نشرة الدورية

للاشتراك، أدخل بريدك الإلكتروني

اليوم العالمى للسكان
اليوم العالمى للسكان
يتم الاحتفال باليوم العالمى للسكان فى 11 يوليو من كل عام، وذلك بعد توصية من مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في عام 1989 بالاحتفال على مستوى بلدان العالم بالسكان وخاصة فى ظل النمو الآخذ فى التزايد لسكان العالم، وذلك لمناقشة مختلف القضايا المتعلقة بالسكان.

فالنمو المضطرد لسكان العالم ناجم عن الفرق بين الأحياء والوفيات، وهو القياس المستند على الإحصاء المعتمد في البلدان رغم اختلافات آلياتها وبرامجها العلمية لأغراض خططها لبناء المجتمعات.

وتعتمد بلدان العالم على مؤسساتها البحثية في إحصاءات دقيقة ومفيدة للتخطيط الإنمائي، لتوفر أرقاماً عن حجم السكان وتوزيعاتهم الحضرية والقروية ومتوسط الأعمار ونسب القيد في المدارس وجداول العمل والبطالة ومستوى الخدمات وبرامج التأهيل وكفاءة الإدارات وبرامج الإسكان والصحة والثقافة وغيرها من الإحصاءات الهامة، كي تعتمد خططاً مستقبلية لزيادة الكفاءة.

اليوم العالمى للسكان

فقد أدى انخفاض نسبة الوفيات غير المسبوق على مستوى بلدان العالم خلال القرن التاسع عشر والذى شهد انخفاضاً أكثر أثناء القرن العشرين وارتفاع متوسط العمر من 30 إلى 70 سنة لتحسن مستوى الخدمات الصحية – أدى إلى نمو عدد السكان نمواً سريعاً وبالتالى نمو القضايا المتعلقة بتقديم خدمات الرعاية والعناية بهم أى تزايد القضايا السكانية.

ويعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع عديد الشركاء، داخل منظمة الأمم المتحدة وخارجها، بما في ذلك الحكومات، والمنظمات غير الحكومية، والمجتمع المدني، والمنظمات الدينية وغيرها، لتحقيق مهمة القضاء على المشاكل التى تتعلق بتزايد عدد السكان فى مختلف بقاع العالم.
وللاستجابة على نحو أفضل للحاجات المحلية، يخصص الصندوق موارد على نحو متزايد للجهود الوطنية لتحقيق نتائج أفضل، وفي نفس الوقت معالجة قضايا المساءلة المتبادلة وتعزيز التنسيق والتوافق فى مختلف البلدان.

اليوم العالمى للسكان

* علم السكان:
علم السكان أو الديموجرافيا هو فرع من علم الاجتماع والجغرافيا البشرية، يقوم على دراسة علمية لخصائص السكان المتمثلة في الحجم والتوزيع والكثافة والتركيب ومكونات النمو (الإنجاب والوفيات والهجرة) - ونسب الأمراض، والحالات الاقتصادية والاجتماعية، ونسب الأعمار والجنس، ومستوى الدخل.
ونجد أهمية دراسة علم السكان يتمثل فى النواحى التالية:
- معرفة اتجاهات نمو السكان من حيث الزيادة والنقصان، لتخطيط سياسات الدول بناء على هذه الزيادة أو النقصان.
- دراسة التغيرات السكانية المتعلقة بالوفيات والمواليد وبالهجرة حتى لا يحدث خلل ديموجرافى.
- التعرف على أماكن الجذب والطرد فى البلد الواحد ومن بلد لآخر.
- تحديد السكان ممن هم فى سن النشاط الاقتصادى، وبالتالى معرفة حجم الموارد البشرية التى تتوافر على المستوى المحلى فى البلد الواحد، وبالتالى مواكبة خطط التنمية بها.
- كما تساعد الدراسات السكانية على تحديد الاستخدام الأفضل لموارد المجتمع مما يساعد على تجنب الهالك منها.

* الزيادة السكانية ظاهرة أم مشكلة .. ولماذا؟
لا تقتصر المشكلة السكانية على كونها تزايدا سريعا للسكان في ضوء بطء النمو الاقتصادي فقط، بل تتعداها الى جوانب اخرى ترتبط بالنمو والحجم والتركيب والهجرة، بل انها تمس جميع جوانب متغيرات دينامية السكان، والنتائج التي تترتب عليها، وينبغي النظر اليها من خلال هذه الجوانب على نحو متكامل.
المزيد عن مفهوم الهجرة ..

اليوم العالمى للسكان

إن الزيادة السكانية من المشكلات الخطيرة التى باتت تؤرق دول العالم النامى، لأن معدلات النمو السكانية لا تتناسب مع معدلات الاستهلاك العالية، وتؤدى الزيادة السكانية إلى مشكلات جمة فى مختلف المجالات فنجد أن النمو المتزايد للسكان يؤدى إلى:
- عجز الموارد الغذائية.
- عجز فرص العمل.
- عجز فى الخدمات العامة المقدمة للمواطنين.
- عجز فى الخدمات الصحية.
- انخفاض معدلات الادخار والاستثمار وبالتالي انخفاض معدل النمو الاقتصادي والدخل الفردي.

وهذا يعنى أن الظاهرة السكانية تبقى ظاهرة، ولكنها تتحول الى مشكلة عندما تختل التوازنات، فالمشكلة السكانية تعبير عن خلل وانعدام التوازن بين السكان والموارد، ينجم عنه تدن في مستوى رفاهية الأفراد والخدمات المقدمة اليهم في الأطر التنموية وغيرها.

اليوم العالمى للسكان

وكيف تساهم التنمية فى مشكلة النمو السكانى؟
من جانب آخر نجد أن التنمية الاقتصادية والاجتماعية والصحية والصناعية لها أثر كبير على النمو السكاني والتى تٌقاس بالتغيير أو الفروقات التى توجد بين نسب الوفيات ونسب الأحياء حيث شهدت الأولى انخفاضاً فى معدلاتها نتيجة لتوافر عوامل التقدم.
فارتفاع مستوى الدخل يعتبر مظهراً من مظاهر التنمية ونتيجة من نتائجها والذي يؤدي ارتفاعه إلى انخفاض معدل الوفيات من خلال زيادة حصة الفرد المخصصة للإنفاق بسبب تحسين الخدمات الصحية ونوعية الغذاء، فهناك علاقة عكسية بين مستوى الدخل ومعدل الوفيات فكلما زاد مستوى الدخل كلما أدى لانخفاض معدل الوفيات والعكس صحيح.
كذلك فإن رفع مستوى الخدمات في المجتمع يؤدي إلى زيادة الاستثمارات وتحسين مستوى الدخول والحد من البطالة ورفع مستوى معيشة الأفراد، وهذا ينعكس على المستوى التعليمي للأفراد من خلال توفير المؤسسات التعليمية وانخفاض مستوى الأمية.
المزيد عن التعليم والمجتمع ..

* المراجع:

  • "World Population Day" - "un.org".
  • "World Population Day" - "worldpopulationday.org".
  • "World Population Day" - "asiapacific.unfpa.org".
  • "World Population Day" - "who.int".
  • ارسل ارسل هذا الموضوع لصديق

  • تقييم الموضوع:
    • ممتاز
    • جيد جداً
    • جيد
    • مقبول
    • ضعيف
  • إضافة تعليق:

تابعنا من خلال

فيدو على الفيسبوك فيدو على التويتر

نشرة الدورية

© 2001جميع حقوق النشر محفوظة لشركة الحاسبات المصرية
Designed & Developed by EBM Co. صمم وطور بواسطة شركة الحاسبات المصرية