نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها - Diarrhea types
أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها
تتعدد أنواع الإسهال بتعدد أنواع الاضطرابات المسببة له، فالإسهال ليس فى حد ذاته مرضاً وإنما عرضاً لإحدى الأمراض أو الاضطرابات التى قد يكون الإنسان مصاباً بها.

* تعريف الإسهال:
كثيرا منا يشكو من عدم ارتياح فى "البطن"، وأول عرض لهذه الحالة هو الإسهال الذى يشكو منه الكبار والأطفال إذا تناولوا وجبة ملوثة أو عند الإصابة باضطرابات معوية أو غير معوية.

يصاحب الإسهال سرعة في حركة الأمعاء وإخراج براز لين شبه سائل علي نحو متكرر .. فالإسهال عكس الإمساك تماما.
عندما يكون الجهاز الهضمي بحالة طبيعية يمر الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة حيث يتم امتصاص الطعام، ثم ينتقل بعد ذلك إلى المرحلة الثانية من عملية الامتصاص فى الأمعاء الغليظة حيث يتم امتصاص الماء والأملاح وما يتبقى يخرج فى صورة براز متماسك من خلال فتحة الشرج (قناة الإخراج عند الإنسان).
المزيد عن الإسهال ..

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

وفى حالة الإسهال يكون هناك خلل فى العملية السابقة فلا تتم بالشكل الطبيعي لها، فإما الخلل يكون فى عملية امتصاص الطعام فى الأمعاء الدقيقة أو فى امتصاص الماء فى الأمعاء الغليظة أو أن هناك خلل ما فى الجهاز الهضمي لا يساعد على مرور البراز بشكل طبيعي مما يجعل المحتوى المائي به زائد عن المعدلات الطبيعة أو أن تكون هناك زيادة فى عدد مرت التبرز عند الإنسان أو حدوث الاثنين معاً.
المزيد عن الإمساك ..

* الأطعمة والإسهال:
الإسهال والطعام الذي نتناوله يبقى في الأمعاء عادة في هيئة سائلة خلال غالب مراحل الهضم، لأنه يظل يختلط بالعصارات الهضمية التي تفرزها بالتتابع كل من الغدد اللعابية والمعدة والبنكرياس والمرارة والأمعاء الدقيقة. وما أن تصل الفضلات إلى الأمعاء الغليظة حتى تبدأ مرحلة امتصاص كميات السوائل المُضافة تلك، كما تبدأ أيضاً معادلة وضبط مكونات الأملاح والمعادن في كتلة الفضلات.
وحركة الأمعاء لدفع الطعام عبر أجزاء القناة الهضمية، من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة ومن ثم إلى الأمعاء الغليظة، تتم ضمن سرعة ووتيرة منضبطة. وهذه الأمور الثلاثة، امتصاص السوائل ومحتوى الفضلات من المعادن والأملاح وحركة القناة الهضمية، من الضروري وضعها في الذهن عند مراجعة بعض أسباب الإسهال،لمعرفة المضاعفات وطرق العلاج.

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

* أنواع الإسهال:
- الإسهال التناضحي، ويكون بسبب تناول كميات كبيرة من السكريات أو الحلويات التي تحتوي على بدائل السكر مثل سوربيتول، لا يمتصه الجسم فيؤدي لإفراز السوائل داخل الأمعاء مما يؤدي لحدوث الإسهال.
- الإسهال الإفرازي، ويحدث نتيجة التهابات الأمعاء الجرثومية أو الفيروسية، ويترافق مع ارتفاع بدرجة الحرارة.
- الإسهال الدموي، ويحدث نتيجة الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية مثل: التهاب القولون القرحي، أو داء كرون.
المزيد عن داء كرون ..

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

كما يمكن تقسيم أنواع الإسهال إلى التالى:
المعدل الطبيعى لعملية الإخراج عند الإنسان السليم البالغ هي حوالي 200 جرام، على أن يكون البراز متماسك القوام.
أولاً - الإسهال الحاد:
ويستمر لمدة يوم أو يومين، ثم يزول دون تلقي أي علاج.

ثانياً - الإسهال المستمر:
ويظل لمدة تزيد عن يومين، وقد يكون ناجماً عن حالة ما، كما قد يتسبب فى إصابة الجسم بالجفاف.

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

ثالثاً - الإسهال المزمن:
فهو ما يستمر لمدة تتجاوز 4 أسابيع.

رابعاً - الإسهال المزمن المتكرر:
أي الذي يستمر فترة طويلة نسبياً، ثم يزول، وبعدها يعود مرة أخرى، لتتكرر الشكوى.

* لون البراز ودلالته:
البراز الأخضر
البراز الأخضر قد يكون دلالة حميدة وصحية تمامًا على تناول صاحبه خضراوات طازجة غنية بالكلوروفيل الموجود في النبات.
المزيد عن أهمية تناول الحضراوات والغاكهة ..
البراز البرتقالي
قد يثير البراز البرتقالي القلق من أن يكون ناتجاً عن اختلاط البراز بالدم، لكنه قد يعنى تناول صاحبه لأطعمة تحتوي على الكثير من من البيتاكاروتين.
البراز الأحمر
نشاهد من حين لآخر براز أحمر، وهو أحياناً نذير خطر، وقد يكون في أحيان أخرى إنذاراً كاذباً، فقد يدل ما نراه على أنه دم على وجود اضطرابات خطيرة، وقد يكون أيضاً دلالة عادية على الإفراط في تناول أطعمة ومشروبات حمراء مثل عصير الطماطم، والبنجر، والجيلى.
المزيد عن البنجر ..
وعلى الجانب الآخر، فإن رؤية الخطوط والنقط الحمراء في البراز أو في المرحاض، قد يكون إنذاراً على نزيف البواسير، أو الشروخ الشرجية، أو غيرها من الجروح الشرجية.
المزيد عن البواسير ..

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

البراز الأسود
ربما تعتبر البراز الأسود أكثر خطورة من الأحمر، لكن الحقيقة أنه قد يكون دلالة على تناول مكملات الحديد، أو الفحم النباتي (للتحكم في الغازات).
المزيد عن الفحم كعلاج للمعدة ..
البراز الباهت اللون
قد تعتقد أن البراز الباهت أقل خطورة من البراز الأسود والأحمر، وهذا صحيح أحيانًا، فقد يدل البراز الباهت، أو الأصفر، أو حتى الرمادي الخفيف – من وقت لآخر – على تناول كثير من الأطعمة البيضاء أو الخفيفة كالأرز، أو البطاطس. والتعرض للفحص بأشعة الباريوم السينية قد يؤدى إلى تلون البراز بالأبيض لعدة أيام بعد الفحص، ومضادات الحموضة، ومكملات الكالسيوم الغذائية، وبعض العقاقير المضادة للإسهال قد يكون لها نفس الأثر.
المزيد عن الأرز ..
المزيد عن البطاطس ..
البراز الدهني
إذا كان البراز مغطى بطبقة دهنية، وبه رغوة، وكريه الرائحة،فقد يدل هذا على مرض الإسهال الدهني، وهو حالة تتسم بزيادة مستويات الدهون في البراز، وهذا البراز الدهني قد يدل على مرض التهاب الأمعاء، أو قد يعنى أن غذاء المصاب غنى بالدهون، أو أن جسمه لا يمتص الدهون بالشكل اللائق.

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

البراز اللزج
إذا بدا البراز وكأنه مغطى بالمخاط، فقد يدل هذا على حساسية للطعام. ومثل البراز الدهني، فقد يدل البراز اللزج على مشكلات في القناة الهضمية مثل العدوى البكتيرية، وانسداد الأمعاء، ومتلازمة الأمعاء المتهيجة، ومرض التهاب الأمعاء.
البراز النحيل
نحالة البراز غير مرغوبة، لذلك إذا لاحظ الشخص أن البراز نحيل فهذه ليست دلالة صحية، لأنها قد تدل على متلازمة الأمعاء المتهيجة، أو مرض التهاب الأمعاء .. وغيرها من الاضطرابات الأخرى.

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

* مضاعفات الإسهال:
إن استمرار الإسهال قد يتعرض معه الشخص لمضاعفات، والتى تتمثل فى ضعف مناعة الجسم. ومن أكثر المضاعفات خطورة المرتبطة بالإسهال هو حدوث الجفاف .. وخاصة مع الأطفال الصغار.
يفقد كل واحد منا يومياً بعضاً من ماء الجسم تحت الظروف الطبيعية التي تندرج تحت: العرق- الدموع- البول- البراز، ونعوض هذا الفاقد من الماء والأملاح بما نتناوله من أطعمة وشراب.
المزيد عن العرق ..
لكن كثيراً ما يتعرض الأطفال لهذا الفقد بشكل غير طبيعي الذي يصل إلى الحد المرضي والذي يصاحبه الأعراض التالية: ارتفاع في درجات الحرارة- إسهال- قئ، وهنا يسمي بمرحلة الجفاف والذي يكون فيه عدم القدرة على إحلال هذا الفاقد من الماء بالأطعمة أو المشروبات التي يأخذها الطفل.
المزيد عن الإسعافات الأولية للجفاف ..

أنواع الإسهال .. والاضطرابات المسببة لها

* الإسهال ليس مرضاً ..
الإسهال ليس مرض إنما هو عرض مصاحب للعديد من الأمراض منها أمراض غير خطيرة ومنها أمراض خطيرة، لكن فى أغلب الأحيان يكون الإسهال مفيد جداً للجسم، حيث يتم التخلص من السموم معه، وأهم خطوة للحفاظ على الجسم من الإصابة بالإسهال هو إتباع خطوات الوقاية والتى أهمها الحرص على نظافة اليدين.

* المراجع:
  • "Diarrhea" - "Diarrhea".
  • "Diarrheal Diseases – Acute and Chronic" - "patients.gi.org".
  • "Diarrhea" - "mayoclinic.org".
  • "Common Causes of Chronic Diarrhea" - "iffgd.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية