نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون
التغذية الملائمة لاضطرابات القولون
هناك اضطرابات عدة قد تصيب القولون، وكل اضطراب له نظامه الغذائى الذى يساعد على تخفيف حدة الأعراض. ومن بين الاضطرابات التى قد يتعرض لها القولون: القولون العصبى، التهاب القولون التقرحى، داء كرون، سرطان القولون.

* اضطرابات القولون ونظامها الغذائى:
القولون العصبى

عندما يكون الإنسان مصاباً بالقولون العصبي فإن حركة العضلات التي تحيط بالقولون إما أن تكون سريعة جداً مما يؤدى إلى حدوث الإسهال لأن الطعام لم يأخذ الوقت المناسب له لامتصاص الماء منه، أو على العكس تكون الحركة بطيئة ويكون الطعام فى هذه الحالة قد أخذ وقتاً طويلاً وامتصاص الماء منه بقدر كبير مما يجعل الفضلات (المتمثلة فى البراز) صلبة ويصعب على الإنسان إخراجها وبالتالي حدوث الإمساك.

أي أن القولون العصبي إما أن ينتج عنه:
إسهال = حركة سريعة للعضلات
أو
إمساك = حركة بطيئة للعضلات.
تبدأ الإصابة بهذا الاضطراب عادة فى سن الـ(20) ونسبة شيوعها بين النساء أعلى.
المزيد عن القولون العصبى ..

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون

نصائح التغذية لمرضى القولون العصبى:
- تناول الألياف القابلة للذوبان مثل الشوفان، التفاح، الفول، البسلة، الفواكه الحمضية، الجزر والشعير أولاً عندما تكون المعدة خاوية، مع جعل الكم الأكبر فى النظام الغذائي اليومي منها سواء فى الوجبات الرئيسية أو الخفيفة أيضاً.
- تقليل المحتوى من الدهون فى النظام الغذائي حتى 25% (الحد الأقصى)، مع التركيز على الزيوت أحادية التشبع المفيدة للقلب الصحي مثل زيت الزيتون.
- عدم تناول الأطعمة العالية فى دهونها مطلقاً حتى وإن كان ذلك بكميات صغيرة على المعدة وهى خاوية أو فى غياب الألياف القابلة للذوبان .. وما زال الأفضل عدم تناولها مطلقاً.
- الابتعاد عن كل الأطعمة المحفزة: اللحم الأحمر، الألبان، الأطعمة المقلية، صفار البيض، القهوة، المياه الغازية والكحوليات.
- عدم تناول الألبان على معدة خاوية، أو بكميات كبيرة مرة واحدة أو بدون وجود ألياف قابلة للذوبان معها. طهي الألياف غير القابلة للذوبان وتقطيعها أو خفقها من أجل أن يكون تناولها آمناً.
- تناول كميات صغيرة من الأطعمة على مرات متكررة وببطء.
- إذا لم يكن الشخص متأكداً من شيء عليه بتجنب تناوله.
- الطعام شيء يبعث على المرح وتناوله لابد أن يُمتع صاحبه، فالتفكير قبل تناول الشيء يعطى أمان لصاحبه ولا يشعره بالألم والمعاناة.

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون

- التذكر الدائم أن الشخص لديه السيطرة المطلقة والكاملة على ما يتناوله من طعام، لذا لا يجعل أى شخص آخر يجبره على تناول شيء لا يرغب فى تناوله.
- جرب البدائل وليس مبدأ الحرمان من الأطعمة:
- استخدام الصويا والأرز بدلاً من منتجات الألبان.
- بياض بيضتان بدلاً من البيضة الكاملة المشتملة على الصفار والبياض معاً.
- تجربة منتجات اللحم النباتية قليلة الدهون أو الاعتماد على صدور الدجاج بدون جلد أو فواكه البحر.
- استبدال بعض الزيوت بالفاكهة البيوريه مع الخبز والكيك.
- حساء الخضراوات بدلاً من الزيوت فى الصوص.
- الاعتماد على الكاكاو بدلاً من الشيكولاته الجامدة.
- استخدام الأعشاب ومستخلصات الخبز مثل الفانيليا والنعناع وبعض التوابل من أجل مذاق أفضل.
المزيد عن فوائد النعناع ..
المزيد عن أنواع التوابل ..
المزيد عن النظام الغذائى لمرضى القولون العصبى ..

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون

التهاب القولون التقرحى
التهاب القولون التقرحى أحد أمراض الجهاز الهضمى والذى يصيب بطانة الأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم وعادة ما تظهر الأعراض على نحو تدريجى.
وتظهر الأعراض فى صورة:
- آلام فى البطن.
- إسهال.
- نزيف (نزول كميات صغيرة من الدم مع البراز).
- الإرهاق.
- الحاجة المتكررة إلى التبرز.

ومن عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب القولون التقرحى:
- وجود تاريخ عائلى بهذا المرض بين أحد أفراد العائلة.
- العمر حيث تبدأ الإصابة به قبل سن 30.
- وجود خلل بالجهاز المناعى.
- أما النظام الغذائى والضغوط النفسية من العوامل التى تساهم فى زيادة حدة الأعراض سوءً.

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون


النظام الغذائى لمرضى التهاب القولون التقرحى:
إن الطعام لا يؤثر بشكل مباشر على الحالة لكنه يؤدى إلى تفاقم الأعراض سوءً، ومن بين المثيرات الألياف، الدهون والقهوة لأنها تزيد المزيد من حركة الأمعاء وهنا ينبغى الحد من تناول الأطعمة التى تزيد من حدة الأعراض.

داء كرون
هو أحد اضطرابات الجهاز الهضمى، ويصيب الأمعاء الدقيقة وخاصة الجزء الأخير فيها والذي يسمى اللفائفى (Ileum) ، لكنه من الممكن أن يصيب أي جزء في الجهاز الهضمي بداية من الفم حتى الشرج، وتتوقف خطورة المرض على الجزء المصاب فإذا كان جزءاً من الأمعاء يعنى أن المرض في بداية مراحله ويصل إلى أقصى درجات الخطورة إذا كانت الأمعاء بأكملها مصابة.
- آلام بالبطن (تحت السرة أو عند مستواها ويمتد إلى الجزء الأيمن السفلي من البطن وتبدأ بعد تناول الوجبات).
- تقلصات.
- إسهال.
- فقدان للشهية.
- نزيف من الشرج.
- الإصابة بالحمى.
- ألم بالمفاصل.
- إرهاق وتعب.
- فقد الوزن.
- تقرحات حول فتحة الشرج.
- أما عند الأطفال فيكون هناك تأخر في النمو.
- إفرازات من الشرج.
- إصابات بالجلد.
- انتفاخ بالبطن.

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون

التغذية في حالات مرضى كرون:
- تناول وجبات خفيفة كل 3 ساعات.
- البعد عن الأطعمة الدسمة لأنها تؤدى إلى سوء الحالة.
- الأكل عند الجوع فقط لأن ذلك يساعد على هضم أفضل.
- تناول قضمات صغيرة من الطعام ومضغها جيداً لأن الهضم يبدأ في الفم.
- شرب السوائل مع الوجبات وطوال اليوم لتجنب الجفاف.

قائمة الأطعمة التي ينبغي تجنبها:
- الألياف مثل: الحبوب، الخبز، الشوفان، المكسرات، الذرة والبطاطس قد تسبب مشاكل لبعض مرضى كرون لأنها تحدث تهيج فى جدار الأمعاء لذا يوصى بعدم تناول أكثر من جرام واحد يومياً أو أقل من ذلك.
- الكحوليات.
- الأطعمة الدهنية.
- منتجات الألبان.
- الأطعمة الحارة.
- الأطعمة الجافة والفشار والمكسرات.
المزيد عن داء كرون ..

سرطان القولون
هو سرطان يحدث للنمو غير الطبيعي لخلايا القولون والمستقيم، وتنمو هذه الخلايا فى شكل أورام (كتل)، ويبدأ سرطان القولون فى صورة ورم فى بطانة القولون أو المستقيم، وأورام القولون شائعة الحدوث لكن غالبيتها لا تتحول إلى أورام سرطانية خبيثة.
يتم اكتشاف هذه الأورام فى إجراءات الفحوصات الدورية حيث يتم استئصاله أثناء إجراء منظار على القولون.
وهو من أخطر أنواع السرطانات الذي يسبب أعلى نسبة وفيات حيث يحتل المرتبة الثالثة فى ذلك بين أنواع السرطانات الأخرى، كما تزداد احتمالات الإصابة به فى سن متقدمة أكبر من الخمسين حيث يساهم عامل السن فى الإصابة حتى إن لم توجد عوامل أخرى تزيد من مخاطر الإصابة مثل التاريخ الوراثى ... فالسن عامل كافٍ للإصابة بسرطان القولون.

أعراض سرطان القولون:
المراحل المبكرة من سرطان القولون من النادر أن تسبب أعراضا، والأعراض تحدث فى المراحل اللاحقة عندما يكون من الصعب علاج السرطان، ومن بين الأعراض الأكثر شيوعاً فى الظهور:
- ألم فى منطقة البطن.
- دم فى البراز، أو براز لونه أسود لون القار.
- فقدان للوزن غير معلل.
- إرهاق مستمر.
- التغير فى عادات إخراج الشخص (مثل اختلاف حجم البراز بأن يصبح غير غليظاً أو إصابته بالإسهال المتكرر أو الإمساك).
المزيد عن سرطان القولون ..

التغذية الملائمة لاضطرابات القولون

النظام الغذائى لمرضى سرطان القولون:
- تناول المزيد من الخضراوات والفاكهة والحبوب من الطحين الخالص، فكلها أطعمة تحتوى على فيتامينات ومعادن وألياف ومضادات أكسدة والتى تلعب دوراً هاماً فى الوقاية من السرطان.
المزيد عن أهمية تناول الفاكهة والخضراوات ..
- الابتعاد عن شرب الكحوليات.
- الامتناع عن التدخين.
- المحافظة على الوزن المثالي، السمنة من العوامل التي تساهم فى الإصابة بسرطان القولون والعمل على إنقاص الوزن إذا كان يعانى منها الشخص ليقى نفسه من الأمراض السرطانية المختلفة.
المزيد عن السمنة ..
- مع الابتعاد عن النظام الغذائى العالى فى نسبة الدهون والسعرات الحرارية، والمنخفض فى نسبة الألياف، كما أظهرت نتائج بعض الدراسات بتزايد الإصابة بين الأشخاص التي تستهلك فى نظامها الغذائى كم كبير من اللحم الأحمر أو اللحوم المعالجة.
المزيد عن اللحوم الحمراء ..

المزيد عن غذاء وتعليمات عامة لمرضى القولون وعسر الهضم ..

* المراجع:
  • "Nutrition Tips for Inflammatory Bowel Disease" - "ucsfhealth.org".
  • "Eating, Diet, & Nutrition for Colon Polyps" - "niddk.nih.gov".
  • "You might need to change what you eat after treatment for bowel cancer." - "cancerresearchuk.org".
  • "Diet, Nutrition, and Inflammatory Bowel Disease - Crohn's" - "crohnscolitisfoundation.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية