أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
* المرارة وأمراضها:
أمراض المرارة تشير إلى أنواع الحالات المرضية التي يمكن أن تؤثر على المرارة. والمرارة عبارة عن كيس صغير على شكل كمثرى يقع أسفل الكبد. تتمثل الوظيفة الرئيسية للمرارة في تخزين العصارة الصفراوية التي ينتجها الكبد وتمريرها عبر القناة التي تفرغ فى الأمعاء الدقيقة حيث تساعد الصفراء على هضم الدهون في الأمعاء الدقيقة.

يسبب الالتهاب غالبية أمراض المرارة بسبب تهيج جدران المرارة، وهو ما يُعرف باسم التهاب المرارة. غالباً ما يكون هذا الالتهاب ناتج عن انسداد القنوات المؤدية إلى الأمعاء الدقيقة بالحصوات مما يسبب تراكم الصفراء والذى قد يؤدى فى النهاية إلى ضمور الأنسجة أو إصابتها بالغرغرينا.

* العلامات والأعراض العامة لاضطرابات المرارة:
يمكن أن تختلف أعراض اضطراب المرارة حسب نوع الحالة، لكن تبدأ معظم الأعراض بألم في الجزء العلوي من البطن، إما في الجزء العلوي الأيمن أو الأوسط. تشمل الأعراض الشائعة الأخرى:
- ألم صدر.
- رجفة.
- براز بلون باهت (لون الطين).
- الشعور بالامتلاء.
- الحموضة المعوية وعسر الهضم والغازات الزائدة.
- اصفرار الجلد والعينين.
- ألم يمتد تحت الكتف الأيمن أو إلى الظهر ويزداد سوءً بعد تناول وجبة، وخاصة الأطعمة الدهنية أو ألم يزداد عندما يتنفس الشخص بعمق.
- ألم فى البطن وخاصة في الربع العلوى الأيمن.
- القىء والغثيان والحمى.

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
ارتفاع درجة الحرارة من بين أعراض الإصابة بأمراض المرارة

* أنواع أمراض المرارة:
هناك العديد من أنواع أمراض المرارة المختلفة، ومن بينها التالى:
- الحصوات المرارية (Gallstones):
تتطور حصوات المرارة عندما تشكل المواد الموجودة في الصفراء (مثل الكوليسترول والأملاح الصفراوية والكالسيوم) أو مواد من الدم (مثل البيليروبين) جزيئات صلبة تسد الممرات المؤدية إلى المرارة والقنوات الصفراوية.
وتتكون حصوات المرارة أيضاً عندما لا تفرغ المرارة بالكامل ويمكن أن تكون الحصوات صغيرة مثل حبة الرمل أو كبيرة مثل كرة الجولف.
تساهم العديد من العوامل في زيادة خطر الإصابة بحصوات المرارة، وتشمل:
- زيادة الوزن أو السمنة.
المزيد عن السمنة ..
- الإصابة بمرض السكر.
المزيد عن مرض السكر ..
- التقدم فى العمر 60 عاماً أو أكثر.
- تناول الأدوية التي تحتوي على الإستروجين.
- وجود تاريخ عائلى من حصوات المرارة.
- الإناث أكثر عرضة للإصابة بالحصوات المرارية أكثر من الذكور.
- الإصابة بمرض كرون وحالات أخرى تؤثر على كيفية امتصاص العناصر الغذائية.
المزيد عن داء كرون ..
- الإصابة بتليف الكبد أو أمراض الكبد الأخرى.
المزيد عن تليف الكبد ..

- التهاب المرارة (Cholecystitis):
التهاب المرارة هو أكثر أنواع أمراض المرارة شيوعاً، ويُصنف إلى نوعين التهاب حاد أو التهاب مزمن في المرارة.
أ- التهاب المرارة الحاد:
يحدث التهاب المرارة الحاد بشكل عام بسبب حصوات المرارة، ولكنه قد يكون أيضاَ نتيجة لأورام أو أمراض أخرى مختلفة.
وأعراضه تظهر فى صورة ألم في الجانب الأيمن العلوى أو الجزء الأوسط العلوى من البطن. يحدث الألم بعد الأكل مباشرة ويتراوح من الآلام الحادة إلى البسيط التى يمكن أن تمتد إلى الكتف الأيمن، كما يمكن أن يسبب التهاب المرارة الحاد الأعراض التالية بالمثل:
- حمى.
- غثيان.
- قىء.
ب- التهاب المرارة المزمن:
بعد عدة نوبات من التهاب المرارة الحاد، يمكن أن تتقلص المرارة وتفقد قدرتها على تخزين وإنتاج الصفراء. قد يحدث ألم في البطن وغثيان وقىء. غالباً ما تكون الجراحة هي العلاج المطلوب لالتهاب المرارة المزمن.

- حصوات القنوات الصفراوية (Choledocholithiasis):
قد تستقر حصوات المرارة في عنق المرارة أو في القنوات الصفراوية فلا يمكن للصفراء (العصارة الصفراوية) الخروج. قد يؤدى هذا إلى التهاب المرارة أو انتفاخها.
سوف تمنع القنوات الصفراوية المسدودة من انتقال العصارة الصفراوية من الكبد إلى الأمعاء وتسبب حصوات القنوات الصفراوية:
- ألم شديد في منتصف الجزء العلوى من البطن.
- حمى.
- غثيان.
- قىء.
- براز لونه باهت.

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
السمنة من العوامل التى تساهم فى الإصابة بأمراض المرارة

- اضطراب المرارة بدون حصوات (Acalculous gallbladder disease):
اضطراب المرارة هنا هو التهاب المرارة الذي يحدث دون وجود حصوات فى المرارة. ومن بين أسباب الإصابة بهذا الالتهاب فى المرارة مرض مزمن خطير الذى يؤدى إلى ظهور أعراضها.
تتشابه الأعراض مع التهاب المرارة الحاد مع وجود حصوات فيها، وتشمل بعض عوامل الخطورة للحالة على ما يلى:
- صدمة جسدية شديدة.
- عملية جراحية فى القلب.
- عملية جراحية في البطن.
- حروق شديدة.
المزيد عن أنواع الحروق ..
- أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة.
المزيد عن الذئبة ..
- التهابات مجرى الدم.
- تلقى التغذية عن طريق الوريد (IV).
- أمراض بكتيرية أو فيروسية كبيرة.
المزيد عن الفيروسات والبكتيريا ..

- خلل الحركة الصفراوية (Biliary dyskinesia):
يحدث خلل الحركة الصفراوية عندما يكون للمرارة وظيفة أقل من الطبيعى، وقد ترتبط هذه الحالة بالتهاب المرارة المستمر.
ويمكن أن تشمل الأعراض آلاماً في الجزء العلوي من البطن بعد الأكل، والغثيان، والانتفاخ، وعسر الهضم. قد يؤدي تناول وجبة دسمة إلى ظهور الأعراض.
المزيد عن الغازات وانتفاخ البطن ..
عادة لا توجد حصوات في المرارة مع خلل الحركة الصفراوية.
قد يحتاج الطبيب إلى عمل أشعة لقياس تدفق الصفراء حيث يُحقن متتبع مُشع عبر الوريد ليسمح بمروره إلى الكبد ومنها إلى قناة الصفراء ثم يُخزن في المرارة حتى إطلاقه إلى الاثنا عشر (Cholescintigraphy/HIDA) للمساعدة فى تشخيص هذه الحالة. يقيس هذا الاختبار وظيفة المرارة، وإذا تمكنت المرارة من إطلاق 35 إلى 40 في المائة فقط من محتوياتها أو أقل، فعادة ما يتم تشخيص خلل الحركة الصفراوية.

- التهاب القنوات الصفراوية المتصلب (Sclerosing cholangitis):
يمكن أن يؤدى الالتهاب المستمر وخلل نظام القناة الصفراوية إلى حدوث ندبات. يُشار إلى هذه الحالة باسم التهاب القنوات الصفراوية المصلب، وبالرغم من ذلك لا يُعرف سبب هذا المرض بالضبط.
ما يقرب من نصف الأشخاص المصابين بهذه الحالة لا تظهر عليهم الأعراض، فى حالة ظهورها، يمكن أن تشمل:
- حمى.
- الهرش.
المزيد عن الهرش ..
- الإصابة بمرض الصفراء.
- عدم الإحساس بالراحة في الجزء العلوى من البطن.
ما يقرب من 60 إلى 80 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة يعانون أيضاً من التهاب القولون التقرحى. تؤدى الإصابة بهذه الحالة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد أيضاً والعلاج الوحيد يتمثل فى زراعة الكبد.
المزيد عن سرطان الكبد ..
يمكن أن تساعد الأدوية التى تثبط جهاز المناعة وتلك التى تساعد على انحلال الصفراء المتراكمة - فى السيطرة على الأعراض.

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
الطعام الصحى يقى من اضطرابات المرارة

- سرطان المرارة (Gallbladder cancer):
يُعد سرطان المرارة مرضاً نادراً نسبياً. هناك أنواع مختلفة من سرطانات المرارة، قد يكون من الصعب علاجها لأنه لا يتم تشخيصها في كثير من الأحيان حتى وقت متأخر من تقدم المرض. تعد حصوات المرارة عامل خطر شائع للإصابة بسرطان المرارة.
يمكن أن ينتشر سرطان المرارة من الجدران الداخلية للمرارة إلى الطبقات الخارجية ليصل إلى الكبد والغدد الليمفاوية والأعضاء الأخرى. قد تكون أعراض سرطان المرارة مشابهة لأعراض التهاب المرارة الحاد، ولكن قد لا تظهر أية أعراض على الإطلاق.
المزيد عن مرض السرطان ..

- أورام المرارة الحميدة (Gallbladder polyps):
أورام المرارة هى علة أو أورام تحدث داخل المرارة. عادة ما تكون أورام حميدة ولا تظهر عليها أعراض .. لكن يوصى فى الغالب باستئصال المرارة لوجود الأورام الحميدة التى يزيد حجمها عن سنتيمتر واحد حيث تتزايد معها مخاطر أكثر للإصابة بالسرطان.
المزيد عن الأورام الحميدة ..

- الغرغرينا في المرارة (Gangrene of the gallbladder):
يمكن أن تحدث الغرغرينا عندما يكون هناك تدفق غير كافى للدم في المرارة، وهو من أكثر مضاعفات التهاب المرارة الحاد خطورة. وتشمل العوامل التى تزيد من خطر حدوث هذه المضاعفات ما يلي:
- الذكور وخاصة لمن يبلغون من العمر أكثر من 45 سنة.
- الإصابة بمرض السكر.
ويمكن أن تشمل أعراض الغرغرينا المرارية ما يلى:
- ألم خفيف في منطقة المرارة.
- حمى.
- الغثيان أو القىء.
- التشوش الذهنى.
- ضغط دم منخفض.
المزيد عن ضغط الدم المنخفض ..
المزيد عن الغرغرينا ..


- خراج المرارة (Abscess of the gallbladder):
ينتج خراج المرارة عندما تلتهب المرارة ويتكون بها الصديد. والصديد والتقيحات هو عبارة عن تراكم خلايا الدم البيضاء والأنسجة الميتة والبكتيريا. قد تشمل الأعراض ألم في الجانب الأيمن العلوى فى البطن مع ارتفاع فى درجة الحرارة ورجفة.
يمكن أن تحدث هذه الحالة أثناء التهاب المرارة الحاد عندما تسد حصوة المرارة المرارة تماماً، مما يسمح بتراكم الصديد بالمرارة. وهذا الخراج شائع الحدوث بين مرضى مرض السكر وأمراض القلب.

* تشخيص أمراض المرارة:
لتشخيص أمراض المرارة، سيسأل الطبيب عن تاريخ الشخص الطبى وسيًجرى فحصاً على البطن لمعرفة ما إذا كان هناك ألم فى البطن.
ويمكن استخدام واحد أو أكثر من الاختبارات والإجراءات التالية:
- تاريخ طبى مفصل:
من المهم وجود قائمة بالأعراض التي يعانى منها الشخص وأى تاريخ عائلى لأمراض المرارة. ويمكن أيضاً إجراء تقييم صحى عام لتحديد ما إذا كانت هناك أية علامات تدل على اضطراب فى المرارة على مدى فترة طويلة من الزمن.

- فحص جسدى:
قد يقوم الطبيب بإجراء مناورة خاصة أثناء فحص البطن للبحث عن ما يشار إليه باسم "علامة مورفى/Murphy’s sign". أثناء هذه المناورة، سيضع الطبيب يده على بطن المريض فوق منطقة المرارة وسيطلب من الشخص بعد ذلك أن أخذ نفساً أثناء فحص المنطقة والشعور بها. فإذا شعر بألم شديد فهذا يشير إلى وجود اضطراب فى المرارة.

- تصوير الصدر والبطن بالأشعة السينية (أشعة إكس):
يظهر التهاب المرارة المصحوب بأعراض فى بعض الأحيان بوجود حصوات في الأشعة السينية للبطن إذا كانت الحصوات تحتوى على الكالسيوم، لكن الأشعة السينية ليست أفضل اختبار لتشخيص أمراض المرارة. وفى الغالب ما يتم استخدامها لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للألم غير المرتبط بحصوات المرارة أو المرارة أو الكبد.

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
الأشعة وتصوير الأعضاء الداخلية للتعرف على أمراض المرارة

- الموجات فوق الصوتية:
تستخدم الموجات فوق الصوتية الموجات الصوتية لإنتاج صور داخل الجسم. هذا الاختبار هو أحد الطرق الرئيسية التي يستخدمها الطبيب لتشخيص أمراض المرارة. يمكن للموجات فوق الصوتية معرفة حالة المرارة لوجود حصوات فى المرارة، أو سمك جدارها، أو أورام حميدة، أو كتل. ويمكن أيضاً تحديد أية مشاكل داخل الكبد.

- فحص تدفق الصفراء (HIDA):
يبحث فحص تدفق الصفراء (HIDA) في نظام القناة داخل المرارة والكبد. وفى الغالب ما يتم استخدامه عندما يكون لدى الشخص أعراض المرارة ولكن لا تُظهر الموجات فوق الصوتية سبب هذه الأعراض. ويمكن أيضاً استخدام فحص (HIDA) لإجراء تقييم أكثر شمولاً لنظام القناة الصفراوية. يقوم هذا الاختبار بتقييم وظيفة المرارة باستخدام مادة مشعة غير ضارة. يتم حقن المادة في الوريد ثم مراقبتها وهي تتحرك عبر المرارة، ويمكن أيضاً حقن مادة كيميائية أخرى تتسبب في إفراز المرارة للمادة الصفراوية.
يُظهر هذا الفحص كيف تحرك المرارة الصفراء عبر نظام القناة الصفراوية، ويمكنه من خلاله قياس معدل خروج العصارة الصفراوية من المرارة والمعدل الطبيعى لها ما بين 35 إلى 65 بالمائة.

- اختبارات أخرى:
يمكن استخدام اختبارات التصوير الأخرى، مثل: تصوير الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي. يتم إجراء اختبارات الدم أيضاً للتحقق من زيادة عدد خلايا الدم البيضاء ووظائف الكبد غير الطبيعية.
المزيد عن الأشعة المقطعية بالكمبيوتر ..
المزيد عن الرنين المعناطيسى ..
المزيد عن اختبارت الدم ..


كما أن تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار (Endoscopic retrograde cholangiopancreatography/ERCP) اختبارا مفيداً بشكل خاص في حالة الاشتباه في وجود انسداد بسبب حصوات المرارة وغالباً ما يمكن إزالة أي حصوة مرارية تسبب الانسداد أثناء هذا الإجراء، حيث يتم إدخال كاميرا مرنة في الفم وصولاً إلى أسفل المعدة ومنها إلى الأمعاء الدقيقة. يتم حقن صبغة لإظهار نظام القناة الصفراوية بأشعة سينية متخصصة.

* علاج أمراض المرارة:
- تغيير نمط الحياة:
نظراً لأن بعض الحالات الصحية تزيد من خطر تكوين حصوات المرارة، فقد تساعد التغييرات في نمط الحياة في إدارة مرض المرارة لدى الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض. زيادة الوزن والإصابة بداء السكر تزيد من احتمالية الإصابة بحصوات المرارة. قد يساعد فقدان الوزن والتحكم الجيد في مرض السكر في تقليل مخاطر الإصابة .. لكن يمكن أن يؤدي فقدان الوزن السريع أيضاً إلى تكوين حصوات المرارة، لذا لابد من التحدث إلى الطبيب حول الطرق الآمنة لفقدان الوزن.
وزيادة النشاط البدنى يقلل من تكوين حصوات المرارة إلى جانب خفض نسبة الدهون الثلاثية المرتفعة، وهي نوع من الدهون في الدم. كما يُنصح بالإقلاع عن التدخين والحد من تناول الكحوليات.
المزيد عن الدهون الثلاثية ..

- العلاج الطبى:
يتم علاج النوبة الأولى من التهاب المرارة باستخدام مسكنات الألم، لأن الألم يكون شديداً، وتكون هناك حاجة إلى الأدوية. يمكن وصف مضادات الالتهاب الوريدية .. ولكن قد لا تستخدم المسكنات كثيراً بسبب زيادة خطر الغثيان والقىء، وإذا كان الشخص يعانى من الجفاف، فقد تتسبب الأدوية المضادة للالتهابات في مشاكل حادة فى الكلى.
يجد معظم الناس صعوبة في إدارة الألم والأعراض المصاحبة له في المنزل، لذا لابد من التحدث مع الطبيب لمناقشة أفضل علاج للشخص.
وهناك الأبحاث الجارية لاستخدام دواء يقلل من تكوين حصوات الكوليسترول فى المرارة حيث يغير هذا الدواء كيفية امتصاص الجسم للكوليسترول من الأمعاء.

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
الجراحة قد تكون بالعلاج الأنجح للتخلص من أعراض المرارة

- الجراحة:
يوصى بإجراء عملية جراحية لإزالة المرارة إذا كان الشخص يعانى من نوبات التهاب متعددة. لا تزال جراحة المرارة هى الطريقة الأكثر فعالية لعلاج اضطرابات المرارة النشطة.
يمكن إجراء الجراحة إما عن طريق شق البطن الجراحى أو بالمنظار عن طريق عمل عدة ثقوب في جدار البطن وإدخال كاميرا. تسمح الجراحة بالمنظار بالشفاء بشكل أسرع. تُفضل هذه الطريقة للأشخاص الذين لا يعانون من مضاعفات مرض المرارة الشديد. بعد جراحة المرارة بأى من الطريقتين من المألوف أن يعانى بعض الأشخاص من الإسهال والنسبة تصل إلى 3 من كل 10 أشخاص بعد جراحة المرارة، حيث يستمر الإسهال لبضعة أسابيع فقط. ومع بعض الحالات القليلة، يمكن أن يستمر لسنوات. فإذا استمر الإسهال بعد الجراحة لأكثر من أسبوعين لابد من التحدث إلى الطبيب، واعتماداً على الأعراض الأخرى قد تحتاج إلى اختبار متابعة.
المزيد عن الإسهال ..

* المضاعفات المحتملة على المدى الطويل لأمراض المرارة:
يمكن أن تشمل المضاعفات:
- انسداد الأمعاء.
- التهاب وتلف بالأنسجة.
- ثقب في المرارة.
- التلوث الجرثومى للبطن، والمعروف باسم التهاب الغشاء اليريتونى (الغشاء الداخلى للبطن).
- التحول الخبيث (الخلايا المتغيرة تتحول إلى ورم سرطانى).

أمراض المرارة .. أنواعها والوقاية منها
ممارسة الحركة من بين أنماط تغيير الحياة للتغلب على اضطرابات المرارة

* الوقاية من اضطرابات المرارة:
لا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر لأمراض المرارة، مثل الجنس والعمر. ومع ذلك، قد يلعب النظام الغذائى دوراً في الإصابة بحصوات المرارة.
وفقاً للمعهد الوطنى لمرض السكر وأمراض الجهاز الهضمى والكلى (NIDDK)، فإن الأطعمة الغنية بالألياف والدهون الصحية قد تساعد في منع حصوات المرارة.
المزيد عن الألياف ..
ترتبط الحبوب المعالجة (الموجودة في الحبوب والأرز الأبيض والخبز والمكرونة) والحلويات السكرية بزيادة خطر الإصابة بأمراض المرارة، لذا يُنصح بالحبوب الكاملة مثل الأرز البنى وخبز القمح الكامل ودهون السمك وزيت الزيتون.
المزيد عن الأسماك وأوميجا-3 ..
كلما تم التعرف على مشاكل المرارة وعلاجها مبكراً، قل احتمال حدوث المضاعفات الخطيرة. من المهم التحدث إلى الطبيب إذا كان الشخص يعاني من أى علامات أو أعراض لأمراض المرارة.

* المراجع:
  • "Gallbladder Disease" - "medlineplus.gov".
  • "Gallbladder Disorders & Treatment" - "summahealth.org".
  • "Gallbladder and Biliary Tract Disease" - "my.clevelandclinic.org".
  • "Epidemiology of Gallbladder Disease" - "ncbi.nlm.nih.gov".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية