نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

صداع الرياضة – Exercise headache
صداع الرياضة
* الصداع الرياضي:
صداع الرياضة هو ذلك الصداع الذي ينجم أثناء أو بعد ممارسة نشاط رياضي مجهد وعلى نحو مستمر.

ومن الأنشطة الرياضية المرتبطة بحدوث مثل هذا الصداع، الرياضات التالية:
- الجري.
- التجديف.
- التنس.
- السباحة.
- رفع الأثقال.

يقسم الأطباء الصداع الذي ينشأ من ممارسة الرياضة إلى نوعين:
1- الصداع الرئيسي، وهو عادة ما يكون غير ضاراً ولا يتصل بأي اضطراب صحي آخر، ويتم السيطرة عليه بالأدوية.
2- الصداع الثانوي، وهو الذي تسببه حالة أو اضطراب صحي آخر وغالباً ما يكون خطيراً ومتصل بعلة فى المخ مثل النزيف أو الورم أو يكون مرتبطاً بمشكلة خارج المخ مثل أمراض الشرايين التاجية ويتطلب هذا النوع الثاني عناية طبية طارئة.

* أعراض الصداع الرياضي:
أ- أعراض وعلامات الصداع الرياضي الرئيسي:
- يحدث أثناء أو بعد ممارسة رياضة تتطلب مجهوداً كبيراً.
- يؤثر على كلا جانبي الرأس فى غالبية الحالات.
- عادة ما يوصف بأنه مثل النبض فى الرأس.
ب- أعراض الصداع الثانوي:
- نفس أعراض الصداع الرئيسي.
- قيء.
- فقدان الوعي.
- ازدواج الرؤية.
- تيبس فى الرقبة.
الصداع الرئيسي ينتهي بعد مرور خمس دقائق حتى 48 ساعة، أما الصداع الثانوي ينتهي على الأقل بعد يوم وقد يستمر لعدة أيام أو أكثر من ذلك.

صداع الرياضة

* الأسباب:
أ- أسباب الصداع الرياضي الرئيسي:
السبب الفعلي وراء إصابة الشخص بالصداع الرئيسي المرتبط بممارسة النشاط الرياضي غير معلوم، والنظرية الوحيدة التي تقف وراء التفسير هو أن النشاط الرياضي الذي يتطلب مجهوداً كبيراً يعمل على توسيع الأوعية الدموية داخل الجمجمة.

ب- أسباب الصداع الرياضي الثانوي:
الصداع الثانوي يكون السبب فيه علة أو اضطراب صحي آخر، مثل:
- النزيف فى المنطقة ما بين المخ والغشاء الرقيق الذي يغطيه.
- أو خلل فى الأوعية الدموية التي تؤدى إلى المخ أو التي تتواجد داخله.
- أورام حميدة أو أورام سرطانية.
- إعاقة تدفق السوائل فى منطقة المخ.
- قلة التدفق الدموي الذي يغذى عضلة القلب.
- عدوى بالجيوب الأنفية.

* عوامل الخطورة:
تتزايد احتمالات إصابة الشخص بالصداع المرتبط بممارسة الرياضة، إذا كان:
- يمارس الرياضة فى الجو الحار.
- يمارس الرياضة فى مناطق مرتفعة عن مستوى سطح البحر.
- هناك تاريخ وراثي فى العائلة بالصداع النصفي.
المزيد عن الصداع النصفي ..

* الذهاب إلى الطبيب:
إذا كان الشخص يعانى من حدوث الصداع أثناء أو بعد ممارسة الرياضة عليه باستشارة الطبيب (أخصائي فى الأعصاب) – وخاصة إذا بدأ فجأة أو كان هذا الصداع يحدث لأول مرة له.

نظراً لأن وقت الزيارة محدود، فلابد من إعداد المعلومات التي قد يطلبها الطبيب من الشخص:
أ- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص المصاب بالصداع؟
- تدوين الأعراض، والفترة التي استمرت فيها وتكرارها.
- الالتزام بالتعليمات السابقة على زيارة الطبيب، وخاصة تلك المتصلة بالأطعمة.
- قائمة المعلومات الطبية، مثل وجود اضطرابات صحية ونوعية الأدوية.
- تدوين كافة المعلومات الشخصية التي قد يكون الشخص قد تعرض لها أو التغيير فى نمط الحياة.
- ملاحظة توقيت ظهور الأعراض.
- تدوين قائمة الأدوية والفيتامينات والمكملات التي يأخذها الشخص.
- اصطحاب أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء.
- كتابة الأسئلة الهامة التي يرغب المريض فى سؤالها للطبيب، والتالي هى الأسئلة الشائع تداولها .. مع عدم التردد فى إضافة المزيد إليها إذا لم يكن هناك شيئاً متضحاً أمام الشخص ويريد الاستفسار عنه:

صداع الرياضة

1- ما السبب وراء ظهور هذه الأعراض؟
2- هل توجد أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض؟
3- كيف سيتم التشخيص؟
4- كيف سيتم التعامل مع الصداع؟
5- هل هذه الحالة طارئة أم مزمنة؟
6- ما هى الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة به أو عودة الأعراض؟
7- إذا كانت هناك معاناة من حالة طبية أخرى فكيف يمكن التعامل معها بجانب صداع الرياضة؟
8- هل هناك تحذيرات ينبغي عل المريض إتباعها؟
9- ما الذي ساهم فى تحسن الأعراض أو ازديادها سوءً؟

ب- ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب؟
سيقوم الطبيب بسؤالك عدداً من الأسئلة، لذلك لابد أن يكون الشخص على استعداد للإجابة عليها من أجل التشخيص السليم للحالة:
1- ما هى الأعراض التي ظهرت؟
2- متى بدأت هذه الأعراض فى الظهور؟
3- هل ازدادت الأعراض سوءاً أم تحسنت؟ وما السبب؟
4- هل ظهرت الأعراض بشكل مؤقت أم مستمر؟
5- هل يعانى الشخص من أى اضطراب صحي آخر؟
6- هل ظهرت أعراض مماثلة من قبل فى الماضي؟
7-هل هناك تاريخ وراثي فى العائلة بالإصابة بالصداع النصفي أو الصداع الرياضي؟
8- هل أصيب الشخص بأي نوع آخر من أنواع الصداع؟ وكيف كان يشعر بالأعراض؟

* الاختبارات والتشخيص:
يوصى الطبيب بجراء اختبارات الأشعة التشخيصية لتشخيص الحالة، إذا:
- استمر الصداع لأكثر من بضعة ساعات.
- كان الشخص فوق سن الأربعين.
- إذا كانت هناك أعراض أخرى مصاحبة للصداع من الغثيان أو القيء أو مشاكل فى الرؤية.
- كان الصداع يحدث فجأة.
وهناك العديد من الأشعة التى تثبت الصداع المرتبط بممارسة الرياضة وتنفى الاضطرابات الصحية الأخرى التي قد ترتبط أيضاً بحدوث الصداع.
1- الأشعة المقطعية بالكمبيوتر:
تستخدم فى الأشعة المقطعية أشعة إكس لالتقاط صور مقطعية لهيكل المخ وأنسجته لمعرفة ما إذا كان هناك نزيف فى المخ أو حوله. يتم اللجوء إلى عمل الأشعة المقطعية بالكمبيوتر إذا استمر الصداع لأقل من 48 ساعة.
المزيد عن الأشعة المقطعية بالكمبيوتر ..
2- الرنين المغناطيسي:
يُستخدم فى هذا الاختبار مجالات مغناطيسية وموجات إشعاعية لخلق صور مقطعية لما بداخل المخ.
المزيد عن الرنين المغناطيسي ..
3- الرنين المغناطيسي للأوعية:
هذا الاختبار يعطى صورة مرئية للطبيب للأوعية الدموية المؤدية للمخ أو تلك المتواجدة داخل المخ.
4- عينة من سائل المخ:

صداع الرياضة

قد تكون حاجة لأخذ عينة من سائل المخ وخاصة إذا بدأ الصداع فجأة وكان حديثاً، وإذا كانت الأشعة التي تم إجراؤها على المخ طبيعية ولم يظهر فيها أى خلل.

* العلاج والعقاقير:
إذا كان السبب وراء الإصابة بالصداع الرياضي اضطراب متصل بالأوعية الدموية أو بالمخ، فقد يوصى الطبيب بالأدوية التالية لتجنب الإصابة بالصداع عند ممارسة الرياضة:
- دواء (Indomethacin) من الأدوية الشائع وصفها وهو دواء مضاد للالتهابات.
- أما الدواء الآخر الذي يتم وصفه (Propranolol) وهو من أدوية علاج ضغط الدم .. ويستخدم كعلاج وقائي.
المزيد عن ارتفاع ضغط الدم ..
إذا كان الصداع من الممكن التنبؤ به قبل حدوثه فبوسع الإنسان أن يأخذ الدواء بساعة أو ساعتين قبل ممارسة الرياضة، ومثالاً على ذلك قبل ممارسة رياضة التنس أو الصيد فى مناطق ذات ارتفاع عالٍ عن سطح البحر، أما إذا كان الصداع متكرر ولا يمكن التنبؤ به يؤخذ الدواء الوقائي يومياً.

* الوقاية:
- غالباً ما ينشأ الصداع المرتبط بممارسة الرياضة عندما يكون الجو حاراً مع الرطوبة العالية أو عند التواجد فى المناطق المرتفعة عن سطح البحر، وبتجنب هذين العاملين فإن الشخص يجنب نفسه الإصابة بالصداع.
- قد يرتبط الصداع بممارسة أنواع معينة من الرياضات، والابتعاد عن هذه الأنواع من الأنشطة الرياضية تقل معها مخاطر الإصابة بالصداع الرياضي.
- التسخين قبل ممارسة الرياضة التى تتطلب مجهوداً كبيراً قد تساعد أيضا فى الوقاية من الإصابة بالصداع الرياضي.
المزيد عن تمارين الإحماء (التسخين) ..

* المراجع:
  • "Exercise headaches" - "mayoclinic.org".
  • "Exercise and Migraine" - "migrainetrust.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية