نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى
الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى
* أجهزة تحسين التنفس:
توصف الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى لمن يعانون من صعوبات فى التنفس ولنقص مستويات الأكسجين فى الدم.
يحتاج الإنسان إلى الأكسجين من أجل الحياة، ولا يستطيع أن يعيش أى شخص بدونه. ويحصل الإنسان عليه بشكل طبيعى من الهواء الذى يتنفسه فى حالة عدم معاناته من أية مشاكل أو اضطرابات صحية.

* الأسباب التى تساهم فى فشل التنفس:
وقد يكون من الأسباب التى تساهم فى فشل التنفس عند الإنسان أو عدم قدرته على التنفس بشكل طبيعى التالى:
- فشل فى الجهاز التنفسى، والاضطرابات الصحية المتصلة به.
- مشاكل فى التهوية فى المكان الذى يتواجد فيه الشخص، تحدث مشكلة التهوية عندما تكون الرئتان غير قادرتين على إخراج ثاني أكسيد الكربون من الجسم مما يؤدي إلى تراكمه في الدم.
- مشكلة الأكسدة وتتمثل فى عدم دخول كم كافى من الأكسجين إلى الدورة الدموية. ومن الممكن أن ينجم عنها النزيف الرئوي أو الالتهاب الرئوي.
المزيد عن الالتهاب الرئوى ..

* أعراض انخفاض نسبة الأكسجين فى الدم:
- تغير لون الجلد (مثل ظهور الشحوب على لوجه).
- إفراز العرق.
المزيد عن إفراز العرق ..
- سرعة التنفس.
- التشوش.
- زيادة سرعة ضربات القلب.
- الشعور بضيق فى التنفس.
- السعال.
- أزيز بالصدر.

* أجهزة التنفس المساعدة (تحسين التنفس):
هناك نوعان من أجهزة التنفس المساعدة أو أجهزة ضخ الأكسجين عندما يعانى الإنسان من نقص فى معدلاته الطبيعية. جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل (سباب/CPAP) حيث يقلل هذا الجهاز الضغط على القلب ويعيد نشاط أجهزة الجسم إلى معدلاتها الطبيعية وجهاز ضخ الهواء الموجب ثنائي الضغط (الباى باب/BiPAP). ونقص الأكسجين فى الدم من المخاطر التى قد يتعرض معها الإنسان وخاصة عند الإصابة بمشكلة صحية، فمن بين المخاطر التى يسببها نقص الأكسجين انقباض شرايين الرئة الذي بدوره يسبب ارتفاع ضغط الدم فيها. وبمرور الوقت يصبح ارتفاع ضغط الدم في الشرايين الرئوية مزمناً، ومن ثَّم يؤدي هذا إلى فشل وهبوط في الجزء الأيمن من القلب مما ينتج عنه تورم الساقين وفي بعض الأحيان تجمع السوائل في البطن وغيرها من المشاكل الصحية التى قد تؤدى إلى الوفاة فى النهاية.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

وأجهزة تحسين التنفس/الأجهزة المساعدة على التنفس يتم استخدامها مع حالات الشخير وانقطاع ا��تنفس أثناء النوم بجانب مشاكل التنفس الأخرى أو الاضطرابات التى تتصل بالجهاز التنفسى وخاصة قلة وصول الأكسجين إلى الرئة ونقصه فى الدم كما سبق وأن أشرنا.
المزيد عن مشكلة الشخير ..

أولاً - جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل (السباب/CPAP) - (Continuous positive airway pressure)
يقوم جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل بتوصيل تدفق هواء متواصل تحت ضغط ثابت ومحدد، والجهاز مزود بخاصية يتم زيادة تدفق الهواء تدريجياً حتى يتعود الشخص عليه، وقد يجد بعض الأشخاص صعوبة فى إخراج الزفير مع جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

وعن خيارات استخدام الجهاز:
يستخدم جهاز الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي خرطوماً وقناعاً أو قطعة مخصصة للأنف لإيصال ضغط هواء متواصل وثابت.
- الأشخاص التى تعانى من حساسية وتتنفس عن طريق الفم يمكن استخدام القناع الكامل الذى يغطى منطقة الأنف والفم.
- الوسادات الأنفية التى تضخ الهواء من الخيارات الأنسب للأشخاص التى لا يناسبها القناع الكامل أو لديها شعر كثيف فى الوجه كثيف كما أنه أخف.
- أما غطاء الأنف يمثل حل وسطاً بين الخيارين السابقين.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

ثانياً - جهاز ضخ الهواء الموجب ثنائى الضغط (البابى باب/BIPAP) - (Bilevel positive airway pressure)
ويتم وصف جهاز ضخ الهواء الموجب ثنائى الضغط فقط بعد تقديم العلاج بجهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل عند عدم فاعليته فى تحسين التنفس عند الشخص أو إذا لم يظهر الشخص أو المريض استجابة له وذلك لأن ضغط الهواء فى جهاز "السباب" هو ضغط ثابت ومتواصل وقد يجد بعض الأشخاص الصعوبة فى إخراج الزفير معه، أما جهاز ضخ الهواء الموجب ثنائى الضغط (البابى باب) فله ضغط متغير (نمطين مختلفين من الضغط) واحد مع الشهيق (وهو الضغط الأعلى) وآخر مع الزفير (وهو الضغط الأقل).
وهناك أنواع من جهاز ضخ الهواء ثنائى الضغط بها خاصية تقيس نمط تنفس الشخص المثالى فى الدقيقة، فإذا كان تنفس الشخص أبطأ من المحدد فالجهاز بشكل مؤقت يزيد من ضغط الهواء لكى يجبر الشخص على التنفس بشكل أقرب إلى الطبيعى.

ما هو الجهاز الأفضل لمساعدة الإنسان على التنفس بشكل أقرب إلى الطبيعى جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل أم جهاز ضخ الهواء الموجب ثنائى الضغط؟
كلا الجهازين يتوافر لديهما الفاعلية لعلاج لحالات انقطاع التنفس أو المشاكل المرتبطة بالجهاز التنفسى وقلة الأكسجين ويحتاج كلا الجهازين إلى تغيير قطع الغيار كل بضعة أشهر مع تنظيف الأجزاء الملحقة بهما حتى تظل الأجهزة تعمل بكفاءة عالية. واستخدام كل جهاز يعتمد على حسب ما يقرره الطبيب وحسب الحالة الصحية للمريض وحسب راحة المريض.

ثالثاً - إسطوانة الأكسجين:
وهى تقدم الدعم بالمثل للشخص الذى لا يصل إليه الأكسجين الكافى، حيث تنقذ حياة الكثير من المصابين وخاصة في حالات متعددة لأنه لابد من توافر حد أدني من الأكسجين لكي تحيا به أنسجة الجسم. وهناك طريقة لاستخدامها .. لابد من التعرف عليها.
المزيد عن كيفية استخدام إسطوانة الأكسجين ..

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

* المشاكل الشائعة مع أجهزة التنفس المساعدة:
- عدم ملائمة مقاس قناع الوجه:
عند استخدام ماسك أو قناع الوجه فقد لا يلائم البعض لأنه يأتى بمقاسات متعددة، لذا ينبغى الالتفات إلى مقاس القناع الذى يلائم الوجه وخاصة لأن القناع يغطى الفم والأنف، كما تتصل به الأحزمة التي تمتد عبر الجبهة والخدين. كما يشعر بعض الأشخاص برهاب من الأماكن المغلقة عند استخدام الأقنعة وتسبب لهم الضيق وقد يحدث نوع من عدم التأقلم معه.

- صعوبة تحمل ضخ الهواء المندفع:
وهنا يأتى دور الطبيب فى ضبط اندفاع كمية الأكسجين الملائمة، حيث يبدأ الطبيب بإعطاء أكسجين منخفض ليزيد تدريجياً حتى يتعود الشخص عليه.

- جفاف الأنف وانسداده:
من المشاكل الشائعة والمرتبطة بأجهزة تحسين التنفس جفاف الأنف وانسداده ولحل ذلك، يصف الطبيب البخاخات الملحية الأنفية قبل النوم من أجل التغلب على جفاف الأنف وانسدادها.

- تهيج الجلد وإصابته بالقرح:
أجهزة التنفس المساعدة قد تصيب الشخص باستثارة فى الجلد وخاصة مع استخدام القناع الذى يغطى الأنف والفم وخاصة إذا كان القناع يسرب الهواء ومقاسه غير ملائماً للوجه، وتسريب الهواء لا يسبب فقط تهيج الجلد وإنما يعمل على استثارة العين بالمثل مما يجعلها تدمع باستمرار أو على النقيض قد يسبب جفافها.

- الأرق وعدم القدرة على النوم:
على الرغم من أن أجهزة التنفس المساعدة تحسن كفاءة التنفس عند الإنسان، إلا أنها ليست مثل التنفس الطبيعى لذا قد يعانى البعض من عدم القدرة على الاستغراق فى النوم والراحة وخاصة إذا كان ضغط ضخ الهواء متغير .. فمن الهام أن يحاول الشخص عدم شرب الكافيين قبل النوم ليخفف من حدة الأرق المصاحب لأجهزة التنفس المساعدة.
المزيد عن الأرق ..
المزيد عن الكافيين ..

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

- جفاف الفم:
إذا كان الشخص معتاداً على التنفس من الفم أو فتحه أثناء النوم .. فمشكلة جفاف الفم ستواجهه أثناء النوم، وهنا يكون من الخيارات الأفضل استخدام القناع أو القناع الكامل الذى يغطى الأنف والفم .. كما أن هناك جهاز ترطيب يتصل بالأجهزة المساعدة على التنفس لعلاج الجفاف الذى يصيب الأنف أو الفم.
المزيد عن جفاف الفم ..

- الإزعاج:
إن التقنيات الحديثة المُصنع بها أجهزة تحسين التنفس تجعلها لا تصدر صوتاً ولا تسبب إزعاجاً للمريض أو للشخص الذى يستخدمها، إلا أنه فى بعض الأحيان قد تصاحبها بعض الضوضاء وقد يكون ذلك نتيجة وجود عائق لمسار الهواء أو أن مرشح الهواء بحاجة إلى تنظيف، كما أنه لابد من التعرف على كيفية تشغيل الجهاز بشكل صحيح لتجنب أى سبب محتمل للصوت العالى.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

* جهاز التنفس الصناعى:
جهاز التنفس الصناعى هو جهاز للتنفس لمساعدة الرئة فى القيام بوظائفها وهى لإنقاذ حياة الشخص فى أى مرحلة عمرية عندما لا يكون بوسعه التنفس بشكل طبيعى أو لا يستطيع التنفس على الإطلاق بمفرده، لكنه لا يعالج مشكلة طبية فهو يساعد الشخص على التنفس أثناء علاجه من حالة طبية أخرى أو أثناء تماثله للشفاء منها.
ومدى طول فترة الخضوع لجهاز التنفس الصناعى يعتمد على المدة التى يحتاجها الشخص لمساعدته فى التنفس وعلى طول مدة الحالة التى يعانى منها الشخص حتى تماثله للشفاء.
هناك البعض ممن يحتاج أجهزة التنفس الصناعى على المدى القصير، والبعض الآخر يحتاجها على المدى الطويل.

فما هى الحالات التى يتم فيها الاحتياج إلى جهاز التنفس الصناعى، وما هى وظيفته، وما هى المخاطر المرتبطة باستخدامه؟

أسماء جهاز التنفس الصناعى باللغة الإنجليزية: (Respirator, Breathing machine, Mechanical machine, and ventilator).

* متى يتم استخدام جهاز التنفس الصناعى (جهاز التنفس الصناعي الحاد/الأنبوب الحنجرى)؟
يتم إدخال أنبوب بلاستيكى مباشرة إلى الحنجرة من أجل توصيل الأكسجين إلى القصبة الهوائية عن طريق الفم أو الأنف او بعمل فتحة جراحية مباشرة فى القصبة الهوائية.

كافة الأعمار قد تحتاج إلى جهاز التنفس الصناعى من الأطفال الرضع أو الأطفال الصغار أو الكبار على مدى فترة قصيرة من الزمن حتى يتم التعافى من مرض ما، ومن بين الحالات التى يتم فيها استخدام جهاز التنفس الصناعى بشكل مؤقت:
- أثناء الجراحة، يستخدم جهاز التنفس الصناعى بشكل مؤقت للشخص عندما يكون تحت تأثير المخدر العام.
- التعافى من جراحة ما، قد تحتاج بعض الأفراد إلى جهاز التنفس الصناعى فى بعض الأحيان لعدة ساعات أو لأيام بعد خضوعهم لجراحة ما من أجل مساعدتهم على التنفس.
- عندما تكون هناك صعوبة فى أن يقوم الشخص بالتنفس بشكل طبيعى، وخاصة إذا كان يعانى من أمراض فى الرئة أو أية حالة صحية أخرى تجعل من التنفس صعباً أو شبه مستحيل.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

ومن بين الاضطرابات التى تحتاج إلى أجهزة تنفس صناعى:
- الغيبوبة أو فقدان الوعى.
المزيد عن الغيبوبة ..
- إصابة فى المخ.
- اضطرابات الرئة.
- الجلطات الرئوية.
المزيد عن الجلطات الدموية ..
- جرعة زائدة من الأدوية.
- عدوى بالرئة.
- الالتهاب الرئوى.
- الشلل.
المزيد عن الشلل ..
- عدم اكتمال الرئة عند الطفل المولود حديثاً.
- السكتة الدماغية.
المزيد عن السكتة الدماغية ..
- إصابات الحبل الشوكى العلوى.
- كما أن أجهزة التنفس الصناعى يتم الاحتياج لها مع فيروس كورونا الوبائى "كوفيد – 19" مع بعض الحالات – الحالات الحادة منه، أما الحالات التى تعانى من أعراض بسيطة فلا يتم الاحتياج له.
المزيد عن فيروس كورونا ..

وغيرها من الاضطرابات الأخرى التى تحتاج إلى تنفس الشخص بشكل صناعى.

* كيف تعمل أجهزة التنفس الصناعى؟
والغرض من استخدام أجهزة التنفس الصناعى:
- هو إدخال الأكسجين لرئة الشخص.
- ومساعدة الجسم على التخلص من ثانى أكسيد الكربون.

ويتكون جهاز التنفس الصناعى من أنبوب للتنفس يصل جهاز التنفس الصناعى إلى الجسم، ويتم إدخال إحدى طرفى الأنبوب إلى ممرات الهواء من خلال الفم او الأنف والتى تسمى بإدخال الأنبوب فى الرئة "Intubation".
وفى بعض الحالات الصعبة التى تحتاج إلى تنفس صناعى على المدى الطويل، فإن هذا الأنبوب يتم توصيله بشكل مباشر إلى القصبة الهوائية من خلال فتحة، حيث يتم الاحتياج إلى إجراء جراحة من أجل عمل هذه الفتحة والتى تسمى بـ"Tracheostomy ".
ويستخدم جهاز التنفس الصناعى الضغط من أجل توصيل الهواء المحمل بالأكسجين إلى داخل الرئة، ويحتاج جهاز التنفس الصناعى إلى كهرباء لكى يعمل، وهناك بعض الأنواع التى تعمل ببطاريات يتم شحنها.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

وتشمل ممرات الهواء على:
- الأنف.
- الفم.
- الحنجرة.
- بلعوم.
- القصبة الهوائية.
- الشعب الهوائية.

* مخاطر استخدام اجهزة التنفس الصناعى:
على الرغم من أن أجهزة التنفس الصناعى تنقذ حياة الكثيرين، لكنها مثل أى علاج قد يكون لها فى بعض الأحيان بعض الآثار الجانبية وهذا يحدث إذا تم استخدام جهاز التنفس الصناعى لفترة طويلة من الزمن.
ومن بين الآثار الجانبية المتصلة باستخدام جهاز التنفس الصناعى على مدار فترة طويلة من الزمن:
- الإصابة بالعدوى:
من المخاطر المرتبطة باستخدام جهاز التنفس الصناعى التعرض للعدوى، لأن أنبوب التنفس قد يسمح بدخول الجراثيم والميكروبات إلى الرئة، كما يزيد من مخاطر الإصابة بالالتهاب الرئوى، وتكثر الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية مع استخدام الأنبوب الذى يمر من خلال الأنف أو الفم.
المزيد عن الميكروبات والجراثيم ..

- تهيج ممرات الهواء:
عند دخول الأنبوب من خلال ممرات الهواء قد يؤدى إلى احتكاكه بأنسجة الممرات الهوائية مثل الحنجرة والرئة، كما يسبب صعوبة عندما يسعل الشخص، فالسعال يساعد على طرد المثيرات والأتربة من الرئة.
المزيد عن السعال ..

- إصابة الأحبال الصوتية:
أنبوب التنفس يمر من خلال صندوق الصوت (الحنجرة) والتى تحتوى على الأحبال الصوتية .. لذا لا يستطيع الشخص التحدث أثناء وجوده على جهاز تنفس صناعى.
وهذه الأنابيب تعمل على تدمير صندوق الصوت، لذا لابد وأن يكون الطبيب على علم بوجود صعوبة فى التنفس أو التحدث بعد التواجد على جهاز تنفس صناعى.

- إصابة الرئة:
جهاز التنفس الصناعى من الممكن أن يلحق الضمور بأنسجة الرئة، وهذا نتيجة لعدة أسباب:
- الضغط الزائد عن الحد على الرئة.
- تسرب الهواء ما بين الفضاء الموجود بين الرئة وجدار الصدر.
- التسمم بالأكسجين (أكسجين زائد عن الحد فى الرئة).

- ومن المخاطر الأخرى المرتبطة بجهاز التنفس الصناعى:
- عدوى الجلد.
- التجلطات الدموية.

* ما الذى يتوقعه الشخص عند تواجده على جهاز التنفس الصناعى؟
كون الإنسان فى حالة وعى وهو على جهاز التنفس الصناعى يكون شعور غير مريح على الإطلاق. لأنه لا يستطيع التحدث أو تناول الطعام أو التحرك نتيجة لاتصاله بجهاز التنفس الصناعى.
وعن الإجراءات التى يمر بها أثناء تواجده على جهاز التنفس الصناعى، التالى:
- الأدوية:
يقوم الطبيب المعالج بوصف بعض الأدوية للشخص حتى يشعر بالاسترخاء والراحة، ومن بين هذه الأدوية:
- مسكنات للألم.
- مهدئات.
- أدوية تساعد على النوم.
- أدوية تساعد على إرخاء العضلات.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

- مراقبة المريض على جهاز التنفس الصناعى:
إذا كان الشخص على جهاز تنفس صناعى فهناك معدات طبية أخرى تقوم بمتابعة حالة المرض من أجل:
- متابعة ضربات القلب.
- ضغط الدم.
- معدل التنفس.
- تشبع الجسم بالأكسجين.
- وقد يكون المريض بحاجة إلى عمل أشعة سينية على الصدر.
- ويحتاج إلى إجراء تحليل دم لمعرفة نسب الأكسجين وثانى أكسيد الكربون بالدم.
المزيد عن تحليل الدم ..

* كيف تعد الشخص لوضعه على جهاز التنفس الصناعى؟
هناك بعض الإجراءات التى يتم تهيئة الشخص بها لوضعه على جهاز التنفس الصناعى بدون التعرض للمضاعفات وحتى يشعر بالراحة.
- لابد وأن يكون المريض فى حالة استرخاء تام.
- لابد من طمأنته المريض والعمل على إراحته قدر الإمكان، لأن جهاز التنفس الصناعى قد يكون مرعب بالنسبة للعديد من المرضى.
- لابد أن يقوم الزائرون فى حالة السماح لهم بزيارة المريض، القيام بغسيل الأيدى جيداً وارتداء قناع على الوجه.
المزيد عن كيفية غسيل الأيدى بالماء والصابون وأهميتها ..
- تجنب قيام الأطفال أو الأشخاص التى تعانى من بعض الأمراض بزيارة المريض وهو على جهاز تنفس صناعى.

الأجهزة المساعدة على التنفس وأجهزة التنفس الصناعى

* ماذا بعد نزع جهاز التنفس الصناعى؟
إذا خضع الشخص لجهاز التنفس الصناعى لفترة طويلة من الزمن فقد يكون من الصعب عليه التنفس بطريقة طبيعية، وقد يعانى من احتقان بالحلق وآلام بعضلات الصدر بعد نزع جهاز التنفس الصناعى.
وهذا يحدث لأن العضلات التى تتواجد فى الصدر أصبحت ضعيفة لأنها لا تعمل حيث يقوم جهاز التنفس الصناعى بعملها فى عملية التنفس، كما أن الأدوية التى يأخذها المريض أثناء التنفس الصناعى يعمل على إضعاف العضلات بالمثل.
وقد يستغرق المريض المتعافى من أيام لأسابيع من أجل أن تعود الرئة وعضلات الصدر لحالتهما الطبيعية.
فى البداية يتم تخفيف الاعتماد على جهاز التنفس الصناعى بشكل تدريجى حتى يتم نزعه كلية والاعتماد على التنفس الطبيعى.
إذا كان الشخص يعانى من الالتهاب الرئوى أو أية عدوى من جهاز التنفس الصناعى فسوف يشعر بأنه ليس على ما يرام عند نزع جهاز التنفس الصناعى، لذا لابد من إخبار الطبيب إذا ازدادت حالة الشخص سوءً أو ظهرت أعراض أخرى مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم.

* المراجع:
  • "Ventilator/Ventilator Support" - "nhlbi.nih.gov".
  • "What is CPAP (Continuous Positive Airway Pressure) Therapy?" - "oaastweb.org".
  • "Mechanical Ventilation" - "thoracic.org".
  • "What is BiPap?" - "hopkinsmedicine.org".
  • "FAQs on Ventilators" - "fda.gov".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية