نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

فيروس نورو - Norovirus
(فيروس معوى)
فيروس نورو
* فيروس نورو:
عدوى فيروس "نورو" تسبب الإسهال الحاد والقيء.

وفيروسات "نورو" هى السبب الأعظم وراء إصابة الأمعاء والمعدة بكثير من الاضطرابات فى البيئات المزدحمة والمغلقة مثل المستشفيات ودور الحضانة وفى الرحلات البحرية على متن السفن.
المزيد عن الإسهال ..

ومن الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بفيروس "نورو":
- إسهال.
- ألم فى البطن.
المزيد عن الإسعافات الأولية لآلام البطن ..
- التقيؤ فى خلال 24 – 48 ساعة من التعرض لهذا الفيروس.
تستمر أعراض فيروس "نورو" ما بين يوم إلى يومين، و تتماثل غالبية الأشخاص للشفاء كلية بدون تلقى أى نوع من أنواع العلاج.
وعلى الرغم من ذلك، فهناك بعض الأشخاص وخاصة الأطفال الرضع والكبار ممن يعانون من حالات مرضية أخرى قد يتسبب لديهم القيء والإسهال فى الإصابة بالجفاف الحاد ويتطلب ذلك تدخل العناية الطبية المتخصصة.
المزيد عن الإسعافات الأولية للجفاف ..
فيروس "نورو" معدٍ بدرجة كبيرة، وينتشر الفيروس من خلال الطعام أو المياه الملوثة نتيجة لعدم غسيل الأيدي بعد الانتهاء من عملية الإخراج فى دورات المياه، كما أن الإصابة بالمرض تنتقل من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق الاتصال المباشر.

* أعراض فيروس "نورو":
تتضمن أعراض وعلامات فيروس "نورو" على التالى:
- غثيان.
- ألم فى البطن.
- تقلصات فى البطن.
- إسهال شبه مائي.
- فقدان الوزن.
المزيد عن فقدان الوزن المتعمد وغير المتعمد ..
- التعب وعدم الشعور العام بالصحة الجيدة.
- انخفاض درجة حرارة الجسم.
مدة حضانة المرض عادة ما تكون ما بين 24 – 48 ساعة من التعرض للفيروس، كما أن الأعراض تستمر من يوم إلى ثلاثة أيام.
يظل الشخص ناقل للعدوى حيث يخرج الفيروس فى البراز أثناء عملية الإخراج حتى ثلاثة أيام بعد التماثل للشفاء.
هناك بعض الأشخاص التي تصاب بالمرض لا تظهر عليها أية أعراض لكنهم يظلوا ناقلي للعدوى لغيرهم.

* أسباب الإصابة بفيروس "نورو":
بما أن هذا الفيروس معدٍ حيث يخرج فى براز الأشخاص الحاملة للعدوى وأيضا فى براز الحيوانات، والمحار وتوت العليق حيث حصاده فى الحقول مسئولة أيضاً عن انتشار المرض بشكل كبير.
من الممكن أن تنقل الأشخاص المصابة الفيروس إلى الأطعمة عند إعدادها أو عند التعامل معها قبل تقديمها وتناول الشخص السليم لها.
طرق نقل العدوى بفيروس "نورو":
- تناول الطعام الملوث به.
- شرب المياه الملوثة.
المزيد عن تلوث المياه ..
- لمس اليد للفم بعد اتصالها بالسطح أو الِمياه الملوثة.
من الصعب القضاء على فيروس "نورو" كلية لأنه يعيش فى درجات الحرارة العالية أو المنخفضة، وفى البيئات التي تغيب عنها النظافة.

* عوامل الخطورة:
هناك العديد من العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بفيروس "نورو"، ومن بينها:
- ضعف أو خلل بالجهاز المناعي مثل الإصابة بفيروس "الأيدز" أو زرع أحد الأعضاء.
المزيد عن الأيدز ..
- عدم إتباع الوسائل الصحية عند إعداد الأطعمة أو عند التعامل معها.
- وجود طفل يذهب إلى الحضانة أو إلى مراكز رعاية الطفل.
- السفر أو الإقامة فى الفنادق، المنتجعات أو السفر بحراً مع العديد من الأشخاص فى حيز مغلق.
أمراض المسنين فى فصل الشتاء ..

* المضاعفات:
فيروس نوروتتحرر غالبية الأشخاص المصابة بفيروس "نورو" منه فى خلال بضعة أيام، حيث أنه لا يمثل خطورة على حياتهم.
فى بعض الحالات قد تتطور الأعراض لتصل إلى الجفاف أو إلى سوء التغذية نهاية بالوفاة وخاصة بين الأطفال الصغار فى دور الحضانة أو بين المتقدمين فى السن ممن يعانون من ضعف بالجهاز المناعي فى دور المسنين.

* الذهاب إلى الطبيب:
من الضروري اللجوء الفوري إلى الطبيب إذا لم تتحسن الأعراض وتستمر لعدة أيام.
كما أن اللجوء إلى الطبيب ضرورة إذا كان هناك قيء حاد، براز به دم أو ألم بالبطن أو فى حالة الإصابة بالجفاف.
ومن بين علامات الإصابة بالجفاف:
- انغماس العينين لداخل.
- جفاف الفم أو اللسان.
المزيد عن جفاف الفم ..
- قلة إفراز الدموع.
المزيد عن جفاف العين ..
- قلة كم البول.
اللجوء الفوري يكون للأطفال الرضع والكبار في السن ممن يعانون من ضعف بالجهاز المناعي.
ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب:
سوف يسأل الطبيب عن:
- متى بدأت الأعراض؟
- كم مرة تم تقيؤ الشخص فيها وعدد مرات الإسهال
- هل يتضمن القيء أو الإسهال على دم أو مخاط أو لون أصفر؟
- هل يعانى المصاب من سخونة؟
المزيد عن الإسعافات الأولية للسخونة ..

* الاختبارات والتشخيص:
تشخيص الفيروس يكون فى الأساس بوصف الأعراض للطبيب وقد تكون هناك حاجة إلى إجراء تحليل للبراز.

* العلاج والعقاقير:
فيروس نورولا يوجد علاج محدد يقدم لفيروس "نورو"، والتماثل للشفاء يعتمد على حالة الجهاز المناعي للشخص والذي يكون بوجه عام فى خلال بضعة أيام.
والأساس فى العلاج هو إحلال ما تم فقده من سوائل عن طريق الإسهال، وإذا لم يكن بوسع الشخص تناول القدر الوافر من السوائل لتعويض الفاقد منها وخاصة فى حالة الأطفال الرضع أو الصغار يتم إعطائهم محاليل عن طريق الوريد.

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
إذا كان يوجد طفل صغير ضمن أفراد العائلة، فإنه بالفكرة الطيبة أن يكون هناك إعداد مسبق لمحلول فموي لمعالجة الجفاف فى المنزل، إعطاء الطفل الصغير أو شرب الشخص البالغ للمشروبات التي تحتوى على الكثير من السكريات مثل المياه الغازية أو المشروبات الرياضية تزيد من حدة الإسهال سوءً.

* الوقاية:
هناك بعض الإجراءات الوقائية التي تجنب انتشار فيروس "نورو" لأنه معدٍ بدرجة كبيرة:
- غسيل الأيدي دوماً:
بالماء والصابون أو استخدام المطهرات فى حالة عدم توافر المياه بعد استخدام المرحاض أو بعد تغيير الحفاضات للطفل .. هذه النصائح البسيطة تقلل من مخاطر انتقال العدوى.
المزيد عن التهابات الحفاضات ..
- تجنب تناول الأطعمة أو المياه الملوثة:
عدم تناول الصدفيات التي تأتى من المياه الملوثة، عدم تناول الأطعمة التي يعدها الشخص المريض.
- تطهير المناطق المنتشر بها الفيروس:
استخدام المحاليل المطهرة والكلور فى الأماكن الأكثر تلوثاً، مع تركها على الأسطح لمدة لا تقل عن العشر دقائق.
- البقاء فى المنزل بعيداً عن العمل أو المدرسة:
وهذه النصيحة للشخص المريض المصاب بفيروس "نورو" وخاصة إذا كان عمله يتطلب التعامل مع الأطعمة، على أن تكون مدة الابتعاد ثلاثة أيام على الأقل بعد انتهاء الأعراض.

صحة الجهاز الهضمى على صفحات فيدو

  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية