نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

سمنة الأطفال
سمنة الأطفال
* بدانة الطفل الصغير ومخاطرها:
- الآباء بدون أن يشعرون ينقلون عاداتهم السيئة وغير الصحية لأطفالهم أو الجيل الجديد الذى يليهم. ومن بينها بدانة الأطفال، حيث يكون المتسبب الأول فيها العائلة من الأب والأم.

فالسمنة أمر لا يخص الطفل بمفرده، وعليه لابد وأن تغير أفراد العائلة بأكملها العادات الغذائية المتبعة من قبلهم.

من الملاحظ أن النوع الثانى من مرض السكر مرتبط بزيادة الوزن عند البالغين .. لكنه أصبح الآن منتشراً بين الأطفال فى سن الرابعة وبالتالى تعرضهم لمعدلات عالية من الكوليسترول وضغط الدم المرتفع فى السنوات المبكرة من حياتهم.
الأطفال ومرض السكر .. المزيد

وقد تم إجراء دراسة على حوالى 3.000 طفلاً ما بين 4-24 شهراً، يتبع آباؤهم عادات غذائية غير سليمة ويؤثرون على أبنائهم بالسلب فى مراحل طفولتهم المبكرة.
من خلال تحفيزهم على استهلاك القليل من الخضراوات والفاكهة والمزيد من البطاطس المحمرة .. القيم الغذائية لثمرة البطاطس
بل وعلاوة على ذلك، فإن 40% من الأطفال الذين يبلغون سبعة أشهر و60% ممن يبلغون 12 شهراً يتناولون الحلوى مرة واحدة على الأقل فى اليوم.

وليست العادات الغذائية غير الصحية وأنماط الحياة غير السليمة فقط هى المسئولة عن سمنة الطفل أو بدانته، وإنما أيضاً للجينات دخل كبير فى إضافة المزيد من الكيلوجرامات للوزن.

وكما هو معروف دائماً أن اتباع الإجراءات الوقائية هى الأفضل، فلذا ينبغى التركيز على الحقائق التالية:
سمنة الأطفال1- مؤشرات الحمل:
يعتقد العلماء والباحثون أن نكهات الأطعمة التى تتناولها الأم أثناء فترة حملها تنتقل إلى السائل الأمينوسى، ومن ثِّم إلى جنينها قبل الولادة وبالتالى هذا يؤثر على براعم حاسة التذوق للجنين قبل ولادته.
ولإثبات ذلك، ففى إحدى الدراسات التى أُجريت على الأمهات الحوامل التى تتناول عصير الجزر أثناء فترة حملهن وجد العلماء استجابة أطفالهن لتناول الحبوب المدعمة بنكهة الجزر بنسبة تفوق ثلاث مرات عن هؤلاء الأطفال التى لم تشرب أمهاتهن عصير الجزر أثناء الحمل.
كيف يمكنك زراعة الجزر لطفلك من أجل تغذيته .. المزيد

كما أن الالتزام بنظام غذائى مفيد يساعد على بقاء وزن طفلك ملائماً وصحياً. وقد أظهرت الدراسات أن الأطفال التى توُلد بزيادة فى الوزن (4.50 كجم) أو توُلد دون الوزن المثالى (2.25 كجم) لديها قابلية للزيادة فى الوزن فيما بعد. لأن كلا من التغذية المفرطة وسوء التغذية فى الرحم تسببان استعداد عالٍ للأطفال لتخزين الدهون .. ما هو سوء التغذية؟

والزيادة المسموح بها فى الحمل هى .. المزيد
لأن الزيادة المفرطة للمرأة الحامل قد تسبب إصابتها بسكر الحمل الذى يؤدى إلى زيادة وزن الطفل وزيادة حجمه.

2- التركيز على السنة الأولى:
بمجرد أن يُولد طفلك ويخرج للحياة، يبدأ معه مفهوم التغذية السليمة لكى يحافظ على الوزن المثالى ويبعد عن معضلة السمنة، وتشتمل التوصيات على التالى:
أ- الرضاعة الطبيعية:
لبن الثدى هو أصح طعام يمكن تقديمه للطفل الرضيع وذلك للسبب التالى: لأنه يقلل احتمالية إصابة الطفل بالبدانة حيث أُجريت دراسة فى عام 2004، وتم ملاحظة أن الأطفال التى رضعت من لبن الثدى على الأقل لمدة ثلاثة أشهر كانوا أقل تعرضاً للزيادة فى الوزن عند سن (4) سنوات مقارنة بالأطفال التى لم ترضع رضاعة طبيعية على الإطلاق أو التى اعتمدت على لبن الثدى لأقل من شهر واحد.
وعلى الرغم من ذلك، فإن الخبراء ليس لديهم يقين بأن الرضاعة الطبيعية تحمى من البدانة .. إلا أنه من الممكن أن تكون هناك علاقة غير مباشرة وهو أن الطفل يكف عن الرضاعة الطبيعية بمجرد أن يشعر بالامتلاء والشبع، أما مع الرضاعة الصناعية فهو يستمر حتى إنهاء اللبن الموجود فى الببرونة. وتستطرد "آمى ديفيليس"- مديرة الدعم الغذائى بمستشفى الأطفال بنيويورك  قائلة: "لكن الأطفال تُولد بمعرفة طبيعية عن مقدار الطعام الذي يحتاجونه".

بسمنة الأطفال- تأجيل الأطعمة الجامدة:
الطفل يكون على استعداد لتلقى الأطعمة الجامدة فى سن (4) أشهر، لكن يوصى العديد من خبراء السمنة بالانتظار حتى يبلغ الطفل من العمر ستة أشهر. وقد نُشرت دراسة فى "الجريدة البريطانية الطبية"، والتى قد توصلت إلى أن الأطفال الذين يتناولون الأطعمة الجامدة قبل سن ستة أشهر أكثر عرضة لمشاكل السمنة عند عمر (4) سنوات.
والقائمين على هذه الجريدة أقروا كنظرية علمية بأن بداية الأطعمة الجامدة فى مرحلة مبكرة من عمر الطفل تضيف المزيد من السعرات الحرارية التى لا يحتاجها أو لا يستطيع حرقها بالنشاط الرياضى.
بالإضافة إلى أن الأبحاث الأخى، أظهرت أن الأطفال التى تبدأ بالأطعمة الجامدة قبل سن ستة أشهر تتوق إلى الفطام مبكراً .. المزيد عن فطام الطفل
إلا أن لبن الثدى أو اللبن الصناعى يحتويان على كافة المواد الغذائية والسعرات الحرارية التى يحتاجها الطفل حتى منتصف العام الأول.
عن فوائد الرضاعة الطبيعية .. المزيد
الرضاعة الطبيعية أم الببرونة .. المزيد


3- عدم إجبار الطفل على تناول الطعام:
لا تجبر الطفل الرضيع على استكمال الرضاعة من الثدى أو الببرونة، كما لا تجبره على إنهاء الطعام المقدم له .. فعليك أن تستمع جيداً لإشارات قبوله أو رفضه للطعام مثل غلق شفتيه أو إبعاد مصدر الغذاء عن فمه.
فتعليم الطفل كيفية الاستجابة للجوع والشبع أمران هامان لتجنب بدانته.

4- التنويع فى نوعية الأطعمة:
التنويع هام جداً وخاصة فى الفاكهة والخضراوات .. أهمية تناول الخضراوات والفاكهة
أظهرت الأبحاث أن تفضيل أنواع من الأطعمة عن غيرها يتحدد لدى الطفل فى العام الأول. وفى مسح تم إجرائه "بجامعة تينيسى" على أكثر من مائة طفل ما بين الأعمار 2-8 عن ما يرغبون فيه وما يرغبون عنه من الأطعمة .. فقد توصل المسح إلى أنه حوالى 70% من مما يفضله الأطفال من الأطعمة يتحدد فى العام الثانى من العمر.

* نصائح هامة للأطفال الصغار:
الطفل بمجرد مشيه (وقبل ذلك بقليل) يتضمن غذائه على تلك الأنواع التى يتناولها الكبار البالغين .. فمن هنا يبدأ التحدى فى كيفية المحافظة على الوزن المثالى:
أ- الفاكهة والخضراوات:
لا تنسى هذه الأطعمة الغذائية واستخداماتها .. المزيد عن استخدامات الأطعمة الغذائية
الأطعمة من الخضراوات والفاكهة لها ألوان جذابة وينبغى أن تضعها على مائدة الطعام، ويوصى علماء التغذية بضرورة تناول الطفل الصغير خمس حصص أو أكثر من الفاكهة والخضراوات يومياً مثل الكبار، على أن يكون هناك نوعاً واحداً كحد أدنى مصاحباً للوجبات الرئيسية والخفيفة.
المزيد عن وجبات شهية ومُغذية يُقبل عليها الأطفال ..

ب- كميات صغيرة من الأطعمة:
الطفل الصغير لا يحتاج الكثير من السعرات الحرارية، لذا فمن الهام أن نقدم له المقادير التى تلائم عمره. وكقاعدة عامة أن كل سنة عمرية تساوى ملعقة صغيرة واحدة من كل نوع من الأطعمة .. والكميات الكبيرة من أى نوع تساوى نموذجاً سيئاً للإفراط فى الطعام.

سمنة الأطفالج- الانتظام فى تناول الوجبات:
يحتاج الطفل الصغير فى العام الأول إلى ثلاث وجبات رئيسية واثنتين من الوجبات الخفيفة يومياً، ويكون الفاصل بينهما 3-4 ساعات. الطفل الذى يتذوق الطعام بطريقة عابرة طوال اليوم يفقد قدرته على معرفة حاسة الجوع الحقيقية ومن الممكن أن يلجأ إلى الوجبات الخفيفة كنوع من الضيق .. وهذه العادة تؤدى إلى السمنة الحقيقية.

د- تقديم أنواع جديدة من الأطعمة:
قد يرفض الطفل تجربة الأنواع الجديدة عليه من الأطعمة والمقدمة له لأول مرة، لكن الأم لا ينبغى عليها الاستسلام وعليها بالمحاولة المستمرة حتى يتقبل الطفل هذه الأنواع الجديدة والمتنوعة فى نفس الوقت.
أظهرت الدراسات أن الطفل يحتاج إلى أن يُعرض عليه الطعام لمدة 15 مرة قبل تقبله، وقد يبصق الطعام غير المعتاد عليه لكنه مطالب بأن يأخذ قضمة واحدة على الأقل من كل شىء.

هـ- مراقبة المشروبات:
لا يمكن أن نلقى لوم بدانة الطفل على نوع واحد من الأطعمة، فمشروبات المياه الغازية والاستهلاك العالى للأطفال منها يساهم فى هذه المشكلة أيضاً. توصلت دراسة حديثة فى "هارفارد" بأن شرب الطفل لأكثر من كوب واحد فى اليوم من الصودا المحلاة يزيد من احتمالية إصابته بالسمنة بنسبة 60%، فى حين أن عصائر الفاكهة مغذية أكثر بشرط أن تكون طبيعية بنسبة 100% لأن المحلاة منها تحتوى على نسب من السكريات تفوق تلك الموجودة فى المياه الغازية.
يكفى الطفل تحت سن (3) سنوات تناول مقداراً واحداً يومياً من العصائر والتى تساوى 120-180 جرام.

و- الانتباه لما يفعله الكبار:
الطفل ينتبه إلى ما تفعله أكثر ما من انتباهه لما تقوله، فإذا كنت تتناول الأطعمة غير المفيدة أو تشرب المياه الغازية أمامه .. فعليك بالانتباه لأنه يسجل لك ثم يقوم بتقليدك لاعتقاده بأن هذا النوع من النظام الغذائى الذى تتبعه شيئاً طبيعياً ومثالياً.

.. لكن ماذا تفعل إذا كان أصبح طفلك بديناً بالفعل؟
توجد أسباب جسدية ونفسية عديدة ينبغى أن يفقد الطفل البدين كيلوجرامات من وزنه لأجلها.

فسمنة الأطفالكيف تساعد طفلك البدين لكى يفقد وزنه؟
1- لا تضع قيوداً على الطفل فى نظامه الغذائى، ما لم يكن هناك توصية من جانب طبيب الأطفال بذلك. فالطفل لديه احتياجات غذائية عديدة وبالحد من الأطعمة التى يتناولها فأنت تتدخل فى نموه وبناء جسده السليم.

2- شجع الطفل على تناول الطعام ببطء، لأن تناول الطعام ببطء يساعد على تعلمه الإحساس بالشبع.

3- الحرص على وجود وجبات خفيفة بخلاف وجباته الرئيسية فهى تقضى على رغبته الملحة فى الإفراط فى الطعام كما أنها تسد احتياجاته من الجوع، بشرط أن تكون كميات الأطعمة فى هذه الوجبات غير كبيرة وغير عالية فى نسبة دهونها.

4- أيام الدراسة، يجب التعرف على ما يأكله الطفل فى وجبة الغذاء إذا كانت تقدم له فى المدرسة وإن لم تكن فعلى الأم إعداد وجبة صحية له.

5- عدم مشاهدة الطفل للتلفزيون أثناء تناوله لوجباته، ومن الأفضل الجلوس على المائدة المخصصة للطعام.

6- عدم استخدام الأطعمة كوسيلة للعقاب أو الثواب لفعل قام بأدائه، بمنع نوع من الحلوى كعقاب لأداء سلبى له أو إعطائه إياها كثواب لأداء إيجابى من جانبه.

7- الاستمتاع بتناول الوجبات مع الصغار، بالحرص على جلوسهم مع الكبار فى أوقات وجباتهم الغذائية لكى يتعرف الطفل على الأطعمة ولكى يتعلم من الكبار عادات الأكل السليمة وليست الخاطئة التى يتبعها الكثير منا.

8- عدم حرمان الأطفال من أنواع معينة من المواد الغذائية مثل الفطائر أو البسكويت لأنها تضرهم، فهذا يخلق نوعاً من رد الفعل العكسى لديهم .. وبدلاً من ذلك اجعل كل فرد من أفراد العائلة يستمتع بها ولكن باعتدال لأن الممنوع مرغوب.

- الوجبات الصحية للأطفال.

* المراجع:
  • "Childhood Obesity Facts" - "cdc.gov".
  • "Child Obesity" - "noo.org.uk".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية