الأطفال والعض

الأطفال والعض
* العض والطفل:
العض أمر شائع جداً عند الأطفال الصغار وجزء طبيعي من نمو الطفل وليس بالضرورة علامة على وجود خطأ ما. يمكن أن يساعد فهم سبب عض الأطفال، وعليه يتم تحديد أفضل طريقة لاستجابة الآباء ومقدمى الرعاية للتعامل مع هذا السلوك. لحسن الحظ، عادةً ما يتوقف الأطفال الذين يعضون بمجرد أن يتعلموا طرقاً أخرى للتعبير عن أنفسهم.

ويزداد حدوث العض عندما يتواجد الأطفال الصغار في مجموعات كبيرة وهنا تكون حوادث العض تكاد تكون حتمية .. ولابد من التعامل مع الموقف بهدوء مع إبعاد الطفل الذى تعرض للعض وتهدئته.

فالطفل الصغير لا يتحكم فى إدارة العديد من المشاعر القوية التى تنتابه، وقد يعض الأطفال الصغار للتعبير عن الغضب أو الإحباط أو لأنهم يفتقرون إلى المهارات اللغوية اللازمة للتعبير عن مشاعرهم. والعض أقل شيوعاً في مرحلة ما قبل المدرسة من الأطفال الصغار الرضع، عندما يعض طفل فى سن ما قبل المدرسة، فقد يكون ذلك بسبب شىء ما في المنزل أو في برنامج رعاية الطفل الذي يتسبب في انزعاج الطفل أو إحباطه أو ارتباكه أو خوفه. قد يعض طفل ما قبل المدرسة أيضاً لجذب الانتباه أو التصرف دفاعاً عن النفس.

الأطفال والعض
قد يعض الطفل للفت النظر إليه وطلب توجيه مزيد من الاهتمام له

* لماذا يعض الأطفال:
تتضمن بعض الأسباب الرئيسية لعض الأطفال ما يلى:
- الرغبة فى الاستكشاف - غالباً ما يعض الأطفال الصغار فقط (الذين تتراوح أعمارهم بين 6-12 شهراً) ليروا ردود فعل من حولهم.
- التسنين – حيث يحاول الطفل الصغير قضم الأشياء أو العض عندما تخرج الأسنان من اللثة.
المزيد عن التسنين عند الأطفال ..
- حالة عرضية - قد يعض طفل دون أن يقصد الأذى، على سبيل المثال عند التقبيل.
- التقليد - يميل الأطفال إلى تقليد الأشياء التى رأوا الآخرين يفعلونها، بما في ذلك العض.
- الاندفاع - الأطفال دون سن 3 سنوات يجدون صعوبة في السيطرة على أنفسهم، وأحياناً يفعلون شيئاً بشكل متهور دون التفكير فى العواقب.
- التعب أو الجوع أو المرض - يعض الأطفال عندما يشعرون بالمرض أو التعب أو الجوع.
- الملل - العض يستخدمه بعض الأطفال لجذب الانتباه، لأنه من المؤكد أن يحدث رد فعل من المحيطين به!
- فرط الإثارة - في بعض الأحيان يعض الطفل عندما يكون مستثاراً.
- الإحباط - يمكن للأطفال الصغار أن يعضوا عند حدوث نوبة غضب للتعبير عن الإحباط أو عند الشعور بالعجز.
- الإجهاد - عندما يكون الطفل تحت الضغط، قد يستخدم العض لإظهار التوتر أو القلق.

الأطفال والعض
يعض الطفل عندما يشعر بالجوع أو المرض

* عند اكتشاف عض الطفل:
يمكن أن يكون الأمر مزعجاً عندما يعض الطفل أبويه أو أحد أفراد العائلة، ولكن يكون الأمر مزعجاً أكثر عندما يعض شخصاً آخر .. وحينها يشعر الآباء بالغضب والذنب والقلق تجاه ردود أفعال الآخرين. وأهم شيء هو تهدئة الطفل، والتعامل معه بشكل مناسب مع الاعتذار للغرباء.
المزيد عن الغضب ..
إذا رأى الأب أو الأم حادثة العض، لابد من الانتقال بسرعة إلى مكان الحادث والنزول إلى مستوى الطفل. والاستجابة للطفل الذي قام بالعض يكون بالتحدث بنبرة جادة وحازمة وهادئة بدون الصراخ فى وجهه ومن خلال الحفاظ على التواصل البصرى، ومحاولة معرفة سبب العض، ومناقشة ذلك مع الطفل حتى يمكن للطفل أن يستجيب في مواقف مماثلة في المستقبل بطريقة إيجابية، وتقديم الخيارات له لمساعدة الطفل الآخر الذى قام بعضه.
والاستجابة للطفل الذى تعرض للعض يكون من خلال تهدئته بالكلمات والأفعال من تقديم الإسعافات الأولية له إذا لزم الأمر. يمكن للطفل الذي قام بالعض أن يساعد في تهدئة الطفل الذي تعرض للعض - إذا وافق الطرفان على ذلك. ينبغى مساعدة الطفل المصاب على إيجاد شىء يفعله لتهدئته.

الأطفال والعض
لابد من تهدئة الطفل الذى يعرض للعض ومساعدته

- استراتيجيات الآباء للتغلب على عادة العض عند الطفل:
تعتبر الطريقة التى يستجيب بها الآباء لعض الطفل الصغير مهمة، لأن رد الفعل من المحتمل أن يؤثر على سلوك الطفل فى المستقبل.
إذن ماذا يفعل الآباء عندما يعض الطفل بشكل عام؟
أولاً - استراتيجيات للتغلب على عادة العض:
- الحفاظ على هدوئهم، لأن هذا سيساعد الأم أو الأب على إيجاد أفضل طريقة للتعامل مع الموقف.
- إبعاد الطفل عن الموقف الذى يتعرض له، مثل فصله عن الأطفال الذين كانوا يلعبون معه.
- إخبار الطفل أو الشرح له بطريقة توضيحية بأن العض يؤلم، ويجب ألا يفعل ذلك.
- محاولة التفاعل وفقًا للموقف، فإذا عض الطفل للمطالبة باهتمام الآباء فعليهم توجيه الانتباه له.
- لتجنب أن يصبح العض عادة، من المهم أن مساعدة الطفل على التعلم كيفية استخدام الكلمات للتعبير عن مشاعره.
- مراقبة الطفل لمعرفة أين ومتى وفي أى مواقف يحدث العض. في بعض الأحيان، قد يحتاج الشخص البالغ إلى البقاء بالقرب من الطفل لمنع العض.
- الانتباه للإشارات، وبقاء الأم قريبة من الطفل والتدخل إذا بدا الطفل مستعداً للعض.
- مساعدة الطفل على تعلم كيفية توصيل رغباته واحتياجاته.
- استخدام نظام تذكير لمساعدة الطفل على تعلم التعبير عن المشاعر القوية بالكلمات والأفعال المناسبة.
- تعزيز السلوك الإيجابى من خلال الاعتراف بكلمات وأفعال الطفل المناسبة.
- توفير الفرص للطفل لاتخاذ الخيارات.
- التأكد من أن التوقعات السلوكية مناسبة للعمر ومناسبة بشكل فردى للطفل. إن توقع قيام طفل بعمل شىء لا يستطيع القيام به يمكن أن يتسبب في شعور الأطفال بالتوتر كما أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى العض.
- تقديم الاطعمة ذات قوام متنوع لتلبية الاح��ياجات الحسية للطفل.
- تعليم الطفل كلمات لوضع حدود، مثل "لا" أو "توقف".

الأطفال والعض
تعزيز السلوك الإيجابى للطفل يساعده على التغلب على عادة العض لديه

ثانياً - الاستراتيجيات غير المفيدة:
لا ينبغى استخدام هذه الاستراتيجيات لمعالجة عادة العض لدى الطفل.
- تجنب وصف الطفل بأنه "عاض"، يمكن أن يؤثر الوصف السلبى على كيفية رؤية الآباء لطفلهم، بل ويؤثر على مشاعر الطفل تجاه نفسه أو نفسها.
- عدم عض الطفل أبداً لمعاقبته أو إظهار له كيف يشعر بالعض، عض الطفل ينقل له رسالة أن استخدام العنف هو سلوك مقبول يمكن استخدامه لحل المشكلات.
- تجنب الصراخ فى وجه الطفل عند القيام بالعض أو إخبار الآخرين عن ما قام به.
- تجنب إعطاء الاهتمام المفرط للطفل بعد وقوع الحادث.
- عدم إجبار الطفل الذى عض والطفل المصاب على اللعب معاً.
- عدم معاقبة الأطفال الذين يعضون، فعقوبة الأطفال لا تساعد على تعلم الانضباط وضبط النفس .. لكنها تكسبهم مزيد من الإحباط والحدة والتوتر والإحراج، كما أنه يقوض العلاقة بين الطفل وبين الآباء.
العقاب فى تربية الأبناء ..
- عدم عض الطفل أبداً.
- عدم جعل الطفل يعض نفسه أبداً.
- تعلم الآباء المزيد من النصائح حول استراتيجيات ضبط النفس عند التعامل مع الطفل الصغير.

الأطفال والعض
لابد من اللجوء إلى المساعدة المتخصصة عندما يصبح العض عادة عند الطفل

* طلب المساعدة عندما يصبح العض عادة عند الطفل:
إذا شعر الآباء بأنهم بحاجة إلى المساعدة في التعامل مع موقف العض، لابد من اللجوء إلى طبيب الطفل للحصول على النصيحة المتخصصة للحصول على خطة لإحداث تغييرات فى السلوك، ولابد من التحلى بالصبر حيث يستغرق الأمر وقتاً لتغيير السلوكيات التي أصبحت عادات. وبعد مرور عدة أسابيع، لابد من تقييم فعالية الخطة وإجراء التغييرات حسب الحاجة.

* المراجع:
  • "Understanding and Responding to Children Who Bite" - "naeyc.org".
  • "Biting" - "kidshealth.org".
  • "Why Children Bite" - "stanfordchildrens.org".
  • "Toddlers and Biting: Finding the Right Response" - "zerotothree.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية