرورى لإمداده بالدهون والتى يحتاجها لنموه الطبيعى ونمو المخ على نحو خاص. بعد سن العامين يبدأ التحول إلى اللبن قليل الدسم أو الذى لا يحتوى على دسم لكن بعد استشارة الطبيب المختص.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوم

هناك بعض الأطفال التى ترفض اللبن الحليب لأن مذاقه يختلف عن ذلك المعتاد عليه مع لبن الثدى أو اللبن الصناعى، فإذا كان الطفل فى سن العام وتجد الأم صعوبة فى قبول الطفل له فعليها أن تخلط اللبن الحليب مع اللبن الصناعى أو لبن الثدى على أن تزود كمية الحليب تدريجياً إلى أن تحل محل الألبان الأخرى كلية بنسبة 100%.

كيف تجعلين طفلك يطلب اللبن الحليب؟!
محاولة فطام الطفل عن لبن الثدى وشرب اللبن الحليب ليس بالأمر السهل، لكن هناك بعض "الحيل" التى تمكن الأم من التغلب على مثل هذه الصعوبة ..
الخطوة الأولى – وضع اللبن فى الببرونة أو فى كوب
الخطوة الثانية – إضافة القليل من الشيكولاته للبن (لا تجعله الأم مشروب من الشيكولاته)
الخطوة الثالثة – وضع غطاء على الكوب مع تقليب المحتويات
الخطوة الرابعة – قد يشربها الطفل ثم يقذفها على الأرض لكى تتسخ وتقوم الأم بعملية النظافة .. لكن على الأم ألا تصاب بالملل أو الغضب لأنه لابد من إعادة التجربة مراراً!!!
المزيد عن الشيكولاته ..
المزيد عن الغضب ..

وعلى الجانب الآخر توجد بعض الأطفال التى لا تحب اللبن أو غير قادرة على تناوله أو تناول أياً من أطعمته .. وحينها يبدأ السعى إلى مصادر تحتوى على الكالسيوم أخرى مثل البروكلى وعصير البرتقال المدعم بالكالسيوم أو مشروبات الصويا المدعمة بالكالسيوم أيضاً.

- ماذا عن متطلبات الحديد؟
ينبغى أن يتناول الطفل من سن عام إلى عامين (17) ملجم من الحديد يومياً، بعد سن العام يكون الطفل أكثر عرضة لنقص الحديد لأنه لم يعد يتناول اللبن الصناعى المدعم به.
وقد لا يحصل الطفل على القدر الكافى من هذا المعدن من النظام الغذائى المتبع الجديد الذى يعمل على إحداث اختلاف كبير فى نسب الحديد التى تدخل جسمه.
لبن الحليب غير عالٍ فى نسب الحديد، وشرب كم كبير منه قد يعرضه أيضاً إلى نقص الحديد وعلى العكس لا يعوضه عما ينتقصه منه، الأطفال التى تتناول لبن الحليب تجعلها أقل جوعاً وبالتالى أقل طلباً للأطعمة التى تحتوى على الحديد .. اللبن يقلل من امتصاص الحديد وقد يعمل أيضاً على استثارة بطانة الأمعاء مسبباً بعض النزيف والفقد التدريجى للحديد فى البراز .. المزيد عن النزيف
يؤثر نقص الحديد على نمو الطفل، وقد يؤدى إلى اضطرابات فى التعليم واضطرابات فى السلوك، ويتطور الأمر ليؤدى إلى إصابة الطفل بالأنيميا (عدد متناقص من كرات الدم الحمراء فى الجسم). يحتاج جسم الطفل بوجه عام الحديد لعمل خلايا كرات الدم الحمراء التى تحمل الأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم، بدون الحديد الكافى وخلايا الدم الحمراء سوف تحصل أنسجة الجسم والأعضاء على كم أقل من الأكسجين ولن تؤدى وظائفها بكفاءة.
من أجل تجنب نقص الحديد:
- التقليل من كم الألبان التى يتناولها الطفل لما يقرب من (480 – 720 مليلتر) فى اليوم.
- تقديم الأطعمة العالية فى نسبة الحديد للطفل مثل: اللحم البقرى، لحوم الطيور الداجنة، البقوليات، الحبوب الغنية به والتوفو.
- عند تقديم أطعمة غنية بالحديد ينبغى أن تكون مع الأطعمة التى تحتوى على فيتامين (ج) من الطماطم، البروكلى، البرتقال والفراولة لأنها تساعد على امتصاص الجسم للحديد.
- الاستمرار فى تقديم الحبوب المدعمة بالحديد حتى يبلغ الطفل من العمر 18 – 24 شهراً.
- التحدث مع الطبيب أولاً، وعدم البدء معه بأية فيتامينات أو مكملات للمعادن.
المزيد عن المكملات الغذائية ..

* الطفل النباتي:
نموذج بنظام غذائي للطفل النباتي
1- الأطعمة الغنية بالكالسيوم:
280 – 680 جرام (600 – 720 مليلتر) من لبن الثدي أو لبن الصويا التجاري المدعم بالدهون، وهذا يقدم ما يقرب من 170 – 225 جرام (180 – 240 مليلتر) من حصص اللبن.
2- الخبز والحبوب:
113 – 170 جرام من الحبوب المدعمة بالحديد (يمكن مزجها بعناصر غذائية أخرى مثل حبوب الذرة).
و
1/2 مقدار من المقادير المخصصة للطفل فى هذه السن من أى نوع حبوب يومياً

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

1/2 شريحة خبز
1/4 كوب أرز (60 مليلتر) أو مكرونة أو حبوب مطهية
1/2 كوب حبوب باردة (120 مليلتر)
3- الخضراوات:
2 – 3 مقادير من المقادير المخصصة للطفل فى هذه السن يومياً
1/2 كوب سلطة (120 مليلتر) أو قطع من الخضراوات الطازجة
1/4 كوب (60 مليلتر) من الخضراوات المطهية
1/3 كوب (80 مليلتر) من عصائر الخضراوات
4- الفاكهة:
2 – 3 مقادير من المقادير المخصصة للطفل فى هذه السن يومياً
1/2 – 1 ثمرة فاكهة طازجة
1/4 كوب (60مليلتر) من الفاكهة المطهية
1/4 كوب (60 مليلتر) من عصير الفاكهة
5- فيتامين (ب12):
1 ميكروجرام من فيتامين ب12 فى الأطعمة المدعمة به.
6- فيتامين (د):
الحصول على القدر الكافى من أشعة الشمس .. المزيد عن كيفية الحماية من أشعة الشمس
7- الأحماض الدهنية الأساسية:
1.1 جرام من دهون أوميجا-3/اليوم.
8- البروتينات:
مقداران من المقادير المخصصة للطفل فى هذه السن يومياً
1/4 كوب من البقوليات المطهية (60 مليلتر)
56 جرام من التوفو (55 جرام) .. المزيد عن التوفو
14 – 28 جرام من اللحم النباتى (14 – 28 جرام)
1/2 1 ملعقة كبيرة من المكسرات

لا تقلق بشأن الطفل النباتى
الشىء الوحيد الذى يقلق الآباء بشأنه إذا لم يكن الطفل نشيطاً أو لا يزداد فى الوزن.
النظام الغذائى المشروط مع الكم الكبير من اللبن أو العصائر قد يكون مشكلة بالمثل.
أشياء لا يقلق الآباء بشأنها إذا لاحظوا على الطفل:
- يأكل أنواع قليلة من الأطعمة: مثل زبد الفول السودانى، ساندويتش الجيلى، الهوت دوج أو البطاطس المحمرة.
- يبدو وكأنه لا يأكل على ما يرام: تذكر دائماً طالا أن لطفل يزيد فى الوزن ونشيط، فمعناه أنه يحصل على احتياجاته من السعرات الحرارية وأنه على ما يرام.
- لا يحاول تجربة الأطعمة الجديدة: على الآباء تقديم الأطعمة الجديدة للطفل لكن بكميات ضئيلة من نصف إلى ملعقة صغيرة واحدة، كما لا يجبرونه على تناول هذا البند الغذائى الجديد أو على إنهاء الكمية المقدمة له .. فهناك أنماط من الأطفال لا تُقبل على تجربة الأطعمة الجديدة إلا بعد تقديمها عدة مرات قد تصل إلى عشر مرات.
- لا يأكل الغذاء المتوازن يومياً: غالبية الأطفال لا تفعل ذلك .. فهذا ليس بالأمر الغريب أو المقلق، وطالما أن أطعمته تبدو متوازنة على مدار أسبوع أو اثنين فهذا معناه أنه يحصل على القدر الكافى والمتنوع من الأطعمة، وإن لم يكن كذلك فعلى الأم والأب التحدث إلى طبيب الأطفال عن مدى احتياجاته لمكملات الفيتامين.
- لا ينهى طعامه المقدم له فى الطبق: فكرة أن الطفل لابد وأن يجلس أمام مائدة الطعام حتى الانتهاء كلية من كل ما هو مقدم له .. فهذا لم يعد هو الحال!! وبدلاً من ذلك لابد من تعليم الطفل كيف يتعرف على إحساسه بالامتلاء وحينها لابد من التوقف عن تناوله للطعام. وإذا كان الطفل الرضيع لا ينهى الكم المقدم له، فعلى الآباء تقديم الكميات الأصغر.
- لا يأكل ما يُعد له من طعام: تجنب الإفراط فى الوجبات المقدمة للطفل وتقديم الوجبات المفرطة فى التوابل والصوص، وبدلاً من ذلك جعل الوجبات بسيطة .. ليس لزاماً على الأم تحضير وجبة "مخصوصة" للطفل ولا يثير دهشتها فى الوقت ذاته إذا رفض الأطعمة المقدمة لباقى أفراد العائلة.
- يعانى من زيادة فى الوزن: هنا ينبغى التوقف والقلق على صحة الطفل لأول مرة عند ملاحظة الزيادة فى الوزن، فإذا كان وزنه زائد عن المعدل الطبيعى له فى هذه السن فبدلاً من وضع القيود على كم السعرات الحرارية يتم تقديم وجبات صحية مع المداومة على ممارسة النشاط الرياضى والحركة (حتى فى هذه السن المبكرة) له. على الآباء ملاحظة الكميات التى يتناولها الطفل من الأطعمة (تقديم الكميات المخصصة للطفل فى هذه السن) وعدم تقديم المزيد من اللبن أو العصائر أو الوجبات الخفيفة العالية فى نسبة سعراتها الحرارية.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

* عادة رفض الطعام:
الأطفال الكبار قد يرفضون تناول بعض الأطعمة ويكون من الصعب إرضائهم، والشىء الذى يعبر به الطفل عن بدء رغبته فى الاستقلال هو الاستقلال فى طعامه وإبداء الرغبة فى اختياره .. وهذه هى أولى دلالات الاستقلال، وطالما أن الطفل بصحة جيدة ولا يعانى من أية اضطرابات فلا مشكلة.
من الموصى به أن يتم البدء فى تقديم الطعام الجامد للطفل الرضيع عندما يبلغ من العمر ستة أشهر، والحبوب هى أولى الأطعمة الجامدة التى تقدم له ويمكن خلطها بلبن الثدى أو اللبن الصناعى أو حتى الماء وتقدم له بالملعقة وليس فى الببرونة.
يتم البدء بتقديم ملعقة صغيرة واحدة من الحبوب المدعمة بالحديد ثم يتم زيادة الكمية تدريجياً حتى 3 – 4 ملاعق مرة أو مرتين يومياً.
إذا رفض الطفل الرضيع (Infant) تناول الحبوب بالملعقة عند أول مرة تقدمها الأم له .. عليها بالانتظار لمدة أسبوع أو اثنين ثم إعادة المحاولة مرة أخرى .. فليس كل الأطفال تكون مستعدة لتناول الأطعمة الجامدة فى نفس السن.
لكن إذا بلغ الطفل من العمر 7 أو 8 أشهر ومازال يرفض تناول الأطعمة الجامدة، لابد حينها من اللجوء إلى طبيب الأطفال المختص، وإذا كان ينمو ويتطور بشكل صحى فرفضه للطعام هذا يعتبر أمر طبيعى، لكنه من الهام جداً إزالة أى عائق يمنعه من ذلك وبدء العلاج إن طُلب (إذا كانت هناك الحاجة لذلك)!
والتقييم والمتابعة المستمرة للطفل هامة جداً جداً إذا كان الطفل لا يزيد فى الوزن، لا ينمو بشكل طبيعى، يسعل أو يتعرض للشرقة أو الغثيان أثناء إطعامه الأمر الذى قد يؤدى إلى إصابته بمشاكل فى الجهاز التنفسى فيما بعد إذا تكرر حدوث الأعراض السابقة.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوم

ومن الأسباب الشائعة وراء رفض الطفل للطعام الجامد هو وجود صعوبة فى البلع (Dysphagia)، وأيضاً الأسباب التالية لكنها ليست مقتصرة على ذلك فقط:
- الارتجاع المعدى المريىء (Gastroesophageal reflux): الطفل فى هذه الحالة عادة ما يُخرج إفرازات كثيرة والتى قد تؤدى إلى التهاب المرىء وآلام أثناء البلع مسببة استثارة.
- خلل فى الوظائف الحركية بالفم (Oral motor dysfunction): قد يؤدى إلى الارتشاف أثناء تناول الطفل للطعام مع التكرار تكون الإصابة بالالتهاب الرئوى وخاصة فى الأطفال التى تسعُل أثناء الأكل.
المزيد عن الالتهاب الرئوى ..
- اضطراب مقت الطعام (Food aversion disorder): وهذا عادة ما يحدث للأطفال التى تعانى من مشاكل طبية مزمنة فى سن مبكرة، وخاصة الذين يحتاجون إلى تنفس صناعى أو تغذية عن طريق الوريد أو عن طريق أنبوب.
- الإنسداد المعوى (Obstruction): التأخر فى هضم الطعام، أو أى شكل من أشكال الانسداد المعوى.
- قصور استرخاء عضلات الجهاز المعدى المعوى (Achalasia): وهو اضطراب غير شائع الحدوث، خاصة عند الأطفال الصغار التى لا تعمل عضلات المرىء لديها بشكل سليم ولذا فنجد أن الطعام لا يتحرك من خلال المرىء لكى يصل إلى المعدة بشكل طبيعى.
- العديد من الاضطرابات المتصلة بالتركيب التشريحى للطفل أو تلك المتصلة باضطرابات العضلات أو الأعصاب من الممكن أن تُسبب صعوبة فى عملية البلع.

المتابعة المستمرة مع طبيب الأطفال المختص مع ملاحظة الآباء لنمو الطفل عادة ما يكون ضمن عملية العلاج للأطفال التى تعانى من صعوبة فى البلع .. وإذا لم توجد مشاكل ويكتسب الطفل وزنه بشكل جيد فليس من المعقول انتظار شهر أو شهرين لإعادة محاولة تغذيته بالأطعمة الجامدة وبدلاً من ذلك تكرار المحاولة مرة أخرى بعد فترة وجيزة وبكميات صغيرة.
هناك اختبارات أخرى قد تُطلب من الآباء إذا كان الطفل يعانى من مشكلة فى البلع غير الملاحظة من قبل الطبيب أو الآباء إذا كان ينمو بشكل غير طبيعى أو لا يُظهر أى تقدم ملحوظ فى حالته بعد فترة من الملاحظة له.
تقييم آخر للطفل، هو ملاحظة كيفية بلع الطفل من متخصص أو محاولته للبلع وخاصة للأطعمة التى لها قوام مختلف.
ومن أكثر الاختبارات شيوعاً لملاحظة عملية البلع عند الطفل "اختبار البلع المصور عن طريق الفيديو" أو منظار البلع حيث يتم إعطاء الطفل باريوم مختلف القوام لكى يشربه وتؤخذ صور بالأشعة السينية لكى يُرى هل تم بلعه للباريوم أم تم ارتشافه، حيث يمكن اكتشاف أية اضطرابات متعلقة بالبلع عند الطفل.
المزيد عن عسر البلع ..

هذا بالنسبة للتقييم والاختبارات، أما بالنسبة لعملية العلاج يعتمد على السبب فعلاج الارتجاع يعالج بمضادات للحموضة أما بغض الطعام يعالج بواسطة متخصص. وعن أساليب العلاج الأخرى تتضمن على تغيير وضع الطفل أثناء إطعامه أو تقديم أطعمة ذات قوام مختلف له.
أو بعلاج الطفل بحيث لا يُصدر رد فعل معاكس عند وضع شىء فى فمه، وذلك من خلال وصف نصائح خاصة بالتغذية كل طفل حسب حالته.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

* نصائح التغذية:
- تغذية الطفل من الشهر الخامس عشر إلى الشهر الثامن عشر:

- من المسموح الآن أن تعطى الأم طفلها اللبن الحليب .. المزيد عن اللبن
- على الأم عدم استخدام اللبن الحليب قليل الدسم (دسم بنسبة 2%) أو خالي الدسم حتى يبلغ الطفل من العمر عامين حتى ثلاثة أعوام.
- يشبه غذاء الطفل الصغير الآن غذاء باقي أفراد العائلة، والذي يتكون من: 3 وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين بشكل يومي.
- ينبغي الحد من الألبان ومنتجاتها والعصائر بالمثل، يقدم اللبن فى كوب أو زجاجة حتى (450) جرام أما عصير الفاكهة الطبيعي بدون أية إضافات له حتى (113 – 170) جرام يومياً (تقدم العصائر فى كوب فقط).

- تقديم أطعمة متنوعة للطفل فى هذه السن لتشجيعه على إتباع عادات غذائية سليمة فى مرحلة لاحقة.
- يبدى الطفل فى هذه المرحلة العمرية رغبته فى الاستقلالية والتي تتمثل فى اعتماده على نفسه فى تناول غذائه بواسطة أصابعه أو بملعقة أو شوكة.
- على الأم تدريب الطفل على شرب الماء أو السوائل بوجه عام من الكوب بدلاً من زجاجة الرضاعة (الببرونة) .. المزيد عن زجاجة الرضاعة (الببرونة)
المزيد عن الماء ..
- شهية الطفل تقل فى هذه السن لأن معدل النمو يصبح أبطأ عن ذي قبل، والطفل لا يوقظ أمه لتناول غذائه فى منتصف الليل كما كان يحدث عند ولادته وفى الأشهر التي تليها حتى يبلغ من العمر عاماً.
- من أجل تجنب الاعتماد على أى مكمل من مكملات الفلوريد، على الأمهات اللجوء إلى مياه الصنبور التي تقدم له النسب التي يحتاجها .. أما فى حالة الاعتماد على المياه المعدنية لابد من سؤال الطبيب المختص عما إذا كانت هناك حاجة لتناول المكملات من عدمها.
- أخذ الحذر من الممارسات الغذائية الخاطئة: من التمادي فى الاعتماد على الببرونة، تجنب الكم الكبير من الحلوى، المياه الغازية، العصائر المحفوظة أو رقائق البطاطس لأنها تحتوى على قيم غذائية ضئيلة بالمقارنة مع الأطعمة الغذائية الصحية الأخرى.
المزيد عن القيم الغذائية لثمرة البطاطس ..

- تجنب الأطعمة التي تسبب الشرقة للطفل مثل الجزر النيىء، الفول السوداني، العنب، اللحم، الذرة المسخنة (الفشار)، مضغ اللبان أو الكراميل الجامد.
المزيد عن الإسعافات الأولية عند حدوث الشرقة للطفل ..
المزيد عن الجزر ..
المزيد عن وجبات الأطفال الصحية ..

- من سن عامين إلى ثلاثة أعوام:
- يتم إعطاء الطفل اللبن الحليب، ويكون هنا بخلاف المرحلة العمرية السابقة حيث يكون اللبن المقدم له قليل الدسم (دسم بنسبة 2%) أو خالى الدسم.
- - يشبه غذاء الطفل الصغير الآن غذاء باقي أفراد العائلة، والذي يتكون من: 3 وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين بشكل يومي.
- الحد من الألبان ومنتجاتها والعصائر بالمثل، اللبن لحوالى (450-680) جرام أما عصير الفاكهة الطبيعي بدون أية إضافات له حتى (113 – 170) جرام يومياً.
- التنوع فى تقديم الأطعمة للطفل لتشجيعه على إتباع عادات غذائية صحية فيما بعد.
- يقدم الكوب للطفل باستمرار من أجل شرب السوائل فيها.

تغذية الطفل من سن عام إلى ثلاثة أعوام

- ترك الطفل لإطعام نفسه إما بيده أو بالملعقة حسبما يرغب فى ذلك.
- إذا كانت هناك صعوبة فى إيقاف الاعتماد على الببرونة (الفطام) يتم إقلال عدد الرضعات كل أربع أو خمسة أيام مع إنقاص كم اللبن فى زجاجة الرضاعة (الببرونة) حتى تمام الامتناع عن تناولها.
- تقل شهية الطفل فى هذه السن لأن معدل النمو يصبح أبطأ عن ذي قبل.
- من أجل تجنب الاعتماد على مكمل من مكملات الفلوريد، على الأمهات اللجوء إلى مياه الصنبور التي تقدم له النسب التي يحتاجها .. أما فى حالة الاعتماد على المياه المعدنية لابد من سؤال الطبيب المختص عما إذا كانت هناك حاجة لتناول المكملات من عدمها.
- أخذ الحذر من الممارسات الغذائية الخاطئة: من التمادي فى الاعتماد على زجاجة الرضاعة (الببرونة)، تجنب الكم الكبير من الحلوى، المياه الغازية، العصائر المحفوظة أو رقائق البطاطس لأنها تحتوى على قيم غذائية ضئيلة بالمقارنة مع الأطعمة الغذائية الصحية الأخرى.

- نصائح مساعدة:
التغيرات التى يمر بها الطفل متعددة فى هذه المرحلة مما تجعل من أوقات الوجبات مهمة شاقة للغاية، من الهام جداً أن يضع الآباء هيكل وحدود للسيطرة على الشغب الذى يحدث أثناء وقت الطعام ولضمان حصول الطفل على احتياجاته الغذائية.
هذه هى بعض الاقتراحات البسيطة:
- تجنب الشجار على الأطعمة وعلى الوجبات بالمثل.
- تقديم وجبات رئيسية ووجبات خفيفة منتظمة.
- المرونة فى التعامل مع مدى تقبل الطفل للأطعمة، لأن الطفل فى هذه السن يكون خائفاً من تجربة الأطعمة الجديدة.
- الواقعية فى كم الأطعمة وحجم الكميات (الكمية للطفل تساوى 1/4 حجم الوجبة المقدمة للشخص البالغ الكبير).
- الحد من شرب الطفل للعصائر لتصل إلى 113 – 170 جرام فى اليوم.
- عدم تقديم الحلوى على أنها مكافأة، مع محاولة تقديمها مع باقى أنواع الأطعمة.
- جعل الطعام سهل التناول للطفل، من خلال الآتى:
أ- تقطيع الطعام له فى حجم القضمة الواحدة.
ب- جعل الأطعمة لينة ورطبة.
ج- تقديم الأطعمة فى درجة حرارة الغرفة.
د- استخدام اللحم المفرى بدلاً من القطع.
هـ- استخدام الملعقة والشوكة المخصصة للطفل (الحجم المخصص له).
و- جلوس الطفل فى مقعد ذو ارتفاع مناسب وفى نفس الوقت آمن.
- منع وتجنب حدوث الشرقة، من خلال الآتى:
أ- إضافة الطعام لفمه بشكل بطىء حتى يجد سهولة فى مضغه.
ب- تجنب إعطائه الأطعمة الصعبة فى مضغها أو ابتلاعها مثل المكسرات ... الخ.
ج- تعديل الأطعمة التى تشكل تهديداً له من: التقطيع أو الطهى الجيد.
د- مراقبة الطفل دائماً عند تناوله للطعام.
هـ- جعل الطفل فى وضع الجلوس أثناء تناول الطعام.

- تجنب المشاكل المتعلقة بالتغذية عند الطفل:
الطريقة الأفضل لمنع أو تجنب بقدر الإمكان المشاكل المتعلقة بعملية التغذية عند الطفل هو تعليمه أن يُطعم نفسه فى وقت مبكر إن امكن ذلك .. لكن بتقديم الاختيارات الصحية له من قبل الآباء والسماح له بالتجربة، وفى نفس الوقت أن تكون محاولات التغذية الجديدة على الطفل مسلية وممتعة وليست مصدر من مصادر صراعه.
من الأخطاء الشائعة التى يمارسها (ويقتنع بها) الآباء مراراً وتكراراً:
- السماح للطفل بشرب كم كبير من الألبان والعصائر الطازجة، وبالتالى تقل الرغبة لديهم أو تكاد تنعدم لتناول الأطعمة الاخرى الجامدة المفيدة.
- إجبار الطفل على تناول الطعام فى حين لا يكون جوعاناً.
- إعطاء الطفل كم كبير من الحلوى، رقائق البطاطس أو المياه الغازية والتى تحتوى على قيم غذائية غير مفيدة أو عالية.
المزيد عن معضلة الحلوى والأطفال ..
- لابد وأن يفهم الآباء أن الطفل فى هذه المرحلة العمرية من الصعب إرضائه فى نظام غذائه، وعلى الجانب الآخر قد تنتابه حالات المرح عند تناول أنواع بعينها من الأطعمة.
- لا لكم السعرات الحرارية العالي، فمعدلات نمو الطفل بطيئة الآن، وبالتالي لا تكون هناك حاجة إلى الكم الكبير من هذه السعرات.
- النظام الغذائي على مدار اليوم قد لا يكون متوازناً، فلا داعي للقلق من التوازن الذي سيُحرز على مدار الأسبوع .. لذا لا داعي لأن يقلق الآباء إذا كان الطفل لا يتناول وجباته بالكم الذي يرغبون فيه طالما أن معدلات نموه وطاقته طبيعية.
المزيد عن الطعام الصحي المتوازن ..
- قد يتجه الآباء أو معظمهم لإعطاء الطفل مكملات من الفيتامينات لأنهم كما يعتقدون ويرون أن الطفل لا يتناول كامل احتياجاته الصحية .. وفى واقع الأمر قد لا يكون هناك حاجة لذلك!!.
- من المعروف والشائع تقديم ثلاث وجبات صحية للطفل وللشخص البالغ، لكنه من الهام جداً أيضاً الوضع فى الاعتبار أن غالبية الأطفال تتناول وجبة واحدة فقط أو اثنين يومياً كاملة، فإذا تناول وجبة الإفطار والغذاء كاملة فليس من الضروري تناول وجبة العشاء كاملة.
- الطفل فى هذه المرحلة يتردد فى تجربة أنواع جديدة عليه، فلا ينسى الآباء تقديم الجديد بكميات صغيرة مرة أو مرتين فى الأسبوع (ملعقة صغيرة واحدة)، و معظم الأطفال لا ترضى بتجربة الجديد من الطعام إلا بعد عرضها من 10-15 مرة .. فالمثابرة مطلوبة!.
- عدم استخدام الطعام كمكافأة لسلوك معين يرغب الآباء من الطفل إتباعه، كما يتم تفادى معاقبة الطفل لعدم تناوله طعامه.
- الحد من الموضوعات المتعلقة بالطعام أثناء تناوله له، على أن يكون الحديث بدلاً من ذلك لموضوعات ممتعة وإيجابية الوقع على نفس الطفل.
- إذا رفض الطفل تناول الطعام الذي أُعد لباقي أفراد العائلة، فلا يجبره الآباء على تناوله لكن فى نفس الوقت لا يدعونه يتناول شيء آخر فلن يتضور جوعاً إذا فاتته وجبة .. وتقديم البدائل للوجبة أو الأصناف المقدمة له سوف يثير مشاكل أخرى يعانى منها الآباء فيما بعد.
والنصائح التالية تساعد الأهل بالمثل فى تجنب الأخطاء الشائعة التى يمارسونها، مثل:
- عدم تناول الطفل أكثر من (450-680) جرام من اللبن يومياً.
- عدم تناول الطفل أكثر من (113 – 170) جرام من العصائر الطبيعية يومياً.
- عدم السماح للطفل باكتظاظ معدته بالحلوى والوجبات الخفيفة.
- عدم إجبار الطفل على تناول الطعام إن لم يكن جائعاً.
- عدم إعطاء الطفل كميات كبيرة من الأطعمة، فالطفل الصغير يحتاج إلى 1/4 كم ما يتناوله الشخص البالغ (كميات الأطعمة المقررة على عبوات الأطعمة تكون للطفل الكبير والشخص البالغ بشكل أساسى).


هذه هي الإرشادات للأطفال من عام إلى ثلاثة، والتي لا تعانى أياً من الاضطرابات الصحية المزمنة.
دائماً وأبداً استشارة الطبيب هي المعيار الأساسي لمعرفة احتياجات كل طفل.

* المراجع:
  • "Feeding Your Toddler - Ages 1 to 3 Years" - "my.clevelandclinic.org".
  • "Feeding Your 1- to 2-Year-Old" - "kidshealth.org".
  • "Feeding Your Toddler" - "ellynsatterinstitute.org".
  • "Feeding and Nutrition" - "healthychildren.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية