الوقاية من أمراض الكلى – Prevention of kidney diseases
الوقاية من أمراض الكلى
* صحة الكلى:
إن الاكتشاف المبكر لاضطرابات الكلى وتقديم العلاج الملائم لها يطيل من عمر الكلى.

قد يؤدى ارتفاع ضغط الدم إلى أو يكون إحدى علامات الإصابة باضطراب في الكلى، ممارسة النشاط الرياضي مع تناول الغذاء الصحي المتوازن وشرب الوفير من المياه يساعد الكلى ويجعلها في حالة عمل دائم.
المزيد عن فوائد ماء الصنبور ..

من بين عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالات إصابة الكلى بالأمراض، الاضطرابات الصحية التالية:
- مرض السكر.
المزيد عن مرض السكر ..
- ارتفاع ضغط الدم.
المزيد عن ضغط الدم المرتفع ..
- السمنة.
المزيد عن السمنة ..
- التدخين.
- عامل التقدم في السن.

* عوامل الخطورة للإصابة بأمراض الكلى المزمنة:
هناك العديد من الأمراض التي تؤثر على الكلى وعلى كفاءتها، وتزداد لدى الشخص مخاطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة إذا كان:
- يعانى من مرض السكر.
- يعانى من ضغط الدم المرتفع.
- يعانى من السمنة.
- يعانى من التهابات بالكلى.
المزيد عن الالتهابات والأمراض المزمنة ..
- إذا كان الشخص فوق سن الخمسين.
- أو لديه تاريخ وراثي في العائلة للإصابة بأمراض الكلى.
- إذا كان مدخناً.
- إذا كان بوجد بأنسجة الكلى ندبات نتيجة ارتجاع البول من المثانة.
المزيد عن الفشل الكلوى ..

* ضغط الدم المرتفع والكلية:
ضغط الدم المرتفع هو ارتفاع الضغط داخل الشرايين التي تحمل الدم من القلب إلى كافة أعضاء الجسم الأخرى، وترك الضغط مرتفعاً بدون علاج قد يؤدى إلى تدمير الكلى وتوقفها عن العمل. وبوجه عام، فإن ضغط الدم المرتفع يجهد عضلة القلب ويعمل على ضمور الشرايين، وإذا ظل ضغط الدم مرتفعاً ولم يتم التحكم فيه حينها يحدث ضمور في الأوعية التي تمد الأعضاء الداخلية بالدم، وفى الوقاية من أمراض الكلىالغالب تتأثر الأوعية الصغيرة أولاً وإذا تُركت بدون علاج فالنتيجة ستكون إصابة الكلى بالخلل وإصابة الشخص بالأزمة القلبية وبالسكتة الدماغية وفقدان البصر.
المزيد عن الأزمة القلبية ..
المزيد عن السكتة الدماغية ..
توجد أسباب عديدة متباينة لارتفاع ضغط الدم، لكن أغلب الحالات لا يتم التوصل معها إلى السبب بشكل صريح أو معلوم. وتتمثل عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية إصابة الشخص بضغط الدم المرتفع: كلما تقدم العمر بالإنسان أو إذا كان لديه تاريخ وراثي في العائلة بضغط الدم المرتفع كلما ازدادت مخاطر إصابته بارتفاع في ضغط الدم.
وقد يصاب الشخص بارتفاع في ضغط الدم نتيجة لمرض أصيبت به الكلى أو نتيجة لضيق الشريان الكلوي (ضيق في الشريان الرئيسي الذي يغذى كلية واحدة أو الاثنين). وتتحكم الكلية في كم السوائل التي توجد في الأوعية الدموية وتفرز هرمون يُسمى (Renin) وهو الذي يساعد الجسم على التحكم في معدلات ضغط الدم.

تغيير نمط الحياة بجانب الأدوية يساعدان الإنسان على التحكم في معدلات الضغط المرتفعة، توجد العديد من الأدوية التي يصفها الأطباء لمريض الضغط من أجل التحكم فيه والعمل على خفضه. أدوية الضغط باختلاف أنواعها تعمل بطرق مختلفة، لذا فمن غير المعتاد وصف أكثر من نوع للمريض، وقد تتغير الجرعة حسب حالة المريض.
المزيد عن ضغط الدم المنخفض ..
اختيارات نمط الحياة الصحي هامة للارتقاء بالصحة العامة والحد من عوامل الخطيرة التي قد تزيد من احتمالات إصابة الشخص بضغط الدم المرتفع. بل وفى حالة الإصابة بالمرض إذا كان الإنسان يحيا حياة فإن احتياجاته من الأدوية تقل وسيضمن فاعليتها بشكل أفضل.
ومن بين خيارات الحياة الصحية:
- تجنب التدخين.
- تناول الغذاء الصحي المتوازن.
- ممارسة الحركة والرياضة.
- شرب الوفير من الماء.
- الحفاظ على الوزن المثالي.
المزيد عن مؤشر كتلة الجسم ..
- تجنب الإفراط في تناول الأدوية.
- تجنب الضغوط.
المزيد عن الضغوط ..

* أعراض أمراض الكلى:
تُسمى أمراض الكلى "بالأمراض الصامتة"، حيث تظهر في الغالب القليل جداً من الأعراض على الإنسان، ومن بينها:
- تغير في مرات التبول وفى كم البول وخاصة ليلاً.
- نزول دم في البول.
- تكون الرغاوى في البول.
- انتفاخ حول العينين وحول الكاحل.
المزيد عن جيوب ما تحت العين ..
- ألم في الظهر (تحت الضلوع السفلية مكان الكلى).
المزيد عن آلام الظهر ..
- ألم أو حرقان عند التبول.
ومن علامات بداية الفشل الكلى، يحدث تراكم الفضلات وسوائل زائدة في الدم وغيرها من المشاكل الأخرى التي تؤدى بشكل تدريجي إلى ظهور الأعراض التالية على الشخص:
- الإحساس بالتعب والإرهاق.
لماذا يشعر الإنسان بالتعب؟
- عدم القدرة على التركيز.
- شعور عام بالمرض.
- فقدان الشهية.
- غثيان وقيء.
- قصر النفس.

* العلاج:
الوقاية من أمراض الكلىالخلل الذي يحدث في وظائف الكلى عادة لا يمكن علاجه، ومع ذلك فإذا تم اكتشافه في مرحلة مبكرة بالقدر الكافي فإن المرض لن يتطور إلى حالة متدهورة أو يمكن الوقاية منه. ومن الخطوات الأساسية مع الاكتشاف المكبر لعلاج الخلل الذي أصاب الكلى يكون بتعديل النظام الغذائي للشخص مع وصف الطبيب للعقاقير وهذا يعمل على إطالة عمر الكلى.
وإذا وصلت كفاءة الكلى إلى أقل من 10%، فإن الوظيفة التي فقدتها ينبغي تعويضها عن طريق الغسيل الكلوي أو زرع الكلى، فالغسيل الكلوي هو علاج الفشل الكلوي والذي يعمل على تنقية الدم من الفضلات والسوائل المتراكمة فيه ويتم ذلك من خلال مرشح دقيق للغاية.
الاكتشاف المبكر ينقذ حياة مريض الكلى وإذا كان الشخص تتوافر لديه عوامل الخطورة التي قد يزيد معها احتمالات إصابته بخلل في وظائف كليته، عليه بالمتابعة الدورية مع أخصائي الكلى والمسالك البولية والذي قد يوصى له بالاختبارات الدورية التي تتمثل في:
- قياس ضغط الدم الدوري.
- اختبار الدم لوظائف الكلى.
- تحليل البول للبروتينات.

كيف يساهم نمط الحياة في الوقاية من أمراض الكلى المزمنة؟
اختياراتك من أنماط الحياة الصحية قد يحافظ على كل عضو في جسدك وليست كليتك فقط ويزيد من كفاءتها، ومن بين الخيارات التي يمكن أن يلجأ إليها الشخص ساعياً وراء حياة خالية من الأمراض المزمنة:
- تناول الفاكهة والخضراوات بما فيها البقوليات، مع الاعتماد الكلى على الأغذية من الحبوب الخالصة في الخبز والمكرونة والأرز والنودلز.
المزيد عن أهمية تناول الخضراوات والفاكهة ..
المزيد عن القيم الغذائية لخبز القمح ..
المزيد عن فوائد الأرز ..
- تناول اللحوم الخالية من الشحوم أسبوعياً مثل لحم الدجاج أو السمك.
المزيد عن الأسماك وأوميجا – 3 ..
- تناول كميات محدودة من الأطعمة المملحة أو تلك التي تحتوى على دهون.
- شرب قدر وافر من الماء أفضل بكثير من المشروبات الأخرى.
شرب الماء للأداء الرياضى الأفضل وللصحة العامة ..
- الحفاظ على الوزن المثالي.
- فعل الأشياء التي تشعرك بالاسترخاء وتجعلك بمنأى عن الضغوط.
المزيد عن أساليب الاسترخاء المتنوعة ..
- قياس ضغط الدم بشكل دوري.
- لا تدخن.
- الحد من شرب الكحوليات.
المزيد عن الكحوليات والأمراض ..
- ممارسة الحركة 30 دقيقة يومياً خمس مرات على مدار الأسبوع، على أن تتمثل هذه الخيارات في المشي أو ركوب الدراجة أو ممارسة السباحة أو أداء تمارين الأيروبيك، والحرص على أن تكون هذه الخيارات سهلة الإنجاز لكي يضمن الإنسان مداومته على ممارسة الحركة في حياته اليومية.

* الوقاية من أمراض الكلى في إيجاز:
- يمكنك وقاية كليتك من أن يصيبها أي خلل بتناول الغذاء الصحي المتوازن وممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن المثالي.
- هناك بعض من الأمراض تؤثر على الكلى وتصيبها بالأمراض المزمنة مثل ضغط الدم المرتفع ومرض السكر.
- لابد من القياس الدوري لضغط الدم لتجنب المخاطر الصحية المرتبطة به من بينها إصابة وظائف الكلى بالفشل التام.
- الطبيب هو الوحيد القادر على توجيه المشورة الصحيحة للإنسان إذا كان يعانى من اضطراب أو خلل ما بكليته.

المزيد عن زرع الكلى ..

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية