نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

سلامة الأطعمة فى المستشفيات
سلامة الأطعمة فى المستشفيات
* سلامة الأطعمة فى المستشفيات:
ينبع اهتمام مكافحة العدوى بمطابخ المنشآت الصحية من الأهمية التي تشكلها كمصدر لانتقال العدوى بالأمراض البكتيرية والطفيلية والفيروسات الناتجة عن تلوث الغذاء أثناء تداوله ومراحل إعداده وتقديمه.

هذا بالإضافة إلى التعرض لمسببات التلوث الكيميائي الناتج عن استخدام أواني غير سليمة وبقايا المبيدات والهرمونات في الأغذية.
المزيد عن سلامة الغذاء ..

كما تشكل بيئة المطبخ مصدرا للعديد من المخاطر الصحية للعاملين بها، ويعتبر الاهتمام ببيئة المطبخ من أهم العوامل للحد من انتقال العدوى عن طريق الغذاء للعاملين بالمستشفى لتعرضهم لفترات طويلة للطعام المعد فيها إلى جانب تعرض المرضى للإصابة بالإسهال والأمراض المعوية أثناء وجودهم بالمستشفى بسبب ضعف حالتهم الصحية.
المزيد عن المستشفيات ..

وتعد بيئة المطبخ من عوامل الخطورة والتعرض المهني للعاملين به نتيجة تعاملهم مع اللحوم والدجاج والأسماك التي قد تسبب لهم العدوى بأمراض الحيوانات نتيجة عدم اتخاذهم الاحتياطات الصحية الواقية لهم أثناء تعاملهم مع هذه المصادر.

الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق الأغذية:
يمكن تقسيم قائمة الأمراض المعدية التي يمكن أن تنتقل عن طريق الأغذية بواسطة الأشخاص المصابين والعاملين في تداول الأغذية إلى قسمين رئيسيين:

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

أ – أمراض غالبا ما تنتقل عن طريق الأغذية
مسبب المرض الصورة الإكلينيكية
إسهال/ حمى/ قىء/ صفراء/ التهاب بالحلق مع حمى
1- فيروسات نوروك وما يشابهها من الفيروسات + + + - -
2- فيروس الالتهاب الكبدي أ Hepatitis A virus - + - + -
3- السالمونيلا التيفودية Salmonmella Typhi - + - - -
4- أنواع الشيجللا Shigella Species + + + - -
5- المكورات العنقودية Staphylococcus Aureus + - + - -
6- البكتيريا السبحية Streptococcus pyogenes - + - - +

ب- أمراض أحيانا ما تنتقل عن طريق الأغذية
مسبب المرض الصورة الإكلينيكية
إسهال/ حمى/ قىء/ صفراء/ التهاب بالحلق مع حمى
1- عملية الاثنى عشر Campylobacter jejuni + + + - -
2- خفية الأبواغ القصيرة
Cryptosporidium parvum + - - - -
3- الأمبيبا Entamoeba histolytica + + - - -
4- الإيشريشيا القولونية المسببة للنزيف المعوي
Enterohemorrhagic Escherichia coli + - - - -
5- الإيشريشيا القولونية المنتجة للسم المعوي
Enterotoxigenic Escherichia coli + - + - -
6- الجيارديا اللمبلية Giardia Lamblia + - - - -
7- السالمونيلا اللاتيفودية
Non-typhoidal Salmonella + + + - -
8- الديدان الشريطية الوحيدة Taenia solium - - - - -
9- ضمات الكوليرا Vibrio cholerae 10 + - + - -
10- اليرسينية المسببة لالتهاب الأمعاء والقولون
Yersinia enterocolitica + + + - -

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

* الاستبعاد من العمل في المطبخ:
يجب على المدير المسئول عن المنشأة الغذائية أن يطالب العاملين في الأغذية بالمنشأ بإبلاغه عن حالتهم الصحية والأنشطة التي قد تؤدي إلى التسبب في حدوث الأمراض المنقولة عن طريق الغذاء، كما يجب على العاملين في مجال الأغذية إبلاغ المدير المسؤول بالمعلومات التي تساعد على منع حدوث الأمراض المنقولة عن طريق الغذاء، وتشمل هذه المعلومات:
1- تاريخ بداية الاصابة بأي من الأمراض الآتية:
- السالمونيلا التيفودية (Salmonella Typhi)
- أنواع الشيجلا المختلفة (Shigella spp)
- الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا أ (Hepatitis A virus)
2- إذا كان العامل في مجال الأغذية تم تشخيص إصابته بأحد الأمراض التالية:
- السالمونيلا التيفودية (Salmonella Typhi)
- أنواع الشيجلا المختلفة (Shigella spp)
- الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا (E.Coli SHIGA TOXIN-PRODUCIONG)
- الالتهاب الكبدي الفيروسي أ (Hepatitis A virus)
- الطفيليات القولونية.
3- إذا كان العامل في مجال الأغذية له تاريخ مرضي سابق للإصابة بأي مما يلي:
- السالمونيلا التيفودية (Salmonela Typhi) خلال الثلاثة شهور السابقة.
- أنواع البشيجلا المختلفة (Shigella spp) خلال الشهر السابق.
- الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا (E.Coli SHIGA TOXIN-PRODUCING) خلال الشهر السابق.
- الالتهاب الكبدي الفيروسي أ (Hepatitis A virus)
4- إذا كان العامل في مجال الأغذية مصابا بأحد الأعراض التي تهدد بحدوث الأمراض المنقولة عن طريق الغذاء التي يسببها مرض، أو عدوى، مثل:
- الأعراض المصاحبة للنزلة القولونية الحادة مثل الإسهال، أو الحمى، أو القئ، أو الاصفرار.
- التهاب الحلق المصحوب بالحمى.
- إصابات أو جروح صديدية مثل الدمامل أو الجروح المتقيحة وخاصة إذا وجدت على الأيدي أو المعصم أو الأجزاء المكشوفة من الأذرع.
5- إذا كان العامل في مجال الأغذية يتوافق مع واحدة أو أكثر من الحالات المحتملة الخطورة التالي ذكرها:
- أن يكون مشتبهاً في تسببه، أو تعرضه إلى الإصابة بمكيروب السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا، أو الايشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا، أ, الالتهاب الكبدي الفيروسي أ، والحادث في مناسبة جماعية مثل ما يحدث عند تناول عائلة لوجبة مشتركة (تناول وجبة في حفل أو مناسبة) وذلك عند قيام العامل في الأغذية:
- بإعداد الطعام المتهم بالتسبب في الإصابة.
- بتناول الطعام المتهم بالتسبب في الإصابة.
- بتناول الطعام في المناسبة التي تم فيها إعداده بواسطة شخص مصاب بالعدوى أو المرض بالميكروب المعدي المتسبب في الإصابة أو الشخص المشتبه في كونه مصدر إفراز العامل المعدي.
- يعيش في نفس المكان الذي يعيش فيه شخص يعرف عنه أنه تم تشخيص إصابته بمرض السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا، أو الايشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا، أو الالتهاب الكبدي الفيروسي أ.
المزيد عن الالتهاب الكبدى الوبائى "أ" ..
المزيد عن فيروس الكبد  "د" ..
المزيد عن فيروس "هـ" ..

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

- يعيش في نفس المكان الذي يعيش في شخص يعرف عنه أن حضر أو أ،ه يعمل في مكان حدثت فيه إصابة جماعية مؤكدة تسببت فيها السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا، أو الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا، أو الالتهاب الكبدي الفيروسي أ.
حالات الوقف عن العمل:
1) يتم وقف العامل في مجال الأغذية عن العمل في المطبخ إذا تم تشخيص إصابته بأحد الأمراض التالية:
أ – السالمونيلا التيفودية (Salmonella typhi)
ب- أنواع الشيجلا المختلفة (Shigella spp.)
جـ- الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا (E-Coli SHIGA TOXIN-PROdUCING)
د- الالتهاب الكبدي الفيروسي أ (Hepatitis A virus)
هـ – الطفيليات القولونية.
و – أحد الأعراض المصاحبة للنزلة القولونية الحادة مثل الإسهال، أو الحمى، أو القىء أو الاصفرار.
ز- التهاب الحلق المصاحب بالحمى.
ح – إصابات أو جروح صديدية مثل الدمامل او الجروح المتقيحة وخاصة إذا وحدت على الأيدي أو المعصم أو الأجزاء المكشوفة من الأذرع.
وتتوافق تلك الحالات مع واحدة أو أكثر من الحالات المحتملة الخطورة التالية:
- أن يكون متشبها في تسببه، أو تعرضه إلى الإصابة بميكروب السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا، أو الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا، أو الالتهاب الكبدي الفيروسي أ، والحادث في مناسبة ما مثل ما يحدث عند تناول عائلة لوجبة مشتركة (تناول وجبة في حفل أو مناسبة).
- يعيش في نفس المكان الذي يعيش فيه شخص يعرف عنه أنه تم تشخيص إصابته بمرض السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا أو الايشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا، أو الالتهاب الكبدي الفيروسي أ.
- يعيش في نفس المكان الذي يعيش فيه شخص يعرف عنه أنه حضر أو أنه يعمل في مكان حدثت فيه إصابة جماعية مبكدة تسببت فيها السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا، أو الإإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا، أو الالتهاب الكبدي الفيروسي أ.
- لايعاني العامل في مجال مزرعة البراز له إيجابية السالمونيلا التيفودية، أو أنواع الشيجلا، أو الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا.
- العامل في مجال الأغذية له تاريخ مرضي للإصابة بالسالمونيلا التيفودية في خلال الثلاثة شهور السابقة.
- العامل في مجال الأغذية له تاريخ مرضي للإصابة بأنواع الشيجلا، أ, الإيشريشيا القولونية المفرزة لسم الشيجا في خلال الشهر السابق.
إلغاء وقف العامل في الأغذية عن العمل في المطبخ:
يمكن للمدير المسئول عن منشآت الأغذية إعادة العامل في مجال الأغذية إلى العمل بعد الوقف إذا:
- ثبت خلوه من الأعراض التي تشمل إسهال، أو الحمى، أو القىء، أو الاصفرار، أ, التهاب الحلق المصحوب بحمى، وأيضا خالي من الأعراض المصاحبة للجروح والإصابات الصديدية، وقام بتقديم شهادة صحية من الجهة المختصة بمنح الشهادات الصحية تبين إمكانية عوجته للعمل دون أي قيود في منشآت الأغذية.
- قام العامل في مجال الأغذية بتقديم شهادة صحية من الجهة المختصة بمنح الشهادات الصحية إلى المدير المسئول تشير إلى أن هذه الأعراض التي يشعر بها هي نتيجة للإصابة بحالة مزمنة غير معدية مثل مرض كرون Crohn’sأو القولون المتقرح أو القولون العصبي.

أسباب تلوث الأغذية:
- توريد طعام ملوث (مثل توريد لبن ملوث بمكيروب البروسيلا)، أو وجود الطعام أثناء تجهيزه وطهيه في ظروف مساعدة وملائمة لتكاثر الميكروبات.
- تلوث الطعام مباشرة: مثل تلوث الخضروات من الأرض والماء، أو اللحوم والطيور من انتقال الميكروبات الطبيعية على الغشاء المخاطي للحيوان أو الطائر إلى العضلات أثناء التجهيز (Salmonella or Closridium perfiringeus)
- تلوث الطعام من أيدي العاملين والبيئة المحيطة.
المزيد عن أسباب تلوث الأغذية ..

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

* تصميم مطبخ المستشفى:
أ – الأقسام المختلفة للمطبخ:
- مكتب استقبال واستلام.
- منطقة تخزين.
- منطقة غسيل الأواني والأدوات.
- منطقة تحضير وتجهيز الطعام.
- منطقة الطهي.
- منطقة التوزيع.
وعلاوة على هذه المناطق التي يتألف منها مطبخ المستشفى يجب أن يكون هناك مكان مخصص لتغيير ملابس العاملين بالمطبخ ملحق به دورة مياه خاصة، بها حوض أو أحواض مخصصة لغسل الأيدي مزودة بصنابير يتم التحكم فيها عن طريق الكوع أو القدم.
ب- الشروط الواجب مراعاتها في تصميم المطبخ:
1- الأسقف والأرضيات والجدران: يجب أن تكون ملساء عالية التحمل خالية من الزوايا الحادة بحيث يسهل تنظيفها وصيانتها.
2- يجب أن يتم وضع تجهيزات غسل الأيدي في أو بجوار دورات المياه كما يجب وضعها في أماكن مناسبة لمناطق عمل العاملين في تداول الأغذية المختلفة حتى يمكن قيامهم بغسل الأيدي بصورة صحيحة وروتينية لمنع تلوث الغذاء والأسطح التي تتلامس مع الغذاء.
3- أنظمة التكييف، التهوية، التسخين: يجب أن يتم تصميمها وتركيبها بحيث تتحكم في دخول الهواء والتخلص من العادم بطريقة لا تؤدي إلى تلوث الأغذية والأسطح والمعدات والأواني.

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

4- الإضاءة: يجب أن تكون شدة الإضاءة وتوزيعها على أماكن العمل مناسبة للإجراءات المختلفة (لمزيد من التفاصيل يمكن الرجوع إلى دليل الإجراءات الصحية في المنشآت الغذائية – الإدارة العامة لمراقبة الأغذية – طبعة 2004م).
5- نظام الصرف: يجب أن تصمم الأرضية بحيث تميل تدريجيا بما يسهل الصرف، كما يجب أن تكون قنوات الصرف مبنية بطبقة من مادة ناعمة الملمس تسهل عملية الصرف والنظافة اليومية على أن تكون مزودة بشبكة دقيقة الفتحات تحت الجريلات المغطية لقنوات الصرف، كما يجب أن تصمم قنوات الصرف بطريقة تمنع السريان العكسي.
6- دورات المياه: دورات المياه الملحقة بالمطبخ يجب أن تكون معزولة عزلاً تاماً ومزودة بأبواب ذاتية الغلق ومحكمة، بها حوض أو أحواض مخصصة لعسل الأيدي مزودة بصنابير يتم التحكم فيها عن طريق الكوع أو القدم ويتوافر عليها صابون منظف للأيدي وفوط ورقية للتجفيف، كما يجب أن تكون هناك ملصقات إرشادية تبين أهمية وخطوات غسل الأيدي.
احتياطات الصحة العامة الواجب على العاملين إتباعها:
يجب على العاملين بالمطبخ إتباع احتياطات الصحة العامة والتي تتمثل في:
أ – ارتداء ملابس تناسب العمل في المطبخ:
* زى مناسب مصنوع من القطن بلون فاتح.
* مريلة (عند اللزوم).
* غطاء للرأس يغطي شعر الرأس كله.
* أحذية كاوتشوك (لا تسمح بالانزلاق) تغطي الأصابع والكعب ويمكن غسلها.
ب- غسل الأيدي:
يجب أن يتم غسل الأيدي بالماء والصابون حتى منتصف الساعد، ويفضل الصابون السائل ويتم التجفيف بفوط ورقية يتم التخلص منها في سلة مهملات قريبة وذلك في الأحوال الآتية:
- قبل بدء العمل.
- قبل وبعد كل تعامل مع الأغذية.
- بعد الذهاب إلى دورة المياه.
- بعد أي حركة لمس للشعر أو مسح للأنف أو الأذنين أثناء التعامل مع الأغذية.
ج- حظر بعض الإجراءات التي قد تؤدي إلى تلوث الأغذية:
- يجب عدم التدخين وتناول الطعام في المطبخ.
- يجب تحاشي حك الأنف والأذنين ولمس الشعر أثناء العمل.
- يجب عدم تذوق الطعام بالأصبع ويتم هذا الإجراء باستعمال ملعقة نظيفة يتم تغييرها في كل مرة.
- يجب عدم ارتداء الخواتم والمجوهرات.
- يجب الاهتمام بنظافة الأظافر والحفاظ عليها قصيرة.

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

مسار العمل في المطبخ:
يجب تحديد مسار واضح ومرسوم ومعلن في المطبخ لإيضاح مسار دخول الأطعمة المختلفة وأماكن تخزينها وإعدادها بحيث يجب الالتزام بالمسار إلى الأمام وعدم اتخاذ خطوات الرجوع أثناء العمل.
أ- الاستلام:
* ضرورة وجود دفتر خاص بالتسجيل، حيث يتم تسجيل جميع أنواع الأغذية بالحالة والكمية والوزن، ويراعي وضع اسم المستلم والمورد والتاريخ والساعة.
* عند الاستلام يجب التأكد من:
- طريقة النقل ونظافتها.
- درجة الحرارة أثناء النقل خصوصاً للحوم والطيور والأسماك.
- درجة نظافة وسيلة النقل.
- درجة نظافة العاملين على النقل والتسليم.
- عدم وضع أي نوع من المأكولات مباشرة على الأرض.
- يتم نقل الأطعمة بعد استلامها مباشرة إلى أماكن حفظها، كل نوع حسب درجة الحرارة الخاصة به.
- مكان الاستلام يجب أن ينظف بصفة دورية، وكذلك وسائل النقل داخل المطبخ.

ب- التخزين:
- ضرورة وجود دفتر تسجيل يومي للداخل والخارج من المخزن.
- كل نوع من الطعام يخزن على حدة حسب درجات الحرارة المطلوبة، ويجب فصل اللحوم عن الطيور عن الأسماك عن الخضروات والفاكهة...الخ.
- يراعي عند التخزين تدوين تاريخ الاستلام والإدخال إلى المخزن، ويتم تسليم أو تخريج المخزون حسب التاريخ الأقدم.
- يراعي عند التخزين عدم وضع أي طعام حتى لو كان مغلفاً على الأرض، وإنما على أرفف مرتفعة عن الأرض بما لا يقل عن 15 سم.

ج- تحضير الطعام:
- يتم تحضير الطعام كل نوع في مكان منفصل، لذا يخصص مكان منفصل وأدوات منفصلة لكل من:
الخضروات والفاكهة.
اللحوم.
الطيور
الأسماك.
- لا يتم تقطيع اللحوم على نفس السطح المخصص لتقطيع الطيور أو الأسماك إلا إذا كان هذا السطح مصنوع من مادة بلاستيكية يتم تنظيفها وتطهيرها بعد كل نوع من الطعام.
- عدم الخلط بين أدوات لتقطع الخاصة بكل نوع كالسكاكين لتجنب خلط أنواع الميكروبات الخاصة بكل نوع من الطعام.
- مراعاة غسيل الطعام بعد تحضيره أو أثناء تجهيزه في المكان الخاص به.
- مراعاة وجود سلة مهملات بغطاء في كل مكان تجهيز.

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

د – الطهي:
- يجب الحفاظ على درجات الحرارة أثناء الطهي مرتفعة، وعدم الطهي على مراحل (خاصة للحوم).
- أواني الطهي تكون من نوع جيد، ملساء ليس بها أي شروخ أو شقوق، سهلة الغسيل والتطهير اليومي.
- أواني الطهي يجب أن تكون ملائمة، وتساعد على عدم تطاير الزيوت والدهون حول الموقد أو على الأرض.

هـ- توزيع الطعام:
- توجد طريقتان لتوزيع الطعام:
- الأولى: التوزيع فور الانتهاء من الطهي وذلك على الصواني أو المغلفات مع الحفاظ على درجة حرارة الطعام عند 60° حتى وصوله للمريض. وذلك إما بالنقل مباشرة أو النقل على عربات خاصة مزودة بسخان.
- الثانية: هي عملية تبريد فوري للطعام الذي تم طهيه على أن تصل إلى 10° في فترة أقل من ساعتين، وتحفظ في ثلاجة بدرجة حرارة 3 ولمدة أقصاها 3 أيام، وعند إعادة تهيئتها للتوزيع يتم تسخينها إلى درجة 60° في مدة أقل من ساعة.
- يجب التأكد من نظافة العاملين على توزيع الطعام، وكذلك نظافة وسيلة النقل.
- التأكد من نظافة وسائل غرف ونقل الطعام داخل المطبخ أو خارجه.

* تنظيف الأواني والمعدات:
يتم غسيل الأواني والأطباق باستخدام ماكينة غسيل كهربائية أو يدوياً.
الغسيل باستخدام الماكينة:
في حالة الغسيل باستخدام الماكينة يجب إتباع تعليمات المورد واستعمال المنظفات الجيدة وصيانة الماكينة وتنظيفها بصفة دورية.
الغسيل اليدوي:
يحتاج لثلاثة أحواض متتالية:
- يتم التخلص من بقايا الطعام في كيس القمامة.
- توضع الأواني في حوض أولي أو إناء به ماء ساخن بدرجة حرارة 50° مئوية به منظف أو صابون سائل.
- تغسل كل قطعة في هذا الإناء ثم تشطف تحت ماء جاري ثم توضع في وضع رأسي على حامل مصفاة.
- ينقع حامل المصفاة بعد ذلك في وعاء أو حوض به ماء ساخن في درجة حرارة 80° مئوية.
- ثم يرفع حامل المصفاة ويوضع في وعاء أو حوض به ماء بارد.
- يفضل أن تترك الأواني لتجف وحدها أو تجف بفوط نظيفة جافة.
- يتم غسل وتطهير أحواض الغسيل بعد كل مرة غسيل.
- يتم وضع الأواني النظيفة في مكان نظيف ومغلق وتكون مقلوبة إذا أمكن.

* نظافة البيئة:
أولا: التنظيف اليومي:
1- جميع أسطح العمل.
2- أحواض الغسيل.
3- دورات المياه.
4- الأرضيات.
5- قنوات الصرف: يجب غسلها يوميا بالماء والصابون كما يتم تنظيف الشبكة دقيقة الفتحات تحت الجريلات المغطية لقنوات الصرف الصحي بالمطبخ لمنع وصول فضلات الطعام لقنوات الصرف وتجنب الانسداد المتكرر لشبكة الصرف، والتخلص من الفضلات الصلبة المحتجزة فوقها كمخلفات صلبة مع القمامة.
ثانيا: التنظيف كل أسبوع:
- الأفراد من الداخل والخارج.
- حجرات التبريد.
- السلك ضيق الفتحات الموجود على النوافذ خصوصاً في عدم وجود تكييف مركزي.
ثالثا: التنظيف كل شهر:
- الحوائط والأسقف.
- تغيير الفلاتر الخاصة بالشفطات، وتنظيف المصفاة الخاصة بالتكييف وصيانتها.
- تنظيف حجرات التخزين.

سلامة الأطعمة فى المستشفيات

ملحوظات هامة خاصة بنظافة البيئة:
- استخدام مصدر للمياه تحت ضغط يكون متصل بخرطوم مرن الوصلات ينتهي ببشبوري لزيادة سرعة وقوة المياه المستخدمة في التنظيف.
- التأكد من جفاف الأرضيات طوال الوقت، وسرعة إزالة أي مياه أو مواد غذائية على الأرض، وإزالة كافة الزيوت والدهون من الأرضيات حتى لا تسبب الانزلاق أثناء الحركة داخل المطبخ، كما أن الأرضيات الجافة تحد من نمو البكتيريا وانتقال العدوى.
- التأكد من عمل الستارة الهوائية عند مدخل المطبخ وكذلك مدخل منطقة الاستلام لمنع دخول الحشرات الطائرة أو الزاحفة إلى داخل المطبخ.
- التأكد من نظافة كافة الأسطح من الأتربة وطبقة الدهون التي تتراكم نتيجة إعداد الطعام وطهيه.
- قاعدة تقطيع اللحوم الخشبية: يتم غسيلها جيدا فور الانتهاء من استخدامها ثم يتم تغطيتها بطبقة من الملح المجروش بجانب القشط المستمر لسطحها للحد من آثار التقطيع وما ينتج عنه من شقوق غائرة في سطح القاعدة.
- التأكد من تغطية كافة الوصلات الكهربائية غير السليمة والأسلاك المكشوفة والغير الموصلة بالأراضي، ومنع اشتعال الأسلاك الكهربائية نتيجة كشف العزل وسقوط الدهون عليها، وتبلغ الإدارة الهندسية إذا وجد أي خلل.
التعامل مع المخلفات:
- المخلفات العادية:
يجب أن تجمع في كل موقع في سلات بها أكياس قمامة وتغلق جيدا وتوضع في عربات قمامة متحركة تقوم على نقلها إلى خارج المطبخ حيث يعين لها مكان للتجميع.
- البقايا الزيتية:
التأكد من وجود الزيوت المستخدمة في القلي العميق في أوعية خاصة لتسليمها لمتعهدي القمامة وحظر التخلص منها في شبكة الصرف الصحي بما يضمن عدم تكرار انسدادها.

* صحة العاملين بالمطبخ:
يجب الاهتمام بصحة العاملين بالمطبخ وضرورة توقيع الكشف الطبي عليهم لضمان خلوهم منم الأمراض التي تسبب تلوث الطعام.
الكشف الطبي:
- كشف طبي إجباري وتحليل براز وبول عند بداية التشغيل.
- كشف طبي لكل عامل عند عودته من إجازة مرضية.
- كشف طبي كلما ظهرت حالات عدوى من الطعام لها الصفة الوبائية.
ويتضمن الكشف الطبي:
1- أشعة على الصدر.
2- مسحة من الأنف للبحث عن البكتيريا السبحية (Streptococus) وإذا ثبت وجود هذه البكتيريا ينصح بالعلاج بمراهم نيومايسين (Neomycin Bacitrqacin) على أن يتم وضعه مرتين يوميا عند مدخل الأنف لمدة أسبوعين، ثم يوقف لمدة عشرة أيام ويكرر لمدة أسبوعين أخربن.
3- مسحة من أظافر الأيدي.
4- تحليل براز للكشف عن البكتيريا والطفيليات.
5- كشف طبي خارجي للجلد.

* المراجع:
  • "Food Safety Program" - "health.sa.gov.au".
  • "Risk management and hospital food service" - "ncbi.nlm.nih.gov".
  • "Management of food safety in Hospital and Health Service" - "health.qld.gov.au".
  • "hospital food safety a prerequisite" - "hkah.org.hk".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية