عادة قضم الأظافر
عادة قضم الأظافر
هل أنت من ضمن ملايين الأشخاص التي تحرص على قضم أظافرها بشكل روتيني؟!
و
هل أخبرت نفسك مراراً برغبتك فى التوقف عن هذه العادة السيئة، والتي قد تلجأ إليها فى أوقات الملل أو عند نفاذ صبرك؟!

الاسم العلمى لعادة قضم الأظافر (Onychophagia) وهى عادة شائعة لعلاج الضغوط، فقد يلجا إليها الشخص فى أوقات تعرضه للضغوط أو عند الاستثارة من موقف معين، أو فى أوقات الملل أو عدم النشاط، بالإضافة إلى أنها سلوك يُكتسب من أفراد العائلة.
وقضم الأظافر هى إحدى العادات العصبية النمطية الشائعة التى من بينها:
- مص الإصبع.
- شد خصلات الشعر أو لفها.
- الإطباق على الأسنان .. المزيد
- فرك الأنف (Nose – picking)، إخراج المخاط الأنفى الجاف أو الأجسام الغريبة منها بإصبع اليد.

وقد يمارس الإنسان عادة قضم الأظافر بدون وعى، وخاصة أثناء الانغماس فى نشاط، مثل: القراءة، مشاهدة التلفزيون أو التحدث فى التليفون.

ويتضمن فعل القضم على: الأظافر والجلد الذى يحيط بها.

* من الذى يقوم بممارسة هذه العادة؟
أى شخص من الممكن أن يدخل فى دائرة هذه العادة السيئة، لكنها تبدأ فى مرحلة الطفولة على وجه الخصوص وتشكل النسبة بين الأطفال ممن يقمن بمضغ أظافر اليد وقضم الجلد الذي يحيط بها حوالي 40% - 50% وذلك عندما تكون هناك مشكلة ما يمر بها فى المدرسة أو مع أصدقائه أو حتى فى المنزل. ونفس فئة الأطفال هذه تمتنع أو تقلع عن هذه العادة السيئة فى محاولة منهم لإثبات أنهم أصبحوا ناضجين ومسئولين عن تصرفاتهم وعندما يُجدون ما يحفزهم على الإقلاع عن هذه العادة .. إلا أن عادة قضم الأظافر من الممكن أن تكون بداياتها فى مرحلة النضج.
قد يلجا بعض الأشخاص إلى قضم الأظافر كنتيجة لرد فعل عصبي لضغوط ما تسيطر عليهم، إلا أن الشخص الذي يمارس هذه العادة بوجه عام لا يكن عصبياً مما يدعونا إلى القول بأن السبب الحقيقي وراء عادة قضم الأظافر هو سلوك يكتسبه أو يتعلمه الفرد نتيجة لعوامل تخرج عن إطار الضغوط، ومن أكثر هذه العوامل شيوعاً هى الحالة التي تكون عليه الأظافر نفسها (مظهر الأظافر).
المزيد عن الضغوط ..
فعندما يتعرض ظافر للكسر أو التقصف أو عدم الانتظام، يلجأ الشخص إلى قضمه رغبة منه فى جعل الإظفر يبدو وكأنه مستوياً (أى أن القضم هى الوسيلة من وجهة نظره للحفاظ على استوائه)، وهذه ممارسة خاطئة لأنها تزيد من حالة الظافر سوءاً بل وتشجع على المزيد من القضم.

إذن فالشخص فى أى مرحلة عمرية يدخل فى دائرة هذه العادة، وتلخيصاً لما سبق:
- ما يقرب من نصف الأطفال بين أعمار 10 - 18 يقومون بممارسة عادة قضم أظافر اليدين، وخاصة عندما يمر المراهق بمرحلة التغيرات الهرمونية.
- بعض البالغين الصغار من سن 18 -22 عاماً.
- عدد قليل من البالغين الكبار (لأن غالبية الأشخاص تكف عن هذه العادة من تلقاء أنفسهم عند سن الثلاثين).
- يمارس الأولاد الذكور عادة قضم الأظافر أكثر من البنات بعد سن العاشرة.
- يجمع الشخص بين عادة قضم الأظافر وعادة أخرى مثل جذب خصلات الشعر.

* العلاج:
إذن كيف يتغلب الشخص على مقاومة عادة قضم أظافر اليدين؟
الحلول بسيطة وفعالة فى نفس الوقت، وذلك بإتباع الخطوات التالية وبعدها لن يحاول الشخص إخفاء يديه بل التظاهر بجمالها وجاذبيتها أمام الآخرين:
1- التظاهر بقضم الأظافر
عندما يشعر الشخص بالرغبة فى قضم أظافره وأنه على وشك وضع أصابع يديه فى الفم عليه بالذهاب إلى أقرب مرآة والنظر فيها وهو يبدأ فى قضم أظافره، لكن عليه أن يفعل الحركات ببطء شديد حتى يرى الخطوات كاملة.
غالبية الأشخاص التي تقوم بفعل القضم تمرر إصبع الإبهام أولا على أعلى الظافر قبل أن ترفع الأصابع إلى الفم للشعور بأي شىء غير منتظم، لذا من الأفضل تحديد ومعرفة حركات اليد المبدئية التي تليها عملية القضم، لأنه من الأسهل منع الخطوات التمهيدية بدلاً من منع الفعل (أى بدلاً من الانتظار حتى يكون الإصبع فى الفم).
من الإشارات التمهيدية الأخرى هو أن يقوم الشخص بفرك الوجه، أو إحكام قبضة اليدين.

2- تسجيل مفصل وكامل عن عادة قضم أظافر اليدين
على كل فرد أن يسجل لنفسه الإجابات على الأسئلة التالية:
أ- متى يحدث قضم أظافر اليدين (فى أى المواقف)؟
ب- كم مرة تتكرر هذه العادة؟
ج- أين يمارس الشخص عادة قضم الأظافر؟
د- مع من يمارس الشخص هذه العادة؟
والهدف من ذلك هو تحديد كافة المواقف التي تحفز الشخص بشكل كبير على الانغماس فى قضم أظافره .. مع تذكرة النفس بعدم قضم الأظافر عندما يدخل فى هذه المواقف المحفزة.

3- إعاقة اليدين
لن يستطيع الشخص ممارسة عادة قضم الأظافر إذا كانت يديه منشغلة بنشاط ما، لذا فإذا شعر برغبته فى القضم عليه بفعل أى شىء آخر على الفور بيديه، والأمثلة على ذلك:
أ- إذا كان الشخص جالساً على أريكة، عليه بالإمساك بذراع الأريكة.
ب- إذا كان الشخص يقرأ، عليه بإحكام قبضته على الكتاب الذي يمسكه بيديه لمقاومة رغبة القضم.
ج- أما إذا كان فى اجتماع عمل، عليه بالإمساك بركبتي الرجل برفق.
مع البقاء على كافة الأوضاع السابقة لمدة دقيقتين وسيجد معها تلاشى رغبة القضم على الفور.

4- برد الأظافر يومياً
أ- المداومة على تقليم الأظافر وجعلها قصيرة وخاصة فى الأسابيع القليلة الأولى.
ب- برد الأظافر فى شكل مستدير أو بيضاوي وليس فى خط مستقيم، لأن الأطراف المدببة على الجانبين ستثير الشخص وتدفعه لعملية القضم.
ج- استخدام مبرد الصنفرة (Emery board) بدلاً من مبرد المعدن أو المقص لأنهما يعملا على إضعاف الأظافر.

5- العناية بالأظافر وبالجلد الذي يحيط بها
أ- على الشخص أن يحرص على غمس أظافر اليدين فى زيت الأطفال أو زيت الزيتون أو زيت فيتامين (هـ) على الأقل مرتين فى اليوم من أجل إنعاشها وترطيبها ومنع تشققها وتحفيزها على النمو الصحي.
ب- استعمال لوسيون مرطب للأيدي عدة مرات فى اليوم للإبقاء على الجلد الذي يحيط بالأظافر صحياً وجذاباً.
المزيد عن العناية بالأظافر ..

6- جعل الأصابع غير شهية
أجل، بوضع فلفل حار أو عصير ليمون عليها. هذا يجعل الفرد يفكر تكراراً قبل الإقدام على وضع أصابعه فى فمه، بالإضافة إلى جعل اليدين بعيداً عن مجال الرؤية (لا تراها العينان).
المزيد عن القيم الغذائية لثمرة الليمون ..

7- ارتداء القفازات
عندما تكون الرغبة عارمة لقضم أظافر اليدين، على الشخص أن يرتدى القفازات عليها لحمايتها من فمه لأنه لن يتذوق القفازات.

عادة قضم الأظافر* أضرار قضم الأظافر:
- النزيف من الجلد الذى يحيط بالأظافر.
- تقرحات بأعلى الأظافر واحمرارها.
- العدوى حول مرقد الإظفر وفى الفم.
- ممارسة عادة القضم على المدى الطويل يحدث تشوهات بشكل الظافر، وعدم نموه فيما بعد بشكل طبيعى.

أنماط الحياة على صفحات موع فيدو

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية