طنين الأذن (رنين الأذن)

 طنين الأذن (رنين الأذن)
* طنين الأذن:
طنين الأذن أو رنين الأذنين، هو الإحساس بسماع رنين أو طنين أو صفير أو أصوات أخرى. يمكن أن يكون الصوت متقطع أو مستمر. غالبًا ما يكون الأمر أسوأ عندما تكون الضوضاء منخفضة، لذلك قد يكون الشخص أكثر وعيًا بها في الليل عندما يحاول النوم في غرفة هادئة. في حالات نادرة، ينبض الصوت متزامنًا مع نبضات القلب (طنين الأذن النابض).

طنين الأذن شائع جدًا، وهذه الحالة هي مجرد مصدر إزعاج وضيق للشخص. ومع ذلك، في الحالات الشديدة، يمكن أن يتسبب طنين الأذن في صعوبة التركيز أو القدرة على النوم. قد يتداخل في النهاية مع العمل والعلاقات الشخصية، مما يؤدي إلى ضيق نفسي.

تحدث بعض حالات طنين الأذن بسبب عدوى أو انسداد في الأذن، ويمكن أن يختفي بمجرد علاج السبب الأساسي. ومع ذلك، ففي كثير من الأحيان، يستمر طنين الأذن بعد علاج الحالة الأساسية. في مثل هذه الحالة، يتم اللجوء إلى العلاجات الأخرى - التقليدية والبديلة - لتحقيق بعض الراحة إما عن طريق تقليل الصوت غير المرغوب فيه أو إخفائه.
المزيد عن الضوضاء ..

طنين الأذن (رنين الأذن)

* أسباب الإصابة بطنين الأذن:
يُعد التعرض الطويل للأصوات العالية السبب الأكثر شيوعًا لطنين الأذن. يعاني ما يصل إلى 90٪ من الأشخاص المصابين بطنين الأذن من مستوى معين من فقدان السمع الناجم عن الضوضاء. تسبب الضوضاء ضررًا دائمًا للخلايا الحساسة للصوت في قوقعة الأذن، وهي عضو حلزوني الشكل في الأذن الداخلية. النجارون والطيارون وموسيقيو موسيقى الروك وعمال ترميم الشوارع والقائمون على أعمال الحدائق من بين أولئك الذين تعرضهم وظائفهم للخطر، وكذلك الأشخاص الذين يعملون بالمناشير أو البنادق أو غيرها من الأجهزة الصاخبة أو الذين يستمعون بشكل متكرر إلى الموسيقى الصاخبة. يمكن أن يتسبب التعرض لمرة واحدة لضوضاء عالية للغاية بشكل مفاجىء في حدوث طنين الأذن.

ويمكن أن تؤدي مجموعة متنوعة من الحالات والأمراض الأخرى إلى الإصابة بطنين الأذن، بما في ذلك:
- انسداد الأذن بسبب تراكم الشمع، أو التهاب الأذن، أو نادرًا، ورم حميد في العصب الذى يسمح لنا بالسمع (العصب السمعي).
المزيد عن شمع الأذن ..
المزيد عن التهاب الأذن الوسطى ..
المزيد عن التهاب الأذن الخارجية ..

- بعض الأدوية - أبرزها الأسبرين، وأنواع عديدة من المضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب، ومدرات البول، ومضادات الاكتئاب.
المزيد عن الاكتئاب النفسى ..
المزيد عن المضادات الحيوية ..
المزيد عن الاستخدام الصحيح للمضادات الحيوية ..

طنين الأذن (رنين الأذن)

- عملية الشيخوخة الطبيعية، والتي يمكن أن تسبب تدهور قوقعة الأذن أو أجزاء أخرى من الأذن.
- "داء منيير/Meniere's disease" الذي يصيب الجزء الداخلي من الأذن، وهو حالة تسبب فقدان السمع والدوار، والإحساس بالدوران.
- تصلب الأذن، وهو مرض يؤدي إلى تصلب العظام الصغيرة في الأذن الوسطى.
- حالات طبية أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم حيث تضيق الشرايين (وهو ما يُسمى بتصلب الشرايين)، لذا يجب أن يخفف علاج الحالة من الأعراض. ومن الحالات الطبية الأخرى أمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل الدورة الدموية وفقر الدم (الأنيميا) والحساسية وقصور الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة ومرض السكري، وانخفاض مستويات الفيتامينات، والتغيرات الهرمونية.
المزيد عن ضغط الدم المرتفع ..
المزيد عن فقر الدم (الأنيميا) ..
المزيد عن مرض السكر ..
المزيد عن الذئبة ..

طنين الأذن (رنين الأذن)

- إصابات ومشاكل في الفك أو الرأس والرقبة. في بعض الأحيان، يحدث طنين الأذن بسبب الاضطراب الصدغي الفكي (TMD)، وهي مجموعة من الحالات التي تؤثر على حركة الفك. يمكن أن يؤدي تلف أي من العضلات أو الأربطة أو الغضروف في تلك المنطقة إلى مشكلة السمع. وتخفيف أعراض اضطرابات المفصل الفكي الصدغي يمكن أن تساهم فى تخفيف أعراض الطنين.
- يمكن أن يتفاقم طنين الأذن لدى بعض الأشخاص إذا كانوا يشربون الكحول أو يدخنون السجائر أو يشربون المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو يأكلون أطعمة معينة. لأسباب غير واضحة تمامًا للباحثين، يبدو أن الإجهاد والتعب يؤديان إلى تفاقم الطنين.
المزيد عن الكافيين والقهوة ..

* كيف يكتشف الشخص إصابته بطنين الأذن؟
ولاكتشاف ذلك يمكنه أن يسأل نفسه الأسئلة التالية:
- هل يسمع ضوضاء لا يسمعها من حوله؟ عندما يكون لدي الشخص طنين بالأذن، فهو الوحيد الذي يلاحظ الرنين أو الأزيز أو أي ضجيج آخر. الناس الآخرون لا يشعرون به.
- هل يأخذ دواء؟ يمكن أن يتسبب أكثر من 200 دواء في الإصابة بطنين الأذن، خاصة عند بدء أو التوقف عن تناوله. وتشمل بعض المسكنات، وكذلك بعض المضادات الحيوية ومدرات البول والأسبرين وأدوية العلاج الكيميائي كما سبق وأن أشرنا. يمكن أن يختلف الشكل الذي يتخذه طنين الأذن، اعتمادًا على الدواء وجرعته. وهذا لا يعنى التوقف عن تناول الدواء دون التحدث إلى الطبيب أولاً.

طنين الأذن (رنين الأذن)

- هل الشخص قريب من الأصوات العالية؟ يمكن أن تتسبب الكثير من الضوضاء الصاخبة في المكان الذي يعيش فيه الشخص أو يعمل فيه فى فقدان السمع الذي يؤدي إلى حدوث طنين الأذن. يمكن أن تشمل هذه الأصوات الآلات التى لها صوت عالٍ ومعدات الحديقة، والحفلات الموسيقية، والأحداث الرياضية.
- يمكن أن يحدث طنين الأذن على مر السنين أو ينشأ من حدث صاخب واحد، لذا لابد من الابتعاد عن الضوضاء الصاخبة إذا استطاع الشخص. وإن لم يكن بوسعه تجنب ذلك كلية، عليه بارتداء واقيًا للأذن، وخفض الأصوات العالية قدر الإمكان.
المزيد عن حماية الأذن والعين ..
- هل يعانى الشخص من نزلة برد أو التهاب في الأذن؟ يمكن أن يتسبب الاحتقان والتهابات الأذن والجيوب الأنفية في زيادة الضغط في الأذن الداخلية. يمكن أن يحدث نفس الشيء إذا كان لدي الشخص الكثير من شمع الأذن.
المزيد عن نزلة البرد ..
المزيد عن التهاب الجيوب الأنفية ..

طنين الأذن (رنين الأذن)

- هل يصاب الشخص بالصداع النصفي؟ يأتي هذا الصداع مصحوبًا بألم نابض وغثيان وحساسية للضوء. ولكن يمكن أن يكون لديه أيضًا أعراض متعلقة بالأذن مثل الامتلاء، وكتم السمع، وطنين الأذن.
المزيد عن الصداع النصفى ..
- هل يعانى الشخص من ضغوط كبيرة؟ يمكن أن يؤدي التوتر والقلق والاكتئاب إلى الإصابة بطنين الأذن. فممارسة الاسترخاء أو اليوجا أو أي شيء يناسب الشخص. سواء كان ذلك يساعد في حالة طنين الأذن أم لا، فهو مفيد للصحة العامة.
المزيد عن الضغوط ..
المزيد عن الاكتئاب ..
المزيد عن وسائل الاسترخاء المتنوعة ..
المزيد عن اليوجا ..

طنين الأذن (رنين الأذن)

* كيف يتم تشخيص طنين الأذن؟
سيناقش الطبيب التاريخ الطبي للشخص. سيسأل عن أي أدوية يتناولها، بما في ذلك المكملات الغذائية. كما سيجرى اختبارًا للسمع، ويفحص الرأس والرقبة، ويفحص الأذن. كما سيطلب الطبيب من الشخص شد الفك وتحريك العينين وتحريك الرقبة والذراع والرجل. إذا ازداد الرنين سوءًا عند التحرك، فقد يساعد ذلك في إيجاد سبب لذلك. قد تحتاج أيضًا إلى اختبارات التصوير مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
المزيد عن المكملات الغذائية ..
المزيد عن الأشعة المقطعية ..
المزيد عن الرنين المغناطيسى ..

قد لا يتمكن طبيبك من معرفة السبب، سيحاول الطبيب التوصل لإيجاد طرق لتقليل الصوت أو المساعدة لإدارته بشكل أفضل.

طنين الأذن (رنين الأذن)

* كيف يتم علاج طنين الأذن؟
- إذا كان الدواء هو السبب، فقد يقترح الطبيب التوقف عن تناوله أو التغيير إلى دواء مختلف. لا يتوقف الشخص أبدًا عن تناول الدواء بمفرده دون التحدث إلى الطبيب.
- إذا كانت مشكلة صحية مثل ارتفاع ضغط الدم هي السبب، يمكن للطبيب المتخصص العمل على علاجها. في كثير من الأحيان، يتحسن الطنين عندما يتحكم الشخص في الحالة.
- إذا كانت المشكلة تكمن في كثرة شمع الأذن، يمكن للطبيب إزالة الشمع المتراكم برفق. وعلى الشخص توخى الحذر فى استخدام المسحات القطنية لمحاولة القيام بذلك فى المنزل.

طنين الأذن (رنين الأذن)

وقد تشمل خيارات العلاج الأخرى:
- مساعدات للسمع، يمكن أن تساعد هذه الأجهزة في فقدان السمع وطنين الأذن المرتبطين بالعمر. إنها تجعل الأصوات التي يحتاج الشخص إلى سماعها بصوت أعلى وتجعل من الصعب ملاحظة الطنين.
- أدوات مساعدة لإخفاء صوت الطنين، يمكن ارتدائها داخل الأذن أو خلفها لخلق ضوضاء بيضاء ثابتة ومنخفضة المستوى. هذا يساعد على منع الطنين. يمكن أيضًا تجربة آلة الضوضاء البيضاء بالقرب من الفراش في الليل لمساعدة الشخص على النوم.
- تقنيات الاسترخاء، يمكن أن يزداد طنين الأذن سوءًا عندما يكون الشخص متوترًا. ومن بين طرق الاسترخاء التمارين أو التنفس العميق.
المزيد عن تمارين التنفس العميق ..
- الأدوية، هناك العديد من الأدوية التي تبشر ببعض الأمل في علاج طنين الأذن، بما في ذلك بعض الهرمونات والمخدرات الموضعية والأدوية المضادة للقلق. مع سؤال الطبيب عما إذا كان أي منها مناسبًا للشخص.

* المراجع:
  • "Tinnitus: Causes, Cures" - "my.clevelandclinic.org".
  • "Tinnitus" - "nidcd.nih.gov".
  • "Why Is There No Cure for Tinnitus?" - "frontiersin.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية