نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

طموح الآباء لأبنائهم
طموح الآباء لأبنائهم
* الآباء والأبناء والطموح:
يظهر بعض الآباء اهتماماً زائداً بأعمال أبنائهم المدرسية، ومن أجل ذلك نجد هؤلاء الآباء يدفعون أبنائهم دفعاً فى أعمالهم المدرسية دون مراعاة لقدراتهم وميولهم .. ويشعرون بالضيق عندما يحصل الأبناء على درجات غير مشجعة فى المواد المختلفة.

وأحياناً يشعر الآباء بالضيق عندما يتعذر على أبنائهم الالتحاق بإحدى الكليات الجامعية أو إحدى المدارس، ويتخذون أسلوب الشكوى سبيلاً لهم مع مقابلات للمسئولين، ونشر مقالات فى الجرائد والاجتماعات.

* أسباب الطموح الزائد:
1- أن يكون للأسرة تاريخ قديم، فحباً فى المحافظة على هذا الماضى تدفع الأسرة أبناءها إلى الجد والاجتهاد دون مراعاة لقدرات الأطفال بغية الوصول إلى المستوى اللائق للأسرة.

طموح الآباء لأبنائهم

2- هناك من الآباء من حرم من مواصلة تعليمه فى الكليات الجامعية وهو لذلك يحلم باليوم الذى يكون له من الأبناء من يرسلهم إلى المدارس ويعطيهم الفرصة لمواصلة تعليمهم الجامعى تحقيقاً لمكانة اجتماعية من ذلك.

3- عن طريق هذا الأسلوب يعبر الآباء عن رغباتهم المكبوتة وأمانيهم فمنهم يحققون فى أبنائهم ما لم يحققوه لأنفسهم أى أن هؤلاء الآباء يسقطون طموحهم غير المحقق على ابائهم.

طموح الآباء لأبنائهم

* آثار هذا الأسلوب:
1- إصابة الأبناء بنوع من البلادة الانفعالية أن الذى يحدث فى كثير من الحالات عدم اقتناع الطفل عن تحمل المسئوليات وكلما زاد الآباء دفعاً تقاعس الأبناء وزادوا رغبة فى التخلف ويعنى ذلك إتباع نوعاً من الرغبة فى المقاومة السلبية من الأبناء لآبائهم.

2- إن دفع الابن لعمل من الأعمال دون مراعاة لقدراته يعرضه للفشل وهذا الشعور بالفشل له أضراره (شعور بالنقص، عدوان، انسحاب من المجتمع، تخريب المجتمع).

* طموح الآباء واختيار الحياة العملية لأبنائهم:
لجوء الآباء إلى اختيار نوعية مجال الدراسة ومن بعدها مجال العمل، يرجع إلى رغبة الآباء فى الجمع بين الطموح لأبنائهم وتقديم خلاصة خبرتهم فى الحياة العملية بعد أن قطعوا شوطاً طويلاً بها.
إن النجاح في اختصاص معين يتطلب مقومات خاصة يأتي في مقدمتها الرغبة والميل، فأن توفر ذلك، تطلب الأمر القدرة والعمل الجاد، وعلى الآباء عدم فرض رغباتهم وميولهم على أبنائهم.. ولاسيما إذا كان الآباء يعلمون أن ميولهم وقدرتهم على التحصيل الدراسي تختلف عن رغبات وميول الأبناء، وأفضل أنواع الطموح هو أن يبحث الآباء عن رغبات أبنائهم وقدراتهم وان يقدموا لهم المساعدة لتحقيق النجاح فيما يريدونه، وأن يقدموا لهم العون في التخطيط لمستقبلهم بأنفسهم دون فرض أو إكراه، بل بالتوجيه والإرشاد غير المباشر المبنى على المعرفة الواعية لقدرة الابن/الابنة وميوله ورغباته.
المزيد عن ماهية النجاح ..

طموح الآباء لأبنائهم

* لكن لا مانع من تربية الطفل على الطموح:
فالطموح صفة إيجابية ينبغى غرسها فى الابن/الابنة منذ صغره حتى يتقدم فى حياته العملية فى مرحلة لاحقة من مراحل حياته، فالطموح مشروع لكل إنسان .. لكن فى نفس الوقت توجد لديه ضوابط لابد أن يلتزم بها الآباء والأبناء أولها لابد من التفريق وعدم الخلط بين الآمال الصادقة التى يرجوها المرء .. وبين التعلق بالظنون والأوهام والانقطاع عن العمل المنتج.
تنمية الثقة بالنفس والتقدير الإيجابي للذات عند الأبناء.
المزيد عن تقدير الذات ..
يجب أن نرسخ في أبنائنا أن تكون رغباتهم ملك أيديهم بحيث تكون غير متعارضة مع الأولويات، وبما يحقق لهم الاستمتاع والسعادة .. اى لا تكون متعارضة مع ترتيب الأولويات من الوقت والمال والجهد.
المزيد عن ماهية السعادة ..
اكتشاف أوجه التميز والقوة عند الابن، والعمل على تنميتها والتحدث عنها بصفة دائمة، والابتعاد عن ذكر السلبيات التى توجد فى شخصيته مع تقويمها فى الوقت ذاته.
ولا ينبغى أن نغفل عن دور المؤسسات التعليمية عموما والتى لها دور أساسى وهام فى تشجيع التلاميذ على التحلى بالطموح بكافة مستوياته.

* المراجع:
  • "Positive Parenting" - "kidshealth.org".
  • "Ambition: Believing in young people" - "ambitionuk.org".
  • "Raising Children" - "raisingchildren.org.nz".
  • "Disciplining Your Child" - "healthychildren.org".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية