أسباب تلوث الغذاء

أسباب تلوث الغذاء
* تلوث الأغذية:
تتعدد الأسباب وراء تلوث الأغذية التى يتناولها الإنسان والتى أدت إلى نمو أجيال لا تتمتع بالصحة بل وتعانى من الكثير من الأمراض المهلكة والخطيرة .. وفى مقدمتها أمراض السرطان الخبيئة والأمراض المتصلة بضعف المناعة.

وقد يكون العامل الأساسى وراء تلوث أطعمتنا بمختلف الميكروبات والجراثيم يرجع فى المقام الأول إلى الجهل .. الجهل بأهمية إنتاج أطعمة صحية، وثانيها قد يكون الطمع من جانب الشركات والمصانع التى تعمل فى مجال تصنيع الأغذية.
وهذا بخلاف الأسباب أو العوامل الأخرى التى سيكون حصرها على النحو التالى.

* ماهية التلوث الغذائى:
تلوث الغذاء هو احتواء المواد الغذائية (الطعام) والماء على الكائنات الدقيقة الضارة أو مواد كيميائية سامة أو مواد مشعة تجعله غير صالح للاستهلاك الآدمى أو الحيوانى، مما يؤدى إلى إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض وخاصة الاضطرابات المتصلة بالتسمم الغذائية.
إن الأطعمة التى يتناولها الإنسان فى حياته اليومية هى مصدر لنقل الميكروبات إذا لم يقم بالاستخدام والاستهلاك الصحيح لها، أى أنه إذا كانت الأطعمة منتجة بطريقة صحية فقد يكون التعامل البشرى معها بطريقة خاطئة مما يؤدى إلى تلوثها.
ومن بين الإجراءات الخاطئة التى قد يتبعها الشخص مع أغذيته:
- هو ترك الطعام مكشوفاً للحشرات.
- عدم وضع الطعام المتبقى فى الثلاجة.
- عدم غسيل الخضراوات والفاكهة جيداً.
- عدم إتباع خطوات الوقاية عند التعامل مع اللحوم النيئة المليئة بالبكتريا.
- عدم غسيل الأيدى قبل تناول الأطعمة وقبل التعامل معها.
- تعرض الأطعمة إلى كم عالٍ من المبيدات الحشرية.
- تلوثها بالمواد المشعة عند التخلص غير الآمن منها.
وغيرها وغيرها من الخطوات السلبية بل والمدمرة لصحة الإنسان.

أسباب تلوث الغذاء

* أسباب تلوث الأغذية:
أولاً التلوث الطبيعى
تلوثاً طبيعياً ناتجاً عن تحلل الغذاء بسبب البكتيريا والفطريات أو طول فترة التخزين أو التعرض للإشعاع الطبيعي أو غير ذلك من العوامل التي قد لا يكون الإنسان سببا مباشرا فيها وإن كان من أسبابها البعيدة.
كما وأن من مصادر التلوث الطبيعي الإشعاعات الناجمة عن وجود بعض الصخور ذات الخواص الإشعاعية، حيث تنتقل هذه الإشعاعات للنباتات التي تنتقل بدورها عبر سلسلة الغذاء إلى الحيوان والإنسان.
وبعض الجراثيم تنتقل من الخنازير إلى الخضروات، فإذا أكلها الإنسان ابتلى بمختلف الأمراض.

أسباب تلوث الغذاء

ثانياً التلوث البشرى
وقد يكون تلوثا غير طبيعي، وينجم أساساً عن تصرفات الإنسان، سواء كان التلوث عن عمد لأجل الحصول على الأرباح أو غير عمد، ومن أبرز صور هذا التلوث، التلوث الكيماوي للأغذية.

ثالثاً التلوث البكتيرى
يعتبر التلوث البكتيري أشهر أنواع التلوث الطبيعي للغذاء وأكثرها شيوعاً، وتساهم الحشرات المنزلية كالذباب والصراصير والفئران وما أشبه ذلك في نقل الجراثيم المسببة لهذا التلوث، كما أن المياه والأغذية الملوثة تنقل البكتيريا المسببة للأمراض، وهذه البكتيريا تفسد الحليب والألبان بصورة عامة، وتقضي على عصير الفواكه والزبد والزيوت والدهون ومنتجات الفطائر المحتوية على نسبة مرتفعة منها.
وهناك نوع من البكتيريا غير الهوائية تنمو في الأغذية المعلبة غير الحمضية كاللحوم والخضراوات، وهي تنتج غازا يؤدي إلى انتفاخ العلب، كما تتسبب في ظهور رائحة غير مرغوبة فيها.
ومحتويات العلبة والبكتيريا المفسدة للغذاء على نوعين:
1- قد يكون له رائحة كريهة يتمكن الإنسان من الكشف عنه.
2- وقد لا يكون له رائحة كريهة، الأمر الذي يصعب تشخيص فساده.
ومن الملوثات الجرثومية بكتيريا (السالمونيلا) وهي بكتيريا واسعة الانتشار مسببة العديد من الأمراض، فهي السبب في مرض حمى التيفويد، وكما وأن أضرارها لا تقتصر على الإنسان وحده بل تمتد لتشمل الحيوانات الاقتصادية حيث تسبب لها التهابات معوية. كما تؤدي إلى هلاك جماعي في الدواجن، ويزيد من خطورة هذه البكتيريا تعدد أنواعها، فهي كما يقول الأطباء تربو على ألفي نوع، والعلم بكل وسائله الحديثة لا يتمكن من السيطرة على انتشار هذه البكتيريا ووقف آثارها الممرضة كلياً.
المزيد عن حمى التيفويد ..
ومن أهم مصادر هذه البكتيريا الأبقار والدواجن حيث تستوطن أمعاءها وأنسجتها، كما ينتشر بعض أنواعها في الكعك والفطائر، وحتى لو تم تجفيفها وتجميدها وما أشبه ذلك، فلا تتوقف أضرار هذه البكتيريا.

وهناك أنواع من هذه البكتيريا تسبب الوفاة في بعض الحالات، وتنتشر هذه البكتيريا في الأطعمة غير محكمة التغليف وفي المعلبات واللحوم المقددة وغيرها.

أسباب تلوث الغذاء

رابعاً التلوث الكيميائى
التلوث الكيماوي للغذاء يكون بالتراكم والتكاثر في الخلايا الحية حيث يزداد تركيز الملوثات الكيماوية خلال مرورها عبر السلاسل الغذائية، وذلك يسبب حدوث إصابات بأنواع شتى من السرطان نتيجة تناول الإنسان مواد غذائية ملوثة بالكيماويات والمعادن الثقيلة كالرصاص والزئبق وما أشبه ذلك.
المزيد عن المعادن الثقيلة ..
المزيد عن التسمم بالزئبق ..
المزيد عن التسمم بالرصاص ..


وقد أصبحت مشكلة التلوث الكيماوي للغذاء مشكلة عالمية، فبدلاً من أن يمدنا الغذاء بالطاقة التي تعمل بها خلايا أبداننا حتى يستطيع الجسم أداء وظائفه على أكمل وجه، وحتى نستطيع التحرك من مكان إلى مكان آخر، وحتى تتجدد الخلايا التالفة، وحتى نكون في صحة جيدة وتفكير سليم، بدلاً من ذلك كله أصبحت المواد الغذائية في كثير من البلدان سببا للكثير من الأمراض والعلل.
وفي الكثير من المنتجات تضيف الشركات مواد كيماوية للطعام والشراب من أجل إعطائه نكهة جيدة أو لوناً جيدا أو رائحة طيبة، بينما ضرر هذه المواد الغذائية أكثر من نفعها.

فلابد من العودة إلى الطبيعة في طريقة التغذية، كما أخذ العالم يعود إلى الطبيعة كمصدر للدواء، فقد أثبتت بعض الدراسات أن الحيوانات تصاب ببعض الأمراض التي تسبب لها قلة إنتاجها من الألبان، كذلك تؤثر في درجة خصوبتها الإنجابية، بل قد تصاب بالعقم وتتعرض للموت خنقا إذا ما زادت من حدة التلوث.

والحاصل أن هناك عدداً كبيراً من الأسباب التي تسهم في تفاقم مشكلة التلوث الكيماوي للغذاء مثل استخدام المبيدات الحشرية على نطاق واسع لقتل الحشرات أو التي تستخدم في الزراعة وكذلك الخضروات.
المزيد عن المبيدات الحشرية ..
وهذه المبيدات قد تظل عالقة بالتربة الزراعية فترة مديدة من الزمن قد تصل إلى (15 سنة).
ومن مضار المبيدات: إضعاف التربة لأنها تقتل كثيرا من البكتيريا المفيدة الموجودة فيها. ولعل هذا الأمر سبب تأثر إنتاجية الأراضي الزراعية في العديد من دول العالم، فرغم استخدام الأسمدة الكيماوية واستعمال الأساليب الزراعية الحديثة إلا أن معدات الإنتاج الزراعي انخفضت لمقادير كبيرة. كما تأثرت إنتاجية المحاصيل والفواكه نتيجة استخدام المبيدات بصورة كبيرة والتي أدت إلى هلاك عشرات الأنواع من البكتيريا التي خلقها الخالق في التربة الزراعية لتثبيت النيتروجين من الهواء الجوي ولتحليل المواد العضوية,
ولا تنحصر مضار المبيدات بهذا القدر، فهي تنقل عبر طعام الإنسان مختلف السموم الضارة. والأدهى أن الحشرات التي تتعرض للمبيدات تكتسب تدريجيا المناعة ضد هذه المبيدات، فتفقد أي تأثير لها.

أسباب تلوث الغذاء

خامساً التلوث الحيوانى
وبعض الحيوانات هي مصدر خصب للجراثيم والديدان، وهي تنقل هذه الطفيليات والجراثيم إلى الإنسان، ومن هذه الحيوانات الخنزير الذي يستفاد من لحمه بشكل كبير في دول أوروبا.

المزيد عن سلامة الغذاء ..

* المراجع:
  • "Foodborne Illness" - "nlm.nih.gov".
  • "Cross-contamination" - "homefoodsafety.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية