الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية
* العناية بجمال المظهر:
إذا كان الشخص يرغب في تحسين مظهره، فهذا مهم للغاية وليس كما يعتقده البعض بأنه شىء سطحى أو غير مهم. يمكن أن يؤدي الاعتناء بالمظهر إلى تحسين الثقة بالنفس، والارتقاء بالصحة العقلية، وإبعاد القلق الاجتماعي، وهو نوع رائع من الرعاية الذاتية.

ويوجد البعض من الناس ممن يخجلون من هذا النوع من العناية وكأنه شىء مخجل أن يرتقى الإنسان بمظهره لكى يبدو أفضل. لماذا لا نحاول أن نبدو أفضل؟ وخاصة إذا كان ذلك يجعل الشخص أكثر سعادة، فما الخطأ في قضاء الوقت في تحسين صورته؟
المزيد عن بناء الثقة بالنفس للشخص البالغ ..
المزيد عن بناء الثقة بالنفس للطفل الصغير ..

فائدة أخرى رائعة لتخصيص الوقت للمظهر، وهي أنه يعلم الفرد ببطء أن يحب نفسه أكثر. فلكل إنسان جسد واحد يقوده خلال هذه الحياة فلابد من الاعتناء به جيداً.

كما يؤثر المظهر على هويتنا الشخصية لأن المظهر الجسدي هو الانطباع الأول الذى يدوم لدى الآخرين عن الفرد. قد يضع الناس افتراضات حول الشخصية اعتمادًا على المظهر.
والخصائص الجسدية هي السمات المميزة للجسم، وهى الجوانب المرئية عن الشخص، فأول شيء نراه عندما ننظر إلى شخص هو شعره أو ملابسه أو شكله.
فهل يعكس المظهر الجسدي الشخصية؟ أجل، فالسمات الجسدية قد تشكل شخصياتنا وسلوكياتنا بل ونظرة الآخرين وإدراكهم لنا.

لكن ما هو الفرق بين المظهر والشخصية؟
الفرق بين المظهر والشخصية هو أن المظهر (Appearance) هو فعل الظهور بأن يصبح الشخص مرئيًا للعين أمام الآخرين وهو الطريقة التي يبدو بها شخص ما أو شيء ما، وهو الحالة أو الطريقة أو الأسلوب الذي يظهر فيه الشخص أو الشيء، بينما الشخصية (Personality) هي مجموعة من الصفات التي تجعل الشخص (أو الشيء) متميزًا عن الآخرين ولا تكون مرئية مثل المظهر وإنما بتم التعرف عليها من خلال التعامل مع الفرد ومن خلال تصرفاته وأقواله.

وما هو مفهوم التحيز بسبب المظهر (Lookism)؟
يصف مصطلح (Lookism) التحيز أو التمييز الذي يعاني منه الناس تجاه الآخرين بسبب مظهرهم (المعاملة التمييزية للأشخاص الذين يعتبرون غير جذابين جسديًا). ويحدث في مختلف العلاقات الاجتماعية، بما في ذلك علاقات الحب والبيئات الاجتماعية وأماكن العمل. حظيت النظرة باهتمام ثقافي أقل من أشكال التمييز الأخرى (مثل العنصرية والتمييز على أساس الجنس) وعادةً لا يتمتع بالحماية القانونية التي تتمتع بها الأشكال الأخرى في كثير من الأحيان، لكنه لا يزال منتشر ويؤثر بشكل كبير على فرص الناس فيما يتعلق بالعلاقات الرومانسية وفرص العمل، ومناحى أخرى من الحياة.

ما هو التحيز بسبب المظهر في علم النفس؟
يجسد فكرة أنه يمكن التمييز ضد الفرد، بناءً على مظهره الجسدي أو جاذبيته الجسدية ويمكن أيضًا تسميته بـ"تمييز الجاذبية الجسدية".

ماذا يعني التحيز بسبب المظهر في علم الاجتماع؟
يشير النظرة إلى التمييز على أساس الجاذبية الجسدية أو عدم وجودها. وتشير مجموعة كاملة من الأبحاث التجريبية إلى أن المظهر هو شكل منتشر ومنهجي للتمييز الاجتماعي.

فهل صحيح أن الأشخاص الجذابون يعاملون بشكل مختلف؟ أجل، بحكم مظهرهم الجذاب يعاملهم الناس بشكل مختلف. ووفقًا لعقود من البحث في علم النفس، يمكن أن يشكل ذلك العديد من جوانب حياتهم - فى وظائفهم، إلى شخصياتهم، إلى كيفية رؤيتهم للعالم.

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

* لماذا يحتاج الشخص إلى المظهر الحسن أو الجيد؟
كل شخص يريد أن يبدو في أفضل حالاته. يؤثر المظهر الجسدي على الشخصية بشكل عام. أولئك الذين يحالفهم الحظ في أن يولدوا ولديهم قدر من الجمال والوسامة فلهم ميزة على الآخرين في تعاملاتهم العامة.
ينفق الناس في جميع أنحاء العالم ملايين الأموال ليبدوا بمظهر جيد. يخضعون لجراحات تجميل ويزورون صالون التجميل بانتظام ويخضعون للعلاجات العشبية لتحسين مظهرهم الجسدي. لما ذلك؟

احتياج الشخص للمظهر الجيد:
- لإقناع الناس في المواقف الاجتماعية.
- المظهر الجسدي مهم في كافة أنواع العلاقات الاجتماعية ومن بينها الزواج، يحتاج الشركاء إلى الاعتناء بأنفسهم جسديًا للحفاظ على علاقتهم. تواجه العديد من النساء مشاكل زوجية عندما يخرجن عن شكلهن بعد إنجاب الأطفال. هؤلاء النساء اللائي يعتنين بمظهرهن الجسدي لديهن علاقة أفضل مع شركائهن.
- يعزز الثقة بالنفس واحترام الذات. يشعر المرء بالاطمئنان الشديد عندما يعجب به الآخرون ويفضلون التواصل معهم لأنه يجدونه جذاب. في بعض المهن، كما الحال مع مندوبى المبيعات أو نجوم السينما الذىن يتميزون بحسن المظهر.
- من الجميل النظر إلى الوجه الممتع. يحب الناس الاسترخاء في وجود الأشياء الجميلة. يمكن للوجه اللطيف أن يريح العقل. يحب الأشخاص ذو الحس الجمالي الإعجاب بالأشخاص والأشياء الجميلة.
- المظهر الجسدي الجذاب يعزز الشخصية ويكسب الثقة بالنفس والرضا. يمكن لأي شخص جذاب جسديًا ومهذب جيدًا أن يثير إعجاب الناس. يمكن للسياسي الوسيم أن يلفت انتباه الجماهير ويعزز مصداقيته لدى العامة بجانب مهاراته السياسية .. وغيرها من الاحتياجات الأخرى.

* العوامل التى تؤثر على جاذبية المظهر:
وضعية الجسم، تصفيفة الشعر، والملابس، ممارستنا للرياضة، وإتباع نظام الغذاء الصحى وشرب الوفير من الماء .. تكشف الكثير عنا. هذا التواصل غير اللفظي قوي ويحكي قصة عن من نحن وكيف نتواصل مع الآخرين وكيف نشعر تجاه أنفسنا .. وهو ليس بالأمر السطحى.

المعالجون مدربون على تدوين المظهر الجسدي للمرضى لأنه ينقل معلومات حول صحتهم العقلية ورفاهيتهم. قد تكون الملابس غير النظيفة، والشعر غير المغسول، والأظافر المتشققة للمريض علامة على وجود خطأ ما. في بعض الأحيان، أثناء نوبات الاكتئاب، يتم تجاهل عادات النظافة الشخصية الأساسية مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة والاستحمام. هذا الإهمال الذاتي يتم أخذه بعين الاعتبار. وفعلياً سواء أكان هناك اتفاق على ذلك أم رفض، يحكم علينا الناس ونحكم على أنفسنا من خلال مظهرنا. عندما نعلم أننا نبدو بمظهر جيد، نشعر أيضًا بالرضا.

فالجميع يحكم في غضون ثوانٍ قليلة من رؤية شخص ما فى أى مكان - ويقررون عددًا من الأشياء المتعلقة به، بدءًا من مدى ذكائه إلى مدى احتمالية ارتكاب جريمة. والمثير للدهشة أن انطباعاتنا الأولى يمكن أن تكون دقيقة بشكل ملحوظ في بعض الحالات. في حالات أخرى، يمكن أن تكون بعيدة عن القاعدة.

كما أنه إذا كان الشخص جذابًا، يفترض الناس أن لديه سمات إيجابية أخرى أيضًا. بفضل ظاهرة يطلق عليها علماء النفس الاجتماعي اسم "تأثير الهالة/Hallo effect"، فإننا نميل إلى افتراض أن الشخص حسن المظهر يمتلك صفات إيجابية أخرى بخلاف مظهره، مثل الذكاء والالتزام. ووجد "دانييل هامرميش" عالم النفس بجامعة تكساس الذي يدرس الجمال في مكان العمل (Daniel Hamermesh, a University of Texas psychologist)، أن هذا التحيز المعرفي يعني، من بين أمور أخرى، أن الأشخاص الذين يتمتعون بمظهر جيد يميلون إلى الحصول على رواتب أعلى في مكان العمل.

وبالمثل، في دراسة أجريت على طلاب جامعيين طُلب منهم تقييم مقال كتبته زميلة لم تذكر اسمها، حكم المشاركون على الكاتبة وعملها بشكل أفضل عندما عُرضت عليهم صورة لامرأة جذابة اعتقدوا أنها كاتبة، على عكس وقت عرض صورة لامرأة غير جذابة أو عدم وجود صورة على الإطلاق.

ومن بين العوامل التى تؤثر على جاذبية المظهر:
- الملابس:

يؤثر ارتداء الملابس الأنيقة والملائمة والمتأنقة على تقييمات الجاذبية والكفاءة والثقة.
تُظهر دراسة يُشار إليها كثيرًا ونشرت في مجلة علم النفس الاجتماعي التجريبي (Journal of Experimental Social Psychology) أنه إذا كان الشخص يرتدى معطفًا أبيض فعلى الفور نشير إلى أنه يخص الطبيب، فإن قدرتنا على الانتباه تزداد .. وهذا يعنى أن المظهر قد يعرفنا بمن هو الشخص وما هى وظيفته أى أن له مدلول كبير ومهم.
كما ثبت أيضًا أن لون الملابس له تأثير على كيفية إدراكنا لأنفسنا. على سبيل المثال، ارتداء اللون الأحمر يعزز الثقة ويُعتقد أن ارتداء اللون الأزرق مهدئ. المظهر الجيد والمنسق معًا أمر مهم أيضًا.

كما أن ملابسنا تغير الطريقة التى نفكر بها ..
حدد الباحثون سلسلة من التغيرات النفسية التي تحدث عندما نرتدي ملابس معينة. نحن نبذل جميعًا القليل من الجهد الإضافي لنبدو أكثر جاذبية للمناسبات الخاصة. ولكن بالنسبة لمعظم الناس، يظلوا في صراع بين الرغبة في ارتداء الملابس والشعور بالذنب بشأن قضاء الوقت في التركيز على الملابس. يقترح العلم الآن أن طريقة لباسنا قد تكون مجرد الفرق بين منح أنفسنا ميزة إضافية في حياتنا المهنية والشخصية .. وهذا ينطبق على كلا من النساء والرجال أيضًا.

يقول العلم أن الملابس التي نرتديها تؤثر على سلوكنا ومواقفنا ومزاجنا وحتى الطريقة التي نتفاعل بها مع الآخرين. هذا هو "الإدراك المغلف أو المغلق/ Enclothed Cognition". يُستخدم مصطلح الإدراك المغلق لوصف تأثير ملابسنا على العمليات النفسية المختلفة مثل العواطف والتقييمات الذاتية والمواقف والتفاعلات الشخصية. تؤثر الملابس على سلوكنا وحالاتنا المزاجية بسبب المعنى الرمزي الذي ننسبه (كمجتمع) إلى أنواع مختلفة من الملابس.

حتى أننا نقيم الأشخاص الذين التقينا بهم للتو بناءً على ملابسهم فى المناسبة. يبدو أننا أيضًا نقيم أنفسنا وأدوارنا بناءً على ما نرتديه في وقت معين، بسبب الطريقة التي تجعل الفرد يشعر بها.
المزيد عن حب الموضة .. الفوائد والأضرار ..

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

* صورة الجسم وعلاقتها بالمظهر (تعزيز الثقة بالنفس):
يمكن أن يؤثر وجود صورة سلبية عن الجسم على كل من الصحة النفسية الجسدية والعقلية والتى تغيب معها ثقة الشخص بنفسه.
تشمل صورة جسد الشخص كيفية إدراكه لجسمه عقليًا وبصريًا. يتضمن ذلك الأفكار والمشاعر حول المظهر وكيف يعتقد المرء أن مظهره يؤثر على جوانب مختلفة من حياته. تؤثر الطريقة التي يمر بها الشخص أو يشعر به في جسده بشكل مباشر على كيفية تعامله مع ذلك الجسم. عندما لا يعامل الشخص جسده بشكل جيد، يمكن أن يكون لذلك آثار سلبية على صحته العقلية والجسدية.

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

أولاً - تأثير صورة الجسم (المظهر) على الصحة النفسية:
فى الكثير من المجتمعات، غالبًا ما يكون مظهر الفرد هو الطريقة التي يتم بها تقييمه لأول مرة من قبل الآخرين. المثال الحالي فى المجتمعات هو جسد أنثوي فائق النحافة وجسم ذكر شديد النحافة. لا يستطيع معظمهم تحويل أجسادهم الموروثة وراثيًا لتلبية هذه المُثُل المتطرفة بغض النظر عن النظام الغذائي وممارسة الرياضة. ينشأ عدم الرضا الجسدي عندما يكون الفرد غير قادر على تحقيق هذا المستوى المحدد اجتماعيًا من الجاذبية على الرغم من بذل جهد كبير لتغيير الجسم الذي يعتبرونه أقل شأنا.

عندما لا يتطابق جسم الشخص الواقعي مع صور الجسم المثالية، يمكن أن يؤدي ذلك غالبًا إلى مشاكل الصحة العقلية مثل اضطرابات الأكل واضطرابات المزاج واضطرابات القلق. تتركز العديد من اضطرابات الأكل الخطيرة حول مخاوف بشأن صورة الجسم. أولئك الذين يعانون من فقدان الشهية والشره المرضي ينخرطون في سلوكيات خطيرة مثل التجويع الذاتي والقيء الذاتي والإفراط في ممارسة الرياضة وإساءة استخدام الملينات كطريقة للسيطرة. في كثير من الأحيان، تكون صورتهم ووزنهم هما الأشياء الوحيدة التي ينشغلون بها لأنهم يتعرضون للقمع المستمر من الاكتئاب أو القلق الأساسي.
تاريخيًا، فإن القضايا المحيطة بصورة الجسد واضطرابات الأكل من الشواغل الأنثوية، ولكن في السنوات الأخيرة أخذ يتزايد عدد الذكور الذين يتعاملون مع عدم الرضا عن الجسم. يعتبر خلل التشوه العضلي مصدر قلق للذكور أكثر من الإناث، ويتضمن الإفراط في ممارسة الرياضة وتقييد الأكل بهدف تحسين لياقتهم البدنية، في حين أن اضطرابات الأكل هي الصلة الواضحة بين مشاكل الصحة العقلية وصورة الجسم، فإن المخاطر لا تنتهي عند هذا الحد. فأولئك الذين يعانون من اضطرابات في صورة الجسم معرضون أيضًا لخطر الإصابة باضطرابات القلق واضطرابات تعاطي المخدرات واضطرابات المزاج وانخفاض احترام الذات. لتحديد ما إذا كان الاكتئاب والقلق يأتيان أولاً أو ما إذا كان الأمر يتعلق بمشاكل صورة الجسد. بغض النظر، هناك حلقة مفرغة من الأمراض العقلية واضطرابات الأكل، ويجب معالجة كليهما في وقت واحد حتى يتعافى الفرد تمامًا. عندما يكون الفرد غير راضٍ عن وزنه أو مظهره، غالبًا ما يشعر بالإرهاق والاكتئاب والقلق في المواقف الاجتماعية. يمكن أن يؤدي هذا إلى العزلة الاجتماعية والتحدث السلبي مع النفس والإفراط في تناول الطعام من أجل الراحة. كل هذه السلوكيات تديم تصورًا سلبيًا للذات.
المزيد عن اضطراب القلق العام ..
المزيد عن القلق الاجتماعى ..

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

بالنسبة للمراهقين، يمكن أن تؤدي بداية سن البلوغ إلى اضطراب المزاج بسبب تغير أجسامهم. وهذا وقت شائع لتجربة صورة الجسم السلبية جنبًا إلى جنب مع القلق والاكتئاب .. وصورة الجسد السلبية لا تكون فى سن المراهقة فقط.
المزيد عن مرحلة البلوغ ..

بالنسبة للإناث، غالبًا ما يكون الحمل وفترة ما بعد الولادة وقتًا يمكن أن يخلق نظرة سلبية لجسد الفرد. تعزز وسائل الإعلام ذلك بصور المشاهير وهم يتظاهرون مع أطفالهم بأجساد متناسقة تبدو مثالية. مع تقدمنا في العمر، تتغير أجسادنا مما يخلق فرصًا أخرى للحديث السلبي عن النفس والحزن والاكتئاب على ظهور الشعر الرمادي والتجاعيد وإدراك أن أجسامنا قادرة على أقل مما كانت عليه من قبل.

ثانياً - تأثير صورة الجسم على الصحة البدنية:
كيفبة شعور الشخص بجسده وإدراكه لمظهره يمكن أن يكون له تأثير مباشر على صحته الجسدية. من غير المرجح أن يشعر الشخص الذي يشعر بالسوء حيال مظهره أو الذي عانى من ردود فعل سلبية بشأن مظهره، بالراحة في ممارسة الرياضة في الأماكن العامة، أو السعي للحصول على رعاية طبية، أو الانخراط في الأنشطة الاجتماعية.
أولئك الذين لديهم مستويات أقل من الرضا الجسدي يجدون مستويات أقل من المتعة أثناء ممارسة الرياضة بشكل عام أيضًا. عندما يشعر الفرد بالسوء تجاه نفسه والطريقة التي يبدو بها أنه يخشى طلب العناية الطبية، يمكن أن يكون التأثير على صحته ضارًا للغاية، حيث يرفض هؤلاء الأشخاص القيام بالفحوصات الصحية للسرطان والسكري وارتفاع ضغط الدم خوفًا لعلاجهم من زيادة الوزن. حتى أن البعض يستمر في السلوكيات الضارة خوفًا من زيادة الوزن إذا توقفوا عن التدخين أو تناول المنشطات.

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

* تأثير المظهر الجسدي على احترام الذات وتقديرها:
كيف يحكم علينا مظهرنا؟ في جميع تصوراتنا، من الرؤية إلى السمع، إلى الفهم الذي نبنيه لشخصية الناس، يبدأ عقلنا اللاواعي فى العمل من أي بيانات موضوعية متاحة لنا، ويساعد في تشكيل وبناء الصورة الأكثر اكتمالاً التي ندركها بوعي. من أجل تقديم هذه الصورة الكاملة إلينا، يستخدم اللاوعي حيلًا ذكية وتخمينًا متعلمًا لملء الفراغات.
في تصورنا للناس، وتصوراتهم عنا، يأخذ العقل الخفي اللاشعوري بيانات محدودة، ويخلق صورة تبدو واضحة وحقيقية، ولكنها في الواقع مبنية إلى حد كبير على الاستنتاجات اللاواعية التي يتم إجراؤها من خلال توظيف عوامل مثل جسم الشخص اللغة والصوت والملابس والمظهر والفئة الاجتماعية.

غالبًا ما يرتبط المظهر الجسدي واحترام الذات ارتباطًا وثيقًا. يمكن أن يكون لتصورنا لمظهرنا تأثير كبير على القيمة التي نعطيها لأنفسنا ومقدار الثقة بالنفس التي نتمتع بها في حياتنا اليومية. على الرغم من أن تدني احترام الذات يمكن أن يكون مشكلة خاصة عند البعض من الأشخاص، إلا أنها ليست ثابتة وهناك أشياء يمكن أن يقوم بها الشخص لتحسينها.

كيف يرتبط المظهر الجسدي وتقدير الذات؟
قد يجد الشخص أن مشاعره فيما يخص مظهره الجسدى واحترامه لذاته متلازمان، خاصة إذا كان يواجه ردود فعل أو تعليقات سلبية متكررة من الآخرين، حيث أنه من الصعب أن يشعر الشخص بالثقة بالنفس عندما يتعامل مع أشخاص يتصرفون بعدم لطف في كثير من الأحيان. وهنا يكون التركيز على ردود الفعل السلبية هذه، مما يؤدي إلى الشعور بالقلق أو الاكتئاب أو الضيق أو الانزعاج أو الغضب، وكذلك الخوف من أن الآخرين سوف يصدرون ردود أفعال غير محمودة، وعليها يتجنب الشخص مواقف معينة لشعوره بالقلق والانزعاج .. لذا فإن المظهر له تأثير كبير على كيفية إدراك الناس لبعضهم البعض.

 الاعتناء بالمظهر .. وتأثيره على الصحة النفسية والجسدية

إن العناية بالمظهر أمر جيد، ليس فقط للنفس ولكن للآخرين أيضًا. سواء كان الأمر يتعلق بالعمل أو الموقف الاجتماعي، من الجيد أن يكون الشخص مدركًا للطريقة التي يقدم بها نفسه حتى يشعر بالراحة وبالطبع يؤثر على صحته النفسية والجسدية. يجب أن يحب كل شخص مظهره وجسده للحصول على نظرة إيجابية لنفسه فى المقام الأول بغض النظر عن أراء الأخرين.

* المراجع:
  • "The Effects of Appearance" - "ncbi.nlm.nih.gov".
  • "Concern with Appearance, Health Beliefs, and Eating Habits" - "jstor.org".
  • "How Body Image Affects Mental Health" - "projecthelping.org".
  • "Body Image and Self-Esteem" - "kidshealth.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة للشركة العربية للنشر الإلكتروني