نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

الإتجار بالأطفال واستغلالهم
الإتجار بالأطفال واستغلالهم
الإتجار بالأطفال هو شكل من أشكال الإساءة للأطفال، ويمكن أن نعرف هذا النوع من الإساءة على أنه التعيين أو النقل أو إيواء أو استقبال الأطفال بهدف الاستغلال.

وهناك أنواع للاستغلال الذى يمكن أن يتخذ أشكالاً كثيرة، بما في ذلك إجبار طفل على ممارسة البغاء، وأشكال أخرى من النشاط الجنسي، أو الإباحية.
المزيد عن أشكال الإساءة المُمارسة ضد الأطفال ..

كما يشمل أيضا العمل القسري أو استخدام الخدمات أو الممارسات الشبيهة بالرق والعبودية وإزالة الأعضاء غير المشروعة، الإتجار للزواج المبكر، التجنيد للطوائف الدينية، ولأغراض التسول .. أو استخدام القوة، أو أى من أشكال العنف الأخرى من الإكراه، أو الاختطاف، الغش أو الخداع، أو التعسف في استعمال السلطة ضدهم أو استغلال حالة ضعفهم.

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

* أنواع الإتجار بالبشر:
وهذه هى لمحة سريعة عن أنماط الإتجار بالبشر المتبعة من قبل ممارسى الجريمة المنظمة:
- الدعارة القسرية (البغاء).
- الاسترقاق.
- أعمال السخرة.
- مشاركة الأطفال في صراعات مسلحة.
- دعارة الأطفال.
- عبودية الديون والزواج القسري.

* الدوافع وأساليب استغلال الأطفال:
هناك العديد من الدوافع التى تؤدى إلى انتشار مثل هذه الظاهرة كما تتعدد الأساليب التى تُنفذ بها مثل هذه الجرائم، ومن بينها:
عامل الفقر من أهم العوامل التى تدفع إلى انتشار مثل هذه الظاهرة السلبية بل الخطيرة، حيث نجد أن الدول المصدرة للبشر هى الدول البشرية الفقيرة من حيث عدم القدرة على توفير الاحتياجات الأولية للمعيشة إلى الدول الغنية أو التى تأوى عناصر الجريمة المنظمة.
المزيد عن الدائرة الجهنمية للفقر ..
المزيد عن الجريمة المنظمة ..

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

ومن بين العوامل التى تساعد على انتشار هذه الجريمة المنظمة ضعف الأجور، الجهل وعدم الحصول على القسط الكافى من التعليم الذى يمنح بناء الشخصية لتتعرف على مالها من حقوق وما عليها من واجبات.
المزيد عن التعليم والمجتمع ..
تتضمن الأساليب المستخدمة للإتجار فى البشر: الخطف، القسر، الاحتيال بالوعود بتوفير الاحتياجات اللازمة للمعيشة والربح السريع، أو الإيهام بتوافر مجالات عمل شريطة على خلاف الواقع.
تتم تلك التجارة بطريقة سرية للمحافظة على عدم افتضاح أمر الجماعات العاملة بها وضمان استمراريتها، مع منح الثقة فى المتعاملين معهم فى عدم وجود ملاحقة قضائية لتلك العناصر.

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

* آثار الإتجار فى الأطفال:
انهيار البنية الاجتماعية وانخفاض المعدلات الصحية والنفسية للمجتمع.
التفكك الأسرى وتمزق شخصية الطفل قبل بنائها مما ينتج طفل ذو خطورة إجرامية.
المتاجرة بالأعضاء البشرية يهدر معه الصحة العامة لأبناء الدول المصدرة.
انتشار الفساد وخرق الآداب العامه للدول المصدرة.
الحرمان من القوى البشرية، حيث تحرم تلك الدول من عناصر البناء الاجتماعى اللازم لقيام الكيان السياسى والاقتصادى لها، ومن أهم تلك العناصر الأطفال. للدولة.
دعم الجريمة المنظمة بشكل غير مباشر بدلا من مكافحتها، وإهدار قيمة الردع العام للجريمة بعد إدراك ما حققه المجرم من مكاسب هائلة من النقود، على خلاف المتعايش داخل الدولة المصدره الذى فى الغالب الأمر تزداد حالته الاجتماعية سوءً .. وعن مزيد من الآثار السلبية المرتبطة بالإتجار بالأطفال هو تقويض عمليه التنمية بوصف الأطفال دعامة المجتمعات التى تبنيها عندما يصبحون شباباً .. فما هى العلاقة بين جريمة الإتجار بهم واستغلالهم وتقويض التنمية؟

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

* الإتجار بالأطفال وتقويض التنمية..
يرتبط الفقر وعدم المساواة بتزايد الجريمة المنظمة بما فيها الإتجار بالبشر بشكل عام والأطفال بشكل خاص.
المزيد عن الفقر ..

الواضح أن التنمية المستدامة تتأثر مباشرةً بالإتجار بالبشر. فعصابات المتاجرين بالبشر الإجرامية المنظمة من خلال الرشوة والفساد تضعف الحكومات وحكم القانون.
ويسبب الإتجار بالبشر كلفة عالية للاقتصاد عبر خفض عائدات الضرائب وتحويلات المهاجرين. كما يحطم النسيج الاجتماعي بتدمير العلاقات الأسرية والمجتمعية، وحرمان الأطفال من التعليم، ويمكن أن يفاقم مشاكل الصحة العامة مثل نشر فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.
المزيد عن الإيدز ..
لكن الأثر الأشد تدميرا يطال الضحايا أنفسهم: فإذا بقوا على قيد الحياة يمكن أن يعانوا من صدمات نفسية وجسدية لبقية أعمارهم. وقد لا يستطيعون العودة إلى حياة منتجة في مجتمعاتهم. لذلك يجب التصدي للاتجار بالبشر ويجب تمكين الضحايا من النجاة، إذا أردنا للتنمية المستدامة أن تتحقق.

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

* محاولات القضاء على الإتجار بالأطفال:
وللحد من نقاط الضعف التي تجعل الأطفال عرضة للإتجار، تقوم "اليونيسف" بمساعدة الحكومات في تعزيز القوانين والسياسات والخدمات بما في ذلك مراجعة التشريعات وإصلاحها، ووضع حد أدنى لمعايير العمل، ودعم الحصول على التعليم. وتعمل "اليونيسف" أيضاً مع المجتمعات المحلية لتغيير القواعد والممارسات التي تؤدي إلى زيادة تعرض الأطفال للإتجار.

وتتطلب حماية الأطفال من الإتجار تحديد هوية الضحايا بشكل سريع ووضعهم في بيئة آمنة وإمدادهم بالخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية والدعم النفسي والاجتماعي وإعادة إدماجهم في الأسر والمجتمعات، إذا ثبت أن ذلك في مصلحتهم.

بالإضافة إلى إصدار الأمم المتحدة لبروتوكول مكافحة الإتجار بالبشر.

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

* بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وخاصة النساء والأطفال:
يعرّف بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الإتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال (والذي يشار إليه كذلك باسم برتوكول الإتجار بالبشر أو بروتوكول الأمم المتحدة لمكافحة الإتجار بالبشر) على أنه بروتوكول من أجل مكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود الوطنية. وهو واحد من اثنين من بروتوكولات "باليرمو" والآخر هو بروتوكول مكافحة تهريب المهاجرين عن طريق البر والبحر والجو الذي تبنته الأمم المتحدة في باليرمو بإيطاليا في عام 2000.

أما بروتوكول مكافحة الإتجار فقد تبنته الأمم المتحدة في "باليرمو" في عام 2000 ودخل حيز التنفيذ في 25 ديسمبر 2003، وفي مارس من عام 2003 صدقت عليه 117 دولة و124 طرفاً.
يشمل البروتوكول النقاط التالية:

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

تعريف جريمة الاتجار بالبشر، فالإتجار أساسًا هو نقل أشخاص بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال أو الموافقة لغرض الاستغلال. ويشمل الاستغلال، كحد أدنى، استغلال دعارة الغير أو سائر أشكال الاستغلال الجنسي، أو السخرة أو الخدمة قسرا:

يعني: "الاتجار بالبشر" تجنيد أشخاص أو نقلهم أو تنقيلهم أو إيواءهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة أو استغلال حالة استضعاف، أو بإعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سيطرة على شخص آخر لغرض الاستغلال. ويشمل الاستغلال، كحد أدنى، استغلال دعارة الغير أو سائر أشكال الاستغلال الجنسي، أو السخرة أو الخدمة قسرا، أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق، أو الاستعباد أو نزع الأعضاء... لا تكون موافقة ضحية الاتجار بالأشخاص على الاستغلال المقصود المبيّن محل اعتبار في الحالات التي يكون قد استُخدم فيها أي من الوسائل المبيّنة.

تسهيل عودة وقبول الأطفال ضحايا الإتجار بالبشر عبر الدول مع إيلاء الاعتبار الواجب لسلامتهم;
حظر الاتجار بالأطفال (حسب التعريف هم الأقل من 18 عامًا) لأغراض الاستغلال الجنسي للأطفال (CSEC) والممارسات العمالية المستغلة أو نزع أعضاء الجسم;
تعليق حقوق الأبوة للوالدين أو مقدمي الرعاية أو أي أشخاص آخرين الذين لهم حقوق أبوية على الطفل حتى يتم العثور على الأطفال;
ضمان أن تعكس تعريفات الاتجار بالبشر الحاجة إلى حماية وعناية خاصة للأطفال بما في ذلك حماية قانونية مناسبة;
ضمان أن من تعرضوا للاتجار بالبشر لم يتعرضوا لعقوبة لارتكابهم مخالفات ما أو أنشطة تتعلق بكونهم قد تم المتاجرة بهم مثل الدعارة وانتهاك قوانين الهجرة;
ضمان حماية ضحايا الاتجار بالبشر من الترحيل أو العودة في حالة وجود أسباب معقولة لوجود شكوك حول إمكانية أن تمثل عودتهم خطرًا كبيرًا عليهم أو على أسرهم;

الإتجار بالأطفال واستغلالهم

توفير إقامة مؤقتة أو دائمة في البلاد التي تم الانتقال إليها أو دول المقصد لضحايا الاتجار بالبشر في مقابل الشهادة ضد التجار المزعومين أو لأسباب إنسانية ومن باب الرحمة;
النص على عقوبات جنائية نسبية لتطبيقها على الأشخاص المدانين بارتكاب الاتجار بأحكام مشددة وبما في ذلك الجرائم التي تنطوي على الاتجار في الأطفال أو المخالفات أو الجرائم التي تنطوي على تواطؤ من قبل المسؤولين في الدولة؛
النص على مصادرة أدوات وعائدات جرائم الاتجار وما يتصل به لاستخدامها لصالح الأشخاص ضحايا الاتجار.

تلزم المعاهدة والبروتوكول الدول المصدقة عليها بتقديم تشريعات وطنية لمكافحة الإتجار بالبشر.
المزيد عن حقوق الطفل فى الإعلان العالمى لحقوق الإنسان ..

* المراجع:
  • "Trafficking of Children" - "ungift.org".
  • "Trafficking in children" - "ilo.org".
  • "Child trafficking | Child protection from violence" - "unicef.org".
  • "Child trafficking" - "nspcc.org.uk".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية