الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج
الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج
* الالتهاب الرئوي:
الالتهاب الرئوي (Pneumonia) عدوى تصيب إحدى الرئتين أو كلاهما، ويتسبب فيها إما بكتريا أو فيروس أو فطريات، وقبل اكتشاف المضادات الحيوية كان مصير المريض بالالتهاب الرئوي الموت.

وعلى الرغم من ارتفاع معدلات الشفاء من هذا المرض فما زالت هناك نسبة وفيات حتى وإن كانت ضئيلة تنسب لعدوى الالتهاب الرئوي كإحدى مسببات الوفيات الكبرى.
المزيد عن الاستخدام الصحيح للمضادات الحيوية ..
فالالتهاب الرئوى مرض معدِ ينتقل من الشخص المريض إلى الشخص السليم، وهناك بعض اضطرابات الجهاز التنفسى بخلاف الالتهاب الرئوى مُعدية مثل: نزلة البرد، الأنفلونزا، السل، فيروس كورونا .. وهناك البعض الآخر غير معدٍ مثل الربو (حساسية الصدر)، حساسية الأنف .. وهذه هى أكثر اضطرابات الجهاز التنفسى شيوعاً.
المزيد عن الأمراض المُعدية ..
المزيد عن فيروس كورونا ..

* العدوى بالالتهاب الرئوي:
كيف تنتقل العدوى بالالتهاب الرئوي؟
- عن طريق تنفس رذاذ هواء محمل بالبكتريا أو الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي ويأتي هذا الرذاذ المحمل بالبكتريا أو الفيروس عن طريق سعال المريض أو في حالة العطس.
المزيد عن السعال ..
المزيد عن العطس ..

- كما تحدث العدوى عندما تهاجم البكتريا أو الفيروس الموجودة في الفم أو الحلق أو الأنف الرئة وخاصة أثناء النوم عندما تحدث شرقة وتدخل هذه البكتريا من خلال إفرازات الفم والأنف إلى الرئتين (بشكل تلقائي غير متعمد).
ومن الطبيعي أنه في الحالات العادية يقوم الجسم بعمل رد فعل عكسي ضد هذه الإفرازات بأن يطردها إلى الخارج عن طريق السعال بالإضافة إلى دور الجهاز المناعى الذي يقاوم هذه البكتريا أو الفيروسات ويمنع من حدوث الالتهاب الرئوي.

- ولكن فى حالات الضعف العام للجسم مثلا عند الإصابة بأمراض أخرى مثل أمراض القلب، أو وجود مشاكل في البلع، أو من يستخدمون الأدوية بكثرة، وحالات الجلطات، وحالات التشنجات، أو عند إساءة استعمال العقاقير (إدمان المخدرات) أو الكحوليات، كل هؤلاء تمثل فرص إصابتهم بالالتهاب الرئوي نسب كبيرة. بمجرد دخول هذه البكتريا أو الفيروسات إلى الرئة، تستقر في الحويصلات الهوائية ثم تتكاثر في الغدد، وفى مرحلة تالية على ذلك تمتلئ الرئة بالسوائل والصديد لمحاربة هذه البكتريا.
المزيد عن البكتريا والفيروسات ..

المزيد عن الجلطة الدموية ..

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج

* عوامل الخطورة:
الالتهاب الرئوى يؤثر على أى شخص فى أى مرحلة عمرية، ولكن الفئات الأكثر عرضة للإصابة به:
- الأطفال دون العامين أو أصغر.
- كبار السن فوق 65 عاماً.
- المرضى فى وحدة العناية المركزة وخاصة إذا كانوا على جهاز تنفس صناعى.
المزيد عن وحدة العناية المركزة ..
- الأشخاص التى تعانى من الأمراض المزمنة مثل أزمة الصدر، الانسداد الرئوى، أو أمراض القلب.
المزيد عن أزمة الربو (الصدر) ..
- المدخنون، تتزايد لديهم مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوى عن غير المدخنين، لأن التدخين يدمر الجهات الدفاعية الطبيعية التى توجد بالجسم ضد مختلف الأمراض والبكتريا.
- الأشخاص التى تعانى من ضعف فى الجهاز المناعى مثل مرضى الأيدز، أو من يتلقى علاج كيميائى، أو من قام بزراعة عضو من الأعضاء.
المزيد عن الأيدز ..

- هناك بعض الاضطرابات الصحية التي تزيد معها احتمالات إصابة الإنسان بالالتهاب الرئوي، ومن هذه الاضطرابات على سبيل المثال:
- الشخص المصاب بالعدوى الفيروسية.
- أمراض الرئة.
- أمراض القلب.
- اضطرابات فى البلع.
- شرب الكحوليات.
- المخدرات.
- الشخص الذي أصيب من قبل بالسكتة الدماغية.
المزيد عن السكتة الدماغية ..
- التشنجات.
وبمجرد أن يدخل الميكروب الرئة، يستقر فى الحويصلات الهوائية والتي تزداد بسرعة كبيرة فى العدد. ثم تمتلئ هذه المنطقة من الرئة بالسوائل والصديد كرد فعل مناعي من الجسم لمحاربة العدوى.

* أعراض الالتهاب الرئوي:
- غالبية الأشخاص التي تعانى من الالتهاب الرئوي، تكون فى البداية مصابة بنزلة برد، ثم يعقبها ارتفاع حاد في درجة الحرارة.
المزيد عن نزلات البرد ..
- رعشة باهتزاز الجسم.
- سعال ببلغم، وقد يكون البلغم عديم اللون فى شكله الطبيعي أو مصحوباً بدماء.
- ألم في الصدر وفي بعض الأحيان يكون في جهة واحدة من الصدر، حيث يصاب الغشاء البللورى الخارجي بالميكروبات وتكون الآلام المصاحبة له حادة وخاصة عند أخذ نفس عميق ويُعرف باسم ألم الغشاء البللورى (Pleuritic pain).
- صعوبة في التنفس أحياناً.

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج

- ظهور الأعراض السابقة ولكن ببطء نسبى، أو قد لا تظهر أعراضاً حادة.
- ومن الممكن أن تشتمل الأعراض على: سعال يسوء تدريجياً، وصداع، وألم في العضلات.
المزيد عن أنواع الصداع ..
- من الممكن أن يحدث تغير في لون الجلد إلى اللون الأزرق عندما يقل الأكسجين الذي يصل للدم.

أما الأعراض التي تظهر على الأطفال:
- التهاب في الصدر.
- ارتفاع في درجة الحرارة.
- حالة ضعف عامة وكأنه مريض وليس بحالة صحية سليمة.
- الكبار فى السن قد تظهر عليهم أعراضاً ولكن بشكل طفيف.

* مضاعفات الالتهاب الرئوي:
أولاً - مضاعفاته بشكل عام:
قد تظهر بعض المضاعفات مع الالتهاب الرئوى على الرغم من تلقى الشخص للعلاج، وخاضة فى الفئات التى تتزايد لديها عوامل الخطورة للإصابة بالالتهاب الرئوى، ومن بين هذه المضاعفات:
- الإصابة ببكتريا فى الدم:
البكتريا التى تصل إلى الدم من الرئة قد تسبب عدوى لباقى أعضاء الجسم مسببة فشل هذا العضو الذى أصيب.

- صعوبة فى التنفس:
فى حالات الالتهاب الرئوى الحادة أو مع أمراض الرئة الأخرى قد يجد الشخص صعوبة فى التنفس للحصول على القدر المطلوب له من الأكسجين .. وقد يحتاج البعض إلى جهاز تنفس صناعى والدخول إلى المستشفى حتى تتعافى الرئة.

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج

- تراكم السوائل حول الرئة:
قد يتسبب الالتهاب الرئوى فى تراكم السوائل بين طبقات الأنسجة ما بين الرئة والصدر، ويصاب السائل بالعدوى مما يتحتم ضرورة التخلص منه من خلال أنبوب فى الصدر أو من خلال جراحة.

- خراج الرئة:
قد تصاب الرئة بالخراج الملىء بالصديد، ويتم علاجه بالمضادات الحيوية. وقد يكون هناك احتياج فى بعض الحالات لإجراء جراحة أو إدخال إبرة طويلة أو أنبوب داخل الخراج للتخلص من الصديد.

ثانياً - مضاعفاته للمرأة الحامل:
الالتهاب الرئوى الحاد أو الذى لا يتم علاجها، من الممكن أن يؤدى إلى العديد من المضاعفات لأى شخص بوجه عام وللمرأة الحامل بوجه خاص. مع الالتهاب الرئوى تقل معدلات الأكسجن فى الجسم لعدم قدرة الرئة على إنتاج المزيد منه وإرساله لكافة أعضاء الجسم، وقد تتراكم السوائل حول الرئة .. كما أنه من الممكن أن تنتقل العدوى من رئة إلى الأخرى.
ومن بين المضاعفات الأخرى التى قد تصيب المرأة الحامل:
- ولادة طفل مبتسر.
المزيد عن الولادة المبتسر ة ..
- قلة وزن الطفل.
- الإجهاض.
المزيد عن الإجهاض ..
- فشل فى الجهاز التنفسى.

* تشخيص الالتهاب الرئوي:
- بواسطة الكشف الطبي العادي (بالسماعة)، حيث يستطيع الطبيب اكتشاف المرض إذا كان هناك خشونة (أزيز) في التنفس والصدر نتيجة لقلة دخول الهواء إلى أماكن معينة في الصدر، مع وجود إفرازات كثيرة.
ويوصى الطبيب بعمل أشعة سينية على الصدر من أجل تأكيد تشخيص الالتهاب الرئوي.
- عينة من البلغم (المخاط) وتفحص عن طريق الميكروسكوب. وإذا كان السبب وراء العدوى بكتريا أو فطريات فغالباً ما يتم اكتشافها بواسطة الاختبار بأخذ عينة من البلغم توضع فى حضانات خاصة، ويلي هذه المرحلة تحديد البكتريا المسببة لعدوى الالتهاب الرئوي. من الهام جداً أن تحتوى عينة البلغم على كم قليل من لعاب الفم وتسليمها سريعاً للمعمل للقيام بتحليلها وإلا ستموت البكتريا غير المُعدية وتصبح هي السائدة على البكتريا المُعدية.

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج

- عن طريق أخذ عينة من الدم واختبار كرات الدم البيضاء، والصورة الكاملة لكرات الدم البيضاء تعطى تصوراً عن مدى حدة إصابة الشخص بعدوى الالتهاب الرئوي وهل ما إذا كان المتسبب فيها عدوى فيروسية أم بكتيرية.
- عن طريق المنظار الرئوي لأخذ عينة من السائل، ويُعرف باسم منظار الشعب الهوائية (Bronchoscopy) حيث يتم إدخال أنبوب رفيع مرن به إضاءة إلى الرئة من خلال الأنف أو الفم باستخدام بنج موضعي حتى يتسنى للطبيب القيام بفحص ممرات التنفس بشكل مباشر، كما يمكن أخذ عينات من المناطق المصابة فى الرئة.
فى بعض الأحيان يتم التخلص من السوائل (الارتشاح البللورى) التي تتجمع فى الفراغ البللورى (Pleural space) نتيجة للالتهاب الذي يصاحب عدوى الالتهاب الرئوي والذي يُعرف باسم السائل البللورى (Pleural effusion)، وإذا تراكم كم كبير من هذا السائل يتم بزله بواسطة إدخال إبرة داخل التجويف الصدري لسحب هذا السائل المتجمع بواسطة سرنجة ويُعرف هذا الإجراء باسم بزل الصدر (Thoracentesis). فى بعض الحالات قد يصبح هذا السائل حاد وخطير إذا كان به التهاب أو به عدوى من الصديد البللورى (Empyema) ويحتاج إلى التخلص منه بواسطة إجراء جراحي.

* أنواع البكتريا التي تسبب الإصابة بالالتهاب الرئوي:
- "ستربتوكوكس نيمونيا - Streptococcus Pneumonia":
وتكون أعراضها فجائية مع وجود رعشة، ودرجة حرارة مرتفعة، كما أن لون البلغم يكون داكناً، وهذه من أكثر أنواع البكتريا شيوعاً فى إصابة الشخص بالالتهاب الرئوي. تنتشر العدوى فى الدم فى حوالي 20-30% من الحالات وتكون الوفاة هي النتيجة النهائية. يوجد لقاح ضد هذا النوع من البكتريا "نيمو فاكس - Pneumovax"، ويوصى به للكبار والأطفال الرضع وأيضاً يوصى به للأشخاص المصابة بمرض السكر، ومرضى حساسية الصدر الذين يعتمدون على الكورتيزون، وللأشخاص مدمني الخمر أو من يدخنون السجائر، أو للأشخاص الذين استأصلوا الطحال، ومرضى الكلى أو الذين يعانون من أمراض القلب المزمنة.
المزيد عن مرض السكر ..
المضادات الحيوية التي تستخدم في العلاج:
- البنسلين Penicillin، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- الإسهال.
المزيد عن الإسهال ..
- طفح جلدي.
- الدوار وفقدان التوازن.
- الإصابة بالالتهابات في: الكبد، والكلى، والجلد.
- التشنجات.
- حدوث اضطرابات عديدة في الدم.

- امبيسلين Ampicillin، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- الغثيان.
المزيد عن الغثيان ..
- الإسهال.
- الصداع.
- الهرش المهبلى.
المزيد عن الهرش المهبلى ..

- أوجمنتين Augmentin، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- الإسهال.
- الغثيان.
- القيء.
و إذا إستمرت الأعراض سوءً، لابد من اللجوء إلى الطبيب على الفور.

- اريثروميسين Erythromycin، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- ألم البطن.
- صداع.
- غثيان.
- الاسهال.
- طفح.
- قيء.
- انتفاخ البطن.
المزيد عن انتفاخ البطن والغازات ..
 

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج

- "هيموفيللس أنفلوانزا - Hemophilus Influenza":
إحدى أنواع البكتريا المسببة للالتهاب الرئوي وتصيب مدمني الخمر ومرضى الإمفزيما "Emphysema".
المضادات الحيوية التي تستخدم في علاجه:

- أوجمنتين Augmentin، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- ألم في البطن.
- الإسهال.
- غازات البطن.
- الصداع.
- حرقان فم المعدة.
المزيد عن حرقان فم المعدة ..
- الغثيان.
- الميل إلى القىء.
- طفح جلدي.

- فلوكسين Floxin، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- نعاس أو أرق.
المزيد عن الأرق ..
- صداع.
- قلق.
- عصبية.
- غثيان.
- اسهال.
- جفاف في الفم.
المزيد عن جفاف الفم ..
- فقدان الشهية.

- سيبترا Septra، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- غثيان.
- قىء
- فقدان شهية .. ويتم استخدام هذه الدواء تحت إشراف طبى لأن هناك بعض الحالات الطبية التى لا يوصى لها بأخذه.

- "ميكو بلازما نيمونيا - Mycoplasma Pneumonia":
بكتريا بطيئة في الانتشار، ومن أعراضها ارتفاع في درجة الحرارة مع رعشة، وألم في العضلات، وإسهال، وطفح جلدى. وهى التي تسبب معظم حالات الالتهاب الرئوي في فصل الصيف.
المضادات الحيوية التي تستخدم في علاجه:

- زيثرو ماكس Zithromax، ومن بين الأعراض الجانبية المتصلة به:
- بعض الغثيان.
- الهرش.
المزيد عن الهرش ..
- أعراض حساسية مثل طفح جلدي وضيق في التنفس.

- أريثروميسين Erythromycin

- "ليجيونير (مرض ليجيونير) - Legionnaire’s disease":
وتسببها بكتريا "ليجيونيلا نيمونيا - Legionella pneumonia" وهى بكتريا موجودة في الماء الملوث وفي مكيفات الهواء، وهى من البكتريا المميتة إذا لم يتم تشخيصها على النحو الملائم. ومن أعراضها: درجة حرارة مرتفعة، ضربات قلب ضعيفة، وإسهال، وقيء أو ميل إليه، وألم في الصدر.
المزيد عن تلوث الماء ..
ويصيب هذا النوع من البكتريا كبار السن، والمدخنين، والذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي.
المضاد الحيوي الذى يستخدم في علاجه:
- إريثروميسين Erythromycin

أما الالتهاب الرئوي نتيجة الإصابة بالفيروس:
لا يتم علاجه بالمضادات الحيوية، وإنما يتم علاجه عن طريق مقاومة الجهاز المناعي لجسم الإنسان، لكن في نفس الوقت لابد من المتابعة الطبية لأنه من الممكن أن تحدث عدوى بكتيرية إلى جانب العدوى الفيروسية ويتطلب الأمر آنذاك استخدام المضادات الحيوية.

التهاب رئوي نتيجة الإصابة الفطرية:
ونسبة الإصابة به ضئيلة للغاية ويتم علاجه أيضاً عن طريق المضادات الحيوية مثل: "البنسلين - Penicillin" و "أمفوترسين - Amphotericin".
المزيد عن حساسية البنسلين ..

هناك بعض الاعتبارات الطبية التي تم إثارتها فى المجتمع الطبي بخصوص الإفراط فى استخدام المضادات الحيوية. والجدير بالذكر أن معظم أنواع عدوى احتقان الحلق والجزء العلوي من الجهاز التنفسي يكون سببها فيروسات وليست بكتريا .. ولهذا فإن المضادات الحيوية غير فعالة فى محاربة الفيروسات وعلى الرغم من ذلك يتم وصفها! وهذا الإفراط فى استخدامها ينجم عنه العديد من أنواع البكتريا التي أصبحت مقاومة للعديد من أنواع المضادات الحيوية.

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج

* الوقاية من الالتهاب الرئوى:
يمكن لأى إنسان الوقاية من الالتهاب الرئوى أو تقليل مخاطر الإصابة به قدر الإمكان من خلال إتباع الخطوات الوقائية التالية:
- تلقى التطعيمات الوقائية:
وخاصة تطعيمات الأنفلونزا كل موسم لأن السبب الرئيسى وراء الإصابة بالالتهاب الرئوى هى الأنفلونزا .. والوقاية من الأنفلونزا هى الطريقة المثلى لتجنب الإصابة بالالتهاب الرئوى.
المزيد عن الأنفلونزا ..
المزيد عن الوقاية من نزلات البرد والأنفلونزا ..

من الهام تطعيم الأطفال أصغر من 5 سنوات وكبار السن أكبر من 65 عاماً ضد الالتهاب الرئوى الذى تسببه البكتريا، حيث يتم استشارة الطبيب فى ذلك.
المزيد عن تطعيم الأطفال ..
المزيد عن التطعيمات الوقائية ..

كما توجد بعض التطعيمات الوقائية ضد بكتريا وفيروسات من المكن أن تسبب الإصابة بالالتهاب الرئوى مثل: الدرن والحصبة والجدرى، ولابد من التأكد من تلقى الكبار والصغار لمثل هذه التطعيمات الوقائية ومناقشة الأمر مع الطبيب المختص إذا كانت هناك لتلقى جرعات منشطة.
المزيد عن الدرن ..
المزيد عن الحصبة ..
المزيد عن الجدرى ..


- غسيل الأيدى الجيد:
تكرار غسيل الأيدى وخاصة عندما يكون هناك رشح، يعد الذهاب إلى دورة المياه، أو عند تغيير الحفاضات للطفل، وقبل تناول الطعام أو قبل إعداده.
المزيد عن أهمية غسيل الأيدى بالماء والصابون ..
المزيد عن رشح الأنف ..

الالتهاب الرئوي: الأسباب، الأعراض، والعلاج
غسيل الأيدى جيداً بالماء والصابون من أجل الوقاية من فيروس كورونا

- عدم التدخين:
التبغ يدمر قدرة الرئة على تجنب العدوى والأمراض، كما أن المدخنين تزداد لديهم مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوى عن غير المدخنين.
المزيد عن التبغ ..

- الحفاظ على الجهاز المناعى:
والحفاظ على جهاز المناعة يتمثل فى ثلاث خطوات أساسية: ممارسة الرياضة، تناول الطعام الصحى، وتناول القدر الوافر من الراحة والنوم.

- التغذية الملائمة:
وعن التغذية الملائمة لمرضى الالتهاب الرئوى، يكون بتناول الأطعمة الصحية التى تتمثل فى شرب الوفير من الماء، تناول الحساء والفاكهة والخضراوات، بالإضافة إلى عسل النحل الذى يقوى المناعة، والكركم والفواكه الحمضية والبروتينات.
المزيد عن فوائد العسل ..
المزيد عن أهمية تناول الخضراوات والفاكهة ..
المزيد عن البروتينات ..
المزيد عن أهمية الكركم ..
المزيد عن التغذية الملائمة للحماية من أمراض فصل الشتاء ..
المزيد عن أطعمة تُضعف الجهاز المناعى ..

* الالتهاب الرئوي فى إيجاز:
الالتهاب الرئوي هي عدوى تصيب الرئة وتسببها أنواع متعددة من الميكروبات: البكتريا – الفيروسات – الفطريات.

تشتمل أعراض الالتهاب الرئوي على: السعال مع وجود بلغم، السخونة، ألم حاد بالصدر.

يتم الشك فى وجود إصابة بالرئة عندما يسمع الطبيب صوت غير طبيعي فى الصدر ويتم الجزم بوجود إصابة بواسطة أشعة أكس على الصدر.

إذا كانت البكتريا هي المتسببة فى الإصابة بالالتهاب الرئوي يتم تحديدها بواسطة مزرعة للبلغم.

يتم علاج الالتهاب الرئوي الناتج عن عدوى بكتيرية أو فطرية وليس الفيروسية بالمضادات الحيوية.

وقد تم التوصل إلى أنواع من المضادات الحيوية نجحت أخيراً فى علاج الالتهاب الرئوي بعد أن كانت نسبة الوفيات من هذا المرض مرتفعة بدرجة كبيرة.

تحتاج عادة عدوى الالتهاب الرئوي إلى العلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم وليس هناك حاجة فى الإقامة بالمستشفى.
المزيد عن العدوى بالمستشفيات ..


فالالتهاب الرئوي هو عدوى خطيرة قد تهدد حياة الإنسان، وخاصة عند التقدم فى السن. كما تهدد حياة الأطفال الصغار وممن يعانون اضطرابات صحية خطيرة من أمراض القلب ومرض السكر وأنواع من السرطانات وغيرها من الأمراض الأخرى.
المزيد عن مرض السرطان ..

المزيد عن فيروس كورونا ..
أمراض المسنين فى فصل الشتاء ..

* المراجع:
  • "Pneumonia" - "lung.org".
  • "Pneumonia Can Be Prevented" - "cdc.gov".
  • "Pneumonia | Pneumonia Symptoms | Signs of Pneumonia" - "medlineplus.gov".
  • "Pneumonia - Symptoms and causes" - "mayoclinic.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية