نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

سرطان البنكرياس – Pancreatic cancer
سرطان البنكرياس
* السرطان الذى يصيب البنكرياس:
سرطان البنكرياس تكون بداياته فى أنسجة البنكرياس، والبنكرياس هو ذلك العصو الذى يقع بشكل أفقى خلف الجزء السفلى فى المعدة. يقوم البنكرياس بإفراز إنزيمات تساعد على عملية الهضم وهرمونات تساعد عل تنظيم التمثيل الغذائى للسكريات.

سرطان البنكرياس سريع الانتشار ومن الصعب اكتشافه فى المراحل الأولى، ولذا فهو من أنواع السرطانات الشرسة التى سرعان ما تودى بحياة المريض .. أى يصعب السيطرة عليه أو علاجه.
ولا تظهر العلامات والأعراض إلا فى المراحل المتقدمة، والاستئصال الجراحى الكامل له لا يكون ممكناً.
المزيد عن مرض السرطان ..

سرطان البنكرياس* أعراض سرطان البنكرياس:
غالباً لا تظهر أعراض لسرطان البنكرياس إلا فى المرحلة المتقدمة منه، حيث تنتشر الخلايا السرطانية سريعاً والتى تؤدى إلى وفاة نسبة كبيرة من المصابين به، ومن بين هذه الأعراض:
- ألم فى منطقة أعلى البطن والتى تمتد إلى الظهر.
- اصفرار لون الجلد وبياض العين (الإصابة بالصفراء).
- فقدان الشهية.
- فقدان الوزن.
- الإصابة بالاكتئاب.
المزيد عن الاكتئاب ..
- الإصابة بالتجلطات الدموية.
المزيد عن الجلطة الدموية ..

* أسباب سرطان البنكرياس:
لا توجد أسباب واضحة أو معلومة وراء الإصابة بسرطان البنكرياس، لكن لابد من فهم عمل البنكرياس كعضو حيوى من أعضاء الجسم والذى من خلاله يتسنى فهم إصابته بالأمراض والاضطربات المختلفة ومن بينها السرطان.
طول البنكرياس بجسم الإنسان 16سم ويأخذ شكل ثمرة الكمثرى الذى يوجد على الجانب، والبنكرياس يفرز الهرمونات بما فيها الأنسولين ليساعد الجسم على معالجة السكريات التى تصل إلى الجسم من خلال الأطعمة التى يتناولها الإنسان، كما أن البنكرياس يفرز العصارات الهضمية التى تساعد على هضم الطعام.
من أجل هضم أفضل ..

البنكرياس والأعضاء المجاورةكيف يتكون سرطان البنكرياس؟
يحدث سرطان البنكرياس عندما تصاب خلايا البنكرياس وأنسجته بالتحورات الجينية، هذه التحورات تجعل الخلايا فى حالة نمو غير طبيعى مما يصعب السيطرة أو التحكم فيها وتظل هذه الخلايا المتحورة حية حتى بعد موت الخلايا الطبيعية، هذه التحورات تتسبب فى نمو الخلايا السرطانية.
تبدأ الأورام السرطانية بالبنكرياس فى الخلايا التى تكون بمحاذاة قناة البنكرياس والذى يسمى باسم (Pancreatic adenocarcinoma or pancreatic exocrine cancer).
نادراً ما يصيب السرطان الهرمونات المسئولة عن تكون الخلايا بالبنكرياس وهذا النوع من السرطان يسمى باسم (Islet cell cancer or pancreatic endocrine cancer).

* عوامل الخطورة:
هناك العديد من العوامل التى تزيد من احتمالية إصابة الإنسان بسرطان البنكرياس، من بينها:
- الفرد الذى ترجع أصوله إلى سلالات أفريقية – أمريكية.
- فرط زيادة الوزن.
- الالتهاب المزمن للبنكرياس.
- الإصابة بمرض السكر.
المزيد عن مرض السكر ..
- التاريخ الوراثى فى العائلة.
- التدخين.

مريض سرطان البنكرياس والمضاعفات* المضاعفات:
فى المراحل المتقدمة من مرض سرطان البنكرياس، تظهر المضاعفات التالية:
الإصابة بالصفراء:
حيث تقوم الخلايا السرطانية بسد القناة المرارية مسببة إصابة المريض بالصفراء، ومن علامات الإصابة بها اصفرار لون الجلد وبياض العين، مع لون البول الأصفر الداكن ولون البراز الشاحب (غير الطبيعى).
وقد يوصى الطبيب بعمل دعامة بلاستيكية أو معدنية يتم وضعها فى القناة المرارية من لإيجاد ممر لتدفق الصفراء من الكبد إلى الأمعاء.

الألم:
إن الخلايا السرطانية قد تضغط عى الأعصاب التى توجد فى منطقة البطن مسببة الآلام الحادة، وقد توصف بعض المسكنات للمريض ليشعر بالارتياح، وقد يكون هناك علاج إشعاعى لإيقاف نمو الورم بشكل مؤقت لإعطاء المرض المزيد من الراحة.
وفى بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى وصف الحقن بالكحول فى الأعصاب للسطرة على الألم .. حيث يساعد على إيقاف عمل الأعصاب من إرسال إشارات الألم للمخ.

الانسداد المعوى:
من الممكن أن تصل الأورام أو تضغط على الأمعاء الدقيقة، وخاصة الاثنى عشر وتسد تدفق الأطعمة المهضومة من المعدة إلى الأمعاء.
وقد يوصى الطبيب حينها بتركيب دعامة فى الأمعاء الدقيقة لتجعلها مفتوحة أو بإجراء جراحة تحويلية متصلة بالمعدة لأسفل جزء فى الأمعاء لتحويل مسار الطعام المهضوم إليها.

فقدان الوزن:
هناك العديد من العوامل التى تؤدى إلى فقدان وزن مريض سرطان البنكرياس:
- فالورم السرطانى نفسه قد يؤدى إلى فقدان الوزن.
- الغثيان والقىء الناتجان عن علاج السرطان.
- ضغط الورم على المعدة يجعل من الصعب أن تكون للمريض شهية لتناول الطعام للخوف من الألم.
- أو قد تكون هناك صعوبة فى معالجة جسم الإنسان للمواد الغذائية الموجودة فى الأطعمة التى يتناولها لأن البنكرياس لم يعد يعمل بكامل كفاءته من إفراز العصارات التى تساعد على عملية هضم الطعام.
وقد يوصى الطبيب ببعض المكملات الغذائية التى تساعد البنكرياس على القيام بعمله
المزيد عن المكملات الغذائية ..
على الشخص المداومة على الحفاظ على معدلات وزنه بإضافة المزيد من السعرات الحرارية إلى نظامه الغذائى وبجعل وقت تناول الطعام مريحاً له قدر الإمكان.

استشارة الطبيب مع سرطان البنكرياس* متى يتم اللجوء إلى الطبيب:
لابد وأن يلجأ المريض إذا لا حظ فقدانه للوزن بشكل ملحوظ وغير مفسر، أو إذا كان يعانى من آلام بالبطن أو الإصابة بالصفراء أو غيرها من العلامات والأعراض التى قد لا يشعر معها بالراحة، فهناك العديد من الأمراض والاضطرابات الأخرى التى قد يكون لها أعراض مماثلة .. فالطبيب المتخصص هو الوحيد القادر على تحديد سبب الأعراض التى يشعر بها الشخص.

الذهاب إلى الطبيب:
1- متى تتم رؤية الطبيب؟
أعراض سرطان البنكرياس لا تقتصر على هذا المرض بعينه، وقد يختلط الأمر على بعض الأشخاص ويتم الربط بينه وبين حالات طبية أخرى شائعة .. ولذا لا يتم اللجوء إلى الطبيب.
لابد من التحدث مع الطبيب المختص والرجوع إليه لاستشارته فى الأعراض وخاصة إذا كان الشخص تتوافر لديه عوامل تزيد من مخاطر إصابته بالسرطان.

2- ما الذي يمكن أن يفعله الشخص استعداداً للقاء الطبيب؟
إذا كان الشخص يشك فى إصابته بسرطان البنكرياس، لابد من لجوئه الفوري إلى الطبيب، الذي قد يحتاج منه التالى:
- الدراية بالضوابط التي قد تُطلب من الشخص قبل زيارة الطبيب مثل الحاجة إلى تنظيم النظام الغذائى.
- تدوين كافة الأعراض التي قد تظهر على الفرد.
- تدوين كافة المعلومات الذاتية من التعرض للضغوط أو تغير نمط الحياة .. ماهية الضغوط؟
- كتابة قائمة الأدوية بأكملها وبالمثل الفيتامينات والمكملات التي يأخذها الشخص.
- الاتفاق مع أحد أفراد العائلة لاصطحاب المريض إن أمكن ذلك، لأنه من الصعب على الشخص تسجيل كافة المعلومات فى ذهنه أثناء الزيارة .. فالشخص الآخر يعتبر بمثابة المذكر.
- تدوين الأسئلة التي يود المريض سؤال الطبيب عنها- وذلك بكتابة الأهم فالمهم، ومن هذه الأسئلة الأساسية لمريض سرطان البنكرياس:
أ- ما هى مرحلة السرطان؟
ب- ما هى الاختبارات التي يتم الاحتياج إليها؟
ج- ما هى خيارات العلاج؟
د- هل يوجد علاج أم أن الحالة متأخرة؟
هـ- ما هى احتمالات التعرض لمضاعفات كل علاج على حدة؟
و- هل ينبغي اللجوء إلى رأى ثانٍ؟
ز- ما هى إجراءات المتابعة والفحص الدوري؟
مع عدم التردد فى سؤال الطبيب أى سؤال آخر أو الاستفسار عن شىء فى حالة عدم الفهم له.

* الاختبارات والتشخيص:
مراحل سرطان البنكرياس
تبدأ مراحل تشخيص سرطان البنكرياس بتحديد المرحلة التى يكون عليها، ومراحل مرض سرطان البنكرياس هى:
- المرحلة الأولى، والذى يكون الورم السرطانى مقتصر فيها على البنكرياس.
- المرحلة الثانية، والذى ينتشر فيه الورم السرطانى إلى الخلايا المجاورة له وقد يمتد إلى العقد الليمفاوية.
- المرحلة الثالثة، والذى تنتشر فيها الخلايا السرطانية إلى الأوعية الدموية الرئيسية حول البنكرياس وقد تمتد إلى العقد الليمفاوية.
- المرحلة الرابعة، والى ينتشر فيه الورم السرطانى إلى أعضاء بعيدة عن البنكرياس مثل الكبد والرئة والبطانة التى تحيط بأعضاء البطن (الغشاء البريتونى).

- الاختبارات بالأشعة التشخيصية:
تسمح الأشعة التشخيصية للطبيب بفحص الهيكل الداخلي للبنكرياس. وقد يحقن المريض بصبغة فى الوريد أو يقوم بشربها وذلك حسب الإجراء الذي سيتم عمله. كما أن هناك اختبار لأشعة اكس يتم حقن المريض فى الوريد بصبغة من أجل التركيز على الأعضاء المراد فحصها.
أما الأشعة المقطعية هى نوع من أشعة إكس تسمح للطبيب برؤية أفضل للبنكرياس والأنسجة المحيطة به، أو قد يجرى له فحص من خلال الرنين المغناطيسى.
المزيد عن الأشعة المقطعية ..
المزيد عن الرنين المغناطيسى ..

- التقاط صور موجية للبنكرياس:
من أجل عمل أشعة موجات فوق صوتية على البنكرياس، والتي تقدم صوراً للأنسجة والأعضاء بجسم الإنسان، حيث يقوم الطبيب بتقييم الحالة من خلال رؤية هذه الصور.

- عينة للفحص المعملي:
إذا اكتشف الطبيب وجود أى شىء غير طبيعي، يوصى بأخذ عينة صغيرة من الأنسجة المتأثرة ويرسلها للمعمل من أجل التحليل. وبرؤية الخلايا تحت الميكروسكوب فإن الطبيب يُحدد إذا كانت هذه الأورام سرطانية أم غير سرطانية.
المزيد عن العينة ..

الجراحة لسرطان البنكرياس* العلاج:
يعتمد علاج سرطان البنكرياس على المرحلة التى يكون عليها الورم السرطانى وعلى مكان السرطان وبالمثل على عمر الشخص وعلى حالته الصحية بشكل عام.
الهدف الرئيسى من علاج السرطان هو التخلص من الورم إذا كان ذلك ممكناً، وإذا لم يكن ذلك خياراً مطروحا فى عملية العلاج يتم التركيز على عدم انتشار الورم السرطانى إلا أعضاء أخرى بالجسم أو العمل على وقف نموه قدر الإمكان.
أما إذا كان السرطان فى المراحل المتقدمة فإن العلاج لا يقدم أى فائدة للمريض، وكل ما يفعله الطبيب هو وصف أدوية تخفف الآلام التى يشعر بها المريض ويجعله يشعر بالارتياح.

أولاً – الجراحة:
قد تكون الجراحة من الخيارات العلاجية إذا كان السرطان مقتصر على البنكرياس فقط ولم إلى يصل إلى أعضاء أخرى.
ومن الجراحات التى تجرى مع سرطان البنكرياس:
الجراحة لاستئصال مقدمة (رأس) البنكرياس:
إذا كان الوزم السرطانى متواجد فى رأس البنكرياس فسوف يخضع المريض لجراحة تسمى بـ (Whipple procedure) والتى يتم فيها استئصال مقدمة البنكرياس والاثنى عشر، والمرارة وجزء من القناة المرارية. كما يتم استئصال جزء بالمعدة، ويقوم الجراح بتوصيل الأجزاء المتبقية من البنكرياس والأمعاء والمعدة من أجل القيام بوظائفها فى هضم الطعام.
ومن المخاطر التى تحملها مثل هذه الجراحة النزيف وتعرض المريض للعدوى، وقد تكون هناك أعراض أخرى مثل القىء والغثيان إذا كانت هناك صعوية فى تفريغ المعدة من محتوياتها من الأطعمة.
ويستغرق تماثل المريض للتعافى فترة طويلة من هذه الجراحة، وسوف يمكث أيام عدة فى المستشفى وبعدها أسابيع فى المنزل.
- الجراحة لاستئصال مؤخرة (ذيل) البنكرياس، وقد يقوم الطبيب باستئصال الطحال.
ومن مضاعفات هذا الاستئصال الجراحة النزيف أو التعرض للعدوى.
المزيد عن العدوى ..
ويشير العلماء إلى وجود مضاعفات ترتبط بجراحات استئصال أورام البنكرياس إذا لم يكن الطبيب على دراية بالحالة أو تتوافر لديه مهارة كبيرة .. لذا لا مانع من أخذ رأى ثانى طبى قبل الإقدام عليها.

ثانياً - العلاج الإشعاعى:
يتم استخدام فى العلاج الإشعاعي طاقة عالية تجاه المكان المتواجد به السرطان من أجل تدمير خلاياه، والعلاج الإشعاعي إما أن يتم من خلال جهاز خارج الجسم أو من خلال أداة توضع داخل المثانة.
وقد يتم اللجوء إلى العلاج الإشعاعي قبل إجراء الجراحة من أجل تقليص حجم الورم وبالتالى سهولة استئصاله. كما يتم استخدام الإشعاع كمرحلة من العلاج تالية على الجراحة لقتل الخلايا السرطانية التي يُحتمل تواجدها، وقد يتم المزج أحيانا بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

ثالثاً – العلاج الكيميائى:
يُستخدم العلاج الكيميائي عقاقير لقتل الخلايا السرطانية.
ويُستخدم العلاج الكيميائي بعد الجراحة لقتل أية خلايا سرطانية من المحتمل تواجدها، وقد يستخدم قبل الإجراء الجراحي أيضاً.
يعمل العلاج الكيميائي على تقليص حجم الورم لكى يتمكن الجراح من إجراء جراحة غير توسعية، وقد يتم المزج أحياناً ما بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

تشخيص سرطان البنكرياس* الوقاية من مرض سرطان البنكرياس:
على الرغم من عدم وجود طريقة معلومة أو وسائل أكيدة لتجنب الإصابة بمرض سرطان البنكرياس، إلا أنه هناك بعض الإجراءات الوقائية التى يتبعها الإنسان على مدار حياته والتى تجنبه الإصابة به قدر الإمكان ومن بين هذه الإجراءات الوقائية:
- الامتناع عن التدخين:
ويمكن اللجوء إلى المشورة الطبية لمساعدة الشخص على الإقلاع النهائى لعادة التدخين الضارة إذا كان الشخص لا يقوى وليس لديه إرادة حقيقية ووعى للإقلاع عن منتجات التبغ.
المزيد عن الإرادة والإقلاع عن التدخين ..

- المحافظة على الوزن المثالى قدر الإمكان:
إذا كان الشخص يعانى من السمنة، فعليه التخطيط لفقد الوزن حتى يصل إلى الوزن المثالى الذى لا يصاب معه بالأمراض، وفقدان الوزن الطبيعى فى الأسبوع يكون ما بين ½ إلى 1 كجم، ويكون المحافظة على الوزن من خلال الانتظام فى ممارسة النشاط الرياضى، الحرص على تناول النظام الغذائى الصحى والمتوازن وخاصة الإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات والحبوب من الطحين الخالص.
المزيد عن مخاطر السمنة ..

اختيار النظام الغذائى الصحى والمتوازن:
الغذاء الصحى المتوازن مفاتيحه تتمثل فى:
- الخضراوات والفاكهة.
المزيد عن أهمية تناول الفاكهة والخضراوات ..
- الحبوب من الطحين الخالص.
والتى لها مفعول السحر فى تجنب الإصابة بالأمراض السرطانية بنسبة كبيرة.

الأورام .. طبيعتها وأنواعها الأساسية
المزيد عن لياقة مريض السرطان بعد العلاج ..

* المراجع:
  • "Pancreatic Cancer" - "cancer.gov">
  • "Confronting Pancreatic Cancer" - "pancreatica.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية