نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب
المتاحف والهوية الثقافية للشعوب
* المتاحف وتراث الإنسانية:
المتحف هو أحد وسائل الاتصال الهامة .. وهو مؤسسة للتعليم والتثقيف جنباً إلى جنب مع الترفيه.

وإذ نجد أن الدول تهتم بإنشاء المتاحف لإحياء تراثها وماضيها الثقافى لكى تتعرف الأجيال الجديدة على تاريخها.
المزيد عن الترفيه فى حياتنا ..

فالمتاحف هدفها الأساسى هو الحفاظ على تراث الشعوب وتاريخهم فهى تجسد ثقافة الماضى بصورة مرئية لكى تستقر فى ذهن المشاهد .. وإن كانت الكتب تقدم هذا التراث بشكل مكتوب لكنه قد يعجز القارىء معها عن تكوين صورة فعلية فى عقله وبالشكل الصحيح لهذا التراث.
المزيد عن الكتب ..

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

* اليوم العالمى للمتاحف 18 مايو:
وقد حرص المجتمع الدولى على التأكيد على أهمية انتشار المتاحف من خلال الرسالة التى يوجهها لمختلف الشعوب ولمختلف الأعمار للحفاظ على الهوية القومية ولنشر الحضارات والمعرفة فى مختلف بقاع العالم من خلال الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف سنوياً في 18 مايو من كل عام، حيث أن الاحتفال لا يقتصر على هذا اليوم فقط، بل قد يستمر على مدى أسبوع بكامله، وربما يستمر لشهر.
حيث حدد المجلس الدولى للمتاحف المعروف باسم "الأيكوم/ICOM" اليوم العالمى للمتاحف بدءً من عام 1977 لتعزيز العلاقة بين المجتمعات ومتاحفها، ليس بوصفها مكان محاط بأسوار لحفظ الكنوز والمقتنيات الثمينة فقط وإنما بوصفها مراكر لنشر العلوم والثقافات وللفت الأنظار إليها وإلى أهميتها الأمر الذى يخدم المجتمعات وأفرادها.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

* تعريف المتحف وأصل التسمية:
ويمكننا وصف المتحف بأنه المكان االذى توضع فيه الأشياء ذات القيمة الكبيرة، وقد تم تسمية المتحف فى اللغة الإنجليزية باسم 'Museum' وهى كلمة مشتقة من الكلمة اليوناينة "ميزيون" ومعناها "دولة الشعر والأدب والفكر". ونجد أن المتحف قديماً لم يكن بالشكل المتعارف عليه الآن من اقتناء التحف والأشياء الثمينة، فقد كان يُطلق على المكان الذى يحتوى على الكتب وأدوات الفلك والجراحة كما كان الحال مع متحف الإسكندرية الذى تأسس فى مصر فى القرن الثالث قبل الميلاد، كما أطلقت نفس الكلمة على قصور أحد النبلاء فى إيطاليا حيث كان يحتوى القصر على التحف والكتب .. ليتغير مفهوم المتحف الآن الذى يشمل وصفه على أنه أحد الوسائل التعليمية لتفعيل تدريس مادة التاريخ لتجسيد الوقائع أمام الطلاب وإتقان فهمهما .. وأيضاً يمتد ليشمل المكان السياحى الترفيهى الذى يقبل السياح على زيارته عند تواجده فى رحلة سياحية فى أى بقعة من بقاع العالم والتى تمده بكافة المعلومات الثقافية عن حضارة البلد التى يسافر إليها .. ولتعميق فكرة الانتماء الاجتماعى للأفراد من خلال تعرفهم على حضارتهم وتاريخهم.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

* الثقافة والتنشئة المتحفية:
الثقافة المتحفية هى من التحديات التى تواجه الدول، والثقافة الخاصة بأى مجال من المجالات تساهم وبلا شك فى إثراء المجتمعات وتعمل على تقدمها، وانتشار هذه الثقافات تعطى أرضية خصبة للإبداع. وبما أن التراث جزء من التاريخ فلابد وأن يتعرف عليه الأجيال عن طريق الزيارات العلمية والترفيهية والتعرف العملى المرئى للصور والمقتنيات التاريخية والمعروضات المتحفية المتنوعة.
ومساهمة المتاحف فى نشر الثقافة هو معيار أساسى فى التنشئة الاجتماعية للإنسان بدءً من مرحلة الطفولة - تبدأ من الأسرة لتنتقل من جيل إلى جيل لاحقاً - لتشكيل هويته الذاتية بل وتحديد سلوكياته وتوجهاته حيث تولد لديه الشعور بالانتماء الاجتماعى، فالثقافة لا تهذب الفكر والحواس فقط لكنها تعد الإنسان للمستقبل بالمثل .. لذا فإن المتاحف ليست مجرد مخزن لحفظ الآثار.
فالتنشئة المتحفية بمثابة القناة التي تؤمن مرور الثقافة بين الأجيال وإحداث حالة من التناغم بين أفراد المجتمع.
المزيد عن التنشئة الاجتماعية ..

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

* الفرق بين المتاحف والمعارض:
وقد يختلط الأمر على البعض بعدم التفريق بين المتاحف والمعارض فهما يشتركان فى كونهما مكان لعرض الأدوات أو المقتنيات أو ما ينتجه الأفراد فى مختلف المجالات وبوصفهما وجهة ثقافية وفنية للشعوب .. إلا أن هناك فرق جوهرى وواضح بينهما:
فالمتحف هو المكان المخصص لحفظ التراث القديم بكافة أشكاله: أدوات، مقتنيات، رسومات، ووثائق لا يمكن التصرف فيها. كما أن المتحف دائم لا ينتهى بانتهاء الغرض منه، ومكانه دائم بالمثل لا يتغير حيث يعمل على نشر المعرفة للأجيال الحديثة للتعرف على تاريخهم بوصفه الكيان المختص بنشر الحضارات القديمة.

أما المعرض يقوم به فرد أو مجموعة من الأفراد لعرض إنتاج محدد لهم، ومكانه غير محدد أو دائم، كما أن استمراريته غير دائمة حيث ينتهى بانتهاء المدة المحددة لعرض الإنتاج الفنى أو الثقافى الذى يعرضه المبدع كما يمكن التصرف فى محتوياته.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

* أنواع المتاحف:
لا يوجد تصنيف واحد للمتاحف .. وإنما هناك أكثر من تصنيف، ويعتمد هذا التصنيف على العوامل التالية:
- نوعية المقتنيات التى تتواجد بداخل المتحف.
- حجم المتحف.
- نوعية المكلية للمتحف خاصة أم عامة.
- عدد ساعات التشغيل له.

تصنيف المتحف حسب المقتنيات بداخله:
- متاحف تاريخية أو تراثية:

المتاحف التاريخية أو التراثية هى التى يتم من خلالها عرض لأدوات الحضارات القديمة، وقد تعرض تطور هذه الأدوات عبر العصور المختلفة.

- متاحف علمية:
هى المتاحف التى تعرض الاكتشافات العلمية التى يتم الاستفادة منها فى شتى العلوم.
المزيد عن ماهية العلم ..

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

- متاحف فنية:
هى التى تختص بعضر اللوحات الفنية وأعمال الخزف والنحت وغيرها من الأعمال الفنية.
المزيد عن ما تعطيه لنا الفنون ..

- متاحف بيئية:
وهى التى تعرض عناصر البيئة من المعادن والأخشاب والأحياء الطبيعية.

- متاحف قومية:
وهى المتاحف التى تحافظ على التراث الفنى للبلد الكائنة فيها، حيث تستمد تعريفها من الوظيفة التى تقوم بها. ويحتاج هذا النوع من المتاحف إلى التحديثات المستمرة لتطوير طرق العرض للمقتنيات والآثار التى توجد بها.

- متاحف تعليمية:
يضم هذا النوع من المتاحف عدة قاعات تخدم عدة أغراض مثل قاعة لعرض التراث وقاعة للعلوم بجميع فروعها.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

- المتاحف الطبيعية:
وهى المتاحف التى تحتوى على الكائنات الحية مثل حدائق الحيوان وهى مقامة بغرض الحفاظ على الحيوانات، كما أن غرضها تعليمى للأطفال .. ومن أقدم حدائق الحيوان على فى العالم حديقة الحيوان بمصر وكان ذلك فى عام 1500 قبل الميلاد حيث كان يحتفظ الملوك بالحيوانات الخاصة بهم فيها إلى أن تطور المفهوم عبر العصور للاحتفاظ بكافة الحيوانات الشائعة وغير الشائعة لحمايتها.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

- متاحف التاريخ الطبيعى:
وهى تختلف عن المتاحف الطبيعية فى أنها لا تحتوى فقط على الحيوانات المنقرضة، وإنما على كل ما هو طبيعى فى البيئة لتشمل الحشرات والأحجار الكريمة والديناصورات بغرض تشجيع القضايا المتعلقة بالتنوع البيولوجى والحفاظ على الكائنات الحية فى البيئة من حولنا.
المزيد عن التنوع البيولوجى ..

- متاحف الأطفال:
وتتسم بتقديم التوعية والتعليم للطفل حيث تتيح له إماكنية التفاعل مع الأشياء المعروضة من خلال اللمس لكى يتلقى المعلومة بصورة ملموسة وتثبت فى ذهنه، حيث تحتوى هذه المتاحف على الأمثلة التى تحاكى أشياء موجودة فى الواقع لكى يراها الطفل ويتعرف عليها بشكل حقيقى، وتتوافر بها اللافتات التى تشجع الأطفال على لمس المعروضات بها من أجل التعلم.

- المتاحف الموسوعية:
وهى متاحف عملاقة تحتوى على مقتنيات كثيرة للغاية من ثقافات وحضارات مختلفة، وهذا هو الاختلاف بينها وبين المتاحف العامة.

- المتاحف الافتراضية:
المتحف الافتراضى هو الذى يهدف إلى تبسيط المفاهيم المجردة وتعليمها للطفل والتى يصعب عليه إدراكها عن طريق الاستكشاف من خلال أجهزة كمبيوتر، حيث يعتمد التعلم على التفكير والتخيل البصرى من خلال تقديم المادة العلمية فى صورة مثيرة تجمع بين الصوت والصورة والحركة واللون.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

تصنيف المتاحف من حيث الحجم:
- متاحف صغيرة:

حيث يكون عدد العاملين محدود (قد لا يزيد على عاملين)، والميزانية المحددة له محدودة بالمثل. وهذه المتاحف تفتقر الموارد المالية أو العمالة المدربة التى تتجاوب مع طبيعة العمل.

- متاحف متوسطة:
ميزانية متوسطة، وعدد العاملين بها يصل إلى خمسة أفراد.

متاحف كبيرة:
أما المتاحف الكبيرة أو العملاقة والتى ترصد ميزانية كبيرة وتتوافر لها إمكانيات ضخمة والتى تتضح فى طريقة العرض وفى المعلومات التى يوفرها المتحف، بالإضافة إلى العمالة الكثيرة المدربة التى تقدم خدمات احترافية.

تصنيف المتاحف من حيث الملكية:
- متاحف عامة:
وهنا تكون ملكيتها تابعة للدولة وللجهات الحكومية فيها، حيث تتولى الدولة الإشراف عليها وتقديم الدعم المادى والفنى لها.

- متاحف خاصة:
هى متاحف مملوكة لجهات غير حكومية أو أفراد، ومن المفترض أن يُقدم الدعم لهذه المتاحف من خلال الجهات المختصة من خلال إعطائها التراخيص، ولها نفس أهذاف المتاحف العامة من الحفاظ على التراث.

تصنيف المتاحف من حيث عدد ساعات التشغيل:
ساعات التشغيل المعتاد عليها لعمل المتاحف هى 8 ساعات يومياً، لكنها تختلف من دولة إلى أخرى، وهناك متاحف يكون بها أجازة يوم واحد فى الأسبوع (عطلة أسبوعية)، أو أجازة فى المناسبات، وهناك متاحف لا يكون بها عطلة أسبوعية أو فى المناسبات وهذا يختلف من دولة لأخرى.

المتاحف والهوية الثقافية للشعوب

* أهمية المتاحف:
لا تقتصر أهمية المتاحف على أنها المكان المخصص لحفظ التراث لحفظ التراث – وإن كانت تلك الوظيفة الأساسية والأكثر شيوعاً بين الناس، إلا أن أهمية المتاحف تكمن فى الوظائف المتعددة التى تقدمها للكبار وللصغار على حد سواء:
- حماية التراث والمقتنيات القديمة من التلف أو من السرقة.

- تساهم المتاحف فى تربية النشء والأجيال ثقافياً.

- إثراء الجانب المعرفى والحضارى لدى الشعوب.

- ومن خلال التعرف على تاريخ الشعوب، تنمى روح الانتماء الاجتماعى تجاه الوطن.

- جعل المعلومات باقية الأثر وراسخة فى الذهن بالرؤية الفعلية لهذه الآثار.
- نشر ثقافة البلاد إلى الحضارات الأخرى.

- المتاحف تحافظ على الهوية الوطنية.

- المتاحف تجسد الوقائع التاريخية.

- المتاحف ليست بالمكان الذى يحوى المجموعات الأثرية بل هو منظومة تعليمية بالمثل.

- يُساهم المتحف في إيجاد علاقة بين الأجيال المختلفة من خلال التعرف والاعتزاز بتراثهم الحضاري.

- وأهمية المتاحف تكمن فى أنها تسعى إلى تحقيق العدالة في حق الجميع في التربية و الثقافة.
المزيد عن العدالة الاجتماعية ..

- التعرف على مميزات كل عصر و الاختلاف من حيث المكونات الثقافية والحضارية التي تساهم في التواصل الفكري و المعرفي.

- المتاحف مصدر للإبداع ومصدر للتواصل بين الشعوب والثقافات والحضارات التى ينبثق منها مناحى إيداعية أخرى.

إن إنشاء المتاحف بُعد ضرورة وطنية للحفاظ على الموروث الثقافى الخاص بكل بلد.

* المراجع:
  • "Museum - Types of museums" - "britannica.com".
  • "Museum" - "newworldencyclopedia.org".
  • "Types of Museums" - "museumplanner.org".
  • "A Different Kind of Museum" - "icr.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية