الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

 الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية
* كيف تختلف الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية:
كل مرض له أبعاد نفسية وجسدية، وإذا تم تبنى نهجاً بيولوجياً نفسياً اجتماعياً للمرض بشكل عام - وهو نهج يعترف بالجوانب البيولوجية والنفسية والاجتماعية لحياتنا - يصبح من غير المحتمل أن نتجاهل الأصول النفسية التي يمكن علاجها للعديد من الشكاوى الجسدية.

وهنا الفرق واضحاً تمام الوضوح بين العلل النفسية وتلك الجسدية على الرغم من أن هناك بعض العلل الجسدية يكون سببها نفسى والإصابة ببعض الأمراض الجسدية قد تؤدى إلى معاناة الإنسان من حالات نفسية تصل إلى حد الاضطرابات .. لكن هل يوجد فارق بين الاضطراب النفسى - العقلى من ناحية وبين الاضطراب العصبى حيث يبدو الأمر شائكاً للكثير منا.

إذا كان الشخص يعانى من مشكلة جلدية، فسيتم إحالته إلى طبيب أمراض جلدية، وإذا كان ضغط الدم مرتفع فالحل يكون باللجوء إلى طبيب قلب. وإذا كان هناك خطأ ما في العقل؟ فالأمر ليس يسيراً .. هل سيتوجه الإنسان إلى طبيب أعصاب أو طبيب نفسي، وما العلاج الذي سيتلقاه؟
المزيد عن ضغط الدم المرتفع ..

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

* الأمراض العصبية مقابل الأمراض النفسية:
أولاً ما هو الفرق بين هذين الاضطرابين؟ الاضطرابات العصبية هي تشوهات كيميائية حيوية أو كهربائية أو بنيوية تؤثر على الدماغ والأعصاب في جميع أنحاء الجسم والنخاع الشوكي. يمكن أن تكون الحالات وراثية أو خلقية أو ناجمة عن الالتهابات وإصابات الدماغ وإصابة الحبل الشوكي وإصابة الأعصاب وما إلى ذلك. ومن بين الاضطرابات العصبية: الشلل والألم وفقدان الإحساس والارتباك والنوبات وتغير مستويات الوعي ومرض الزهايمر (النسيان)، أورام المخ والصرع واضطراب نقص الانتباه والشلل الدماغي ومرض باركنسون (الشلل الرعاش) والتصلب المتعدد وغيرها من الاضطرابات الأخرى. ووفقاً "للمكتبة الوطنية الأمريكية للطب/ US National Library of Medicine" هناك أكثر من 600 مرض عصبي.
المزيد عن الشلل ..
المزيد عن مرض الزهايمر (النسيان) ..
المزيد عن نفص الانتباه ..
المزيد عن الشلل الدماغى ..
المزيد عن مرض الشلل الرعاش ..
المزيد عن مرض التصلب العصبى المتعدد ..

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

أما الاضطرابات النفسية فتظهر بشكل أساسي على شكل شذوذ في الشعور أو الفكر أو الحالة المزاجية أو السلوك الذي ينتج عنه ضغوط أو ضعف وظيفي. كما يمكن أن تزيد بشكل خطير من خطر الإعاقة أو الألم أو فقدان الحرية أو الوفاة. في حين أن هناك أكثر من 200 نوع مصنف من الاضطرابات النفسية، فإن أكثرها شيوعاً هي الاكتئاب والفصام والاضطراب ثنائي القطب واضطراب القلق العام واضطرابات الشخصية واضطرابات الإدمان.
المزيد عن ماهية الضغوط ..
المزيد عن ماهية الحرية والمجتمعات ..
المزيد عن الاكتئاب النفسى ..
المزيد عن الفصام (الشيزوفرنيا) ..
المزيد عن الاضطراب ثنائى القطب ..
المزيد عن اضطراب القلق العام ..
المزيد عن أسباب الإدمان ..

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

* تداخل الاضطرابين:
نظرياً يبدو الفرق بين الاضطرابات واضحاً، ولكن ماذا يحدث عندما تسبب الاضطرابات النفسية أعراضاً جسدية، مثل الصداع أو ألم فى الظهر أو المعدة أو غيرها من الآلام غير المبررة؟ ماذا لو اشتملت أعراض الاضطرابات العصبية على ضعف التنسيق وضعف العضلات والارتباك والألم وتغير مستويات الوعي؟ كيف يمكن للطبيب معرفة ما إذا كانت هذه هي الأعراض الأساسية لاضطراب عصبى أو نفسى؟
المزيد عن أنواع الصداع ..
المزيد عن ألم الظهر ..

الحقيقة هي أن مجموعات معينة من المتخصصين في كلا المجالين كانت تجادل لبعض الوقت بأنه يجب دمج المجالين. ومع ذلك، فهذا موضوع معقد، وعادةً ما يتضمن العلاج لكليهما مزيجاً من الأدوية.

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

* اختلافات فى تأثر المخ بالمرض العصبى والمرض النفسى:
في محاولة لإعطاء وزن متساوٍ للعديد من الاضطرابات المختلفة، تم الاستعانة بـ 168 دراسة مختلفة شملت ما يقرب من 4000 مريض لكل منها مجموعة متنوعة من الحالات المختلفة. تضمنت الاضطرابات العصبية على: الصرع ومرض باركنسون والتصلب المتعدد وأنواع الخرف بما في ذلك مرض الزهايمر. تضمنت الاضطرابات النفسية: الاكتئاب والفصام واضطراب كرب ما بعد المآسى واضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط والتوحد.
المزيد عن كرب ما بعد المآسى ..
المزيد عن التوحد ..

وقد استخدمت كل هذه الدراسات التصوير بالرنين المغناطيسي التشريحي (MRI) لمقارنة حجم مناطق معينة من الدماغ بين المرضى وفحصوا أيضاً تركيب الدماغ، بمعنى أى مناطق الدماغ المتعددة التى تنسق النشاط لأداء مهام مختلفة.
المزيد عن الرنين المغناطيسى ..
وكان السؤال الرئيسى الذى طرحوه هو ما إذا كانت الاضطرابات المصنفة على أنها عصبية ستؤثر على نفس مناطق الدماغ التى تؤثر عليها الاضطرابات النفسية أو ما إذا كان كل فئة من فئات المرض ستشمل مناطق مختلفة.

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

وتم التوصل إلى أن كلا النوعين من الاضطرابات مرتبطان باختلافات قابلة للقياس في تشريح الدماغ. علاوة على ذلك، وُجد أن بعض المناطق المسئولة عن معالجة الذاكرة والعاطفة غالباً ما تختلف في الحجم بين الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العصبية والنفسية. في الوقت نفسه، كان هناك دليل على أن الاضطرابات العصبية كانت أكثر عرضة للتنبؤ بـ "شذوذ" في مناطق بالدماغ والتى كانت مختلفة عن تلك الموجودة في دراسات الاضطرابات النفسية.

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

كانت بعض هذه الاختلافات تظهر على النحو التالى: الاضطرابات النفسية تصيب مناطق من الفص الجبهى أكثر من الاضطرابات العصبية. كما أن الاضطرابات النفسية ترتبط أكثر بشبكات الدماغ المشاركة في معالجة المعلومات المرئية. وبشكل عام، كان من الصعب على الباحثين التوصل إلى "فارق" واضح لتلخيص طبيعة الاضطرابات النفسية مقابل الاضطرابات العصبية فيما يتعلق بتشريح الدماغ، إلا أنه يمكن القول بأنه تم العثور على بعض الاختلافات.

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

* آراء أخرى تُطالب بضرورة دمج الطب النفسى مع علم الأعصاب:
نظراً لأن التقدم في علم الأعصاب وعلم الوراثة يكشف عن ارتباطات معقدة بين بنية الدماغ ووظيفته وأعراض المرض العقلى، فقد تجددت الآراء لإعادة وضع المرض العقلى كمرض للجهاز العصبى والتأكيد على أن المرض العقلى هو مرض دماغى وكانت هناك آراء بضرورة دمج الطب النفسى مع علم الأعصاب.
المزيد عن علم الوراثة ..
ولطالما كانت العلاقة بين الطب النفسى وعلم الأعصاب علاقة مثيرة للجدل، وهذه النقاشات حول العلاقة بين المرض العقلى والعصبى ليست شيئاً جديداً. منذ ما يقرب من مائتى عام، أصر طبيب الأعصاب والطبيب النفسى البارز "فيلهلم جريسنجر/ Wilhelm Griesinge" على أن "جميع الأمراض العقلية هي أمراض دماغية"، وهي حجة تردد صداها كثيراً.

الفرق بين الاضطرابات العصبية والنفسية-العقلية

الأمراض العصبية هى، بحكم تعريفها، أمراض الجهاز العصبى المركزى والطرفى، ويمكن تحديدها بشكل عام على أساس الاختبارات الطبية مثل تخطيط كهرباء الدماغ للصرع والتصوير بالرنين المغناطيسي لورم الدماغ. يمكن أن تكون العديد من الأمراض العصبية موضعية، مما يعني وجودها كافة في منطقة معينة من الدماغ أو الجهاز العصبىى. في حين أن بعض الأمراض العصبية يمكن أن تسبب أعراضاً عقلية، مثل التغيرات في المزاج أو الإدراك، فإن المرض العصبى لا يرتبط بشكل رئيسى بهذه الاضطرابات النفسية، وهي موجودة بشكل ثانوى لتأثيرات المرض الضارة على الجهاز العصبى.
أما في المقابل، يتسم المرض العقلى أو النفسى باضطراب فى أفكار الفرد أو مشاعره أو سلوكياته. والطب النفسي لم يُعرِف أبداً المرض العقلي على أنه "اختلال كيميائي" أو مرض دماغى.

* المراجع:
  • "The wall between neurology and psychiatry" - "ncbi.nlm.nih.gov".
  • "What Is the Difference Between Neurological and Psychiatric Disorders? World Mental Health Day" - "brainfacts.org".
  • "Mental and neurological disorders" - "who.int".
  • "Mental Health and Neurological Disorders" - "ncdalliance.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية