كسور الذراع
كسور الذراع
* كسور الذراع:
قد تتضمن هذه الكسور على أيا من عظام الذراع الثلاثة، وهم:
1- (عظمة الساعد "الزند"/Ulna).
2- (عظمة الكعبرة/Radius) التى تصل المرفق مع الرسغ وهى عظمة الساعد الثانية.
3- (عظمة العضد/Humerus).

ومن إحدى الأسباب الشائعة لكسور الذراع هو السقوط بحِمل الجسم على الأيدي، وإذا كان هناك شك فى إصابة الشخص أو الطفل بكسر فى الذراع من الهام جداً اللجوء الفوري إلى العناية الطبية للتعامل مع الكسر حتى يلتئم بشكل صحيح.

ويعتمد علاج الكسر على مكان الكسر فى العظم وعلى حدة الإصابة أيضاً، الكسر البسيط من الممكن علاجه بحمل الذراع (بعصابة مدلاة من العنق) واستخدام الثلج مع الراحة، أما الكسور المعقدة قد تتطلب إجراء جراحي لإعادة العظم إلى مكانه الطبيعي ولزرع المسامير والشرائح الطبية لالتئامه بشكل سليم.


التركيب التشريحى لعظام الذراع

* أعراض كسور الذراع:
يعرف الشخص بإصابته بالكسر لما يحدثه العظم عند كسره من صوت عالٍ يمكن سماعه، لكن هناك بعض الكسور التي قد لا يكتشفها الشخص.
ومن أعراض الكسور:
- الألم الحاد الذي يتزايد مع الحركة.
- التورم.
- ظهور الجلد بلون الكدمة.
- تشوه واضح مثل انثناء الذراع أو المعصم.
المزيد عن ألم المعصم ..
- التصلب أو عدم القدرة على تحريك الذراع أو الرسغ أو الكوع.
- عدم القدرة على لف الذراع أو تحريكه من عند المعصم لأعلى ولأسفل.

* أسباب كسور الذراع:
الأسباب الشائعة لكسور العظام:
- السقوط على الأيدي أو الكوع من أكثر الأسباب شيوعاً لحدوث كسور عظام الذراع.
- إصابات الرياضات، وخاصة التي يتعرض فيها الشخص للطمة أو إصابة أثناء ممارسة إحدى الرياضات فى الملاعب.
- حوادث السيارات.
- إساءة معاملة الطفل بالضرب.

* عوامل الخطورة:
هناك البعض من الحالات الطبية أو الأنشطة الجسدية التي تزيد من احتمالية إصابة الشخص بالكسور فى ذراعه.
أ- المشاركة فى بعض الرياضات:
ومن أنواع الرياضات التي تزيد من احتمالية إصابة الشخص بالكسور فى عظامه:
- كرة السلة.
- كرة القدم.
- الركبي.
- السوكر.
- الهوكي.
- التزحلق على الجليد.
- أما الأمراض التي تزيد من احتمالات تعرض الشخص للكسور فى عظام الذراع، فهي:
- هشاشة العظام وخاصة عند الأشخاص الكبار فى السن، وهى الحالة التي تقل فيها تخانة العظام ويحدث بها ترقق، حتى وإن كان السقوط بسيطاً مع هذا المرض يتعرض الذراع للكسر.
المزيد عن هشاشة العظام ..

* المضاعفات:
معظم أنواع الكسور يتم تشخيصها وعلاجها، لكنه من الممكن أن تحدث بعض المضاعفات، ومنها:
- عدم نمو العظم بشكل منتظم:
إذا كان ذراع الطفل هو الذي تعرض للكسر فهناك احتمالية بحدوث المضاعفات من عدم نمو العظام على نحو منتظم لأن عظامه مازالت فى حالة نمو، والكسر الذي حدث فى المنطقة التي يحدث فيها نمو بالقرب من نهاية كل عظمة طويلة (Growth plate) من الممكن أن يؤثر على النمو الطبيعي للعظام.

- الالتهاب العظمى المفصلى (Osteoarthritis):
الكسور التي تمتد إلى المفاصل من الممكن أن تسبب التهاب فى المفاصل فى مرحلة لاحقة من العمر.

- الكتف المتجمدة:
عند حدوث الكسور يُطلب من المصاب عدم تحريك الجزء المكسور، وإذا كان الكسر فى عظم الذراع العلوية فإن عدم الحركة هذه فى بعض الأحيان قد تؤدى إلى حركة محدودة ومؤلمة للكتف فى كافة الاتجاهات.

- عدوى العظام:
إذا نفذت العظام المكسورة من الجلد، فهذا معناه التعرض للعدوى والميكروبات، ولذا فإن العلاج الفوري مطلوب لهذه النوعية من الكسور.

- إصابة الأعصاب أو الأوعية الدموية:
إذا تعرضت عظام الذراع العلوية إلى الكسر لعدة أجزاء فإن الأطراف المدببة للعظام المكسورة من الممكن أن تضر بالأوعية لدموية. لابد من اللجوء الفوري إلى الطبيب إذا شعر الشخص بتنميل أو مشاكل فى الدورة الدموية.
المزيد عن تنميل الأيدي ..

* الذهاب إلى الطبيب:
كسور الذراعإذا كان الشخص يعانى من ألم حاد فى الذراع، ولا يستطيع استخدامه بشكل طبيعي، عليه باللجوء إلى طبيب العظام .. لأن التأخير فى تشخيص الكسر يؤدى إلى التئامه بشكل غير صحيح.

أ- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص المصاب بكسر فى الذراع؟
- كتابة قائمة بالأعراض التي ظهرت عليه.
- تدوين قائمة بالتاريخ الطبي وعما إذا كانت توجد مشاكل صحية أخرى عنده.
- تدوين الاضطرابات أو المشاكل الصحية التي يعانى منها الآباء أو أحد الأقارب فى العائلة.
- تدوين كافة أنواع الأدوية والمكملات الغذائية التي يأخذها الشخص.
- كتابة الأسئلة التي يود المصاب سؤال الطبيب عنها.
ب- ما الذي يتوقعه الشخص من البيب؟
توجيه الأسئلة التالية له:
- أين مكان الألم بالذراع؟
- متى بدأ الألم فى الظهور؟
- هل هناك ما يؤدى إلى ازدياد الآلام سوءً؟

* الاختبارات والتشخيص:
سوف يقوم الطبيب بفحص المنطقة المصابة بالذراع وهل يوجد ألم أو تشوه ملحوظ أو جرح مفتوح.
كما سيوصى بعمل أشعة إكس على الذراع المكسور لتحديد شكل الكسر ومداه ومكانه وهل ما إذا كانت توجد إصابة لأياً من المفاصل المجاورة.
وقد يحتاج الطبيب إلى أشعة مقطعية للحصول على صور أكثر تفصيلاً.
المزيد عن الأشعة المقطعية بالكمبيوتر ..

* العلاج والعقاقير:
يعتمد العلاج على نوع الكسر الذي تعرضت له العظام.
وتشتمل الكسور على الأنواع التالية:
- الكسر المضاعف أو المفتوح (Compound or Open fracture):
وهذا النوع من ��لكسر يخترق العظم المكسور الجلد، وهى حالة طبية طارئة تتطلب التدخل الطبي الفوري لتقليل احتمالات الإصابة بالعدوى.
- الكسر المقفل (Closed fracture):
لا يحدث فيه اختراق العظم المكسور للجلد.
- الكسر بانفصال العظم (Displaced fracture):
ويكون فيه نهايات العظم المكسور منفصلة عن بعضها البعض كل إلى جانب من الكسر وليس على نفس استقامة العظم، وهذا النوع من الكسر يتطلب جراحة من أجل إعادة العظم إلى وضعه السليم.
- الكسر المفتت (Comminuted fracture):
وهو يعنى تفتت العظم إلى أكثر من جزء، وقد يحتاج الكسر هنا إلى جراحة من أجل التئام العظم بشكل صحيح.
كسور الذراع- كسر العود الغض (Greenstick fracture):
وهنا لا يحدث كسر فى العظام، بقدر ما يحدث شرخ بها مثلما يحدث بالضبط فى العصا الخشبية الغضة، وتحدث هذه الكسور عند الأطفال لأن عظامهم أكثر ليونة ومرونة من عظام الكبار.
- الكسر المنحنى (Buckle fracture):
هذا النوع من الكسور منتشر بين الأطفال أيضا، حيث تتعرض فيه العظام إلى انضغاط من جانب واحد مما يؤدى إلى انحناء الجانب الآخر منها.

خطوات العلاج:
1- إعادة العظم المكسور إلى مكانه الطبيعي، واعتماداً على التورم والألم فقد يكون هناك احتياج إلى إعطاء الشخص أدوية مرخية للعضلات أو مهدئات أو حتى بنج كلى حسب الحالة.

2- عدم تحريك الجزء المكسور حتى تمام التئامه، ولذا يتم ارتداء حمالة فى العنق لحمل الذراع المكسور عليها أو استخدام الجبيرة أو الجبس. وعن طول الفترة التي يحتاجها الشخص لعدم تحرك ذراعه المكسور يعتمد على حدة الإصابة والتي تتراوح من 3- 10 أسابيع.

3- الأدوية، من أجل التغلب عل الالتهاب والألم، يوصى الطبيب فى الغالب بمسكنات الألم المتاحة فى الصيدليات، وإذا كان الألم حاداً فقد يصف الطبيب مسكنات تحتوى على مواد مخدرة لبضعة أيام.

4- العلاج الطبيعي، والذي يُطلق عليه إعادة التأهيل ويبدأ مباشرة بعد الانتهاء من العلاج. على الرغم من التحذير من تحريك الجزء المكسور إلا أنه من الهام فى غالبية الحالات أن يقوم الشخص بتحريك الذراع أو اليد أو الكتف وهو مازال فى الجبيرة أو الجبس لتجنب حدوث التيبس. ولكن بعد إزالة الجبس أو الجبيرة سوف يوصى الطبيب بحضور جلسات للعلاج الطبيعي من أجل استعادة قوة العضلات وحركة المفاصل وليونتها.

5- الجراحة، وقد يكون العلاج متمثلاً فى الجراحة من أجل إعادة العظم المكسور إلى حالته الطبيعية، وهنا يتم اللجوء إلى استخدام أجزاء للتثبيت مثل الأسلاك والمسامير والشرائح الطبية .. مضاعفاتها نادرة وتشتمل على العدوى وعدم قدرة العظم على الالتئام.

* الوقاية:
من الصعب توقع حدوث الكسر لأياً من عظام الجسد، لكن هناك بعض الإجراءات الوقائية من أجل تجنب الكسور بقدر الإمكان.
- بناء العظام القوية:
وذلك بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الألبان والزبادي أو الجبن .. فكل هذه الأطعمة تساهم فى بناء العظم القوى.
المزيد عن اللبن ..
المزيد عن الزبادي ..
وبوجه عام، فإن النظام الغذائى الذي يحتوى بشكل منتظم على الكالسيوم هو أفضل الخيارات حتى بعد تعرض الشخص للكسور. تزداد نسبة الكالسيوم التي تحتاجها السيدات بتقدمهن فى العمر وخاصة عند الوصول إلى سن انقطاع الدورة الشهرية، وعن الكم اليومي الموصى به لاستهلاك هذا المعدن لكل الفئات العمرية لابد من استشارة الطبيب بخصوصه.
المزيد عن سن انقطاع الدورة الشهرية ..

- تجنب السقوط:
كما سبق وأن أشرنا أن السقوط وحمل الجسم على الذراع أو الأيدي من أكثر الأسباب شيوعاً لكسور الذراع، لذا لابد من اتخاذ الاحتياطات التالية:
أ- ارتداء الأحذية التي تحول دون تزحلق الشخص.
ب- توفير الإضاءة الكافية بالمنزل.
ج- إزالة كافة العوائق عن مسار الشخص وترك المسافات الملائمة للسير فيها.
د- الحرص على وجود درابزين للسلالم أو مقابض فى دورات المياه للاستناد عليها عند اللزوم.

- استخدام الأدوات الوقائية عند ممارسة الرياضات، وخاصة تلك التي تعمل على حماية الرسغ من الكسور.

الكسور والخلع على صفحات فيدو

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية