نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الفتق المهبلي – Enterocele
الفتق المهبلي
* الفتق المهبلي:
يحدث الفتق المهبلي عندما يتدلى جزء من الأمعاء الدقيقة في تجويف الحوض السفلى وتصل إلى الجزء العلوي من المهبل مكوناً بروز.

وغالبية حالات الفتق المهبلي تحدث عند السيدات التي خضعت لجراحة من أجل استئصال الرحم.
المزيد عن الفتق السُري ..

الولادة والتقدم في السن من العوامل التي تساعد على ضعف عضلات الحوض وأربطته التي تدعم المثانة والرحم والقولون والأمعاء الدقيقة. هذا الضعف قد يسبب ارتخاء وتدلى لإحدى الأعضاء، ولذا فإن الفتق المهبلي يعد من إحدى مضاعفات الضعف الذي يصيب عضلات أرضية الحوض (Pelvis floor).
وبالنسبة للحالات البسيطة والمتوسطة الحدة من الفتق المهبلي لا يتطلب الأمر إجراء جراحي، وإنما يكون الاعتماد على ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات الحوض والتي تساعد بالكثير في تخفيف الآلام، هناك البعض الآخر من الحالات الحادة التي لا مفر معها من التدخل الجراحي.

* أعراض الفتق المهبلي:
الفتق المهبليالفتق المهبلي البسيط في حدته لا تظهر معه أية أعراض أو علامات، أما الشكل الحاد منه فتصاحبه الأعراض التالية:
- الشعور بامتلاء في منطقة الحوض وضغط وألم، قد يتلاشى بالاستلقاء والنوم في الفراش.
- آلام في الظهر يتلاشى عند الاستلقاء والاسترخاء.
المزيد عن آلام الظهر ..
المزيد عن الحمل وآلام الظهر ..
- بروز نسيج لين في منطقة المهبل.
- الشعور بعدم الارتياح في منطقة المهبل.
- اتصال جنسي مؤلم.
المزيد عن أوضاع الاتصال الجنسي ..
الحالات وثيقة الصلة:
عندما تضعف عضلات الحوض، فقد تتدلى أعضاء أخرى بخلاف الأمعاء الدقيقة، فمن الحالات التي تظهر مع الفتق المهبلي:
- تدلى المستقيم وبروزه في منطقة المهبل (Rectocele).
- تدلى المثانة وبروزها في المهبل (Cystocele).
- تدلى الرحم وبروزه في منطقة المهبل (Uterine prolapsed).

* أسباب الفتق المهبلي:
يحدث الفتق المهبلي وتدلى أعضاء الحوض الأخرى نتيجة لعوامل مجتمعة مع بعضها:
- الحمل والولادة:
الضغط الذي يخضع له جسد المرأة أثناء الحمل يشكل حملاً على عضلات الحوض الذي يقدم الدعم لهذا الحمل، مما يؤدى إلى إضعافها. الولادة الطبيعية المتعثرة (الولادة المهبلية) أو زيادة حجم الجنين أو استخدام الكُلاّب الجراحي (Forceps) في الولادة قد يؤدى إلى ضمور في عضلات الحوض والأنسجة الضامة مما يزيد من احتمالية تعرض المرأة للإصابة بالفتق المهبلي.
المزيد عن مراحل الحمل ..
المزيد عن الولادة ..

- السن:
كلما تقدم العمر بالمرأة كلما وهنت عضلات الحوض لديها ووهنت الأنسجة الضامة بالمثل.

- جراحة في الحوض:
هناك بعض الجراحات التي تُجرى في الحوض قد تؤدى إلى الإصابة بالفتق المهبلي ومنها استئصال الرحم أو علاج التبول اللإرادى.

- ضغط البطن المتزايد:
السعال المزمن، رفع الأشياء الثقيلة أو أي نشاط يشكل ضغطاً زائداً عن الحد في منطقة البطن، قد يشكل ضغطاً بالمثل على عضلات الحوض والذي يساهم بعد ذلك في الإصابة بالفتق المهبلي.

- اضطرابات الأنسجة الضامة:
هناك بعض السيدات التي ترث بعض الجينات المتصلة بالأنسجة الضامة الضعيفة، مما يزيد لديها من مخاطر الإصابة بالفتق المهبلي وتدلى أي عضو من أعضاء الحوض الأخرى.

* عوامل الخطورة:
هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة المرأة بالفتق المهبلي، ومن بين هذه العوامل:
- الحمل والولادة:
الولادة الطبيعية المتكررة تؤدى إلى ضعف عضلات الحوض، وتزيد من قابلية المرأة للفتق المهبلي، وقد تكون ولادة طبيعية واحدة كافية للإصابة بالفتق المهبلي أو أي حالة فتق متصلة به.

الفتق المهبلي السن:
مع السن الكبيرة تضعف عضلات الجسم بأكملها ولا تقتصر على عضلات الحوض فقط، لأن الإنسان يفقد قوة العضلات وكتلتها، مما يزيد من مخاطر التعرض للفتق مع التقدم في العمر.

- جراحات الحوض:
جراحات الحوض التي سبق وأن أشرنا لها مثل استئصال الرحم أو الجراحة التي تُجرى لعلاج التبول اللإرادى.

- ضغط البطن المتزايد:
الزيادة في الوزن والسمنة، يزيد من الضغط على البطن وبالتالي ازدياد مخاطر الفتق المهبلي.
المزيد عن السمنة ..
كما توجد عوامل أخرى تزيد من الضغط على منطقة البطن:
- السعال المزمن.
- التدخين الذي يؤدى إلى السعال.
- الصعوبة في عملية الإخراج (الإصابة بالإمساك).
المزيد عن الإمساك..

- الجينات:
قد ولد الأنثى بعوامل جينية تتصل بضعف في أنسجتها الضامة مما يزيد من مخاطر تعرضها للفتق المهبلي وحالات الفتق الأخرى التصلة به.

- العرقية:
لأسباب غير معلومة، نجد أن المرأة الآسيوية تزداد لديها مخاطر الإصابة بالفتق المهبلي وحالات الفتق الأخرى المصاحبة له عن المرأة القوقازية، كما أن المرأة السوداء تنخفض لديها احتمالات الإصابة عن المرأة الآسيوية والقوقازية سوياً.

- تاريخ العائلة:
إذا كانت الأم قد مرت بحالة الفتق المهبلي أو تدلى عضو من أعضاء الحوض، فتزداد قابلية الابنة للإصابة به أيضا عن تلك الفتاة التي ليس لها تاريخ وراثي في العائلة للإصابة بمثل هذه الحالة من قبل.

* الذهاب إلى الطبيب:
إالفتق المهبليذا كانت المرأة تعانى من الفتق المهبلي في صورته البسيطة فلن تظهر عليها أية أعراض، ويتم الذهاب الفوري إلى الطبيب مع الفتق المهبلي التي تظهر أعراضه التالية:
- وجود ضغط في منطقة الحوض أو ألم في الجزء السفلى من الظهر، والتي تختفي عند الاستلقاء والنوم.
- شعور بامتلاء أو ضغط أو ألم في الحوض.
- بروز نسيج لين في المهبل.
- اتصال جنسي مؤلم.
المزيد عن فوائد الاتصال الجنسي ..
تحتاج المرأة إلى أخصائي أمراض نساء.

أ- ما الذي يمكن أن تفعله المرأة المصابة بالفتق المهبلي؟
نظراً لأن وقت الزيارة محدود، لابد من إعداد النفس مسبقاً.
- تدوين الأعراض، والفترة التي استمرت فيها.
- الالتزام بقائمة المحظورات قبل الذهاب إلى الطبيب.
- قائمة المعلومات الطبية، مثل وجود اضطرابات صحية، نوعية الأدوية، مع ذكر تاريخ الإصابة بالاضطرابات المختلفة.
- تدوين كافة المعلومات الشخصية للمريضة من التعرض للضغوط أو تغيير نمط الحياة.
المزيد عن ماهية الضغوط ..
الفتق المهبلي- تدوين قائمة الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تأخذها المرأة.
- الحرص على اصطحاب أحد أفراد العائلة.
- كتابة الأسئلة الهامة التي ترغب المصابة في سؤالها للطبيب، والتالي هي الأسئلة الشائع تداولها .. مع عدم التردد في إضافة المزيد إليها إذا لم يكن هناك شيئاً متضحاً أمام المرأة وتريد الاستفسار عنها:
1- هل الأعراض التي ظهرت هي أعراضا للفتق المهبلي؟
2- هل توجد أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض؟
3- كيف سيتم التشخيص؟
4- كيف سيتم التعامل مع الحالة؟
5- ما هي الاختبارات المطلوب إجراؤها؟
6- ما هو العلاج الذي يوصف لهذه الحالة؟
7- هل تحتاج الحالة إلى متابعة دورية؟
8- هل هناك احتمالية للتعرض للمضاعفات؟
9- هل توجد قائمة من المحظورات يتم الالتزام بها؟
10- هل توجد خطوات للعناية الذاتية في المنزل؟

ب- ما الذي يتوقعه الشخص من الطبيب؟
سيقوم الطبيب بسؤالك عدداً من الأسئلة، لذلك لابد أن تكون المرأة على استعداد للإجابة عليها من أجل التشخيص السليم للحالة:
1- ما هي الأعراض التي ظهرت؟ ومتى كانت بدايتها؟
2- متى بدأت هذه الأعراض في الظهور؟
3- هل ازدادت الأعراض سوءاً أم تحسنت؟ وما السبب؟
4- هل ظهرت الأعراض بشكل مؤقت أم مستمر؟
5- هل هناك تاريخ في العائلة للإصابة بحالة الفتق المهبلي؟
6- هل الألم كان من بين الأعراض التي ظهرت، ومدى حدته إن وُجد؟
7- هل توجد مثيرات تعمل على ظهور الأعراض من السعال أو عند رفع شيء ثقيل؟
8-هل تشتمل الأعراض على التبول اللإرادى؟
9- هل هناك معاناة من السعال الحاد والمزمن؟
10-هل يتضمن النشاط اليومي الروتيني للمرأة على حمل الأشياء الثقيلة ورفعها؟
11- هل تعانى المرأة من إمساك وصعوبة أثناء عملية الإخراج؟
12- هل خضعت المرأة لعلاج من اضطراب صحي مؤخراً؟
13- ما هي نوعية الأدوية التي كانت تأخذها المرأة: هل هي موصوفة من قبل الطبيب أم تلك المتاحة في الصيدليات، وهل تعتمد المرأة على الفيتامينات والمكملات؟
14- هل هناك تاريخ في العائلة للإصابة بحالة الفتق المهبلي من الأم أو أقارب الدرجة الأولى؟
15- ما هي عدد مرات الولادة، وما طبيعتها ولادة طبيعية أم قيصرية؟
المزيد عن الولادة القيصرية ..
16 – هل هناك نية للحمل مرة أخرى؟
17- هل تعانى المرأة من اضطرابات صحية في الوقت الحالي؟

Enterocele12* الاختبارات والتشخيص:
تحتاج المرأة لفحص الحوض لتشخيص حالة الفتق المهبلي، وبوجود منظار لتجاويف الجسم (Speculum) في منطقة المهبل سوف يقوم الطبيب بسؤال المريضة بأخذ نفس عميق ثم محاولة إخراجه مع إغلاق ممرات الهواء إرادياً من الفم والأنف وتطلق على هذه العملية (Valsalva maneuver) مناورة فالسالفا والتي تسبب بروز الأمعاء الدقيقة المتدلية في المهبل، وإذا لم يستطع الطبيب التأكد من وجود الفتق أثناء استلقاء المرأة، فسوف يكرر الاختبار في وضع الوقوف لها.

* العلاج والعقاقير:
الحالات غير الحادة من الفتق المهبلي قد لا تكون في احتياج لوصف علاج دوائي أو جراحي لها، حيث تكون الجراحة مع حالات الفتق المهبلي الحادة أو التي تصاحبها حالات فتق أخرى. وقد يتم اللجوء إلى الخيارات العلاجية غير الجراحية إذا لم تكن المرأة راغبة في الخضوع للجراحة أو إذا كانت تمثل خطورة على صحتها أو إذا كانت تخطط لحمل جديد.
أ- الخيارات غير الجراحية:
العلاج بدون جراحة يتضمن على الخيارات التالية:
- وسائل مهبلية:
وهى عبارة عن حلقة من السيلكون أو المطاط (المزيد عن الحساسية من المطاط) أو البلاستيك توضع في المهبل لتدعيم البروز المتدلي في المهبل. وهذه الوسائل تتاح في أشكال وأحجام مختلفة .. واختيار الملائم منها يعتمد على التجربة. سوف يقوم الطبيب بأخذ القياسات واختيار الحجم الملائم منها للمرأة ويشرح لها كيف وضعها وإخرجها، لابد وأن تقوم المرأة بتنظيف هذه الوسيلة بشكل منتظم، وإذا لم تستطع عليها بالذهاب إلى الطبيب بشكل دوري للقيام بذلك ولفحص المهبل أيضاً.
- العلاج بالإستروجين:
إذا كانت المرأة قد وصلت إلى سن انقطاع الدورة الشهرية، فسوف يقوم الطبيب بوصف علاج من الإستروجين من الكريم المهبلي أو الجيل أو الأقراص مع الوسائل السابقة لتدعيم البروز في منطقة المهبل.
المزيد عن الدورة الشهرية ..
المزيد عن سن انقطاع الطمث ..
هذا العلاج الهرموني يصحح الترقق الذي يحدث لبطانة المهبل بسبب انقطاع الطمث ويساعد الحلقات المهبلية المستخدمة لتدعيم البروز من ألا تسبب استثارة لجدار المهبل الجاف.

Enterocele12ب- الجراحة:
الحالات الحادة والتي تسبب عدم ارتياح للمرأة تتطلب تدخل جراحي، والجراحة تكون لتصحيح الفتق ولتخفيف حدة الأعراض.
في غالبية الحالات وأثناء خضوع المرأة للجراحة، يقوم الطبيب بإعادة الجزء المتدلي من الأمعاء إلى مكانه الطبيعي، كما يعمل على تقوية عضلات أرضية الحوض وأربطته.
كما أن الإجراء الجراحي يتم عند حدوث فتق آخر مصاحب للفتق المهبلي من تدلي المثانة أو الرحم أو المستقيم.
باستخدام الإجراء الجراحي الصحيح، عادة لا يعود الفتق المهبلي مرة أخرى.

* نمط الحياة والعلاج المنزلي:
ممارسة بعض التمارين المتخصصة التي تعمل على تقوية عضلات أرضية الحوض، وقد تساهم في تخفيف حدة الأعراض .. وهذه التمارين لا تعمل على تقوية عضلات الحوض فقط وإنما تعالج بعض الاضطرابات الصحية الأخرى مثل التبول أو التبرز اللإرادى.
المزيد عن التبرز اللإرادى ..
وعن كيفية ممارسة هذه التمارين، تتبع الخطوات التالية:
- شد عضلات الحوض والتي تستخدم لإيقاف عملية التبول.
- البقاء على هذا الوضع بالعد من 1 – 5، مع الاسترخاء بالعد من 1- 5.
- تكرار التمرين من 10 – 15 مرة، وإن أمكن 30 مرة.
- تكرار التمرين ثلاث مرات على الأقل على مدار اليوم.
وإذا لم تتمكن المرأة من ممارسة هذا التمرين، ووجدت صعوبة في أدائه، عليها باللجوء إلى الطبيب المتخصص الذي يساعدها على تعلم ممارسة هذه التمارين بالأسلوب الصحيح.

* الوقاية:
يمكن تجنب الإصابة بالفتق المهبلي، من خلال إتباع الإجراءات الوقائية التالية:
- العمل على إنقاص الوزن:
ومن الأفضل المحافظة على الوزن المثالي من البداية لتجنب عناء فقده فيما بعد، والوزن المثالي يمنع وجود ضغطاً على منطقة البطن.
المزيد عن مؤشر كتلة الجسم ..
- تجنب الإصابة بالإمساك بقدر الإمكان:
وذلك بتناول الأطعمة الغنية بالألياف، مع شرب المزيد من السوائل والمداومة على ممارسة النشاط الرياضي.
المزيد عن الألياف ..
- علاج السعال المزمن:
بما أن السعال المتكرر يزيد من الضغط على منطقة البطن، لذا لابد من الذهاب إلى الطبيب لعلاجه.
- الإقلاع عن التدخين:
التدخين يزيد من نوبات السعال.
- تجنب رفع أو حمل الأشياء الثقيلة:
لأن الأشياء الثقيلة تشكل ضغطاً متزايداً على البطن.

* المراجع:
  • "Enterocele Symptoms" - "mayoclinic.org".
  • "Enterocele" - "ncbi.nlm.nih.gov".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية