سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية
سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية
* السكاتة:
ما هي السكاتة أو مصاصة الطفل المطاطية "التيتينة" كلفظ دارج وشائع .. ولماذا يعشقها الطفل؟!

هي تلك الحلمة المصنعة من السيلكون أو المطاط أو البلاستيك توضع في فم الطفل لمصها، وتتكون من حلمة متصل بها قطعة بلاستيكية أكبر من حجم فم الطفل حتى لا يبتلعها وتعرض حياته للخطر.

من الأسماء الشائعة للسكاتة باللغة الإنجليزية:
"Pacifier, soother, dummy, paci, pinky …etc".
وترجمتها باللغة العربية:
"السكاتة، التيتينة،المصاصة المطاطية، اللهاية ... الخ".

إن المص غريزة طبيعية عند الطفل، فهناك البعض من الأطفال ممن يلجئون إلى مص إصبع الإبهام أو مجموعة من الأصابع .. وهناك البعض الآخر يميلون إلى مص السكاتة، وقد تكون المصاصة المطاطية وهذا مسمى آخر لها وسيلة من وسائل الأمان التي تستخدمها الأم لطفلها بدلاً من أن يحدث له مكروه وفى نفس الوقت تقدم له الراحة وتعمل على تهدئته.
المزيد عن العادة عند الطفل ..

سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية

* فوائد السكاتة:
السكاتة هي بمثابة المهدئ أو المسكن للطفل عندما يكون غاضباً ومنخرطاً في البكاء.
المزيد عن البكاء عند الطفل الرضيع ..

والسكاتة تستخدم خلال الإجراءات الطبية التى يمر بها الطفل منذ ولادته مثل التطعيمات الوقائية أو عند أخذ عينة من الدم لاختبارها.
المزيد عن التطعيمات الوقائية ..
المزيد عن عينات الفحوصات ..

السكاتة هي وسيلة من وسائل الأمان للطفل، وذلك بتقليل مخاطر تعرض الطفل لمتلازمة موت الطفل المفاجئ عندما ينام، حيث تعمل على إبقاء ممرات الهواء مفتوحة بدفع اللسان إلى الأمام.
السكاتة وسيلة من الوسائل المساعدة على نوم الطفل، لأن المص يحفز على إصدار مواد كيميائية في المخ التي تعمل على تقليل حدة الضغوط عند الطفل.
المزيد عن الضغوط ..
المزيد عن النوم عند الطفل ..

سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية

السكاتة تقضى على عادة مص إصبع الإبهام عند الطفل (هناك البعض ممن يقمن بمص أكثر من إصبع في آن واحد)، وهذه العادة قد تعمل على تدمير الأسنان كما أنها عادة من الصعب علاجها عند الطفل .. وإقلاع الطفل عن عادة مص السكتة أسهل بكثير من إقلاعه عن عادة مص إصبعه!

* مخاطر السكاتة:
إذا تعلم الطفل الاعتماد على السكاتة بمجرد ولادته، ولم تنتظر الأم بعض من الوقت لإعطائه إياها فسوف تؤثر على رضاعته الطبيعية وقلة لبن الثدي عند الأم الذي يزداد إفرازه بتكرار مص الطفل له، لذا من الأفضل الانتظار حتى يتعلم الطفل كيف يرضع من ثدي أمه وذلك حتى يبلغ من العمر شهراً واحداً.
المزيد عن فوائد الرضاعة الطبيعية ..

الطفل الذي يتعود على السكاتة كوسيلة لنومه، ينتابه القلق عدة مرات ��ثناء الليل ويبكى لكي ينبه الأم حتى تستيقظ وتضعها في فمه مرة أخرى.

الأطفال التي تستخدم السكاتة تزداد قابليتها للإصابة بعدوى الأذن الوسطى، كما أن المداومة على إعطائها للطفل بعد أن يبلغ من العمر عامين تؤثر على أسنانه وخاصة بعد أن يصل إلى عامه الرابع.
المزيد عن اضطرابات الأذن الوسطى ..

السكاتة تتجمع عليها الجراثيم والميكروبات، فإذا لم تحرص الأم على تنظيفها جيداً قبل وضعها في فم طفلها فسوف يصاب بالضرر .. وذلك بالمداومة على غسيلها تكراراً.

السكاتة تؤثر على أسنان الطفل إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح، مثل إصابتها بالتسوس، تراجع اللثة، تشوه الأسنان.
المزيد عن تسوس الأسنان ..

سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية

* كيفية اختيار السكاتة/التيتينة الملائمة لطفلك:
قبل شراء السكاتة، لابد من البحث عن السمات التالية لضمان اختيار الملائم والآمن منها لطفلك:
- عدم شراء العديد منها قبل ولادة الطفل، ومن الأفضل الانتظار حتى يولد. لأن هناك البعض منهن لا يتقبل السكاتة وبذلك تضيع النقود هباءً، وإذا تم الشراء لابد وأن تكون بأنواع مختلفة لأن هناك أطفال تهتم بالنوعية ولا تتقبل أي نوع منها، فالتجربة هي خير مثال كي يختار الطفل بنفسه ما يلائمه بدلاً من تدخل الآباء في الاختيار!.

- عدم اللجوء إلى السكاتة المنزلية، أي أنه لا يجب على الأم مطلقاً الاستفادة من الحلمات التي توجد في المنزل والخاصة ببرونة الرضاعة الصناعية لكي تحل محل السكاتة .. فبذلك هي توفر نقودها لكنها تعرض حياة طفلها للموت والهلاك فقد يبتلعها الطفل وتسبب له الشرقة لسهولة انفصالها عن الغطاء.
لمزد عن الإسعافات الأولية للشرقة عند الطفل ..

- الابتعاد عن السكاتة التي يمتلئ تجويفها المطاطي بسائل و جيل، لأن الطفل قد يقوم بعضها مما يؤدى إلى تسرب السائل بداخل الفم ويسبب له أضراراً بالغة.

سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية

- السكاتة التي لها حلمة تقويمية (تحافظ على الأسنان) في مقابل الحلمة المستديرة، فالأولى لها قمة مستديرة وقاعدة مسطحة (القطعة البلاستيكية المحيطة بالحلمة) وهى مصممة لمنع مشاكل الأسنان عند الطفل، لكن إذا كان الطفل يفضل المستديرة فلا مانع طالما أنها تريحه .. فكلا النوعين كما أشارت الأبحاث تزيد من عاد القضم عند الطفل في مرحلة لاحقة من حياته عندما يكبر في السن .. لذا لابد من وضع حدود للوقت الذي يستخدم الطفل فيه التيتينة وخاصة بعد العام الأول لتجنب ضمور الأسنان.

- نوعى مادة حلمة السكاتة، هناك حلمة مصنعة من السيلكون والأخرى من اللاتكس.
لكل منهما فائدته والاختيار أيضاً يكون للطفل:
فتلك المصنعة من السيلكون: جامدة أي أنها ليست لينة في فم الطفل لا تتغير رائحتها ويتم تنظيفها بسهولة ولا يستطيع الطفل قضمها أو إتلافها بأسنانه.
أما اللاتكس فهي لينة للغاية مما يسهل على الطفل إتلافها، لأنه سرعان ما يقوم بقضمها بأسنانه الصغيرة جداً، لا تصمد أمام الغسيل المستمر لها كما تتغير رائحتها.

- مقاس السكاتة، لا ينبغي أن يقل عرض قاعدتها عن 3.75 سم، حتى لا تنزلق بداخل فم الطفل. لابد وأن تكون قاعدتها مزودة بثقوب لتسمح بدخول الهواء إلى جلد الطفل لتجفيفه من الرطوبة والماء المتراكم تحتها مما يؤدى إلى التهاب جلده وإصابته بالطفح.

- طريقة تنظيف السكاتة، يتم تنظيفها بالماء المغلي أو في غسالة الأطباق، لذا لابد من التأكد أنها من النوع الذي يقبل تلك الطرق من التنظيف لتعقيمها، أو طبقاً للتعليمات المرفقة لها.

- اختيار اللون عليه عامل كبير في سهولة إيجاد السكاتة، فاللون المزركش في فترة الصباح حيث ملازمتها لعربة الطفل أو في حقيبة ملابسه أو أينما اصطحبتها الأم، أما الألوان التي تضيء في المساء لسهولة إيجادها عندما يكون الطفل نائماً والبيئة المحيطة به مظلمة.
المزيد عن الحساسية من اللاتكس (المطاط) ..

سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية

* نصائح هامة مع السكاتة:
- السكاتة مفيدة للأطفال الرضع أصغر من ستة (6) أشهر، وتزداد معها المخاطر للأطفال التي تستخدمها بعد أن تبلغ من العمر عامين.

- لا تحاول إدخال السكاتة في فم الطفل بالإجبار، فهي تخرج من الفم تلقائياً بعد نومه بدون أن يشعر لذا لا تحاول إدخالها مرة أخرى.

- لا تضع أي شيء على السكاتة لكي يقبلها الطفل ويضعها في فمه مثل السكر.
المزيد عن السكر ..

- لابد من الحرص على نظافتها، وتبدليها بأخرى جديدة بعد استخدام الطفل لها، الحرص على شراء السكاتة ذات القطعة الواحدة وليست تلك التي تتكون من قطعتين حتى لا تنفصل وتسبب موت الطفل.

سكاتة الطفل: مصاصة الأطفال المطاطية

- اختيار السكاتة التي لها قاعدة أكبر من فم الطفل (عرض القطعة البلاستيكية المحيطة بالحلمة تكون أكبر من فم الطفل) وبها ثقوب.

- لا تضع السكاتة حول رقبة الطفل حتى لا يصاب بالاختناق.

- قبل عرض السكاتة على الطفل إذا كان مستثاراً وتنتابه نوبات من البكاء، على الأم تجربة وسائل أخرى للتهدئة من تغيير أوضاعه، هزهزته أو الغناء له .. مع التأكد من نظافة الحفاضة وأنه شبعان لا يصرخ من أجل أن يتناول وجبته الغذائية.

- التوقف عن استخدام السكاتة للطفل عندما يبلغ من العمر ستة أشهر حتى عاماً، مع استشارة الطبيب في ذلك. لا ينبغي أن يستمر الطفل فى مصه للسكاتة حتى يبلغ من العمر أربعة (4) أعوام.

* المراجع:
  • "Pacifiers: Are they good for your baby?" - "mayoclinic.org".
  • "Pacifier" - "merriam-webster.com".
  • "Will Using a Pacifier Affect My Breastfed Baby?" - "lalecheleague.org".
  • "Pacifiers and Breastfeeding for New Parents" - "pamf.org".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية