إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟
* إدمان الدواء:
إن الأدوية التي يصفها الطبيب لعلاج حالة طبية ويسيء الشخص استخدامها في غير أغراضها الطبية المخصصة لها، من الممكن أن تغير من نشاط المخ وتؤدى إلى اعتماده الإدمانى عليها.

ومن بين الأدوية التي تسبب أعراضاً إدمانية عند إساءة استخدامها أو استخدامها في الأغراض غير المخصصة لها مشتقات الأفيون (Opioids) التي توصف غالباً لعلاج الآلام، مثبطات الجهاز العصبي المركزي التي توصف لعلاج القلق واضطرابات النوم، والمحفزات التي توصف لعلاج السمنة والاضطرابات المتصلة بتشتت الانتباه والقدرات الذهنية الأخرى.
المزيد عن السمنة ..

إن استخدام الأدوية التي يدخل في تركيبها الأفيون بجانب مثبطات الجهاز العصبي المركزي على المدى الطويل أولى السلبيات المرتبطة بها هو الاعتماد عليها ومن ثَّم إدمانها، كما أن أخذ المحفزات بجرعات عالية من الممكن أن تؤدى إلى إصابة الشخص بالهوس (Paranoia) وارتفاع في درجة حرارة الجسم وعدم انتظام في ضربات القلب.
المسكنات هي أدوية فعالة في علاج مختلف الآلام، لكن المغالاة في استخدامها بدون متابعة من قبل طبيب متخصص فقد تختلف فعاليتها عن تلك المحدد لها ويرتبط بها مضاعفات وقد يصل الأمر إلى الوفاة إذا أخذها الشخص بجرعات عالية.

ولا يتوقف إدمان الأدوية على تلك التي يصفها الطبيب، وإنما لتلك المتاحة في الصيدليات للاستخدام بدون روشتة طبية. وعلى سبيل المثال نجد أن المادة الفعالة في بعض أدوية السعال المتاحة بدون وصف من الطبيب (Dextromethorphan) إذا قام الشخص بأخذ عدة ملاعق من الشراب السائل أو عدة أقراص كما هو موصى له فلا ضرر، أما إذا وصف لنفسه جرعات عالية فسوف تبدأ المشكلة مع الحواس وخاصة مع حاستي الرؤية والسمع، مما يؤدى إلى إصابة الشخص بالارتباك والتشوش الذهني وآلام في المعدة وتنميل وهلاوس.
المزيد عن الصيدلية ..
المزيد عن السعال ..

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

* أعراض إدمان الأدوية:
- أولى العلامات التي تشير إلى بداية إدمان الشخص لدواء أو مادة بعينها هو التحمل المتزايد للدواء وذلك بطلب المزيد منه دائماً للحصول على الآثار التي يرغب فيها من الشعور بالراحة ومع غيابها لا يتحقق له ذلك.

- الاعتماد الجسدي على الدواء من العلامات الرئيسية الأخرى، الاعتماد الجسدي على مادة تعنى "هو أن الشخص يحتاج كم معين من الدواء يدخل جسده من أجل أن يعمل بشكل طبيعي"، لأن الجسد خلق حالة من التكيف مع الدواء ويحتاجه لكي يقوم بأداء الوظائف المطلوبة منه .. وتبدأ أعراض الانسحاب عندما يقوم المدمن بترك استخدام الدواء الذي سبب له الحالة الإدمانية.
ومن العلامات الشائعة الأخرى لإدمان الأدوية أو إساءة استخدامها:
- تغير في المزاج.
- سلوك غريب الأطوار.
- ارتباك.
- فرط النشاط، واليقظة الزائدة.
- الميل إلى الانتحار.
- فرط العرق.
المزيد عن العرق ..

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

- التبول المتكرر.
- العطش الزائد عن الحد.
- الغثيان.
- القيء.
- إسهال غير متحكم فيه.
- الرجفة التي تصاحبها تشنجات.
- الدوار وعدم القدرة على النوم (الإصابة بالأرق).
المزيد عن الأرق ..
- أعراض مؤلمة وعدم شعور المدمن بالراحة عندما ينتهي تأثير الدواء من الجسم.

- وكما الحال مع العقاقير غير القانونية مثل الكوكايين والهيروين، فإن الشخص يتعرض لمخاطر صحية متعددة وآثار جانبية وفى مقدمتها التسمم من الجرعات العالية التي تدخل الجسم.

- والإنكار هي سمة المدمن مثل أي مدمن آخر ينكر أنه يعانى من مشكلة حقيقة تحتاج إلى علاج ومساعدة.
فإذا كان الشخص يوصف له الدواء لعلاج حالة طبية يعانى منها، فإن العلة الجسدية ظاهرة أمام من يحيطون به، لكن الاعتماد الإدمانى على الأدوية التي تعالج المرض لا تكون معروفة للآخرين.

- الشخص المدمن لا يعانى فقط من أعراض جسدية وإنما من نفسية واجتماعية بالمثل، فإذا كان الشخص مدمن فبوسعك أن تلاحظ العلامات التالية التي ترشدك إلى إدمانه من قلقه وإحباطه الدائم، مآزقه المادية التي يقع فيها ومعاناته من الضغوط.

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

ونجد من بين علامات التغير التدريجي التي تظهر على الشخص المدمن:
- تغير في علاقته بأصدقائه.
- عدم الاهتمام بصحته.
- عدم الاهتمام بالدراسة.
- العزلة وعدم التفاعل مع المحيطين من أفراد العائلة أو الأصدقاء.
- تكرار الكذب والسرقة.
- الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية.

* عوامل الخطورة:
هل أنت مُعرض لإدمان الأدوية؟
إن الإناث وكبار السن والمراهقين من أكثر الفئات البشرية الأكثر عرضة للوقوع فريسة إدمان الأدوية.
ولكن توجد عوامل أخرى قد تنذر بإدمان الشخص لكنها ليست عوامل أكيدة للإدمان.
إن الإدمان أو التوقف عن الإدمان ليس مجرد مفهوم يرتبط بإرادة الشخص وما يصمم على فعله، لكن الأمر متصل بكيفية استجابة المخ للمواد التي تدخل جسم الإنسان .. وهذه الاستجابة تختلف من شخص لآخر.
من عوامل الخطورة الأخرى:
- إصابة الشخص بعلة مرضية تتطلب أخذ مسكن للآلام.
- تاريخ وراثي في العائلة بالإدمان.
المزيد عن أسباب الإدمان ..
- الإفراط في شرب الكحوليات، ومن ثَّم إدمانها.
- الإرهاق أو العمل المفرط.
- الفقر.
- الاكتئاب.
- الصورة السلبية عن النفس.
- السمنة.

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

* العلاج:
إدمان الأدوية قابل للعلاج .. كما أن العلاج الفعال تتعدد صوره. وكثير من الدراسات التي تم إجراؤها على مدار سنوات عديدة توصلت إلى أن إدمان الأدوية أو المواد الأخرى هو مرض يصيب المخ مثل باقي الأمراض المزمنة ويمكن علاجها بفاعلية.
لا يوجد علاج واحد بعينه يفيد كافة المدمنين، حيث يوضع في الاعتبار نوعية الدواء الذي أدمنه الشخص واستجابة الجسم له. هناك برامج متعددة من العلاج، لكن الأكثر فاعلية منها تلك التي تجمع بين:
- برامج تخليص الجسم من السموم التي دخلته.
وبين
- العلاج النفسي.
وأخيراً
- العلاج الدوائي.
والمدمن يكون بحاجة إلى تكرار العلاج من أجل الشفاء الكامل.

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

إن العلاج السلوكي لإدمان الأدوية يقف جنبا إلى جنب مع العلاج الدوائي، ففي البداية يقدم العلاج السلوكي للمدمن بتشجيعه على:
- إيقاف استخدم الدواء.
- وتلقينه كيفية ممارسة حياته بدون الاعتماد عليه.
- وكيف يتعامل مع أعراض الانسحاب التي تنتابه عندما يتلاشى تأثير الجرعات.
- وكيف يتجنب الدواء في المواقف التي تحفزه على استخدامه مرة أخرى.
- وفى النهاية كيف يتعامل مع حالات الانتكاسة.
وإذا تم استقبال المدمن للعلاج السلوكي بشكل فعال تبدأ الخطوة الثانية منه وهو حاجته إلى الدعم النفسي من المحيطين من الأقارب والأصدقاء، والعمل على استعادته لكافة علاقاته الاجتماعية التي فقدها بسبب إدمانه.

ثم يأتي دور العلاج الدوائي وذلك لمواجهة تأثير الدواء الذي أدمنه الشخص وما أحدثه في المخ والسلوكيات من تغيير.
كما أن هذه الأدوية تعمل على تخفيف أعراض الانسحاب أو لمعادلة تأثير الجرعات العالية التي اعتاد جسم المدمن عليها.
من الممكن أن يكون العلاج السلوكي بمفرده أو ذلك الدوائي بمفرده أيضاً فعالاً في علاج إدمان الأدوية .. إلا أن الأبحاث أظهرت أن المزج بين العلاجين سوياً يزيد من نجاح علاج الإدمان المتصل بالأدوية – كما الحال مع إدمان الأفيون.
المزيد عن الإدمان السلوكى ..

* كيف تحمى نفسك من إدمان الأدوية؟
هل تسأل نفسك هل من الممكن أن أدمن الأدوية التي يصفها الطبيب لي؟
الإجابة ببساطة شديدة بدون أن يقلق أي مريض هو أنه إذا قام بأخذ الدواء كما يصفه الطبيب له أي بنفس الكم والجرعات فلا يقلق مطلقاً. فالطبيب هو المتخصص الوحيد الذي يعرف الكم الذي ينفع من الدواء والكم الذي يضر، فالجرعات المضبوطة من الدواء هي التي تعالج المرض فقط ولا تسبب الإدمان للفرد.
فإذا قام الطبيب بوصف مسكن للشخص أو أدوية مثبطة للجهاز العصبي لابد من الالتزام بالتعليمات على نحو دقيق، ومن النصائح التي ينبغي على المريض إتباعها لحماية النفس التالي:
- الالتزام بزيارات الطبيب التي يحددها للمريض، حتى يتسنى له متابعة الحالة ومعرفة تأثير الدواء، لأن هناك بعض الأدوية التي تحتاج إلى تغيير جرعاتها أو تغيير الدواء نفسه، كما توجد الأنواع الأخرى التي يوصى الطبيب بعد فترة محددة بتغيير جرعتها أو إيقافها لأنها من الممكن أن تسبب أعراضاً إدمانية.

إدمان الأدوية .. كيف تحمى نفسك منها؟

- تدوين كافة الأعراض النفسية والجسدية التي تظهر عند أخذ المريض للدواء، وخاصة في الأيام الأولى بعد أن يتعود الجسم على الدواء، مع ضرورة إخبار الطبيب بها.

- عدم تعديل جرعات الدواء مطلقاً سواء بالزيادة أو النقصان من تلقاء النفس، فلابد من الالتزام بالجرعات التي يصفها الطبيب مع استشارته أولا .. فالمهم هي الجرعة وليس بما يشعر به الإنسان عند أخذ كم معين من الجرعات.

- الالتزام بالتحذيرات المصاحبة لأي دواء وخاصة لتلك الأدوية المتاحة في الصيدليات بدون وصف من الطبيب، مع تذكرها دائماً وإذا كان من الصعب على الفرد فهمها وذلك لصغر سنه عليه بالاستعانة بالصيدلي أو بشخص أكبر منه في السن أو بطبيب متخصص.

- عدم أخذ أية أدوية موصوفة لشخص آخر مطلقاً، أو وصف دوائك لشخص آخر .. فكل حالة تختلف عن الأخرى ومن يقرر الدواء هو الطبيب فقط.

في البداية لا تسبب الأدوية إدماناً للشخص، لأنه يأخذ الدواء لعلاج علة مرضية سواء أكانت جسدية أم نفسية يعانى منها ولا تكون هناك أية نية لإدمان الدواء من جانبه. فالدواء قد يكون علاجاً لآلام الظهر أو مهدئاً لاضطراب القلق، ثم بالوصول إلى مرحلة معينة يبدأ المريض بزيادة الجرعات من تلقاء نفسه لأن الدواء يجعله يشعر براحة أكثر ويحرره من آلامه الجسدية والنفسية، وطبيعة الدواء تتطلب الزيادة المستمرة للجرعات من أجل الحصول على التأثير المرغوب فيه، وتدريجياً يحدث الإدمان بدون أن يعي الشخص لما يفعله ..وهنا تكون بداية الإدمان!

* المراجع:
  • "Treating prescription drug addiction" - "drugabuse.gov".
  • "Prescription drug abuse Definition" - "mayoclinic.org".
  • "Recovering from Prescription Drug Addiction" - "recovery.org".
  • "Drug Abuse - Signs & Symptoms of Prescription Drug Use" - "narconon.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية