العلاج الموجه ومرض السرطان
العلاج الموجه ومرض السرطان
* ما هو العلاج الموجه؟
علاج السرطان الموجه هو أحد أنواع العلاج المقدم لمرض السرطان، وهو عبارة عن عقاقير أو مواد أخرى تعوق من نمو الخلايا السرطانية الخبيثة وانتشارها، بتوجيهها إلى خلايا أو جزيئات محددة متحورة (متغيرة) لها تأثير على نمو الورم الخبيث وتطوره إلى الحالة الأسوأ.

وبما أن العلماء يطلقون على هذه الخلايا "الخلايا المستهدفة"، فإن العلاج الموجه لها قد يسمى بـ"عقاقير الخلايا المستهدفة" أيضاً وغيرها من الأسماء التي تؤدى نفس المعنى.
المزيد عن مرض السرطان وعلاجه ..

والعلاجات الموجه لمرض السرطان تم اعتمادها لكي تستخدم مع بعض الأمراض السرطانية حيث يكون عملها على النحو التالي:
إما
- لإيقاف إشارات نمو الخلايا الخبيثة أو ظهور أوعية دموية سرطانية جديدة.
أو
- للتحفيز على قتل خلايا سرطانية محددة.
أو
- لتنشيط الجهاز المناعي بجسم الإنسان على العمل من أجل تدمير الخلايا السرطانية الموجودة بالفعل.
أو
- لتوصيل العقاقير السامة للخلايا السرطانية لكي تقضى عليها.
أصبح العلاج الموجه من العلاجات الأكثر فاعلية لمرض السرطان عن تلك العلاجات الأخرى المشهورة مثل العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، كما تكمن فيه فائدة تميزه عن هذه العلاجات أيضاً أنه يشكل ضرراً أقل على الخلايا الصحية السليمة التي لا تعانى من المرض.
المزيد عن اليوم العالمى لمناهضة التجارب النووية ..

غالبية أنواع العلاجات الموجه المستخدمة لمرض السرطان تم اعتمادها للاستخدام من قبل "إدارة الأغذية والعقاقير/FDA" لأنواع محددة من المرض، وهناك البعض منها مازال في مرحلة التجارب المعملية على البشر وثالثة في مرحلة ما قبل التجارب المعملية حيث يتم اختبارها أولا على الحيوانات قبل تجربتها على المرضى من البشر.
وقد يُستخدم العلاج الموجه بمفرده أو مع علاجات أخرى موجهة، أو مع العلاجات التقليدية لمرض السرطان والمتمثلة في العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
المزيد عن علم الأورام ومرض السرطان ..

* كيف يعمل العلاج الموجه؟
عمل العلاج الموجه هو التأثير على ما يحدث من انقسام للخلايا السرطانية وتكاثر أعدادها، والعمل على منع انتشارها وانتقالها من عضو لآخر بعدة طرق. تركز العديد من هذه العلاجات على البروتينات المسئولة عن إدارة نظام الاتصالات بالخلايا حيث تؤثر على وظائفها وعلى نشاطها من خلال إرسال إشارات لها تعد بمثابة الأوامر التي ينبغي أن تقوم بتنفيذها، ومن بين هذه الوظائف:
- انقسام الخلية.
- حركة الخلية.
- استجابة الخلية لمحفز خارجي.
وحتى
- موت الخلية.
وبإعاقة الإشارات التي تخبر الخلايا السرطانية بأن تتكاثر وتنمو وتنقسم بشكل خارج عن نطاق السيطرة .. فإن العلاجات الموجه تساعد على إيقاف نمو الخلايا السرطانية بل والتحفيز على قتلها بشكل مباشر من خلال عملية معروفة باسم (Apoptosis) التي تعنى قتل الخلايا (Cell death)، أو بشكل غير مباشر بتحفيز الجهاز المناعي للتعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها و/أو توصيل مواد سامة بشكل مباشر لهذه الخلايا الخبيثة.
وللحصول على فاعلية هذه العلاجات (العلاجات الموجهة) لابد من التحديد الجيد للهدف لأنه هو الذي يلعب الدور الرئيسي في القضاء على الخلايا السرطانية أو إيقاف نموها لذا يُطلق على هذه العقاقير "منتج التصميم المتعقل" لأنها تتطلب دراسة دقيقة ومتريثة للوصول إلى الهدف الصحيح.
ومثالاً على طريقة عمل العلاج الموجه لمرض السرطان المثال التالي:
في غالبية الحالات المصابة بسرطان الدم المزمن (Chronic myeloid leukemia/CML) يكون سبب الإصابة هو تكون جين يُسمى بـ (BCR-ABL).
المزيد عن اللوكيميا (سرطان الدم) ..
وهذا الجين يتكون عندما تنحل أجزاء من الكروموسوم (9) والكروموسوم (22) ويتبادلا الأدوار. وواحد من الكروموسومين المتغيرين الذي نشأ من هذا التبادل يحتوى على جزء من الجين (ABL) في الكروموسوم (9) الذي يندمج مع جزء من الجين (BCR) في الكروموسوم (22). والبروتين الذي يفرزه جين (ABL) بشكل طبيعي (Abl) هو الجزيء الذي يرسل الإشارات والأوامر وبالتالي هو الذي يتحكم في عمليات الخلايا الحيوية من الانقسام بل ويتفاعل مع جزيئات الخلايا الأخرى لكي تصبح نشطة. كما أن إشارات نفس البروتين دائماً ما تكون نشطة في البروتين (Bcr-Abl) الذي ينتجه الجين الجديد (BCR-ABL). وهذا النشاط بدوره يحفز الانقسام المستمر لخلايا سرطان الدم المزمن، لذا فإن بروتين (Bcr-Abl) يمثل الجزيء المستهدف أو "الهدف" ببساطة شديدة.

* اختيار العلاج الموجه لمرض السرطان:
علاج مرض السرطان الموجهبمجرد أن يتم تحديد الهدف أو الخلية المستهدفة، تأتى مرحلة التنفيذ واختيار العلاج الملائم، وغالبية العلاجات الموجهة إما أن تكون في صورة عقاقير الجزيئات الصغيرة (Small molecule drugs)، أو أجسام مضادة أحادية الاستنساخ (Monoclonal antibiotic). والخيار الأول الذي يتمثل في عقاقير الجزيئات الصغيرة يت فيه استخدام بعض المواد المحددة للبروتينات غير الطبيعية التي تتكون في خلايا السرطان. لتعمل هذه المواد ذات الجيئات الصغيرة كمثبطات لمجالات انزيمية في أنواع بروتينات متحولة، وتكون قادرة بشكل نمطي على الاندماج داخل الخلية المريضة بل والتوصل إلى الهدف والعمل عليه، أما الأجسام المضادة فلا يمكنها تخلل غشاء البلازما للخلية ويتم توجيهها للهدف الذي يوجد خارج الخلية أو متواجد على سطحها.
العلاج الأول "عقاقير الجزيئات الصغيرة" عادة ما يتم تحديد الجزيئات المستهدفة أثناء التجارب المعملية التي تُعرف باسم "المسح والاختبارات المعملية" حيث يتم ملاحظة تأثير آلاف من المركبات على الهدف الذي تم تحديده مثل بروتين (Bcr-Abl)، وأفضل الترشيحات يتم تعديلها كيميائياً من أجل أن تنتج نسخ متعددة منها (أو قريبة الشبه منها إلى حد كبير)، ثم يتم اختبارها لتحديد العقار الفعال لها.
أما العلاج بالأجسام المضادة أحادية الاستنساخ، على العكس، يتم إعدادها أولاً بتحصين الجهاز المناعي لحيوانات التجارب المعملية (والحيوانات المستخدمة بشكل نمطي وشائع في التجارب المعملية هي الفئران) بالجزيئات المستهدفة المنقاة، لكي تصدر أنماطاً مختلفة من الأجسام المضادة تجاه الهدف. ثم في مرحلة تالية على ذلك يتم جمع الأجسام المضادة لخلايا الطحال والتي تنتج كل واحدة منها نوع واحد فقط لتدمج مع الخلايا السرطانية (Myeloma cells). ثم يتم استنساخ هذه الخلايا المدمجة من خلال مزرعة للخلايا تعمل على إنتاج كم كبير من نوع واحد فقط من الأجسام المضادة والذي يُعرف باسم " الجسم المضاد أحادى الاستنساخ".
يتم اختبار الأجسام المضادة بعد ذلك للتوصل إلى أكثرها فاعلية مع الهدف "الخلية المريضة"، وقبل استخدامها على البشر يتم تحويلها إلى أجسام مضادة بشرية وذلك بإحلال الغالبية العظمى - بقدر الإمكان - من الجسم المضاد الحيواني بذلك البشرى ويتم عمل ذلك الإجراء من خلال الهندسة الوراثية، وتحويل الجسم المضاد الحيواني إلى ذلك البشرى عملية حيوية وهامة للغاية لمنع تعامل الجهاز المناعي بجسم الإنسان مع هذا الجسم المضاد على أنه جسم غريب محاولاً تدميره والقضاء عليه، وبذلك يُحرم من التعامل مع جزيئات الخلايا السرطانية المستهدفة المريضة.

العلاج الموجه ومرض السرطانغالباً ما تُصنف لقاحات السرطان والعلاج الجيني ضمن العلاجات الموجهة، لأنها تتعامل مع نمو الخلايا السرطانية المحددة.

* أول علاج موجه تم التوصل إليه مع مرض السرطان:
كان من أول العقاقير التي استهدفت جزيئات الخلايا المريضة، ذلك العلاج الموجه للمستقبلات الخلوية (Cellular receptor) لهرمون الجنس عند الإناث "الإستروجين" والمتسبب في نمو الخلايا السرطانية بالثدي، والمستقبلات الخلوية هى تلك البروتينات تتواجد على الغلاف الخارجى للخلايا أو على النواة، وظيفتها الأساسية استقبال العديد من المواد الحيوية ومن بينها الهرمونات. وإذا ارتبطت هذه المواد الحيوية مع البروتينات يحدث استجابة غير طبيعية لهذه المستقبلات تحدث تغيراً فى الخلية يؤدى إلى نتائج متعددة .. ولذا يُستخدم العلاج الموجه مع هذه المستقبلات لإعاقة استجابة حيوية غير مرغوب فيها.
المزيد عن سرطان الثدي ..
عندما يتحد هرمون الإستروجين مع مستقبلات الإستروجين (Estrogen receptor/Er) داخل الخلايا، يؤثر الهرمون الناتج على نشاط بعض الجينات بما فيها الجينات المسئولة عن عمليات النمو والانقسام. وقد أظهرت الأبحاث أنه بالتأثير على قدرة الإستروجين لتحفيز نمو الخلايا السرطانية بالثدي والذي يحتوى على الخلايا الإيجابية لمستقبلات الإستروجين (Er) أنه وسيلة فعالة في علاج سرطان الثدي.
وهناك العديد من الأدوية التي تم التوصل إليها لعلاج سرطان الثدي لكي تؤثر على اتحاد الإستروجين بمستقبلات الإستروجين (ER) بالسلب وتم اعتمادها من قبل "إدارة الأغذية والعقاقير"، وهذه العقاقير تُسمى بـ(Selective estrogen receptor modulators).
فهناك منها ما يتحد مع مستقبلات الإستروجين (ER) ليمنع اتحاد هذه المستقبلاتت مع هرمون الإستروجين ومنها (Tamoifen)، وهناك أخرى تتحد مع مستقبلات الإستروجين (ER) أيضاً لكنها تعمل على تدميرها ومنها (Fulvestrant) وبذلك تقلل من معدلاتها داخل الخلايا.
كما يوجد نوع آخر من العقاقير الموجهة لإيقاف مساهمة الإستروجين فى نمو الخلايا السرطانية بالثدي والتي تُسمى مضادات أروماتيز (Aromatase inhibitors/AIs)، فهذا الأنزيم له دور كبير في إفراز هرمون الإستروجين في الجسم، وبإعاقة نشاطه سوف تقل معدلات هرمون الإستروجين وبالتالي منع نمو الخلايا السرطانية التي تحتاج لهذا الهرمون لتكاثرها.
ويستخدم هذا العقار غالبية النساء ممن وصلن لسن انقطاع الطمث، وذلك لأن المبايض عند المرأة في سن ما قبل انقطاع الطمث بإمكانها إفراز الكم الكافي من هذا الإنزيم وبالتالي الوقاية من مرض سرطان الثدي، ومن أنواع هذه العقاقير (Anastrozole).
المزيد عن سن انقطاع الطمث ..
أمثلة أخرى لأنواع العلاج الموجه:
1- علاج موجه يعدل من وظائف البروتينات التي تنظم عمل الجينات وغيرها من الوظائف الخلوية الأخرى.
ومن بين العقاقير المستخدمة في هذه النوعية من العلاج: عقار (Vorinostat) المعتمد لعلاج الأورام الليمفية الجلدية، والعقار الموجه (Alitretinoin) لعلاج أورام الجلد عند مرضى الأيدز.
المزيد عن الأيدز ..

2- علاج موجه لتحفيز الخلايا السرطانية على الموت.
ومن بين العقاقير المستخدمة في هذه النوعية من العلاج: عقار (Bortezomib) لعلاج سرطان الدم المتعدد (Multiple myeloma).

3- علاج موجه لإعاقة نمو الأوعية الدموية التي توصل الدم للأورام وتعمل على زيادة حجمها، فالأورام تحتاج إلى الدم للحصول على الأكسجين والمواد الغذائية اللازمة لنموها على نحو مستمر، وهنا يوجه العلاج إلى الأوعية الدموية حتى لا يصل الدم للورم.
ومن بين العقاقير المستخدمة في هذه النوعية من العلاج: عقار (Pazopanib) الذي يعالج الحالات المتقدمة لمرضى سرطان الكلى.

4- علاج موجه بالأجسام المضادة الأحادية الاستنساخ لتوصيل الجزيئات السامة على نحو محدد للخلايا السرطانية.
ومن بين العقاقير المستخدمة في هذه النوعية من العلاج: عقار (Tositumomab) لعلاج سرطان الدم.

* العلاج الموجه لمرض السرطان بين السلب والإيجاب:
مزايا العلاج الموجه:
- العلاج الموجه لمرض السرطان يقدم للأطباء طرق أفضل "لحياكة" العلاجات الأدق للأورام الخبيثة عندما يتم تحديد السبب "الهدف" المسئول عنها.
- كما أن العلاج الموجه يستهدف الخلايا المريضة وليست تلك السليمة التي تتأثر ببعض أنواع العلاج التقليدية مثل العلاج الكيميائي .. فالضرر يكون بمعدلات أقل للخلايا الصحية.
- تقل معه مخاطر الآثار الجانبية.
- يحسن من جودة حياة الشخص المصاب بالسرطان.
المزيد عن مؤشرات جودة الحياة ..

نقاط ضعف مع العلاج الموجه:
- مهما كانت فاعليته التي تفوق بها على غيره من العلاجات، إلا أنه قد لا ُيجدى مع بعض الحالات التي يستجيب جهازها المناعي بالرفض له ومقاومته.
- وفى بعض الحالات الأخرى لا يكون متاحاً العلاج الآخر المضاد الذي يتغلب على هذه المقاومة.
- فاعليته لا تكون قوية في حالة الاعتماد عليه فقط بمفرده، ولهذا السبب يتم استخدامه مع علاج موجه أو علاج تقليدي آخر.

الأورام .. طبيعتها وأنواعها الأساسية
المزيد عن لياقة مريض السرطان بعد العلاج ..
المزيد عن الشهر العالمى للتوعية بسرطان الثدى ..

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية