مؤشرات جودة الحياة

مؤشرات جودة الحياة
إن الاحتياج لمؤشرات جودة الحياة فى المجتمعات الحديثة يكون لقياس نتاج خطط التنمية على حياة الفرد فى المجتمع، فمؤشرات التنمية لا تتمثل فى الدخل وحسب وإنما فى الارتقاء بجودة حياة المواطن.

كما أن الاهتمام بجودة الحياة يشمل الإقرار بأن التنمية ليست فقط تنمية اقتصادية، وإنما هى تنمية اجتماعية وتنمية ذاتية للأفراد وتنمية للبيئة التى تحيط بهم.
فمتى نستطيع أن نشير بأصابعنا إلى مجتمع بعينه بأن أفراده يتمتعون بجودة حياة عالية؟

إذا كانت تتوافر فيه المقومات التى تحققها، بالإضافة إلى وجود مؤشرات من خلالها نستطيع قياس جودة الحياة.

* أنواع الحياة التى يعيشها الإنسان:
لتحقيق جودة الحياة يجب أن نبحث عن الجودة في كافة تفاصيلها، جودة حياتنا تضم أكثر من حياة يعيشها الشخص الواحد، وكلما كانت كل حياة منها تحتوى على جوانب أكثر إيجابية فهذا يعنى تحقيقه لمؤشرات جودة الحياة المرجوة.
لابد وأن يعى الشخص ويتعرف على كل نوع من أنواع الحياة التى ينغمس فى تفاصيلها حتى يحقق جودة كل منهما لتبلور فى النهاية المؤشرات والمعايير التى ينبغى السير عليها من أجل حياة ممتعة.

تعريفات مبسطة لأنواع الحياة المتنوعة التى يحياها الإنسان:
الحياة فى المنزل:
وهذه الحياة سابقة على جميع أنواع الحياة التى تكون فى مجملها جودة الحياة العامة للفرد، فأول بيئة يتواجد فيها الطفل بعد ولادته هو المنزل .. فالمنزل بيئة الأمان والتعلم والاستكشاف التى ترتكز عليها دعائم شخصية الطفل بكل جوانبها الاجتماعية والتعليمية والصحية والنفسية، وأى شىء آخر يساهم فى تشكيل هذا المولود الصغير الذى سرعان ما يتحول بمرور الأيام والسنين إلى شخص بالغ يحسن التصرف.
المزيد عن التعلم عند الطفل الصغير ..

الحياة فى المدرسة - حياة الدراسة:
تبدأ حياة الطفل العملية بتواجده فى المدرسة ثم ينتقل منها إلى الدراسة الجامعية، وحياة المدرسة هى حياة متكاملة يتعلم فيها الطفل ويتفاعل ويكتسب الخبرات ويتناول الطعام ويمارس الرياضة ويتعرض للأزمات الصحية، وإذا لم تكتمل أركان الحياة الدراسية أو لو لم تسير على ما يرام فسوف يتعرض الطفل إلى التعثرات الأكاديمية والتربوية التى تؤثر عليه لاحقاً.
مشاكل الطفل فى المدرسة ..

الحياة فى العمل:
ثانى حياة عملية يتعرض لها الفرد بعد حياة الدراسة سواء فى المدرسة أو الجامعة هى حياة العمل، وحياة العمل تعنى الضغوط وتحمل المسئولية من خلال إنجاز الأعمال المكلف بها الفرد، ويتواجد نطاق واسع من التفاعلات الاجتماعية بين زملاء العمل والعملاء وبين المرؤوس والرئيس، كما يحتل الأجر (الراتب) الذى يحصل عليه الفرد لما ينجزه من أعمال مساحة كبيرة فى حياة العمل وهل يفى بقضاء احتياجاته المطلوبة منه، فحياة العمل تساهم وتؤثر بقدر كبير على جودة حياة الشخص فى مختلف المجتمعات.
ما الذى يحتاجه الإنسان من العمل؟

الحياة فى الطرقات والشوارع:
إن الإنسان يقضى بعض الوقت من حياته فى الشارع أو فى الطريق يتنقل ما بين الأماكن ويستخدم العديد من وسائل النقل فتوجد الدراجات والسيارات والحافلات والدراجات البخارية ومترو الأنفاق وسيارات الأجرة .. وغيرها من وسائل المواصلات الأخرى التى تقدم له المساعدة وفى نفس الوقت تؤثر على جودة حياته.
الازدحام مرتبط بالشارع ويؤثر على سلوكيات الفرد المتواجد فيه، وبالمثل الضوضاء وما تحدثه من تلوث سمعى .. والحوادث لها نصيب كبير فى حياة الشوارع والطرقات بسبب عدم الالتزام بقوانين المرور وقواعده وبالتالى تعرض جودة حياة الإنسان للفناء التام.
المزيد عن الازدحام والسلوك ..
المزيد عن التلوث السمعى ..


الحياة فى البيئة الطبيعية:
وهى الحياة الأم من حولنا تشمل التربة والهواء والماء والكائنات الحية التى تعيش فوق سطحها، فالبيئة هى التى تمدنا بالغذاء بمقومات الحياة الصحية. وعند إساءة الإنسان لها تمده بالتلوث الذى يؤثر بالسلب على جوانب متعددة فى جودة حياته.

الحياة المتصلة بالصحة الآمنة:
تمتع الإنسان بالصحة الجيدة ليس هو مجرد انعدام المرض، فالصحة الجيدة تعنى إتباع سلوكيات وأنماط فى الحياة تتسم بالإيجابية من عادات غذائية ورياضية سليمة مع إحساس بالأمان والسلامة وتلقى التطعيمات الوقائية، والحياة مع الآخرين فى حالة انسجام على اختلاف أديانهم وعقائدهم وأفكارهم السياسية، فصحة الإنسان هى مزيج من العافية الجسدية والنفسية.
المزيد عن التطعيمات الوقائية ..

مؤشرات جودة الحياة

* مؤشرات جودة الحياة الأساسية (ما الذى يحتاجه الإنسان):
أى غياب لمؤشر من هذه المؤشرات، أو وجود جوانب سلبية فيها حال تواجدها يعنى جودة حياة غير مكتملة للأفراد وللمجتمعات بشكل عام.
1- مؤشرات الحياة اليومية (المؤشرات العصبية والعاطفية):
وهى المؤشرات الناتجة من تفاصيل الحياة اليومية والتحديات التى يواجهها الإنسان من إحباطات وضغوط وغضب فى مقابل الانفعالات الشعورية الأخرى الإيجابية التى تتمثل فى الراحة والفرح والسرور والسعادة.
ما هى الضغوط؟
ما هو الغضب؟
ما هى السعادة؟


تحقق مؤشرات الحياة اليومية
- إثراء الفرد:
إن المجتمعات التى تهتم بأفرادها واهتماماتهم وتُعلى من شأن قيمتم وتحترم عقائدهم وتهتم ببناء القيم لديهم هى مجتمعات تتمتع بجودة حياة عالية. والعمل على إثراء قيمة الفرد يساعده على الانخراط المجتمعى وعدم الانسلاخ منه،كما ينمى لديه روح التسامح ويجعله يساهم فى كل ما هو فيه خير لمجتمعه وللأفراد الذى يعيش معهم .. كما تجعله يعيش فى حرية، وتبعده عن كافة الانفعالات الشعورية السلبية وتمكنه من التكيف مع أية ضغوط.
المزيد عن اضطراب التكيف ..

الترفيه مفتاح آخر لجودة حياة الفرد
والاهتمام بالفرد لا ينصب فقط على تلقينه القيم ومهارات التعلم والتكيف المختلفة، لكن لابد وأن تكون هناك مساحة للترفيه فى حياته والاستمتاع بها لأن الشعور بالمتعة يعلى من قيمة الفرد ومن قدرته على الاستيعاب والتعلم من كافة الخبرات التى تمر به.
المزيد عن قيمة الفرد ..

تنمية قيمة الفرد من خلال الأعمال التطوعية والخيرية
ليس شرطاً أن يقوم الفرد بإنجاز المهام والأعمال التى تُطلب منه فقط لكى يشعر بقيمته وبتحقيقه لذاته، فالذى يزيد من قيمته ويضيف إلى شأنه إنجاز الأعمال التطوعية التى يكون لها مدلول إيجابى للغير، فالذات والغير يكونان فى المجمل أفراد المجتمع، والإسهامات التطوعية من جانب بعض الأفراد تقيس القيم السائدة فى المجتمع وتقيس المسئولية الاجتماعية لهم .. كما تقيس المساعى المبذولة من جانبهم للنهوض بالمجتمع .. وكل هذا يندرج تحت قائمة مؤشرات جودة الحياة التى تتصل بالاهتمام بالفرد.

- إدراك ماهية الأمان العام:
أمان الفرد فى مجتمعه يتحقق بتحقق الأمان فى الجوانب التالية:
- أمان الجيران.
- أمان مكان العمل.
- أمان المدرسة (أمان مكان التعليم).
- أمان العائلة.
- أمان الشخص الذى ينتمى إلى المجتمع.
- أمان الشخص الذى لا ينتمى إلى المجتمع .. بمعنى أكثر وضوحاً السائح الذى يزور البلد ويتمتع بآثارها السياحية جزء لا يتجزأ من الأمان العام للمجتمع.
إن التمتع بالمجتمع أو المكان الذى يتواجد فيه الشخص يتحقق فى وجود الأمان وفى ظل الحرية بعيداً عن الخوف، فالإحساس بالأمان له تأثير على حياة الفرد اليومية .. فالمسن يمارس حياته بشكل طبيعى، ويساعد الطالب على التركيز فى دراسته، والعامل يكون منتجاً، والعائلة تربى أطفالها وتمارس نشاطاتها اليومية بثقة وطمأنينة.
بل وأن قطاعات المجتمع الأخرى تمارس المهام المطلوبة منها (المسئولة عن تحقيق الأمان) بمزيد من الكفاءة والجودة مثل الشرطة ورجال الإسعاف ورجال مكافحة الحرائق ... الخ
يساعد الأمان المجتمعات على تقديم كافة الخدمات المطلوبة التى تحتاجها الأفراد .. والأمان يُعلم الانضباط والإتقان.
المزيد عن الحرية والمجتمع ..

- الابتكار:
المجتمع المبتكر هو المجتمع الذى يتمتع أفراده بجودة حياة من الطراز الأول، والابتكار فى مضمونه يعنى القدرة على حل المشكلات بشكل خلاق، إيجاد السبل الجديدة التى تواجه قضايا المجتمع وأفراده، مع وجود شغف بتقديم المساهمات الإيجابية والجديدة عل كافة المستويات.
والابتكار يحمل فى مضمونه استخدام معطيات أحدث ما وصلت إليه التقنيات فى مختلف المجالات اقتصادية تعليمية اجتماعية وذلك لتلبية احتياجات الأفراد، ومتطلبات تطبيق أحدث الأساليب التكنولوجية:
- أن يكون المجتمع مجتمع معلوماتى يعتمد على المعرفة لاستخدام التكنولوجيا.
ما هى التكنولوجيا؟
- توفير وسائل استخدام التكنولوجيا لمزيد من الإنتاجية والابتكار لإحراز تطور المجتمع.

يوجد عدد كبير من المؤشرات تختلف باختلاف المشكلات التى تتعرض لها المجتمعات.

2- مؤشر الإمكانات المتاحة:
وهى بالطبع الإمكانات المتاحة للأفراد فى المجتمع من توافر فرص العمل ومستويات الدخل لتلبية الاحتياجات الأساسية، ومتوسط هذا الدخل للفرد، فرص العمل والوظائف المتاحة، توفير الإسكان الملائم والصحى، مستوى التعليم ونسب الأمية ومدى ملائمة التعليم، إتاحة الرعاية الصحية التى تعكس متوسط عمر الفرد ونسبة انتشار الأوبئة والأمراض المزمنة ومعدلات وفيات الأطفال.

مؤشرات جودة الحياة

تحقق مؤشر الإمكانات المتاحة
- التواجد الاقتصادى:
الاقتصاد مثل الصحة من أهم المؤشرات التى تُقاس بها جود حياة الأفراد فى المجتمعات، والاقتصاد هو الركيزة الأساسية لنهضة المجتمعات.
وتواجد جيد للاقتصاد يعنى جودة حياة مجتمع، والمعايير التى تقاس بها الاقتصاد الجيد:
- وجود وظائف ذات قيمة تضيف لأفرادها الذين يشغلونها.
- وجود دخل للفرد يفى بمتطلباته الأساسية دون عناء ويستطيع ادخار جزء منه.
- وجود عائد يفى بالخدمات العامة.
- تحقق الأمان الوظيفى.
كل هذا يساهم فى مجتمع صحى، ومصادر اقتصادية قوية تمكن العائلات والأفراد من الاعتماد على نفسها وامتلاكها القدرات التى تعزز نجاح أعمالها.
المزيد عن النجاح ..
وتتمثل نفقات المعيشة للطبقة المتوسطة فى أى مجتمع من المجتمعات:
- السكن.
- النقل.
- الخدمات.
- الغذاء.
- الرعاية الصحية.
ومن مؤشرات الاقتصاد الجيد أيضاً ليس توافر فرص العمل وحسب وإنما وجود النمو المطرد فيها، وبالتالى ازدياد معدلات الأجور والرواتب مع توافر بيئة العمل الملائمة .. فتوافر فرص العمل يسير جنباً إلى جنب مع توافر البيئة الصالحة للعمل التى تجعل الموظف قادراً على العطاء وكلها تندرج تحت مؤشرات جودة الحياة الاقتصادية.

- التعليم والتعلم مدى الحياة:
يُقاس ارتقاء المجتمعات بمدى توافر المادة التعليمية والثقافية لأى شخص يريد أن ينهل منها. فالتعليم يُعدنا للحياة ويدعم استمتاعنا وفهمنا للعالم الذى تسوده الاختلافات حولنا، كما أن التعليم يُسلحنا بالقدرة على التعلم والتفكير والمعرفة ويكسبنا المهارات لكى نتخذ القرارات الفعالة فى حياتنا.
ومن المهارات التى يغرسها التعليم فى الفرد وتجعله مواطن منتج:
- مهارة الاكتفاء الذاتى.
- مهارة المساهمة الاقتصادية.
- مهارة الاستعداد للحياة.
- مهارة احترام كافة أنواع التعليم التى تسمح للفرد بإخراج إمكانياته الكامنة وتحقيق ذاته من: مراحل التعليم الابتدائى والإعدادى والثانوى والجامعى، التعليم المهنى، التعليم الخاص .. بل ومهارة التعلم مدى الحياة.
وبما أن التعليم من مؤشرات جودة الحياة لابد وأن تتوافر لديه البنية التحتية لمقابلة احتياجات المجتمع من توافر المدارس وتحديد قدراتها الاستيعابية، والقدرة على التحاق الطلبة بها وتوافر الأساليب التقنية المتصلة به وغيرها من الاحتياجات الأخرى التى تضمن توفير مناخ ملائم للتعلم تجعل الإنسان مستعداً لخوض الحياة بكافة تجاربها.
هل يكفى التعليم .. أم يُشترط النجاح فيه؟
إن المؤسسات التعليمية التى توفرها المجتمعات لأفرادها ليست كافية بأن تحقق جودة حياة الإنسان من خلال التعليم كأحد مؤشرات تحققها، لكن الأهم هو إحراز النجاح فى العملية التعليمية مثل التخرج من التعليم العالى أو الجامعة وتلقى التدريبات المتخصصة أو عمل الدراسات العليا، بالإضافة إلى تلقى التدريب الخاص بالحياة العملية والمسئولية الاجتماعية والتى تحقق كافة مستويات الاكتفاء.
المشاركة فى العملية التعليمية
إن الجهات الرسمية المسئولة عن العملية التعليمية فى المجتمعات لا يقع عليها بمفردها عبء الارتقاء بالتعليم وتحقيق جودته، وإنما مشاركة الآباء فى العملية التعليمية لأطفالهم يرتقى بها وخاصة عند رؤية أبنائهم لمجهوداتهم التى تقف جنباً إلى جنب مع دور المسئولين فى المجتمعات.

- الصحة والتواجد الجيد:
من مؤشرات جودة الحياة المتعارف عليها لدى الكثير منا هو مدى توافر الرعاية الصحية والوقائية فى المجتمع للحد من الأمراض والأوبئة، فجودة الحياة ليس مجرد غياب المرض وإنما كيفية استمتاع الإنسان بحياته طالما أنه مازال على قيد الحياة سواء فى وجود المرض أو فى غيابه.
لكن فى الوقت ذاته لكى يستمر المجتمع فى الارتقاء بجودة حياة أفراده لابد وأن يكون هناك اهتمام خاص بالمرض – خاصة الأمراض المزمنة - وبالرعاية الصحية المقدمة له، فبجانب الإجراءات الوقائية للأصحاء لابد من توافر الرعاية العلاجية للمرضى التى تمكنهم من الحصول على الخدمات الطبية فى مختلف المرافق الطبية للمجتمع.
تتعدد أساليب الحصول على الرعاية الصحية أولها التأمين الصحى، تشجيع الأفراد على إتباع نمط حياة صحى، الاهتمام بالفرد قبل مجيئه للحياة بتقديم الرعاية المبكرة للأم قبل وأثناء الحمل. الاهتمام بالصحة العقلية للفرد مؤشر هام يُقاس به جودة حياة المجتمعات، فحالات الانتحار والأمراض النفسية هى مقياس لصحة المجتمع من عدمه.
لماذا يفكر الشخص فى الانتحار؟
بالإضافة إلى توافر المراكز والمستشفيات الطبية المتخصصة، ووجود التجهيزات الملائمة بها .. والهيئة الطبية التى تديرها من أطباء فى مختلف التخصصات وتمريض .. وبالمثل توافر الأدوية.

مؤشرات جودة الحياة

3- مؤشرات بيئية (البيئة الطبيعية):
وهى المؤشرات التى تتصل بالبيئة المحيطة بالفرد من معدلات تلوثها أو مستويات النظافة التى توجد بها.
يساوى الماء غير الملوث وضوء الشمس الطبيعى والهواء النقى جميعاً المجتمع الصحى الجيد، كما تمثل هذه العناصر الحيوية كنوز لا تنضب لمتعة أجيال المستقبل بوصفها مصادر للطاقة المتجددة .. ما هى الطاقة المتجددة؟

تحقق المؤشر البيئى

فالأفراد التى تستمتع بأرضها وبمساحتها من اليابس الأخضر وبثرواتها الحيوانية يعنى انسجامها مع البيئة الطبيعية التى قد يفشل الإنسان فى مجتمعات عديدة فى عقد هدنة معها لما يسببه من أضرار جسيمة بها، وكلما حافظ الإنسان على مصادر بيئته كلما تحققت جودة حياته.
المزيد عن الهواء والماء والشمس ..
وقياس جودة الهواء يكون من خلال المعايير التالية:
- مدى تأثيره على الصحة العامة.
- مدى تأثيره على ممارسة الأنشطة الخارجية.
- مدى تأثيره على السياحة وعلى السائحين.
المزيد عن الأنماط السياحية فى العالم ..
معايير قياس جودة الماء تتمثل فى:
- الاستخدامات المتعددة للماء من الشرب والأغراض الأخرى حتى الترفيهية منها.
- معدلات استهلاك الماء، والأنماط الاستهلاكية.
- صيانة مصادر الماء التى تضمن توافره للاستخدامات المستقبلية.
- معايير جودة الأرض:
- مساحات كافية لبناء أماكن السكن.
- مساحات فاصلة بين الأبنية.
- وجود المساحات الخضراء التى تقلل من عوامل التلوث.
المزيد عن المساحات الخضراء ..
- توافر الأراضى التى تلائم كافة الأغراض من وجود مساحة للسكن وأخرى للعمل وثالثة للاستمتاع وإقامة الأنشطة الترفيهية عليها مع وجود حيز يمكن للأفراد التنقل بسهولة من مكان لآخر، فالتخطيط الجيد يعكس آمال الأفراد وأولوياتهم ليس فقط على المدى القصير وإنما على المدى الطويل لعقود قادمة.

4- مؤشرات اجتماعية:
إن أى مجتمع فى مجمله يمثل مجموعة من الأفراد يقطنون داخل حدوده تجمعهم مصالح مشتركة وأنماط من التفاعل الاجتماعى تُحدد الحياة السائدة لديهم هل هى حياة تنتشر فيه العديد من الآفات الاجتماعية من انتشار الجريمة وغياب الحريات والحقوق والتهميش الاجتماعى وغياب مساهمة الفرد، وانتشار الطلاق وتأخر سن الزواج .. أم أنها مجتمعات لها أداء اجتماعى متميز، فالآفات تبطل فاعلية جودة الحياة أما مع الأداء الاجتماعى المتميز تتحقق التنمية الاجتماعية المستدامة.
ما هى حقوق الإنسان؟
المزيد عن الزواج ..
المزيد عن الطلاق ..


تحقق المؤشرات الاجتماعية
- نشر الثقافة الاجتماعية:
فالثقافة فى حياة البشر لهما أهمية بالغة، فهى ترتقى بالحس وتكسب الأفراد الصفات الاجتماعية الإيجابية والقدرة على التفاعل والتواصل مع الآخرين، كما أنها تحافظ على أصالة المواطن والمجتمع الذى ينتمى إليه، فهى القوانين التى يستمد منها الإنسان تراثه وعاداته.
ويقف جنباً إلى جنب مع الثقافة الفنون فهما سوياً من المكونات الحيوية فى الاستمتاع بالحياة، كما أنها تُثرى الجانب الاقتصادى فى المجتمع بالمثل، والمجتمع المثقف هو المجتمع الذى يدعم الفنون وهو المجتمع الذى يعى مواطنيه قيمة الفنون والإطلاع عليها بل والتفاعل معها .. حيث تُقاس جودة حياة المجتمعات بمدى دعم الحكومات للمصادر الثقافية المختلفة والاستفادة منها على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والروحية.
الترفيه فى حياة الإنسان ..
كما أن الفنون ذاتها مرآة تعكس ثقافة الأفراد والمجتمعات، بل وأن التعبير عن الثقافة من خلال الفن هو أحد المؤشرات التى تُقاس بها جودة حياة الشعوب والأفراد.
والشعوب التى تهتم بهذا المؤشر تستثمره بأشكال عدة من تخصيص جزء من الاستثمارات والمنح للفنون والثقافة، من تنظيم الرحلات الدورية للأماكن التاريخية ومن إقامة المهرجانات والأحداث الفنية ومن إنشاء الأحياء الفنية والثقافية.

تقويض التهميش الاجتماعى:
مساهمة الأفراد فى مجتمعاتها هو أساس التواصل الاجتماعى والمسئولية الاجتماعية التى يكون لها مدلول إيجابى لكن فى المستقبل .. أى أنها مساهمة تأتى بثمارها على المدى الطويل.
والسماح للأفراد بالمساهمة السياسية والاجتماعية فى مجتمعاتهم يعنى تقبل الرأى المضاد الذى يساهم بقوة فى توجيه ساسة المجتمعات لما هو أفضل لها، الأمر الذى يساعد على تحقيق جودة حياتهم وتلبية متطلباتهم كمواطنين ينتمون إلى هذا المجتمع.
ومن المعايير التى تُقاس بها مساهمة الأفراد فى الحياة الاجتماعية - السياسية الانتخابات وحق التصويت فى أمور تمس مصالحهم وهذا يعكس استثمار الفرد من أجل صالحه.
ومن المؤشرات التى تُقاس بها جودة حياة المجتمعات ليست مشاركة الأفراد فى الحياة السياسية وإنما أيضاً هل يوجد للحكومات دور فعال وإيجابى يمارسونه لصالح أفرادهم بوصفهم الممثلين الشرعيين لهم؟!
كما أن المجتمع لا يمثل فقط الأفراد الذى ينتمون إليه ويعيشون على أرضه، وإنما يمثل جيرانه الذين تقع حدودهم معه، فالتواصل الاجتماعى مع مجتمعات الجيران يعطى قوة واستقرار للمجتمع.

* ما الذى يريده الإنسان؟
مهما اختلفت التعريفات فإن المعنى العام لجودة الحياة يضم كل من الأبعاد الذاتية المتعلقة بكل شخص على حدة والأبعاد الموضوعية التى تخص المجموع والتى يمكننا أن نطلق عليها مؤشرات لرغبات الإنسان، وكلا من المؤشرات الذاتية والموضوعية هدفها الأساسى إشباع رغبات الإنسان بحيث يمكن قياس هذا الاشباع بمؤشرات موضوعية تقيس القيم والمعتقدات الراسخة التى يعتنقها المرء وتصبح جزء لا يتجزأ من سلوكياته وبمؤشرات ذاتية تقيس قدر الاشباع الذي تحقق بالفعل.

مؤشرات جودة الحياة

المؤشرات الخاصة برغبات الفرد ترتكز على الدعائم التالية:
- مؤشرات تتصل بالتواجد (Being).
- مؤشرات تتصل بالانتماء (Belonging) وكيف يتكيف الأفراد مع بعضهم البعض فى الحيز المتواجدين فيه.
- وأخيراً مؤشرات تتصل بالمواءمة (Becoming) وملائمة ما يتبناه الإنسان فى حياته اليومية من أنشطة تعزز تطوره ونموه.

وتترجم المؤشرات الثلاثة عملياً على النحو التالى:

الوجود (التواجد) الجسدى – العقل والصحة:
- العناية بالصحة الجسدية.
- تناول الغذاء الصحى المتوازن.
- الاهتمام بممارسة الحركة والرياضة.
- النظافة والعناية الجسدية.

الوجود النفسى – الأفكار والمشاعر:
- ضبط النفس والتحكم فيها.
- إدراك الذات.
- التحرر من القلق والإحباط فى أى أمر يتعلق بأمور الحياة.
المزيد عن اضطراب القلق ..

الوجود الروحى – المعتقدات والقيم:
- فهم ما هو خطأ وما هو صحيح.
- الاحتفال بالحياة والاستمتاع بها.
- إضافة معانى جديدة للحياة التى يعشيها الفرد.

الانتماء المادى – أين تعيش؟
- مكان السكن.
- مساحة الخصوصية.
- العلاقة بالآخرين المحيطين (الجيرة).
- الانتماء الاجتماعى – المحيطون بالإنسان:
- زوجة أو زوجة أو إنسان خاص.
- العائلة وشكل الرابطة الأسرية.
المزيد عن دورة حياة العائلة ..
- الأصدقاء وتأثيرهم السلبى والإيجابى.
المزيد عن الصداقة والروابط الاجتماعية الأخرى..

الانتماء للمجتمع – الاتصال بالموارد التى تتواجد فى المجتمع:
- الانتماء لعمل له معنى.
- الانتماء للعملية التعليمية.
- الانتماء لمختلف الجماعات الاجتماعية التى توجد فى المجتمع والتواصل معهم.

المواءمة العملية – الأنشطة اليومية العملية:
- مواءمة النفس مع الوظيفة أو الحياة الدراسية أو برنامج رياضى يتبناه الفرد.
- العناية بأفراد او بحيوانات أليفة.
- الأعمال المنزلية اليومية.

المواءمة مع أنماط المتعة والترفيه – ما الذى يمكن أن تفعله لكى تستمتع وتمرح فى الحياة؟
- القيام بالزيارات والتواجد فى المناسبات الاجتماعية.
- القيام بأنشطة ترفيهية بين الحين والآخر.
- ممارسة الهوايات.
المزيد عن أنواع الهوايات التى يمكن أن يمارسها الشخص ..

المواءمة مع متطلبات النمو – ما الذى يمكن أن تفعله لكى تتغير وتنمو وتتكيف مع الحياة من حولك؟
- تعلم الأشياء الجديدة.
- إحراز مهارات جديدة وإتقانها.
- التكيف مع المتغيرات من حولنا.

توجد نماذج عدة متباينة من المجتمعات وبناءاً على هذه النماذج تتحدد مؤشرات أيضاً مختلفة ومتباينة لجودة الحياة وبالمثل نظريات اجتماعية مختلفة فيها، فالمؤشرات السابقة هى مؤشرات أساسية تقيس أى خطط للتنمية المستدامة فى المجتمع الحديث ولا يوجد توجه أوحد على المؤشرات والأهم هو تحقيق النجاح فى إحرازها، كما أن تحقق هذه المؤشرات هى عملية طويلة المدى وتتطلب مشاركة العديد من الأفراد والجهات وتحتاج إلى موارد من الوقت والمال والمهارات .. وأن تنبع هذه المؤشرات من داخل المجتمع لا تُفرض عليه من الخارج.
المزيد عن جودة الحياة والمجتمع ..

* المراجع:
  • "Changing rural and urban lifestyles" - "britannica.com".
  • "Health" - "who.int".
  • "Healthy Lifestyle" - "mayoclinic.org".
  • "Health-Related Quality of Life" - "cdc.gov".

  • تقييم الموضوع:




تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرةالدورية

© 2001 - 2001 جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية