نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

تضخم الغدة الدرقية – Goiter
تضخم الغدة الدرقية
* غدة درقية:
الغدة الدرقية هى غدة لها شكل الفراشة وتتواجد أسفل الرقبة تحت تفاحة آدم، وأحياناً تنمو الغدة الدرقية بشكل أكبر من حجمها الطبيعي المعتاد عليه وهى الحالة التي تُعرف باسم تضخم الغدة الدرقية (Goiter).

وعلى الرغم من أن تضخم الغدة الدرقية غير مؤلم إلا أن كبر حجمها قد يسبب سعال وإعاقة التنفس والبلع عند الإنسان.

ومن أكثر الأسباب شيوعاً للإصابة بتضخم الغدة الدرقية فى كافة أنحاء العالم هو نقص اليود فى النظام الغذائى، أو نتيجة للإفراز الزائد أو المنخفض من هرمونات الغدة الدرقية أو لنمو العقد فى الغدة نفسها.
يعتمد العلاج على حجم الغدة وعلى الأعراض وعلى السبب، والتضخم البسيط فى الغدة الدرقية والذي لا يكون مُلاحظاً لا يسبب أية مشاكل وعادة لا يوصف له علاج.

* أعراض تضخم الغدة الدرقية:
ليس كل تضخم فى الغدة الدرقية يسبب أعراضاً، وإن ظهرت فستكون العلامات كالتالي:
- تضخم مرئي فى أسفل الرقبة، والذي يكون ملحوظاً عند الحلاقة أو عند وضع المكياج.
- إحساس بضيق فى الحلق.
- سعال.
- صوت أجش.
- صعوبة فى البلع.
- صعوبة فى التنفس.

* أسباب تضخم الغدة الدرقية:
تفرز الغدة الدرقية اثنين من الهرمونات الرئيسية فى جسم الإنسان، وهما:
- ثيروكسين (Thyroxine).
- ترايودوثيرونين (تى-3) (Triiodothyronine) .
وهذه الهرمونات تتواجد فى مجرى الدم، ومن وظائفها الحيوية:
- تنظيم عملية التمثيل الغذائى بجسم الإنسان .. المزيد
- ضبط درجة حرارة جسم الإنسان.
- التأثير على معدل خفقان القلب.
- تساهم فى تنظيم إنتاج الجسم للبروتينات.
- إنتاج هرمون الكالسيتونين (Calcitonin)، وهو الهرمون الذي ينظم كم الكالسيوم فى الدم.
المزيد عن الكالسيوم ..
- الإبقاء على معدلات الدهون والكربوهيدرات بالنسب التي يستخدمها الجسم.
والغدة النخامية (Pituitary gland) والهيبوثالامس (Hypothalamus) تتحكم فى معدلات إفراز الهرمونات. ونجد أن العملية تتم بالشكل التالى عندما تقوم "الهيبوثالامس (وهى المنطقة التي توجد فى أسفل المخ وتعمل بمثابة الترموستات لكافة أجهزة الجسم) بإرسال إشارات للغدة النخامية التي تتواجد أيضاً فى قاع المخ لإفراز هرمون يُعرف باسم (Thyroid-stimulating hormone/TSH) وذلك بالاعتماد على الكم المتواجد من هرموني " ثيروكسين " و" ترايودوثيرونين (تى-3)" فى الدم.
وتقوم الغدة الدرقية فى المقابل بتنظيم إفرازات الهرمونات بالاعتماد على كم (TSH) الذي تتلقاه من الغدة النخامية.
ووجود تضخم فى الغدة الدرقية لا يعنى بالضرورة أن الغدة لا تؤدى وظيفتها بالشكل الطبيعي الفعال، بل أن عند تضخمها تظل تفرز المعدل الطبيعي من الهرمونات، وقد تفرز أيضا كم كبير أو قليل من هرموني "الثيروكسين وتى–3".
* من أكثر الأسباب شيوعاً لإصابة الإنسان بتضخم فى الغدة الدرقية، التالى:
- نقص فى معدلات اليود (Iodine deficiency):
اليود هو الأساس فى إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، ويتواجد بشكل أساسي فى ماء البحر وفى تربة المناطق الساحلية. فى البلدان النامية وحيث الأشخاص التي تعيش فى مرتفعات عالية قد تعانى من نقص فى معدلات اليود وحينها تصاب بتضخم فى الغدة الدرقية حيث تكبر فى الحجم محاولة الحصول على المزيد من اليود. والنقص المبدئي فى معدلات اليود قد يزداد سوءً لتناول الأطعمة التي تحتوى على مثبطات الهرمونات بنسب عالية مثل الكرنب والبروكلى والقرنبيط، وعلى الرغم من أن نقص اليود هو السبب الرئيسي لتضخم الغدة الدرقية فى العديد من أجزاء العالم .. إلا أنه ليس كذلك فى دول العالم الأول حيث يضاف اليود بشكل روتيني لملح المائدة والأطعمة الأخرى.
المزيد عن الملح ..
المزيد عن زراعة الكرنب ..
المزيد عن القيم الغذائية لثمرة الكرنب ..
- مرض جريفز (Grave's disease):
أحياناً يحدث تضخم فى الغدة الدرقية بسبب إفرازها لكم كبير من الهرمونات (فرط نشاط الغدة الدرقية) وفى مرض "جريفز" تقوم الأجسام المضادة التي يفرزها جهاز المناعة لحماية الجسم من الفيروسات والبكتريا بمهاجمة الغدة الدرقية بشكل خاطىء مسبباً إفراز متزايد من هرمون "الثيروكسين"، وهذا التحفيز المفرط يسبب تضخم فى الغدة الدرقية.
- مرض (Hashimoto's disease):
قد ينجم تضخم الغدة الدرقية بسبب قلة نشاطها، ومثل مرض "جريفز" فإن هذا المرض متصل أيضا بجهاز المناعة لكنه بدلاً من أن يحفز على الإفراز المتزايد لهرمونات الغدة الدرقية فإنه يسبب ضمور فى الغدة مما يجعلها تفرز كم قليل من الهرمونات.
وعند الإحساس بهذا الكم الضئيل تقوم الغدة النخامية بإفراز المزيد من (TSH) لتحفيز الغدة الدرقية وبالتالى حدوث تضخم بها.
- تضخم متعدد العقد (Multinodular goiter):
فى هذه الحالة فإن العديد من العقد الجامدة أو تلك المليئة بالسوائل (Nodules) تنمو على جانبي الغدة الدرقية مما يؤدى إلى كبر حجمها.
- العقد الأحادية (Solitary thyroid nodules):
وهنا تنمو عقدة واحدة فى إحدى أجزاء الغة الدرقية، غالبية العقد غير مسرطنة أو لا تؤدى إلى الإصابة بالسرطان.
- سرطان الغدة الدرقية (Thyroid cancer):
سرطان الغدة الدرقية أقل شيوعاً من عقد الغدة الدرقية الحميدة، ويظهر فى الغالب فى صورة تضخم فى إحدى جانبي الغدة الدرقية.
- الحمل:
الهرمون الذي يفرزه جسم المرأة أثناء الحمل (Human chorionic gonadotropin) قد يسبب تضخم فى الغدة الدرقية بشكل بسيط.
- التهاب الغدة الدرقية (Thyroiditis):
التهاب الغدة الدرقية هى حالة تسبب ألم وتضخم فى الغدة الدرقية بالمثل.

* عوامل الخطورة:
حدوث التضخم فى الغدة الدرقية من الممكن أن يصاب به أى شخص، وقد يكون متواجداً أثناء ميلاد الطفل أو قد يحدث فى مرحلة عمرية لاحقة من حياته. وعلى الرغم من أن تضخم الغدة الدرقية يصاب به الشخص على نحو شائع بعد سن الخمسين، إلا أنه توجد عوامل تساهم فى ازدياد احتمالات الإصابة به، ومنها:
- نقص اليود فى النظام الغذائى:
الأشخاص التي تعيش فى المناطق التي لا يكون اليود أو مكملاته متوافراً فيها يكونون أكثر عرضة للإصابة بتضخم فى الغدة الدرقية.
- النوع:
بما أن السيدات أكثر عرضة لاضطرابات الغدة الدرقية عن الرجال، فهم أكثر عرضة للإصابة بتضخم الغدة الدرقية.
- العمر:
تزداد احتمالية الإصابة بتضخم الغدة الدرقية فى سن (50) أو أكبر من هذه السن.
- التاريخ الطبي:
الأشخاص التي لديها تاريخ مرضى فى العائلة للإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
- الحمل وسن انقطاع الدورة الشهرية:
ولأسباب غير واضحة فإن تضخم الغدة الدرقية يحدث مع هاتين الحالتين.
المزيد عن سن انقطاع الدورة الشهرية ..
- أدوية بعينها:
مثل مثبطات جهاز المناعة، أدوية القلب، عقاقير الاضطرابات النفسية، أو مضادات الفيروسات .. تزيد من مخاطر الإصابة.
- التعرض للإشعاعات:
إذا كان الشخص يتلقى علاج بالإشعاع على منطقة الصدر أو الرقبة، أو إذا كان الشخص يتعرض للإشعاعات فى مجال العمل النووي أو عند إجراء اختبارات طبية متصلة بها أو عند تعرضه لحادث.

* مضاعفات تضخم الغدة الدرقية:
التضخم البسيط فى الغدة الدرقية لا يسبب أية مشاكل جسدية أو جمالية تثير القلق، لكن التضخم الكبير والمُلاحظ يسبب صعوبة فى البلع أو التنفس كما يسبب السعال وخشونة فى الصوت. وفى حالة التضخم الذي يحدث بسبب حالات مرضية أخرى مثل فرط أو قلة نشاط الغدة الدرقية قد يكون متصل بعديد من الأعراض تتراوح ما بين الإرهاق حتى الزيادة فى الوزن أو فقدانه مع الاستثارة وعدم القدرة على النوم.

* الذهاب إلى الطبيب:
إذا تم تشخيص التضخم فى الغدة الدرقية للشخص، فقد تكون هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات لتحديد السبب، وممن الأسئلة الهامة التي يمكن توجيهها إلى الطبيب:
1- ما الذي يسبب تضخم الغدة الدرقية؟
2- هل الحالة تشكل خطورة؟
3- ما هى نوعية العلاج؟
4- هل توجد بدائل للعلاج؟
5- هل سيستمر التضخم فى التزايد؟
6- هل هناك ضرورة للأدوية؟ وما مدة استمرار أخذها؟

* الاختبارات والتشخيص:
يمكن للطبيب اكتشاف حالة تضخم الغدة الدرقية بتحسس الرقبة باليد، فى بعض الحالات يكون قادراً على تحسس العقد أيضاً.
وتشخيص الغدة الدرقية قد يشتمل على:
- اختبار هرموني:
عن طريق الدم لتحديد كم الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية والغدة النخامية. إذا كان هناك قلة فى نشاط الغدة الدرقية فإن معدل الهرمونات المُفرزة ستكون منخفضة، وفى نفس الوقت سترتفع معدلات هرمون (TSH) لأن الغدة النخامية تعمل على تحفيز الغدة الدرقية لإفراز المزيد منها، أما الحالة المتصلة بفرط النشاط عادة ما ينطوي على معدلات أعلى من هرمونات الغدة الدرقية فى الدم وأقل من المعدلات الطبيعية لـ(TSH).
- اختبار الأجسام المضادة:
من العوامل المسببة لتضخم الغدة الدرقية ينطوي على إفراز الأجسام المضادة غير الطبيعية، واختبار الدم قد يؤكد وجود مثل هذه الأجسام المضادة.
- موجات فوق صوتية على الرقبة (Ultrasonography):
وهى عبارة عن أداة تُحمل باليد فوق الرقبة وتصدر موجات صوتية على الرقبة والظهر مكونة صور على شاشة كمبيوتر. والصور توضح حجم الغدة الدرقية وعما إذا كانت تحتوى على عقد والتي لا يكون الطبيب قادراً على تحسسها.
- فحص الغدة الدرقية:
أثناء هذا الفحص سيتم حقن المريض بالنظائر المشعة (Radioactive isotope) فى الوريد الموجود داخل الكوع، حيث يقوم المريض بالاستلقاء على منضدة ويتم استطالة الرأس إلى الخلف فى حين توجد كاميرا خاصة تلتقط صوراً للغدة الدرقية لتُعرض على شاشة الكمبيوتر. والوقت المخصص لهذا الإجراء يختلف حسب الوقت المستغرق لوصول النظائر المشعة إلى الغدة الدرقية. وهذا الفحص يقدم معلومات عن طبيعة الغدة وعن حجمها، لكنها إجراء موفر للوقت ويستطيع الكشف عن الغدة بشكل توسعي لكنه أغلى فى التكاليف من الفحص بالموجات فوق الصوتية.

* العلاج والعقاقير:
علاج الغدة الدرقية يعتمد على حجم التضخم وعلى العلامات والأعراض، وبالمثل إذا كانت هناك حالة أخرى مسببة لها، وسوف يوصى الطبيب بالتالي:
- الملاحظة:
إذا كان التضخم بسيطاً ولا يسبب أية مشاكل، فالغدة الدرقية إذا كانت تعمل بكفاءة أو بالشكل الطبيعي لها .. فسوف يوصى الطبيب بالانتظار ومتابعة الحالة.
- الأدوية:
إذا كان الشخص يعانى من قلة نشاط الغدة الدرقية، فإن العلاج ببدائل الهرمونات سوف يقضى على أعراض قلة نشاط الغدة الدرقية، كما سيبطأ من تحفيز الغدة الدرقية من قبل الغدة النخامية لإفراز الهرمونات الأمر الذي يؤدى إلى تقليص حجم التضخم.
أما بالنسبة لالتهاب الغدة الدرقية فقد يوصى الطبيب بالأسبرين أو أدوية "الكورتيكوستيرويد" لعلاج الالتهاب. أما مع تضخم الغدة الدرقية المتصل بفرط نشاطها فقد يحتاج الشخص إلى أدوية لإعادة الهرمونات إلى معدلاتها الطبيعية.
- الجراحة:
ويتم استئصال جزء أو الغدة الدرقية بأكملها، وهو خيار مطروح للشخص الذي يعانى من التضخم المعيق لراحته أو يسبب له مشكلة فى التنفس والبلع، أو فى بعض الحالات التي تكون العقد المتكونة فيها مسببة فرط لنشاط الغدة الدرقية.
كما أن الجراحة تكون علاجاً لسرطان الغدة الدرقية، وقد يحتاج المريض إلى عقار "ليفو ثيروكسين"(Levothyroxine) بعد إجراء الجراحة وهذا يعتمد على حجم الجزء المستأصل من الغدة الدرقية.
- اليود الإشعاعي:
فى بعض الحالات يتم استخدام اليود الإشعاعي لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية ويتم أخذه عن طريق الفم ويصل إلى الغدة الدرقية من خلال مجرى الدم مسبباً ضمور لخلايا الغدة. وينجم عن هذا العلاج انكماش فى حجم الغدة الدرقية المتضخمة، لكنه قد يسبب اضطراب آخر مضاد من قلة نشاطها والعلاج ببدائل الهرمونات قد يصبح ضرورياً من أجل الإبقاء على حياة الشخص.

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
إذا كان السبب وراء تضخم الغدة الدرقية النظام الغذائى، فهذه هى الاقتراحات المثالية لتجنب حدوثها:
- الحصول على الكم الكافي من مادة اليود: لضمان أن الشخص يحصل على القدر الكافي من اليود، عليه بتناول ملح الطعام أو فواكه البحر (وخاصة الجمبري الذي يحتوى على نسب عالية من اليود) أو أعشاب البحر - والسوشى من أفضل الخيارات لأعشاب البحر، على أن يكون ذلك مرتين فى الأسبوع.
وإذا كان الشخص يعيش بالقرب من السواحل، فإن الفاكهة والخضراوات المزروعة هناك ستكون غنية باليود، وبالمثل لبن الأبقار والزبادي يحتوى على اليود.
المزيد عن اللبن ..
المزيد عن الزبادي ..
يحتاج كل شخص إلى ما يقرب من (150) ملجم يومياً من اليود، لكنه لابد من تناول المرأة الحامل أو التي ترضع طفلها من لبن الثدي والأطفال الرضع والصغار الكم الملائم منه الذي يناسبهم ويناسب احتياجاتهم.

- الإقلال من كم اليود: على الرغم من أنه ليس شائعاً استهلاك الكم المتزايد من اليود يكون السبب وراء إصابة الإنسان أحيانا بتضخم الغدة الدرقية .. فإذا حدث يكون الحل بتجنب الأملاح المدعمة باليود وتجنب القشريات وأعشاب البحر ومكملات اليود.

  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية