الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
خلع الحفاضة لطفلك - Toilet training
(تدريب الطفل على دخول الحمام)
خلع الحفاضة لطفلك       
* تدريب الطفل على استخدام المرحاض:
الاستغناء عن الحفاضة لطفلك الصغير، معناه البدء فى الخطوات التدريبية لكى يقوم الطفل بالتبول والتبرز فى المرحاض مثل الكبار وليس فى الحفاضة كما كان يفعل من قبل.

استخدام المرحاض للطفل يعتبر نقطة تحول فى حياته ومعيار للحكم ما إذا كان الطفل يستجيب لمراحل نموه وتطوره بشكل طبيعي أم لا- التي يجدها البعض من الآباء على أنها مهمة شاقة وتكون كذلك فى حالة عدم التفهم الصحيح لها ولاستعداد الطفل نفسه الذي يختلف من واحد لآخر.

خلع الحفاضة لطفلك- مقدمة.
- تقييم استعداد الطفل.
- أشكال مرحاض الطفل.
- طريقة تعليم الطفل دخول الحمام
- التدريب الليلي.
- التعامل مع الإخفاق.
- تحضير الملابس.
- مقاومة الطفل.
- قياس النجاح فى خلع الحفاضة.
- اعتبارات أخرى.

لابد أن يكون الطفل مستعداً لهذه الخطوة الحيوية جسدياً ونفسياً قبل البدء فيها لضمان النجاح، هناك بعض من الأطفال ممن يستجيبون سريعاً وفى سن مبكرة 18 شهراً، وهناك البعض الآخر يسجلون الاستجابة ما بين سن 22- 30 شهراً، وأحيانا توجد فئة ثالثة تتوصل إلى النجاح ما بين 26 – 38 شهراً.
تنجح البنات فى التدرب على هذه العادة أسرع قليلاً من الأطفال الذكور (أسرع منهم فى التعلم بأشهر قليلة حوالي شهرين).

لا يوجد سن سحري، يكون الطفل فيه على استعداد لخلع الحفاضة نهائياً.

ممارسة الضغوط من جانب الآباء فى المنزل من الممكن أن تؤجل استعداد الطفل، وطالما لا يكون هناك استعداد فهذا معناه إحباط للآباء والطفل نفسه. وتتمثل بعضاً من هذه الضغوط فى التالى:
- رغبة الأم الملحة فى أن يخلع الطفل حفاضته لوجود حمل آخر فلا تريد المزيد من المسئوليات عليها من التغيير للطفل، أو بغرض التوفير وعدم الرغبة فى شراء المزيد من الحفاضات التي ستكلفها فيما بعد.
- ضغوط الأقارب والأهل والأصدقاء بأن الطفل تأخر، ويوجد غيره سبقوه فى ذلك.
 المزيد عن علاج التهاب الحفاضات ..

يعتبر تدريب الطفل على الاستقلالية بطلبه الدخول لدورة المياه لقضاء حاجته من الأساسيات الضرورية فى تربية الطفل وفى نموه الطبيعي .. وبمجرد أن يفكر الآباء فى هذه الخطوة يتلازم على الفور معها القلق والتفكير فى المدة التي سيستغرقها الطفل فى عملية التعلم؟!
فهناك بعض الأطفال تتعلم فى غضون أيام، والبعض الآخر يستغرق أشهر .. والأهم هو أن يتعرف الآباء على بعض المفاهيم العامة التي تجعل من هذه الخطوة مهمة سهلة للغاية.

* تقييم استعداد الطفل:
قد يبدأ الآباء فى تدريب الأطفال على دخول دورة المياه عند سن ½ 2، لكن هناك البعض الذين لا يتوافر لديهم الاستعداد إلا عند أربعة أعوام .. فلا ينبغي ممارسة الضغط على الأطفال، والمهم هو رؤية علامات الاستعداد لديهم والتي تنقسم إلى علامات تتصل بالاستعداد الجسدي وأخرى بالاستعداد النفسي.
أ- علامات الاستعداد الجسدي:
الطفل لا يستعد جسدياً لعملية الإخراج والتبول بشكل طبيعي إلا بعد نمو عضلات التحكم فى المثانة والأمعاء لديه، وهذا لا يحدث قبل سن 18 شهراً، ومن هذه العلامات الجسدية:
-لا يبلل الحفاضة عند نومه نهاراً أو لمدة ساعتين متصلتين على الأقل (مما يشير إلى نمو عضلات المثانة واكتمال نضجها بقدرتها على اختزان البول والتحكم فى إخراجه).
- يستطيع التحدث أو التسلق.
- يستطيع خلع ملابسه.
- عادة الإخراج لديه منتظمة.
- يستطيع المشي أو الجلوس.
- لديه حصيلة من الكلمات البسيطة التي يرددها والمتعلقة بالتبرز والتبول.
- يقوم بحركات تدل على رغبته فى التبرز مثل الجلوس على ركبتيه أو بإخبار الأم برغبته فى الذهاب لدورة المياه بالإشارة إليها حتى وإن لم يستطع طلب ذلكً كلامياً لصغر سنه وعدم قدرته على التعبير اللفظي.
- فهم الإحساس الجسدي له برغبته فى التبول أو التبرز الذي يدفعه إلى إخبار المحيطين به قبل أن يحدث.

خلع الحفاضة لطفلك

ب- الاستعداد النفسي:
قد يستغرق الاستعداد النفسي فترة أطول من الاستعداد الجسدي، والدليل عليه هو اختفاء كلمة "لا" من قاموس الطفل عندما تطلب الأم منه شيئاً. ومن علامات الاستعداد النفسي:
- الرغبة فى تغيير الحفاضة المتسخة.
- قادر على تنفيذ الأوامر البسيطة.
- إخبار الأم برغبته فى الذهاب إلى المرحاض.
- رغبته فى ارتداء الملابس التحتانية بدلاً من الحفاضة والرغبة المستمرة فى خلعها.
- يحب النظافة والترتيب.
- التعبير عن سعادته عندما يستخدم أفراد العائلة الكبار دورة المياه.
- التعبير عن الرغبة فى الاستقلالية.
- الإيجابية فى تعلم استخدام المرحاض.

تدريب الطفل على المرحاض ما هو إلا استعداد نفسي وجسدي تختلف مقوماته من طفل لآخر، المهم هو التأكد من استعداد الطفل نفسه.

* أشكال مرحاض الطفل:
يوجد نوعان من مرحاض الطفل الصغير:
1- الذي يوجد على شكل مقعد كامل يوضع على الأرض (قصْرِيَّة مالنونية) ويطلق عليه باللغة الإنجليزية (Potty)، لكن يتم تنظيفه بعد كل مرة يقضى الطفل حاجته فيه .. ومن فوائده أن الطفل يستطيع القيام والجلوس بمفرده بدون مساعدة من الكبار.
2- المقعد الذي يوضع على مرحاض الكبار، ولا يحتاج إلى العناية بالتنظيف لأن البول والبراز يكون فى المرحاض نفسه حيث لا يحتاج مجهود من قبل الأم .. لكن لابد من مساعدة الطفل فى الجلوس والنزول ولابد وأن يكون مثبتاً بشكل جيد على المرحاض حتى لا يشعر الطفل بالخوف من الانزلاق.

لا يكون الطفل على استعداد طالما يستخدم كلمة "لا" كاستجابة منه لطلب الأم لدخول الحمام.

* طريقة تعليم الطفل استخدام المرحاض:
لابد وأن يخلق الآباء فى بادىء الأمر روتين تلقائي للطفل، بتدريبه على الجلوس على النونية أو مقعد المرحاض المخصص له وهو مرتدياً ملابسه مرة واحدة فى اليوم سواء بعد وجبة الإفطار أو قبل ميعاد أخذه الحمام .. فهذا يجعله معتاداً عليها ويقبلها على أنها جزء ضمن روتين حياته، مع الحرص دائماً أن تكون النونية متواجدة فى المكان الملائم للطفل.
الخطوة التي تليها هى التخلص من الحفاضات، وذلك بجعل الطفل يعتاد على الجلوس على المرحاض بدون الحفاضة. فعند هذه المرحلة يمكن الشرح للطفل بأن أى شخص يجلس على المرحاض لابد وأن يخلع ملابسه مثل الأب أو الأم أو أى شخص آخر كبير .. تذكر عدم إجبار الطفل على فعل أى شىء مطلقاً.

خلع الحفاضة لطفلك

الخطوة الثالثة، الشرح للطفل ماذا تعنى حركة الأمعاء وكيف تترجم فى صورة عملية التبول والتبرز، وذلك بجعله يتبرز فى الحفاضة ثم أخذه للمرحاض وجعله يجلس عليه ثم تفريغ محتويات الحفاضة فى المرحاض أو النونية لكى يربط بين حركة الأمعاء والجلوس على المرحاض.
الخطوة الرابعة تحفيز الطفل على الاستقلال، وذلك بتحريره من الحفاضة بين الحين والآخر أثناء تجوله فى المنزل، ولإخباره على الدوام بأن المرحاض موجود عندما يريد اللجوء إليه.
1- الطفل الولد:
قد يحتاج الولد فترة أطول من البنت وذلك لعاملين، الأول أن الأم هى التي تعلم والطفل فى كلا النوعين يحتاج إلى طريقة عملية شارحة فى كيفية الجلوس على المرحاض، وبما أن الأم (أنثى) مثل البنت فيكون الشرح للبنت أسهل. أما إذا كان الأب فى العملية التعليمية لأنه من نفس النوع سيسهل الأمر على الولد.
والسبب الثاني أن الولد لديه شقين فى التعلم الوقوف للتبول والجلوس للتبرز حتى يستوعب ذلك فهو أكثر صعوبة، أما البنت فتكون جالسة مع التبرز والتبول.
لذا فمن الممكن أن يكون تعليم الفتاة أسهل نوعاً من تعليم الفتى.
كيف يتم تعليم الولد فى البداية واقفاً أم جالساً؟
عادة ما تتلازم عادة التبول مع التبرز، لذا من الأفضل أن يتعلم الولد وهو جالساً فى البداية، ولأن سنه مازال صغيراً فلا يجب تشتيت انتباهه فالمهم هو تعليمه الأساسيات والتركيز عليها. وعند شراء مقعد المرحاض ملاحظة ذلك المخصص للولد الذي لا يحتوى على جزء الحماية من قطرات البول أو ذلك الذي يحتوى على جزء متحرك يمكن خلعه حتى لا يسبب ألم لقضيب الولد.
كيف يتعلم الولد وهو واقفاً؟
بعد أن تعود الطفل على الجلوس على المرحاض، فأصبح الآن من السهل عليه تعلم الوقوف، وذلك برؤية مثال أمامه لتقليده (الأب) ثم إخبار الطفل بأن يقلد الأب وبمجرد أن يفهم والأهم أن يستوعب ذلك يُطلب منه التقليد، وعلى الأم مداومة تنظيف المرحاض فى المراحل الأولى من عملية التعلم.

2- الطفلة البنت:
كما سبق وان أشرنا أن البنت أسرع وأسهل فى التدرب على المرحاض لأن الأم هى المدرب الأول لها، ولأنها من نفس النوع فهي تقلدها لأن لطفل الصغير يتعلم بالمحاكاة.
ومن العادات الهامة التي ينبغي أن تعلمها الم للبنت بعد الانتهاء من التبول أو التبرز وعند تجفيف منطقة المهبل والشرج عليها بالمسح من الأمام إلى الخلف وليس العكس حتى لا تنتقل العدوى لها بالبكتريا التي توجد فى منطقة الشرج وتؤدى إلى حدوث التهابات فى المثانة التي من أعراضها:
- تبول مؤلم.
- بلل الملابس التحتانية بعد التمرس والنجاح فى التحكم فى المثانة.
- آلام فى البطن.
- الرغبة المفاجئة الملحة فى التبول.
وعلى الفور يتم اللجوء إلى طبيب الأطفال.
إذا أرادت البنت تقليد الولد بالوقوف للتبول، فلا داعي أن تعنفها الم وتتركها للتجربة، وعلى الجانب الآخر تقوم الأم بإخبارها بلطف بأن هذا لا يلائمها وعدم اللجوء إلى العنف معها.

هناك أطفال تنمو لديها المهارات الجسدية والإدراكية ما بين 18 – 24 شهراً، وهناك ممن لا يكونون على استعداد إلا فى سن 3 – 4 سنوات.

* التدريب الليلي:
إذا أصبح الطفل نظيفاً وجافاً طوال النهار، فقد يستغرق الأمر أشهر أخرى ليصبح هكذا بالمثل أثناء الليل .. لذا لا يقذف الآباء بالحفاضات بعيداً فما زال هناك تدريب آخر وهو إيقاظه ليلاً (فى منتصف الليل) لكى يتبول وحتى لا يفعل ذلك على الفراش أثناء استغراقه فى النوم (فما زال من الصعب على الطفل الإحساس برغبته فى التبول وهو نائماً لأنه مازال صغيراً).
والتدريب الليلي ينحصر فى عدم شرب الطفل للسوائل بفترة قبل ميعاد نومه، بالإضافة إلى إيقاظه فى منتصف الليل وحمله إلى الحمام، بقاء النونية بجانب الفراش لأية طوارىء. وإذا رفض الطفل ارتداء الحفاضة ليلاً على الأم بوضع بلاستيك تحت ملاءة الفراش لكى تعمل كعائق من تسرب البول إلى الفراش ولتوفير مجهود النظافة على الأم.

* التعامل مع الإخفاق بلطف ورفق:
تخفق الأطفال (وهذا شىء طبيعي) عدة مرات قبل التحرر من الحفاضات والجلوس على المرحاض سواء ليلاً أو نهاراً. فلا تنزعج الأم وتصرخ وتتوعد بمعاقبة الطفل. فعلى الآباء تذكر شيئاً هاماً للغاية بأن عضلات الإخراج لدى الطفل اكتملت وظائفها مؤخراً لكى تسمح له بالتحكم فى مثانته ومستقيمه، وأن التعود على عملية الإخراج والتبرز سيستغرق وقتاً. وعندما يحدث الإخفاق فعلى الأم أن تقوم بتنظيف الطفل فى هدوء والاقتراح على الطفل بطلب المرحاض فى المرة القادمة لقضاء حاجته لكى يصبح نظيفاً.

خلع الحفاضة لطفلك

* تحضير الملابس التحتانية (Panty/Dandy):
الملابس التحتانية تكون للتجربة فى البداية وكثيراً ما تتعرض للاتساخ، وقد يلجا الآباء إلى الملابس التحتانية المصنعة من القماش وليست تلك القابلة للتخلص منها لأنها تعلم الطفل أسرع حيث لا تمتص محتويات الإخراج مثل الأخرى وبالتالى يشعر الطفل معها بعدم الارتياح.
إلا أنها على الجانب الآخر تكون أصعب فى التعامل عندما يكون الطفل خارج المنزل.
ويكون القرار بإحلالها تدريجياً مكان الحفاضات أولاً لبضعة ساعات فى اليوم ثم على مدار اليوم وارتداء الحفاضة ليلاً فقط أثناء نوم الطفل.
حينها يشعر الطفل تدريجياً بالتحرر من الحفاضة التى قد يشعر الآن بضيق عند ارتدائها، ومن أجل مساعدته على الاقتناع بارتداء الملابس التحتانية لابد من شراء تلك الملونة المرسوم عليها بأشكال تلفت انتباهه مثل شخصيات الكرتون المشهورة التي يفضلها، كما تشجعه الأم ببعض المكافآت إذا حافظ عليها جافة.

يحتاج الطفل لمساعدة الآباء حتى سن 4 - 5 سنوات من أجل تنظيفه بعد قضاء الحاجة، ويحتاج إلى المزيد من المساعدة حتى سن 5 – 6 سنوات فى دورات المياه غير المألوفة بالنسبة له والتي تكون خارج المنزل.

* ماذا لو قاوم الطفل خلع الحفاضة؟
قد تكون الأم على استعداد لتدريب طفلها على استخدام المرحاض، وقد يكون الطفل على غير ذلك لوجود ضغوط ما أو تغيير فى نمط حياته. وقد يكون الطفل مقاوماً بعد قطع شوطاً من النجاح بطلبه ارتداء الحفاضة من جديد وهذا جزء طبيعي فى عملية التدريب لذا ينبغي التوقف قليلاً ثم استئناف التدريب مرة أخرى (بشرط أن يكون الطفل قابل لإعادة التعلم مرة أخرى ومن حوله بيئة مستقرة).
فلا تحاول الأم تدريب الطفل فى:
- أوقات التغييرات مثل الانتقال من مكان لآخر، عند السفر.
- وجود طفل جيد.
- اضطرابات اجتماعية من الطلاق والصراع العائلية.
- أو إذا كان الطفل مريضاً.
- قد يقاوم الطفل بدون سبب واضح، وعلى الآباء اكتشاف ذلك.
- رد الفعل السيىء من الآباء يحبطه، لذا فالمدح المتكرر فى كل مرة مطلوب حتى تمام الانتهاء من التدريب.
- ضغوط العائلة من أن الطفل تأخر وأنه لم يحرز تقدماً بالقدر المطلوب لبلوغه سن معينة أو لتقدم الآخرين من الأطفال.
لابد من الهدوء وعدم إجبار الطفل، لأنها خطوة هامة فى عملية التدريب.

* قياس نجاح الطفل:
قياس النجاح كقاعدة عامة يختلف من طفل لآخر، غالبية الأطفال يبللون الملابس التحتانية بالبول أو البراز خلال فترة النهار وذلك لتجاهلهم طلب الدخول للحمام لانشغالهم باللعب وعدم رغبتهم فى تركه، وقد يحدث ذلك حتى سن 5 سنوات أو لوجود لضغوط ما غير اللعب تجعل الطفل يتقهقر.
أما البلل أثناء النوم فيحدث إلى ما يقرب من 12 شهراً بعد التدرب على المرحاض على مدار اليوم، وغالبية الأطفال فى سن 3 سنوات يبللون الفراش ليلاً مرة على الأقل كل شهر وقد يحدث فى سن المدرسة أيضا.
متى لا تبدأ الم فى تدريب طفلها على خلع الحفاضة؟
إذا بدأت الأم التدريب مبكراً سيستغرق المر فترة أطول وبالتالى معاناة أكثر، فمتى لا تبدأ الأم وتؤجل الفكرة؟ إذا أظهر الطفل مقاومة، والتي تتمثل فى الاستجابات التالية:
- الوقوف بجانب النونية ثم الجلوس على الأرض.
- الصراخ عند أخذ الأم لطفلها والتوجه للمرحاض.
- الشعور بالراحة والسعادة عندما تكون الحفاضة متسخة.
- يقول "لا" للنوني (Potty) والمرحاض.

خلع الحفاضة لطفلك

* اعتبارات أخرى هامة:
- اللعب بالبراز:
هناك بعض الأطفال تلعب بالبرا، وهذا سلوك طبيعي.
فالطفل مازال لا يعي وعلى الأم إرشاده بان هذا شيئاً غير مستحب، ويجب التخلص منه فى المرحاض. على الأم إعطاء الطفل الصلصال أو العجين أو تشغله بالرسم أثناء الإخراج لكى تعلمه الابتعاد عن البراز.

- لمس الطفل لأعضائه التناسلية:
ليس من الحرج فى شىء أن يُعَرف الآباء الطفل أعضائه التناسلية ووظيفة كل عضو وخاصة تلك المرتبطة بعملية الإخراج حتى تترسخ عملية التدريب لديه.

- المتابعة الدورية مع طبيب الأطفال:
لمعرفة مراحل النمو الصحيحة والسليمة للطفل، والاستشارة عند الشك لوجود خلل أو اضطراب بالطفل.

- متى يقلق الآباء؟
عندما لا يستخدم الطفل المرحاض نهاراً بعد بلوغه سن 3 سنوات، أو عند التبرز فى الملابس التحتانية بعد سن خمس سنوات.

- عادات صحية:
- تعليم الطفل بأن يغسل يديه بعد استخدام المرحاض.
- تعليم الطفل كيف ينظف المرحاض بالماء الدافق بعد عملية الإخراج (Flush the toilet)، فقد يخاف العديد من الأطفال من الصوت فى بداية الأمر حتى يتعودوا عليه.
- مكافأة الطفل بالاستيكرز اللاصق الملون أو باللعب معه بعد النجاح.

* المراجع:
- "Potty training" - "mayoclinic.org".
- "Toilet training" - "betterhealth.vic.gov.au".

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية