الصفحة الرئيسية    تابعنا من خلال فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر




ارسل لمن يهمك ...
شركات التبغ - Tobacco companies
شركات التبغ       
* شركات التبغ:
- شركات التبغ هى بمثابة اللاعب المحترف تمارس مهارتها وذكائها فى إحراز أهدافها "التدخين" واجتذاب أكبر عدد ممكن من المدخنين لكى تربح وتحقق المكاسب من هذه التجارة الناجحة والمربحة.

ومن أجل ذلك فهى تتبع خطوات الاحتراف لكى تبيع أكبر قدر ممكن من منتجاتها المتنوعة من التبغ فى صوره المختلفة من السجائر والسيجار.
المزيد عن السيجار ..

تصنيع منتجات التبغ- ترويج شركات التبغ لمنتجاتها.
- الوسائل المستخدمة فى الترويج.
- كيف تصنع شركات التبغ السيجارة الجذابة؟
- شركات التبغ بإيجاز.

* كيف تروج شركات التبغ لمنتجاتها؟
ونجد أن شركات التبغ لا تركز على وصف منتجاتها كوسيلة لترويج مبيعاتها كما يحدث مع غالبية السلع الاستهلاكية الأخرى نظراً للجهود التى تكافح انتشار التدخين .. فهى تسعى بكافة الطرق إلى صناعة الحاجات التى يتم بها إقناع المستهلك.
ولذا فإن الشركات المنتجة للتبغ يكون لها استراتيجية على المستوى الترويجى أى بين شركات التبغ بعضها البعض واستراتيجية أخرى على المستوى الاستهلاكى أى كيف تقدمه للمستهلك وتخلق لديه الحاجة للإقبال على المنتج المرفوض رسمياً.
استراتيجيات شركات التبغ على كلا المستويين:
- وضع مواصفات منتج التبغ بشكل يخلق الحاجة فى ذهن المستهلك، وتجعله يقبل على شرائها.

- الاتفاق على كيفية تقديم المنتج من الشكل والحجم بل واللون أيضاً.

- التطوير المستمر لمنتجات التبغ، لأن قانون جذب المستهلك هو تقديم الجديد والمثير له بين الحين والآخر.

- اختيار التوقيت المناسب لطرح المنتجات الجديدة فى الأسواق.

- التخطيط للتخفيضات الخاصة لبعض المنتجات سواء للمستهلك أو للتاجر الذى حقق أعلى مبيعات.

- تركز شركات التبغ على إحداث شعبيتها من خلال فئة الشباب، لأنهم أكثر الفئات فى المجتمع شغفاً بتجربة كل ما هو جديد، كما أن منتجات التبغ ترضى رغبات بعينها تسيطر على الشباب تتوافق مع أهدافها التى تسعى إلى تحقيقها من نشر التبغ وزيادة معدلات استهلاكه فى مختلف المجتمعات ..
أ- فالشاب مولع بأن يكون معروفاً ومتميز بشىء يجعله مختلف عن أقرانه ويجد ذلك فى السيجارة التى يحملها بين أصابع يديه وبين شفتيه.
ب- والتدخين من العادات التى تجعل الشاب مقبولاً وسط أقرانه، لذا فهو يقبل عليها ليكون بين أصدقائه لا يشعر بأنه منبوذاً.
ج- صورة التدخين فى ذهن الشاب لها مدلول إيجابى عن ذاته، فالصورة الإيجابية للذات هو أن يشعر الفرد بأنه قادراً على إتخاذ قرار للقيام بفعل شىء وهذا ما يصل إلى ذهن الشاب عندما يأخذ قرار بالتدخين لمنتجات التبغ دون تحكم الآخرين فيه.

- تخلق شركات التبغ استراتيجية للنفع المتبادل بينها وبين المستهلك، فشركات التبغ تعطى للمستهلك الجاذبية وخاصة الجاذبية الجنسية والنجاح الاجتماعى فى مقابل استهلاك الفرد لمنتجاتها ومساهمته فى تحقيق أرباح لها.

شركات التبغ- زيادة معدلات استهلاك منتجات التبغ، تسعى شركات التبغ جاهدة لتحقيق أعلى معدلات للربحية وذلك بإيجاد كافة الوسائل التى تزيد من معدلات استهلاك مختلف طبقات المجتمع لمنتجات التبغ وليس مجرد تحقيق معدلات الاستهلاك الآمنة لها (أى التى تحقق لها الربحية دون الخسارة)، وذلك من خلال الأساليب التالية:
أ- تشويه حملات مكافحة التدخين.
ب- الترويج لمنتجات التبغ على أنها سلع استهلاكية مثل باقى السلع، بل أنها سلعة مثيرة تستحق التجربة ولو لمرة واحدة .. وهذا لن يحدث لأن تجربة منتجات التبغ يعنى استمرارها كعادة إدمانية لا يمكن التخلص منها بسهولة وهذا ما تعيه شركات التبغ وتهدف إلى تحقيقه ضمن برامجها الترويجية.
ج- تحويل المدخن العادى إلى مدخن شره لا يترك التبغ من يديه.
د- تحويل غير المدخن إلى مدخن، أى جذب مستهلك جديد.
هـ- عدم إعطاء فرصة للمدخن الذى يفكر فى الإقلاع عن التدخين بترك منتجات التبغ.
و- إغواء المقلع عن التدخين بالعودة مرة أخرى إلى استهلاك منتجات، لذا نجد المحاولات العديدة من جانب المقلع للعودة مرة أخرى إلى عادة التدخين السيئة.
المزيد عن التدخين السلبى ..

* أدوات الترويج المستخدمة من قبل شركات التبغ:
أولاً الإعلان المباشر:
تنفق شركات التبغ ملايين الدولارات والجنيهات من أجل الإعلان عن منتجاتها، وتلجأ إلى العديد من الوسائط و الوسائل الإعلامية سواء تلك الحديثة أو التقليدية منها عليها لتخاطب المدخن وغير المدخن وخاصة المراهق أو الشاب – ومن بينها:
- التلفزيون.
- الإذاعة.
- الإعلان على صفحات الشبكة البينية.
- الإعلان على شبكات التواصل الاجتماعى.
- الإعلانات فى الأماكن العامة.
- الإعلانات على صفحات الجرائد والمجلات.
- لوحات الإعلانات التى تتواجد فى الشوارع والطرق لكى تراها أعين المارة وسائقى المركبات وتنشغل بها بدلاً من انشغالها بشىء آخر غيرها.

ثانياً الإعلان غير المباشر:
وهى إحدى طرق الدعاية، وتتعدد أساليب الدعاية غير المباشرة التى تتبناها شركات التبغ للترويج لمنتجاتها، فنجد منها:
أ- رعاية مختلف الأنشطة الرياضية والترفيهية، وهو شكل من الترويج الذي يربط التدخين بالهوايات الصحيّة والترفيهيّة .. ليس هذا فحسب وإنما رعاية الحفلات الموسيقية والمناسبات الاجتماعية وبعض البرامج المدرسية.
ب- وضع أسماء منتجات التبغ على منتجات أخرى ليس لها علاقة بالتبغ.
ج- عرض مشاهد التدخين فى الأفلام.
د- عرض مشاهد مثيرة للتدخين على مواقع التواصل الاجتماعى.

ثالثاً تنشيط مبيعات التبغ:
تنشيط حركة المبيعات يهدف إلى زيادة استهلاك منتجات التبغ بين المدخنين الفعليين وبين غير المدخنين. ولتنشيط حركة المبيعات وزيادتها لابد من اللجوء إلى أساليب غاية فى الإقناع لكى يتحول الفرد إلى استهلاك منتجات التبغ بصورة لا يكون فيها وعى ولا إدراك لما فعله .. وهذا ما يُسمى بصناعة الرغبات والحاجات لدى المستهلك، ومن بين الوسائل المستخدمة من قبل شركات التبغ لتنشيط حركة المبيعات لديها:
- الاستعانة بالشخصيات العامة التى لها صدى فى مختلف المجتمعات للترويج لمنتجات التبغ من خلال الإعلانات أو لعرض منتجاتها فى مختلف المناسبات.
- عمل عروض مجانية للمدخنين لمزيد من الإقبال والخضوع لتأثير التبغ الإدمانى وبالتالى شرائها ودفع الأموال لاحقاً.
- دخول شركات التبغ فى شراكات مع مؤسسات أخرى لها تأثير بالغ على حركة السوق الاستهلاكية.
- تصنيع منتجات تُدعى أنها أقل ضرراً وأخف تأثيراً على الصحة وخاصة لجذب فئة الإناث.

رابعاً التسويق من خلال الأفراد:
هذه الأداة فى التسويق تختص بها الشركات المصنعة للمنتجات التى يحظر بيعها للمستهلك وتشكل خطراً على صحته، وهنا يقوم أفراد لهم خبرة فى مجال التسويق بالعمل على تفتيت الحظر المفروض على منتجات التبغ بالتغلغل داخل مختلف المجتمعات مثل:
أ- قيام هؤلاء الأفراد ببناء العلاقات العامة مع من لهم نفوذ وسلطان فى إتخاذ القرارات الخاصة بالأسواق المستهدفة.
ب- الوصول إلى تجار تجزئة محليين يقومون بتصريف منتجات التبغ.
ج- الوصول إلى أفراد لهم تأثير فى المجتمعات من الشخصيات العامة أو الممثلين من أجل القيام بالدعاية لمنتجات التبغ.
د- معرفة الجهات التى تشن حملات ضد التدخين لتنشر الوعى بين مختلف فئات المجتمع، وإيجاد الوسائل التى يتم بها إيقاف تأثير مثل هذه الحملات.

* كيف تصنع شركات التبغ السيجارة أشهر منتجات التبغ؟
أما تركيب السيجارة كما تنتجها شركات التبغ لتجعلها جذابة فى أعين المدخنين كالتالى:
- التبغ "Tobacco":
التبغ في أى سيجارة يكون مخلط من أصناف متعددة من مختلف دول العالم، يتم مزجها جيدآ من أجل الحصول علي الرائحة والمذاق التى تجذب المدخن.
المزيد عن التبغ ..

- ورق السجائر (Cigarette Paper):
وهو الغطاء الخارجى للسيجارة حتى يسهل اشتعالها ويصنع بطرق خاصة  ومعظمه باللون الأبيض. وهو مصمم بحيث يضمن تماسك التبغ بداخله جيدآ ويسمح بدخول أكبر قدر من الهواء. وهناك أنواع متعددة كل له مسامية تختلف عن النوع الآخر (القابلية لمرور الهواء من خلاله) وهذه المسامية تساعد في تقليل محتوى القار الذي يوجد بداخلها!!

- الفلتر (المرشح) Filter:
وهذا الفلتر مصمم بحيث يقلل من كمية الدخان التى تصل إلى الجهاز التنفسى للإنسان كما تزعم شركات التبغ. ومعظم أنواعه يتم تصنيعها من (Textile Filre - Cellulose) والسلولوز مادة تؤلف من أغشية خلايا النبات، الفلتر ليس له مذاق أى عديم الطعم كما أن قوامه متماسك يوجد في نهاية السيجارة وبه نظام تهوية ملائم .. لكنه يحتوى علي نسب مختلفة من القار والنيكوتين لكى تضبط مزاج المدخن!
المزيد عن النيكوتين ..

- الدخان (Smoke):
التبغ مثله مثل أى مادة طبيعية يحتوى علي آلاف المكونات المختلفة (حوالى 2.500 مادة يحتوى عليها التبغ) وتتكون ما يقرب من 4.000 مادة أخرى عندما يحترق التبغ عند درجات حرارة مختلفة وفي وجود تركيزات مختلفة للأكسجين، والأدهى من ذلك أن الكمية الكبيرة من هذه المكونات تنشط في تركيزات منخفضة من الأكسجين ... يعنى لا توجد متطلبات كثيرة.
كما أن دخان السجائر متجدد ويظهر بصورتين:
- دخان رئيسي، وهو الدخان الذي يملأ فم المدخن "عندما يأخذ نفس من السيجارة".
- دخان ثانوى، وهو الدخان الذي ينبعث إلي الخارج من الجزء المشتعل من السيجارة.
 
* شركات التبغ فى إيجاز:

- تنفق أموالاً طائلة علي لوحات الإعلانات أمام المدارس والأندية لاجتذاب الشباب.
المزيد عن التدخين والأطفال ..

- تربط حملاتها الإعلانية بالنجاح الاقتصادي والرغبة الجنسية.

- تشير بأصابعها دائماً إلى الأصحاء الذين يخضعون تحت تأثير أفكارها الساحرة.

- تسلب حرية المراهقين من هم دون 14 عاماً وتشجعهم علي الانقياد لها.
المزيد عن التدخين والمراهقين ..

- تبذل كافة الجهود لإبعاد الأطفال الصغار عنها لأن ما تقوم به تزعم أنه من حق الشخص البالغ فقط، حتى ينقاد إليها نسبة كبيرة من الشباب والذين يمثلون النسبة الفعالة في أي مجتمع.

- تزعم دائماً أنها غير مسئولة وتلتزم بالقوانين ولا تضر أي فرد وإنما هي مسؤولية الآخرين في إلحاق الضرر بأنفسهم.

- تحاول أن تغزو العالم الثالث لوجود نسبة كبيرة من السكان به مستندة إلي حجة تقليد أسلوب الحياة الأمريكية التى تنجذب إليها الشعوب الأخرى.

- تقدم الهدايا لكل من يشجعها ويحمل شعارها.

- ترعى العديد من الحفلات والمناسبات الرياضية وتستغل الشباب في الترويج لحملتها الدعائية.

- تسعى إلي جذب البنات إلي جانب البنين.

- تنشر مقالات عن نفسها في المجلات.

- تنكر شركات التبغ أيضاً بل كل مسؤول عن صناعة التبغ العلاقة التي تربط بينه وبين الإصابة بالأمراض الخطيرة، ومازال يصر علي أن كل ما يقال علية كذب وليس له أساس من الصحة.

ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق
تقييم الموضوع:
ممتاز
جيد جداً
جيد
مقبول
ضعيف
   
إضافة تعليق:
 
 
الصفحة الرئيسية عن فيدو اعلن في فيدو اتصل بنا إخلاء المسئولية سياسة السرية
© 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية