نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الاكتناز الإدمانى للحيوانات
الاكتناز الإدمانى للحيوانات
حب اكتناز الحيوانات فى المنزل ليس مجرد حب امتلاك عدد محدد منها ولتكن قطتان (أو أى نوع آخر من الحيوانات) أو أربع أو حتى ست قطط .. فحب امتلاك القطط عندما يكون رغبة من الشخص فى تحقيق المتعة بوصفها إحدى الهوايات المحببة إلى نفسه فلا يكون هناك مشكلة فى ذلك لكن عندما يصل الأمر إلى الحد المرضى غير الطبيعى الذى يؤثر على الحياة الطبيعية للشخص ..

ونبدأ فى وضع بعض التساؤلات عن الشخص الذى تبدو عليها علامات العادة المرضية التى يمارسها، والتى يمكن أن نصفها بالعادة الإدمانية حينها!
هل ما يمارسه من امتلاك عدد هائل من الحيوانات يُعد أمراً طبيعياً؟ هل حبه لهذه الحيوانات جعله يهمل جوانب حياته الأخرى إلى هذا الحد؟
وعندما تتولد الحيرة .. فهذا يعنى أن الأمر ليس طبيعياً أو مألوفاً، ونبدأ بالبحث فى الأعراض التى تفيد فى تقديم العلاج.
المزيد عن عادة الاكتناز المرضية ..

ويوجد فارق كبير بين حب تربية الحيوانات والامتلاك المرضى لها بتجميعها وتكديسها، ومعايير التفريق بينهما تتمثل في غياب الرعاية والعناية الملائمة مع الثانية ويكون المبرر الذى يدعيه الشخص وراء جمعه للحيوانات بهذا الشكل المبالغ فيه هو رغبته فى "إنقاذ الحيوان" وهو عكس ما يفعله تماماً .. فهو لا ينقذ الحيوان ويعتنى به بل يضره من إهماله وعدم قدرته على تقديم الرعاية الملائمة له.

الاكتناز الإدمانى للحيوانات* أعراض إدمان اكتناز الحيوانات:
لكي نُشخص الحالة على أنها امتلاك إدمانى للحيوانات من جانب شخص ما، فلابد وأن تتمثل الأعراض فيما يلي:
- عدد هائل من الحيوانات داخل منزل الفرد (وكأن الشخص يعيش في حديقة حيوانات وليس منزل).

- عدم القدرة على الاعتناء بهذا الكم الهائل من الحيوانات وتقيم الرعاية الصحية لهم، ونتيجة لذلك تعرضهم للمرض والجوع والموت في النهاية.

- إنكار الشخص لعدم تقديم العناية الكافية للحيوانات التى يكدسها داخل منزله.

- الشكوى من المحيطين سواء القائمين مع الشخص فى نفس المنزل أو فى نفس المبنى إذا كانت عمارة سكنية من تأثير تواجد هذا الكم الهائل من الحيوانات على معيشتهم وما تسببه من إزعاج وعدم نظافة.

وقد يُستخدم مصطلح آخر لكى يصف من يميل إلى حب الامتلاك المرضى للحيوانات هو "جمع" الحيوانات مثل أى هواية أخرى كهواية جمع العملات أو جمع الطوابع على سبيل المثال.
المزيد عن هواية جمع العملات ..
لكنه مسمى فقط، حيث أنه لا يمثل المغزى من كلمة جمع تلك الكلمة المتصلة بالعادات السوية الحميدة الممتعة لمن يمارسها وتجد القبول ممن يحيطون بالشخص الذى يمارسها.
لكن حب اكتناز الحيوانات هو اضطرابات عقلى يندفع إليه الشخص بدون أن يكون فيه سيطرة على نفسه أثناء ممارسته إياه، وقد يتصل بأنواع الاكتناز الأخرى من اكتناز الكتب والمجلات واى شىء من الممكن أن يقوم الشخص بتكديسه فى كومات بحيث تعوق تحركه ومعيشته فى المنزل .. وتصيب الذين يعيشون معه بالتبرم وعدم قدرتهم على الحياة داخل أرجائه بشكل طبيعى.

الاكتناز الإدمانى للحيوانات* من الذى يدمن امتلاك الحيوانات؟
لا توجد سيرة ذاتية بعينها لمن يحبون جمع الحيوانات الإدمانى .. فقد تصيب أعراضه كل من الشخص البالغ الكبير أو ذلك الصغير فى السن .. وقد تصيب الشخص الأعزب الذى لا توجد لديه اهتمامات تتصل بالحياة العائلية أو الزوجية .. فالعزوبية ليست شرطاً لإدمان حب جمع الحيوانات فهو إدمان يصيب المتزوجين بالمثل، قد يقدم عليها الشخص الأرمل أو ذلك المنفصل عن زوجته\أو المنفصلة عن زوجها زوجه. كما لا يتصل حب الاكتناز بمستوى تعليم الفرد فلا توجد نسب متفاوتة بين ذلك المتعلم وغيره غير المتعلم فى حبه المرضى لامتلاك الحيوانات على اختلاف أنواعها!
كما أن طبيعة العمل لا تشترط إدمان بعض القائمين بمهن بعينها دون الأخرى عن غيرها فى حب الاكتناز المرضى للحيوانات .. أى أن الذى يعمل فى مجال الاعتناء بالحيوانات مثل الأطباء البيطريين أو القائمين على رعاية الحيوانات فى المزارع ليس شرطاً أن يقعوا فى براثن هذا النمط الإدمانى.

* أنواع حيوانات الاكتناز:
ليست الحيوانات من القطط والكلاب هي الأنواع التي يقرر الشخص تجميعها بشكل مفرط فى هذه العادة الإدمانية .. إلا أنها من أكثر الأنواع شيوعاً لسهولة الحصول عليها، لكن توجد أنواع أخرى من بينها:
- الطيور.
- الدجاج.
- البقر.
- الماعز.
- الخنازير.
- الخيول.
- الأرانب.
المزيد عن العناية بالأرانب ..

الاكتناز الإدمانى للحيوانات

* تأثير اكتناز الحيوانات على الإنسان:
جمع الحيوانات المرضى فى المنزل ليس أمراً صحياً على الإطلاق، فوجود هذا الكم الكبير من الحيوانات تعيش مع الإنسان يعنى عدم تقديم العناية الكافية التى تضمن توافر البيئة النظيفة فى المنزل، ومن أبسط الأشياء التى تسبب مخاطر صحية للشخص براز الحيوانات وبولها وفى غياب المتابعة والنظافة المستمرة تنجم الاضطرابات الصحية.

كما أن إحكام السيطرة على فضلات الحيوانات المنثورة فى كافة جنبات المنزل وعلى كافة الأسطح التى يستخدمها من الفراش والموائد والأرضيات .. يعنى انتشار الطفيليات ومعدلات الأمونيا غير الآمنة.

بالإضافة إلى أنه مع غياب العناية بهذا الكم الهائل من الحيوانات يكونون نفسهم عرضة للإصابة بالأمراض التى تنتقل إلى الإنسان .. وهذا يمثل خطورة أخرى على صحة الإنسان.

كما تزداد مخاطر التعرض لعضة الحيوانات سواء من قبل الكلاب أو القطط الموجودة فى المنزل، مما يزيد من مخاطر إصابة الشخص بداء الكلب أو القوباء الحلقية (Ringworm) وهى فطريات تصيب الجلد .
المزيد عن عضة الحيوانات ..
المزيد عن داء الكلب ..

والقطط تمثل مصدر متفرد لإحدى انواع الاضطرابات المعروفة والتى تشكل خطورة على المرأة الحامل وعلى جنينها داخل الرحم، فالعناية بالقطط وتنظيف برازها يحمل مخاطر إصابة المرأة الحامل بطفيل (Toxoplasmosis)، الذى يسبب موت الجنين قبل ولادته أو إصابته بالتشوهات الخلقية وقدومه للحياة بها
المزيد عن العناية بالقطط ..
المزيد عن التشوهات الخلقية ..

الاكتناز الإدمانى للحيواناتمع الامتلاك المرضى للحيوانات تغيب معها العناية والنظافة الشخصية للفرد ولمن يحيطون به بالمثل لكثرة أعبائه المتمثلة فى الاعتناء بالحيوانات.

كما أن عدوى الجهاز التنفسى قد تكون من بين إحدى المضاعفات الصحية المتصلة بالحب الإدمانى لاقتناء الحيوانات، ولا يمكن نفى عدم تواجدها بين أفراد العائلة التى تعيش فى المنزل المكدس بالحيوانات.

* العلاج:
هو نفس العلاج المقدم مع حالة الاكتناز المرضية التى يكدس معها الشخص أى شىء فى المنزل بحيث تغيب عنه النظافة وتعم الفوضى به، ويكون بتقديم العون من جانب المحيطين، بالإضافة إلى المشورة الطبية النفسية المتخصصة التى تساعد الشخص المدمن التخلص من هذه العادة السيئة تدريجياً وذلك بتعويده على الحياة مع حيوانات أقل فى العدد وتقديم الإرشادات بكيفية التعامل معها والاعتناء بها، مع عقد المقارنات أمامه عن الحياة فى ظل وجود كم هائل من الحيوانات وذلك العدد الذى استطاع أن يجد معه العديد من المميزات التى كانت تغيب عن المنزل من النظافة والاعتناء الجيد بالنفس وبالحيوانات وغياب الاضطرابات التى تهدد صحته.

* المراجع:
  • "Animal Hoarding" - "aspca.org".
  • "Animal Hoarders" - "peta.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية