أهمية المناسبات فى حياتنا

أهمية المناسبات فى حياتنا
* المناسبات والاحتفال بها:
الاحتفال بمختلف المناسبات التى تمر بنا له مغزى وهدف ليس فقط من أجل الاحتفال لأن ميعاد المناسبة قد حان! لكن المناسبات تمثل الاستمرار وكسر لروتين الحياة الجاد الذى أصبح سمة حياة كل واحد منا.

والمناسبات والاحتفال بها هى علامة للانتصار على الأوقات الصعبة التى نمر بها وأننا بوسعنا أن نجتازها وننساها حتى لا تسبب لنا الضغوط التى تترجم فى النهاية إلى اضطرابات ومشاكل نفسية قد يصعب التغلب عليها من جانب البعض منا.
المزيد عن الضغوط ..

والاحتفال بمختلف المناسبات يمدنا بالقوة التى تجعلنا نستمر فى الحياة وأن نتحمل مصاعبها .. كما أنها باعث على الأمل الذى لابد وأن يملأ حياتنا. فكلمة الاحتفال فى حد ذاتها تعكس الصحة النفسية والجسدية، وتعكس التفاعل الاجتماعى الذى يتم بين الجماعات الاجتماعية سواء بين أفراد الأسرة الواحدة أو بين أفراد المجتمع كما تعكس التفهم الواعى للنفس وما تحتاجه من أوقات عمل وأوقات ترفيه للراحة.
المزيد عن الترفيه فى حياتنا ..

أهمية المناسبات فى حياتنا

وليس بالضرورة أن يمثل الاحتفال عبء مالى من أجل الاستمتاع بالمناسبة أو يُكلف مبالغ مالية كبيرة .. لكن الاحتفال فى حد ذاته حتى لو كان بسيطاً فهو تعبير عن التجدد وكسر لرويتن الحياة وتقوية أواصر العلاقات الاجتماعية بمختلف
أنواعها.

أهمية المناسبات فى حياتنا

* أهمية الاحتفال بالمناسبات:
- الاحتفال بالمناسبات من أجل الصحة الجسدية:
الاحتفال فى حد ذاته معناه الشعور بالفرحة والابتهاج، والشعور بالسعادة مفيد لكل إنسان، لأنه فيها نشاط وتبادل للأحاديث والضحك وفى نفس الوقت الإثارة، والمناسبات تعنى سماع الموسيقى والأغانى واللعب وحتى الرقص، فالضحك يفتح ممرات الهواء، ويخفض ضغط الدم، ويعمل عى إرخاء العضلات، ويفتح شهية الإنسان فى التجمعات كما يكون الإحساس بالألم شبه منعدم.

أهمية المناسبات فى حياتنا

- الاحتفال بالمناسبات من أجل الصحة العقلية:
لابد من النظر إلى الحياة نظرة تفاؤلية وليس تشاؤمية .. والتفاؤل يساوى الإيجابية، ومن بين إحدى هذه الوسائل التى تدفعنا إلى الإيجابية هى الاحتفال بالحياة من خلال المناسبات التى تمر بنا.
المزيد عن الإيجابية فى حياتنا ..

فبوصفنا كائنات اجتماعية نشعر بالسعادة أكثر عند التفاعل مع الآخرين، فأثناء الاحتفال ببعض المناسبات مثل أعياد الميلاد أو عيد الزواج فإن أكثر من جيل فى أفراد العائلة الواحدة تتجمع من الجدود والأبناء والأحفاد .. حيث يتم سرد الذكريات التى يتوق لسماعها الصغار والتى توطد من خلالها العلاقة الاجتماعية داخل العائلة، كما أن سرد الذكريات يشعر الشخص بالمتعة لتذكر الأوقات الجميلة.

أهمية المناسبات فى حياتنا

كما أن الاحتفال بعيد الزواج يُذكر شريكى الحياة الزوجية بالأيام الجميلة التى مرت بينهم وبالأيام الصعبة التى تخطوها سوياً مما يعمق العلاقة بينهما .. فالاحتفال بمختلف المناسبات دعوة للتأمل لمعرفة ما هى الأهداف التى تم تحقيقها فى حياة كل فرد - أهداف بالطبع لها مغزى ومعنى، وأن الالتزامات التى نفذوها تُعلم من حولهم بمدى أهميتهم وبمدى المجهود الذى بذلوه من أجل الوصول إلى الحياة السعيدة الآمنة أى أنها دروس يتعلم منها الأبناء. كما أن الراحة والمتعة التى تميز المناسبات تكون مصدر للقوة لإكمال الحياة حتى لو كان هناك افتقاد للطاقة .. فهى تجددها من أجل الاستمرار لإعطاء المزيد والمزيد.

أهمية المناسبات فى حياتنا

- تقوية أواصر العائلة من خلال الاحتفال بالمناسبات:
المناسبة معناها تجمع مجموعة من الأفراد للاستمتاع بوقت معين مع بعضهم البعض، وقد يكون فى إطار جماعة كبيرة أو فى إطار أفراد الأسرة الواحدة. وهذا التجمع يتيح تقوية أواصر الجماعة الاجتماعية مهما كان نوعها وخاصة الأسرة، فتقوية الأواصر تكون من خلال مشاركة الأوقات السعيدة والتقارب بين أفراد العائلة الواحدة الذين نادراً ما يتجمعون لكن المناسبات توفرها بين الحين والآخر .. وهذا التقارب يعطى القوة والتحمل على مجابهة التحديات عندما تظهر وإمكانية حلها بشكل هادئ لتوافر الألفة والتقارب والحب.
المزيد عن الروابط الأُسرية ..

أهمية المناسبات فى حياتنا

- المناسبات لتقوية أواصر المجتمع:
إذا كانت الأسرة هى الجماعة المصغرة فى المجتمع، فإن المجتمع فى مجموعه يُمثل مجموعة الأُسر التى تعيش فيه فى حالة تفاعل مع بعضها البعض.
فالإنسان الذى يعمل فى مكان ما أو يعيش فى مجتمع ما لعدة سنوات .. هذا يُحتم عليه نوع من أنواع التفاعل الاجتماعى، فعلاقة الآباء بالأبناء تنشأ من التربية لهم والإقامة معهم والتوجيه لهم باستمرار ومشاركتهم كافة العادات والتقاليد مع بعضهم البعض، وزملاء العمل الذين يعملون سوياُ تنشأ بينهم روابط اجتماعية لأنهم يتواجدون فى نفس البيئة كما يتشاركون فى العمل الذى يُحتم عليهم التعاون، فكل هذه الجماعات باختلاف أنماطها يشاركون بعضهم البعض فى مختلف تفاصيل الحياة .. ولذا تأتى أهمية الاحتفال بالمناسبات على المستوى المجتمعى التى تتيح التقارب إنسانياً بين أفراد المجتمع الواحد لأن المشاركة (ليس فقط فى الأشياء الجادة التى تؤدى فى بعض الأحيان إلى التنافر بعض الشىء) تعنى التقارب وتعنى التفاهم وتعنى السلام الذى يسود المجتمع.

أهمية المناسبات فى حياتنا

- الاحتفال بالمناسبات يدعم مفهوم الذات عند الشخص:
يستمد الإنسان قوته من الاحتفال بالحياة التى تمده بالإيجابية وتجعله شخص يتمتع بالصحة النفسية وأن يفهم ذاته بشكل أفضل .. فالشخص السليم نفسياً هو الذى يتمكن من فهم الحياة بشكل صحيح ويتمكن من المرور بالصعوبات والتكيف معها وأن يكمل رحلته بدون أن تترك الصعاب أثراً عميقاً فى نفسيته .. لكن تترك أثراً يعلمه ويجعله يستفيد فى المواقف التى تواجهه لاحقاً.

فالحياة دائماً تتبدل ما بين الأوقات السعيدة والأوقات الحزينة .. وهذا الفصل بينهم يتيح للإنسان فرصة ليفكر كيف سوف تسير حياته لاحقاً وهل هو بحاجة إلى التغيير أم أنه يسير فى الاتجاه السليم - فالتفكير هو غذاء النفس الداخلية. فالمناسبات ليست مجرد حفلة أو وقت للمرح لكنها توضح للشخص أن له أهمية فى الحياة، وأن رحلته فيها لها معنى بكل ما يمر به.
المزيد عن تقدير الذات ..

أهمية المناسبات فى حياتنا

- الاحتفال بالمناسبات يعكس ثقافة الشعوب:
الشعوب فى مختلف بلدان العالم تحتفل بالمناسبات، وكل ثقافة لها احتفالات خاصة بها ولها طريقة أيضاً خاصة بالاحتفال.
فالمناسبات تعكس ثقافة الشعوب وتارخهم وعاداتهم الاجتماعية والدينية بل وتعكس جغرافية المكان الذين يعيشون فيه وطبيعته وكل هذا فرصة للمعرفة الثقافية التى تشحذ العقول. كما أنه لا يهم طبيعة الاحتفال إلا ان القاسم المشترك بين هذه الاحتفالات مشاركة السعادة والبهجة والمرح التى تجدد الحياة.

* المراجع:
  • "Love and warmth" - "raisingchildren.org.nz".
  • "Reasons Why it's Important to Commemorate Special Occasion" - "shop.projecthappiness.org".
  • "Special dates and events" - "australia.gov.au".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية