نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

حيوانات الركوب والعمل
حيوانات الركوب والعمل
كان فى الماضى للحيوانات أهمية قصوى فى عمليات الحمل والجر والركوب. إلا أن الإحصائيات فى الوقت الحالى تشير إلى تراجع هذه الأهمية القصوى من حيث مساعدتها للإنسان فى العمل الزراعى، وذلك فى ظل النظام التكنولوجى الحديث الذى يغزو عالم الإنسان يوماً بعد يوم لإراحته.

لكنه مازالت هذه الحيوانات تباشر نفس أعمالها من الركوب والجر فى البلدان النامية والفقيرة أى مازال الإنسان يعتمد عليها بشكل كبير .. حيوانات الركوب المتمثلة فى الخيول والبغال والحمير والجمال (وربما الجاموس والبقر فى بعض الدول) كما ذكرنا من قبل هي بمعنى آخر حيوانات منتجة للعمل .. أي يمكننا أن نطلق عليها مسمى ثنائياً "حيوانات الركوب والعمل".
المزيد عن يوم الحيوان العالمى ..

ولكي تتعلم هذه الحيوانات العمل المخصص لها لابد وأن تنال قدراً من التدريب وكيفية إنتاج العمل واستخلاصه منها. فإذا كانت هناك بعض الحيوانات المخصصة لإنتاج اللحوم فهي حيوانات تقدم عملاً بالمثل.
فنجد أن السائس يبدأ مع الخيل بتعويده على لبس اللجام بالفم للقيادة، ثم يعوده على الوقوف بمجرد جذبه وأخيراً يتدرب الحصان على شد العربة.

حيوانات الركوب والعمل

أما إذا كانت نوعية العمل للركوب سواء للفروسية أو للرياضة، فيحتاج الجواد إلى السرج لرفع الراكب عالياً حتى لا يضغط على ظهر الحصان ويكون عادة الركوب من الجانب الأيسر له. يحتاج الحصان إلى اللجام وهى الحديدة التي توضع فى فمه، ومن احتياجاته لتدريبه على عملية الركوب السير البطيء والسريع والقفز والركض والرجوع إلى الخلف بالإضافة إلى التعود على الأصوات.
كما يتدرب الثور على الجر بتعليقه فى المحراث مع ثور قديم حتى يكون الدخول تدريجياً فى العمل بدون إجهاد إذا كان الهدف من العمل المشاركة فى عملية الزراعة. حيوانات الركوب هى التى يستخدمها الإنسان فى العمل، وتشتمل على التالى:
* الخيل:
تربية الخيول من الهوايات التي يعشقها الكثير، لكنها في نفس الوقت صعبة تحتاج إلى المساحة (أرض فضاء) ... ليس في المنزل بالطبع!! والوقت والنقود والالتزام بها كأمر حتمي، أي أنها ليست كتربية القطط أو الكلاب أو الأرانب ... أو ما شابه ذلك.
المزيد عن الخيول ..
المزيد عن تربية الأرانب
المزيد عن تربية القطط والكلاب

- تتعدد أنواع الخيول من حيث الحجم وطبيعة الاستخدام، فنجد أنواعها كالتالى:
أ- خيول الجر الثقيلة:
تمتاز هذه الخيول بضخامة الجسم وقوة تكوين العضلات، فوزنها يتراوح ما بين 620 – 900 كجم. تُستخدم فى العمليات الزراعية الثقيلة وجر العربات وخاصة فى جر العربات الحربية فى القدم، وتتميز بثباتها على الأرض مهما كان بها انحدار، ومن أمثلتها الكليديسدال (Clydesdale) وهى خيول إسكتلندية المنشأ لها لون أصفر أو بنى أو أسود أو رمادى.

حيوانات الركوب والعمل

ب- خيول الجر المتوسطة:
وهى أقل فى الوزن والحجم من الخيول السابقة، لذا فهى تجر عربات أقل وزناً ومنها: خيول الهاكنى (Hackney) ، وهى فى الأصل كانت خيول للركوب (Beadle horses) لكنه اُستخدمت أيضاً للجر (Harness) ويوجد منها سلالتين واحدة كبيرة الحجم وأخرى صغيرة والتى تعرف باسم "السيسى".

ج- خيول الركوب:
وتمتاز بخفة وزنها وطول جسدها وسرعة حركتها وخاصة لأنها تدخل السباقات، يتراوح وزنها ما بين 450 – 630 كجم. تحتل الخيول العربية قائمة هذه الخيول لما تتوافر فيها من صفات لا توجد فى أية خيول أخرى (Arabian horses)، وصفاتها الأصيلة تكون للخيول المصرية والليبية.

حيوانات الركوب والعمل

د- السيسى (الخيول صغيرة الحجم):
لها استخدامات عديدة: الركوب، جر العربات الخفيفة، للتسلية فى العروض المسرحية وللترفيه عن الصغار. يتراوح وزنها ما بين 120 -450 كجم، من أمثلتها سيسى شتلاند (Shetland)، التى نشأت فى جزيرة "شتلاند" فى إسكتلندا.

- ما الذي تحتاجه الخيول؟
- الصحبة – صحبة مثيلاتها من الخيول أو حتى الفرس الصغير، الحمير، الماعز، البقر أو حتى الإنسان.

- تغذية منتظمة من الكلأ - الحشيش المجفف للعلف، الشعير، التفاح، الجزر، وتزيد كميات الطعام في فصل الشتاء.
المزيد عن زراعة الجزر ..
المزيد عن القيم الغذائية للتفاح ..


- توفير الماء - النظيف المتجدد باستمرار لها.

- مأوى لحمايتهم من البرد القارس - الرياح، الحر الشديد.

- تدريبات يومية.

- إزالة الحجارة والحبيبات - الرملية الخشنة من الخف يومياً في بداية اليوم وبعد التدريبات.

- تنظيف الإسطبل يومياً من الروث - تنظيف الخيل نفسه وتمشيطه.

- زيارة الطبيب البيطري له - كل 4- 8 أسابيع.

- الاستعانة بالطبيب على الفور - في حالة المرض أو الإصابة.

- التطعيمات الوقائية الدورية - لمنع الإصابة بالأمراض.

- عمر الخيول:
- تعيش الخيول مدة تزيد على العشرين عاماً.

- سلوك الخيول:
- الخيول من الحيوانات التي تحب الصحبة وتكره الوحدة، كما أنها تحب الحياة الحرة ولا تقيد في الإسطبل دائماً وهذا لا يمنع من وجود مأوى لهم يحميهم من التغيرات الجوية.

- التعامل مع الخيول:
- الخيول من الحيوانات الحساسة جداً ومن السهل تعرضها للفزع والقلق، لذا لتهدئتهم عليك بالاقتراب من الرأس والإمساك بها ببطء ثم التحدث إليهم كأنك تتحدث مع شخص آخر. أما الضوضاء أو الحركات الفجائية قد تسبب لهم الانزعاج ويصعب عندها التعامل مع هذا الحيوان الوديع، عليك باكتساب الخبرة مع خيول أخرى قبل التفكير في امتلاك واحد.

حيوانات الركوب والعمل

- العناية الطبية بالخيول:
- ينبغي تطعيم الخيول بالأمصال الوقائية لحمايتها من الأمراض الخطيرة بما فيها الأنفلونزا التي تصيبها والتي تشتمل أعراضها على: الحمى – السعال – دموع العين – رشح الأنف - تقلب المزاج – فقدان الشهية، كما يتم تطعيمها ضد التيتانوس.
المزيد عن التيتانوس لحماية الإنسان ..

- السعال عند الخيول، قد يعنى أو يفسر على أنه عدوى تصيب الجهاز التنفسي ولا ينصح بركوبه إلا بعد استشارة الطبيب البيطري وقد يكون من أسبابه التعرض للغبار أو ذرات القش المتطايرة في الجو.

- من الاضطرابات التي قد تعانى منها الخيول آلام البطن أو المعدة ويكون أسبابها: عسر الهضم – الإصابة بالديدان – أو وجود انتفاخ، وهنا لابد من استشارة الطبيب البيطري. لكن هناك أمر هام لابد وأن تعالج الخيول من فترة لأخرى (من ستة إلى ثمانية أسابيع) من الديدان.

- إصابات الجهاز التنفسي (انسداد الممرات الهوائية)، والتي تظهر علامات أن تنفس الحصان له صوت عالٍ يمكن سماعه عند الراحة أو عند ممارسة التدريبات الخفيفة.

- إصابات الحافر وتنحصر في إصابتين:
1- التهاب مؤلم يصيب الجزء الداخلي الحساس من الحافر ويسبب تشوهات، ويرجع السبب الرئيسي وراء هذا الالتهاب إلى تناول الخيول لأطعمة كثيرة وممارستها لتمارين أقل.

2- وهو التهاب أيضاً في حافر الفرس يؤدى إلى رائحة كريهة منبعثة منه والسبب فيه عدم تلقى الرعاية الطبية، وعدم نظافة الأرضية التي يقف عليها الفرس وتكون مليئة بالماء.

* الجمل:
تنتمى الجمال إلى عائلة تختلف عن باقى حيوانات العمل، وهى العائلة الجملية.
الجمال (الإبل) أو الناقة كلها مرادفات أو أسماء لحيوان واحد يشتهر جسده بالأجزاء التالية التي تميزه عن باقي حيوانات الركوب والعمل الأخرى:
1- السنام: هو ذلك الجزء البارز فى ظهر الجمل.
2- الغارب: هو ذلك الجزء بين السنام والرقبة ويلي السنام من الأمام.
وخير مثال على الحيوانات التي تتحمل الظروف القاسية هي الإبل، لذا فهي تعتبر من أفضل الأمثلة لحيوانات العمل.

حيوانات الركوب والعمل

يتركز تواجد الجمال فى الصومال ثم يليها السودان ثم الهند لتقل الأعداد فى أثيوبيا وباكستان وليبيا والصين وتشاد ونيجريا والمغرب وروسيا ... الخ.
وتُعرف باسم الإبل أيضاً، وعن استخداماتها فهى متعددة للعمل وللنقل والسباق، بالإضافة إلى الغرض الغذائى من تناول لحومها وهذا ما يميزها عن باقى حيوانات العمل.
المزيد عن تناول لحم الإبل (الجمال) ..
وتتمثل المنتجات الغذائية للإبل فى الألبان واللحوم والوبر والجلود.
وتتميز إبل الركوب بالصفات التالية من الرأس الصغيرة والخفيفة، العين الواسعة، وجه ضيق، سنام صغير الحجم لكنه تام التكوين، الجلد الرقيق والرجل الدقيقة.
أما جمال الحمل فهى ضخمة لها سنام كبير، صدر واسع، قدم كبيرة، رقبة قصيرة وتزن ما بين 400 – 600 كجم.

1- الخصائص الجسدية التي تتمتع بها الجمال والتي تكسبها قدرة فائقة على التحمل:
- السنام (Hump): ذلك الجزء المميز الجسدي للجمل (الجمل العربي له سنام واحد فقط بنما الجمل فى آسيا الوسطي فله سنامين) وهو مثلث الشكل ويعتبر مخزون الدهن فى جسم الجمل ويُستدل منه على درجة التسمين وكفاءة تحويل الأعلاف المأكولة.
- الأرجل الطويلة: لتبعده عن حرارة الرمال، كما يوجد بها خف إسفنجي يمكنه من السير على الرمال بدون صعوبة.
- الأذن صغيرة: بها شعر كثيف حتى لا تتعرض لضرر رمال الصحراء.
- الأنف كبيرة: لكنها مجعدة من الداخل، وذلك لتكثيف بخار الماء الخارج مع هواء الزفير فيخرج ثاني أكسيد الكربون ويستعيد الماء الموجود فى الهواء الذي يتنفسه، وبذلك هو يعتبر الحيوان الوحيد ضمن الثدييات الذي لا يفقد الماء مطلقاً. وهذا تفسير لتركيز بوله وبرازه، كما أنه لا يفقد الماء من الدم إلى بنسبة ضئيلة للغاية.
- العين مزودة بالرموش الطوية للوقاية من الحصى والرمال.
- الجمل لا يعرق إلا إذا ارتفعت درجة حرارة الجو عن 42 درجة مئوية.

حيوانات الركوب والعمل

- خصائص جسدية أخرى:
- يغطى جلد الإبل الوبر بدلاً من الشعر عند الماشية والجاموس والصوف عند الغنم.
- الإبل لها شفتان كبيرتان، السفلى تتهدل بتقدم العمر ويوجد شق طولى فى منتصف الشفة العليا.
- توجد على القوائم الخلفية من أعلى امتلاء، تحته طبقة من الدهون بسمك 3 سم يستند الجمل عليه عند الجلوس.
- تنتهة قوائم الجمل بالخف الذى يوجد تحته طبقة سميكة من الدهن، ويتقشر الخف متأثراً بالرطوبة أو الحرارة أو نتيجة للسير الطويل عليه. وفى أعلى مقدمة الخف يوجد أخدود عميق يُحدد شكله ظفران.
- الجهاز التناسلى:
الخصيتان: توجد خلف الحيوان، تتدليان من أعلى الفخذين أسفل فتحة الشرج وهو يشبه فى ذلك الكلاب والقطط ..
المزيد عن مشاكل القطط
أما القضيب فيوجد فى جيب مثلثى الشكل يخرج البول منه للخلف لكن عند الانتصاب تتجه الفتحة للأمام.

2- الخصائص العامة:
والخصائص العامة تترتب على خصائص جسده وتركيبه الجسمانى، حيث نجد أن الجمل يتحمل ظروف الطبيعة القاسية من الحرارة والجفاف (بيئة درجة حرارته 50 درجة مئوية)، بالإضافة إلى تحمله الجوع والعطش لمدة ثمانية أيام كاملة. يتحمل الجمل الأحمال لمدة 370 يوماً!!

* قدرات الجمل:
1- قدرته على تحمل الظروف المناخية:
أ- رموش عينيه تدخل الواحدة فى الأخرى، فلا تستطيع الرمال الدخول فيها عند هبوب الأعاصير والزوابع.
ب- يغلق أنفه كلية حتى لا تتسرب الرمال داخلها.
ج- الشعر الكثيف الذي يغطى جسم الجمل يساعده على تحمل درجات الحرارة العالية أو المنخفضة.
فالجمل يستطيع تحمل درجة حرارة الجو التي تصل إلى 70 درجة مئوية، لأن خاصية الشعر الكثيف تحول دون نفاذ الحرارة إلى داخل جسده. كما يستطيع المحافظة على درجة الحرارة أثناء البرد فهو يتحمل الانخفاض الذي يصل إلى حوالي 52 درجة مئوية تحت الصفر.
د- الجلد الموجود فى خف الجمل سميك جداً، ليساعده على تحمل حرارة الرمل.
- يستطيع الجمل أن يتكيف مع درجة حرارة الجو، ففى الصباح تكون درجة حرارة جسده حوالى 34 درجة مئوية، أما ظهراً فتصل إلى 40 درجة مئوية وهذا التكيف له ميزات كبيرة:
- ولا يحتاج إلى زيادة معدل تنفسه عند ارتفاع درجة الحرارة.

2- قدرته على تحمل الجوع والعطش:
أ- يستطيع الجمل أن يتحمل فقد من نسبة الماء بجسده حتى 40% بدون أن يموت.
ب- يتمتع جسد الجمل بنظام طبيعي يمنع صعود درجة الحرارة أكثر من 41 درجة مئوية ولا تنخفض أكثر من 30 درجة مئوية.
ج- يستطيع شرب 130 لتراً من الماء دفعة واحدة.
د- الغضروف الذي يوجد بجسد الجمل يساعده على أخذ رطوبة من الجو تصل إلى نسبة 66%.
هـ- الجهاز الهضمي لدى الجمل قوى جداً حيث يستطيع هضم أي شيء حتى المطاط، فمعدته تتكون من أربعة طبقات.
و- يتميز جلد الفم والشفة والحوافر بالصلابة مما يمكنه من انتقاء الغذاء من بين الأشواك.
ز- سنام الجمل يمكنه من العيش بدون طعام حتى 30 يوماً، فالسنام يخزن فى الظروف العادية من 30-50 كجم من الغذاء. بالإضافة إلى أن السنام مخزن الدهون التي تساعده على الحفاظ على كمية الماء أيضاً.
ح- احتواء دم الجمل على إنزيم "ألبومين" يزيد من قدرة الجمل على مقاومة العطش.

حيوانات الركوب والعمل

* الحمار:
لماذا عندما نتحدث عن تربية الحيوانات أو عندما نذكر اسمها لا تأتي الحمير ضمن القائمة في الرعاية والعناية ... مع أنها لا تقل في الأهمية عن باقي الحيوانات الأخرى .. إذا نظرت للحمار بتدقيق شديد فلن تجد حيوان من تفاصيل ملامحه جدير بحبك واهتمامك له مثله: فتلك الأذن الكبيرة والسيقان الطويلة ووجهه ذو الملامح البريئة تقودك إلي حبه، بجانب استخداماته الكثيرة وفوائده، وها هي بعضاً منها إليك.

تُنسب الحمير إلى العائلة الخيلية، وعن انتشارها يكون فى قارتى آسيا وأفريقيا. من المذهل أن الحمار يتميز بقوة التحمل أكثر من الخيل وله دور أكثر أهمية فى حياة الإنسان .. صحيح أنه أقل فى الحجم من الحصان إلا أنه أكثر تحملاً وقوة وأقل عرضة للإصابة وللاستجابة عند حدوث المضايقة له، كما أنه يتحمل الجو الحار الجاف.
ونجد أن اللون المميز للحمير إما الأبيض أو الرمادى، ويُستخدم فى الجر والركوب والحمل بالإضافة إلى أعمال الزراعة.

للحمار وسيلة للتعامل معه من أجل أن يكون حيوان يعمل بالدرجة الأولى سواء لأغراض حمل الأثقال أو لأغراض الجر .. والشرط الأساسي لعدم معاناة الحمار وخاصة لأنه يتحمل المجهود بدرجات شاقة وقاسية ألا يحمله الإنسان فوق طاقته من الأحمال التي يجرها وبالسرعة التي تلائمه، أو أن يجبره صاحبه على العمل لساعات طويلة على مدار اليوم (ألا يكون عمله أكثر من ستة ساعات) وتتخللها فترات للراحة وشرب الماء بشكل منتظم.

* الحمار من حيوانات العمل:
أ- الغرض من العمل:
حمل الثقال.

المواصفات:
1- ألا يتجاوز وزن الأثقال التي يحملها الحمار 50% من الوزن الإجمالي للحمار.
2- استخدام غطاء على ظهر الحمار تحت الأثقال حتى لا يتأثر الجلد وتحدث التقرحات ويسقط الشعر.
3- المحافظة على توازن الحمل على هر الحمار وذلك بربطه حول الصدر والبطن، ويشد إلى الخلف تحت الذيل برفق بالإضافة إلى توزيع الوزن على العضلات.

ب- الغرض من العمل:
الجر.

- المواصفات:
1- الوزن المحمل على الوسيلة التي يجرها الحمار الواحد ينبغي ألا يزيد على 23 كجم، وحماران سوياً 45 كجم.
2- التأكد من أن الجر يتم بواسطة الصدر ومقدمة الكتف وليس بواسطة العنق.
3- استخدام سروج ناعمة على ظهر الحمار وربطها بالجلد مع تجنب الحبال أو خيوط النايلون.
4- عند استخدام حمارين لعملية الجر ينبغي أن يكون بنظام الشجرة المتفرعة حتى يعملا بشكل واحد.

ملحوظة هامة: يصل عمر الحمار حتى سن 30-40 عاماً، ويبدأ فى العمل عند بلوغه أربع سنوات حيث يكون قد اكتمل نموه.

حيوانات الركوب والعمل

- فوائد هذا الحيوان الوديع:
- حماية الماعز: فى بادئ الأمر من الممكن أن يكون الحمار عدواني ضد قطيع الخراف والماعز فلابد وأن يمر بمرحلة الائتلاف معهم، وبعد الائتلاف معهم تأتي مرحلة الحماية ضد الحيوانات ذات الأنياب والتي تطلق علي الثعالب والكلاب لأنه يتصرف معهم وكأنه واحد منهم من نفس فصيلتهم. كما أنه ينام معهم أثناء الليل للحراسة ويصدر أصواتاً إنذارية للقطيع لتنبيههم ضد أي خطر، ومن الممكن أن يقوم الحمار بمطاردة أي مصدر يشكل خطراً علي أصدقائه.
المزيد عن تربية الماعز ..

حيوانات الركوب والعمل

- قائد للمهر أو العجل الصغير: ويكمن دور الحمار هنا في كونه مدرب للمهر الصغير الذي يتعلم المشي والاتجاهات، حيث يلبس الحمار ياقة تكن متصلة برسن الحيوان الذي يقوده، فهو القائد له وأينما يذهب فسيذهب معه، كما أنها تجنب الإنسان (هذه الطريقة) مخاطر كثيرة لأنه إذا لم يقم الحمار بهذا العمل السخيف فسوف تطارده هذه الحيوانات في طريقه أثناء سيره بدون تحديد وجهة مقصدها.

- المساعدة في فطام الحيوانات الأخرى: كما ذكرنا من قبل أن الحمار يقود المهر، ومسموح له أيضاً باللعب والجرى معه قبل الفطام وعند الفطام لأن الحمار يساهم بتأثير فعال لهم عند انفصالهم عن الأمهات في مرحلة الفطام حيث يعمل علي تهدئتهم واستجابتهم سريعاً لعملية الفطام.

- صديق حميم في إسطبل الخيول: إن الحمار صديق للمهر الصغير، وأيضاً للخيول فهو يلازمهم دائماً في أماكن إقامتهم وتربيتهم "الإسطبل" فهو يهدأ الحصان الثائر والمتمرد أو الذي يعاني من جروح وإصابات، أو عندما يكون هناك سباق يشترك فيه حصان وإذا ثار هذا الحصان الذي يستعد للسباق فدوائه معروف ألا وهو الحمار.

- صديق للمعاقين من البشر: ويثبت الحمار كل يوم شهامته من حيث الاعتماد عليه ليس فقط للحيوانات الأخرى وإنما لجنس البشر وخاصة المعاقين، فهو يمكنه التعامل مع الشخص المعاق ذهنياً وجسدياًً بدون أن يضره. كما أنه صديق للطفل وتوجد غريزة بداخلهم تحببهم في الأطفال فلا يمكن أن يرفث أي طفل يوجد بجواره أو يعضه، لأن طبيعتهم الصبر وتحمل المآسي فلا تقلق إذا تركته بجوار أطفالك فسوف يداعبهم ويحميهم من أي أذي.

- عامل من الطراز الأول: من المعروف لدي الجميع أن الحمار حمال الأسية، كما أنه عامل من الدرجة الأولي يعمل بجد يعرف واجباته بدون أن يواجهه أحد، لأنه ملتزم بطبعه صبور فهو يؤدي جميع الأدوار وجميع الأعمال. صديق للفلاح أو المزارع يستخدم من أجل الركوب ونقل الأشخاص من مكان لمكان أي أنه وسيلة من وسائل الانتقال الهائلة. تنقل عليه الأشياء الأخرى من حطب وغلال ومحاصيل كما أنه يستخدم في تربية البغال وإنجابها أيضاًً بالتزاوج مع الخيول.

أما الحمار الحساوى الذى يمتاز بالسرعة بعض الشىء فترجع أصوله إلى "إحسا" بشبه الجزيرة العربية.

أليس الحمار جدير بالاحترام والحب لما يقدمه من أعمال ووظائف لا يتحملها حيوان مثله آخر.

* البغل، البغال:
البغل هو نتاج الخلط بين الخيل والحمير.
والبغال الناتجة عن أمهات الخيول (الفرسة) تكون كبيرة فى الحجم عن تلك الناتجة من أنثى الحمار، ولديها قوة تحمل كبيرة لكن إناثها عقيمة بشكل عام إلا فى بعض الحالات النادرة.
البغل جمعها بغال، أصبحت لها شهرة كبيرة وكأنما ينظر إليها الناس لأول مرة مع أن وجودها منذ قديم الأزل. يوجد من البغال الذكور والإناث بكافة الأعضاء التناسلية ومع أن الحمار لديه (62) كروموسوم والحصان (64) إلا أن الناتج عند البغال عدد غير زوجي (63) والذي يفسر عدم قدرتها على التكاثر والإنجاب.
ينتمي إلى فصيلة الخيول وهو هجين من ذكر الحمار وأنثى الفرس، وهذا النوع من التزاوج هو الأكثر شيوعاً. وأنثى البغل تكون عقيمة حيث لا يحدث عندها عملية التكاثر أو التناسل. أما الأقل شيوعاً فى عملية التزاوج هي التي تتم بين أنثى الحمار وذكر الفرس والذي يسمى بـ"النغل" وليس البغل.
اللون السائد للبغال هو اللون البني، وتنتشر فى جميع أنحاء العالم.يسمى صغير البغل "اللبأ".

ونجد أنه من متطلبات البغل لنمو والعناية به: لا توجد متطلبات محددة له فهو حيوان متواضع للغاية.
- مكان للإقامة، تتوافر فيه الحماية من حرارة الشمس القارسة أو البرودة والأمطار فى فصل الشتاء بحيث يكون المكان مسقوفاً ويتوافر فيه الظل. أما الأرضية التي يستقر عليها، فإما أن تكون ترابية أو أسمنتية مفروشة بنشارة الخشب والقش لتكون بمثابة طبقة عازلة عن حرارة الجو أو برودته ولكي تمكنه من الاسترخاء والهدوء وخاصة لأنه يتميز بالعناد واللجوء إلى السلوك العدواني فى بعض الأحيان وهذا حال أي كائن حي لا يشعر بالارتياح .. لذا لابد من تغيير الفرشة يومياً للتخلص من أية مضايقات قد تلحق به.

حيوانات الركوب والعمل

- طعامه الغذائي والماء، بعد أن يتوافر للبغل مكان مريح للإقامة لابد من تقديم احتياجاته الغذائية التي تتصل بمكان إقامته حيث يخصص رف فيه يوضع عليه الطعام والدلو المليء بالماء اللازم لشرابه. احتياجات البغل للماء كبيرة فلابد وأن يكون هناك مصدر للماء يمكن الحصول عليه فى أي وقت يطلبه بالإضافة إلى تقديمه له قبل تناول وجباته من الطعام.
احتياجات الطعام وكمها تختلف باختلاف درجة عمله، فبوجه عام يحتاج البغل إلى حوالي 5-10 كجم من المواد السللوزية (مواد غير قابلة للهضم وتوجد بصورة أساسية في الطبقات الخارجية من النباتات. وهى نوعاً خاصاً من الكربوهيدرات وتمر خلال الجهاز الهضمي دون تغير في تركيبها) و3-4 كجم من الطعام الغنى بالبروتين والطاقة من الحبوب مثل الشعير والذرة. عدد الوجبات اثنان على الأقل فى اليوم الواحد وعددها قابل للزيادة فى حالة العمل الشاق، وتقل فى حالة عدم العمل حتى لا يتزايد وزنه ويعانى من مشاكل صحية عديدة.
يحتاج البغل إلى إدخال الملح المنزلي لطعامه ووضعه على الوجبات (كما الحال مع أفراد الفصيلة الخيلية)، ما يعادل 14 جرام يومياً أو إعطائه الملح باليد بعيداً عن الوجبات.
المزيد عن الملح ..
المزيد عن فوائد الذرة ..


- التكاثر عند البغل، مدة الحمل عند أنثى الفرس لاستيلاد بغل هو حوالي 11.5 شهراً. عند ولادة صغار البغل ت تغذيتها على لبن السرسوب مثل صغار الإنسان من الأطفال حديثي الولادة حيث يحتوى على العديد من الأجسام المضادة التي تحميه من العديد من الأمراض وتحافظ على صحته.
يتم فطام صغار البغل فى عمر سبعة أشهر وحينها يستطيع التغذية على المواد الخشنة والاستغناء عن لبن الأم الذي تتداخل معه هذه المواد بدءاً من أربعة أشهر.
أما تدريب البغل على العمل فيبدأ بعد إتمامه 14 يوماً من الولادة، أولاً بتعويده على معرفة صاحبه ومعرفة صوته بالملامسة برفق وصوته الحاني وعدم إعطائه الأوامر أو الصياح فى وجهه، حتى يكتمل نموه الطبيعي ويصل إلى عمر العامين يبدأ فى حمل الأوزان التي تصل إلى حوالي 72 كجم حيث تتوافر لديه القدرة على السير لمسافة 25-40 كم فى اليوم.

وعن أغراض استخدام البغال، فهناك النوع الذى يُستخدم بغرض جر الوزن الثقيل ويكون وزنها حوالى 622 كجم، أما البغال المخصصة للعمل الزراعى وفى المناجم فيصل وزنها إلى 500 كجم.
من أشهر البلدان التى تنتج البغال بوفرة حتى يومنا هذا: الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة ولاية ميزورى (Missouri).

حيوانات الركوب والعمل

* صفات البغل:
الجمع بين صفات الحصان والحمار جعلت البغل يتمتع بالصفات التالية:
1- يتحمل الحرارة أكثر رمن الحصان: فقد لوحظ بشكل واضح أن الحمار يشبه الجمل فى قدرته وقوة تحمله للجوع، كما أنه يشرب الماء بالقدر الذي يكفيه لمدة من الزمن لتعويض الفاقد من سوائل الجسم وغالبية البغال ترث هذه القدرات.
2- يعانى البغل من اضطرابات متصلة بالطعام أقل من الحصان.
3- تأكل البغال بكم أقل من الخيول: عادة لا تحتاج البغال التي لا تعمل إلى تناول حبوب غذائية، وقد يكفيها تناول التبن النظيف. وتباعاً لمتطلبات الحجم والعمل الشاق قد تحتاج إلى إدخال بعض الدهون فى نظامها الغذائي الملائم لعملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى إدخال الحبوب التي من الممكن أن تستغني عنها إذا كانت لا تعمل البغال كما سبق وأن أشرنا (وتحتاج إلى حوالي ثلث النسبة التي تحتاجها الخيول من نفس الحجم).
4- لا تعانى البغال من أية مشاكل متصلة بالحافر تقريباً: تعمل البغال على أراضى ناعمة أو خشنة فقدميها قوية مرنة تتحمل المشاق ولا تتعرض للإصابات مثل الخيول وكل ما تحتاجه الحوافر هو التقليم المستمر لها.
5- عمر البغال أطول من عمر الخيول: متوسط عمر البغل 18 عاماً فى مقابل 15 عاماً للحصان. وإذا كان البغل يقوم بالأعمال الخفيفة غير الشاقة وينال الرعاية الطبية المستمرة فمن الممكن أن يمتد العمر به حتى 30-40 عاماً.
6- يحمل البغل أكثر من الحصان: صحيح أن البغل يحمل أثقالاً أكثر من الحصان لما يتوافر لديه من كم عضلات أكثر من الحصان وهذا يرجع إلى صفات وراثية من الأب الحمار. فالبغال تحم وتتحمل أكثر بكثير من الحصان كما تسير لمسافات أطول لكنها ليست سريعة مثلها.
7- لا يتطلب البغل عناية طبية كبيرة: قدرته على تحمل المرض وعدم الإصابة كبيرة أكثر من الخيول، فهي تستطيع العناية بنفسها، وبالتالي مصاريف أقل.
8- البغل يحفظ ذاته من الأذى والهلاك: لذا لا يتعرض للضرر، ويمكن وصفه بأنه ثابت القدم ويساعده فى ذلك بنائه الجسمانى. من الناحية الجسدية فإن البناء التركيبي لجسده الضيق وأجله القوية والصغيرة وحافره الصغير يمكنه من ثبات خطواته وعدم تعرضه للأذى كثيراً. لذا فهو يعيش لفترة طويلة من الزمن حتى و‘ن تعرض للحرارة الشديدة أو العمل الشاق.
9- أكثر مقاومة لارتفاع درجات الحرارة.
10- الاعتماد الذاتى فى التغذية: والاعتماد على وجبات غير منتظمة (لا يُشترط انتظامها).
11- سهولة القيادة.
12- لا تنفعل بالاستثارة: فإذا لمست رأس البغل سينفعل ولكن بطريقة عكسية وذلك بخفض رأسه بعيداً عن مصدر اللمس وهو فى ذلك بخلاف الحصان الذى يشب بقوائمه الأربعة عند انفعاله.

* المراجع:
  • "Working with animals" - "bls.gov".
  • "Benefits of the Human-Animal Bond" - "petpartners.org".
  • "Animals" - "britannica.com".
  • "Rules about animals" - "gov.uk".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية